المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة موضوعات إسلامية منوعة ومفيدة



الصفحات : [1] 2

nader_882
23-03-2008, 05:25 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
.....
إن هذا الموضوع يحتوي على الكثير من المواضيع المنتشرة على النت، وقد يكون بعضها صحيح وبعضها خاطئ.
ونظرا لحجم الموضوع الكبير فمن الصعب على الادارة مراجعته بشكل كامل.
لذا ارجو ممن يجد أمرا مخالفا تبليغ الادارة فورا من خلال زر التبليغ أو الرسائل الخاصة.
الادارة

عناوين بالموضوعات المذكوره في الموضوع

تعريف علم التجويد موضوع 2 صفحه 1
شبهات حول زواج النبي موضوع 3 صفحه 1
فضل طاعة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ واتباع سنته موضوع 4 صفحه 1
من فضائل الصلاة على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ موضوع 5 صفحه 1
واجب المسلم تجاه السنة النبوية موضوع 6 صفحه 1
صفات يحبها الرجل في زوجته موضوع 8 صفحه 1
حوالي 100 حديث من الأحاديث الضعيفة موضوع 9 صفحه 1
أقبل رجل إلى إبراهيم بن أدهم موضوع 10 صفحه 1
أخلاق الحبيب موضوع 11 صفحه 1
آداب الدعاء ومستحباته موضوع 12 صفحه 1
أدعية القرآن الكريم موضوع 14 صفحه 1
أدعية مأثورة ومعزية إلى أسبابها وأربابها موضوع 15 صفحه 1
الإسراء والمعراج موضوع 16 صفحه 2
النبي كأنك تراه موضوع 17 صفحه 2
دروس الهجرة النبوية موضوع 18 صفحه 2
الرجل الذي عوتب فيه الرسول موضوع 19 صفحه 2
ملخص لمائة خصلة انفرد بها (ص) عن بقية الأنبياء السابقين عليهم السلام موضوع 20 صفحه 2
باب وصف الجنة موضوع 21 صفحه 2
على فراش الموت موضوع 22 صفحه 2
فتاوي موضوع 23 صفحه 2
لحظات وفاة النبي صلى الله عليه وسلم موضوع 24 صفحه 2
الوصف الكامل لرسول الله ص موضوع 25 صفحه 2
إلا رسول الله موضوع 26 صفحه 2
المقارنه بين الجنه والنار لعل القوم يهتدون موضوع 27 صفحه 2
صفة الحوض موضوع 28 صفحه 2
العلم خير من المال موضوع 29 صفحه 2
من المنقول عن عيسى عليه السلام موضوع 30 صفحه 2
إنّ إخلاص النية في كل قول وفعل ، أساسٌ لمرضاة الرب المتعال موضوع 31 صفحه 3
جاءت امراه الى داوود عليه السلام موضوع 32 صفحه 3
سر فصاحة الرسول.. في طفولته موضوع 33 صفحه 3
سلسلة الأحاديث القدسية موضوع 34 صفحه 3
فين ال 360 جنيه بتوع النهارده؟؟؟ موضوع 35 صفحه 3
الترتيب الزمني للأنبياء والرسل موضوع 37 صفحه 3
المعصية بين اللذة العاجلة والعقوبة الآجلة موضوع 38 صفحه 3
ثلاثة أسرار حول الكعبة موضوع 39 صفحه 3
حين يخرس الشيطان ويصبح الصمت جريمة موضوع 40 صفحه 3
عمرو خالد وقصة بولس الرسول لشيخنا محمد طرهوني حفظه الله موضوع 41 صفحه 3
من السنن المهجورة موضوع 42 صفحه 3
المتكلمة بالقرآن موضوع 43 صفحه 3
أنا الله وأنا الرحمن موضوع 44 صفحه 3
آيات الله في الجمبري موضوع 45 صفحه 3
كيف ننقش القرآن في صدور أطفالنا موضوع 46 صفحه 4
لا تبخل على والدتك بقراءة هذا الدعاء موضوع 47 صفحه 4
موقع دار الإفتاء المصرية موضوع 48 صفحه 4
تفسير سورة الفاتحة موضوع 51 صفحه 4
تفسير سورة الفلق موضوع 52 صفحه 4
سورة التكاثر مع التفسير موضوع 53 صفحه 4
خــطــاب الـى الـلـــــه الـعـظـيــــــم موضوع 54 صفحه 4
زمزم.. سر نبعه الغامض وفيضانه المستمر موضوع 55 صفحه 4
سورة العاديات مع التفسير موضوع 56 صفحه 4
أثمن ثلاث ساعات في رمضان موضوع 57 صفحه 4
احاديث قدسيه موضوع 58 صفحه 4
إذا علمت كل هذا لماذا لا تصلي موضوع 59 صفحه 4
أسباب تحريم لحم الخنزير موضوع 60 صفحه 4
أهمية صلاة الفجر موضوع 61 صفحه 5
تخيل معى موضوع 62 صفحه 5
كل سنه بتدخل رمضان بقلب جامد موضوع 63 صفحه 5
أسئلة الثقافة الإسلامية موضوع 64 صفحه 5
ابتعدتَ عن الاسترسال في الشهوات، موضوع 65 صفحه 5
أسماء الرسول صلى الله عليه وسلم موضوع 66 صفحه 5
ومن أشراط الساعة موضوع 67 صفحه 5
أَصْلُهَا ثَابِتٌ وفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ موضوع 68 صفحه 5
إعجاز رقمي مذهل في سورة الشعراء موضوع 69 صفحه 5
اسماء الله الحسنى وشرحها موضوع 70 صفحه 5
اسهل طريقه لقيام الليل موضوع 71 صفحه 5
اعــــرف نفســـــك هل انت من تابعي محمد ص موضوع 72 صفحه 5
للاستعداد لرمضان موضوع 74 صفحه 5
الإعجاز العلمي في قيمة اللبن الغذائية موضوع 75 صفحه 5
الإيجاز البلاغي في قصة النبي يوسف موضوع 76 صفحه 6
الجنــــــــة موضوع 77 صفحه 6
الدعاء المعجزة موضوع 78 صفحه 6
الانبيااء موضوع 79 صفحه 6
الرومانسية النبوية موضوع 80 صفحه 6
انت متبع لنبيك محمد صلى الله عليه وسلم؟ موضوع 83 صفحه 6
اميلات المشايخ موضوع 84 صفحه 6
المسرد التاريخي لمقام إبراهيم موضوع 85 صفحه 6
هذا الحديث الكذب والمفتري علي رسول الله ص موضوع 86 صفحه 6
لقصص الاربعه فى سورة الكهف موضوع 87 صفحه 6
العشره المبشرون بالجنة موضوع 88 صفحه 6
الضيف مفتاح الجنه موضوع 89 صفحه 6
أنماط التدين موضوع 90 صفحه 6
انا عارف ان انا داخل النار!!! موضوع 91 صفحه 7
بألفاظ فيها كفر أو فسق موضوع 92 صفحه 7
باب صفه أهل النار ) جزء2 موضوع 93 صفحه 7
بابا .. أين الله ؟ موضوع 94 صفحه 7
بعض الوسائل المعينة على الاستيقاظ لصلاة الفجر موضوع 96 صفحه 7
بينما النبي ص في الطواف إذا سمع موضوع 97 صفحه 7
تـعــرَّف على الكعبة المشرفة وقياساتها موضوع 98 صفحه 7
معلومة جميلة جدا عن الملائكة موضوع 99 صفحه 7
آيه الكرسي موضوع 100 صفحه 7
جاءت امراه الى داوود عليه السلام موضوع 101 صفحه 7
حج بيت الله الحرام موضوع 102 صفحه 7
الضيف مفتاح الجنه موضوع 103 صفحه 7
يلقى على أهل النار الجوع موضوع 104 صفحه 7
حديث قدسي تقشعر له الأبدان موضوع 107 صفحه 8
خطاب الله لأهل الجنه موضوع 109 صفحه 8
أناس تصلي عليهم الملائكة موضوع 110 صفحه 8
الترتيب الزمنى للأنبياء وأعمارهم موضوع 111 صفحه 8
قول معاي موضوع 112 صفحه 8
احفظ القرآن بعشرة دقائق .... لا يوجد مستحيل!!! موضوع 113 صفحه 8
حمزة بن عبد المطلب موضوع 114 صفحه 8
حـوارهـادئ مع قداسة بابا الفاتيكان‏'1'‏ موضوع 115 صفحه 8
أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى موضوع 117 صفحه 8
الآية التي أبكت الرسول عليه السلام موضوع 118 صفحه 8
خطبة النبي ـ ص ـ في آخر جمعة من شعبان إستعداداً لشهر رمضان موضوع 119 صفحه 8
داود عليه السلام موضوع 120 صفحه 8
دعاء عظيم قد يكون سبباً في دخولك الجنة موضوع 121 صفحه 9
خمس سنن ثابتة عن النبى صلى الله عليه وسلم موضوع 122 صفحه 9
خمسه من مصائب موضوع 123 صفحه 9
رمز للشرك بالله أعلي مساجد مصر موضوع 125 صفحه 9
روايات لا تثبت احذر من نشرها موضوع 126 صفحه 9
سـأل موسى عليه السلام ربـّـه يومـاً موضوع 127 صفحه 9
سجدة التلاوة موضوع 128 صفحه 9
سيبدأ الحساب موضوع 129 صفحه 9
شخصية هامان في القرآن الكريم موضوع 130 صفحه 9
نصائح هامة لمن يسرحون في الصلاة موضوع 131 صفحه 9
برنامج يعرض لك آيات من القران كلما فتحت المتصفح موضوع 132 صفحه 9
ادعية في القرآن الكريم موضوع 133 صفحه 9
صالح عليه السلام موضوع 134 صفحه 9
صفة صلاة النبي موضوع 135 صفحه 9
صور لن تراها في الدنيا موضوع 136 صفحه 10
عالم تلميذه موضوع 137 صفحه 10
عشرة أشياء لن يسألك الله عنها اشرف موضوع 138 صفحه 10
عشرون معجزة من معجزات القرآن الكريم موضوع 140 صفحه 10
علامات الساعة الصغرى موضوع 141 صفحه 10
علامات الساعة الكبرى موضوع 142 صفحه 10
علامات الساعة التي تحققت موضوع 143 صفحه 10
عمة رسـول الله صلى الله وعليه وسلم موضوع 144 صفحه 10
عمّار بن ياسر موضوع 145 صفحه 10
احاديث لم تصح لا عن النبى صلى الله عليه وسلم موضوع 146 صفحه 10
فائدة تعين على حفظ القران الكريم موضوع 147 صفحه 10
فاطمة الزهراء موضوع 148 صفحه 10
فلنعرف حبيبنا محمــد صلى الله عليه و سلم موضوع 149 صفحه 10
إسم الله الودود موضوع 152 صفحه 11
اسم الله التواب موضوع 153 صفحه 11
العلامات التي تعرف بها ليلة القدر موضوع 154 صفحه 11
في سورة الفاتحه .. معجزة ام القرآن موضوع 155 صفحه 11
قال صلى الله عليه وسلم موضوع 157 صفحه 11
قالوا عن النبي الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم موضوع 158 صفحه 11
قابل رجل موسى عليه السلام موضوع 159 صفحه 11
قـصـة أبيــار عـلي موضوع 160 صفحه 11
قصة آدم عليه السلام موضوع 161 صفحه 11
قصة أصحاب السبت موضوع 162 صفحه 11
قصة أصحاب الكهف موضوع 163 صفحه 11
قصة الثلاثة الذين آواهم الغار موضوع 164 صفحه 11
قصة الملكين هاروت و ماروت موضوع 166 صفحه 12
قصة بقرة بنى لإسرائيل موضوع 167 صفحه 12
قصة جميلة جدا طلب موسى عليه السلام موضوع 168 صفحه 12
قصة شيث عليه السلام موضوع 169 صفحه 12
قصة طالوت و جالوت موضوع 170 صفحه 12
قصـــــــــة لقمـــــــــان موضوع 171 صفحه 12
قصة نبى الله إِلْيَاسَ عليه السلام موضوع 172 صفحه 12
فكثرتها هذه قد تجعلنى اشعر بالملل موضوع 173 صفحه 12
كرهت أن أُعجله حتى يقضى حاجته موضوع 174 صفحه 12
كلمات من ثلاث حروف تهز القلب ... موضوع 175 صفحه 12
كلمات يتكلم بها الناس موضوع 176 صفحه 12
كيف تصل لمحبة النبى صلى الله عليه وسلم؟ موضوع 177 صفحه 12
كيف نواجه الشهوة ؟ ؟ موضوع 178 صفحه 12
لا إله إلا الله عدد ما كان ، وعدد ما يكون ، وعدد الحركات موضوع 179 صفحه 12
وعلى الأعراف رجال يعرفون كلا بسيماهم موضوع 180 صفحه 12
أبواب مرعبة موضوع 184 صفحه 13
أحــــــــاديــــث لا تصحّ موضوع 185 صفحه 13
موقع انا عاوز اعرفكم بيه لعله يفيد موضوع 190 صفحه 13
ابتسامات نبوية موضوع 194 صفحه 13
اثنا و عشرون سؤالا من قسيس لمسلم وسؤالا واحدا من مسلم...!!! موضوع 195 صفحه 13
أحكام السهو في الصلاة موضوع 196 صفحه 14
أحكام الصيام موضوع 197 صفحه 14
آداب السفر موضوع 202 صفحه 14
آداب الصداقة والصديق موضوع 203 صفحه 14
آداب الطريق موضوع 204 صفحه 14
آداب المساجد موضوع 205 صفحه 14
آداب قضاء الحاجة موضوع 206 صفحه 14
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:- موضوع 207 صفحه 14
الاتيكيت الاسلامي موضوع 208 صفحه 14
الأخسرين أعمـالا موضوع 210 صفحه 14
التحذير من بعض النشرات الباطلة موضوع 213 صفحه 14
الذين يعصمون من عذاب القبر موضوع 214 صفحه 14

nader_882
23-03-2008, 05:27 AM
تعريف علم التجويد
هو إخراج كل حرفٍ من مَخْرَجِهِ ، وإعطاؤه حقه ومُسْتَحَقُّه من الصفات
فحق الحرف: هو صفاته اللازمة التي لا تنفك عنه،مثل: الهمس والجهر والقلقلة والشدة ...وغير.
أما مُسْتَحَقُّ الحرف: فهو صفاته العارضة التي تعرض له في بعض الأحوال،وتنفك عنه في البعض الآخر لسببٍ من الأسباب،مثل: التفخيم والترقيق والإدغام...وغيرها.
-وفائدته: صون اللسان عن اللحن في ألفاظ القرآن الكريم عند الأداء.
-أما عن واضِعُهُ: فهو وحيٌ من عند الله ، تلقاه رسوله محمد صَلَّي الله عليه وسَلَّم مُجَوَّدَاً من جبريل عليه السَّلام،أما واضع قواعده: فقد قيل أنه: أبو الأسود الدؤلي،وقيل أنه: أبو القاسم عبيد بن سلام،كما قيل أنه: الخليل بن أحمد الفراهيدي......وقيل غيرهم.
وقد أُسْتُمِدَّ من كيفية قراءة الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم،وأصحابه والتابعين والأئِمَة المُقْرِئِين،إلى أن وصلنا بالتواتر عن طريق مشايخنا الأجلاء.

حكمة :-
أ) حُكْمُ تَعَلُّمِه: فرضُ كِفَايَةٍ،فإذا قام به البعض سقط عن الآخرين.
(ب) حُكْمُ تطبيقه: هو فرضُ عَيْنٍ لمَنْ يقرأ القرآن،حيث يجب أن يعرف الأداء الصحيح عن طريق المشافهة.
فيجب معرفة مسائله: وهي قواعده المتعددة التي تحكُم كيفية إخراج الحروف والكلمات.ومن أمثلتها:
(كل ميم ساكنة يأتي بعدها باء : يجب إخفاؤها،ويُسَمَّى ذلك إخفاءاً شفوياً.كما في قوله تعالى:
(...مَالَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ...) (سورة النساء: الآية 157).


مراتبة :
(1) التحقيق: هو إعطاء كل حرف حقه،والبطء والترسل في التلاوة،مع مراعاة جميع أحكام التجويد من غير إفراط.
(2) الحَدَرُ: هو إدراج القراءة وسرعتها وتخفيفها،مع مراعاة جميع أحكام التجويد من غير تفريط.
(3) التدوير: هو التَّوَسُّط بين التحقيق والحَدَرِ.

التفخيم والترقيق -هناك صفات أصلية للحروف: وهي التي تُلازِم الحرف باستمرار كالهمس والجهر والقلقلة والإستعلاء والإطباق...وغيرها.
-وهناك صفات عارضة للحروف: وهي التي تعرِضُ له أحياناً وتَنْفَكُّ عنه أحياناً أخرى،وأهمها:
( التفخيم والترقيق).
-التفخيم : هو سَمَنٌ يطرأ على الحرف فيمتلئ الفم بصَدَاه،ويُطَبَّقُ بتوسيع التجويف الداخلي للفم مع استعلاء اللسان من أقصاه إلى الحَنَك الأعلى،وتضييق فتحة الشفتين،فعندئذٍ إذا خرج الصوت من مخرجه فإنَّه يصطدم باللسان،فيتجه في تجاويف الفم والشفتين،فينتُج عن ذلك: الصَّدَى الذي يُسَمَّى: (التفخيم).
- أما الترقيق: فهو نَحَالَةٌ تطرأ على الحرف فلا يكون له صَدَىً في الفم،ويُطَبَّقُ بتضييق التجويف الداخلي للفم مع انخفاض اللسان من أقصاه إلى قاع الفم،وفتح ما بين الشفتين أفقياً،فعندئذٍ إذا خرج الصوت من مخرجه فإنه يجد الطريق أمامه سالكاً إلى الخارج،فلا يصطدم بشئ،ولا يحدُث صَدَىً وهذا ما يُسَمَّى: (الترقيق).
-وتنقسم الحروف الهجائية بالنسبة للتفخيم والترقيق إلى ثلاثة أقسام:
(1) حروف تُفَخَّم بصفة دائمة.
(2) حروف تُرَقَّق بصفة دائمة.
(3) حروف تُفَخَّم أحياناً وتُرَقَّق أحياناً أخرى.

الحروف المفخمة بصفة دائمة : -

هي حروف الإستعلاء السبعة،وهي بترتيب قوتها كالتالي: (الطاء والضاد والظاء والصاد والقاف والغين والخاء).
-وللتفخيم مراتب خمسة:
(1) المرتبة الأولى: وهي أعلى التفخيم،وهي أن يكون حرف التفخيم مفتوحاً وبعده ألف.ومثال ذلك: (الطَّامَّة ، الضَّالِّيْن ، الظَّانِّيْن ، الصَّابِرِيْن ، القَارِعَة ، الغَافِلِيْن ، والخَائِنِيْن).
(2) المرتبة الثانية: وهي أقل قوةً من الأولى،وهي أن يكون حرف التفخيم مفتوحاً وليس بعده ألف. ومثال ذلك: (طَبَعَ ، ضَرَبَ ، ظَلَمَ ، صَبَرَ ، القَتْل ، غَيْر ، وخَبِيْر).
(3) المرتبة الثالثة: وهي أقل قوةً من الثانية،وهي أن يكون حرف التفخيم مضموماً،سواء كان بعده واو أم لا.ومثال ذلك: (اضْطُرَّ ، ضُرِبَ ، ظُلِمَ ، صُرِفَتْ ، فَقُولُوا ، غُرْفَة ، خُذْ).
(4) المرتبة الرابعة: وهي أقل قوةً من الثالثة،وهي أن يكون حرف التفخيم ساكناً.ومثال ذلك: (أطْوَارَاً ، إِضْرِبْ ، أَظْلَم ، واصْبِرْ ، بِمِقْدَار ، تَغْرُب ، أُخْرُج).
(5) المرتبة الخامسة: وهي أقل قوةً من الرابعة،وهي أن يكون حرف التفخيم مكسوراً.ومثال ذلك: (يُطِعْ ، ضِيَاء ، ظِلاً ، خَصِيْمَاً ، قِيْلَ ، وَغِيْضَ ، دَاخِرِين).
ويُرَاعَى ما يعتري كل حرف من الحروف المُفَخَّمَة بحيث يجب بيانه وعدم خلطه بغيره من الحروف. ومثال ذلك: حرف الضاد : فهو أعسر الحروف الهجائية نُطْقاً،لذلك يُرَاعَى بيانه وعدم خلطه بالحروف القريبة منه،كالظاء وخاصةً إذا جاء بعده حرف الظاء،كما في قوله تعالى:
(الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَك.) (سورة الشرح:الآية 3).أو خلطه بحرف الطاء،وخاصةً إذا جاء بعده حرف الطاء،كما في قوله تعالى: (..فَمَنِ اضْطُرَ فِي مَخْمَصَةٍ..) (سورة المائدة: الآية 3).
وحرف الصاد: يجب بيانها حتى لا تتحول إلى سين،خاصةً إذا جاءت ساكنة وجاء بعدها تاء،كما في كلمة: (حَرِصْتُم) ،وحتى لا تقترب من الزاي إذا جاءت ساكنة وجاء بعدها طاء كما في كلمة:
( المصطفين) ...وهكذا.

الحروف المرققة بصفة دائمة

هي باقي الحروف الهجائية،عدا (اللام والراء والألف) فهي لها أحكامٌ خاصة.
وينبغي مراعاة عدم المبالغة في ترقيق هذه الحروف حتى لا تصبح كأنها مُمَالَة. هي باقي الحروف الهجائية،عدا (اللام والراء والألف) فهي لها أحكامٌ خاصة.
وينبغي مراعاة عدم المبالغة في ترقيق هذه الحروف حتى لا تصبح كأنها مُمَالَة.

احكام الراء :-

لها ثلاث حالاتٍ:
(أ) تفخيم الراء: وهو على أربعة مراتب:
(1) المرتبة الأولى: وهي أعلى مراتب التفخيم،وهي أن تكون مفتوحة وبعدها ألف، كما في:(رَاضِيَة ، الرَّاحِمِيْن).
(2) المرتبة الثانية: وهي أدنى من الأولى،وهي إما أن تكون:
مفتوحة وليس بعدها ألف،كما في: (رَبَت ، الرَّحمن)، أو ساكنة وما قبلها مفتوح،كما في: (مُزْدَجِر).
أو ساكنة وقبلها ألف المد،كما في: (النَّارْ ،الغَفَّارْ)، أو ساكنة وقبلها ساكن وقبله مفتوح،كما في قوله تعالى: (وَالفَجْرْ.ولَيَالٍ عَشْرْ.) (سورة الفجر: الآية 1،2).
(3) المرتبة الثالثة: وهي أدنى من الثانية،وهي إما أن تكون:
ساكنة وقبلها كسر عارض،كما في: (ارْجِعِي ، ارْحَمْهُمَا).
أو ساكنة وقبلها كسر أصلي وبعدها حرف استعلاء غير مكسور،كما في: (قِرْطَاس ، مِرْصَاد).
(4) المرتبة الرابعة: وهي أدنى من الثالثة،وهي إما أن تكون:
مضمومة وبعدها واو المد،كما في: (الرُّوْم ، بِرُوْحِ القُدُس) ، أو مضمومة وليس بعدها واو المد، كما في: (رُبَمَا ، رُحَمَاء) ، أو ساكنة وقبلها ضمة، كما في: (مُرْتَاب ، مُرْسَاهَا) ، أو ساكنة وقبلها واو المد، كما في: (غَفُورْ ، كَفُورْ) ، أو ساكنة وقبلها ساكن وقبله مضموم،كما في: (صُفْرْ ، كُفْرْ).
(ب) ترقيق الراء: ولها عدة حالات معينة هي:
(1) أن تكون مكسورة مطلقاً،سواء كان بعدها ياء كما في: (تَجْرِي)،أو ليس بعدها ياء كما في: (الغَرِمِين).
(2) أن تكون ساكنة وقبلها كسر أصلي،وليس بعدها حرف استعلاء، كما في: (فِرْعَوْن).
(3) أن تكون ساكنة وقبلها ياء المد، كما في: (قَدِيرْ ، بَصِيرْ).
(4) أن تكون ساكنة وقبلها ياء اللين، كما في: (خَيْر ، ضَيْر).
(5) أن تكون ساكنة وقبلها ساكن (على ألاَّ يكون حرف استعلاء) وقبله مكسور، كما في: (حِجْرْ، السِّحْرْ).
(6) أن يأتي بعدها ألف مُمَالَة، وهذه لا توجد في القرآن إلا قي كلمة: (مَجْرَاهَا) في قوله تعالى:
(...بِسْمِ الله مَجْرَاهَا وَمَرْسَاهَا...) (سورة هود: الآية 41).
(جـ) جواز الترقيق والتفخيم: ويجوز ذلك في ثلاث حالات:
(1) أن تكون ساكنة وقبلها حرف استعلاء ساكن وقبله مكسور، كما في: (مِصْر ، القِطْر).
(2) أن تكون ساكنة وقبلها كسر أصلي وبعدها (في نفس الكلمة) حرف استعلاء مكسور ، كما في: (فِرْقٍ).
(3) أن تكون ساكنة بسبب الوقف،ومكسورة عند الوصل،وبعدها ياء محذوفة،كما في: (يَسْرِ،نُذُرِ). لها ثلاث حالاتٍ:
(أ) تفخيم الراء: وهو على أربعة مراتب:
(1) المرتبة الأولى: وهي أعلى مراتب التفخيم،وهي أن تكون مفتوحة وبعدها ألف، كما في:(رَاضِيَة ، الرَّاحِمِيْن).
(2) المرتبة الثانية: وهي أدنى من الأولى،وهي إما أن تكون:
مفتوحة وليس بعدها ألف،كما في: (رَبَت ، الرَّحمن)، أو ساكنة وما قبلها مفتوح،كما في: (مُزْدَجِر).
أو ساكنة وقبلها ألف المد،كما في: (النَّارْ ،الغَفَّارْ)، أو ساكنة وقبلها ساكن وقبله مفتوح،كما في قوله تعالى: (وَالفَجْرْ.ولَيَالٍ عَشْرْ.) (سورة الفجر: الآية 1،2).
(3) المرتبة الثالثة: وهي أدنى من الثانية،وهي إما أن تكون:
ساكنة وقبلها كسر عارض،كما في: (ارْجِعِي ، ارْحَمْهُمَا).
أو ساكنة وقبلها كسر أصلي وبعدها حرف استعلاء غير مكسور،كما في: (قِرْطَاس ، مِرْصَاد).
(4) المرتبة الرابعة: وهي أدنى من الثالثة،وهي إما أن تكون:
مضمومة وبعدها واو المد،كما في: (الرُّوْم ، بِرُوْحِ القُدُس) ، أو مضمومة وليس بعدها واو المد، كما في: (رُبَمَا ، رُحَمَاء) ، أو ساكنة وقبلها ضمة، كما في: (مُرْتَاب ، مُرْسَاهَا) ، أو ساكنة وقبلها واو المد، كما في: (غَفُورْ ، كَفُورْ) ، أو ساكنة وقبلها ساكن وقبله مضموم،كما في: (صُفْرْ ، كُفْرْ).
(ب) ترقيق الراء: ولها عدة حالات معينة هي:
(1) أن تكون مكسورة مطلقاً،سواء كان بعدها ياء كما في: (تَجْرِي)،أو ليس بعدها ياء كما في: (الغَرِمِين).
(2) أن تكون ساكنة وقبلها كسر أصلي،وليس بعدها حرف استعلاء، كما في: (فِرْعَوْن).
(3) أن تكون ساكنة وقبلها ياء المد، كما في: (قَدِيرْ ، بَصِيرْ).
(4) أن تكون ساكنة وقبلها ياء اللين، كما في: (خَيْر ، ضَيْر).
(5) أن تكون ساكنة وقبلها ساكن (على ألاَّ يكون حرف استعلاء) وقبله مكسور، كما في: (حِجْرْ، السِّحْرْ).
(6) أن يأتي بعدها ألف مُمَالَة، وهذه لا توجد في القرآن إلا قي كلمة: (مَجْرَاهَا) في قوله تعالى:
(...بِسْمِ الله مَجْرَاهَا وَمَرْسَاهَا...) (سورة هود: الآية 41).
(جـ) جواز الترقيق والتفخيم: ويجوز ذلك في ثلاث حالات:
(1) أن تكون ساكنة وقبلها حرف استعلاء ساكن وقبله مكسور، كما في: (مِصْر ، القِطْر).
(2) أن تكون ساكنة وقبلها كسر أصلي وبعدها (في نفس الكلمة) حرف استعلاء مكسور ، كما في: (فِرْقٍ).
(3) أن تكون ساكنة بسبب الوقف،ومكسورة عند الوصل،وبعدها ياء محذوفة،كما في: (يَسْرِ،نُذُرِ).



أحكام اللام :-

لها حالتان:
(أ) ترقيق اللام: تُرَقَّق اللام في جميع كلمات القرآن وعلى أي وضعٍ كانت، فاللام في غير لفظ الجلالة لا تكون إلا مرققة،ويجب المحافظة على ترقيقها،خاصةً إذا جاء بعدها حرف تفخيم،كما في: (وَليَتَلَطَّف ، الضَّالِّين)،ولكن يُرَاعَى عدم المبالغة في ترقيقها حتى لا تصبح مُمَالَة.
-وكذلك ينبغي إظهارها إذا كانت لام جر كما في: (ولله الأسماءُ الحُسْنَى).
-وتُرَقَّق اللام في لفظ الجلالة المسبوق بكسر، سواء كان كسراً أصلياً كما في: ( بالله ، رِضْوَانِ الله) أو كان كسراً عارضاً (للتخلص من التقاء الساكنين)كما في: (قُلِ اْللهم).
(ب) تغليظ اللام: يُطْلِق العلماء على اللام المُفَخَّمَة لفظ: (المُغَلَّظَة).
واللام لا تكون مُغَلَّظَة إلا في لفظ الجلالة المسبوق سواء بفتح كما في: (شَهِدَ الله) أو بضم كما في:
(فَزَادَهُمُ اْلله ، قالوا اللهم).

أحكام الف المد :-

وألف المَدِّ لا تُوصَف بتفخيمٍ ولا بترقيق،ولكنها تتبع حالة الحرف الذي قبلها:
فإن كان هذا الحرف مُرَقَّقَاً،تبعته في الترقيق، كما في: (بَاسِط ، تِجَارَة ، النَّار).
وإن كان الحرف مُفَخَّمَاً،تبعته في التفخيم، كما في: (الضَّالِّين ، الظَّالِمِين ، فَزَادَهُم).

أحكام الحروف المشددة :-

الحرف المُشَدَّد: هو عبارة عن حرفين متماثلين ، أولهما ساكن والآخر مُتَحَرِّك لفظاً لا خطاً، وصلاً لا وقفاً ، فهو يُكْتَبُ حرفاً واحداً. ومثال ذلك: (النَّار ، كلاَّ ، ثَجَّاجَاً).
وفي حالة الوقف يصبح الحرف المُشَدَّد عبارة عن حرفين ساكنين.ومثال ذلك: (الحَجّ ، وَتَبّ).
وتنقسم الحروف المُشَدَّدَة إلى قسمين:حروف مُشَدَّدَة بِغُنَّة و حروف مُشَدَّدَة بِغَيْرِ غُنَّة.
حروف مشددة بغنة :-
وهي حرفان هما: (الميم المُشَدَّدَة والنون المُشَدَّدَة) ،فكُلٌ منهما يُغَنُّ مقدار حركتين في حالة التشديد.ومثال ذلك:
(عَمَّ ، الطَّامَّة ، إِنَّ ، فَسَوَّاهُنَّ ، النَّعِيم).

حروف مشددة بغير غنة :-
وهي باقي الحروف الهجائية (أي: ستة وعشرون حرفاً).ومثال ذلك: (التَّائِبُون ، الرَّحْمَن ، الحَقُّ ، أَضَلُّ).
-ويُلاحَظ أن هناك نوناً مُشَدَّدَة واحدة في القرآن كله يجب فيها مع الغُنَّة إما الإشمام أو الرُّوم،وذلك في كلمة: (تَأْمَنَّا) في قوله تعالى: ( قَالُوا يَا أَبَانَا مَالَكَ لاَ تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُون.) (سورة يوسف: الآية 11) .والإشمام هنا أولى.

مراتب الغنة :-
للغُنَّة خمسة مراتب حسب قوة وضوحها،وهي:
(1) الغُنَّة الناتجة عن تشديد النون.
(2) الغُنَّة الناتجة عن إدغام النون الساكنة في الواو أو الياء ، وهي أقل وضوحاً من الأولى.
(3) الغُنَّة الناتجة عن إخفاء النون الساكنة عند أحد حروف الإخفاء أو الإقلاب.
(4) الغُنَّة على النون الساكنة والميم الساكنة في حالة إظهارهما.
(5) الغُنَّة على النون المتحركة والميم المتحركة.
-والغُنَّة في الثلاثة مراتب الأولى لها مدة زمنية تقدر بحركتين ، أما في الإثنتين الأخيرتين ففيهما أصل الغُنَّة وهذه لها مدة زمنية لا تزيد عن حركة واحدة.


أحكام الميم الساكنة :-
للغُنَّة خمسة مراتب حسب قوة وضوحها،وهي:
(1) الغُنَّة الناتجة عن تشديد النون.
(2) الغُنَّة الناتجة عن إدغام النون الساكنة في الواو أو الياء ، وهي أقل وضوحاً من الأولى.
(3) الغُنَّة الناتجة عن إخفاء النون الساكنة عند أحد حروف الإخفاء أو الإقلاب.
(4) الغُنَّة على النون الساكنة والميم الساكنة في حالة إظهارهما.
(5) الغُنَّة على النون المتحركة والميم المتحركة.
-والغُنَّة في الثلاثة مراتب الأولى لها مدة زمنية تقدر بحركتين ، أما في الإثنتين الأخيرتين ففيهما أصل الغُنَّة وهذه لها مدة زمنية لا تزيد عن حركة واحدة.


الأخفاء الشفوى :-

هو النُطِقُ بالميم الساكنة على صِفَة بين الإظهار والإدغام ، مع مراعاة الغُنَّة وعدم التشديد.وللإخفاء حرفٌ واحد هو:(الباء) وسُمِّيَ بالشفوي لأن الميم والباء يخرجان من الشفتين.
-ويُطَبَّق الإخفاء إذا جاء بعد الميم الساكنة باء ،وذلك بإخفاء الميم الساكنة عند الباء ، ونُغِنُّها قدر حركتين من غير إطباق الشفتين (وذلك لكي نتلافى التشديد) .ومثال ذلك قوله تعالى:
(...مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْم...) (سورة النساء: الآية 157).

أدغام المتماثلين :-
هو دمج الميم الساكنة بالميم ليصيرا ميماً واحدة مشددةً، تُغَنُّ قدر حركتين.ويُطَبَّق الإدغام إذا جاء بعد الميم الساكنة ميم ، وذلك بدمجهما ليصيرا ميماً مُشَدَّدَة، ونُغِنُّها مقدار حركتين.ومثال ذلك: (الم) تُقْرَأ: (ألف لامِّيم) و (وَلَكُم مَا كَسَبْتُم) تُقْرَأ: (وَلَكُمَّا كَسَبْتُم).

الأظهار الشفوى :-
هو إخراج الميم الساكنة من مَخْرَجِهَا بدون غُنَّة،وذلك إذا جاء بعدها أحد حروف الإظهار (وهي هنا: جميع الحروف الهجائية عدا الباء والميم).
-ويُطَبَّق الإظهار إذا جاء بعد الميم الساكنة أحد حروف الإظهار ، وذلك بإخراج الميم الساكنة من مَخْرَجِهَا بدون غُنَّة.ومثال ذلك: (تَمْتَرُون ، أُمْطِرْنَا ، أَمْ جَعَلُوا).
-ولتحقيق الإظهار الشفوي: نُطْبِقُ الشفتين عند الميم الساكنة ، ثم نُفْرِجُهُما بسرعة حتى لا تتحول إلى غُنَّة.

أحكام اللام الساكنة :-
هي لام ساكنة زائدة عن بُنْيَةِ الكلمة،تتقدَّمُهَا همزة وصل تُفْتَح عند الإبتداء بها ويليها إسم ، وبعضها يمكن حذفها ،كما في: (العَلِيْم ، السَّمِيع) بينما بعضها الآخر لا يمكن حذفها ، كما في: (الله ، الَّذِي ، الَّتِي).وهي لها حُكْمَان:
(1) الإظهار القمري: وذلك إذا جاء بعدها أحد الحروف القمرية ، وعددها أربعة عشر حرفاً هي:
(الألف ، الباء ، الغين ، الحاء ، الجيم ، الكاف ، الواو ، الخاء ، الفاء ، العين ، القاف ، الياء ، الميم، والهاء).ومن أمثلتها: (الأنْهَار ، الغَفُور ، الخَيْرُ ، اليَوْم ، الهُدَى).
(2) الإدغام: وذلك إذا جاء بعدها أحد الحروف الشمسية ، وهي باقي الحروف الأربعة عشر.
ومن أمثلتها: (الصَّلاة ، النَّار ، الظَّن ، الشَّاكِرِين ، اللاَّعِنُون).

أحكام المد :-
المَدُّ: هو إطالة الصوت بحرفٍ من حروف المد واللين زمناً بحيث لا يتعرف على ذات الحرف بدون هذه الإطالة.وحروفه هي: (الألف الساكنة ، الواو الساكنة ، والياء الساكنة).
-وينقسم المَدُّ إلى قسمين: المَدُّ الأصلي والمَدُّ الفرعي.

المد الأصلى :-
وهو المَدُّ الذي لا تقوم ذات الحرف إلا به،ولا يتوقف على سبب بعده كالهمز أو السكون.ويُسَمَّى المَدُّ الأصلي كذلك بالمَدِّ الطبيعي.
-ويُلاحَظ أن هذا المَدَّ يُلْغَى إذا جاء بعده حرف ساكن؛وذلك للتخلص من التقاء الساكنين.ومثال ذلك قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا اْلَّذِيْنَ ءَامَنُوا اْصبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا واتَّقُوا الله لَعَلَّكُم تُفْلِحُون.) (سورة آل عمران: الآية 200). حيث تَمَّ إلغاء المَدِّ في: (أيها ، ءامنوا ) نظراً لمجيء همزة الوصل الساكنة بعدهما.
-والمَدُّ الأصلي وجميع ما يلحق به من ممدود يُمَدُّ قدر حركتين وجوباً من غير زيادة ولا نقصان.

ملحقات المد الأصلى : -
ومُلْحَقَاتُ المَدِّ الأصلي خمسةٌ،وهي:
(1) مَدُّ العِوَض: وهو الوقوف على تنوينٍ بالفتح ، وذلك على غير تاء التأنيث، ويُوْقَف عليها بألف مَدِّ عِوَضَاً عن التنوين ، ومثال ذلك:
(مِيْقَاتَاً ، أَلْفَافَاً ، شَرَابَاً) فتقرأ: (مِيْقَاتَا ، أَلْفَافَا ، شَرَابَا).
أما إذا كان الوقوف على تاء التأنيث المُنَوَّنَة بالفتح،فيُوْقَف عليها بالسكون فقط ، كما في:
(رَحْمَةً ، مَحَبَّةً ، حَامِيَةً) فتُقْرَأ: (رَحْمَه ، مَحَبَّه ، حَامِيَه).
(2) مَدُّ البَدَل الصغير: وهو إبدال همزة ثانية ساكنة بحرف مد يتناسب مع حركة الهمزة الأولى:
فإن كانت حركة الهمزة الأولى فتحة ، أُبْدِلَت الهمزة الثانية ألفاً ، كما في: (ءَامَن) حيث إن أصلها: (أَأْمَن). وإن كانت تلك الحركة ضمة ، أُبْدِلَت واواً ، كما في: (أُوْذُوا) حيث إن أصلها: (أُأْذُوا).
وإن كانت تلك الحركة كسرة ، أُبْدِلَت الهمزة الثانية ياءاً، كما في: (إِيمَانَاً) حيث إن أصلها: (إِأْمَانَاً).
(3) مَدُّ الصِّلَة الصُّغْرَى: وهو عبارة عن هاء الضمير المفرد الغائب ،المضمومة أو المكسورة، إذا وقعت بين متحركين ، الثاني منهما ليس همزة قطع ولم يُوْقَف عليها.ومثال ذلك: قوله تعالى:
(وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةُ الحَطَب). (سورة المسد: الآية 4).
-وهذا المَدُّ له خمسة شروط (كما جاء في التعريف) ولكن هناك إستثناءان هما:
(أ) في قوله تعالى: (...وَيَخْلُدُ فِيْهِ مُهَانَاً.) (سورة الفرقان: الآية 69) فرغم أن هاء (فيه) قد سبقها ساكن (ياء المَدِّ) وليس متحرك ، فقد مُدَّت تلك الهاء.
(ب) في قوله تعالى: (...وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُم...) (سورة الزمر: الآية 7) فرغم أن هاء (يَرْضَهُ) قد توافرت فيها كل الشروط الخمسة ، إلا أنها لم تُمَدّ.
(4) مَدُّ التَّمْكِين: وهو عبارة عن ياءين: الأولى مُشَدَّدَة مكسورة ، والثانية حرف مَدٍّ ، ومثال ذلك: (حُيِّيْتُم ، النَّبِيِّيْن).
(5) مَدُّ ألِفَات (حي طهر): وهي بعض الحروف المُتَقَطِّعَة في أوائل السور ، وقد جُمِعَت تلك الحروف في كلمتي: (حَيُّ طُهْرٍ) حيث تُنْطَقُ: (حا ، يا ، طا ، ها ، را) ،ومثال ذلك:
(حم) حيث تُقْرَأُ: (حا ميم). وهو مَدٌ طبيعي يجب مَدُّه قدر حركتين وَصْلاً وَوَقْفَاً.

المد الفرعى :-
وهو المَدُّ الزائد على مقدار المَدِّ الطبيعي،وهو يتوقف على سببٍ يأتي بعده ، سواء كان همزاً أو سكوناً ، وسُمِّيَ بالفرعي لأنه يتفرع من المَدِّ الطبيعي.
-وينقسم المَدُّ الفرعي إلى قسمين رئيسيين:
(1) المَدُّ الفرعي الذي تَوَقَّفَ على هَمْزٍ يأتي بعده.
(2) المَدُّ الفرعي الذي تَوَقَّفَ على سُكُوْنٍ يأتي بعده.
وكلاهُمَا ينقسم أقسَاماً مُتَعَدِّدَة.

القسم الأول :-
وهو ينقسم إلى قسمين:
(1) المَدُّ الواجِب: وهو إما أن:
يقع الهمز بعد حرف المَدِّ في كلمةٍ واحدة.ومثال ذلك قوله تعالى:
(وَالسَّمَاءُ ذَاتُ البُرُوْجِ.) (سورة البروج: الآية 1) و(...فَكُلُوهُ هَنِيْئَاً مَرِيْئَاً.) (سورة النساء: الآية 4).
أو يكون إبدال همزةٍ ثانية ساكنة حَرْفَ مَدٍّ يتناسب مع حركة الهمزة الأولى ، ومثال ذلك:
(...إِنَّا بُرَءَاؤاْ منكم...) (سورة الممتحنة: الآية 4).
(2) المَدُّ الجائِز: وهو أن يقع سبب المَدِّ في نهاية الكلمة ويليه همزة قطع في الكلمة التي تليه ، ومثال ذلك قوله تعالى: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الهَوَى.إِنْ هُوَ إلاَّ وَحْيٌ يُوْحَى.) (سورة النجم: الآية 3،4).
-ومنه ما يتعلق بهاء الضمير الغائب المفردة ولم يُوْقَفْ عليها ، ومثال ذلك قوله تعالى:
(يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ.) (سورة الهمزة: الآية 3).
-ومنه ما تنتهي الكلمة بمَدِّ بَدَلٍ وجاءت بعده همزة قطع ، ومثال ذلك قوله تعالى:
(فَلَمَّا رَءَاَ أيْدِيَهُم...) (سورة هود: الآية 70).

القسم الثانى :-
: وهو ينقسم إلى قسمين:
(1) ما تَوَقَّفَ على سُكُونٍ عارِض يأتي بعده: وهو نوعان:
(أ) مَدٌ عارِض للسُّكُون: وهذا عندما يجئ السكون العارض بعد حرف مَدٍّ ، ومثال ذلك: (يُنْفِقُونْ ، الغَفَّارْ ، المَصِيْرْ ، عِبَادْ).
(ب) مَدُّ لينٍ: وهذا عندما يجئ السكون العارض بعد حرف لِيْنٍ ، ومثال ذلك:
(قُرَيْشْ ، خَوْفْ ، شْئْ ، السَّيْرْ).
(2) ما تَوَقَّفَ على سُكُونٍ لازِم يأتي بعده: وهو أربعة أقسام:
(أ) المَدُّ اللازِم الكَلِمِي المُثَقَّل: وهو أن يأتي بعدَ حرفِ المَدِّ حرفٌ مُشَدَّدٌ أو سكونٌ أصلي في كلمةٍ واحدة ، ومثال ذلك: (الضَّالِّيْن ، جَانٌ ، تُحَاجُّونِّي ، ءَاَمِّيْنَ ، ءَآلذَّكَرَيْن).
(ب) المَدُّ اللازِم الكَلِمِي المُخَفَّف: وهو أن يأتي بعدَ حرفِ المَدِّ حرفٌ ساكن غير مُشَدَّد في كلمةٍ واحِدَة ، ويُوْجَدُ هذا المَدُّ في كلمةٍ واحدة في القرآن هي:
(ءآلئن) قد ذُكِرَت مرتين في القرآن في: (سورة يونس: الآية: 51 و 91).
(جـ) المَدُّ اللازِم الحَرْفِي المُثَقَّل: وهو أن يأتي بعد حرف المَدِّ سُكُونٌ أصليٌ مُدْغَمٌ (حرفٌ مُشَدَّدٌ) في حرفٍ من حروف أوائل السور التي هجاؤها ثلاثة أحرف ووسطها حرفُ مَدٍّ ، ومثال ذلك: (الم) حيث تُقْرَأُ: (ألف لامِّيم) و (طسم) حيث تُقْرَأُ: (طا سيمِّيم).
(د) المّدُّ اللازِم الحَرْفِي المُخَفَّف: وهو أن يأتي بعد حرف المَدِّ سُكُونٌ أصليٌ غيرُ مُدْغَمٍ في حرفٍ من حروف أوائل السور التي هجاؤها ثلاثة أحرف ووسطها حرفُ مَدٍّ ، ومثال ذلك: (سين ، كاف ، صاد ، نون ، قاف) وقد جُمِعَتْ تلك الحروف في كَلِمَتَي: (نَقُصَ عَسَلُكُم).
ويُلاحَظ أن أنواع المَدِّ اللازم الأربعة لا يُوْقَفُ على أيٍّ منها إلا على اللازم الكَلِمِي المُثَقَّل.
رد مع اقتباس

nader_882
23-03-2008, 05:28 AM
شبهات حول زواج النبي**

يوجه أعداء الإسلام سهامهم بين الفينة والأخرى إلى نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم. يحاولون بذلك تشكيك المسلم في دينه، والحيلولة دون دخول غير المسلمين في هذا الدين العظيم.
ومَكَنَةُ الشبهات عندهم لا تكاد تعطل، أو يعتريها العطب، فهم في كل يوم يخترعون شبهة، أو يستدعونها من ماضي أسلافهم، من غير أن يكلوا أو يملوا من تكرار تلك السخافات والتلبيسات.
ومن آخر ما قذفه هؤلاء على مسامعنا ما زعمه بعض قسس النصارى؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم كان شهوانيا محبا للنساء، ساعيا في قضاء شهوته ونيل رغباته منهن. ويزعمون أن شهوانية محمد صلى الله عليه وسلم لا تقتصر على كثرة نسائه فحسب. ولكن تتخطى ذلك في الزواج من الصغيرات، وفي تطليقه من يرغب فيهن من النساء من أزواجهن ليتزوج بهن.
ويستشهدون على كلامهم بزواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة؛ وهي بنت ست سنين، ودخوله عليها وهي بنت تسع سنين. كما روى ذلك البخاري ومسلم.
وبزواجه من زينب مطلقة زيد بن حارثة رضي الله عنه، والتي فيها نزل قول الحق سبحانه: {وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِيَ أَنْعَمَ اللهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لاَ يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللهِ مَفْعُولاً} (الأحزاب: 37).
وقالوا إن محمدا رأى زينب فأعجبته فوقع حبها في قلبه، لكنه خشي كلام الناس فكتم ذلك في نفسه، فنزلت الآية معاتبة له على كتمان مشاعره {وتخفي في نفسك} أي: من حب زينب رضي الله عنها.
انتقائية في الحكم
ونقول في هذه الشبهات: إن الانتقائية التي يمارسها هؤلاء في الحكم على سيد البشر صلى الله عليه وسلم -ولو في قضية الزواج وحدها- تنسف ما يدعونه من مصداقية. فهم لم ينظروا إلى عموم حالات زواجه صلى الله عليه وسلم ليدرسوها. ثم يخرجوا منها بنتيجة علمية نزيهة. تبين فلسفة الزواج عنده صلى الله عليه وسلم وحِكَمَهَ ومقاصده.
ولكنهم وبتعمد صريح نظروا إلى بعض تلك الحالات؛ والتي يشتبه على العامة فهمها، فدلسوا وزيفوا، وأخرجوا حكمهم عليه في قالب من الذم والبهتان! فهلا نظر هؤلاء إلى عموم حياته صلى الله عليه وسلم. وكيف كان عفيفا طاهرا في شبابه وحتى قبل نبوته.
وهلا نظر هؤلاء إلى زواجه الأول من أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها. وكيف تزوجها وهي بنت أربعين سنة في حين لم يتجاوز عمره الخامسة والعشرين. ثم لمْ يجمع معها في حياتها أخرى؛ وهو في أوج شبابه وقوته؛ حتى إذا توفيت لم يذهب ليتزوج بأجمل النساء، وإنما تزوج بسودة بنت زمعة امرأة كبيرة أرملة.
وأما زواجه صلى الله عليه وسلم من عائشة؛ فقد تزوجها وقد تجاوز الخمسين بأربع سنوات. وهذه سن ينبغي ألا يفسر فيه الزواج على أنه محض شهوة وطلب متعة. وإنما تزوج صلى الله عليه وسلم بعائشة طلبا لتوثيق العلاقة بينه صلى الله عليه وسلم وبين صاحبه أبي بكر رضي الله عنه.
أما قول الطاعنين في سيد البشر صلى الله عليه وسلم: كيف جمع النبي بين الطفولة والكهولة، وكيف يتزوج الشيخ الوقور البنت الصغيرة؟ فالجواب على ذلك أننا لو طبقنا المعايير الغربية على حياتنا نحن المسلمين اليوم؛ لعدَّ الغربُ كثيرا مما نمارسه غريبا ومستشنعا.
فكيف الحال بعادة عند العرب مضى عليها أربعة عشر قرنا من الزمان. فلم يكن الزواج من الصغيرات مستنكرا في أعرافهم. ولو كان كذلك لعاب كفار ذلك الزمان على النبي صلى الله عليه وسلم زواجه من عائشة رضي الله عنها. ولوجهوا إليه سهام النقد والاتهام. ولم ينتظروا حتى يأتي قسس أمريكا ومستشرقو الغرب؛ ليوجهوا إليه تلك المطاعن.
عادات وتقاليد
لقد كانت عادة زواج الصغيرات في العرف العربي عادة معروفة. فقد تزوج عبد المطلب الشيخ الكبير من هالة بنت عم آمنة؛ في اليوم الذي تزوج فيه عبد الله أصغر أبنائه من صبيّة هي آمنة بنت وهب.
وتزوّج عمر بن الخطاب رضي الله عنه من بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو في سن جدها. كما أن عمر بن الخطاب عرض بنته الشابة حفصة على أبي بكر الصديق؛ وبينهما من فارق السن مثل الذي بين الرسول صلى الله عليه وسلم وعائشة رضي الله عنها.
وينبغي أن يعلم هنا أن بلوغ البنت غير مرتبط بالسن. فقد تبلغ البنت وهي صغيرة. فتظهر عليها علامات البلوغ من الحيض وبروز الثديين وغير ذلك؛ ولم تبلغ التاسعة بعد.
تقول الدكتورة دوشني -وهي طبيبة أمريكية– إن الفتاة البيضاء في أمريكا قد تبدأ في البلوغ عند السابعة أو الثامنة، والفتاة ذات الأصل الأفريقي عند السادسة. ومن الثابت طبيا أيضا أن أول حيضة والمعروفة باسم "المينارك menarche تقع بين سن التاسعة والخامسة عشرة.
ويجب الانتباه أيضا إلى أن نضوج الفتاة في المناطق الحارة مبكر جدا؛ وهو في سن الثامنة عادة. وتتأخر الفتاة في المناطق الباردة إلى سن الواحد والعشرين. كما يحدث ذلك في بعض البلاد الباردة.
كل هذه المعطيات تدل على أنه ليس في زواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة رضي الله عنها ما يعيب لا من ناحية العرف الاجتماعي. ولا من ناحية الطب والصحة البدنية.
زواجه زينب بنت جحش
لقد شكل زواج النبي صلى الله عليه وسلم من زينب بنت جحش رضي الله عنها؛ أحد أكبر المطاعن التي وجهها المستشرقون لسيد الخلق صلى الله عليه وسلم. ونحن لا ندري كيف يتحول موطن المدح إلى ذم؟ وكيف تتحول الحسنة في أذهان هؤلاء إلى سيئة؛ يجب الاعتذار منها والاستحياء عند ذكرها!.
نعم لقد كان زواج النبي منها بنت جحش أحد دلائل نبوته، وإحدى فضائله عليه الصلاة والسلام. وذلك لما تضمنته الآيات -محل البحث- من معاتبة للنبي صلى الله عليه وسلم؛ في إخفائه في نفسه ما الله مبديه. وفي خوفه الناس والله أحق أن يخشاه.
وهي معان لو كان النبي صلى الله عليه وسلم ليس نبيا؛ لأخفاها عن الناس؛ حفظا لسمعته وصونا لهيبته. ولما وفرَّ لأعدائه والمتربصين به مادة للطعن فيه، والحط من قدره. لكنه صلى الله عليه وسلم؛ لم يكتمها بل بلغها غير آبه ولا خائف، وبلاغه لها دليل صريح على أنه رسول الله حقا والمبلغ عن الله سبحانه صدقا.
لقد شنّع هؤلاء على النبي صلى الله عليه وسلم؛ قائلين: كيف يأمر النبي من كان ابنه بالتبني أن يطلق زوجته ليتزوجها هو لنفسه؟!.
وجوابا على ذلك؛ نقول: إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر زيدا بطلاق زينب. وإنما أمره بإمساكها. وعوتب في ذلك؛ لأنه كان قد أُعلِمَ من ربه؛ بأنها ستكون زوجته. فأخفى ذلك صلى الله عليه وسلم في نفسه خوفا من كلام الناس ولمزهم.
كما روى ذلك الطبري في تفسيره عن علي بن حسين، قال: "كان الله تبارك وتعالى أعلم نبيه صلى الله عليه وسلم أن زينب ستكون من أزواجه. فلما أتاه زيد يشكوها، قال: {اتق الله وأمسك عليك زوجك}.
فصريح الآية يوضح أن النبي صلى الله عليه وسلم؛ كان يأمر زيدا بإمساكها. ولم يتزوجها صلى الله عليه وسلم إلا بعد أن طلقها زيد. ونزل زواجه منها بالعقد الإلهي: {زوجناكها}.
فأي عيب أن يتزوج الرجل؛ ممن تحل له في شرعه ودينه. وليس هذا فقط؛ بل أن يحصل في زواجه منها مقاصد شرعية عظيمة؛ كتأكيد ما ثبت تحريمه -أي التبني- حتى يكون أرسخ في النفوس قبوله والعمل به.
أما الروايات التي تشير إلى أنه كان قد وقع في قلبه حب زينب رضي الله عنها. فلم تثبت من وجه يصح الاحتجاج بها؛ فكلها روايات ضعيفة. بل إن ظاهر القرآن يردها؛ لأن نص القرآن دل على أن الله سيظهر ما أخفاه النبي صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: {وتخفي في نفسك ما الله مبديه}. وما أبداه الله هو زواجه من زينب، لا حبه وتعلقه بها. كما قال سبحانه: {فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها}.
ولم يكن النبي صلى الله عليه وسلم زير نساء. ولا يعد زواجه من عدة نساء دليلا على شهوانيته عليه الصلاة وأزكى السلام. لم يكن يربط زواجه صلى الله عليه وسلم بعامل الشهوة. بل كان يربطه بمصالح شرعية معتبرة. فقد يتزوج صلى الله عليه وسلم المرأة؛ تأليفا لقلب عدو له.
كما تزوج أم حبيبة تأليفا لقلب والدها أبي سفيان. وقد يتزوج المرأة الأرملة شفقة عليها وحفظا لأولادها، وإكراما لزوجها الذي استشهد في سبيل الله. كما تزوج أم سلمة زوجة الصحابي الشهيد أبي سلمة رضي الله عنه. وقد يتزوج المرأة إكراما لصديق، وتوثيقا لعلاقته به. كما تزوج لهذا السبب السيدتين عائشة بنت أبي بكر، وحفصة بنت عمر؛ رضي الله عنهم جميعا.
ونحن هنا لا ننفي الحاجة الإنسانية في زواجه. ولا نستحي من ذكرها. فهي حاجة خَلْقِية تشمل جميع الرجال الأسوياء. ولكننا نحاول أن نضع الأمور في نصابها ومكانها.
كانت تلك ردود مختصرة على ما أثير ويثار عن حالات زواجه صلى الله عليه وسلم. وهي شبهات قديمة تتكرر بين الفينة والأخرى. ولا تقوم على أساس علمي نزيه. وإنما هي شبه وتخيلات تغذيها أحقاد وضغائن. سرعان ما تنقشع عند فحصها واختبارها. فتنكشف حين تنكشف عن جلال وعظمة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
________________________________________** نقلا عن موقع الشبكة الإسلامية.

nader_882
23-03-2008, 05:30 AM
فضل طاعة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ واتباع سنته

نص السؤال ما فضل اتباع النبي صلى الله عليه وسلم والعمل بسنته؟
اسم المفتي الشيخ عبد الخالق الشريف
نص الإجابة
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فطاعة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من طاعة الله عز وجل، لأن الله أمرنا بطاعته، واتباع سنته، وطاعة النبي توجب للطائع الخير الكثير في الدنيا والآخرة، هذا بعض ما جاء في فتوى فضيلة الشيخ عبد الخالق حسن الشريف (أحد العلماء بمصر) حيث يقول فيها: </< B>

علينا أن نتعرف على بعض حقوق رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ علينا، وما يعود علينا من خيراتها، واتباع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وطاعته من ألزم الأمور وأوجب الواجبات وذلك لأن :ـ
أولا: </< B>طاعته طاعة لله تعالى لقوله تعالى: "من يطع الرسول فقد أطاع الله" (النساء: 80) "وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله" (النساء: 64).
ثانيا: </< B>طاعته من أركان الإيمان قال تعالى: "فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجًا مما قضيت ويسلموا تسليمًا" (النساء: 65).
ثالثا: </< B>طاعته سبب في الهداية قال تعالى: "وإن تطيعوه تهتدوا" (النور: 54).
رابعا: </< B>طاعته سبب في الرحمة قال تعالى: "وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون" (آل عمران: 132)
خامسا: </< B>طاعته تجمع المطيع مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين قال تعالى: "من يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ذلك الفضل من الله وكفى بالله عليما" (النساء: 69، 70)
سادسا: </< B>طاعته سبب في الفوز و دخول الجنة قال تعالى: "ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم" (النساء: 13).
وقال تعالى: "ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون" (النور: 52).
سابعا: </< B>اتباعه علامة حب العبد لربه وسبب في حب الله لعبده، قال تعالى: "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله" (آل عمران: 31).
ثامنا: </< B>اتباعه سبب في مغفرة الذنوب قال تعالى: "ويغفر لكم ذنوبكم" (آل عمران: 31).
تاسعا: </< B>اتباعه سبب في الهداية قال تعالى: "فأمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون" (الأعراف: 158).

عاشرا: </< B>والآيات في وجوب طاعته واتباعه كثيرة ونكتفي بما سبق الإشارة إليه لننقل بعض الأحاديث الواردة في هذا المقام.
وقد وردت أحاديث كثيرة في ضرورة ولزوم الاعتصام بالكتاب والسنة، حتى أفرد علماء الحديث في مؤلفاتهم بهذا العنوان كتابًا، كما بينت الأحاديث وجوب الطاعة والتأسي وهلاك من لا يلتزم بذلك ومما ورد في هذا الشأن:
حادي عشر: </< B>عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: "كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبي، قالوا: يا رسول الله ومن يأبي؟ قال: من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى" رواه البخاري.
ثاني عشر: </< B>عن أبي موسى عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: "إنما مثلي ومثل ما بعثني الله به كمثل رجل أتى قوما فقال إني رأيت الجيش يعيني وإني أنا النذير العريان فالنجاء، فأطاعه طائفة من قومه فأدلجوا فانطلقوا على مهلهم فنجوا، وكذبت طائفة منهم فأصبحوا مكانهم فصبحهم الجيش فأهلكهم واجتاحهم فذلك مثل من أطاعني فاتبع ما جئت به ومثل من عصاني وكذب ما جئت به من الحق" رواه البخاري.
ثالث عشر </< B>وعن العرباض بن سارية في حديثه في موعظة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال: "فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة" أبو داود وإسناده صحيح.
ـ وقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" متفق عليه.
ـ وعن عائشة رضي الله عنها قالت: صنع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ شيئا فرخص فيه، فتنزه عنه قوم، فبلغ ذلك رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فخطب فحمد الله ثم قال: ما بال أقوام يتنزهون عن الشيء أصنعه فوالله إني لأعلمهم بالله وأشدهم له خشية" متفق عليه.

والله أعلم </< B>
رد مع اقتباس

nader_882
23-03-2008, 05:37 AM
من فضائل الصلاة على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ

بلد الفتوى - الجزائر
نص السؤال السلام علكيم ورحمة الله نشكركم على هذا الموقع الرائع نريد أن نعرف فضل الصلاة على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ؟ وجزاكم الله خيرا
اسم المفتي الشيخ عبد الخالق الشريف
نص الإجابة
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
يقول فضيلة الشيخ عبد الخالق حسن الشريف (أحد الدعاة في مصر ) </< B>
للصلاة على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فضل عظيم.. وسأذكر من ذلك بعض ما ثبت بالقرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة:
</< B>
أولا:</< B> ـ أن العبد حين يصلي على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يوافق في ذلك رب العزة سبحانه وتعالى الذي يصلي على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ مع اليقين أن الصلاتين مختلفتان فصلاة الله على رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ثناء وتشريف، أما صلاتنا فهي دعاء وسؤال إلى الله تعالى أن يعلي قدر نبينا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ ويعظم من شأنه.

ثانيا:</< B> ـ التخلق بخلق الملائكة الكرام الذين يصلون على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ .

ثالثا:</< B>ـ اتباع الأمر الإلهي الوارد في القرآن بالصلاة والسلام على إمام المتقين ـ صلى الله عليه وسلم ـ .
رابعا:</< B>ـ يحصل من صلى على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مرة واحدة على فضل عظيم وهو أن الله تعالى ينعم على هذا العبد بأن يعطيه عشر أضعاف ما فعل، مع اختلاف عظيم ألا وهو أن ذكر الله لعبده أعظم وأجل من ذكر العبد للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ والدليل على ذلك قول رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ "من صلي علي واحدة صلى الله عليه عشرا" رواه مسلم وغيره.
بل ورد عن عبد الله بن عمرو بن العاص قوله: "من صلى على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ واحدة صلى الله عليه وملائكته سبعين مرة" رواه أحمد بإسناد حسن.

خامسا:</< B>ـ أن المصلي على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يرفع له بها عشر درجات،ويحط (يمحى) عنه عشر خطيئات للحديث: "من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات ، وحط عنه عشر خطيئات، ورفعت له عشر درجات" حديث صحيح.

فما أسعد المصلي المسلم على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حين يمن الله عليه بكل هذا الخير بهذا الفعل اليسير المحبب لقلوب كل المحبين لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ .

سادسا:</< B>ـ أن الصلاة على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ تعدل بالإضافة إلى ما سبق عتق عشر رقاب، وهذا المعنى وإن كان قد ورد في حديث ضعيف ولكن يؤكد معناه ما ورد ثابتًا عن أبي بكر رضي الله عنه أنه قال: ما ورد ثابًتا عن أبي بكر رضي الله عنه أنه قال:
"الصلاة على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أفضل من عتق الرقاب".

سابعا:</< B>ـ ومن فصل الصلاة على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنها سبب في شفاعته سواء أكانت الصلاة مستقلة بذاتها، أم مقرونة بسؤال الوسيلة له ـ صلى الله عليه وسلم ـ .
روى الطبراني بسند حسن عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : "من قال اللهم صلى على محمد وأنزله المقعد المقرب عندك يوم القيامة وجبت له شفاعتي".
وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا علي فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشر، ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل الله لي الوسيلة حلت له شفاعتي".

ويستمر المؤمن يقطف الثمار المرجوة من أفضال الصلاة والسلام على النبي المختار فيجد أنها: ـ سبب لغفران الذنوب، ومن منا لا يذنب .

ثامنا:</< B>ـ وكذلك جعلها الله سببًا لكفاية العبد ما أهمه في أمر الدنيا وآخرته.
والدليل على الأمرين السابقين حديث أبي بن كعب – رضي الله عنه – قال: "كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا ذهب ربع الليل قام فقال: يا أيها الناس، اذكروا الله ، اذكروا الله ، جاءت الراجفة تتبعها الرادفة، جاء الموت بما فيه، قال أبي بن كعب: فقلت يا رسول الله إني أكثر الصلاة فكم أجعل لك في صلاتي (دعائي)؟ قال: ما شئت، قال: قلت: الربع؟ قال: ما شئت، وإن زدت فهو خير لك، قال: فقلت: فثلثين؟ قال: ما شئت وإن زدت فهو خير لك، فقلت: أجعل لك صلاتي كلها؟ قال: إذا يكفي الله همك ويغفر لك ذنبك"
وفي رواية عند الطبراني بإسناد حسن: "إذا يكفيك الله ما أهمك في أمر دنياك وآخرتك".

تاسعا:</< B>ـ والصلاة على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ سبب لقرب العبد منه يوم القيامة للحديث: "أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة" رواه الترمذي وحسنه وصححه الألباني فسعدًا لمن يكون قريبًا من رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يوم القيامة.

عاشرا:</< B>ـ وهي سبب في رد الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ السلام والصلاة على المصلى والمسلم عليه بعد وفاته ـ صلى الله عليه وسلم ـ لحديث أبي هريرة: "ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام" رواه أبو داود بإسناد حسن، وحكم السلام كحكم الصلاة.

حادي عشر:</< B>ـ أن الملائكة تحمل صلاتنا على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وتبلغها له للحديث : إن لله ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني من أمتي السلام" صحيح.

ثاني عشر:</< B>ـ وهي سبب في أن يقوم العبد على الصراط بعد أن كان يزحف ويحبو عليه لقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ "ورأيت رجلا من أمتي يزحف على الصراط ويحبو أحيانًا ويتعلق أحيانًا فجاءته صلاته علي فأقامته علي قدميه وأنقذته".

كذلك فالصلاة على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ تسكن من رعدة العبد وهو يسير على الصراط لقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ "ورأيت رجلاً من أمتي يرعد على الصراط كما ترعد السعفة فجاءته صلاته علي فسكنت رعدته".

ثالث عشر:</< B>ـ ومن فضل الصلاة على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه يرجى قبول الدعاء إذا قدمها الداعي أمامه فقد روى النسائي أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ سَمِعَ رَجُلاً يَدْعُو فِى صَلاَتِهِ لَمْ يُمَجِّدِ اللَّهَ وَلَمْ يُصَلِّ عَلَى النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم «‏ عَجِلْتَ أَيُّهَا الْمُصَلِّى »‏ .‏ ثُمَّ عَلَّمَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ وَسَمِعَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ رَجُلاً يُصَلِّى فَمَجَّدَ اللَّهَ وَحَمِدَهُ وَصَلَّى عَلَى النَّبِىِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم «‏ ادْعُ تُجَبْ وَسَلْ تُعْطَ »

رابع عشر:</< B>ـ أن الدعاء إذا كان بين صلاتين على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فذلك أرجى لقبول الدعاء لوجوده بين مقبولين.
وهي سبب في صلاة الملائكة على المصلي على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ للحديث: "من صلى علي صلاة لم تزل الملائكة تصلي عليه ما صلي علي.. فليقل عبد من ذلك أو يكثر" حديث صحيح.
خامس عشر :</< B>ـ أن الصلاة علي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أداء لأقل القليل من حقه علينا، ومهما فعلنا فلن نؤدي حقه علينا، ولكن الله سبحانه وتعالى رضي منا أن نصلي ونسلم عليه.

سادس عشر:</< B> ـ أنها سبب في زيادة الإيمان.

ـ سابع عشر:</< B> أنها تبلغ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وقد طلب منا الاجتهاد في الدعاء فقال: "صلوا علي فاجتهدوا في الدعاء، وقالوا: اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد".

أخي المسلم هذا رسولك:</< B>
هذا رسولك الذي أرسله إليك الله ليرشدنا إلى طاعته، ويبين لنا طريق الجنة ويهدينا إلى سواء السبيل.. هذا حبيبك الذي تتمنى رفقته في الجنة، وشفاعته يوم الحساب.. هذا هو الأمين محمد حبيب الرحمن وخليل الرحمن.

هذا النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من حقه أن تصلي عليه ولقد علمت كم لهذه الصلاة على حبيبنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أفضال.

فهل سارعت لذلك ؟ وهل افسحت لها في قلبك حتى تؤديها حبا وشوقا طاعة للرحمن، وأداء لحق الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ عليك ؟
أخي المسلم: وإذا كان هذا الأجر العظيم تحظى به كلما صليت وسلمت عليه ـ صلى الله عليه وسلم ـ.
فكيف إذا كنت من جند الإسلام المخلصين ؟ ، فكيف إذا عمقت الإيمان في قلبك وأديت العبادات على الوجه الذي نقل عنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ دون بدعة أو ضلال ؟
لابد وأن الأجر عظيم

nader_882
23-03-2008, 05:43 AM
واجب المسلم تجاه السنة النبوية



لا شك أننا أمام هجمة جديدة على السنة النبوية الشريفة، ونرى أنه على المسلم المعاصر بعض الواجبات تجاهها، منها:
أولا: اعتقاد حُجيتها:
أول ما يجب علينا تجاه السنة النبوية أن نعتقد حجيتها، وأنها المصدر الثاني للتشريع بعد كتاب الله جل وعلا، والبعْدية هنا في الفضل، أما في الاحتجاج فحجية السنة كحجية الكتاب ومن واجبنا أن نعتقد أن كليهما وحي من عند الله جل وعلا.
فعن حسان بن عطية قال: "كان جبريل ينزل على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالسنة كما ينزل عليه بالقرآن".
وقال تعالى: {وَأَنزَلَ اللهُ عَلَيْكَ الكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُن تَعْلَمُ وكان فضل الله عليك عظيمًا} [النساء:113]. وقال تعالى: {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الهَوَى . إِنْ هُوَ إلاَّ وَحْيٌ يُوحَى} (النجم: 3 و4)؛ ولذا عنون الخطيب -في "الكفاية"- بقوله: ما جاء في التسوية بين حكم كتاب الله وحكم سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي السنن عن المقدام بن معد يكرِب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ألا إني أُوتيت القرآن ومثله معه، ألا لا يوشك رجل شبعان على أريكته يقول: عليكم بهذا القرآن، فما وجدتم فيه حلالاً فأحلوه، وما وجدتم فيه حراما فحرموه، ألا وإن ما حرم رسول الله كما حرم الله"، والأدلة على حجية السنة كثيرة مشهورة، والكلام في ذلك يطول فنكتفي بهذه الإشارة الموجزة الواضحة.
ثانيا: عدم معارضتها بآراء الرجال وأذواقهم، والذبّ عنها وردّ شبهات المنافقين واللادينيين؛ فالواجب تقديم النقل على العقل، وفي الحقيقة ليس في السنة الصحيحة ما يعارض العقل الصحيح أو صريح المعقول وحيثما توهمنا التعارض في الظاهر فلنعلمْ -دون تردُّد- أن الحق ما جاءت به السنة الصحيحة وأن العقل -لا محالة- سيدرك ذلك عاجلا أو آجلا.
فالسنة لا تُعارَض بآراء الرجال، ولكن ليس معنى ذلك أن المرء -لأول وهلة- إذا قرأ حديثا يخالف أقوال العلماء يتجرأ، ويقول: هؤلاء العلماء خالفوا الحديث، ولا يكلف نفسه أن يعرف مستند العلماء ووجه قولهم؛ فهذا التصرف من الجهل والتطاول على أهل العلم، وإنما المقصود أن المسلم إذا بحث في معنى الحديث، وقول مَن خالف الحديث من العلماء، واجتهد في ذلك فظهر له أن الحديث كما فهمه، وأن العلماء قرروا ما فهمه ومَن خالف لم يظهر لمخالفته وجه راجح، فحينئذ عليه الأخذ بالحديث دون قول مَن خالفه.
أما أن تكون المسألة مجرد تسرُّع وتطاول على العلماء مع الجهل بوجه الحديث وعدم تكليف النفس الوقوف على تفسيره عند السلف والعلماء فهذا شذوذ وإفساد وليس تمسكا بها.
ثالثا: بذل الأسباب لحفظها من الضياع:
وحفظ السنة من الضياع أمر تكفل به رب العزة جل وعلا حين قال: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} (الحجر:9)، ولكن ذلك لا يعفينا من السعي في حفظها كما سعى الصحابة في حفظ كتاب الله من الضياع والتحريف، مع أن الله جل وعلا متكفل بحفظه، ومن ثم جمع أبو بكر رضي الله عنه القرآن وكتب عثمان رضي الله عنه المصاحف، وكما اهتم الصحابة رضوان الله عليهم بحفظ كتاب الله جل وعلا فكذا كانت عنايتهم شديدة بالسنة والمحافظة عليها ولنا فيهم أسوة حسنة.
لقد كان سعيهم في حفظها من الضياع بوسيلتين، هما الحفظ والتدوين، ولكل منهما دوره في حفظ السنة، فإنه إذا فُقد الرجال الحفاظ بقيت المخطوطات والكتب، فيحملها قوم من جديد، وإذا فقدت المخطوطات والكتب بقي الرجال يحملون السنة في صدورهم، فيمكن كتابتها من جديد.
رابعا: الاجتهاد في تنقيتها من الكذب وتمييز صحيحها من ضعيفها:
وهذا الواجب -وهو تحقيق الحديث النبوي- فرض كفاية، ولا يزال ملقى على عاتق الأمة منذ وقوع الفتن في الصدر الأول وإلى الآن.
وليس مطلوبا من المشتغلين بعلم الحديث أن يكفّوا عن مواصلة جهودهم في هذا الشأن والاستفادة من مشايخه، كلا، وإنما المطلوب ألا ينسوا دورهم في قيادة الأمة، وفي حفظ عقيدتها وشريعتها في الواقع العملي من المسخ والتحريف.
خامسا: تدارسها والسعي إلى نشرها وإحيائها وتبصير الناس بها:
فينبغي أن يشيع بيننا دراسة الحديث النبوي الشريف وفهمه، وليكن ذلك في بيوتنا وفي مساجدنا، كلٌّ حسب طاقته، فقد يلتقي البعض على دراسة "الأربعين النووية"، ويقرأ آخرون في "رياض الصالحين"، وآخرون يتدارسون "جامع العلوم والِحكَم"، وآخرون يتدارسون كتب السنة كالصحيحين وغيرهما.
ثم ينبغي لمن وعى ذلك أن يسعى في نشره وتبصير الناس به كما في الحديث الصحيح عند أبي داود والترمذي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "نضر الله امرءا سمع مقالتي ووعاها فأداها كما سمعها فَرُبَّ مبلغ أوعى من سامع" ويلحق بذلك إحياء السنن المهجورة وحث الناس عليها، وإحياء السنن المهجورة هو المقصود في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عند مسلم وغيره: "مَن سنَّ في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده، من غير أن ينقص من أجورهم شيء.."، فالحديث وارد في إحياء سنة وحث الناس عليها، وقصته أن قوما فقراء مخرقي الثياب قدموا المسجد، فقام رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فتصدق عليهم فتبعه الناس واقتدوا بفعله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك الحديث مُثنيا على ذلك الرجل.
لكن توجد هنا ملاحظة: وهي مراعاة التدرج والرفق في إحياء هذه السنن، فبعض الناس قد يستنكرون -بشدة- بعض السنن بعدما قضوا دهرا طويلا من أعمارهم لم يسمعوا بها، وحينئذ ينبغي أن يكون موقفنا وسطا بين طرفين، بين مَن يتجاهل هجران تلك السنة ويرى عدم المحاولة في هذه الحالة، ومَن يريد تغيير هذا الهجران بشدة -أو على الفور- مهما أدى إليه من فتنة أو نفور أو وحشة بين الناس وحَمَلة السنة، فالأول متقاعس عن القيام بدوره نحو السنة، والآخر أراد القيام بدوره، لكن دون فقه، كمن يبني قصرا ويهدم مِصرا، فليس كل مَن ابتغى خيرا أقدم عليه دون نظر في العواقب، وإلا فكم أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه فعل خير ولكن توقفوا دفعا لشر أو مفسدة أكبر، ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها: "لولا قومك حديث عهدهم -قال ابن الزبير: بكفر- لنقضت الكعبة، فجعلت لها بابين، باب يدخل الناس، وباب يخرجون، ففعله ابن الزبير". ومنه قول ابن مسعود رضي الله عنه لما أتم عثمان رضي الله عنه الصلاة بمِنى، وكان ابن مسعود يريد السنة، وهي القصر إلا أنه أتم الصلاة وراءه قائلا: "الخلاف شر"، إلى غير ذلك من الأمثلة.
والمقصود هو الحرص على إحياء السنة، لكن مع التدرج واتقاء الشرور التي ربما يكون دفْعها أحب إلى الله تعالى من الإتيان بتلك السنة.
سادسا: التمسك بها والتزامها، علما واعتقادا، وعملا وسلوكا والتحلي بأخلاق أهلها:
وهذا هو المقصود لذاته من حفظ السنة ودراستها، فالعلم يراد للعمل وسعادة العبد في الدنيا والآخرة في التمسك بما في كتاب الله تعالى وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ويلحق بها ما سنَّه الخلفاء الراشدون لقوله صلى الله عليه وسلم: "فإنه من يعشْ منكم فسيرى اختلافا كثيرا فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، عَضّوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثاتِ الأمور؛ فإن كلَّ بدعة ضلالة".
وقال صلى الله عليه وسلم: "تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا، كتاب الله وسنتي، ولن يتفرقا حتى يردا على الحوض"، وقال صلى الله عليه وسلم: "تفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة كلهم في النار إلا ملة واحدة، قالوا: مَن هي يا رسول الله؟ قال: ما أنا عليه وأصحابي".
فمن أعظم التمسك والعمل بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم الرجوع إليها مع كتاب الله تعالى عند التنازع وردّ الأمور إليها، لا إلى قوانين البشر، ولا يتحقق إيمان لأحد إذا لم يكن احتكامه للكتاب والسنة، قال تعالى: {فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إلَى اللهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخرِ} (النساء:59)، وكما قال العلماء فالرد يكون إليه صلى الله عليه وسلم في حياته وإلى سنته بعد مماته، وقال تعالى: {فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} (النساء:65)، وقال جل وعلا: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الخيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُّبِينًا} (الأحزاب:36).
قال ابن سِيرين: "كانوا -أي الصحابة- يتعلمون الهدى (أي السيرة والهيئة والطريقة والسَّمْت) كما يتعلمون العلم".
وقال بعضهم لابنه: "يا بني لأن تتعلم بابا من الأدب أحب إليَّ من أن تتعلم سبعين بابا من أبواب العلم".
وقال أبو حنيفة: "الحكايات عن العلماء أحب إليَّ من كثير من الفقه؛ لأنها آداب القوم وأخلاقهم".
وقال الحسن البصري رحمه الله: "إن كان الرجل ليخرج في أدب نفسه السنتين ثم السنتين".
وقال ابن المبارك رحمه الله: "تعلمت الأدب ثلاثين سنة، وتعلمت العلم عشرين سنة".
وعن الحسن قال: "كان طالب العلم يرى ذلك في سمعه وبصره وتخشعه".
ونختم بقول الشافعي رحمه الله: "ليس العلم ما حُفظ، العلم ما نَفع"

nader_882
23-03-2008, 05:45 AM
99 صفة يحبها الرجل في زوجته
هذه صفات يريدها الرجل بل ويرغبها ويطمح أن تكون في زوجته تعمل بها وتتصف بها :

1- طاعة الله سبحانه وتعالى في السر والعلن، وطاعة رسوله صلى الله علية وسلم، وأن تكون صالحة.
2- أن تحفظه في نفسها وماله في حالة غيابه.

3- أن تسره إذا نظر إليها، وذلك بجمالها الجسماني والروحي والعقلي، فكلما كانت المرآة أنيقة جميلة في مظهرها كلما ازدادت جاذبيتها لزوجها وزاد تعلقه بها.

4- أن لا تخرج من البيت إلا بإذنه.

5- الرجل يحب زوجته مبتسمة دائماً.

6- أن تكون المرآة شاكرة لزوجها، فهي تشكر الله على نعمة الزواج الذي أعانها على إحصان نفسها ورزقت بسببه الولد، وصارت أمّاً.

7- أن تختار الوقت المناسب والطريقة المناسبة عند طلبها أمر تريده وتخشى أن يرفضه الزوج بأسلوب حسن وأن تختار الكلمات المناسبة التي لها وقع في النفس.

8- أن تكون ذات خلق حسن.

9- أن لا تخرج من المنزل متبرجة.

10- أن لا ترفع صوتها على زوجها إذا جادلته.

11-أن تكون صابرة على فقر زوجها إن كان فقيراً، شاكرة لغناء زوجها إن كان غنياً.

12- أن تحث الزوج على صلة والديه وأصدقائه وأرحامه.

13- أن تحب الخير وتسعى جاهدة إلى نشره.

14- أن تتحلى بالصدق وأن تبتعد عن الكذب.

15- أن تربّي أبنائها على محبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وأن تربيهم كذلك على احترام والدهم وطاعته وأن لا تساعدهم على أمر يكرهه الزوج وعلى الاستمرار في الأخطاء.

16- أن تبتعد عن الغضب والانفعال.

17- أن لا تسخر من الآخرين وأن لا تستهزئ بهم.

18- أن تكون متواضعة بعيدة عن الكبر والفخر والخيلاء.

19- أن تغض بصرها إذا خرجت من المنزل.

20- أن تكون زاهدة في الدنيا مقبلة على الآخرة ترجوا لقاء الله.

21- أن تكون متوكلة على الله في السر والعلن، غير ساخطة ولا يائسة.

22- أن تحافظ على ما فرضه الله عليها من العبادات.

23- أن تعترف بأن زوجها هو سيدها، قال الله تعالى { وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ }.

24- أن تعلم بأن حق الزوج عليها عظيم، أعظم من حقّها على زوجها.

25- أن لا تتردد في الاعتراف بالخطاء، بل تسرع بالاعتراف وتوضح الأسباب دعت إلى ذلك.

26- أن تكون ذاكرة لله، يلهج لسانها دائماً بذكر الله.

27- أن لا تمانع أن يجامعها زوجها بالطريقة التي يرغب والكيفية التي يريد ما عدا في الدبر وفي وقت الحيض.

28- أن تكون مطالبها في حدود طاقة زوجها فلا تثقل عليه وأن ترضى بالقليل.

29- أن لا تكون مغرورة بشبابها وجمالها وعلمها وعملها فكل ذلك زائل.

30- أن تكون من المتطهرات نظيفة في بدنها وملابسها ومظهرها وأناقتها.

31- أن تطيعه إذا أمرها بأمر ليس فيه معصية لله ولا لرسوله صلى الله عليه وسلم.

32- إذا أعطته شيء لا تمنّه عليه.

33- أن لا تصوم صوم التطوع إلا بإذنه.

34- أن لا تسمح لأحد بالدخول بمنزله في حالة غيابه إلا بإذنه إذا كان من غير محارمها ، لان ذلك موطن شبه.

35- أن لا تصف غيرها لزوجها ،لان ذلك خطر عظيم على كيان الأسرة.

36- أن تتصف بالحياء.

37- أن لا تمانع إذا دعاها لفراشه.

38- أن لا تسأل زوجها الطلاق، فإن ذلك محرم عليها.

39- أن تقدم مطالب زوجها وأوامره على غيره حتى على والديّها.

40- أن لا تضع ثيابها في غير بيت زوجها.

41- أن تبتعد عن التشبه بالرجال.

42- أن تذكر زوجها بدعاء الجماع إذا نسي.

43- أن لا تنشر أسرار الزوجية في الاستمتاع الجنسي، ولا تصف ذلك لبنات جنسها.

44- أن لا تؤذي زوجها.

45- يرغب الرجل في زوجته أن تلاعبه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لجابر رضي الله عنه « هلا جارية تلاعبها وتلاعبك ».

46- إذا فرغا من الجماع يغتسّلا معاً ،لأن ذلك يزيد من أواصر الحب بينهما. قالت عائشة رضي الله عنها: " كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء واحد، تختلف أيدينا فيه ، من الجنابة".

47- أن لا تنفق من ماله إلا بإذنه.

48- إذا كرهت خلقاً في زوجها فعليها بالصبر، فقد تجد فيه خلق آخر أحسن وأجمل، قد لا تجده عند غيره إذا طلقها.

49- أن تحفظ عورتها إلا من زوجها.

50- أن تعرف ما يريد ويشتهيه زوجها من الطعام، وما هي أكلته المفضلة.

51- أن تكون ذات دين قائمة بأمر الله حافظة لحقوق زوجها وفراشه وأولاده وماله، معينة له على طاعة الله، إن نسي ذكرته وإن تثاقل نشطته وإن غضب أرضته.

52- أن تشعر الرجل بأنه مهم لديها وإنها في حاجة إلية وإن مكانته عندها توازي الماء والطعام، فمتى شعر الرجل بأن زوجته محتاجة إليه زاد قرباً منها، ومتى شعر بأنها تتجاهله وإنها في غنى عنه، سواء الغنى المالي أو الفكري، فإن نفسه تملها.

53- أن تبتعد عن تذكير الزوج بأخطائه وهفواته، بل تسعى دائماً إلى استرجاع الذكريات الجميلة التي مرت بهما والتي لها وقع حسن في نفسيهما.

54- أن تظهر حبها ومدى احترامها وتقديرها لأهل زوجها، وتشعره بذلك، وتدعوا لهم أمامه وفي غيابه، وتشعر زوجها كم هي سعيدة بمعرفتها لأهله ، لأن جفائها لأهله يولد بينها وبين زوجها العديد من المشاكل التي تهدد الحياة الزوجية.

55- أن تسعى إلى تلمس ما يحبه زوجها من ملبس ومأكل وسلوك، وأن تحاول ممارسة ذلك لأن فيه زيادة لحب الزوج لزوجته وتعلقه بها.

56- أن تودعه إذا خرج خارج المنزل بالعبارات المحببة إلى نفسه، وتوصله إلى باب الدار وهذا يبين مدى اهتمامها بزوجها، ومدى تعلقه به.

57- إذا عاد من خارج المنزل تستقبله بالترحاب والبشاشة والطاعة وأن تحاول تخفيف متاعب العمل عنه.

58- أن تظهر حبها لزوجها سواء في سلوكها أو قولها وبأي طريقة مناسبة تراها.

59- أن تؤثر زوجها على أقرب الناس إليها، حتى لو كان ذلك والدها.

60- إذا أراد الكلام تسكت، وتعطيه الفرصة للكلام، وأن تصغي إليه، وهذا يشعر الرجل بأن زوجته مهتمة به.

61- أن تبتعد عن تكرار الخطأ، لأنها إذا كررت الخطأ سوف يقل احترامها عند زوجها.

62- أن لا تمدح رجلاً أجنبياً أمام زوجها إلا لصفة دينية في ذلك الرجل، لأن ذلك يثير غيرة الرجل ويولد العديد من المشاكل الأسرية، وقد يصرف نظر الزوج عن زوجته.

63- أن تحتفظ بسره ولا تفشي به وهذا من باب الأمانة.

64- أن لا تنشغل بشيء في حالة وجود زوجها معها، كأن تقرأ مجلة أو تستمع الى المذياع، بل تشعر الزوج بأنها معه قلباً وقالباً وروحاً.

65- أن تكون قليلة الكلام، وأن لا تكون ثرثارة، وقديماً قالوا إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب.

66- أن تستغل وقتها بما ينفعها في الدنيا والآخرة، بحيث تقضي على وقت الفراغ بما هو نافع ومندوب، وان تبتعد عن استغلال وقتها بالقيل والقال والثرثرة والنميمة والغيبة.

67- أن لا تتباها بما ليس عندها.

68- أن تكون ملازمة لقراءة القرآن الكريم والكتب العلمية النافعة، كأن يكون لها وردٌ يوميٌ.

69- أن تجتنب الزينة والطيب إذا خرجت خارج المنزل.

70- أن تكون داعية إلى الله سبحانه وتعالى وإلى رسوله صلى الله عليه وسلم تدعوا زوجها أولاً ثم أسرتها ثم مجتمعها المحيط بها، من جاراتها وصديقاتها وأقاربها.

71- أن تحترم الزوجة رأي زوجها، وهذا من باب اللياقة والاحترام.

72- أن تهتم بهندام زوجها ومظهره الخارجي إذا خرج من المنزل لمقابلة أصدقائه، لأنهم ينظرون إلى ملابسه، فإذا رأوها نظيفة ردوا ذلك لزوجته واعتبروها مصدر نظافته ولا عكس.

73- أن تعطي زوجها جميع حقوق القوامة التي أوجبها الله سبحانه وتعالى عليها بنفس راضية وهمة واضحة بدون كسل أو مماطلة وبالمعروف.

74- أن تبتعد عن البدع والسحر والسحرة والمشعوذين لأن ذلك يخرج من الملة وهو طريق للضياع والهلاك في الدنيا والآخرة.

75- أن تقدم كل شي في البيت بيدها وتحت رعايتها، كالطعام مثلاً، وأن لا تجعل الخادمة تطبخ وكذلك التي تقدم الطعام، لأن اتكال المرأة على الخادمة يدمر الحياة الزوجية ويقضي عليها ويشتت الأسرة.

76- أن تجتنب الموضة التي تخرج المرأة عن حشمتها وآدابها الإسلامية الحميدة.

77- أن ترضي زوجها إذا غضب عليها بأسرع وقت ممكن حتى لا تتسع المشاكل ويتعود عليها الطرفين وتألفها الأسرة.

78- أن تجيد التعامل مع زوجها أولاً ومع الناس الآخرين ثانياً.

79- أن تكون الزوجة قدوة حسنة عند زميلاتها وصديقاتها، يضرب بها المثل في هندامها وكلامها ورزانتها وأدبها وأخلاقها.

80- أن تلتزم بالحجاب الإسلامي الشرعي، وتتجنب لبس البرقع والنقاب وغير ذلك مما انتشر في الوقت الحاضر.

81- أن تكون بسيطة،غير متكلفة، في لبسها ومظهرها وزينتها.

82- أن لاتسمح للآخرين بالتدخل في حياتها الزوجية، وإذا حدثت مشاكل في حياتها الزوجية، تسعى إلى حلها بدون تدخل الأهل أو الأقارب أو الأصدقاء.

83- إذا سافر زوجها لأي سبب من الأسباب، تدعوا له بالخير والسلامة، وأن تحفظه في غيابه، وإذا قام بالاتصال معها عبر الهاتف لاتنكد عليه بما يقلق باله، كأن تقول له خبراًسيئاً، إنما المطلوب منها أن تسرع إلى طمأنته ومداعبته وبث السرور على مسامعه، وأن تختار الكلمات الجميلة التي تحثه على سرعة اللقاء.

84- أن تستشير زوجها في أمورها الخاصة والعامة، وأن تزرع الثقة في زوجها وذلك باستشارتها له في أمورها التجارية (إذا كانت صاحبة مال خاص بها )، لأن ذلك يزيد من ثقة واحترام زوجها لها.

85- أن تراعي شعور زوجها، وأن تبتعد عما يؤذيه من قول أو فعل أو خلق سيئ.

86- أن تحبب لزوجها وتظهر صدق مودّتها له، والحياة الزوجية التي بدون كلمات طيبة جميلة وعبارات دافئة، تعتبر حياة قد فارقتها السعادة الزوجية.

87- أن تشارك زوجها في التفكير في صلاح الحياة الزوجية وبذل الحلول لعمران البيت.

88- أن لا تتزين بزينة فاتنة تظهر بها محاسن جسمها لغير زوجها من الرجال، حتى لوالدها وإخوانها.

89- إذا قدم لها هدية تشكره، وتظهر حبها وفرحها لهذه الهدية، حتى وأن كانت ليست بالهدية الثمينة أو المناسبة لميولها ورغبتها، لأن ذلك الفرح يثبت محبتها لدى الزوج، وإذا ردت الهدية أو تذمرت منها فإن ذلك يسرع بالفرقة والحقد والبغض بين الزوجين.

90- أن تكون ذات جمال حسي وهو كمال الخلقة، وذات جمال معنوي وهو كمال الدين والخلق، فكلما كانت المرأة أدين وأكمل خلقاً كلما أحب إلى النفس وأسلم عاقبة.

91- أن تجتهد في معرفة نفسية زوجها ومزاجيته، متى يفرح، ومتى يحزن ومتى يغضب ومتى يضحك ومتى يبكي، لأن ذلك يجنبها الكثير والكثير من المشاكل الزوجية.

92- أن تقدم النصح والإرشاد لزوجها، وأن يأخذ الزوج برأيها، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قدوتنا فقد كان يأخذ برأي زوجاته في مواقف عديدة.

93- أن تتودد لزوجها وتحترمه، ولا تتأخر عن شيء يجب أن تتقدم فيه، ولا تتقدم في شيء يحب أن تتأخر فيه.

94- أن تعرف عيوبها، وأن تحاول إصلاحها، وأن تقبل من الزوج إيضاح عيوبها، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "رحم الله إمراً أهدا إلي عيوبي"، وفي ذلك صلاح للأسرة.

95- أن تبادل زوجها الاحترام والتقدير بكل معانيه.

96- أن تكون شخصيتها متميزة، بعيدة عن تقليد الآخرين، سواء في لبسها أو قولها أو سلوكها بوجه عام.

97- أن تكون واقعية في كل أمورها.

98- أن تخرج مع زوجها للنزهة في حدود الضوابط الشرعية، وأن تحاول إدخال الفرح والسرور على أسرتها.

99- الكلمة الحلوة هي مفتاح القلب، والزوج يزيد حباً لزوجته كلما قالت له كلمة حلوة ذات معنى ومغزى عاطفي، خاصة عندما يعلم الزوج بأن هذه الكلمة الجميلة منبعثة بصدق من قلب محب.

طريق الأسلام

nader_882
23-03-2008, 05:46 AM
هذه 100 حديث من الأحاديث الضعيفة والموضوعة وهي منتشرة بين الخطباء والوعاظ ، وفي الصحيح ما يغني المسلم عن الأخذ بالضعيف .
1- ((من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر، لم يزدد من الله إلا بعداً)). وفي لفظ: ((من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر ، فلا صلاة له)). قال الذهبي : قال ابن الجنيد: كذب وزور. قال الحافظ العراقي: حديث إسناده لين، قال الألباني : باطل لا يصح من قبل إسناده ولا من جهة متنه. "ميزان الاعتدال" (3/293) . "نخريج الإحياء" (1/143) . "السلسلة الضعيفة" (2 ، 985).
2- ((الحديث في المسجد يأكل الحسنات كما تأكل البهائم الحشيش)). وفي لفظ : ((الحديث في المسجد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب)). قال الحافظ العراقي: لم أقف له على أصل، قال عبد الوهاب ابن تقي الدين السبكي : لم أجد له إسناداً ، قال الألباني : لا أصل له. "تخريج الإحياء" (1/136) . "طبقات الشافعية" للسبكي (4/145) . "الضعيفة" (4) .
3- ((اعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً ، واعمل لآخرتك كأنك تموت غداً)). قال الألباني: لا يصح مرفوعاً أي: ليس صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم. "الضعيفة" (8) .
4- ((أنا جدُّ كل تقي)) قال السيوطي: لا أعرفه. قال الألباني : لا أصل له. "الحاوي" للسيوطي (2/89) . "الضعيفة" (9) .
5- ((إنما بعثتُ مُعَلِّماً)) قال العراقي: سنده ضعيف، قال الألباني : ضعيف. "تخريج الإحياء" (1/11) . "الضعيفة" (11) .
6 - ((أوحى الله إلى الدنيا أن اخدمي من خدمني وأتعبي من خدمك)) قال الألباني : موضوع. "تنزيه الشريعة" للكناني (2/303) . "الفوائد المجموعة" للشوكاني (712) . "الضعيفة" (12) .
7- ((إياكم وخضراءُ الدِّمن فقيل: ما خضراء الدِّمن؟ قال المرأةُ الحسناء في المنبت السوء)). قال العراقي: ضعيف وضعفه ابن الملقن . قال الألباني: ضعيف جداً. "تخريج الإحياء" (2/42) . "الضعيفة" (14) .
8- ((صنفان من أمتي إذا صلحا، صلح الناس: الأمراء والفقهاء)). وفي لفظ ((صنفان من أمتي إذا صلحا، صلح الناس: الأمراء والعلماء)). قال الإمام أحمد : في أحد رواته كذاب يضع الحديث ، قال ابن معين والدارقطني مثله، قال الألباني: موضوع. "تخريج الإحياء" (1/6) . "الضعيفة" (16) .
9- ((توسلوا بجاهي ، فإن جاهي عند الله عظيم)). قال ابن تيمية والألباني : لا أصل له."اقتضاء الصراط المستقيم" لابن تيمية (2/415) . "الضعيفة" (22) .
10- ((من خرج من بيته إلى الصلاة فقال : اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك، وأسألك بحق ممشاي هذا ......... أقبل الله عليه بوجهه واستغفر له ألفُ ملكٍ)). ضعفه المنذري، قال البوصيري: سنده مسلسل بالضعفاء. قال الألباني : ضعيف. "الترغيب والترهيب" للمنذري (3/272) . "سنن ابن ماجه" (1/256) .
11- ((الخير فيَّ وفي أمتي إلى يوم القيامة)). قال ابن حجر : لا أعرفه . "المقاصد الحسنة" للسخاوي (ص 208). وهو في "تذكرة الموضوعات" للفتني (68) . وفي "الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة" للقاري (ص 195).
12- ((من نام بعد العصر ، فاختُلس عقله، فلا يلومنَّ إلا نفسه)). أورده ابن الجوزي في "الموضوعات" (3/69) . والسيوطي في "اللآلئ المصنوعة" (2/279) . والذهبي في "ترتيب الموضوعات" (839) .
13- ((من أحدث ولم يتوضأ فقد جفاني ......)). قال الصغاني : موضوع . "الموضوعات" (53) . والألباني : موضوع."الضعيفة" (44) .
14- ((من حج البيت ولم يزرني . فقد جفاني)). موضوع. قاله الذهبي في "ترتيب الموضوعات" (600) . والصغاني في "الموضوعات" (52) . والشوكاني في "الفوائد المجموعة" (326) .
15- ((من حج، فزار قبري بعد موتي، كان كمن زارني في حياتي)). قال ابن تيمية: ضعيف . "قاعدة جليلة" (57) . قال الألباني: موضوع. "الضعيفة" (47) . وانظر "ذخيرة الحفاظ" لابن القيسراني (4/5250).
16- ((اختلاف أمتي رحمة)). موضوع. "الأسرار المرفوعة" (506) . "تنزيه الشريعة" (2/402) . وقال الألباني: لا أصل له. "الضعيفة" (11) .
17- ((أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم)). وفي لفظ: ((إنما أصحابي مثل النجوم فأيهم أخذتم بقوله اهتديتم)).قال ابن حزم : خبر مكذوب موضوع باطل لم يصح قط."الإحكام في أصول الأحكام"(5/64) و (6/82) . وقال الألباني: موضوع. "الضعيفة" (66) . وانظر "جامع بيان العلم وفضله" لابن عبد البر (2/91).
18- ((من عَرَفَ نفسهُ فقد عرف ربَّه)).موضوع."الأسرار المرفوعة" (506) . و "تنزيه الشريعة"(2/402) . "تذكرة الموضوعات" (11) .
19- ((أدَّبني ربي. فأحسن تأديبي)). قال ابن تيمية: لا يعرف له إسناد ثابت ."أحاديث القصاص" (78) .وأورده الشوكاني في "الفوائد المجموعة" (1020) . والفتني في "تذكرة الموضوعات" (87) .
20- ((الناس كلهم موتى إلا العالمون، والعالمون كلهم هلكى إلا العاملون والعاملون كلهم غرقى إلا المخلصون والمخلصون على خطر عظيم)). . قال الصغاني : هذا الحديث مفترى ملحون والصواب في الإعراب: العالمين والعالمين ."الموضوعات" (200) . وأورده الشوكاني في "الفوائد المجموعة" (771) . والفتني في "تذكرة الموضوعات" (200) .
21- ((سؤر المؤمن شفاء)) . لا أصل له . "الأسرار المرفوعة" (217) . "كشف الخفاء" (1/1500) . "الضعيفة" (78) .
22- ((إذا رأيتم الرايات السود خرجت من قبل خراسان، فأتوها ولو حبواً فإن فيها خليفة الله المهدي)). ضعيف . "المنار المنيف" لابن القيم (340) . "الموضوعات" لابن الجوزي (2/39) . "تذكرة الموضوعات" (233) .
23- ((التائب حبيبُ الله)). لا أصل له . "الأحاديث التي لا أصل لها في الإحياء" للسبكي (356) . "الضعيفة" (95) .
24- ((أما إني لا أنسى ، ولكن أُنَسَّ لأُشَرِّع)) . لا أصل له . "الأحاديث التي لا أصل لها في الإحياء" (357) . "الضعيفة" (101) .
25- ((الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا)). لا أصل له . "الأسرار المرفوعة" (555) . "الفوائد المجموعة" (766) . "تذكرة الموضوعات" (200).
26- ((من حدث حديثاً، فعطس عنده ، فهو حق)). موضوع . "تنزيه الشريعة" (483) . "اللآلئ المصنوعة" (2/286) . "الفوائد المجموعة" (669) .
27- ((تزوجوا ولا تطلقوا، فإن الطلاق يهتز له العرش)). موضوع . "ترتيب الموضوعات" (694) . "الموضوعات" للصغاني (97) . "تنزيه الشريعة" (2/202) .
28- ((تعاد الصلاة من قدر الدرهم من الدم)). موضوع . "ضعاف الدار قطني" للغساني (353) . "الأسرار المرفوعة" (138) . "الموضوعات" لابن الجوزي (2/76) .
29- ((السخي قريب من الله، قريب من الجنة. قريب من الناس، بعيد من النار، والبخيل بعيد من الله، بعيد من الجنة، بعيد من الناس ، قريب من النار وجاهل سخي أحب إلى الله من عابد بخيل)). ضعيف جدّاً . "المنار المنيف"(284) . "ترتيب الموضوعات" (564) . "اللآلئ المصنوعة" (2/91) .
30- ((أنا عربي والقرآن عربي ولسان أهل الجنة عربي)) . "تذكرة الموضوعات" (112) . "المقاصد الحسنة" (31) . "تنزيه الشريعة" (2/30) .
31- ((إن لكل شيء قلباً، وإن قلب القرآن (يس) من قرأها، فكأنما قرأ القرآن عشر مرات)). موضوع . "العلل" لابن أبي حاتم (2/55) . "الضعيفة" (169) .
32- ((فكرة ساعة خير من عبادة ستين سنة)) . موضوع . "تنزيه الشريعة" (2/305) . "الفوائد المجموعة" (723) . "ترتيب الموضوعات" (964) .
33- ((لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد)) . ضعيف . "ضعاف الدارقطني" (362) . "اللآلئ المصنوعة" (2/16) . "العلل المتناهية" (1/693).
34- ((الحجر الأسود يمين الله في الأرض يصافح بها عباده)). موضوع . "تاريخ بغداد" للخطيب (6/328) . "العلل المتناهية" (2/944) . "الضعيفة" (223) .
35- ((صوموا تصحوا)) . ضعيف . "تخريج الإحياء" (3/87) . "تذكرة الموضوعات" (70) . "الموضوعات" للصغاني (72) .
36- ((أوصاني جبرائيل عليه السلام بالجار إلى أربعين داراً. عشرة من ها هنا، وعشرة من ها هنا ، وعشرة من ها هنا ، وعشرة من ها هنا)) . ضعيف . "كشف الخفاء" (1/1054) . "تخريج الإحياء" (2/232) . "المقاصد الحسنة" للسخاوي (170) .
37- ((لولاك ما خلقت الدنيا)) . موضوع . "اللؤلؤ المرصوع" للمشيشي (454) . "ترتيب الموضوعات" (196) . "الضعيفة" (282).
38- ((من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبداً)). ضعيف. "العلل المتناهية" (1/151) . "تنزيه الشريعة" (1/301) . "الفوائد المجموعة" (972) .
39- ((من أصبح وهمه غير الله عز وجل ، فليس من الله في شيء ومن لم يهتم للمسلمين فليس منهم)) . موضوع . "الفوائد المجموعة" (233) . "تذكرة الموضوعات" (69) . "الضعيفة" (309-312) .
40- ((كما تكونوا يولي عليكم)) . ضعيف . "كشف الخفاء" (2/1997) . "الفوائد المجموعة" (624) . "تذكرة الموضوعات" (182).
41- ((كما تكونوا يولي عليكم)) . ضعيف . "الفوائد المجموعة" (624) . "تذكرة الموضوعات" (182) . "كشف الخفاء" (2/1997).
42- ((من ولد له مولود. فأذن في أذنه اليمنى وأقام في أذنه اليسرى لم تضره أم الصبيان)) . موضوع . "الميزان" للذهبي (4/397) . "مجمع الزوائد" للهيثمي . "تخريج الإحياء" (2/61) .
43- ((من تمسك بسنتي عند فساد أمتي ، فله أجر مئة شهيد)) . ضعيف جدا . "ذخيرة الحفاظ" (4/5174) . "الضعيفة" (326) .
44- ((المتمسك بسنتي عند فساد أمتي له أجر شهيد)) . ضعيف ."الضعيفة" (327) .
45- ((أنا ابن الذبيحين)) . لا أصل له . "رسالة لطيفة" لابن قدامة (23) . "اللؤلؤ المرصوع" (81) . "النخبة البهية" للسنباوي (43) .
46- ((النظر في المصحف عبادةٌ، ونظر الولد إلى الوالدين عبادةٌ، والنظر إلى علي بن أبي طالب عبادةٌ)) . موضوع . ""الضعيفة" (356) .
47- ((من صلى في مسجدي أربعين صلاة لا يفوته صلاة كتبت له براءة من النار ونجاة من العذاب، وبرئ من النفاق)) . ضعيف . "الضعيفة" (364) .
48- ((الأقربون أولى بالمعروف)) . لا أصل له . "الأسرار المرفوعة" (51) . "اللؤلؤ المرصوع" (55) . "المقاصد الحسنة" للسخاوي (141) .
49- ((آخر من يدخل الجنة رجل من جهينة ، يقال له: جهينة ، فيسأله أهل الجنة: هل بقي أحد يعذب؟ فيقول: لا فيقولون: عند جهينة الخبر اليقين)). موضوع . "الكشف الالهي" للطرابلسي (1/161) . "تنزيه الشريعة" (2/391) . "الفوائد المجموعة" (1429)
50- ((خير الأسماء ما عبِّد وما حـمِّد)) . موضوع . "الأسرار المرفوعة" (192) . "اللؤلؤ المرصوع" (189) . "النخبة" (117) .
51 - ((اطلبوا العلم ولو بالصين)) . موضوع . "الموضوعات" لابن الجوزي (1/215) . "ترتيب الموضوعات" للذهبي (111) . "الفوائد المجموعة" (852) .
52- ((شاوروهن - يعني: النساء - وخالفوهن)) . لا أصل له . "اللؤلؤ المرصوع" (264) . "تذكرة الموضوعات" (128) . "الأسرار المرفوعة" (240).
53- ((يدعى الناس يوم القيامة بأمهاتهم ستراً من الله عز وجل عليهم)) . موضوع . "اللآلئ المصنوعة" للسيوطي (2/449) . "الموضوعات" لابن الجوزي (3/248) . "ترتيب الموضوعات" (1123) .
54- ((السلطان ظل الله في أرضه، من نصحه هدي ، ومن غشه ضل)). موضوع . "تذكرة الموضوعات" للفتني (182) . "الفوائد المجموعة" للشوكاني (623) . "الضعيفة" (475) .
55- ((من خاف الله خوف الله منه كل شيء ، ومن لم يخف الله خوفه الله من كل شيء)) . ضعيف . "تخريج الإحياء" للعراقي (2/145) . "تذكرة الموضوعات" (20) . "الضعيفة" (485) .
56- ((قال الله تبارك وتعالى : من لم يرض بقضائي ويصبر على بلائي، فليتمس رباً سوائي)) . ضعيف . "الكشف الإلهي" للطرابلسي (1/625) . "تذكرة الموضوعات" (189) . "الفوائد المجموعة" (746) .
57- ((ليس لفاسق غيبة)) . موضوع . "الأسرار المرفوعة" للهروي (390) . "المنار المنيف" لابن القيم (301) . "الكشف الإلهي" (1/764) .
58- ((إذا مات الرجل منكم فدفنتموه فليقم أحدكم عند رأسه. فليقل: يا فلان بن فلانة! فإنه سيسمع ، فليقل : يا فلان بن فلانة! فإنه سيستوي قاعداً .... اذكر ما خرجت عليه من دار الدنيا: شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ... الخ)) . ضعيف . "تخريج الإحياء" (4/420) . "زاد المعاد" لابن القيم (1/206) . "الضعيفة" (599) .
59- ((ما خاب من استخار ، ولا ندم من استشار ولا عال من اقتصد)). موضوع . "الكشف الإلهي" (1/775) . "الضعيفة" (611) .
60- ((كان إذا أخذ من شعره أو قلم أظفاره ، أو احتجم بعث به إلى البقيع فدفن)) . موضوع . "العلل" لابن أبي حاتم (2/337) . "الضعيفة" (713) .
61- ((المؤمن كيِّس فطِن حذر)) . موضوع . "كشف الخفاء" للعجلوني (2/2684) . "الكشف الإلهي" للطرابلسي (1/859) . " الضعيفة" (760) .
62- ((يا أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم ، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر جعل الله صيامه فريضة وقيام ليلة تطوعاً..الخ)). ضعيف . "العلل" لابن أبي حاتم (1/249) . "الضعيفة" (871) .
63- ((يا جبريل صف لي النار، وانعت لي جهنم: فقال جبريل: إن الله تبارك وتعالى أمر بجهنم فأوقد عليها ألف عام حتى ابيضت، ثم أمر بها فأوقد عليها ألف عام حتى احمرت، ثم أمر فأوقد عليها ألف عام حتى اسودت فهي سوداء مظلمة..الخ)) . موضوع . "الهيثمي" (10/387) . "الضعيفة" (910) .
64- ((لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله، فإن كثرة الكلام بغير ذكر الله قسوة للقلب، وإن أبعد الناس من الله القلب القاسي)). ضعيف. "الضعيفة" (920) .
65- ((إذا انتهى أحدكم إلى الصف وقد تم فليجبذ إليه رجلاً يقيمه إلى جنبه)) ضعيف . "التلخيص الحبير" لابن حجر (2/37) . "الضعيفة" (921) .
66- ((الأبدال في هذه الأمة ثلاثون. مثل إبراهيم خليل الرحمن عز وجل كلما مات رجل أبدل الله تبارك وتعالى مكانه رجلاً)) . موضوع . "الأسرار المرفوعة" لعلي القاري (470) . "تمييز الطيب من الخبيث" لابن الديبع (7) . "المنار المنيف" لابن القيم (308) .
67- ((ما فضلكم أبو بكر بكثرة صيام ولا صلاة ، ولكن بشيء وقر في صدره)). لا أصل له . "الأسرار المرفوعة" لعلي القاري (452) . "الأحاديث التي لا أصل لها في الإحياء" للسبكي (288) . "المنار المنيف" (246).
68- ((تحية البيت الطواف)) . لا أصل له . "الأسرار المرفوعة" (130) . "اللؤلؤ المرصوع" (143) . "الموضوعات الصغرى" للقاري (88) .
69- ((إن العبد إذا قام في الصلاة فإنه بين عيني الرحمن فإذا التفت قال له الرب: يا ابن آدم إلى من تلتفت؟ إلى من هو خير لك مني؟ ابن آدم أقبل على صلاتك فأنا خير لك ممن تلتفت إليه)) . ضعيف جداً . "الأحاديث القدسية الضعيفة والموضوعة" للعيسوي (46) . "الضعيفة" (1024) .
70- ((وقع في نفس موسى: هل ينام الله تعالى ذكره؟ فأرسل الله إليه ملكاً. فأرقه ثلاثاً، ثم أعطاه قارورتين في كل يد قارورة ... ثم نام نومة فاصطفقت يداه وانكسرت القارورتان قال: ضرب الله له مثلاً أن الله لو كان ينام لم تستمسك السماوات والأرض)). ضعيف . "العلل المتناهية" لابن الجوزي . "الضعيفة" (1034) .
71- ((النظرة سهم من سهام إبليس من تركها خوفاً من الله آتاه الله إيماناً يجد حلاوته في قلبه)) . ضعيف جداً. "الترغيب والترهيب" للمنذري (4/106) . "مجمع الزوائد" للهيثمي (8/ 63) . "تلخيص المستدرك" للذهبي (4/314) .
72- ((يعاد الوضوء من الرعاف السائل)) . موضوع. "ذخيرة الحفاظ" لابن طاهر (5/6526) ."الضعيفة" (1071) .
73- ((ليس الإيمان بالتمني ولا بالتحلي، ولكن ما وقر في القلب وصدقه الفعل... الخ)). موضوع. "ذخيرة الحفاظ" لابن طاهر (4/4656) . "الضعيفة" (1098) . "تيببض الصحيفة" لمحمد عمرو (33) .
74- ((تخرج الدابة، ومعها عصى موسى عليه السلام، وخاتم سليمان عليه السلام ..فيقول هذا: يا مؤمن ، ويقول هذا : يا كافر)). منكر. "الضعيفة" (1108) .
75- ((انطلق النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر إلى الغار، فدخلا فيه فجاءت العنكبوت فنسجت على باب الغار...الخ)) . ضعيف . "الضعيفة" (1129) . "التحديث بما قيل لا يصح فيه حديث" لبكر أبي زيد (214) .
76- ((وجد النبي صلى الله عليه وسلم ريحاً فقال: ليقم صاحب هذا الريح فليتوضأ. فاستحيا الرجل أن يقوم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليقم صاحب هذا الريح فليتوضأ فإن الله لا يستحي من الحق، فقال العباس: يا رسول الله أفلا نقوم كلنا نتوضأ؟ فقال: قوموا كلكم فتوضؤوا)) . باطل . "الضعيفة" (1132) .
77- ((إذا فعلت أمتي خمس عشرة خصلة حل بها البلاء: إذا كان المغنم دولاً والأمانة مغنماً والزكاة مغرماً ........الخ)) . ضعيف . "سنن الترمذي" (2/33) . "العلل المتناهية" (2/1421) . "الكشف الإلهي" (1/33) .
78- ((حب الدنيا رأس كل خطيئة)) . موضوع ."أحاديث القصاص" لابن تيمية (7) . "الأسرار المرفوعة" (1/163) . "تذكرة الموضوعات" (173) .
79- ((طلب الحلال جهاد، وإن الله يحب المؤمن المحترف)) . ضعيف ."النخبة البهية" للسنباوي (57) . "الكشف الإلهي" (1/518) . "الضعيفة" (1301) .
80- ((لكل شيء عروس وعروس القرآن الرحمن)) . منكر. "الضعيفة" (1350) .
81- ((سيد القوم خادمهم)) . ضعيف. "المقاصد الحسنة" للسخاوي (579) . "الضعيفة" (1502) .
82- ((عليكم بالشفائين: العسل والقرآن)) . ضعيف. "أحاديث معلَّة ظاهرها الصحة" للوادعي (247) . "الضعيفة" (1514) .
83- ((آمن شعر أمية بن أبي الصلت وكفر قلبه)) . ضعيف. "كشف الخفاء" (1/19) . "الضعيفة" (1546) .
84- ((البر لا يبلى والإثم لا ينسى والديان لا ينام فكن كما شئت كما تدين تدان)). ضعيف. "الكشف الإلهي" للطرابلسي (681) . "اللؤلؤ المرصوع" للمشيشي (414) .
85- ((لمعالجة ملك الموت أشد من ألف ضربة بالسيف)) . ضعيف جداً. "ترتيب الموضوعات" للذهبي (1071) . "الموضوعات" لابن الجوزي (3/220) .
86- ((بادروا بالأعمال سبعاً، هل تنتظرون إلا مرضاً مفسداً وهرماً مفنداً أو غنى مطغياً أو فقراً منسياً أو موتاً مجهزاً أو الدجال فشر غائب ينتظر أو الساعة والساعة أدهى وأمر)). ضعيف. "ذخيرة الحفاظ" لابن طاهر (2/2313) . "الضعيفة" (1666) .
87 - ((أجرؤكم عل الفتيا أجرئكم على النار)). ضعيف. "الضعيفة" (1814) .
88- ((اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله)) . ضعيف. "تنزيه الشريعة" للكناني (2/305) . "الموضوعات" للصغاني (74) .
89- ((الدنيا دار من لا دار له ومال من لا مال له ولها يجمع من لا عقل له)). ضعيف جدّاً. "الأحاديث التي لا أصل لها في الإحياء" للسبكي (344) . "تذكرة الموضوعات" للفتني (174) .
90- ((لا تجعلوا آخر طعامكم ماءً)) . لا أصل له . "الضعيفة" (2096) .
91- ((إن للقلوب صدأ كصدأ الحديد وجلاؤها الاستغفار)). موضوع."ذخيرة الحفاظ" (2/1978) . "الضعيفة" (2242) .
92- ((رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الأكبر)). لا أصل له. "الأسرار المرفوعة" (211) . "تذكرة الموضوعات" للفتني (191) .
93- ((من أفطر يوماً من رمضان في غير رخصة رخصها الله له، لم يقض عنه صيام الدهر كله، وإن صامه)). ضعيف. "تنزيه الشريعة" (2/148) . "الترغيب والترهيب" (2/74).
94- ((إن عبد الرحمن بن عوف يدخل الجنة حبواً)) . موضوع. "المنار المنيف" لابن القيم (306) . "الفوائد المجموعة" للشوكاني (1184).
95- ((أبغض الحلال إلى الله الطلاق)). ضعيف. "العلل المتناهية" لابن الجوزي (2/1056) . "الذخيرة" (1/23).
96- ((لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة جعل النساء والصبيان والولائد يقولون :
طلع البدر علينا وجب الشكر علينا
أيها المبعوث فينا من ثنيات الوداع
ما دعا لله داع جئت بالأمر المطاع))
ضعيف. "أحاديث القصاص" لابن تيمية (17) . "تذكرة الموضوعات" (196).
97- ((إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب)). ضعيف. "التاريخ الكبير" (1/272) . "مختصر سنن أبي داود" للمنذري(7/226).
98- ((إن الله عز وجل يقول: أنا الله لا إله إلا أنا مالك الملوك وملك الملوك قلوب الملوك في يدي وإن العباد إذا أطاعوني حولت قلوبهم عليهم بالسخط والنقمة فساموهم سوء العذاب، فلا تشغلوا أنفسكم بالدعاء على الملوك.....الخ)). ضعيف جداً. "الأحاديث القدسية" للعيسوي (43) . "الضعيفة" (602).
99- الأذان والإقامة في أذن المولود. ضعيف جداً. "بيان الوهم" لابن القطان (4/594) . "المجروحين" لابن حبان (2/ 128) ."الضعيفة" (1/494).
100- ((الحكمة ضالة كل حكيم ، فإذا وجدها فهو أحق بها)). ضعيف. "المتناهية" لابن الجوزي (1/96) . "سنن الترمذي" (5/51).

nader_882
23-03-2008, 05:48 AM
أقبل رجل إلى إبراهيم بن أدهم .. فقال : يا شيخ .. إن نفسي ..
تدفعني
إلى المعاصي .. فعظني موعظة ..
فقال له إبراهيم : إذا دعتك نفسك إلى معصية الله فاعصه .. ولا بأس
عليك ..
ولكن لي إليك خمسة شروط ..
قال الرجل : هاتها ..
قال إبراهيم : إذا أردت أن تعصي الله فاختبئ في مكان لا يراك الله
فيه
فقال الرجل : سبحان الله ..كيف أختفي عنه ..وهو لا تخفى عليه
خافية..
فقال إبراهيم : سبحان الله .. أما تستحي أن تعصي الله وهو يراك ..
فسكت
الرجل .. ثم قال : زدني
فقال إبراهيم : إذا أردت أن تعصي الله .. فلا تعصه فوق أرضه ..
فقال الرجل : سبحان الله .. وأين أذهب .. وكل ما في الكون له ..
فقال إبراهيم : أما تستحي أن تعصي الله .. وتسكن فوق أرضه ؟
قال الرجل : زدني ..
فقال إبراهيم : إذا أردت أن تعصي الله .. فلا تأكل من رزقه ..
فقال الرجل : سبحان الله .. وكيف أعيش .. وكل النعم من عنده ..
فقال إبراهيم : أما تستحي أن تعصي الله .. وهو يطعمك ويسقيك ..
ويحفظ
عليك قوتك ؟
قال الرجل : زدني
فقال إبراهيم : فإذا عصيت الله .. ثم جاءتك الملائكة لتسوقك إلى
النار
فلا تذهب معهم ..
فقال الرجل : سبحان الله .. وهل لي قوة عليهم .. إنما يسوقونني
سوقاً
فقال إبراهيم : فإذا قرأت ذنوبك في صحيفتك .. فأنكر أن تكون فعلتها
فقال الرجل : سبحان الله .. فأين الكرام الكاتبون .. والملائكة
الحافظون ..
والشهود الناطقون ..

ثم بكى الرجل .. ومضى .. وهو يقول : أين الكرام الكاتبون ..
والملائكة
الحافظون .. والشهود الناطقون ...

إن كنت محب للخير والمشاركة في الأجر والثواب مرر هذة الرسالة الي

إخوانك ومحبيك
-----------------------------------------------

"قال صلى الله عليه وسلم : " الدال على الخير كفاعله "

الانس ثمرة الطاعة والمحبة ..فكل مطيع لله مستأنس... وكل عاص لله
مستوحش

لا تنساني من دعائك

لا إلــه إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

nader_882
23-03-2008, 05:49 AM
كان النبي صلى الله عليه وسلم يمتاز بسمو خلق لا يحيط بوصفه البيان، وكان من أثره أن القلوب فاضت بإجلاله، وتفانى الرجال في حياطته وإكباره، بما لا تعرف الدنيا لرجل غيره، فالذين عاشروه أحبوه إلى حد الهيام ولم يبالوا أن تندق أعناقهم ولا يخدش له ظفر، وما أحبوه كذلك إلا لأن أنصبته قد فاضت بكم من الصفات الخلقية التي تعشق عادة ولم يرزق بمثلها بشر - وبين يديك ملخص الروايات في بيان بعض عظيم صفاته وأخلاقه مع اعتراف العجز عن الإحاطة.
* أخلاقه:
1 - قال الله تعالى: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} (آل عمران: 159).
2 - وقال تعالى: {ن والقَلَمِ وَما يَسْطُرُون * ما أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُون * وَإِنَّ لَكَ لأَجْراً غَيْرَ مَمْنُون * وَإِنَّكَ لَعلى خُلُقٍ عَظِيم} (القلم:1 - 4).
3 - وقال تعالى: "لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِين رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ" (التوبة: 128).
4 - وقال تعالى: {وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين} (الأنبياء: 107).
5 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قيل يا رسول الله أدع على المشركين، قال: "إني لم أُبعث لعانًا، وإنما بعثت رحمة". رواه مسلم.
6 - وعن عطاء بن يسار قال: لقيت عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه فقلت: أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة، فقال: (أجل، والله إنه لموصوف في التوراة ببعض صفته في القرآن: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا} وحرزًا للأميين، أنت عبدي ورسولي، سميتك المتوكل، ليس بفظ ولا غليظ، ولا صخاب في الأسواق، ولا يدفع السيئة بالسيئة، ولكن يعفو ويصفح، ولن يقبضه الله حتى يُقيم به الملة والعوجاء، بأن يقولوا: لا إله إلا الله، ويفتح به أعينًا عُميًا، وآذانًا صُمًّا، وقلوبًا غُلفًا). رواه البخاري
7 - وكان صلى الله عليه وسلم، إذا أتاه السائل، أو صاحب الحاجة قال: (اشفعوا تؤجروا، ويقضي الله على لسان رسوله ما شاء) رواه البخاري
8 - وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، من أحسن الناس خلقًا، فأرسلني يومًا لحاجة، فقلت: والله! لا أذهب وفي نفسي، أن أذهب لما أمرني به. قال: فخرجت حتى مر على صبيان وهم يلعبون في السوق فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قابض بقفاي من ورائي فنظرت إليه وهو يضحك فقال: يا أنيس اذهب حيث أمرتك. قلت: نعم! أنا أذهب يا رسول الله. صحيح الترمذي
9 - ويقول أنس: "والله لقد خدمته تسع سنين ما علمته قال لشيء صنعته: لم فعلت كذا وكذا، أو لشيء تركته: هلا فعلت كذا وكذا" رواه مسلم
وفي رواية لأحمد: "ما قال لي فيها أف".
10 - وعن أبي أُمَامَة الباهِليِّ رضي اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: "أَنا زَعِيمٌ ببَيتٍ في ربَضِ الجنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ المِراءَ وَإِنْ كَانَ مُحِقّاً، وَببيتٍ في وَسَطِ الجنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ الكَذِبَ وإِن كَانَ مازِحًا، وَببيتٍ في أعلى الجَنَّةِ لِمَن حَسُنَ خُلُقُهُ" حديث صحيح، رواه أبو داود بإسناد صحيح.
11 - وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "اللهم اهدني لأحسن الأخلاق، لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عني سيئها، لا يصرف عني سيئها إلا أنت، لبيك وسعديك، والخير كله في يديك، والشر ليس إليك، أنا بك وإليك، تباركت وتعاليت" رواه مسلم.

* تواضعه:
كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يرقّع ثوبه، ويخصف نعله، ويحلب شاته، ويأكل مع العبد، ويجلس على الأرض، ولا يمنعه الحياء أن يحمل حاجته من السوق إلى أهله، ويصافح الغني والفقير، ولا ينزع يده من يد أحد حتى ينزعها هو، ويسلم على من استقبله من غني وفقير وكبير وصغير، ولا يحقر ما دعي إليه ولو إلى حشف التمر، وإذا انتهى إلى القوم جلس حيث ينتهي به المجلس، ويأمر بذلك، ويعطي كل جلسائه نصيبه حتى لا يحسب جليسه أن أحدًا أكرم عليه منه، من جالسه أو قاومه لحاجة صابره حتى يكون هو المنصرف عنه، ومن سأله حاجة لم يرده إلا بها أو بميسور من القول، وقد وسع الناس بسطه وخلقه، فصار لهم أبا، وصاروا عنده في الحق متقاربين. يتفاضلون عنده بالتقوى.
1 - روى البخاري في صحيحه من حديث الأسود قال: سألت عائشة رضي الله عنها ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في أهله؟ قالت: كان في مهنة أهله، فإذا حضرت الصلاة قام إلى الصلاة". رواه البخاري.
2 - وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: إن كانت الأمة لتأخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتنطلق به حيث شاءت. رواه البخاري
3 - وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: ما كان شخصٌ أحبُّ إليهم من رسولِ الله صلى الله عليه وسلم وكانوا إذا رأوه لم يقوموا لما يعلمون من كراهيته لذلك. رواه أحمد والترمذي والبخاري في الأدبِ المفردِ بأسانيدَ صحيحة.
4 - وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للصحابة عند موته: "لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم؛ فإنما أنا عبد الله ورسوله" رواه البخاري.
5 - وكان النبي صلى الله عليه وسلم يدعى إلى خبز الشعير "والإهالة السنخة". رواه أحمد وصححه الألباني ( الإهالة: الدَّسَم الجامد، والسَّنِخة المتغيرة الريح).
6 - وكان النبي صلى الله عليه وسلم يزور الأنصار ويسلم على صبيانهم ويمسح رؤوسهم. رواه النسائي وصححه الألباني.
7 - وكان النبي صلى الله عليه وسلم يأتي ضعفاء المسلمين ويزورهم ويعود مرضاهم ويشهد جنائزهم. رواه الحاكم وصححه الألباني.
8 - يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله أوحى إليّ أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحدٍ ولا يبغي أحد على أحد" أخرجه مسلم.
9 - عن أنس رضي الله عنه قال: "كانت ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تُسبَق أو لا تكاد تُسبَق، فجاء أعرابي على قعود له (أي جمل) فسبقها، فشق ذلك على المسلمين حتى عرفه، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: "حق على الله أن لا يرتفع شيء من الدنيا إلا وضعه" رواه البخاري.

* صبره:
1 - قال الله تعالى: "وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللّهِ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلاَ تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ * إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ".
2 - عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال كأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يحكي نبيًّا من الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم ضربه قومه فأدموه وهو يمسح الدم عن وجهه يقول اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون. متفق عليه
3 - وعن أبي سعيد بن مالك بن سنان الخدري رضي الله عنهما أن ناسًا من الأنصار سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاهم، ثم سألوه فأعطاهم حتى نفد ما عنده فقال لهم حين أنفق كل شيء بيده ما يكن من خير فلن أدخره عنكم، ومن يستعفف يعفه الله، ومن يستغن يغنه الله، ومن يتصبر يصبره الله، وما أعطى أحد عطاء خيرًا وأوسع من الصبر. متفق عليه

* رفقه:
1 - عن أنس رضي الله عنه قال: بينما نحن في المسجد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء أعرابي فقام يبول في المسجد وأصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم يصيحون به: مه مه (أي اترك)، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تزرفوه دعوه" (لا تقطعوا بوله)، فترك الصحابة الأعرابي يقضي بوله، ثم دعا الرسول عليه الصلاة والسلام الأعرابي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للأعرابي: "إن المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول والقذر إنما هي لذكر الله والصلاة وقراءة القرآن". وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين صبوا عليه دلوا من الماء. فقال الأعرابي: اللهم ارحمني ومحمدا ولا ترحم معنا أحدًا. فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: "لقد تحجرت واسعًا، أي ضيقت واسعًا" متفق عليه.
2 - وفي قصة معاوية بن الحكم وقد عطس أمامه رجل في صلاته فشمته معاوية وهو يصلي فقال: فحدقني القوم بأبصارهم. فقلت: واثكل أمياه ما لكم تنظرون إليّ؟ قال: فضرب القوم بأيديهم على أفخاذهم فلما رأيتهم يسكتونني سكت.
فلما انصرف رسول الله دعاني، بأبي هو وأمي، ما ضربني ولا كهرني ولا سبني، ما رأيت معلمًا قبله ولا بعده أحسن تعليمًا منه. رواه النسائي وأبو داود.
3 - وعن عائشة قالت: استأذن رهط من اليهود على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: السام عليكم! قالت عائشة: فقلت: بل عليكم السام واللعنة. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا عائشة إن الله يحب الرفق في الأمر كله. قالت: ألم تسمع ما قالوا؟ قال: قد قلت: وعليكم. متفق عليه.
4 - كان رسول الله صلى الله عليه وسلـم إذا بعث أحدًا من أصحابه في بعض أمره، قال: "بشروا ولا تنفروا ويسروا ولا تعسروا". متفق عليه.
5 - وعن أَبي قَتادَةَ الْحارِثِ بنِ ربْعي رضي اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: "إِنِّي لأَقُومُ إِلَى الصَّلاةِ، وَأُرِيدُ أَنْ أُطَوِّل فِيها، فَأَسْمعُ بُكَاءَ الصَّبِيِّ، فَأَتَجوَّز فِي صلاتِي كَرَاهِيَةَ أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمِّهِ" رواه البخاري

* شجاعته:
كان النبي صلى الله عليه وسلم من الشجاعة والنجدة والبأس بالمكان الذي لا يجهل، كان أشجع الناس، حضر المواقف الصعبة، وفر عنه الكماة والأبطال غير مرة، وهو ثابت لا يبرح، ومقبل لا يدبر، ولا يتزحزح، وما شجاع إلا وقد أحصيت له فَرّة وحفظت عنه جولة سواه.
1 - عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه -وهو من أبطال الأمة وشجعانها- قال: (إنا كنا إذا اشتد بنا البأس واحمرت الحدق اتقينا برسول الله صلى الله عليه وسلم، فما يكون أحد أقرب إلى العدو منه، ولقد رأيتني يوم بدر ونحن نلوذ برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أقربنا إلى العدو) رواه أحمد والطبراني والنسائي.
2 - وعن أنس رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وأشجع الناس وأجود الناس، وَلَقَدْ فَزِعَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ ذَاتَ لَيْلَةٍ فَانْطَلَقَ نَاسٌ قِبَلَ الصَّوْتِ فَتَلَقَّاهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَاجِعًا وَقَدْ سَبَقَهُمْ إِلَى الصَّوْتِ وَهُوَ عَلَى فَرَسٍ لِأَبِي طَلْحَةَ عُرْيٍ فِي عُنُقِهِ السَّيْفُ وَهُوَ يَقُولُ لَمْ تُرَاعُوا لَمْ تُرَاعُوا. رواه البخاري ومسلم.
3 - وجاء رجل إلى البراء بن عازب، فقال: أكتم وليتم يوم حنين، يا أبا عمارة؟ فقال: أشهد على نبي الله صلى الله عليه وسلم ما ولى، ولكنه انطلق أخفاء من الناس، وحسر إلى هذا الحي من هوازن، وهم قوم رماة، فرموهم برشق من نبل، كأنها رجل من جراد، فانكشفوا، فأقبل القوم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو سفيان بن الحارث يقود به بغلته، فنزل ودعا واستنصر، وهو يقول: (أنا النبي لا أكذب، أنا ابن عبد المطلب، اللهم أنزل نصرك).
4 - عن ابْنِ عَبَّاس رضي اللَّه عنهما أيضًا قال: "حسْبُنَا اللَّهُ ونِعْمَ الْوكِيلُ قَالَهَا إبْراهِيمُ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم حينَ أُلْقِى في النَّارِ، وَقالهَا مُحمَّدٌ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم حيِنَ قَالُوا: "إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إيماناً وقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوكِيلُ" رواه البخاري.

* رحمته:
1 - عن سهيل بن الحنظلية قال: مرّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ببعير قد لحق ظهره ببطنه، فقال: "اتقوا الله في هذه البهائم المعجمة فاركبوها صالحة، وكلوها صالحة". "المعجمة: التي لا تنطق". رواه أبو داود بإسناد صحيح.
2 - وعن عبد الله، عن أبيه قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، فانطلق لحاجته، فرأينا حُمرة (طائر يشبه العصفور) معها فرخان، فأخذنا فرخيها، فجاءت الحمرة، فجعلت تُعرش، فلما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: من فجع هذه بولدها؟ ردوا ولدها إليها. أبو داود.
3 - وقال صلى الله عليه وسلم: "إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته، وليرح ذبيحته". رواه مسلم.
4 - و رأى النبي -صلى اللّه عليه وسلم- رجلاً أضجع شاة، وهو يحد شفرته، فقال: "‏لقد أردت أن تميتها موتات، هلا حددتها قبل أن تضجعها‏؟!"‏ حديث صحيح على شرط البخاري.
5 - وعن ابن عمر رضي الله عنهما أنه مر بفتيان من قريش قد نصبوا طيرًا وهم يرمونه، وقد جعلوا لصاحب الطير كل خاطئة من نبلهم، فلما رأوا ابن عمر تفرقوا فقال ابن عمر من فعل هذا؟ لعن الله من فعل هذا إن رسول الله صلى الله علية وسلم لعن من اتخذ شيئًا فيه الروح غرضًا. متفق عليه.

* جوده:
1 - كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير، وكان أجود ما يكون في شهر رمضان، حتى ينسلخ، فيأتيه جبريل، فيعرض عليه القرآن، فإذا لقيه جبريل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة. رواه البخاري ومسلم.
2 - وعن أنس: أن رجلاً سأل النبي صلى الله عليه وسلم غنمًا بين جبلين فأعطاه إياه، فأتى قومه فقال: أي قوم أسلموا فوالله إن محمدًا ليُعطي عطاء ما يخاف الفقر، فقال أنس: إن كان الرجل ليسلم ما يريد إلا الدنيا، فما يُسلم حتى يكون الإسلام أحب إليه من الدنيا وما عليها. رواه مسلم.
* زهده:
1 - ثبت في الصَّحيحين من حديث ابن عبَّاس عن عمر بن الخطاب في حديث إيلاء رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من أزواجه، أن لا يدخل عليهنَّ شهراً، واعتزل عنهنَّ في علية، فلما دخل عليه عمر في تلك العلية فإذا ليس فيها سوى صبرة من قرظ، وأهبة معلقة، وصبرة من شعير، وإذا هو مضطجع على رمال حصير، قد أثَّر في جنبه، فهملت عينا عمر فقال:‏ ما لك‏؟‏‏‏‏ فقلت:‏ يا رسول الله أنت صفوة الله من خلقه، وكسرى وقيصر فيما هما فيه.‏ فجلس محمراً وجهه فقال: أوفي شكٍ أنت يا ابن الخطاب‏؟‏‏ ‏ ثم قال: أولئك قوم عجلت لهم طيباتهم في حياتهم الدُّنيا. ‏وفي رواية لمسلم: أما ترضى أن تكون لهم الدُّنيا ولنا الآخرة فقلت:‏ بلى يا رسول الله.‏ قال:‏ ‏ ‏فاحمد الله عز وجل.‏
2 - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اللهم اجعل رزق آل محمد قوتا" (أي ما يسدُّ الجوع) متفق عليه.
3 - وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يتلوى من الجوع، ما يجد ما يملأ من الدقل بطنه. (الدقل: رديء التمر) رواه مسلم.
4 - عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما شبع آل رسول الله صلى الله عليه وسلم من خبز بُرٍّ. أخرجه البخاري ومسلم.

* بكاؤه:
1 - عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم اقرأ عليّ القرآن فقلت: يا رسول الله أقرأ عليك وعليك أنزل. قال: إني أحب أن أسمعه من غيري، فقرأت عليه سورة النساء حتى إذا جئت إلى هذا الآية (فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدًا). قال: حسبك الآن، فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان. رواه البخاري ومسلم.
2 - وعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على ابنه إبراهيم رضي الله عنه وهو يجود بنفسه فجعلت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم تذرفان، فقال له عبد الرحمن بن عوف: وأنت يا رسول الله، فقال يا ابن عوف إنها رحمة ثم أتبعها بأخرى، فقال: "إن العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون" رواه البخاري.
3 - وعن عبد الله بن الشَّخيّر رضي الله عنه قال: "أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ولجوفه أزيز كأزيز المرجل من البكاء" سنن أبي داود بسند صحيح.

* واجبنا:
إن للرسول صلى الله عليه وسلم حقوقًا وواجبات إذا أداها المسلم نفعه الله به، وأسعده بشفاعته، وأكرمه بورود حوضه، وسقاه من ماء كوثره.
فإذا كنت محبًّا صادقًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فتخلق بأخلاقه صلى الله عليه وسلم ومن ذلك:
1 - طاعته واتباعه في كل ما أمر به، والعمل بسنته، والحكم بقرآنه والإكثار من الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم.
2 - اترك الفحش، وهو كل ما قبح وساء من قول أو فعل.
3 - أخفض صوتك، وأغضض منه إذا نطقت، وخاصة في المجتمعات العامة، كالأسواق والمساجد، والحفلات وغيرها، ما لم يقتضي الأمر ذلك.
4 - ادفع السيئة التي قد تصيبك من أحد بالحسنة، بأن تعفو عن المسيء، فلا تؤاخذه، وتصفح عنه بأن لا تعاقبه، ولا تهجره.
5 - اترك التأنيب المذموم لخادمك، أو زميلك أو ولدك، أو تلميذك، أو زوجتك إذا أخطئوا أو قصروا.
6 - لا تُقصر في واجبك، ولا تبخس حق غيرك، حتى لا تضطره إلى أن يقول لك: لِمَ فعلت كذا...؟ أو لِمَ لم لا تفعل كذا؟ لائمًا عليك، أو عاتبًا عليك.
7 - اترك الضحك إلا قليلاً، وليكن جلّ ضَحِكك التبسم.
8 - العمل ومشاركة الآخرين، والسرور بذلك إظهارًا لعدم التكبر.
9 - عدم الرضا بالمدح الزائد، والإطراء المبالغ فيه، والاكتفاء بما هو ثابت للعبد، وبما قام به من صفات الحق والفضل والخير.
10 - لا تنطق ببذاء ولا جفاء، ولا كلام فاحش ولو مازحًا.
11 - لا تقل سوءاً ولا تفعله.
12 - لا تواجه أحدًا من إخوانك بمكروه.
13 - لا تكثر المزاح، ولا تقل إلا الصدق.
14 - ارحم الإنسان والحيوان حتى يرحمك الله تعالى.
15 - احذر البخل، فهو مكروه من الله والناس.
16 - نم باكرًا، واستيقظ للعبادة والاجتهاد والعمل.
17 - لا تتأخر عن صلاة الجماعة في المسجد.
18 - احذر الغضب وما ينتج عنه، وإذا غضبت فاستعذ من الشيطان الرجيم.
19 - الزم الصمت، ولا تكثر الكلام فهو مسجل عليك.
20 - اقرأ القرآن بفهم وتدبر، واسمعه من غيرك، واعمل به.
21 - كن شجاعًا، وقل الحق ولو على نفسك.
22 - اقبل النصيحة من كل إنسان واحذر ردها.
23 - أحب للناس ما تحب لنفسك.
24 - كن نظيفًا في مظهرك ولباسك.
25 - تمسك بسنن الرسول صلى الله عليه وسلم، حتى تدخل في قوله: "إن من ورائكم أيام الصبر، للمُتمسك فيهن بما أنتم عليه أجرُ خمسين منكم، قالوا: يا نبي الله أو منهم؟ قال: بل منكم".

nader_882
23-03-2008, 05:50 AM
آداب الدعاء ومستحباته
للدعاء آداب ومستحبات ينبغي مراعاتها، من ذلك:
1. أخي : اذا دعوت الله تعالى فلتبدأ أولا : بحمده والثناء عليه تبارك وتعالى .. ثم بعدها : بالصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم .. ثم ابدأ بعد ذلك في دعائك ومسألتك عن فضالة بن عبيد ( رضي الله عنه ) : قال : بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم قاعد إذ دخل رجل فصلى : فقال : اللهم أغفر لي وارحمني . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( عجلت أيها المصلي اذا صليت فقعدت فاحمد الله بما هو أهله ، وصل علي ثم ادعه ) .
قال : ثم صلى اخر بعد ذلك فحمد الله وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم .فقال له النبي صلى الله : ( أيها المصلي ادع تجب ) رواه ابو والترمذي / صحيح الترمذي : 3476) .
2. أخي :ومن آداب الدعاء الحسنة : الوضوء … حتى تقبل على الله تعالى .. طاهرا …. متهيئا لمناجاته ودعائه …
وفي حديث ابي موسى الاشعري ( رضي الله عنه : ) لما استغفر النبي صلى الله عليه وسلم لعبيد أبي عامر ، دعا بماء فتوضأ ثم رفع يديه فقال :
( اللهم أغفر لعبيد ابي عامر .. ) رواه البخاري ومسلم . والحديث طويل ) .
3- استقبال القبلة، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: ((استقبل النبي صلى الله عليه وسلم الكعبة فدعا على نفر من قريش)) - أخرجه البخاري في المغازي (3960) ، وعن عبد الله بن زيد رضي الله عنه قال: ((خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى هذا المصلى يستسقي، فدعا واستسقى، ثم استقبل القبلة، وقلب رداءه)) - أخرجه البخاري (6343)، ومسلم (894).

4- اختيار أحسن الألفاظ وأنبلها وأجمعها للمعاني وأبينها، ولا أحسن مما ورد في الكتاب والسنة الصحيحة، فإن الأدعية القرآنية والأدعية النبوية أولى ما يدعى به بعد تفهمها وتدبرها؛ لأنها أكثر بركة، ولأنها جامعة للخير كله، في أشرف الألفاظ وأفضل العبارات وألطفها، ولأن الغلط يعرض كثيرا في الأدعية التي يختارها الناس، لاختلاف معارفهم، وتباين مذاهبهم في الاعتقاد والانتحال.
قال الطبراني مبينا سبب تأليفه كتاب الدعاء: "هذا الكتاب ألفته جامعا لأدعية رسول الله صلى الله عليه وسلم، حداني على ذلك أني رأيت كثيرا من الناس قد تمسكوا بأدعية سجع، وأدعية وضعت على عدد الأيام مما ألفها الوراقون، لا تروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا عن أحد من أصحابه، ولا عن أحد من التابعين بإحسان، مع ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكراهية للسجع في الدعاء، والتعدي فيه، فألفت هذا الكتاب بالأسانيد المأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم" - مقدمة كتاب الدعاء للطبراني.
وقال القاضي عياض: "أذن الله في دعائه، وعلَّم الدعاء في كتابه لخليقته، وعلَّم النبي صلى الله عليه وسلم الدعاء لأمته، واجتمعت فيه ثلاثة أشياء: العلم بالتوحيد، والعلم باللغة، والنصيحة للأمة، فلا ينبغي لأحد أن يعدل عن دعائه صلى الله عليه وسلم، وقد احتال الشيطان للناس في هذا المقام، فقيَّض لهم قوم سوء، يخترعون لهم أدعية يشتغلون بها عن الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، وأشد ما في الإحالة أنهم ينسبونها إلى الأنبياء والصالحين، فيقولون: دعاء نوح، دعاء يونس، دعاء أبي بكر، فاتقوا الله في أنفسكم، لا تشغلوا من الحديث إلا بالصحيح" - انظر: شرح الأذكار لابن علان (1/17).
وقال الغزالي: "والأولى أن لا يجاوز الدعوات المأثورة، فإنه قد يعتدي في دعائه، فيسأل ما لا تقتضيه مصلحته، فما كل أحد يحسن الدعاء" إحياء علوم الدين (1/554).
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: "وينبغي للخلق أن يدعوا بالأدعية المشروعة التي جاء بها الكتاب والسنة، فإنَّ ذلك لا ريب في فضله وحسنه، وأنَّه الصراط المستقيم، صراط الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسُن أولئك رفيقا" - مجموع الفتاوى (1/336) " القاعدة الجليلة " .
5- التذلل والافتقار .
أخي المسلم :إذا اردت لدعائك ان يصعد حقا . فتامل في حالك وقت الدعاء ، هل انت ممن يدعون دعاء الراغب .. الراهب … المستكين .. الخاضع .. المتذلل الفقير الى ما عند ربه تبارك وتعالى ؟ .
ام انك اخي اذا دعوت دعاء غافل … لاه .
أخي :التذلل والخضوع والافتقار الى الله اثناء الدعاء له مفعول عجيب في اجابة الدعاء .
وقد غفل الكثيرون عن ذلك فتجد احدهم اذا دعا اخرج كلمات جافة لا اثر للخضوع والتذلل فيها . وقد نسي هذا انه يخاطب ملك الملوك .. المتفرد بالجلال والكبرياء …
قال بعضهم : أدع بلسان الذلة والافتقار لا بلسان الفصاحة والانطلاق .
اخي المسلم : ان اثر التذلل والخضوع على اجابة الدعاء سريع … مضمون الفائدة ولا يجد هذا الا من جربة …
وسأقص عليك اخي نماذج تبرهن لك ان اثر التذلل على إجابة الدعاء لا يتخلف .
قيل : أصاب الناس قحط على عهد داود ـ عليه السلام ـ فاختاروا ثلاثة من علمائهم فخرجوا حتى يستسقوا بهم .
فقال أحدهم : اللهم انك أنزلت في توراتك ان نعفو عمن ظلمنا ، اللهم انا ظلمنا أنفسنا فاعف عنا وقال الثاني :اللهم انك انزلت في توراتك ان نعتق ارقاءنا ، اللهم إنا أرقاؤك فاعتقنا .
وقال الثالث :
اللهم انك انزلت في توراتك ان لا نرد المساكين اذا وقفوا بأبوابنا اللهم انا مساكينك وقفنا ببابك فلا تردنا دعاءنا فسقوا .
* وفي عهد عبد الرحمن الثالث : الخليفة الأموي على بلاد الاندلس ، أمسكت السماء ذات مرة عن المطر ، فدعا الخليفة الناس الى الاستسقاء ، وكان قاضي الجماعة يومها منذر بن سعيد ( رحمة الله ) : فبعث اليه الخليفة ان يخرج الناس الى صلاة الاستسقاء .
ولما جاء رسول الخيلفة الى منذر ، قال له منذر :
كيف تركت مولانا ؟
فقال : تركته وقد نزل عن سريره وافترش التراب .
فقال منذر : ابشروا بالفرج فانه اذا ذل جبار الارض رحم جبار السماء .
وخرج الناس بعدها للاستستقاء . فسقوا .
أخي المسلم : لذلك كان أرجى الدعاء بالاستجابة ما تضمن الخضوع والتذلل والاعتراف بالذنب …
وإذا اردت أخي دعاء يجمع هذه الخصال ، فقد أرشدك النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذلك في قوله صلى الله عليه وسلم : ( دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت : لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين . فانه لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط الا استجاب الله له )
رواه الترمذي والحاكم / صحيح الترمذي : 3505) .
فادع أخي بلسان الخضوع والتذلل المسكنة … دعاء عبد فقير إلى ما عند ربه تعالى … محتاجا الى فضلة واحسانه … مقرا بذنوبه … خاضعا خضوع المقصرين … يرى انه لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا ، بل أن ربه تبارك وتعالى هو مالك النفع والضر .. وهو تعالى الغني عن خلقة وهم الفقراء اليه سبحانه تبارك وتعالى ..
أخي : أفهم هذا جيدا فانه سر من اسرار الدعاء المستجاب جهله الكثيرون ..
فتنبه ولا تكن من الالغافلين .


6- أن يترصد لدعائه الأوقات الشريفة: كعشية عرفة من السنة، ورمضان من الأشهر، وخاصة العشر الأواخر منه، وبالأخص ليلة القدر، ويوم الجمعة من الأسبوع، ووقت السحر من ساعات الليل، وبين الأذان والإقامة.
قال الله تعالى: {وَبِٱلأَسْحَـٰرِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} [الذاريات:18]، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا، حين يبقى ثلث الليل الآخر، فيقول عز وجل: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له)) - أخرجه البخاري (1145)، ومسلم (758).
وعن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قيل له: يا رسول الله، أي الدعاء أسمع؟ قال: ((جوف الليل الآخر، ودبر الصلوات المكتوبات)) - أخرجه الترمذي في الدعوات (3499)، والنسائي في عمل اليوم والليلة (108)، وحسنه الألباني في صحيح سنن الترمذي (2782).
7- أن يغتنم الحالات الفاضلة: كالسجود، ودبر الصلوات، والصيام، وعند اللقاء، وعند نزول الغيث.
قال ابن القيم: "((دبر الصلاة)) يحتمل قبل السلام وبعده، وكان شيخنا – يعني ابن تيمية – يرجح أن يكون قبل السلام، فراجعته فيه فقال: دبر كل شيء منه, كدبر الحيوان" - زاد المعاد (1/305).
وقال الشيخ ابن عثيمين: "الدبر هو آخر كل شيء منه، أو هو ما بعد آخره".
ورجّح رحمه الله أن الدعاء دبر الصلوات المكتوبة يكون قبل السلام، وقال: "ما ورد من الدعاء مقيداً بدبر فهو قبل السلام، وما ورد من الذكر مقيداً بدبر فهو بعد الصلاة؛ لقوله تعالى: {فَإِذَا قَضَيْتُمُ ٱلصَّلَوٰةَ فَٱذْكُرُواْ ٱللَّهَ قِيَـٰماً وَقُعُوداً وَعَلَىٰ جُنُوبِكُمْ} [النساء:103]" - من إملاءات الشيخ في درس زاد المعاد نقلاً عن كتاب الدعاء للشيخ الحَمد.
8- أن يستغلَّ حالات الضرورة والانكسار، وساعات الضيق والشدة: كالسفر، والمرض، وكونه مظلوما.
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن: دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الوالد لولده)) - أخرجه أبو داود (1536)، والترمذي (1905)، وابن ماجه (3862) واللفظ له، وأحمد (2/258)، وصححه ابن حبان (2699)، وله شاهد من حديث عقبة بن عامر عند أحمد (4/154)، وروي مثله عن ابن مسعود رضي الله عنه من قوله.
قال ابن رجب: "والسفر بمجرده يقتضي إجابة الدعاء...ومتى طال السفر كان أقرب إلى إجابة الدعاء؛ لأنه مظنة حصول انكسار النفس بطول الغربة عن الأوطان وتحمل المشاق، والانكسار من أعظم أسباب إجابة الدعاء" - جامع العلوم والحكم (1/269).
9- رفع اليدين وبسط الكفَّين، فعن أبي موسى رضي الله عنه قال: ((دعا النبي صلى الله عليه وسلم ثم رفع يديه، ورأيت بياض إبطيه)) - أخرجه البخاري في المغازي (4323)، ومسلم في فضائل الصحابة (2498) ، وعن سلمان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن الله حي كريم، يستحي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفراً خائبتين)) - رواه أبو داود في الصلاة (1488)، والترمذي في الدعوات ( 3556)، وابن ماجه في الدعاء (3865)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (1757).
ويشرع هذا الرفع في الدعاء المطلق، أما الأدعية الخاصة فإنه لا ترفع الأيدي إلا فيما رفع فيه النبي صلى الله عليه وسلم منها، وما لم يثبت رفعه فيه فالسنة فيه عدم الرفع، اقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم.

10 - ومن الادب الحسن والذي يرجي به لصاحبه ان يستجاب دعاؤه : أن يقدم بين يدي دعائه عملا صالحا كصلاة او صيام او صدقة … الا ترى اخي ان الدعاء بعد الصلوات ارجي للاجابة . لانه وقع بعد عمل صالح ، وهو :
( الصلاة المفروضة ) وهي ارفع عمل بعد توحيد الله تعالي .

11- ومن الآداب الجملية للدعاء : ان يخفض الداعي صوته اذا دعاء …. فان الداعي مناج لربه تبارك وتعالى ، والله تعالى يعلم السر واخفي .. كما أن الداعي اذا خفض صوته كان بذلك اكثر تادبا وتذللا وخضوعا ممن رفع صوته بالدعاء .
وقد مدح الله تعالى نبيه زكريا ـ عليه الصلاة والسلام ـ بخفض الصوت في الدعاء ، فقال تعالى :
( ذكر رحمة ربك عبده زكريا اذ نادى ربه نداء خفيا ) مريم : 3.2) .

12 - ومما ينبغي أن تلاحظة من الاداب و انت تدعو الله عزوجل : اختبار الاسم الذي يليق بجلاله سبحانه وتعالى .. فتدعوه بما جاء في القرآن والسنة من أسمائه الحسنى تبارك وتعالى .. . ولا تتجاوز ذلك الى الاسماء التي لم ترد في القرآن والسنة او الاسماء التي ابتدعها المبتدعة وأهل الاهواء ..
قال تعالى (لله الأسماء الحسنى فادعوه بها ) . الأعراف : 180 .
قال الامام القرطبي ( رحمة الله ) : " سمى الله سبحانه اسماءه بالحسنى ، لأنها حسنة في الأسماع والقلوب ، فإنها تدل على توحيده وكرمه وجوده ورحمته وافضاله ) .

13- الإكثار من النوافل بعد أداء الفرائض .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( إن الله قال : من عادى لي وليا فقد اذنته بالحرب . وما تقرب الي عبدي بشيء احب الي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب الى بالنوافل حتى احبة به فإذا احببته كنت سمعه الذي يسمع به ، به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وان سالني لاعطينه ، ولئن استعاذني لاعيذنه ..)) ( رواه البخاري .. ) .
فلتكثر اخي من النوافل فإنها ترفع مقامك في الدنيا والآخرة اما في الدنيا : فبالفوز بمحبة الله تعالي .. وهي غاية الغايات . وإذا فزت بذلك أعانك الله تعالى على طاعته ومرضاته .. فلا تسمع الا ما يرضي الله . ولا تبصر الا ما يرضي الله ،ولا تنال بيدك الا ما يرضي الله . و لاتمشي برجلك الا في مرضاته تبارك وتعالى .. ويستجيب الله دعاءك … ويعيذك من كل شيء يؤذيك …
وأما في الآخرة : فبالفوز برضوان الله تعالى ونعيمة الباقي …
أخي : هذه الخيرات كلها تدركها بالاكثار من النوافل .
فان انت ضيعت فرصة كهذه فلتبك على عقلك البواكي .

14- التوسل الى الله بأعمالك الصالحة التي وفقك الله إليها ..
فالعمل الصالح نعم الشفيع لصاحبة في الدنيا والآخرة اذا كان صاحبة مخلصا فيه .
قال وهب بن منية ( رحمة الله ) : العمل الصالح يبلغ الدعاء ، ثم تلا قوه تعالى :

( اليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه ) فاطر : 10 ) .
وقال بعضهم : يستحب لمن وقع في شدة ان يدعو بصالح عمله .
أخي : وخير واعظ لك في اثر التوسل بالأعمال الصالحة تلك القصة التي قصها النبي صلى الله عليه وسلم لاصحابة رضي الله عنهم وهي :
قصة الثلاثة الذين انطبقت عليهم الصخرة فسدت باب الغار الذي كانوا فيه فتوسل كل واحد منهم بعمل صالح عمله ، فكشف الله عنهم الصخرة . ( والحديث رواه البخاري
برقم : 3465) مسلم برقم : 2743).
أخي المسلم :
التوسل بالاعمال الصالحة لا يتحقق الا أهل الطاعات … الذين اضاءت انوار الصالحات من صحائفهم . فاؤلئك هم الذين اذا توسلوا الى الله تعالى باعمالهم الصالحة قبل توسلهم وكان العمل الصالح خير شفيع لهم . .
قال وهب بن منبه : مثل الذي يدعو بغير عمل كمثل الذي يرمي بغير وتر .

15- ومن الامور التي تعينك في درب الدعاء المستجاب : ان تدعو الله تعالى باسمه الاعظم الذي اذا دعي به اجاب ….
سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يدعو وهو يقول : اللهم اني اسالك باني اشهد انك انت الله لا اله إلا أنت الاحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد . فقال :
( والذي نفسي بيده لقد سأل الله باسمه الاعظم الذي اذا دعي به اجاب واذا سئل به اعطى ))
( رواه داود والترمذي وابن ماجه / صحيح الترمذي : 3475) .
وسمع ايضا مرة رجلا يدعو :
اللهم اني اسالك بان لك الحمد لا اله الا انت ، بديع السماوات والارض ياذا الجلال والاكرام ، ياحي يا قيوم . فقال النبي صلى الله عليه :
( لقد دعا الله باسمة العظيم الذي اذا يدعي به اجاب واذا سئل به اجاب واذا سئل به اعطي )
رواه اصحاب السنن وغيرهم / صحيح ابي داود : 1495 ) .

16- الإلحاح عليه سبحانه فيه بتكرير ذكر ربوبيته، وهو أعظم ما يطلب به إجابة الدعاء، فإن الإلحاح يدل على صدق الرغبة، والله تعالى يحب الملحين في الدعاء، ومن ذلك تكرير الدعاء، فعن ابن مسعود يصف دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: ((وكان إذا دَعا دعا ثلاثاً)) - أخرجه مسلم في الجهاد والهجرة (1794).
17- الجزم في الدعاء والعزم في المسألة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا دعا أحدكم فلا يقل: اللهم اغفر لي إن شئت، اللهم ارحمني إن شئت، ولكن ليعزم المسألة، وليعظم الرغبة، فإن الله لا يتعاظمه شيء أعطاه)) - رواه البخاري في الدعوات: باب ليعزم المسألة (6339)، ومسلم في الذكر والدعاء: باب العزم بالدعاء (2679) واللفظ له.
قال الشيخ عبد الرحمن آل الشيخ: "بخلاف العبد؛ فإنه قد يعطي السائل مسألته لحاجته إليه، أو لخوفه أو رجائه، فيعطيه مسألته وهو كاره، فاللائق بالسائل للمخلوق أن يعلق حصول حاجته على مشيئة المسؤول، مخافة أن يعطيه وهو كاره، بخلاف رب العالمين؛ فإنه تعالى لا يليق به ذلك لكمال غناه عن جميع خلقه، وكمال جوده وكرمه، وكلهم فقير إليه، محتاج لا يستغني عن ربه طرفة عين، وعطاؤه كلام...فاللائق بمن سأل الله أن يعزم المسألة، فإنه لا يعطي عبده شيئاً عن كراهة، ولا عن عظم مسألة" - فتح المجيد (ص 471) بتصرف يسير.
18- الإكثار من دعاء الله تعالى في الرخاء، فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: ((احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده أمامك، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة...)) - أخرجه أحمد (1/293)، والترمذي (2516)، وأبو يعلى (2556)، وقال الترمذي: "حسن صحيح" ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد والكُرب فليكثر من الدعاء في الرخاء)) - أخرجه الترمذي في الدعوات (3382)، والطبراني في الدعاء (44، 45)، وصححه الحاكم (1/544)، ووافقه الذهبي، وحسنه الألباني في صحيح الجامع (6290).

قال المباركفوري: "لأن من شيمة المؤمن أن يُريِّش السهم قبل أن يرمي، ويلتجئ إلى الله قبل الاضطرار" - تحفة الأحوذي (9/229).
وقال سلمان الفارسي: إذا كان الرجل دعَّاء في السراء، فنزلت به ضراء، فدعا الله تعالى، قالت الملائكة: صوت معروف، فشفعوا له، وإذا كان ليس بدعَّاء في السراء، فنزلت به ضراء، فدعا الله تعالى، قالت الملائكة: صوت ليس بمعروف، فلا يشفعون له - جامع العلوم والحكم (1/475).
وقال الضحاك بن قيس: اذكروا الله في الرخاء يذكركم في الشدة، إن يونس عليه الصلاة والسلام كان يذكر الله تعالى، فلما وقع في بطن الحوت قال الله تعالى: {فَلَوْلاَ أَنَّهُ كَانَ مِنَ ٱلْمُسَبّحِينَ * لَلَبِثَ فِى بَطْنِهِ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ} [الصافات:143، 144]، وإن فرعون كان طاغياً ناسياً لذكر الله، فلما أدركه الغرق، قال: آمنت، فقال الله تعالى: {ءالئَـٰنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ ٱلْمُفْسِدِينَ} [يونس:91] - جامع العلوم والحكم (1/475).
19- أن يبدأ الداعي بنفسه، ثم يدعو لإخوانه المسلمين، وأن يخص الوالدين، وأهل الفضل من العلماء والصالحين، ومن في صلاحه صلاح المسلمين، فعن أبي بن كعب رضي الله عنه ((أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا ذكر أحداً فدعا له بدأ بنفسه)) - رواه الترمذي في الدعوات (3385)، وأبو داود في القراءات (3984)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (4723).
وأرشد الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم إلى ذلك فقال: {وَٱسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَـٰتِ} [محمد:19]، وقال تعالى عن دعاء نوح عليه السلام: {رَّبّ ٱغْفِرْ لِى وَلِوٰلِدَىَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِىَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَـٰتِ} [نوح:28]، وأثنى الله تعالى على قوم كان من دعائهم: {رَبَّنَا ٱغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوٰنِنَا ٱلَّذِينَ سَبَقُونَا بِٱلإَيمَـٰنِ} [الحشر:10].
وعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من استغفر للمؤمنين والمؤمنات كتب له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة)) - قال في مجمع الزوائد (10/210): "رواه الطبراني وإسناده جيد"، وحسنه الألباني في صحيح الجامع (6026).
20- إخفاؤه والإسرار به، فذلك أعظم إيمانا، وأفضل أدبا وتعظيما، وأبلغ في التضرع والخشوع، وأشد إخلاصا، وأبلغ في جمعية القلب على الله في الدعاء، وأدل على قرب صاحبه من الله، وأدعى إلى دوام الطلب والسؤال، وأبعد عن القواطع والمشوشات والمضعفات، وأسلم من أذى الحاسدين - انظر: بدائع الفوائد (3/6-9).
قال الحسن: بين دعوة السر ودعوة العلانية سبعون ضعفا، ولقد كان المسلمون يجتهدون في الدعاء وما يُسمع لهم صوت، إن كان إلا همسا بينهم وبين ربهم، وذلك أن الله يقول: {ٱدْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً}، وإن الله ذكر عبدا صالحا ورضي بفعله فقال: {إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ نِدَاء خَفِيّاً} [مريم:3].
21- التواضع والتبذل في اللباس والهيئة، بالشعث والاغبرار، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((رُبَّ أشعث أغبر ذي طمرين مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره)) - أخرجه مسلم (2622)، وابن حبان (6483).
ولما خرج النبي صلى الله عليه وسلم للاستسقاء خرج متبذلاً متواضعاً متضرعاً.
22- التأمين بعده، فهو كالخاتم له.

nader_882
23-03-2008, 05:53 AM
دعية القرآن الكريم

مرتبة حسب ترتيب المصحف الشريف
الرقم الاول هو رقم السورة والرقم الثانى هو رقم الاية

1. ربنا تقبل منا انك انت السميع العليم (2/127)
2. وتب علينا انك انت التواب الرحيم (2/128)
3. ربنا اتنا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وقنا عذاب النار (2/201)
4. ربنا افرغ علينا صبرا وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين (2/250)
5. ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطانا (2/286)
6. ربنا ولا تحمل علينا اصرا كما حملته على الذين من قبلنا (2/286)
7. ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين (2/286)
8. ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك انت الوهاب (3/8)
9. ربنا انك جامع الناس ليوم لا ريب فيه ان الله لا يخلف الميعاد (3/9)
10. ربنا اننا امنا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار (3/16)
11. اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شيء قدير (3/27)
12. تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب (3/27)
13. رب هب لي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء (3/38)
14. ربنا امنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين (3/53)
15. ربنا اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا في امرنا وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين (3/147)
16. ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار (3/191)
17. ربنا انك من تدخل النار فقد اخزيته وما للظالمين من انصار (3/192)
18. ربنا اننا سمعنا مناديا ينادي للايمان ان امنوا بربكم فامنا (3/193)
19. ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الابرار (3/193)
20. ربنا واتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة انك لا تخلف الميعاد (3/194)
21. ربنا اخرجنا من هذه القرية الظالم اهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا (4/75)
22. ربنا ظلمنا انفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين (7/23)
23. ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين (7/89)
24. ربنا افرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين (7/126)
25. انت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وانت خير الغافرين (7/155)
26. ربنا لا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين ونجنا برحمتك من القوم الكافرين (10/86)
27. رب اني اعوذ بك ان اسالك ما ليس لي به علم والا تغفر لي وترحمني اكن من الخاسرين (11/47)
28. انت وليي في الدنيا والاخرة توفني مسلما والحقني بالصالحين (12/101)
29. ربنا انك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الارض ولا في السماء (14/38)
30. رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء (14/40)
31. ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب (14/41)
32. رب ادخلني مدخل صدق واخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا (17/80)
33. ربنا اتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من امرنا رشدا (18/10)
34. رب انى وهن العظم منى واشتعل الراس شيبا ولم اكن بدعائك رب شقيا (19/4)
35. رب اشرح لي صدري ويسر لي امري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي (20/25)
36. رب زدني علما (20/114)
37. لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين (21/87)
38. رب لا تذرنى فردا وانت خير الوارثين (21/89)
39. أني مسني الضر وانت ارحم الراحمين (21/83)
40. رب انزلنى منزلا مباركا وانت خير المنزلين (23/29)
41. رب اعوذ بك من همزات الشياطين واعوذ بك رب ان يحضرون (23/98)
42. ربنا امنا فاغفر لنا وارحمنا وانت خير الراحمين (33/109)
43. ربنا اصرف عنا عذاب جهنم ان عذابها كان غراما انها ساءت مستقرا ومقاما (25/65)
44. ربنا هب لنا من ازواجنا وذرياتنا قرة اعين واجعلنا للمتقين اماما (25/74)
45. رب هب لى حكما والحقنى بالصالحين واجعل لى لسان صدق فى الاخرين واجعلنى من ورثة جنة النعيم (26/89)
46. ولا تخزنى يوم يبعثون يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم (26/89)
47. رب نجني واهلي مما يعملون (26/169)
48. رب اوزعنى ان اشكر نعمتك التى انعمت على وعلى والدى وان اعمل صالحا ترضاه وادخلنى برحمتك فى عبادك الصالحين (27/19)
49. رب انى ظلمت نفسى فاغفرلى (28/16)
50. رب انصرنى على القوم المفسدين (29/30)
51. ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم (40/9)
52. ربنا وادخلهم جنات عدن التي وعدتهم ومن صلح من ابائهم وازواجهم وذرياتهم انك انت العزيز الحكيم وقهم السيئات ومن تق السيئات يومئذ فقد رحمته وذلك هو الفوز العظيم (40/9)
53. ربنا اكشف عنا العذاب انا مؤمنون (44/12)
54. رب اوزعني ان اشكر نعمتك على وعلى والدي وان اعمل صالحا ترضاه واصلح لي فى ذريتى انى تبت اليك وانى من المسلمين (46/15)
55. ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا ربنا انك رءوف رحيم (59/10)
56. ربنا عليك توكلنا واليك انبنا واليك المصير (60/4)
57. ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا انك انت العزيز الحكيم (60/5)
58. ربنا اتمم لنا نورنا واغفر لنا انك على كل شيء قدير (66/8)
59. رب ابن لي عندك بيتا فى الجنة (66/11)
60. ونجني من القوم الظالمين (66/11)
61. رب لا تذر على الارض من الكافرين ديارا انك ان تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا الا فاجرا كفارا (71/27)
62. رب اغفرلى ولوالدي ولمن دخل بيتى مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين الا تبارا (71/28

nader_882
23-03-2008, 05:54 AM
أدعية مأثورة ومعزية إلى أسبابها وأربابها
دعاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعد ركعتى الفجر
قال ابن عباس رضى الله عنهما: بعثنى العباس إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأتيته ممسياً وهو فى بيت خالتى ميمونة فقام يصلى من الليل، فلما صلى ركعتى الفجر قبل صلاة الصبح قال: "اللهم إنى أسألك رحمة من عندك تهدى بها قلبى، وتجمع بها شملى، وتلم بها شعثى، وترد بها الفتن عنى، وتصلح بها دينى، وتحفظ بها غائبى، وترفع بها شاهدى، وتزكى بها عملى، وتبيض بها وجهى، وتلهمنى بها رشدى، وتعصمنى بها من كل سوء، اللهم اعطنى إيماناً صادقاً ويقيناً ليس بعده كفر، ورحمة أنال بها شرف كرامتك فى الدنيا والآخرة، اللهم إنى أسألك الفوز عند القضاء ومنازل الشهداء وعيش السعداء والنصر على الأعداء ومرافقة الأنبياء، اللهم إنى أنزل بك حاجتى وإن ضعف رأيى وقلت حيلتى وقصر عملى وافتقرت إلى رحمتك، فأسألك يا كافى الأمور ويا شافى الصدور كما تجير بين البحور أن تجيرنى من عذاب السعير ومن دعوة الثبور ومن فتنة القبور، اللهم ما قصر عنه رأيى وضعف عنه عملى ولم تبلغه نيتى وأمنيتى من خير وعدته أحداً من عبادك أو خير أنت معطيه أحداً من خلقك فإنى أرغب إليك فيه وأسألكه يارب العالمين، اللهم اجعلنا هادين مهتدين غير ضالين ولا مضلين حرباً لأعدائك وسلماً لأوليائك نحبب بحبك من أطاعك من خلقك ونعادى بعداوتك من خالفك من خلقك، اللهم هذا الدعاء وعليك الإجابة، وهذا الجهد وعليك التكلان، وإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم ذى الحبل الشديد والأمر الرشيد أسألك الأمن يوم الوعيد والجنة يوم الخلود مع المقربين الشهود والركع السجود الموفين بالعهود إنك رحيم ودود وأنت تفعل ما تريد، سبحان الذى لبس العز وقال به، سبحان الذى تعطف بالمجد وتكرم به، سبحان الذى لا ينبغى التسبيح إلا له، سبحان ذى الفضل والنعم، سبحان ذى العزة والكرم، سبحان الذى أحصى كل شئ بعلمه، اللهم اجعل لى نوراً فى قلبى ونوراً فى قبرى، ونوراً فى سمعى، ونوراً فى بصرى، ونوراً فى شعرى، ونوراً فى بشرى، ونوراً فى لحمى، ونوراً فى دمى، ونوراً فى عظامى، ونوراً من بين يدى، ونوراً من خلفى، ونوراً عن يمينى، ونوراً عن شمالى، ونوراً من فوقى، ونوراً من تحتى، اللهم زدنى نوراً وأعطنى نوراً واجعل لى نوراً"
دعاء عائشة رضى الله عنها
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعائشة رضى الله عنها: "عليك بالجوامع الكوامل، قولى اللهم إنى أسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمت به وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمت وما لم أعلم، وأسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل، وأسألك من الخير ما سألك عبدك ورسولك محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وأستعيذك مما استاعذك منه عبدك ورسولك محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وأسألك ما قضيت لى من أمر أن تجعل عاقبته رشداً برحمتك يا أرحم الراحمين"
دعاء فاطمة رضى الله عنها
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "يا فاطمة ما يمنعك أن تسمعى ما أوصيك به؟ أن تقولى: يا حى يا قيوم برحمتك أستغيث لاتكلنى إلى نفسى طرفة عين وأصلح لى شأنى كله"
دعاء أبى بكر الصديق رضى الله عنه
علَّم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أبا بكر الصديق رضى الله عنه أن يقول: "اللهم إنى أسألك بمحمد نبيك وإبراهيم خليلك وموسى نجيك وعيسى كلمتك وروحك وتوراة موسى وإنجيل عيسى وزبور داود وفرقان محمد صلى الله عليه وآله وسلم وعليهم أجمعين، وبكل وحى أوحيته أو قضاء قضيته أو سائل أعطيته أو غنى أفقرته أو فقير أغنيته أو ضال هديته، وأسألك باسمك الذى أنزلته على موسى صلى الله عليه وسلم، وأسألك باسمك الذى بثثت به أرزاق العباد، وأسألك باسمك الذى وضعته على الأرض فاستقرت، وأسألك باسمك الذى وضعته على السموات فاستقلت، وأسألك باسمك الذى وضعته على الجبال فرست، وأسألك باسمك الذى استقل به عرشك، وأسألك باسمك الطهر الطاهر الأحد الصمد الوتر المنزل فى كتابك من لدنك من النور المبين، وأسألك باسمك الذى وضعته على النهار فاستنار وعلى الليل فأظلم وبعظمتك وكبريائك وبنور وجهك الكريم أن ترزقنى القرآن والعلم به، وتخلطه بلحمى ودمى وسمعى وبصرى، وتستعمل به جسدى بحولك وقوتك، فإنه لا حول ولا قوة إلا بك يا أرحم الراحمين"
دعاء بريدة الأسلمى رضى الله عنه
وروى أنه قال له صلى الله عليه وآله وسلم: "يا بريدة ألا أعلمك كلمات من أراد الله به خيراً علمهن إياه ثم لم ينسهن أبداً قال: فقلت بلى يا رسول الله قال: قل: اللهم إنى ضعيف فقو فى رضاك ضعفى وخذ إلى الخير بناصيتى واجعل الإسلام منتهى رضاى، اللهم إنى ضعيف فقونى وإنى ذليل فأعزنى وإنى فقير فأغننى يا أرحم الراحمين"
دعاء قبيصة بن المخارق
إذ قال لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: علمنى كلمات ينفعنى الله عز وجل بها فقد كبر سنى وعجزت عن أشياء كثيرة كنت أعملها فقال عليه السلام: "أما لدنياك فإذا صليت الغداة فقل ثلاث مرات سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم فإنك إذا قلتهن أمنت من الغم والجزام والبرص والفالج، وأما لآخرتك فقل: اللهم اهدنى من عندك وأفضل علىّ من فضلك وانشر علىّ من رحمتك وأنزل علىّ من بركاتك، ثم قال صلى الله عليه وآله وسلم: أما إنه إذا وافى بهن عبد يوم القيامة لم يدعهن فتح الله له أربعة أبواب من الجنة يدخل من أيها شاء
دعاء أبى الدرداء رضى الله عنه
قيل لأبى الدرداء رضى الله عنه: قد احترقت دارك- وكانت النار قد وقعت فى محلته- فقال: ما كان الله ليفعل ذلك، فقيل له ذلك ثلاثاً وهو يقول: ما كان الله ليفعل ذلك، ثم أتاه آت فقال: يا أبا الدرداء إن النار حين دنت من دارك طفئت، وقال: قد علمت ذلك، فقيل له: ما ندرى أى قوليك أعجب؟ قال: إنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: من يقول هؤلاء الكلمات فى ليل أو نهار لم يضره شئ وقد قلتهن وهى: "اللهم أنت ربى لا إله إلا أنت عليك توكلت وأنت رب العرش العظيم لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن، أعلم أن الله على كل شئ قدير وأن الله أحاط كل شئ علماً وأحصى كل شئ عدداً، أللهم أنى أعوذ بك من شر نفسى ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها إن ربى على صراط مستقيم"
دعاء الخليل إبراهيم عليه الصلاة السلام
كان يقول إذا أصبح: اللهم إن هذا خلق جديد فافتحه علىّ بطاعتك واختمه لى بمغفرتك ورضوانك وارزقنى فيه حسنة تقبلها منى وزكها وضاعفها لى، وما عملت فيه من سيئة فاغفرها لى إنك رحيم ودود كريم
قال: ومن دعا بهذا الدعاء إذا أصبح فقد أدى شكر يومه
دعاء عيسى عليه الصلاة والسلام
كان يقول: اللهم إنى أصبحت لا أستطيع دفع ما أكره ولا أملك نفع ما أرجو وأصبح الأمر بيد غيرى وأصبحت مرتهناً بعملى فلا فقير أفقر منى، أللهم لا تشمت بى عدوى ولا تسؤ بى صديقى ولا تجعل مصيبتى فى دينى ولا تجعل الدنيا أكبر همى ولا تسلط علىّ من لا يرحمنى يا حى يا قيوم
دعاء الخضر عليه السلام
يقال: إن الخضر وإلياس عليهما السلام إذا التقيا فى كل موسم لم يفترقا إلا عن هذه الكلمات: "بسم الله ما شاء الله لا قوة إلا بالله، ما شاء الله كل نعمة من الله، ما شاء الله الخير كله بيد الله، ما شاء الله لا يصرف السوء إلا الله"
فمن قالها ثلاثاً حين أصبح أمن من الحرق والغرق والسرق إن شاء الله تعالى
دعاء معروف الكرخى رضى الله عنه
قال محمد بن حسان: قال لى معروف الكرخى رحمه الله: ألا أعلمك عشر كلمات خمس للدنيا وخمس للآخرة من دعا الله عز وجل بهن وجد الله تعالى عندهن، قلت اكتبها لى، قال: لا ولكن أرددها عليك كما رددها علىّ بكر بن خنيس رحمه الله: حسبى الله لدينى، حسبى الله لدنياى، حسبى الله الكريم لما أهمنى، حسبى الله الحليم القوى لمن بغى علىّ، حسبى الله الشديد لمن كادنى بسوء، حسبى الله الرحيم عند الموت، حسبى الله الرؤوف عند المسألة فى القبر، حسبى الله الكريم عند الحساب، حسبى الله اللطيف عند الميزان، حسبى الله القدير عند الصراط، حسبى الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم"، وقد روى عن أبى الدرداء أنه قال: "من قال فى كل يوم سبع مرات "فإن تولوا فقل حسبى الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم" كفاه الله عز وجل ما أهمه من أمر آخرته صادقاً كان أو كاذباً
دعاء عتبة الغلام
وقد رؤى فى المنام بعد موته فقال: دخلت الجنة بهذه الكلمات "اللهم يا هادى المضلين ويا راحم المذنبين ويا مقيل عثرات العاثرين إرحم عبدك ذا الخطر العظيم والمسلمين كلهم أجمعين، واجعلنا مع الأخيار المرزوقين الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين آمين يا رب العالمين
دعاء آدم عليه الصلاة والسلام
قالت عائشة رضى الله عنها: لما أراد الله عز وجل أن يتوب على آدم صلى الله عليه وسلم طاف بالبيت سبعاً وهو يومئذ ليس بمبنى ربوة حمراء، ثم قام فصلى ركعتين ثم قال: "أللهم إنك تعلم سرى وعلانيتى فاقبل معذرتى، وتعلم حاجتى فاعطنى سؤلى، وتعلم ما فى نفسى فاغفر لى ذنوبى، أللهم إنى أسألك إيماناً يباشر قلبى ويقيناً صادقاً حتى أعلم أنه لن يصيبنى إلا ما كتبته علىّ والرضا بما قسمته لى يا ذا الجلال والإكرام"
فأوحى الله عز وجل إليه أنى قد غفرت لك، ولم يأتنى أحد من ذريتك فيدعونى بمثل الذى دعوتنى به إلا غفرت له وكشفت غمومه وهمومه ونزعت الفقر من بين عينيه وأتجرت له من وراء كل تاجر وجاءته الدنيا وهى راغمة وإن كان لا يريدها
دعاء على بن أبى طالب رضى الله عنه
رواه عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: "إن الله يمجد نفسه كل يوم ويقول: إنى أنا الله رب العالمين، إنى أنا الله لا إله إلا أنا الحى القيوم، إنى أنا الله لا إله إلا أنا العلى العظيم، إنى أنا الله لا إله إلا أنا لم ألد ولم أولد، إنى أنا الله لا إله إلا أنا العفو الغفور، إنى أنا الله لا إله إلا أنا مبدئ كل شئ وإلىّ يعود العزيز الحكيم الرحمن الرحيم مالك يوم الدين خالق الخير والشر خالق الجنة والنار الواحد الأحد الفرد الصمد الذى لم يتخذ صاحبة ولا ولداً، الفرد الوتر عالم الغيب والشهادة الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر الخالق البارئ المصور الكبير المتعال المقتدر القهار الحليم الكريم، أهل الثناء والمجد أعلم السر وأخفى القادر الرزاق فوق الخلق والخليقة" وذكر قبل كل كلمة: "إنى أنا الله لا إله إلا أنا" كما أوردناه فى الأول فمن دعا بهذه الأسماء فليقل: "إنك أنت الله لا إله إلا أنت كذا وكذا" فمن دعا بهن كتب مع الساجدين والمخبتين الذين يجاورون محمداً وإبراهيم وموسى وعيسى والنبيين صلوات الله عليهم فى دار الجلال، وله ثواب العابدين فى السموات والأرضين
وصلى الله على محمد وعلى كل عبدٍ مصطفى

nader_882
23-03-2008, 05:55 AM
• من لم يصدق بالإسراء والمعراج فليس مؤمناً برسالة محمد صلى الله عليه وسلم
• الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي
• من درس: مذهب أهل السنة في المغيبات

إذا استنكرت عقولنا أن يقع الإسراء والمعراج، فما الفرق بيننا وبين كفار قريش الذين سخروا وضحكوا من النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ونادى بعضهم بعضاً حتى أن أبي جهل استوثق من النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقَالَ: أتحدث القوم بما أخبرتني به؟
قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: نعم، فلم يشأ أن ينفره حتى أخذ منه وعداً بأن يحدث القوم حتى يجمع قريشاً، فإذا حدثهم يكون التكذيب والسخرية والضحك بالنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جماعياً، فانطلق في قريش يقول: يا معشر قريش قد جاءكم مُحَمَّد بالداهية الدهياء، فجاءوا واجتمعوا وَقَالُوا: ماذا لديك يا محمد؟
فقَالَ: إنه قد أسري بي إِلَى بيت المقدس، وعرج بي إِلَى السماء.
فسخروا وضحكوا وأنكروا وَقَالُوا: إن الراكب منا ليضرب في الأرض مسيرة شهر ليذهب إِلَى بيت المقدس، ثُمَّ مسيرة شهر ليعود، وتزعم يا مُحَمَّد أنك تذهب إليه في ليلة.
وجاءوا إِلَى الصديق أبي بكر رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، فلم يستطيعوا أن يزعزعوا إيمانه ، أما بعض من آمن فإنهم فتنوا -عافانا الله وإياكم- وقد ذكر الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى ذلك في القُرْآن فقَالَ: وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ [الإسراء:60] ففتن بعض من آمن بالنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وصدق برسالته، لما رأى أن هذا خبراً غريباً، وقصة عجيبة ومذهلة، ويحار العقل فيها، وكفار قريش، يضحكون ويسخرون، فكان ضعيف الإيمان من هَؤُلاءِ لا يستطع أن يثبت -عافانا الله وإياكم- من الزلل فكفروا وارتدوا، ومنهم من قتل مع أبي جهل بـبدر نسأل الله الثبات والسلامة والعافية.
فإذاً لو قال أحد كهَؤُلاءِ- إما هيكل وإما أمثاله من المستشرقين وليس بعد الكفر ذنب-: كيف نؤمن بالإسراء والمعراج؟ كيف نصدق؟! فهذا بلا شك مشابه لموقف كفار قريش، فالذي يناقش في ذلك أو يماري أو لا يؤمن، فهو في الحقيقة لم يؤمن إِلَى الآن بالإسلام ولم يؤمن برسالة صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فلو آمن أنه نبي مرسل من عند الله، وأن هذا القُرْآن من عند الله حقاً، لما كَانَ لديه أي شك ولا أي ريب، عافانا الله وإياكم من الزيغ والشك والريب والضلال.
وبهذا نكون قد عرفنا مذهب أهْل السُّنّةِ وَالْجَمَاعَةِ في الغيبيات، ومذاهب الذين خالفوهم في ذلك، وقلنا: إنهم عَلَى فرقتين: من أنكره بالكلية، أو من أنكر بعضاً وأثبت بعضاً، أو من أثبته بشروط.



• من خطط المستشرقين تجريد النبي صلى الله عليه وسلم من وصف النبوة
• الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي
• من درس: مذهب أهل السنة في المغيبات

رأى المستشرقون أن الصواب في الحط من قدر النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هو بإنكار نبوة النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وغمط ما أظهره الله تَعَالَى عَلَى يده من الحق، وجحد ذلك، والطعن في شخصية النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سباباً وشتماً كما كانت تفعل الكنيسة ورجال الدين الغربيون في القرون الوسطى منذ الحروب الصليبية وقبلها وبعدها، فلقد كَانَ همُّ كل منهم أن يخطب فيشتم النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ويسبه سباً فاحشاً وحاشاه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عما يقولون.
ومن قولهم: إنه كذاب ودجال وليس بنبي فعل وفعل وهكذا، حتى أوجدوا في العقلية الغربية الأوروبية مناعة غريبة جداً، فلا تريد أن تسمع عن هذا النبي أي شيء، كما هو حالهم إِلَى اليوم، ولا يريدون أن يقروا بأي فضل له صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
هذا المنهج وجده بعض النَّاس -من المفكرين الغربيين- أنه أولاً: غير علمي، لأنه مجرد شتم.
وثانياً: أن مردوده عند الْمُسْلِمِينَ عكسي، فالمسلم إذا قرأ ما كتب سوماس لامنس وأمثاله من المجرمين من شتم في النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فإنه ينفر من الغربيين، ومن النَّصَارَى نفوراً شديداً، ويشتمهم وتتوثب نفسه ولو لقتلهم أو قتالهم؛ لأن هذا لا يقر به أي مسلم مهما كَانَ ضعيفاً أو جاهلاً أو ساذجاً، فرأوا أن هناك طريقة أفضل من هذه وأجدى، لأن المستشرقين يخططون ويغيرون الخطط: وهي أن يمدحوا النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ولكن يجردونه من صفة النبوة، فيقولون: هذا رجل عظيم فتح جزيرة العرب ، ووحد العالم، وأسس ديناً لم تعرف البشرية مثله، وأوجد شريعة لا يوجد في الأرض مثلها، جَاءَ بكذا...، ويصفونه بكل شيء إلا أنه لا يكون نبياً.
فيجعلونه مجرد رجل عظيم كسائر العظماء، وعلى هذا كتب المؤرخ والكاتب الإنجليزي المشهور توماس كارل كتاب الأبطال ، وجعل من جملة الأبطال محمداً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وهو كتاب قديم في آخر القرن التاسع عشر فهلل واستبشر له أكثر المغفلين من الْمُسْلِمِينَ؛ لأنهم في ذلك اليوم كانوا في فترة ضعف وذل وهوان، وما صدقوا أن رجلاً غربياً يجعل النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بطلاً من الأبطال مثله مثل نابليون والقائد الإنجليزي الذي هزم نابليون ، وعدة أبطال من إنجليز وفرنسيين وألمان، ومن جملة الأبطال الشرقيين مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.


• حكم الإحتفال بليلة الإسراء والمعراج
• الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي
• من درس: الإسراء والمعراج

مع أنها لم تثبت ولم يثبت لها تاريخ معين، بل قال بعض المتأخرين كما ذكر ذلك الشهاب الخفاجي في نسيم الرياض في شرح الشفا للقاضي عياض يقول: قال بعض العلماء المتأخرين: "وأما ما هو منتشر اليوم في بعض الديار المصرية من الاحتفال بليلة سبع وعشرين، ودعوى أنها ليلة الإسراء والمعراج، فذلك بدعة] وهذا متأخر، يعني: أن هذه البدعة مع أنها بدعة؛ لكنها أيضاً بدعة متأخرة وينكرها النَّاس الذين لديهم اطلاع وفهم للسيرة والتاريخ، ولم يثبت عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه احتفل بيوم إسرائه ومعراجه؟! وهل احتفل بذلك الصحابة أو التابعون؟! لا يثبت في ذلك شيء عَلَى الإطلاق، ونتحدى أن يأتي أحدٌ بشيءٍ في ذلك، ثُمَّ مع هذا يأتي المتأخرون فيحتفلون، بل ويجعلونه سُنة أو عيداً كما يسميه البعض: عيد رجب، ولم يكتفوا بذلك بل حددوا ليلة معينة في ذلك، وجزموا بأنه وقع فيها، وفي تلك الليلة يجتمعون في المساجد، فيأتي القارئ ويفتتح ويقرأ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً [الإسراء:1] حتى أن الإذاعات والتلفزيون ذلك اليوم تستفتح بها كذلك! نَحْنُ نقول: سورة الإسراء من كتاب الله عَزَّ وَجَلَّ وتقرأ، لكن لماذا تخصص في ذلك اليوم حتى تعطى النَّاس إيحاءً وإشعاراً بأن هذه هي ليلة الإسراء والمعراج، وكل هذا من البدع ما دام أنه لم يثبت {ومن أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد} .


• هل الإسراء والمعراج كان بالروح أم بالجسد؟
• الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي
• من درس: الإسراء والمعراج

يقول المُصنِّف رَحِمَهُ اللَّهُ في شرح قول الطّّحاويّ : [والمعراج حق]
المعراج: مِفْعال من العروج، أي: عَلَى وزن مِفْعال، ومِفعال من أسماء الآلة كمِفْعَل ومفعلة كما نقول: "مِسَبر ومِبَرد ومِنَجل، ومِطَرقة " ومعراج من أسماء الآلة، فَيَقُولُ: مفعال من العروج، أي: الآلة التي يعرج فيها، أي: يصعد فيها، وهو بمنزلة السُّلم، وقد جَاءَ ذلك في بعض الروايات.
وروايات حديث الإسراء والمعراج جمعها الحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى في كتاب التفسير عند أول الآية من سورة الإسراء سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً [الاسراء:1] حيث جمع الروايات في الإسراء والمعراج من المسند ومن الصحيحين ومن المسانيد الأخرى كـأبي يعلى وروايات البيهقي وعبد الله بن أحمد كما في زياداته عَلَى المسند وابن جرير وغير ذلك.
وابن جرير رَحِمَهُ اللَّهُ ذكر روايات كثيرة لكنها بسنده هو، والحافظ ابن كثير -رَحِمَهُ اللَّهُ- ذكر روايات المسند والصحيحين ثُمَّ ما في السنن والمسانيد الأخرى، ومنها ما ورد في صفة هذا المعراج كأنه أمر محسوس، أي: شيء مشاهد يتبعه الإِنسَان ببصره إذا قبضت روحه؛ لأنه يعرج بها إِلَى السماء، ولكن لا يعلم كيف هو؟ لأنه غيب، وحكمه كحكم غيره من المغيبات نؤمن به ولا نشتغل بكيفيته عَلَى القاعدة المتبعة في هذه الأمور.
قَالَ المُصنِّفُ رَحِمَهُ اللَّهُ: [وقوله وقد أسري بالنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وعرج بشخصه في اليقظة، اختلف النَّاس في الإسراء فقيل: كَانَ الإسراء بروحه ولم يُفقد جسدُه] هنا قولان مشهوران وأحدهما هو الصحيح، وهو الأشهر والآخر لا يثبت عند التحقيق، بل قد يكون احتمال الخطأ من ابن إسحاق -رَحِمَهُ اللَّهُ- أكثر من كونه اجتهاد خطأ من الصحابة.

القول الأول الذي عليه جماهير الْمُسْلِمِينَ قديماً وحديثاً: أن الإسراء والمعراج كَانَ بروح النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وجسده معاً، كما قال الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى: سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً [الإسراء:1] فهو أسرى بعبده، يعني: بذات عبده صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وليس فقط بالروح والأدلة عَلَى ذلك متظافرة ولو أنا قرأنا الأحاديث في ذلك وتأملنا معانيها لوجدنا أن هذا القول هو الصحيح الذي لا ينبغي العدول عنه إِلَى غيره، ونذكر بعض الأدلة عَلَى ذلك.
الدليل الأول: أن هذا هو الأصل في الكلام عند الإطلاق، وقوله تعالى: سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ [الإسراء:1]، الأصل إذا قرأنا هذه الآية أو سمعناها أن نفهم أنه أسرى بعبده، أي: بروحه وجسده، فلا يصح أن نقول: بروح عبده هذا خلاف الأصل، وإذا جئنا بشيء في الكلام عَلَى خلاف الأصل، فإننا نحتاج إِلَى دليل، وليس هناك دليل يدل عَلَى ذلك، بل الأصل عند الإطلاق الخالي من كل قيد: أن ذلك عَلَى الحقيقة أي: عَلَى ذات الإِنسَان روحه وجسده معاً.
الدليل الثاني: وهو دليل واضح في هذا: أن قريشاً أنكرت واستغربت وشهَّرت بالنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وفتن بذلك بعض من كَانَ قد آمن بالنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وهذا الاستنكار لا يكون عَلَى رؤيا حلم في المنام، فلو أن أحداً قال مثلاً: لقد رأيت أن القيامة قد قامت، فرأيت الجنة والنار، فهل يستنكر هذا أحد؟ كلا؛ لكن لو أنه ادعي أنه رأى الجنة والنَّار يقظة لاستنكر عليه، ولما وافقه أحد، فقريش لما أنكرت عَلَى النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لم تنكر عليه رؤيا منام، وإنما أنكرت عليه؛ لأنه أخبرها أنه ذهب حقيقةً إِلَى بيت المقدس، ثُمَّ من هناك عرج به إِلَى السماء.
ولذلك جَاءَ قائلهم وقَالَ: يا مُحَمَّد إن كنت قد ذهبت إِلَى بيت المقدس فصفه لي فأنا أخبر النَّاس به، والنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأول مرة يذهب، وفي الليل وبسرعة خاطفة، فلو قال:لم أتفحص ولم أدقق تماماً، لما كَانَ عليه لوم وكلامه صحيح؛ لكن الله عَزَّ وَجَلَّ يريد أن يقيم عليهم الحجة وأن يكذب قريشاً، فجلى الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى وأظهر أمامه بيت المقدس كأنه دون بيت بني عقيل.
ثُمَّ أخذ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يصف بيت المقدس كما يراه أمامه، وذلك الرجل ومن معه ممن رأوا بيت المقدس يقولون: نعم صدقت هو كذلك، المقصود أن هذا الكلام -لما قالوا له: نذهب مسيرة شهر ذهاباً ومسيرة شهر إياباً ويزعم مُحَمَّد أنه ذهب في ليلة- لا يكون إلا إذا كَانَ الذهاب حقيقة، لكن لو قال لهم: أنا ذهبت في المنام إلى بيت المقدس لما أنكرت عليه قريش، لأنهم قد يذهبون هم في المنام إِلَى أبعد من ذلك، ولا غرابة في ذلك.
وأيضاً لما قالوا: ائتنا بعلامة -وقد ورد ذلك أيضاً في بعض الروايات- فأخبرهم النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بأنه رأى لهم بعيراً عليه مزادتان إحداهما سوداء والأخرى بيضاء، وأن البعير جفل من البراق فوقع فانكسر، وفي بعض الروايات أيضاً في السيرة أنه قَالَ: سيأتونكم في يوم كذا يقدمهم البعير الذي عليه كذا وكذا، فذهبت قريش تترقب، فجاء الوصف كما أخبر النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذاً هذه أمور وقعت حقيقة، وليست مجرد رؤيا أو أمر منامي أو بالروح
وأيضا قول الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى كما ذكر المصنف، وإن كَانَ قد ذكر من آية في الاستدلال بها بعض الخطأ، وهي قوله تعالى: مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى [النجم:11] فاستدلال المُصنِّف هنا ليس بظاهر، لأن الآية التي نستدل بها عَلَى الإسراء والمعراج هي مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى [النجم:17] ولتوضيح أن آية مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى أدل من آية مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى نقول: لأن الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى ذكر أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رأى تلك الآيات العظيمة فقَالَ: مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى فهذا هل يكون بالروح أم برؤية حقيقية؟ لا شك أنها برؤية حقيقية، لأن البصر إنما يكون إذا عرج بالجسد ومنه هذا البصر، فيقول تعالى: مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى * لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى [النجم:17، 18].
إذاً: النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لما رأى سدرة المنتهى ورأى الأَنْبِيَاء والملائكة، لما رأى تلك العوالم العجيبة كَانَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يراها بعيني رأسه حقيقة ، وأيضاً لو تأملنا نفس القصة "حمل عَلَى البراق" فهل تحتاج الروح أو يحتاج الإِنسَان في المنام أن يحمل عَلَى شيء؟
إن النائم يمكن أن يذهب بدون أي شيء، لكن كونه يُحمل؛ بل أُخرج من بيته -حتى نجمع بين الروايات- ثُمَّ ذُهب به إِلَى الحرم، ثُمَّ شُق صدره صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وغسل بماء زمزم في طست، ثُمَّ جيء بتور، أي: بإناء كبير محشو بالحكمة فحشي صدره صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، هذه كلها تهيئة لهذا العالم العجيب الذي لا تطيقه النفوس التي لم تصل -ولن تصل أي نفس- إِلَى ذلك، ثُمَّ جيء بالبراق، ثُمَّ ركب عليه، ثُمَّ ذهب، ثُمَّ صلى بالأنبياء، هذا الكلام كله يدل عَلَى أن الأمر حقيقي وليس بالروح فقط ولا في المنام.
والأدلة عَلَى صحة هذا القول كثيرة، ولكن ما ذكرناه فيه الكفاية -إن شاء الله- عَلَى أن الأمر كَانَ عَلَى الحقيقة وهو قول جمهور السلف من الصحابة والتابعين.

القول المخالف للقول الصحيح، نقله ابن إسحاق في السيرة في أول الجزء الثاني من سيرة ابن هشام ، نذكر كلام المُصنِّف أولاً، ثُمَّ نبين اللبس الذي حصل فيه، يقول: [فقيل: كَانَ الإسراء بروحه ولم يُفقد جسدُه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نقله ابن إسحاق عن عَائِِِشَةَ ومعاوية رَضِيَ اللهُ عَنْهُما، ونقل عن الحسن البصري نحوه].
وقد نقل كلام ابن إسحاق الإمام أبو جعفر مُحَمَّد بن جرير الطبري في تفسير آية سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً [الإسراء:1] ونقده ونقضه، ونقله أيضاً الحافظ ابن كثير ونقده، ورجحوا مذهب جمهور السلف.
ونعود إِلَى التفصيل فنقول: من قرأ كلام ابن إسحاق لا يجد فيه جزماً بأن الإسراء والمعراج كَانَ بالروح أو بالجسد، في اليقظة أو في المنام؛ بل قال والله أعلم أي ذلك كان، والله قادر عَلَى أن يسري بنبيه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في اليقظة أو في المنام، فالحقيقة أن ابن إسحاق نفسه متردد ولم يجزم.
وثانياً: أنه لما نقل كلام من قال من السلف إنه كَانَ بالروح، نقل كلام معاوية وعَائِِِشَةَ والحسن ، فأما كلام معاوية رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ فقَالَ: رُوي عنه أنه قَالَ: كانت رؤيا من الله صادقة، والجواب عَلَى ذلك من وجهين:
الأول: أن هذا لم يثبت عن معاوية رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ.
ثانياً: لو فرضنا ثبوته فإنه لا ينفي أن تكون الرؤيا هذه هي إسراء ومعراج بالحقيقة بالروح والجسد، لأن عبد الله بن عباس حبر هذه الأمة وترجمان القُرْآن قد قال كما روى الإمام البُخَارِيّ عنه في قول الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى: وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ [الإسراء:60] قَالَ: "رؤيا عين أُريها النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ" يعني: ليست رؤيا منام، وإنما هي رؤيا عي.
والرؤيا في كلام العرب تطلق عَلَى رؤيا العين وإن كانت أكثر ما تطلق عَلَى رؤيا المنام، أما "الرؤية": فإنها هي التي بالعين فابن عباس فسر ذلك بأنها رؤيا صادقة، وبأنها رؤيا عين، فلا يشترط في قول معاوية رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ :"هي رؤيا صادقة" أنها مجرد منام.
وأما قول عَائِِِشَةَ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْها فقد قال ابن إسحاق : حدثني بعض آل أبِي بَكْرٍ أن عَائِِِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْها كانت تقول ذلك، يعني: أن عَائِِِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْها كانت تقول: كَانَ الإسراء بروحه ولم يفقد جسده، وابن إسحاق يقول: حدثني بعض آل أبِي بَكْرٍ أن عَائِِِشَةَ كانت تقول.
إذاً: في السند مجهول لا ندري من هو الذي حدثه، أثقة أم غير ثقة، فلا يصح عنها ذلك، وكذلك البيهقي رواه من طريق أخرى بنفس السند، قال حدثني بعض آل أبِي بَكْرٍ ، فلا ندري من هو هذا البعض.
إذاً: لا نستطيع أن نقول: إن عَائِِِشَةَ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْها قالت ذلك، انتهينا من كلام معاوية وعَائِِِشَةَ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُما.
وأما الحسن البصري فاستدل ابن إسحاق بكلامه في آية ( وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيا الَّتِي أَرَيْنَاكَ [الإسراء:60] ولم يأت أنه أنكر أن يكون الإسراء والمعراج حقيقة، وإنما قال الحسن في قوله تعالى: وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيا الَّتِي أَرَيْنَاكَ "بأنها رؤيا فتن النَّاس بها".
إذاً: هذا الذي ذكره ابن إسحاق تفسير لكلام الحسن أن هذه رؤيا أي في المنام، والحسن لم يقل ذلك، لأنه يمكن أن يُحمل كلام الحسن عَلَى كلام ابن عباس فتكون الرؤيا حق ورؤيا عين، كما قال ابن عباس رضي الله تَعَالَى عن الجميع، فالحقيقة أنه لا يثبت لدينا قول نعتمد عليه عن السلف في أن الإسراء والمعراج لم يكن بروحه وجسده صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ معاً.


ثُمَّ يذكر المُصنِّف قضيةً مهمةً جداً ينبغي أن تُعلم، وهي: أنه ينبغي أن يعرف الفرق بين أن يقال كَانَ الإسراء مناماً، وبين أن يُقَالَ: كَانَ بروحه دون جسده، حتى القائلين بأن الإسراء لم يكن بالروح والجسد معاً قالوا: لا بد أن نفرق بين قول من يقول: إنه منام -كما فهم ذلك بعض المتأخرين- وبين قول الصحابة مثلاً: إنه لم يُفقد جسده، يقول: وبينهما فرق عظيم، فـعَائِِِشَةَ ومعاوية رَضِيَ اللهُ عَنْهُما لم يقولا كَانَ مناماً، هذا عَلَى فرض ثبوت القول وإلا فهو لم يثبت، وإنما قالا أُسري بروحه ولم يُفقد جسده، وهذا في الحقيقة إنما هو الرواية المروية المنقولة عن عَائِِِشَةَ وحدها.
أما كلام معاوية رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ فهو: كانت رؤيا من الله صادقة، ولم يقل لم يُفقد جسدُه وفرق ما بين الأمرين.
فإنه إذا كَانَ الإِنسَان نائماً، فإنه قد يرى ما يراه أي النائم، وقد يكون ذلك أمثالاً خيالية مضروبة للمعلوم المحسوس، فتضرب له الأمثال من غير الواقع في صورة محسوسة واقعية مشاهدة، فيرى مثلاً كأنه قد عُرج به إِلَى السماء، وذُهب به إلى بيت المقدس ، ثُمَّ رُجع به إِلَى مكة يرى ذلك، وفي الحقيقة أن روحه لم تصعد ولم تذهب ولم تغادر، وإنما هذا مجرد تصوير أو تخييل حصل له في أثناء النوم، ولم تذهب روحه ولم تفارق الجسد لتذهب وتطوف في تلك الأماكن، وإنما هذا أمر تخيلته النفس والإِنسَان نائم في مكانه.
يقول: وإنما ملك الرؤيا ضرب له الأمثال، فما أراد أن الإسراء كَانَ مناماً، وإنما أراد أن ملك الرؤيا ضرب للنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الأمثال، وهو صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نائم بجسده وروحه، لكن هذا القول عَلَى فرض أن ملك الرؤيا ضرب له الأمثال .

nader_882
23-03-2008, 05:57 AM
بين يديك مختصر اشتمل على أهم الصفات الخَلْقية للنبي الكريم؛ وذلك لتتعرف أكثر على أشرف المخلوقين، وأفضل السابقين واللاحقين، فكلما ازدادت معرفتنا به ازداد حبنا له؛ لأن معرفته تقوي محبتنا له، وإذا ما أحببناه اقتدينا بهديه وتأدبنا بآدابه وتعاليمه.. فلا تجعل ذهنك يفارق صورة النبي صلى الله عليه وسلم وآدابه وأخلاقه.

* اسمه:
1- قال الله تعالى: {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللهِ} (الفتح: 29).
2- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لي خمسة أسماء: أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله به الكفر، وأنا الحاشر الذي يُحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب الذي ليس بعده نبي" رواه مسلم.
3 - وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا تعجبون كيف يصـرف الله عني شتم قريش، ولعنهم؟ يشتمون مذممًا، ويلعنون مذممًا، وأنا محمد".
4 - وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشًا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم" رواه مسلم.
5 - وقال صلى الله عليه وسلم: "تسموا باسمي، ولا تكنوا بكنيتي، فإنما أنا قاسم أقسم بينكم" رواه مسلم.

* فضائله:
1- قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا * وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللهِ فَضْلًا كَبِيرًا} (الأحزاب 45، 46).
2- {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} (الأحزاب: 40).
3- {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} (الأنبياء: 107).
4- وقال صلى الله عيه وسلم: "أنا أكثر الأنبياء تبعًا يوم القيامة، وأنا أول من يقرع باب الجنة" صحيح مسلم.
5- وقال صلى الله عليه وسلم: "أنا أول شفيع في الجنة، لم يُصدق نبي من الأنبياء ما صدقت، وإن نبيًا من الأنبياء ما صدقه من أمته إلا رجل واحد" صحيح مسلم.
6- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنا سيد ولد آدم يوم القيام، وأول من تنشق عنه الأرض، وأول شافع ومشفع" صحيح مسلم.
7- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فضلت على الأنبياء بست: أعطيت جوامع الكلم، ونصرت بالرعب، وأحلت لي الغنائم، وجعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا، وأرسلت إلى الخلق كافة، وختم بي النبيون" رواه الترمذي وابن ماجه وهو حديث حسن صحيح.
8- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن مثلي ومثل الأنبياء قبلي، كمثل رجل بنى بنيانًا فأحسنه وأجمله، إلا موضع لبنة من زاوية من زواياه، فجعل الناس يطوفون به ويعجبون لـه، ويقولون: هلا وضعت هذه اللبنة؟ قال: فأنا اللبنة، وأنا خاتم النبيين" رواه البخاري ومسلم.
9- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني عند الله مكتوب خاتم النبيين، وإن آدم لمنجدل في طينته، وسأخبركم بأول أمري: دعوة إبراهيم، وبشارة عيسى، ورؤيا أمي التي رأت حين وضعتني، وقد خرج لها نور أضاءت لها منه قصور الشام". رواه أحمد والطبراني والبيهقي وصححه ابن حبان (لمنجدل: ملقى على الأرض).

* لونه:
عن أبي الطفيل رضي الله عنه قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وما على وجه الأرض رجل رآه غيري قال: فكيف رأيته؟ قال: كان أبيض مليحًا مقصدًا. رواه مسلم.
وعن أنس رضي الله عنه: كان النبي صلى الله عليه وسلم أزهر اللون ليس بأبيض أمهق ولا آدم. رواه البخاري ومسلم، والأزهر: هو الأبيض المستنير المشرق، وهو أحسن الألوان.
وعن أبي الطفيل رضي الله عنه: كان النبي صلى الله عليه وسلم أبيض مليحًا مقصدًا. رواه مسلم.
وعن أبي جحيفة رضي الله عنه: كان النبي صلى الله عليه وسلم أبيض قد شاب. رواه البخاري ومسلم.
وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه: كان النبي صلى الله عليه وسلم أبيض مشربًا بياضه حمرة. رواه أحمد والترمذي والبزار وابن سعد وأبو يعلى والحاكم وصححه ووافقه الذهبي.

* وجهه:
كان الرسول صلى الله عليه الصلاة والسلام أسيَل الوجه، مسنون الخدين ولم يكن مستديرًا غاية التدوير، بل كان بين الاستدارة والإسالة، وهو أجمل عند كل ذي ذوق سليم. وكان وجهه مثل الشمس والقمر في الإشراق والصفاء، مليحًا كأنما صيغ من فضة لا أوضأ ولا أضوأ منه.
وعن كعب بن مالك رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سُرّ استنار وجهه حتى كأنه قطعة قمر. رواه البخاري ومسلم.
وعن أبي إسحاق قال: سُئل البراء أكان وجه النبي صلى الله عليه وسلم مثل السيف؟ قال: لا، بل مثل القمر. رواه البخاري.
وقال أبو هريرة: ما رأيت شيئًا أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم، كأن الشمس تجري في وجهه.
وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: "رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلة إضحيان( مقمرة)، وعليه حُلَّة حمراء، فجعلتُ أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى القمر، فإذا هو عندي أحسنُ من القمر".

* جبينه:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أسيل الجبين"، (الأسيل: هو المستوي)، أخرجه عبد الرازق والبيهقي ابن عساكر.
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان صلى الله عليه وسلم أجلى الجبهة، إذا طلع جبينه من بين الشعر، أو طلع في فلق الصبح، أو عند طفل الليل، أو طلع بوجهه على الناس تراءوا جبينه كأنه ضوء السرج المتوقد يتلألأ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم واسع الجبهة. رواه البيهقي في دلائل النبوة وابن عساكر.
* عيناه:
كان النبي صلى الله عليه وسلم أكحل العينين أهدب الأشفار إذا وطئ بقدمه وطئ بكلّها ليس له أخمص إذا وضع رداءه عن منكبيه فكأنه سبيكة فضة" البيهقي وحسنه الألباني.
وكان صلى الله عليه وسلم "إذا نظرت إليه قُلت أكحل العينين وليس بأكحل"، رواه الترمذي.
وعن علي رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عظيم العينين، هَدِبُ الأشفار، مشرب العينين بحمرة. رواه أحمد وابن سعد والبزار. ومعنى مشرب العينين بحمرة: أي عروق حمراء رقاق.
وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: كنت إذا نظرت إليه قلت: أكحل العينين وليس بأكحل صلى الله عليه وسلم. رواه الترمذي وأحمد وأبو يعلى والحاكم والطبراني في الكبير.

* أنفه:
يحسبه من لم يتأمله أشمًا ولم يكن أشمًا وكان مستقيمًا، أقنى أي طويلاً في وسطه بعض ارتفاع، مع دقة أرنبته (الأرنبة هي ما لان من الأنف).
* خـدّاه:
عن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُسَلِّمُ عن يمينه وعن يساره حتى يُرى بياض خده"، أخرجه ابن ماجه وقال مقبل الوادي هذا حديث صحيح.
قال يزيد الفارسي رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جميل دوائر الوجه. رواه أحمد.
* رأسه :
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ضخم الرأس. رواه أحمد والبزار وابن سعد.
قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عظيم الهامة. رواه الطبراني في الكبير والترمذي في الشمائل.

* فمه وأسنانه:
عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ضليع الفم.. قال شعبة: قلت لسماك: ما ضليع الفم؟ قال: عظيم الفم. رواه مسلم.
وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، ضليع الفم (أي واسع الفم) جميلهُ، وكان من أحسن عباد الله شفتين وألطفهم ختم فم. وكان وسيمًا أشنب أبيض الأسنان مفلج (متفرق الأسنان) بعيد ما بين الثنايا والرباعيات، أفلج الثنيَّتين (أي الأسنان الأربع التي في مقدم الفم، ثنتان من فوق وثنتان من تحت) إذا تكلم رُئِيَ كالنور يخرج من بين ثناياه".
وعن ابن عباس رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أفلج الثنيتين، إذا تكلم رُئي كالنور يخرج من بين ثناياه. رواه الدرامي والترمذي في الشمائل. وأفلج الثنيتين أي متفرق الأسنان الأربع التي في مقدم الفم، ثنتان من فوق وثنتان من تحت.

* سمعه:
عن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: بينما النبي صلى الله عليه وسلم في حائط لبني النجار على بغلة له ونحن معه، إذ حادت به فكادت تلقيه، وإذا أقبر ستة أو خمسة أو أربعة، فقال: "من يعرف أصحاب هذه الأقبر؟". فقال رجل: أنا. قال: "فمتى مات هؤلاء؟". قال: ماتوا على الإشراك. فقال: "إن هذه الأمة تبتلى في قبورها. فلولا ألا تدافنوا لدعوت الله أن يسمعكم من عذاب القبر الذي أسمع منه". رواه مسلم.
* صوته:
عن أم معبد رضي الله عنها، قالت: كان في صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم صهل. رواه الطبراني في الكبير والحاكم وقال صحيح الإسناد ووافقه الذهبي.
عن أم هانئ بنت أبي طالب رضي الله عنها، قالت: إني كنت لأسمع صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا على عريشي. يعني قراءته في صلاة الليل. رواه أحمد والنسائي وابن ماجه والحاكم والطبراني.

* ريقه:
لقد أعطى الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم خصائص كثيرة لريقه الشريف، ومن ذلك أن ريقه صلى الله عليه و سلم فيه شفاء للعليل، ورواء للغليل وغذاء وقوة وبركة ونماء... فكم داوى صلى الله عليه وسلم بريقه الشريف من مريض فبرئ من ساعته!
جاء في الصحيحين عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر: لأعطِيَنَّ الراية غداً رجلاً يفتح الله على يديه، يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله. فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكلهم يرجو أن يُعطاها، فقال صلى الله عليه وسلم: أين علي بن أبي طالب؟ فقالوا: هو يا رسول الله يشتكي عينيه. قال: فأرسلوا إليه.
فأُتِيَ به وفي رواية مسلم: قال سلمة: فأرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى علي، فجئت به أقوده أرمد فتفل رسول الله صلى الله عليه وسلم في عينيه، فبرئ كأنه لم يكن به وجع...
وعن يزيد بن أبي عبيد قال: "رأيت أثر ضربة في ساق سلمة فقلت: يا أبا مسلم ما هذه الضربة؟ قال: هذه ضربة أصابتها يوم خيبر فقال الناس أصيب سلمة... فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فنفث فيه ثلاث نفثات فما اشتكيت حتى الساعة"، أخرجه البخاري.
وروي عن عبد الرحمن بن الحارث بن عبيد عن جده قال: "أصيبت عين أبي ذر يوم أحد فبزق فيها النبي صلى الله عليه وسلم فكانت أصح عينيه"، أخرجه البخاري.

* عنقه ورقبته:
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: "كأن عنق رسول الله صلى الله عليه وسلم إبريق فضة"، أخرجه ابن سعد في الطبقات والبيهقي.
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان أحسن عباد الله عنقًا، لا ينسب إلى الطول ولا إلى القصر، ما ظهر من عنقه للشمس والرياح فكأنه إبريق فضة يشوب ذهباً يتلألأ في بياض الفضة وحمرة الذهب، وما غيب في الثياب من عنقه فما تحتها فكأنه القمر ليلة البدر"، أخرجه البيهقي وابن عساكر.
* منكِباه:
عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم بعيد ما بين المنكبين. رواه البخاري مسلم.
والمنكب هو مجمع العضد والكتف. والمراد بكونه بعيد ما بين المنكبين أنه عريض أعلى الظهر ويلزمه أنه عريض الصدر مع الإشارة إلى أن بُعد ما بين منكبيه لم يكن منافيًا للاعتدال. وكان كَتِفاه عريضين عظيمين.

* كفاه:
عن أنس أو جابر بن عبد الله: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان ضخم الكفين لم أر بعده شبهًا له. أخرجه البخاري.
لذا كان النبي صلى الله عليه وسلم رحب الراحة (أي واسع الكف) كفه ممتلئة لحمًا، غير أنّها مع غاية ضخامتها كانت لَيِّنَة أي ناعمة.
وعن أنس رضي الله عنه قال: ما مسست حريرًا ولا ديباجًا ألين من كف النبي صلى الله عليه وسلم. أخرجه البخاري ومسلم.
وعن أبي جحيفة رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهاجرة إلى البطحاء... وقام الناس فجعلوا يأخذون يديه، فيمسحون بها وجوههم. قال: فأخذت بيده فوضعتها على وجهي، فإذا هي أبرد من الثلج، وأطيب رائحة من المسك. أخرجه البخاري.
وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه، قال: صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الأولى، ثم خرج إلى أهله، وخرجت معه، فاستقبله ولدان، فجعل يمسح خدي أحدهم واحدًا واحدًا. قال: وأما أنا فمسح خدي. قال: فوجدت ليده بردًا أو ريحًا كأنما أخرجها من جونة عطار. أخرجه مسلم.
وعن عبد الله بن مسعود قال: "كنا نَعُد الآيات بَركة، وأنتم تَعُدونها تخويفاً، كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فقَلَّ الماء، قال عليه الصلاة والسلام: اطلبوا لي فضلة من ماء. فأدخَل يده في الإناء وقال: حَيّ على الطَّهور المبارك، والبركة من الله. ويقول ابن مسعود: لقد رأيتُ الماء ينبع من بين أصابع الرسول صلى الله عليه وسلم، ولقد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يُؤكل"، رواه البخاري.
عن إياس بن سلمة، حدثني أبي، قال: غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حنيناً إلى أن قال: ومررت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على بغلته الشهباء.. فلما غشوا رسول الله صلى الله عليه وسلم نزل عن بغلته، ثم قبض قبضة من تراب الأرض، ثم استقبل به وجوههم، فقال: "شاهت الوجوه، فما خلق الله منهم إنسانًا إلا ملأ عينيه ترابًا بتلك القبضة" فولوا مدبرين. أخرجه مسلم.

* صَدره:
قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم سواء البطن والصدر، عريض الصدر. رواه الطبراني والترمذي في الشمائل.
قالت عائشة رضي الله عنها: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عريض الصدر ممسوحة، كأنه المرايا في شدتها واستوائها، لا يعدو بعض لحمه بعضًا، على بياض القمر ليلة البدر، موصول ما بين لبته إلى سرته شعر منقاد كالقضيب، لم يكن في صدره ولا بطنه شعر غيره. رواه ابن نعيم وابن عساكر والبيهقي.
* ساقاه:
عن أبي جحيفة رضي الله عنه قال: "... وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم كأني أنظر إلى بيض ساقيه"، أخرجه البخاري في صحيحه.
* قدماه:
قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: "كان النبي صلى الله عليه وسلم خمصان الأخمصين (الأخمص من القدم ما بين صدرها وعقبها، وهو الذي لا يلتصق بالأرض من القدمين، يريد أن ذلك منه مرتفع) مسيح القدمين (أي ملساوين ليس في ظهورهما تكسر) وسشن الكفين والقدمين (أي غليظ الأصابع والراحة) رواه الترمذي في الشمائل والطبراني.
وكان صلى الله عليه و سلم أشبَهَ النَّاس بسيدنا إبراهيم عليه السلام، وكانت قدماه الشَّريفتان تشبهان قدمي سيدنا إبراهيم عليه السلام كما هي آثارها في مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث الإسراء في وصف سيدنا إبراهيم عليه السلام: "ورأيت إبراهيم وأنا أشبه ولده به". صحيح البخاري.
وكان أبو جهم بن حذيفة القرشي العدوي الصحابي الجليل، يقول: ما رأيت شبهًا كشبه قدم النبي صلى الله عليه وسلم بقدم إبراهيم التي كنا نجدها في المقام.

* قامته وطوله:
وعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وجهًا وأحسنهم خلقًا، ليس بالطويل البائن ولا بالقصير. رواه البخاري ومسلم.
* مشيته:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "ما رأيتُ شيئًا أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنَّ الشمس تجري في وجهه، وما رأيت أحدًا أسرع من رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنَّما الأرض تطوى له، إنَّا لَنُجهد أنفسنا وإنَّه غير مكترث".
وعن أنس رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا مشى تَكَفَّأ ( أي مال يميناً وشمالاً ومال إلى قصد المشية ) ويمشي الهُوَينا (أي يُقارِب الخُطا).
وعن ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا مشى، مشى مجتمعًا ليس فيه كسل"، (أي شديد الحركة، قوي الأعضاء غير مسترخ في المشي) رواه أحمد.

* التفاته:
كان صلى الله عليه وسلم إذا التفت التفت معًا أي بجميع أجزائه فلا يلوي عنقه يمنة أو يسرة إذا نظر إلى الشيء لما في ذلك من الخفة وعدم الصيانة وإنّما كان يقبل جميعًا ويُدبِر جميعًا لأن ذلك أليَق بجلالته ومهابته هذا بالنسبة للالتفات وراءه، أمّا لو التفت يمنة أو يسرة فالظاهر أنه كان يلتفت بعنقه الشريف.
* خاتم النبوة:
هو خاتم أسود اللون مثل الهلال وفي رواية أنه أخضر اللون، وفي رواية أنه كان أحمر، وفي رواية أخرى أنه كلون جسده. ويبلغ حجم الخاتم قدر بيضة الحمامة، وورد أنه كان على أعلى كتف النبي صلى الله عليه وسلم الأيسر.
1- عن جابر بن سمرة قال: رأيت الخاتم بين كتفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، غُدة حمراء مثل بيضة الحمامة يشبه جسده.

* رائحته:
عن أنس رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أزهر اللون كأن عرقه اللؤلؤ، إذا مشا تكفأ، وما مسحت ديباجًا ولا حريرًا ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا شممت مسكاً ولا عنبرًا أطيب من رائحة النبي صلى الله عليه وسلم.
وعن أنس أيضًا قال: "دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فَقَال (أي نام) عندنا، فعرِقَ وجاءت أمي بقارورة فجعلت تَسلُتُ العَرَق، فاستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا أم سُلَيم ما هذا الذي تصنعين؟ قالت: عَرَق نجعله في طيبنا وهو أطيَب الطيب"، رواه مسلم.
وكان صلى الله عليه وسلم إذا صافحه الرجل وجد ريحه، وإذا وضع يده على رأس صبي فيظل يومه يُعرَف من بين الصبيان بريحه على رأسه.
يقول جابر بن سمرة: ما سلك رسول الله صلى الله عليه وسلم طريقًا فيتبعه أحد إلا عرف أنه قد سلكه من طيب عرقه، وقد كنت صبيًا - فمسح خدي فوجدت ليده بردًا أو ريحًا كأنما أخرجها من جونة عطار.

* كلامه:
قال الله تعالى: {وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى * وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} (النجم 1-4).
كان النبي صلى الله عليه وسلم يمتاز بفصاحة اللسان، وبلاغة القول، وكان من ذلك بالمحل الأفضل، والموضع الذي لا يجهل، سلاسة طبع، ونصاعة لفظ وجزالة قول، وصحة معان، وقلة تكلف، أوتي جوامع الكلم، وخص ببدائع الحكم، وعلم ألسنة العرب، يخاطب كل قبيلة بلسانها، ويحاورها بلغتها، اجتمعت له قوة عارضة البادية وجزالتها، ونصاعة ألفاظ الحاضرة ورونق كلامها إلى التأييد الإلهي الذي مدده الوحي، لذلك كان يقول لعبد الله بن عمرو: :اكتب فوالذي نفسي بيده ما خرج مني إلا الحق".
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بعثت بجوامع الكلم، ونصرت بالرعب، فبينما أنا نائم رأيتني أوتيت بمفاتيح خزائن الأرض، فوضعت في يدي" مسند الإمام أحمد.
وكان كلامه صلى الله عليه وسلم بَيِّن فَصْل ظاهر يحفظه من جَلَس إليه، وقد ورد في الحديث الصحيح: "كان يُحَدِّث حديثاً لو عَدَّه العادُّ لأحصاه".
"وكان صلى الله عليه وسلم يعيد الكلمة ثلاثاً لِتُعقَل عنه" رواه البخاري.

* ضحكه:
"كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يضحك إلا تَبَسُّماً، وكنتَ إذا نظرتَ إليه قُلتَ أكحل العينين وليس بأكحل"، حسن رواه الترمذي.
- وعن عبد الله بن الحارث قال: "ما رأيتُ أحداً أكثر تبسمًا من الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يُحَدِّث حديثاً إلا تبَسَّم وكان مِن أضحك الناس وأطيَبَهم نَفسًا".
وكان صلى الله عليه وسلم إذا ضحك بانت نواجذه أي أضراسه من غير أن يرفع صوته، وكان الغالب من أحواله التَّبَسُّم.
يقول خارجة بن زيد: كان النبي صلى الله عليه وسلم أوقر الناس في مجلسه لا يكاد يخرج شيئاً من أطرافه، وكان كثير السكوت، لا يتكلم في غير حاجة، يعرض عمن تكلم بغير جميل، كان ضحكه تبسمًا، وكلامه فصلاً، لا فضول ولا تقصير، وكان ضحك أصحابه عنده التبسم، توقيراً له واقتداءً به.
قال أبو هريرة رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ضحك كاد يتلألأ في الجدر. رواه عبد الرزاق في مصنفه.

* خاتمه:
كان خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم من فضة، نقش عليه من الأسفل إلى الأعلى "محمد رسول الله"، وذلك لكي لا تكون كلمة "محمد" صلى الله عليه وسلم فوق كلمة "الله" سبحانه وتعالى.
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:" لما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكتب إلى العجم، قيل له: إن العجم لا يقبلون إلا كتابًا عليه ختم، فاصطنع خاتمًا، فكأني أنظر إلى بياضه في كفه"، رواه الترمذي في الشمائل والبخاري ومسلم.
وعن ابن عمر رضي الله عنه قال: "اتخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم خاتماً من ورِق (أي من فضة) فكان في يده، ثم كان في يد أبي بكر ويد عمر، ثم كان في يد عثمان، حتى وقع في بئر أريس" وأريس بفتح الهمزة وكسر الراء، هي بئر بحديقة من مسجد قباء.
* وصف أم معبد:
قالت أم معبد الخزاعية في وصف رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم لزوجها، حين مر بخيمتها مهاجرًا:
رجل ظاهر الوضاءة، أبلج الوجه، حسن الخلق لم تعبه تجلة، ولم تزر به صعلة، وسيم قسيم، في عينيه دعج، وفي أشعاره وطف، وفي صوته صحل، وفي عنقه سطح، أحور، أكحل، أزج، أقرن، شديد سواد الشعر، إذا صمت علاه الوقار، وإن تكلم علاه البهاء، أجمل الناس وأبهاهم من بعيد، وأحسنهم وأحلاهم من قريب، حلو المنطق، فضل، لا نزر ولا هذر، كأن منطقه خرزات نظمن يتحدرن، ربعة، لا تقحمه عين من قصر ولا تشنؤه من طول، غصن بين غصنين، فهو أنظر الثلاثة منظرًا، وأحسنهم قدرًا، له رفقاء يحفون به، إذا قال استمعوا لقوله، وإذا أمر تبادروا إلى أمره، محفود، محشود، لا عابس ولا مفند.

* وصف علي بن أبي طالب:
قال علي رضي الله عنه وهو ينعت رسول الله صلى الله عليه وسلم - لم يكن بالطويل الممغط، ولا القصير المتردد، وكان ربعة من القوم، لم يكن بالجعد القطط، ولا بالسبط، وكان جعداً رَجلاً، ولم يكن بالمطهم ولا بالمكلثم، وكان في الوجه تدوير، وكان أبيض مشرباً، أدعج العينين، أهدب الأشفار، جليل المشاش والكتد، دقيق المسربة، أجرد، شثن الكفين والقدمين، إذا مشى تقلع كأنما يمشي في صبب، وإذا التفت التفت معاً، بين كتفيه خاتم النبوة، وهو خاتم النبيين، أجود الناس كفاً، وأجرأ الناس صدراً، وأصدق الناس لهجة، وأوفى الناس ذمة، وألينهم عريكة، وأكرمهم عشرة، من رآه بديهة هابه، ومن خالطه معرفة أحبه، يقول ناعته لم أر قبله ولا بعده مثله صلى الله عليه وسلم.
* وصف هند بن أبي هالة:
كان رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم متواصل الأحزان، دائم الفكرة، ليست له راحة، ولا يتكلم في غير حاجة، طويل السكوت، يفتتح الكلام ويختمه بأشداقه -لا بأطراف فمه- ويتكلم بجوامع الكلم، فصلاً لا فضول فيه ولا تقصير دمثاً ليس بالجافي ولا بالمهين، يعظم النعمة وإن دقت، لا يذم شيئاً، ولم يكن يذم ذواقاً -ما يطعم- ولا يمدحه، ولا يقام لغضبه إذا تعرض للحق بشيء حتى ينتصر له لا يغضب لنفسه، ولا ينتصر لها - سماح - وإذا أشار أشار بكفه كلها، وإذا تعجب قلبها، وإذا غضب أعرض وأشاح، وإذا فرح غض طرفه، جل ضحكه التبسم، ويفتر عن مثل حب الغمام.
وكان يخزن لسانه إلا عما يعنيه. يؤلف أصحابه ولا يفرقهم، يكرم كريم كل قوم، ويوليه عليهم، ويحذر الناس، ويحترس منهم من غير أن يطوى عن أحد منهم بشره.
يتفقد أصحابه - ويسأل الناس عما في الناس، ويحسن الحسن ويصوبه، ويقبح القبيح ويوهنه، معتدل الأمر، غير مختلف، لا يغفل مخافة أن يغفلوا أو يملوا لكل حال عنده عتاد، لا يقصر عن الحق، ولا يجاوزه إلى غيره الذي يلونه من الناس خيارهم، وأفضلهم عنده أعمهم نصيحة، وأعظمهم عنده منزلة أحسنهم مواساة ومؤازرة.
كان لا يجلس ولا يقوم إلا على ذكر، ولا يوطن الأماكن - لا يميز لنفسه مكاناً - إذا انتهى إلى القوم جلس حيث ينتهي به المجلس، ويأمر بذلك، ويعطي كل جلسائه نصيبه حتى لا يحسب جليسه أن أحداً أكرم عليه منه، من جالسه أو قاومه لحاجة صابره حتى يكون هو المنصرف عنه، ومن سأله حاجة لم يرده إلا بها أو بميسور من القول، وقد وسع الناس بسطه وخلقه، فصار لهم أبا، وصاروا عنده في الحق متقاربين. يتفاضلون عنده بالتقوى، مجلسه مجلس حلم وحياء وصبر وأمانة، لا ترفع فيه الأصوات، ولا تؤبن فيه الحرم -لا تخشى فلتاته- يتعاطفون بالتقوى، يوقرون الكبير، ويرحمون الصغير، ويرفدون ذا الحاجة، ويؤنسون الغريب.
كان دائم البشر، سهل الخلق، لين الجانب، ليس بفظ، ولا غليظ، ولا صخاب، ولا فحاش، ولا عتاب، ولا مداح، يتغافل عما لا يشتهي، ولا يقنط منه قد ترك نفسه من ثلاث الرياء، والإكثار، وما لا يعنيه، وترك الناس من ثلاث لا يذم أحداً، ولا يعيره، ولا يطلب عورته، ولا يتكلم إلا فيما يرجو ثوابه، إذا تكلم أطرق جلساؤه، كأنما على رؤوسهم الطير، وإذا سكت تكلموا. لا يتنازعون عنده الحديث. من تكلم عنده أنصتوا له حتى يفرغ، حديثهم حديث أولهم، يضحك مما يضحكون منه، ويعجب مما يعجبون منه، ويصبر للغريب على الجفوة في المنطق، ويقول إذا رأيتم صاحب الحاجة يطلبها فأرفدوه، ولا يطلب الثناء إلا من مكافئ.
* وصف عمرو بن العاص:
عن ابن شُمَاسَةَ المهَرِيِّ قال حضرنا عمرو ابن العاص فذكر لنا حديثاً طويلاً فيه: "وما كان أحدٌ أحب إليَّ من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا أجلَّ في عيني منه، وما كنت أطيقُ أن أملأ عيني منهُ إجلالاً له، ولو سئلتُ أن أصفه ما أطقت، لأني لم أكن أملأ عيني منه".
وصلى اللهم على خير الأنام سيدنا وحبيبنا وقدوتنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا.

nader_882
23-03-2008, 06:06 AM
دروس الهجرة النبوية
المفتي د . حامد بن عبد الله العلي

السؤال ما أهم الدروس المستفادة من الهجرة النبوية على صاحبها الصلاة والسلام ؟ .
الإجابة روى البخاري حديث الهجرة الطويل من حديث عائشة رضي الله عنها :
‏وفيه تجهّز ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏قبل ‏ ‏المدينة ‏ ‏فقال له رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏على رسلك ‏ ‏فإني أرجو أن يؤذن لي فقال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏وهل ترجو ذلك بأبي أنت قال نعم فحبس ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏نفسه على رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ليصحبه وعلف ‏ ‏راحلتين ‏ ‏كانتا عنده ورق السمر ‏ ‏وهو الخبط ‏ ‏أربعة أشهر ‏.
‏قال ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏قال ‏ ‏عروة ‏ ‏قالت ‏ ‏عائشة ‏ ‏فبينما نحن يوما جلوس في بيت ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏في ‏ ‏نحر الظهيرة ‏ ‏قال ‏ ‏قائل ‏ ‏لأبي بكر ‏ ‏هذا رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏متقنعا ‏ ‏في ساعة لم يكن يأتينا فيها فقال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏فداء له أبي وأمي والله ما جاء به في هذه الساعة إلا أمر قالت فجاء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فاستأذن فأذن له فدخل فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لأبي بكر ‏ ‏أخرج من عندك .
فقال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏إنما هم أهلك بأبي أنت يا رسول الله قال فإني قد أذن لي في الخروج فقال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏الصحابة بأبي أنت يا رسول الله قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏نعم قال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏فخذ بأبي أنت يا رسول الله إحدى ‏ ‏راحلتي ‏ ‏هاتين قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بالثمن .
قالت ‏ ‏عائشة ‏ ‏فجهزناهما أحث الجهاز وصنعنا لهما سفرة في جراب فقطعت ‏ ‏أسماء بنت أبي بكر ‏ ‏قطعة من نطاقها فربطت به على فم الجراب فبذلك سميت ذات النطاقين قالت ثم لحق رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأبو بكر ‏ ‏بغار في ‏ ‏جبل ثور ‏ ‏فكمنا فيه ثلاث ليال يبيت عندهما ‏ ‏عبد الله بن أبي بكر ‏ ‏وهو غلام شاب ثقف لقن ‏ ‏فيدلج ‏ ‏من عندهما بسحر فيصبح مع ‏ ‏قريش ‏ ‏بمكة ‏ ‏كبائت فلا يسمع أمرا ‏ ‏يكتادان ‏ ‏به إلا وعاه حتى يأتيهما بخبر ذلك حين يختلط الظلام ويرعى عليهما ‏ ‏عامر بن فهيرة ‏ ‏مولى ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏منحة ‏ ‏من غنم فيريحها عليهما حين تذهب ساعة من العشاء فيبيتان في رسل وهو لبن منحتهما ورضيفهما حتى ينعق بها ‏ ‏عامر بن فهيرة ‏ ‏بغلس .
‏ ‏يفعل ذلك في كل ليلة من تلك الليالي ‏ ‏الثلاث واستأجر رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأبو بكر ‏ ‏رجلا ‏ ‏من ‏ ‏بني الديل ‏ ‏وهو من ‏ ‏بني عبد بن عدي ‏ ‏هاديا خريتا ‏ ‏والخريت الماهر بالهداية ‏ ‏قد غمس حلفا في آل ‏ ‏العاص بن وائل السهمي ‏ ‏وهو على دين كفار ‏ ‏قريش ‏ ‏فأمناه فدفعا إليه راحلتيهما وواعداه ‏ ‏غار ثور ‏ ‏بعد ثلاث ليال براحلتيهما صبح ثلاث وانطلق معهما ‏ ‏عامر بن فهيرة ‏ ‏والدليل فأخذ بهم طريق السواحل .
أما الدروس والعبر من الهجرة النبوية فهي كثيرة ومنها :
1ـ درس في الصبر والإصرار على الحق .
2ـ درس في البذل والتضحية .

3ـ درس في تقديم محبة الله ومراده على محبة المال والوطن والعشيرة .
4ـ درس في أن الولاء لله تعالى والانتصار لدينه يجب أن يُقدّم على كلّ ولاء ، بل كلّ ولاء يزاحم الولاء لله والانتصار لدينه ، هو نقض للإيمان .
5ـ درس في أنّ التوحيد هو الوشيجة التي يجب أن يترابط بها المجتمع المسلم لاغيره ، وتُقدم على كلّ الوشائج الأخرى ، فالصحابة جمعت بينهم رابطة التوحيد ففارقوا به ، ولها ، كلّ شيء آخر .
6ـ درس في التوكل على الله تعالى وحده ( لاتحزن إن الله معنا ).
7ـ درس في أن الأخذ بالأسباب ، لا يعارض التوكل ، بل هو أمر مأمور به شرعا ، وذلك بيّن في تخطيط النبي صلى الله عليه وسلم للاختباء في غار ثور إلى آخر ما فعل من التدابير لتنجح خطة الهجرة .
8 ـ درس في أن التخطيط مطلوب ، ويدخل في هذا توزيع المهام ، ولهذا وزّع النبي صلى الله عليه وسلم مهام ، مشروع الهجرة فجعل التموين لأسماء رضي الله عنه ، وفيه مشروعيّة أن يكون للمرأة دور أيضا ، وللاستخبارات : عبد الله ، وللتغطية وتعمية العدو : عامر بن فهيرة ، ودليل الطريق هو : عبد الله بن أريقط.
9ـ درس في أن السريةّ في موضعها من حسن التدبير ، في أمره صلى الله عليه وسلم الصديق بكتم السر.
10ـ درس في حسن اختيار الصحبة في المهام الكبيرة وذلك ظاهر في اختيار الصديق رضي الله عنه .
11ـ درس في عظم فضل الصحابة لأنهم فارقوا الأولاد ،والأموال، والعشيرة ، والأوطان ، لله تعالى .
12ـ درس في أن الدعوة تستلزم أحيانا تغيير البيئة لاستكمال مسيرتها نحو أهدافها العليا .
13ـ درس في أن مكر أعداء الدين مهما عظم ، لن يبلغ إطفاء نور هذا الدين .
14ـ درس في أنه يجب السعي للتمكين في الأرض ،بإقامة الدولة المجاهدة الحاكمة بالشريعة ، ولو لم يمكن ذلك إلا بالهجرة وجبت .
15ـ درس في أن هذا التمكين لا يحصل إلا بالابتلاء .
16ـ درس في أنّ من صدق في نصر دين الله تعالى فسيؤيدّه الله بالآيات .
17ـ درس في أنّ الدعوة تأخذ في مراحل قبل أن تصل منتهاها.
18ـ درس في أنّ الصراع بين الحق وبالباطل ، يمر بمراحل أولها بعث الدعوة إلى الحق ، ثم الانتشار وكسب الأنصار ، ثم المواجهة الحتمية مع الباطل بالحجة والبيان ، ثم مواجهته بالقوة والسنان ، ثم التمكين لأهل الحق ، ولابد من الابتلاء و الامتحان في مرحلتي المواجهة قبل التمكين .
19ـ درس في أن تسلط الكفار وعلوهم في بعض مراحل الصراع بين الحق والباطل ، سنة ماضية، لا تضر أهـل الحق ، ولاتدل على هوانهم على الله تعالى .
20 ـ درس في أن الحقّ ، إنما يُنصر بأنصاره من الرجال ، ولهذا هاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى أنصاره ، قال تعالى ( هو الذين يؤيدك بنصره وبالمؤمنين ) ، ولهذا لابد من حسن اختيار الأنصار لدعوة الحق ، فإن وجدوا في بيئة أخرى ، فليهاجر الداعي إليهم .
21 ـ درس في أن الله يجعل لمن يهاجر في سبيله مراغما في الأرض وسعة ، ويفتح له أبواب الخير ، ما ينصر به دعوته ، مما لم يكن في حسبانه .
والله أعلم

nader_882
23-03-2008, 06:09 AM
ملخص لمائة خصلة انفرد بها صلى الله عليه وسلم عن بقية الأنبياء السابقين عليهم السلام

للدكتور /خليل إبراهيم ملا خاطر
أستاذ مشارك في المعهد العالي للدعوة الإسلامية بالمدينة النبوية
لخصها إبراهيم الحدادي
</TD< tr>

ما أكرمه الله تعالى به لذاته في الدنيا

1. أخذ الله له العهد على جميع الأنبياء ، صلى الله عليه وسلم .
2. كان عند أهل الكتاب علم تام به صلى الله عليه وسلم .
3. كان نبيا وآدم منجدل في طينته صلى الله عليه وسلم .
4. هو أول المسلمين صلى الله عليه وسلم .
5. هو خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم .
6. هو نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم .
7. هو أولى بالأنبياء من أممهم صلى الله عليه وسلم .
8. هو أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، وأزواجه أمهاتهم صلى الله عليه وسلم .
9. كونه منة يمتن الله بها على عباده .
10. كونه خيرة الخلق ، وسيد ولد آدم صلى الله عليه وسلم .
11. طاعته ومبايعته هي عين طاعة الله ومبايعته .
12. الإيمان به مقرون بالإيمان بالله تعالى .
13. هو رحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم .
14. هو أمنة لأمته صلى الله عليه وسلم .
15. عموم رسالته صلى الله عليه وسلم .
16. تكفل المولى بحفظه وعصمته صلى الله عليه وسلم .
17. التكفل بحفظ دينه صلى الله عليه وسلم .
18. القسم بحياته صلى الله عليه وسلم .
19. القسم ببلده صلى الله عليه وسلم .
20. القسم له صلى الله عليه وسلم .
21. لم يناده باسمه صلى الله عليه وسلم .
22. ذكر في أول من ذكر من الأنبياء .
23. النهي عن مناداته باسمه صلى الله عليه وسلم .
24. لا يرفع صوت فوق صوته صلى الله عليه وسلم .
25. تقديم الصدقة بين يدي مناجاتهم له ( ثم نسخ ذلك ).
26. جعله الله نورا صلى الله عليه وسلم .
27. فرض بعض شرعه في السماء صلى الله عليه وسلم .
28. تولى الإجابة عنه صلى الله عليه وسلم .
29. استمرار الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم .
30. الإسراء والمعراج به صلى الله عليه وسلم .
31. معجزاته صلى الله عليه وسلم .
32. غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر صلى الله عليه وسلم .
33. تأخير دعوته المستجابة ليوم القيامة صلى الله عليه وسلم .
34. أعطي جوامع الكلم صلى الله عليه وسلم .
35. أعطي مفاتيح خزائن الأرض صلى الله عليه وسلم .
36. إسلام قرينه من الجن صلى الله عليه وسلم .
37. نصره بالرعب مسيرة شهر صلى الله عليه وسلم .
38. شهادة الله وملائكته له صلى الله عليه وسلم .
39. إمامته بالأنبياء في بيت المقدس صلى الله عليه وسلم .
40. قرنه خير قرون بني آدم صلى الله عليه وسلم .
41. ما بين بيته ومنبره روضة من رياض الجنة صلى الله عليه وسلم .
42. أعطي انشقاق القمر صلى الله عليه وسلم .
43. يرى من وراء ظهره صلى الله عليه وسلم .
44. رؤيته في المنام حق صلى الله عليه وسلم .
45. عرض الأنبياء مع أممهم عليه صلى الله عليه وسلم .
46. جعل خاتم النبوة بين كتفيه صلى الله عليه وسلم .
47. اطلاعه على المغيبات صلى الله عليه وسلم .

ما أكرمه الله تعالى به في الآخرة

48- وصفه بالشهادة صلى الله عليه وسلم .
49- ما أعطي من الشفاعات صلى الله عليه وسلم .
50- هو أول من يبعث صلى الله عليه وسلم .
51-هو إمام الأنبياء وخطيبهم صلى الله عليه وسلم .
52- كل الأنبياء تحت لوائه صلى الله عليه وسلم .
53- هو أول من يجوز على الصراط صلى الله عليه وسلم .
54- هو أول من يقرع باب الجنة صلى الله عليه وسلم .
55- هو أول من يدخل الجنة صلى الله عليه وسلم .
56-إعطاؤه الوسيلة والفضيلة صلى الله عليه وسلم .( الوسيلة : اعلى منزلة في الجنة ).
57-إعطاؤه المقام المحمود صلى الله عليه وسلم .( وهي الشفاعة العظمى ).
58- إعطاؤه الكوثر صلى الله عليه وسلم .( وهو نهر في الجنة ).
59- إعطاؤه لواء الحمد صلى الله عليه وسلم .
60-يكون له كرسي عن يمين العرش صلى الله عليه وسلم .
61-هو أكثر الأنبياء تبعا صلى الله عليه وسلم .
62- هو سيد الأولين والآخرين يوم القيامة صلى الله عليه وسلم .
63- هو أول شافع ومشفع صلى الله عليه وسلم .
64- هو مبشر الناس يوم يفزع إليه الأنبياء صلى الله عليه وسلم .
65- ما يوحى إليه في سجوده تحت العرش مما لم يفتح على غيره من قبل ومن بعد صلى الله عليه وسلم .
66- منبره على حوضه صلى الله عليه وسلم .

ما أكرمه الله به في أمته في الدنيا

67- جعلت خير الأمم .
68- سماهم الله تعالى المسلمين ، وخصهم بالإسلام .
69- أكمل الله لها الدين ، وأتم عليها النعمة .
70- ما حطه الله لها عنها من الاصر والاغلال .
71- صلاة المسيح خلف إمام المسلمين .
72- أحلت لها الغنائم .
73- جعلت صفوفها كصفوف الملائكة .
74- التيمم والصلاة على الأرض .
75- خصهم بيوم الجمعة .
76- خصهم بساعة الإجابة يوم الجمعة .
77- خصهم بليلة القدر .
78- هذه الأمة هي شهداء الله في الأرض .
79- مثلها في الكتب السابقة ( ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل ).
80- لن تهلك بجوع ، ولا يسلط عليها عدو من غيرها فيستأصلها .
81- خصت بصلاة العشاء .
82- تؤمن بجميع الأنبياء .
83- حفظها من التنقص في حق ربها عز وجل .
84- لا تزال طائفة منها على الحق منصورة .

ما أكرمه الله تعالى به في أمته في الآخرة

85- هي شاهدة للأنبياء على أممهم .
86- هي أول من يجتاز الصراط .
87- هي أول من يدخل الجنة ،وهي محرمة على الناس حتى تدخلها .
88- انفرادها بدخول الباب الأيمن من الجنة .
89- سيفديها بغير من الأمم .
90- تأتي غرا محجلين من آثار الوضوء .
91- هي أكثر أهل الجنة .
92- سيرضي الله نبيه صلى الله عليه وسلم فيها .
93- زيادة الثواب مع قلة العمل .
94- كلها تدخل الجنة إلا من أبى بمعصيته لله ورسوله للحديث الذي رواه البخاري .
95- كثرة الشفاعات في أمته .
96- تمني الكفار لو كانوا مسلمين .
97- هم الآخرون في الدنيا السابقون يوم القيامة .
98- دخول العدد الكثير منها الجنة بغير حساب .
99- لها علامة تعرف بها ربها عز وجل وهو الساق .
100- فيها سادات أهل الجنة .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
المرجع كتاب /تذكير المسلمين باتباع سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم
المؤلف /عبد الله بن جار الله

nader_882
23-03-2008, 06:11 AM
لحديث عن السعادة لا ينتهي..ولكن الداعية عمرو خالد دخل إليه من باب وصف الجنة، مؤكداً أن من يقرأ كلام النبي صلى الله عليه وسلم عن الجنة، تسمو روحه وتصفو نفسه حتى لو كان مصاباً بالاكتئاب ويعاني من الهموم والمشاكل. عمرو خالد يؤكد أيضاً أن السعادة الكاملة والحقيقية والخالية من كل المنغصات لا مكان لها في الدنيا. ويرى أن أفضل سلاح لمقاومة المعصية هو الحلم بالجنة..وهو ينصحك: " قل لنفسك: هل أضيع جنة عرضها السموات والأرض من أجل نصف ساعة معصية؟..
سألت عمرو خالد – الذي تعافى من أزمته الصحية الطارئة خلال شهر رمضان:
هل السعادة حلم مستحيل؟ كيف نعيش حياتنا وسط المنغصات اليومية التي لا تنتهي؟ وهل المال هو المفتاح السحري لسعادة البشر؟
المال والثروة ليسا إلا حفنة من الأوراق، والسعادة ايست في المال، إنما في ما يجلبه المال للقلب من ألوان البهجة والسعادة. وحين تلجأ إلى العبادة، فإن سعادة القلب المؤمن تحققها العبادة. ومدار السعادة في الإنسان هو القلب. لو سعد القلب تستريح الجوارح وتطمئن، ويشعر الإنسان بالانتعاش والراحة.
هل توجد سعادة كاملة؟ وهل يوجد من هو سعيد سعادة مطلقة؟
أبى الله أن تتم السعادة في الدنيا. إذ لا توجد سعادة إلا وبداخلها منغصات. لا توجد لذة متكاملة في الدنيا. الوجبة اللذيذة من الطعام، وقد يعقبها مغص وعسر هضم. النزهة الجميلة يعقبها إرهاق وتعب ونوم طويل. لا توجد سعادة تتم من البداية حتى النهاية دون منغصات. ومن رحمة الله أن جعل سعادة الدنيا مشوبة بالمنغصات، لأنه لو تركها مطلقة، لكانت درجة تعلقنا بها تجعل تركها شيئاً مستحيلاً وصعباً.
لا تفرح بشبابك
أستاذ عمرو..ماذا تقول للباحثين عن السعادة؟
أقول لهم: لا تظنوا أبداً أنكم ستجدون السعادة الكاملة في الدنيا. هم يعلمون ذلك. لكني أريد أن تستقر هذه الحقيقة داخل أنفسهم.
السعادة كلما وصلت إلى ذروة، تهبط مرة أخرى وتتلاشى. لا سعادة تدوم. لا شيء يدوم في هذه الدنيا. كل لذة ترتفع ثم تنحدر وتتلاشى..(الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفاً وشيبة) (الروم:54). لا تفرح بشبابك وقوتك اليوم، لأنه بعد 30 سنة ستتحرك بصعوبة، وسيطلب منك أولادك أن تفعل كذا، بعد أن كنت توجههم. كان لرسول الله صلى الله علية وسلم ناقة تسمى " القصواء" وكانت لا تُسْبق. وكان الصحابة إذا أرادوا سباق "القصواء" لا يستطيعون. فجاء أعرابي بسيط بناقة له وسبق ناقة النبي صلى الله علية وسلم، فشقّ ذلك على الصحابة وحزنوا. فقال النبي صلى الله علية وسلم: "إن الله كتب ألا يرفع شيئاً من هذه الدنيا إلا وضعها". انظر إلى مُلك الذين بنوا الأهرامات، والعز والجبروت والقوة التي كانوا فيها. أين هم الآن؟ لا شيء!
روشتة للاكتئاب
أين نجد السعادة بأبهى وأقوى صورها؟
لا المال يحققها، ولا الحب يحققها، ولا الجاه ولا الأبناء. لا سعادة إلا في الجنة. السعادة المتكاملة، واللذة الحقيقية، والبهجة الكاملة توجد في الجنة.
هناك الكثير من الشباب والبنات لا يحلمون بالجنة. لأن الدنيا بين أيديهم، ينهلون منها بغير حساب. عرفوا كيف يحبون. وكيف يكسبون المال. تعلموا في الدنيا وانشغلوا بها. كل منهم يتخيل في خلوته بنفسه كيف سيكون قصره بعد عشر سنوات. وكيف سيكون رصيده في البنك. ويحلم بمن سوف يتزوجها. وبالأطفال الذين سيرزق بهم. لكن الكثيرين منا لا يحلمون بالجنة.
كيف يمكن تخيل السعادة في الجنة؟ وكيف يمكن أن يكون هذا الخيال حقيقة؟ فلنتأمل كلام النبي صلى الله علية وسلم عن الجنة بقلوبنا وخيالنا وليس بعقولنا. وأنا متأكد أن من يقرأ كلام النبي صلى الله علية وسلم عن الجنة وهو مصاب بالاكتئاب ويعاني من المشاكل والديون وافتقاد الذرية، سوف تسمو روحه ويزهد في الدنيا ويتطلع إلى الجنة بما فيها من سعادة متكاملة. وسوف يقول لنفسه حين يدرك غفلته: هل أضحي بكل هذه السعادة من أجل متع زائلة خلال سنوات قليلة أعيشها في الدنيا؟ ما قيمة عمرك في الحياة لو قورن بحياتك في المالانهاية؟
يقول النبي صلى الله علية وسلم في حديث قدسي عن الله عز وجل: " أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر".
ويقول الله تبارك وتعالى:
(فلا تعلم نفس ما أُخفي لهم من قُرّة أعين جزاءً بما كانوا يعلمون) (السجدة:17).
ماذا سمعت من الكلام الحلو، ومن ألوان الطرب والغناء؟ ماذا سمعت من أحلى وألذ الكلمات؟ فما بالك إذا سمعت النبي صلى الله علية وسلم بأذنيك. وإذا استمعت إلى الله وهو يكلمك؟
تخيل الجنة. مهما تخيلت، الجنة أحلى بكثير، ولا خطر جمالها على قلب بشر.
اسرح بخيالك الخصب كما تريد، وتخيل ألواناً من اللذات والنعيم التي لا تتصور من جمالها ومن روعتها، وأقول لك: ولا خطر على قلب بشر، فالجنة أحلى.
ولكن اسمع لحديث: "أعددت"، هل هذا فعل ماض أم مضارع؟ الجنة أعدت من زمن سحيق، والحديث قيل من 1400 سنة بصيغة الماضي. تخيل استقبال الله تبارك وتعالى لنا. يقول: "أعددت". ولم يقل أمرت ملائكتي أن تُعد.
كل المشكلات التي كنت تعاني منها في الحياة الدنيا، انتهت، وأنت على باب الجنة: لن تمرض. وستعيش في الجنة بعمر الشباب الدائم (33 سنة)، ولن تموت ولن تيأس.
لا مساواة في الجنة
هل تتساوى أنصبة الناس جميعاً في الجنة؟
يقول النبي صلى الله علية وسلم: "سأل موسى ربه، فقال: يا رب دلني على أدنى أهل الجنة منزلة. فقال لله عز وجل: يا موسى لك آخر رجل يخرج من النار. يخرج من النار حبواً. ينظر إليها ويقول: الحمد لله الذي نجاني منك. فيقول له الله عز وجل: اذهب فادخل الجنة. فيذهب فينظر إليها فيخيل إليه أنها ملأى. فيعود ويقول: يا رب وجدتها ملأى. فيقول الله عز وجل له: أما ترضى أن يكون لك مثل مُلك أعظم ملك من ملوك الدنيا؟ فيقول: يا رب لا تهزأ بي وأنت رب العالمين. فيقول له الله عز وجل: لك مثل مُلك أعظم ملك من ملوك الدنيا ومثله ومثله ومثله. فيقول العبد في الخامسة: رضيت يا رب رضيت يا رب. فيقول له الله عز وجل: لك مثل مُلك أعظم ملك من ملوك الدنيا وعشرة أمثال. ولك فها ما اشتهيت وتمنت عينك وأنت فيها خالد.
فقال موسى: يا رب.. أذلك أدناهم منزلة؟! قال: نعم يا موسى. فقال موسى: يا رب فمن أعلاهم منزله؟ فقال الله عز وجل: يا موسى أولئك الذين أردت. زرعت كرامتهم بيدي" (رواه أحمد).
تسبيح أهل الجنة
ويقول رسول الله صلى الله علية وسلم عن أهل الجنة: " يلهمون التسبيح والتكبير كما يلهمون النفس" (رواه مسلم). رغم أن أهل الجنة غير مكلفين بأي عبادة لكنه تسبيح فرحة واتصال بالله عز وجل. وطوال الوقت في الجنة ترى أشياء لم تتصورها أبداً. فتقول مبهوراً: لا إله إلا الله سبحان الله الله أكبر.
قالوا: يا رسول الله. حدثنا عن الجنة. فقال النبي صلى الله علية وسلم: "لبنة من ذهب ولبنة من فضة. ملاطها المسك. وحصباؤها اللؤلؤ وسقفها عرش الرحمن" (متفق عليه).
هل بعد ذلك لا تزال تتمسك بمباهج الدنيا؟ هل لا تزال غير قادر على التوبة؟ ولا تزالين غير قادرة على الحجاب؟ ولا تزال غير قادر على الصلاة في المسجد؟ إن في الجنة شجرة تمشي في ظلها مائة سنة فلا تقطعها. تخيل مساحة الجنة. وتخيل لو عملت رحلة في الجنة، تُنجزها في كم ألف سنة؟ وتخيل المناظر الطبيعية التي تراها خلال فسحة في الجنة.
يقول النبي صلى الله علية وسلم: "ألا من مشمر للجنة. فإن الجنة لا خطر لها فهي والله نور يتلألأ وريحانة تهتز وقصر حسناء جميلة وحلل كثيرة". فقال الصحابة: نحن المشمرون يا رسول الله. فقال: قولوا: "إن شاء الله" (متفق عليه).
يقول الله تبارك وتعالى: (إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون) (يس:55). أي منشغلون بألوان النعيم. فالله سبحانه وتعالى ينشىء في الجنة لذات جديدة غير لذات الدنيا التي نعرفها.
فلذات الدنيا التي نعرفها هي الأكل واللبس والفسح وعلاقة الرجل بالمرأة..أما في الجنة فينشئ الله لذات جديدة لا نعرفها. أولها رؤية الله عز وجل.
ألا يدفعك شوقك إلى الجنة للتوبة وبر الوالدين وصلة الأرحام وتقوى الله عز وجل والكسب الحلال؟
يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده إن ما بين المصارعين من مصاريع الجنة كما بين مكة وهجر أو كما بين مكة وبصري".
مفاتن الجنة
هل يمكن أن نقاوم المعصية بالحلم بالجنة؟
نعم..قل لنفسك: هل أضيّع جنة عرضها السموات والأرض من أجل نصف ساعة معصية؟
يقول النبي صلى الله علية وسلم: "لقاب قوسين في الجنة خير من الدنيا وما فيها" (رواه الترمذي). هذا التاج خير من الدنيا وما فيها.
يؤتى بأنعم أهل الدنيا وهومن أهل النار. فينغمس فيها غمسه في النار ويقال له: هل رأيت نعيماً قط ؟ فيقول :لا والله ما رأيت نعيما قط ، ويؤتى بأشقى أهل الدنيا وهو من أهل الجنة، فيغمس غمسه في الجنة ثم يقال له: هل رأيت شقاء قط؟ فيقول: لا والله يا رب ما رأيت شقاءً قط. لم لا تكون أحلامنا الأساسية هي أحلام الجنة؟ وهل يتساوىالحلم بالجنة بالحلم بشاليه صف أول بالساحل الشمالي؟
يقول الله تبارك وتعالى:
"لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد" (ق: 35).
الحب الحقيقي
كل ما تتمناه تجده وأكثر منه. بيدك أن تأخذه ليتمشى معك في الجنة!
هل حلمت باستشعار أجمل لحظات الحب الذي لم تجده في الدنيا، فوجدت أحلى منه في الجنة؟ يقول الله تبارك وتعالى: (إنا أنشأناهن إنشاءً) (الواقعة 35).
ذلك عن نساء الدنيا. أما الحور العين على جمالهن وروعتهن، فإن نساء الدنيا يأتين إلى الجنة أجمل من الحور العين، ويكن سيدات قصور الجنة التي يسكنها الحور العين.
يقول الله تبارك وتعالى:
"إنا أنشأناهن إنشاءً – فجعلناهن أبكاراً – عرباً أتراباً" (الواقعة: 35-37) أي في سن ال33. والعُرب هي التي تجيد فن العشق الذي يأخذ بقلب الزوج.
يقول ابن القيم: فإذا دخلت قصرها – المرأة من أهل الدنيا التي تدخل الجنة أضاء منه كل شىء. فإذا تحدثت مع زوجها ذهل عن الجنة وما فيها.
يا من تبحثون عن الحب، وارتكبتم آلاف المعاصي باسم الحب في الدنيا، وأضعتم إيمانكم بالله وقلوبكم الموصولة بالله، من أجل شهوة حب حرام. إنكم لا تعلمون أن الحب الحقيقي في الجنة. الذي لا خيانة فيه ولا معصية ولا جراح.
جاء في الأثر: (يشتاق الأخ إلى أخيه في الجنة فيقرب الله سرير هذا من سرير هذا، فيقول الأخ لأخيه: أتذكر متى غفر الله لنا؟ فيقول له: نعم يوم كذا وكذا وكنا نفعل كذا وكذا).
ويحكي النبي عن أهل الجنة فيقول: "لا اختلاف بينهم ولا تباغض. قلوبهم قلب رجل واحد، يسبحون الله بكرة وعشياً" (رواه البخاري ومسلم).
وأحلى ما في الجنة رؤية الله عز وجل
أي من هذه النقاط تريدها لنفسك :
دفع السوء والمرض عنك
زوال همومك وانشراح صدرك
ستر الله جل وعلا لك
محبة الله لك
الرزق ونزول البركات
البر والتقوى
تفتح لك أبواب الرحمة
يأتيك الثواب وأنت في قبرك
صدق الإيمان وقوة اليقين بالله
سترها عيوبك واستجلاب محبة الناس وحمدهم ودعاءهم له
توفيتها نقص الزكاة الواجبة
إظلالك يوم المحشر
إطفاء خطاياك وتكفير ذنوبك
إن هذه النقاط التي اخترتها والتي لم تختار كلها تأتيك من الصدقة ! نعم إنها الصدقة . فلو أن للصدقة أحد هذه الفضائل لكان حري بنا أن نتصدق , فما بالك لو كانت هذه الفضائل جميعا تأتيك من الصدقة لو بجنيه واحد فقط , لا تحقرن من المعروف شيئا فاحصد الأجور وأدفع عن نفسك البلاء .
الأدلة من القرآن والسنة على فضل الصدقة :
قال الله تعالى " يمحق الله الربا وبربي الصدقات "
قال صلى الله عليه وسلم " صدقة السر تطفئ غضب الرب "
وقال عليه الصلاة والسلام "ما من يوم يصبح فيه العباد إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما : اللهم أعط منفقا خلفا , ويقول الآخر : اللهم أعط ممسكا تلفا "
وقال عليه الصلاة والسلام "أحب الأعمال الى الله عز و جل سرور تدخله على مسلم , أو تكشف عنه كربة , أو تقضي عنه دينا , أو تطرد عنه جوعا , ولان أمشي مع أخي في حاجه أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد شهر .... " الحديث
وقال صلى الله عليه وسلم " الراحمون يحمهم الله , إرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء "
وقال عليه الصلاة والسلام " أبغوني في ضعفائكم فإنما ترزقون وتنصرون بضعفائكم "
الصدقة برهـــــــــــــــــــــــــان "
قال الله تعالى " لن تنالو البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنقوا من شيء فإن الله به عليم "
قوله صلى الله عليه وسلم : "إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة: ـ وذكر منها ـ صدقة جارية"
حديث تميم الداري ـ رضي الله عنه ـ مرفوعاً قال: "أول ما يحاسـب بـه العبد يـوم القيامـة الصلاة؛ فإن كان أكملها كتبت له كاملة، وإن كان لم يكملها قال الله ـ تبـارك وتعـالى ـ لملائكته: هل تجدون لعبدي تطوعاً تكملوا به ما ضيع من فريضته؟ ثم الزكاة مثل ذلك، ثم سائر الأعمال على حسب ذلك"
قوله صلى الله عليه وسلم : "كل امرئ في ظل صدقته حتى يُفصل بين الناس"
قوله صلى الله عليه وسلم "من جهز حاجاً أو جهز غازياً أو خلفه في أهله أو فطَّر صائماً فله مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شيئاً "
قوله صلى الله عليه وسلم : "يا معشر النساء تصدقن؛ فإني رأيتكن أكثر أهل النار، فقلن: وبِمَ يا رسول الله؟ قال: تكثرن اللعن، وتكفرن العشير"
ما نقص مال من صدقة " , " اتقوا النار ولو بشق تمرة "
هذه بعض الأدلة و الفضائل فتصدق وحث غيرك على الصدقة فهذه الفضائل العظيمة جمعت لك في الصدقة فلا تفوتك وتندم يوم لا ينفع مال ولا بنون .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد
رب اغفر لي و لوالدي و أصحاب الحقوق على والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات يوم يقوم الحساب
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين
برجاء نشرها لأكبر عدد ممكن حتى يعم الثواب على الجميع لأكبر
دعاء السيدة عائشة رض الله عنها :
فوضت أمري إلي خالقي
وقلت لقلبي كفاك الجليل
مدبر أمري ولا علم لي
فهو حسبي ونعم الوكيل
اللهم تقبل والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي اشرف المرسلين اللهم وفق قارئ هذه الرسالة لما تحبه وترضاه
اللهم اغفر لي ولوالدي و أصحاب الحقوق علي والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات يوم يقوم الحساب.
برجاء نشرها حتى تنال ثواب نشرها و أناله أنا أيضا
مثال للتربيه السليمه فى السور القرآنيه مثل سورة لقمان و لقمان عليه السلام أختلف فيه العرب فهناك رأيين عن لقمان :
الرأى الاول : يقال انه لقمان بن عاد وكانوا يعظون قدره فى النباهه والرياسه والعلم والفصاحه والدهاء وضربوا به الامثال.
الرأي الثاني : فهو لقمان الحكيم واشتهر بحكمه وامثاله وسميت السورة القرانيه بأسمه ، وقد كانت حكم شائعه بين العرب ، فقد ذكر هشام بن سويد بن الصامت وكان من الشرفاء وقادما" الى مكه ، فدعاه الرسول صلى الله عليه وسلم الى الاسلام ، وعرض هشام بن سويد على الرسول مجله بها حكم لقمان ، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم ان عنده افضل من حكم لقمان وهي القران الكريم فهو هدى ونور.
ويقال ان لقمان نوبي من مصر ويقال ايضا انه من سودان مصر ويقال انه حبشي ويقال انه عربي ، والبعض يقول انه نبي والبعض الاخر يقول انه حكيم وتعددت الاقاويل ، وذكر الامام مالك فى كتاب الموطأ كثير من حكم القمان
لكنه أعطانا مثال لحسن الخلق والتربيه السليمه لأبنه ، ولو اقتضى بها كل انسان فى تربيه ابناءه لكان المجتمع الاسلامي اكبر مثال متحضر للتربيه والخلق كما هو المفروض ان يكون .
وقد أعطي الله سبحانه وتعالى لقمان الحكمه والعلم والأصابه فى القول وكانت اكبر حكمه هى عظته لأبنه .
بسم الله الرحمن الرحيم
( وإذ قال لقمان لآبنه وهو يعظه يابني لا تشرك بالله ان الشرك لظلم عظيم ) ....الأيه 13 سورة لقمان
( يابني انها أن تك مثقال حبة من خردل فتكن فى صخرة أو فى السماوات أو فى الأرض يأت الله بها أن الله لطيف خبير ، يابني أقم الصلوة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر وأصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور ، ولا تصعر خدك للناس ولا تمشي فى الأرض مرحا" أن الله لا يحب كل مختال فخور، وأقصد في مشيك وأغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير ) .... من الأيه 16 حتى 18 – س لقمان
صدق الله العظيم
وهنا تبين الآيات وصية لقمان لأبنه بأن لا يشرك بالله لأن الشرك امر فادح وظلم كبير .
وقال له يابني ، ان الحسنه والسيئه للأنسان ان تكن مثلا كحبه الخردل فى الصغر فتكن فى أخفى مكان كقلب صخره او فى السماوات السبع او الارض يظهرها الله عز وجل ويحاسب عليها ان الله لطيف لا تخفى عليه دقائق الاشياء ويعلم الحقائق جميعا.
يابني : حافظ على الصلاة وأمر بكل حسن وانهى عن كل قبيح وأحتمل ما أصابك من الشدائد فأن ما امرنا به سبحانه وتعالى لابد من فعله والحرص عليه والتمسك به.
يابني : لا تتكبر وتميل خدك على الناس ، ولا تمشى في الأرض معجبا" بنفسك ان الله سبحانه وتعالى لا يحب من كل مختال مفتخر بنفسه يعدد محاسنه.
يابني : وتوسط في مشيك بين السرعة والبطء واخفض من صوتك لأن اكره الاشياء هي صوت الحمير أوله زفير مما يكره ، وأخره شهيق مما يستقبح .
ليتنا نقتضي بهذه الحكم ، فحاليا نجد الوالدين لا يقوموا بنصح ابنائهم بشئ ويفرحون بسوء سلوكم وشقاوتهم وصوتهم العالى ولعبهم بشوارع وازعاج الناس ويعتبروا هذا خفه ظل مثلا.
لا يقوموا بتعليم اولادهم الصلوات ولا مراعاه شعور الاخرين ، للأسف نجد كثيرا من الشباب حاليا صوتهم عالى للغايه فى الشارع ووسائل المواصلات وهذا لا يمت بديننا الإسلامي بأي صله.
حتى طريقه المشي لا بها ذوق ولا اخلاق ولا مراعاه شعور الكبير فى السن وكله يهرول لماذا لا ادرى كأنه هارب من اسد يجري ورائه.
ايضا الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بأسلوب محترم ومهذب ، ونراعي شعور بعض ، فيوجد من يرمي المهملات والقاذورات فى الشارع كما يحدث ، وازعاج الجيران بأصوات الكاسيت وايضا الافراح والمآتم التى لا نراعي بها حقوق جيراننا ، فلقمان نهي ابنه عن ان يتحدث بصوت عالى ما بالك من الذى يشغل الكاسيت بصوت يزعج الاخرين وللأسف يوجد من يسمع القران والشرائط الدينيه بهذه الصوره .
واخيرا" ليتنا نقتضي بلقمان واعتبروا يا ألو الألباب.
سهام الأعين
أعداد : عبد الله علي الجعيثن
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعد:
فإن من أعظم ما يعاني المؤمن على وجه العموم ، والثابت على وجه الخصوص ، وغير المتزوج على وجه أخص فتنة النظر ، حيث إنه يواجه هذه الفتنة في كل مكان ، في السوق ، في المستشفي ، في الطائرة ،بل وفي الأماكن والمشاعر المقدسة ، وتتجلى هذه الفتنة أكثر فيما ينتشر في الأسواق والمحلات من الصحف والمجلات التي تحمل بين ثناياها صور النساء الفاتنات واللاتي استخدمن لترويج تلك السلع.
وزاد أمر هذه الفتنة استفحالا بعد حلول ما يسمى بالبث المباشر، حيث تلتقط الأطباق الفضائية الصور الفاتنة وأفلام الجنس الهابطة مما زاد من تعليق الضعيفة بها وانهماك ضعفاك الإيمان في متابعتها.
وقد قال e (( ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء)) متفق عليه.
وقالe : ((إن الدنيا حلوة خضرة وإن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون فاتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء)).رواه مسلم . وبين يديك أيها الأخ المبارك بعض الأمور المعينة على التغلب على هذه الفتنة.
1 – استحضار النصوص الواردة في الأمر بغض البصر والنهي عن إطلاقه في الحرام . فمنها قوله تعالى: ) قل للمؤمنين بغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكي لهم إن الله خبير بما يصنعون ( وقال e : (( إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا أدرك ذلك لا محالة فزنا العينين النظر وزنا اللسان النطق والنفس تتمنى وتشتهي والفرج بصدق ذلك أو يكذبه )) متفق عليه. وعن جرير بن عبد الله قال: سألت رسول الله e عن نظر الفجاءة فقال: (( أصرف بصرك)) رواه مسلم وأبو داود وهذا لفظه.
وقال e : (( يا علي لا تتبع النظرة النظرة فإن لك الأولي وليست لك الآخرة)). رواه الترمذي وأبو داود وحسنه الترمذي والألباني. والمراد بالنظرة الأولي أي التي وقعت بغير قصد.
2 – الاستعانة بالله عز وجل والانطراح بين يديه والإلحاح عليه في أن يقيك شر هذه الفتنة وأن يعصمك منها، وفي الحديث القدسي الذي رواه مسلم : ((يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم )) وقال تعالي: )وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ(
وكان من دعائه e : (( اللهم أقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبينك معصيتك )) أخرجه الترمذي وحسنه . وأرشد النبي e أحد أصحابه إلي أن يدعوا بهذا الدعاء : (( اللهم إني أعوذ بك من شر سمعي ومن شر بصري ومن شر لساني ومن شر قلبي ومن شر منيي )) يعني فرجه . رواه الترمذي وحسنه.
3- أن تعلم أنه لا خيار لك في هذا الأمر مهما كانت الظروف والأحوال ، فإن النظر يجب غضه عن الحرام في جميع الأمكنة والأزمنة والأحوال ، فليس لك أن تحتج بفساد الواقع ولا أن تبرز خطال بوجود ما يدعو إلي الفتنة ، قال تعالي :)وما كان لمؤمن ولا لمؤمنة إذا قضي الله ورسوله أمرا أن يكن لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا(.
4- استحضر اطلاع الله تعالي عليك وإحاطته بك لتخافه وتستحي منه، قال الله تعالي : ) وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ( وقال تعالي: ) يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور( وقال e ((أوصيك أن تستحي من الله كما تستحي من الرجل الصالح من قومك)) . رواه الحسن بن سفيان وأحمد في الزهد ، وصححه الألباني ، إذن فاستح من الله ولا تجعله أهون الناظرين إليك.
5- تذكر شهادة العينين عليك ، قال تعالى: ) حتى إذا جاؤها شهد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم بما كانوا يعملون ( وفي صحيح مسلم عن أنس قال : (( كنا عند رسول الله e فضحك فقال : هل تدرون مم أضحك؟ قال: قلنا الله ورسوله أعلم ،قال : من مخاطبة العبد ربه ، يقول : يارب ألم تجرني من الظلم؟ قال: يقول : بلى، قال فيقول : فإن لا أجير على نفسي إلا شاهدا مني، قال فيقول : كفي بنفسك اليوم عليك شهيدا وبالكرام الكاتبين شهودا ، قال : فيختم على فيه، فيقال لأركانه –أي جوارحه انطقي، قال فتنطق بأعماله ، قال : ثم يخلى بينه وبين الكلام، قال فيقول : بعدا لكن وسحقا فعنكن كنت أناضل)). فتبين من هذا أن عينك التي أردت أن تمتعها بالحرام ستشهد عليك يوم القيامة فاحبسها عن الحرام .
6- تذكر الملائكة الذين يحصون عليك أعمالك . قال تعالى:) مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ( وقال أيضا ) وإن عليكم لحافظين * كراما كاتبين* يعلمون ما تفعلون( .
7-تذكر شهادة الأرض التي تمارس عليها المعصية . قال تعالى : ) يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا( وفسر النبي e (( أخبارها بأن تشهد على كل عبد بما عمل على ظهرها تقول عمل كذا يوم كذا وكذا )) رواه الترمذي وقال حسن صحيح.
8- الإكثار من نوافل العبادات فإن الإكثار منها مع القيام بالفرائض سبب في حفظ الله لجوارح العبد ، كما في الحديث القدسي الذي قال تعالي فيه (( من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصرة الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه)) رواه البخاري . قال أبن رجب في جامع العلوم والحكم : المراد من هذا الكلام أن من أجتهد بالتقرب إلي الله بالفرائض ثم النوافل قربه إليه ورقاه من درجة الإيمان إلي درجة الإحسان فيصير يعبد الله على الحضور والمراقبة كأنه يراه فيمتلئ قلبه بمعرفة الله تعالي ومحبته وعظمته وخوفه ومهابته وإجلاله والأنس به والشوق إليه حتى يصير هذا الذي في قلبه من المعرفة مشاهدا له بعين البصيرة، فمتى امتلأ القلب بعظمة الله تعالي محا ذلك من القلب كل ما سواه ولم يبق العبد شئ من نفسه وهواه ولا إرادة ما يريده منه مولاه ،فحينئذ لا ينطق إلا بذكره ولا يتحرك إلا بأمره ، فإن نطق نطق بالله، وإن سمع سمع به ، وإن نظر نظر به ، وإن بطش بطش به)) أ . هـ .
9- تذكر منافع وثمرات غض البصر، وقد ذكر ابن القيم في الجواب الكافي طائفة منها ، وإليك بعضها ملخصا:
• أنه امتثال لأمر الله تعالى الذي هو غاية سعادة العبد في معاشه ومعاد.
• أنه يمنع وصول أثر السهم المسموم الذي لعل فيه هلاكه إلي قلبه.
• أنه يورث القلب أنسا بالله وجمعية عليه فإن إطلاقه يفرق القلب ويشتته
• أنه يسد على الشيطان مدخله إلي القلب فإنه يدخل مع النظر أسرع من نفوذ الهواء في المكان الخالي.
• أن بين العين والقلب منفذا وطريقا يجعل أحدهما يصلح بصلاح الآخر ويفسد بفساده.
• ومنها أنه يفتح له طرق والعلم وأبوابه ويسهل عليه أسبابه وذلك بسبب نور القلب فإنه إذا استنار ظهرت فيه حقائق المعلومات وانكشفت له بسرعة ونفذ من بعضها إلي بعض ، ومن أرسل بصره تكدر عليه قلبه وأظلم وأنسد عليه باب العلم وطرقه.
• ومنها تخلص القلب من ألم الحسرة ، فإن من أطلق نظره دامت حسرته، فأضر شئ على القلب إرسال البصر فإنه يريد ما يشتد طلبه إليه ولا صبر به ولا وصول إليه وذلك غاية ألمه.
• ومنها أنه يورث القلب سرورا وفرحا وانشراحا أعظم من اللذة والسرور الحاصل بالنظر وذلك لقهره عدوه بمخالفة نفسه وهواه، وأيضا لما كف لذته وحبس شهوته لله – وفيها مسرة النفس الأمارة بالسوء أعاضه الله مسرة ولذة أكمل منها.
• ومنها أنه يخلص القلب من أسر الشهوة فإن الأسير أسير شهوته فهو كما قيل: طليق برأي العين وهو أسير.
• ومنها أنه يخلص القلب من سكر الشهوة ورقدة الغفلة، فإن إطلاق البصر يوجب استحكام الغفلة عن الله والدار الآخرة ويوقع في سكر العشق أعظم من سكر الخمر.
• ومنها : السلامة من الوقوع في الفاحشة من زنا آو لواط، فإن النظر طريق إليها.
• ومنها السلامة من العقوبة الأخروية المترتبة على النظر المحرم فإن زنا العينين النظر كما تقدم.
10- مجاهدة النفس وتعويدها على غض البصر والصبر على ذلك والبعد عن اليأس. قال تعالى. ) والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا (وقال e (( ومن يتصبر بصبره الله)) رواه البخاري وبوب عليه بقوله : باب الصبر عن محارم الله، وأخرج الترمذي وصححه عن النبي e قال : (( واعلم أن النصر من الصبر)) وإذا اعتادت النفس على غض البصر سهل عليها ذلك فإن المرء تحكمه العادة وتروضه المجاهدة.
11- اتخاذ بعض الوسائل الحسية، ومنها:
• تجنب الموطن التي تخشى فيها من فتنة النظر إذا كان لك مندوحة عنها، وإن ترتب على تجنبها فوات بعض المصالح التي لا توازي مصلحة السلامة من فتنة النظر ،فمثلا إذا كان بين منزلك ومكان عملك أو دراستك موضوع تخشى فيه من الفتنة فابتعد عنه واسلك طريقا آخر وإن طال عليك حتى يسلم قلبك من الفتنة . وابتعد أيضا عن مشاهدة الأفلام والمسلسلات بدعوى التسلية وتزجية الفراغ ، وكذا لا تسوغ لنفسك الاقتراب من أماكن الفتنة بحجة متابعة الأخبار والاطلاع على الواقع فإن الأخبار رأس المسمار كما ذكر أحد الشيوخ_ حفظه الله كما أن عليك الحذر من السفر إلي بلاد الكفر أو بلاد الانحلال حتى لا تعرض نفسك للفتنة.
• البعد عن فضول النظر ، وذلك بأن ينظر المرء إلي موضع طريقة ويدع عنه الالتفات يمنه أو يسرة أو خلفه ، فإنه إذا كان فضولي النظر لابد إن يقع بصره على ما حرم عليه ، فإذا اعتاد عدم الفضول سلم من ذلك .
• ومنها أن الإنسان مثلا إذا احتاج إلي شراء مجلة معينه عليه ألا يأتي إلي المحلات التي تجمع كل ما هب ودب ، وإنما يأتي المحلات التي تنتقي من هذه المطبوعات فإن كان ولابد فإن عليه أن يطلب ما يريده من صاحب المحل ولا يباشر البحث بنفسه عن المجلة التي يريدها من بين هذه المطبوعات فيتعرض للنظر إلي صور محرمة.
• ومنها أن المرء بمجرد ما يتراءى له سواد امرأة ومن يخشى من الفتنة به فعليه أن يضرب البصر عنها ولا يدقق النظر فيقع في الفتنة .
12- الزوج ، وهو من أنفع العلاج وأقواه في معالجة هذا الأمر ، قال e : ((يا معشر الشباب من استطاع منكم الباء فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحسن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء )) متفق عليه.
وللزواج ثمرات عديدة
• منها أنه امتثال لأمر الشرع، وفي امتثاله سعادة العبد دنيا وأخرى .
• أنه غض للبصر وأحصن للفرج، كما في الحديث آنف الذكر .
• أنه تكميل لنصف الدين ، كما قالe : ((إذا تزوج العبد فقد استكمل نصف الدين فليتق الله في النصف الباقي)). رواه البيهقي من حديث أنس . وحسنه الألباني .
• أنه سكن واستقرار ، كما قال الله تعالي ) ومن آياته أن جعل لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة ( . ويترتب على هذا السكن والاستقرار أن يؤدي المرء عبادته ويمارس نشاطه العملي والدعوى بنفس منشرحة وهم مجتمع على ما هو فيه ، فيؤدي أكثر وأفضل من غيره.
13- ومنها أن يستحضر أن لكل نعمة ينعم الله بها على العبد ما يناسبها من الشكر ، فشكر نعمة البصر استعماله فيما شرع وما أبيح ، وحفظه عن الحرمات ، فإذا أطلقه في الحرام فقد كفر تلك النعمة ولم يقم بشكرها.
14- كثرة ذكر الله ، فإنه وقايه وجنة من الشيطان . وفي حديث الحارث الأشعري : (( وآمركم أن تذكروا الله فإن مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو في أثره سراعا حتى إذا أتي على حصن حصين فاحرز نفسه منهم ، كذلك العبد لا يحصن نفسه من الشيطان إلا بذكر الله )). رواه الترمذي وقال : حسن صحيح فأكثر من الذكر كل وقت، وحافظ على أذكار الصباح والمساء وسائر الأذكار المقيدة بزمان أو بمكان وأكثر منه في وقت مواجهة الفتنة حتى تطرد مكان الشيطان وتتحصن منه ولأن النفس تشتغل بالذكر عن الفكر بالنظر ، والذكر أيضا يذكر العبد بربه فيحول ذلك بينه وبين النظر حياء من الله وخوفا منها.
15- ومما يعين على غض البصر علم العبد أن تماديه في النظر يزهد فيما أباح الله له من الزوجات فإن الشيطان يزين الممنوع ويزهد في المباح ويجعل صرة المنظور إليه على خلافا ما هي عليه ويحسنها في عين الناظر .
16- تذكر الحور العين ، ليكون ذلك حاديا إلي الصبر عن الحرام ، طلبا لوصالهن، قال e : (( لو أن امرأة من أهل الجنة اطلعت إلي أهل الأرض لأضاءت ما بينهما ولملأته ريحا ، ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها)) رواه البخاري.
وعن أبي هريرة عن النبي e ، قال (( للرجل من أهل الجنة زوجتان من الحور العين ، على كل واحدة سبعون حلة ، يرى مخ ساقها من وراء اللحم)) رواه أحمد وأصله في الصحيحين ، فمن صبر نفسه عن النظر إلي ما حرم الله عوضه الله ما هو خير له مما صرف بصره عنه ، كما قال e : (( إنك لن تدع شيئا لله عز وجل إلا أبدلك الله ما هو خير لك منه)). رواه أحمد وصحيح سنده الألباني .
نسأل الله تعالى أن يرينا الحق حقا ويوفقنا لاتباعه ويرينا الباطل باطلا ويوفقنا لاجتنابه ويهدينا صراطه المستقيم إنه جواد كريم وصلي الله وسلم علي نبيه وعلى آله وأصحابه وأتباعه أجمعين.
اثنان يعذبان في قبريهما
على الرغم من كونها من أكبر الكبائر
وتوعد الله صاحبها بالويل
وهو واد في جهنم
بل وهي من أعظم أسباب عذاب القبر
إلا أننا نجد الكثير يتهاون فيها
وخاصة النساء
تكثر في مجالسهن
وفي مكالماتهن
وفي أحاديثهن
إنها النميمة
وهي نقل الكلام بين الناس بقصد الإفساد
إذا لم تظهر الصورة اضغط هنا
مَرَّ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم بِقَبْرَيْنِ فَقَالَ
إِنَّهُمَا لَيُعَذَّبَانِ ، وَمَا يُعَذَّبَانِ فِى كَبِيرٍ
أَمَّا أَحَدُهُمَا فَكَانَ لاَ يَسْتَتِرُ مِنَ الْبَوْلِ
وَأَمَّا الآخَرُ فَكَانَ يَمْشِى بِالنَّمِيمَةِ
رواه البخاري
فهما كانا يظنان أن الأمر هين وليس بكبير
ولقد أمرنا الله تعالى بعدم تصديق النمام
بل أعتبره من الفساق
إذا لم تظهر الصورة اضغط هنا
جاء رجل لعمر بن عبد العزيز وذكر عندة وشاية في رجل آخر
فقال له عمر
إن كنت كاذبا فأنت من أهل هذه الآية
إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا
وإن كنت صادقا فأنت من أهل هذه الآية
هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ
وإن شئت عفونا عنك
فقال : العفو يا أمير المؤمنين .. لا أعود إليها أبدا
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعي

nader_882
23-03-2008, 06:13 AM
على فراش الموت
" وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُون "
281 سورة البقرة
" يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ " 30 سورة آل عمران
" كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ " 185 سورة آل عمران
" لِيَجْزِي اللّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ " 51 سورة إبراهيم
" يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ "
111 سورة النحل
" وَلَوْ شِئْنَا لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ " 13 "سورة السجدة
" وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ " 70 سورة الزمر
" الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ " 17 سورة غافر
لما احتضر أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه حين وفاته قال : و جاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد .
و قال لعائشة :
انظروا ثوبي هذين , فإغسلوهما و كفنوني فيهما , فإن الحي أولى بالجديد من الميت .
و لما حضرته الوفاة أوصى عمر رضي الله عنه قائلا :
إني أوصيك بوصية , إن أنت قبلت عني : إن لله عز و جل حقا بالليل لا يقبله بالنهار , و إن لله حقا بالنهار لا يقبله بالليل , و إنه لا يقبل النافلة حتى تؤدى الفريضة , و إنما ثقلت موازين من ثقلت موازينه في الآخرة بإتباعهم الحق في الدنيا , و ثقلت ذلك عليهم , و حق لميزان يوضع فيه الحق أن يكون ثقيلا , و إنما خفت موازين من خفت موازينه في الآخرة باتباعهم الباطل , و خفته عليهم في الدنيا و حق لميزان أن يوضع فيه الباطل أن يكون خفيفا.
ولما طعن عمر
.. جاء عبدالله بن عباس , فقال .. : يا أمير المؤمنين , أسلمت حين كفر الناس , و جاهدت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حين خذله الناس , و قتلت شهيدا و لم يختلف عليك اثنان , و توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو عنك راض .
فقال له : أعد مقالتك فأعاد عليه , فقال : المغرور من غررتموه , و الله لو أن لي ما طلعت عليه الشمس أو غربت لافتديت به من هول المطلع .
و قال عبدالله بن عمر : كان رأس عمر على فخذي في مرضه الذي مات فيه .
فقال : ضع رأسي على الأرض .
فقلت : ما عليك كان على الأرض أو كان على فخذي ؟!
فقال : لا أم لك , ضعه على الأرض .
فقال عبدالله : فوضعته على الأرض .
فقال : ويلي وويل أمي إن لم يرحمني ربي عز و جل.
أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه و أرضاه
قال حين طعنه الغادرون و الدماء تسيل على لحيته :
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين .
اللهم إني أستعديك و أستعينك على جميع أموري و أسألك الصبر على بليتي .
ولما إستشهد فتشوا خزائنه فوجدوا فيها صندوقا مقفلا . ففتحوه فوجدوا فيه ورقة مكتوبا عليها (هذه وصية عثمان)
بسم الله الرحمن الرحيم .
عثمان بن عفان يشهد أن لا إله إلا الله و حده لا شريك له و أن محمدا عبده و رسوله و أن الجنة حق . و أن الله يبعث من في القبور ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد . عليها يحيا و عليها يموت و عليها يبعث إن شاء الله .
أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه
بعد أن طعن علي رضي الله عنه
قال : ما فعل بضاربي ؟
قالو : أخذناه
قال : أطعموه من طعامي , و اسقوه من شرابي , فإن أنا عشت رأيت فيه رأيي , و إن أنا مت فاضربوه ضربة واحدة لا تزيدوه عليها .
ثم أوصى الحسن أن يغسله و قال : لا تغالي في الكفن فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : لاتغالوا في الكفن فإنه يسلب سلبا سريعا
و أوصى : إمشوا بي بين المشيتين لا تسرعوا بي , و لا تبطئوا , فإن كان خيرا عجلتموني إليه , و إن كان شرا ألقيتموني عن أكتافكم .



معاذ بن جبل رضي الله عنه و أرضاه
الصحابي الجليل معاذ بن جبل .. حين حضرته الوفاة ..
و جاءت ساعة الإحتضار .. نادى ربه ... قائلا .. :
يا رب إنني كنت أخافك , و أنا اليوم أرجوك .. اللهم إنك تعلم أنني ما كنت أحب الدنيا لجري الأنهار , و لا لغرس الأشجار .. و إنما لظمأ الهواجر , و مكابدة الساعات , و مزاحمة العلماء بالركب عند حلق العلم .
ثم فاضت روحه بعد أن قال :لا إله إلا الله ...
روى الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال .. : نعم الرجل معاذ بن جبل
و روى البخاري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : أرحم الناس بأمتي أبوبكر .... إلى أن قال ... و أعلمهم بالحلال و الحرام معاذ .
بلال بن رباح رضي الله عنه و أرضاه
حينما أتى بلالا الموت .. قالت زوجته : وا حزناه ..
فكشف الغطاء عن وجهه و هو في سكرات الموت .. و قال : لا تقولي واحزناه , و قولي وا فرحاه
ثم قال : غدا نلقى الأحبة ..محمدا و صحبه .
أبو ذر الغفاري رضي الله عنه و أرضاه
لما حضرت أبا ذر الوفاة .. بكت زوجته .. فقال : ما يبكيك ؟
قالت : و كيف لا أبكي و أنت تموت بأرض فلاة و ليس معنا ثوب يسعك كفنا ...
فقال لها : لا تبكي و أبشري فقد سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول لنفر أنا منهم :ليموتن رجل منكم بفلاة من الأرض يشهده عصابة من المؤمنين
و ليس من أولئك النفر أحد إلا و مات في قرية و جماعة , و أنا الذي أموت بفلاة , و الله ما كذبت و لا كذبت فانظري الطريق
قالت :أنى و قد ذهب الحاج و تقطعت الطريق
فقال انظري فإذا أنا برجال فألحت ثوبي فأسرعوا إلي فقالوا : ما لك يا أمة الله ؟
قالت : امرؤ من المسلمين تكفونه ..
فقالوا : من هو ؟
قالت : أبو ذر
قالوا : صاحب رسول الله
ففدوه بأبائهم و أمهاتهم و دخلوا عليه فبشرهم و ذكر لهم الحديث
و قال : أنشدكم بالله , لا يكفنني أحد كان أمير أو عريفا أو بريدا
فكل القوم كانوا نالوا من ذلك شيئا غير فتى من الأنصار فكفنه في ثوبين لذلك الفتى
و صلى عليه عبدالله بن مسعود
فكان في ذلك القوم
رضي الله عنهم أجمعين.
الصحابي الجليل أبوالدرداء رضي الله عنه و أرضاه
لما جاء أبا الدرداء الموت ... قال :
ألا رجل يعمل لمثل مصرعي هذا ؟
ألا رجل يعمل لمثل يومي هذا ؟
ألا رجل يعمل لمثل ساعتي هذه ؟
ثم قبض رحمه الله.
سلمان الفارسي رضي الله عنه و أرضاه
بكى سلمان الفارسي عند موته , فقيل له : ما يبكيك ؟
فقال : عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يكون زاد أحدنا كزاد الراكب , و حولي هذه الأزواد .
و قيل : إنما كان حوله إجانة و جفنة و مطهرة !
الإجانة : إناء يجمع فيه الماء
الجفنة : القصعة يوضع فيها الماء و الطعام
المطهرة : إناء يتطهر فيه.
الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود رضي الله عنه
لما حضر عبدالله بن مسعود الموت دعا إبنه فقال : يا عبدالرحمن بن عبدالله بن مسعود , إني أوصيك بخمس خصال , فإحفظهن عني :
أظهر اليأس للناس , فإن ذلك غنى فاضل .
و دع مطلب الحاجات إلى الناس , فإن ذلك فقر حاضر .
و دع ما تعتذر منه من الأمور , و لا تعمل به .
و إن إستطعت ألا يأتي عليك يوم إلا و أنت خير منك بالأمس , فافعل .
و إذا صليت صلاة فصل صلاة مودع , كأنك لا تصلي بعدها .
الحسن بن علي سبط رسول الله و سيد شباب أهل الجنة رضي الله عنه
لما حضر الموت بالحسن بن علي رضي الله عنهما , قال :
أخرجوا فراشي إلى صحن الدار , فأخرج فقال :
اللهم إني أحتسب نفسي عندك , فإني لم أصب بمثلها !
الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه
قال معاوية رضي الله عنه عند موته لمن حوله : أجلسوني ..
فأجلسوه .. فجلس يذكر الله .. , ثم بكى .. و قال :
الآن يا معاوية .. جئت تذكر ربك بعد الانحطام و الانهدام .., أما كان هذا و غض الشباب نضير ريان ؟!
ثم بكى و قال :
يا رب , يا رب , ارحم الشيخ العاصي ذا القلب القاسي .. اللهم أقل العثرة و اغفر الزلة .. و جد بحلمك على من لم يرج غيرك و لا وثق بأحد سواك ...
ثم فاضت رضي الله عنه.
الصحابي الجليل عمرو بن العاص رضي الله عنه
حينما حضر عمرو بن العاص الموت .. بكى طويلا .. و حول وجهه إلى الجدار , فقال له إبنه :ما يبكيك يا أبتاه ؟ أما بشرك رسول الله ....
فأقبل عمرو رضي الله عنه إليهم بوجهه و قال : إن أفضل ما نعد ... شهادة أن لا إله إلا الله , و أن محمدا رسول الله ..
إني كنت على أطباق ثلاث ..
لقد رأيتني و ما أحد أشد بغضا لرسول الله صلى الله عليه و سلم مني , و لا أحب إلى أن أكون قد استمكنت منه فقتلته , فلو مت على تلك الحال لكنت من أهل النار.....
فلما جعل الله الإسلام في قلبي , أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت : إبسط يمينك فلأبايعنك , فبسط يمينه , قال : فقضبت يدي ..
فقال : ما لك يا عمرو ؟
قلت : أردت أن أشترط
فقال : تشترط ماذا ؟
قلت : أن يغفر لي .
فقال : أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله , و أن الهجرة تهدم ما كان قبلها , و أن الحج يهدم ما كان قبله ؟
و ما كان أحد أحب إلي من رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا أحلى في عيني منه , و ما كنت أطيق أن أملأ عيني منه إجلالا له , و لو قيل لي صفه لما إستطعت أن أصفه , لأني لم أكن أملأ عيني منه ,
و لو مت على تلك الحال لرجوت أن أكون من أهل الجنة ,
ثم ولينا أشياء , ما أدري ما حالي فيها ؟
فإذا أنا مت فلا تصحبني نائحة و لا نار , فإذا دفنتموني فسنوا علي التراب سنا ثم أقيموا حول قبري قدر ما تنحر جزور و يقسم لحمها , حتى أستأنس بكم , و أنظر ماذا أراجع به رسل ربي ؟
الصحابي الجليل أبو موسى الأشعري
لما حضرت أبا موسى - رضي الله عنه - الوفاة , دعا فتيانه , و قال لهم :
إذهبوا فاحفروا لي و أعمقوا ...
ففعلوا ..
فقال : اجلسوا بي , فو الذي نفسي بيده إنها لإحدى المنزلتين , إما ليوسعن قبري حتى تكون كل زاوية أربعين ذراعا , و ليفتحن لي باب من أبواب الجنة , فلأنظرن إلى منزلي فيها و إلى أزواجي , و إلى ما أعد الله عز و جل لي فيها من النعيم , ثم لأنا أهدى إلى منزلي في الجنة مني اليوم إلى أهلي , و ليصيبني من روحها و ريحانها حتى أبعث .
و إن كانت الأخرى ليضيقن علي قبري حتى تختلف منه أضلاعي , حتى يكون أضيق من كذا و كذا , و ليفتحن لي باب من أبواب جهنم , فلأنظرن إلى مقعدي و إلى ما أعد الله عز و جل فيها من السلاسل و الأغلال و القرناء , ثم لأنا إلى مقعدي من جهنم لأهدى مني اليوم إلى منزلي , ثم ليصيبني من سمومها و حميمها حتى أبعث .
سعد بن الربيع رضي الله عنه
لما إنتهت غزوة أحد .. قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من يذهب فينظر ماذا فعل سعد بن الربيع ؟
فدار رجل من الصحابة بين القتلى .. فأبصره سعد بن الربيع قبل أن تفيض روحه .. فناداه .. : ماذا تفعل ؟
فقال : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعثني لأنظر ماذا فعلت ؟
فقال سعد :
إقرأ على رسول الله صلى الله عليه و سلم مني السلام و أخبره أني ميت و أني قد طعنت إثنتي عشرة طعنة و أنفذت في , فأنا هالك لا محالة , و إقرأ على قومي من السلام و قل لهم .. يا قوم .. لا عذر لكم إن خلص إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و فيكم عين تطرف ...
عبدالله بن عمر رضي الله عنهما
قال عبدالله بن عمر قبل أن تفيض روحه :
ما آسى من الدنيا على شيء إلا على ثلاثة :
ظمأ ا لهواجر ومكابدةالليل و مراوحة الأقدام بالقيام لله عز و جل ,
و أني لم أقاتل الفئة الباغية التي نزلت
(و لعله يقصد الحجاج و من معه).
عبادة بن الصامت رضي الله عنه و أرضاه
لما حضرت عبادة بن الصامت الوفاة ، قال :
أخرجوا فراشي إلى الصحن
ثم قال :
اجمعوا لي موالي و خدمي و جيراني و من كان يدخل علي
فجمعوا له .... فقال
إن يومي هذا لا أراه إلا آخر يوم يأتي علي من الدنيا ، و أول ليلة من الآخرة ، و إنه لا أدري لعله قد فرط مني إليكم بيدي أو بلساني شيء ، و هو والذي نفس عبادة بيده ، القصاص يوم القيامة ، و أحرج على أحد منكم في نفسه شيء من ذلك إلا اقتص مني قبل أن تخرج نفسي .
فقالوا : بل كنت والدا و كنت مؤدبا .
فقال : أغفرتم لي ما كان من ذلك ؟
قالوا : نعم .
فقال : اللهم اشهد ... أما الآن فاحفظوا وصيتي ...
أحرج على كل إنسان منكم أن يبكي ، فإذا خرجت نفسي فتوضئوا فأحسنوا الوضوء ، ثم ليدخل كل إنسان منكم مسجدا فيصلي ثم يستغفر لعبادة و لنفسه ، فإن الله عز و جل قال : و استعينوا بالصبر و الصلاة و إنها لكبيرة إلا على الخاشعين ... ثم أسرعوا بي إلى حفرتي ، و لا تتبعوني بنار .
الإمام الشافعي رضي الله عنه
دخل المزني على الإمام الشافعي في مرضه الذي توفي فيه
فقال له :كيف أصبحت يا أبا عبدالله ؟!
فقال الشافعي :
أصبحت من الدنيا راحلا, و للإخوان مفارقا , و لسوء عملي ملاقيا , و لكأس المنية شاربا , و على الله واردا , و لا أدري أروحي تصير إلى الجنة فأهنيها , أم إلى النار فأعزيها , ثم أنشأ يقول :
و لما قسـا قلبي و ضاقـت مذاهبي
جـعـلت رجـائي نحـو عفـوك سلـما
تعاظـمــني ذنبــي فلـما قرنتـه
بعـفــوك ربـي كـان عفوك أعظـما
فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل
تجـود و تعـفـو منــة و تكـرمـا
الحسن البصري رضي الله عنه و أرضاه
حينما حضرت الحسن البصري المنية
حرك يديه و قال :
هذه منزلة صبر و إستسلام !
عبدالله بن المبارك
العالم العابد الزاهد المجاهد عبدالله بن المبارك , حينما جاءته الوفاة إشتدت عليه سكرات الموت
ثم أفاق .. و رفع الغطاء عن وجهه و ابتسم قائلا :
لمثل هذا فليعمل العاملون .... لا إله إلا الله ....
ثم فاضت روحه.
الفضيل بن عياض
العالم العابد الفضيل بن عياض الشهير بعابد الحرمين
لما حضرته الوفاة , غشي عليه , ثم أفاق و قال :
وا بعد سفراه ...
وا قلة زاداه ...!
الإمام العالم محمد بن سيرين
روي أنه لما حضرت محمد بن سيرين الوفاة , بكى , فقيل له : ما يبكيك ؟
فقال : أبكي لتفريطي في الأيام الخالية و قلة عملي للجنة العالية و ما ينجيني من النار الحامية.
الخليفة العادل الزاهد عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه
لما حضر الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز الموت قال لبنيه و كان مسلمة بن عبدالملك حاضرا :
يا بني , إني قد تركت لكم خيرا كثيرا لا تمرون بأحد من المسلمين و أهل ذمتهم إلا رأو لكم حقا .
يا بني , إني قد خيرت بين أمرين , إما أن تستغنوا و أدخل النار , أو تفتقروا و أدخل الجنة , فأرى أن تفتقروا إلى ذلك أحب إلي , قوموا عصمكم الله ... قوموا رزقكم الله ...
قوموا عني , فإني أرى خلقا ما يزدادون إلا كثرة , ما هم بجن و لا إنس ..
قال مسلمة : فقمنا و تركناه , و تنحينا عنه , و سمعنا قائلا يقول : تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض و لا فسادا و العاقبة للمتقين
ثم خفت الصوت , فقمنا فدخلنا , فإذا هو ميت مغمض مسجى !
الخليفة المأمون أمير المؤمنين رحمه الله
حينما حضر المأمون الموت قال :
أنزلوني من على السرير.
فأنزلوه على الأرض ...
فوضع خده على التراب و قال :
يا من لا يزول ملكه ... إرحم من قد زال ملكه ... !
أمير المؤمنين عبدالملك من مروان رحمه الله
يروى أن عبدالملك بن مروان لما أحس بالموت قال : ارفعوني على شرف , ففعل ذلك , فتنسم الروح , ثم قال
يا دنيا ما أطيبك !
إن طويلك لقصير ...
و إن كثيرك لحقير ...
و إن كنا منك لفي غرور ... !
هشام بن عبدالملك رحمه الله
لما أحتضر هشام بن عبدالملك , نظر إلى أهله يبكون حوله فقال : جاء هشام إليكم بالدنيا و جئتم له بالبكاء , ترك لكم ما جمع و تركتم له ما حمل , ما أعظم مصيبة هشام إن لم يرحمه الله .
أمير المؤمنين الخليفة المعتصم رحمه الله
قال المعتصم عند موته :
لو علمت أن عمري قصير هكذا ما فعلت ... !
أمير المؤمنين الخليفة الزاهد المجاهد هارون الرشيد رحمه الله
لما مرض هارون الرشيد و يئس الأطباء من شفائه ... و أحس بدنو أجله .. قال : أحضروا لي أكفانا فأحضروا له ..فقال :
احفروا لي قبرا ...
فحفروا له ... فنظر إلى القبر و قال :
ما أغنى عني مالية ... هلك عني سلطانية ... !
محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
الحمد لله الواحد العلام
و على النبي الكريم الصلاة و السلام
أما بعد ..
فهذا ما تيسر جمعه من على فراش الموت ..
جمعتها تذكرة لنفسي أولا و لإخواني .. لنأخذ منها العظة .. و لنتذكر حقيقة هذه الدنيا ...
و خير ختام لهذه الحلقات .. اللحظات الأخيرة على فراش موت النبي عليه أفضل الصلاة و أزكى السلام ...
في يوم الإثنين الثاني عشر من ربيع الأول للسنة الحادية عشرة للهجرة
كان المرض قد أشتد برسول الله صلى الله عليه و سلم ، و سرت أنباء مرضه بين أصحابه ، و بلغ منهم القلق مبلغه ، و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم قد أوصى أن يكون أبو بكر إماما لهم ، حين أعجزه المرض عن الحضور إلى الصلاة .
و في فجر ذلك اليوم و أبو بكر يصلي بالمسلمين ، لم يفاجئهم و هم يصلون إلا رسول الله و هو يكشف ستر حجرة عائشة ، و نظر إليهم و هم في صفوف الصلاة ، فتبسم مما رآه منهم فظن أبو بكر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم يريد أن يخرج للصلاة ، فأراد أن يعود ليصل الصفوف ، و هم المسلمون أن يفتتنوا في صلاتهم ، فرحا برسول الله صلى الله عليه و سلم
فأشار إليهم رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و أومأ إلى أبي بكر ليكمل الصلاة ، فجلس عن جانبه و صلى عن يساره ....... و عاد رسول الله إلى حجرته ، و فرح الناس بذلك أشد الفرح ، و ظن الناس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قد أفاق من وجعه ، و إستبشروا بذلك خيرا ...
و جاء الضحى .. و عاد الوجع لرسول الله صلى الله عليه و سلم ، فدعا فاطمة .. فقال لها سرا أنه سيقبض في وجعه هذا .. فبكت لذلك .. ، فأخبرها أنها أول من يتبعه من أهله ، فضحكت ...
و إشتد الكرب برسول الله صلى الله عليه و سلم .. و بلغ منه مبلغه ... فقالت فاطمة : واكرباه ... فرد عليها رسول الله قائلا : لا كرب على أبيك بعد اليوم
و أوصى رسول الله صلى الله عليه و سلم وصيته للمسلمين و هو على فراش موته : الصلاة الصلاة .. و ما ملكت أيمانكم ...... الصلاة الصلاة و ما ملكت أيمانكم .... و كرر ذلك مرارا ......
و دخل عبد الرحمن بن أبي بكر و بيده السواك ، فنظر إليه رسول الله ، قالت عائشة : آخذه لك .. ؟ ، فأشار برأسه أن نعم ... فإشتد عليه ... فقالت عائشة : ألينه لك ... فأشار برأسه أن نعم ... فلينته له ...
و جعل رسول الله صلى الله عليه و سلم يدخل يديه في ركوة فيها ماء ، فيمسح بالماء وجهه و هو يقول : لا إله إلا الله ... إن للموت لسكرات ...
و في النهاية ... شخص بصر رسول الله صلى الله عليه و سلم ... و تحركت شفتاه قائلا : .... مع الذين أنعمت عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين ، اللهم إغفر لي و إرحمني ... و ألحقني بالرفيق الأعلى اللهم الرفيق الأعلى
اللهم الرفيق الأعلى
اللهم الرفيق الأعلى
و فاضت روح خير خلق الله .. فاضت أطهر روح خلقت إلى ربها .. فاضت روح من أرسله الله رحمة للعالمين
و صلى اللهم عليه و سلم تسليما.
اللهم انى اتوسل اليك وارجوك
يا ارحم الراحمين يا ارحم الراحمين يا ارحم الراحمين
ليس لى ربٌ سواك فى الوجود
ادعوه وارجوه واتوسل اليه
من سواك يرحمنى اذا ضاقت بى الاحوال
اذا حال بينى وبين نفسى واهلى واصحابى
من سواك يا ارحم الراحمين
من سواك يا اكرم الاكرمين
من سواك يا حنان يامنان يا ذا الجلال والاكرام
من سواك يا من ترحم الضعيف وتنصر المظلوم
يا من تقول للشئ كن فيكون
ارحم ضعفى واحسن خاتمتى على ما تحب وترضى
واجعل اخر ماينطق به لسانى فى الدنيا والاخرة
" لا اله الا الله محمد رسول الله "
اللهم احيينا بها وامتنا عليها
يا ارحم الراحمين يا ارحم الراحمين يا ارحم الراحمين
يا ارحم الراحمين يا ارحم الراحمين يا ارحم الراحمين
يا ارحم الراحمين

nader_882
23-03-2008, 06:16 AM
فتاوي

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
أخى يعمل فى دوله أخرى و طلب منى أن أخرج زكاه الفطر عنه وعياله فى مصر.
فما الحكم.
وسؤال ثاتى.
صليت القيام وأوترت فهل يجوزأن أصلى التهجد من غير وتر
وجزاكم الله خيرا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
بما أنه قد وكلك في إخراج زكاة الفطر ، فلا مانع ، فالصحيح أنه يجوز نقل الزكاة .
ولا مانع أن تصلي التهجد دون وتر ، لكن من الأفضل أن تصلي ركعة ، قبل التهجد ، فتكون قد ألغيت الوتر الأول ، ثم توتر في آخر التهجد ، والله يتقبل منك .


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بصراحة انا فتاة وعمري 12 سنة واريد ان اقدم برنامج لاني احب كثيرا التقديم وتأليف الاشعار وقرائتها
والجميع يقولون عني جريئة
وشكرا ميعاد العسيري
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
بارك الله ـ عزَّ وجلَّ ـ فيك ، إذا كنت قادرة على تقديم برامج مفيدة ، فتوكلي على الله ـ عزَّ وجلَّ ـ والله ينفع بك ، بشرط أن تأمني على نفسك من الافتتان ، فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وتعليم النلس ليست مهمة الرجال فقط ، بل مطالب بها النساء والرجال ، يقول ـ تعالى ـ : {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ، يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ ، وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ ، وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ ، وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ ، وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ، أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ ، إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} (التوبة:71) .
لكن احذري من التبرج ، والله معك .


ماحكم إستعمال السبحه؟
لا مانع من استعمال السبحة ، في عدِّ التبيحات ، او للتسلية ، بشرط ألا تعتبر حملها عبادة ، والله أعلم .



الدانه --
هل تجوز الطهاره للمره بعد الجنابه من غير غسل الراس وانما بمحسه كالوضوء فقط
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
لا بد من غسل الرأس ، ولا يكفي المسح ، والله أعلم .



سبق وان كنت محتاج لمبلغ من المال واخدته من اخي دون علمه بنية ارجاعه حين ينصلح حالي ولكن لما عرف اخي ان ماله سرق منه لم اعترف ولم يوجد اي شك تجاهي لدا حين تيسرت اموري تصدقت بنفس المبلغ واهديت ثواب ما تصدقت به لأخي بنية صادق يكسوها الندم على مافعلت والسبب انني خجلت اطلب منه مبلغ من المال ولو كان سلف افيدنا هل علي دنب او كفارة وكيف اتصرف علما اني لا استطيع اخبار اخي بما فعلت
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
يجب عليك أن تعيد المبلغ إلى أخيك بأية صورة ، ودون أن يشعر أنه رد لماله ، ولا يكفيك أن تتصدق ، فلا يجوز للشخص التصدق بمال غيره ، اختلق وسيلة توصل بها هذا المال إلى صاحبه ، والله يغفر لك .


السلام عليكم ورحه الله وبركاته وبعد
قبل عامين توفي طفل لدي وهو في بطن امهوهو في الشهر السابع وكانت الوفا ناتجه عن قطع الحبل السري وجلس في بطن امه تقريبا خمسه ايام وبعدها نزل بالطلق الصناعي افيدوني جزاكم الله خير هل علي شي في ذالك من تصدق او اي شي جزاكم الله خير علما باني جيت للمستشف وقالو لي ان في جمعيه خيريه تدفن الأطفال فهل اتصدق انا واو اعطي الجمعيه الخيريه شي والسلام عليكم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
الذي فهمته من رسالتك أن الطفل مات في بطن أمه ، وأنه أخرج بطلق صناعي ، وأن أمه سلمته لجمعية خيرية تقوم بالدفن .
إذا كان الأمر هكذا ، فلا شيء عليك ، لكن إذا كنت تريدين مساعدة الجمعية الخيرية ، فهذا زيادة في الخير ، والله أعلم .


انا فتاه فى 20 من عمرى ..
اعانى من العاده السريه منذ 5 سنوات تقريبا وهى اللتى تكاد ان تحطم حياتتى ودينى..
لاتقول لى توبى واقلعى عنها فلقد مللت من هذا الكلام ولايجلب نفع معاى فانا اتوب توبه نصوح ومن بعدها ااجد رغبه عارمه بالعاده السريه واذا منعت نفسى ابكى واتكدر واحس انى اكره الدنيا ولكى لاتسوء حالتى لامفر منها فانا استعملها لتحسين حالتى النفسيه المترديه
الخلاصه اأنى استعمل العاده السريه كثيرا اى اكثر من مره باليوم,,
فبذلك يتعذر على الغسل واجد مشقه فى ذلك مما يسبب لى اما تضيع الصلاه او الصلاه من غير طهاره ,,
سوالى . عند ممارستى العاده السريه احيانا لاينزل سائل ابدا ولكن احس بالرعشه فى هذه الحاله هل يتوجب الغسل؟؟؟
وعندما اماارس العاده السريه ولااحس بالرعشه اى لااروى شهوتى ولكن ينزل سائل هل اغتسل؟؟
الحاله الثالثه ينزل سائل وتروى الشهوه هل يوجب غسل ؟؟
ارجوك جاوبنى فى كل الحالات
وهل استطيع ان اكتفى بغسل جسمى فقط من غير الشعر ام انه يتوجب غسل الشعر؟؟؟
علما بانى امارس العاده السريه اكثر من مره باليوم اريد حلا؟؟
شكرا لك لاتتاخر على ارجوك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
ـ إذا أحسست بالرعشة ، وارتوت شهوتك وجب الغسل .
ـ مجرد خروج السائل دون رعشة وقضاء شهوة لا يوجب الغسل .
ـ الحالة الثالثة يجب الغسل .
ولا بد من غسل الشعر .
اسمحي لي أن أكون فضولياً ، وأن لا أستجيب لطلبك ؛ لأني مشفق عليك جدا ، جدا ، جدا ، فأنا تبينت اللوعة ، وستشعرت الألم ، وأحسست بالمعاناة من خلال كلامك .
أنت شابة ، وفي عزِّ الشباب ، فلا تنتهكي شبابك ، ولا تنهكيه بهذه العادة ، وأنا سأضع لك بعض النصائح ، فإن انتفعت بها فخير ، وإلا فإني أنصحك بمراجعة طبيب نفسي متدين متخصص .
قبل أن أقدم لك النصائح ، أذكرك أنه بالإرادة القوية ، والعزيمة ، والتوكل على الله ـ عزَّ وجلَّ ـ وطلب المعونة منه يمكنك التغلب ـ إن شاء الله ـ على هذه المشكلة .
ـ دفع الخواطر والوساوس وإشغال النفس والفكر بما فيه صلاح دنياك وآخرتك ، لأن التمادي في الوساوس يؤدي إلى العمل ، ثم تستحكم فتصير عادة فيصعب الخلاص منه .
ـ غض البصر لأن النظر إلى الأشخاص والصور الفاتنة سواء حية أو رسماً ، وإطلاق البصر يجرّ إلى الحرام ، ولذلك قال الله ـ تعالى : {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُون} . وقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ((لا تُتْبع النظرة النظرة)) ) . أخرجه الترمذي (2777) وحسّنه الألباني في صحيح الجامع(7953) .
ـ وكذلك ينبغي البعد عن الأماكن التي يوجد فيها ما يغري ويحرك كوامن الشهوة .
ـ الانشغال بالعبادات المتنوعة، وعدم ترك وقت فراغ للمعصية .
ـ ملء الفراغ بالعمل ، أو بالقراءة .
ـ تذكري الأضرار الصحية الناتجة من تلك الممارسة ، مثل : ضعف البصر والأعصاب ، وضعف عضو التناسل ، والآم الظهر ، وغيرها من الأضرار التي ذكرها الأطباء .
ـ تذكري الأضرار النفسية ، كالقلق ، ووخز الضمير .
ـ التسلح بقوة الإرادة والعزيمة ، وألا يستسلم الشخص للشيطان .
ـ تجنبي الوحدة كالمبيت وحيداً ، وقد جاء في الحديث : ( أنّ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ نهى أن يبيت الرجل وحده ) . أخرجه الإمام أحمد ، وصححه الألباني في صحيح الجامع(6919)
ـ الأخذ بالعلاج النبوي الفعّال وهو الصوم لأنه يكسر من حدة الشهوة ويهذّب الغريزة .
ـ لا تذهبي إلى فراش النوم إلا إذا غلبك النعاس .
ـ لا تطليلي المكث في الحمام .
ـ الالتزام بالآداب الشرعية عند النوم ، مثل : قراءة الأذكار الواردة ، والنوم على الشقّ الأيمن ، وتجنب النوم على البطن لنهي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن ذلك .
التحلي بالصبر والعفة ؛ لأنه مما يجب علينا الصبر عن المحرمات ، وإن كانت تشتهيها النفس ، ولا شك أن مجاهدتك النفس وحملها على العفاف يؤدي في النّهاية إلى تحصيله وصيرورته خُلُقا ملازما لك ، يقول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( مَنْ يَسْتَعْفِفْ يُعِفَّهُ اللَّهُ ، وَمَنْ يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللَّهُ ، وَمَنْ يَتَصَبَّرْ يُصَبِّرْهُ اللَّهُ ، وَمَا أُعْطِيَ أَحَدٌ عَطَاءً خَيْرًا وَأَوْسَعَ مِنَ الصَّبْرِ ) . أخرجه البخاري ( ح : 1469 ) .) .
أعانك الله ـ عزَّ وجلَّ ـ ووفقك .

nader_882
23-03-2008, 06:20 AM
لحظات وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ولها اثر عجيب في القلب
أتمنى من الجميع كرماً لا أمراً قراءة هذه اللحظات ... والتأمل فيها ، وذلك لـمـا فـيـهـا مـن خيـر ومـا لـهـا من أثـر فـي الـقـلـب وانشراح بالـصـدر .....
قـبـل الـوفـاة كـان أخـر مـا قـام به النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع وبينما هـو هناك ينزل قـول الله عز وجل ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتـمـمـت عـليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ) فبكى أبو lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 14pt; COLOR: black; FONT-FAMILY: 'Traditional Arabic'"> : ما يبكيك فـي الآيـة فـقـال أبو بكر : هذا نعي رسول الله "صلى الله عليه وسلم"
ورجع الرسـول مـن حـجـة الـوداع وقـبـل الـوفـاة بـتـسـعـة أيام نـزلـت أخـر آيـة فـي الـقـرآن ( واتـقـوا يـومـاً تـرجـعـون فــيـه إلـى الله ثـم تـوفـى كــل نـفـس مـا كـسـبـت وهـم لا يـظـلـمـون ) . وبـدأ الــوجـع يظهر على الرسول صلى الله عليه وسلم فقال : أريـد أن ازور شـهـداء COLOR: green; FONT-FAMILY: 'Traditional Arabic'">الله لاحـق .
وهو راجع بكى الرسول فقالوا : ما يبكيك يا رسول الله ؟
قـال : اشـتـقـت لأخـواني
قالوا : اولسنا إخـوانـك يا رسول الله ؟
قـال : لا انتم أصحابي أمـا أخـوانـي فـقـوم يـأتـون مـن بـعـدي يـؤمـنـون بـي ولا يـرونـي .
وقـبـل الـوفـاة بـثـلاث أيـام بدأ الوجع يشتد style="FONT-SIZE: 14pt; COLOR: green; FONT-FAMILY: 'Traditional Arabic'">الله وتبدأ الناس تتجمع بالمسجد ويبدأ المسجد يمتلئ بالصحابة ويحمـل الـنبي إلـى بيت عـائـشـة رضي الله عنها . فيبدأ الرسول يعرق ويعرق ويعرق وتقول عائشة رضي الله عنها أنا بعمري لم أرى أي إنسان يعرق بهـذه الـكـثـافـة فـتـأخـذ يـد الـرسـول وتـمـسح عـرقـه بـيـده ( 14pt; COLOR: black; FONT-FAMILY: 'Traditional Arabic'"> أن لــلـمـوت لـسـكـرات فـكـثـر الـلـفـظ أي ( بـدأ الـصـوت داخـل الـمـسـجـد يـعـلـو ) .
فـقـال الـنـبـي صـلـى الله عـلـيـه وسـلـم : مـا هــذا ؟
فقالت عـائشة : أن الـناس يخافون عـلـيـك يا رسـول الله .
فـقـال : احـمـلـوني إلـيهم فـأراد أن يـقـوم فـمـا استـطاع .
فـصبوا عـلـيـه سـبـع قـرب مـن الـمـاء لـكـي يـفـيـق فـحُـمـل الـنـبـي وصـعـد بـه إلـى الـمـنـبـر فـكـانـت أخـر خـطـبـة Arabic'">الله عليه وسلم وأخـر كـلمات لرسـول الله صلى الله عليه وسلم ، وأخر دعاء لرسـول الله صلى الله عـليه وسلم .
قال النبي : أيها الناس كأنكم تخافون علي .
قـالـوا : نعم يا رسول الله .
فـقـال الرسول صلى الله عـلـيـه وسـلـم : أيـهـا الـنـاس مـوعـدكـم مـعـي لـيـس الـدنـيـا مـوعــدكــم مـعـي عـنـد الــحــوض style="FONT-SIZE: 14pt; COLOR: green; FONT-FAMILY: 'Traditional Arabic'">الله فـأخـتـار ما عـنـد الله ) فـمـا أحـد فـهـم مـن هـو الـعـبـد الـذي يـقـصـده فــقـد كـان يقـصـد نفسه , أن الله خـيـّره , ولـم يـفـهـم قـصـده ســوى أبـو بـكـر الـصـديـق وكـان الـصـحـابـة مـعـتـادين عـنـدمـا يـتـكـلـم الـرسـول يـبـقـوا سـاكـتـيـن كـأنـه عـلى Arabic'"> ويـردد ويـردد فـنـظـر الـنـاس إلـى أبـو بـكـر شـظـراً ( كـيـف يـقـاطـع الـرسـول بـخـطـبـتـه ) .
فــقــال الــرســول : أيــهــا الـنـاس فــمــا مـنـكـم مـن أحــد كـان لـه عــنــدنـا مـن فــضــل إلا كــافــأنـاه بـه إلا أبـو بـكـر فـلـم اسـتـطـع مـكـافـأتـه فـتـركـت مـكـافـأتـه إلـى الله تـعـالـى عـز وجـل كــل الأبـواب إلـى الـمـسـجـد تـسـد إلا بـاب أبـو بـكـر لا يـُسـدّ أبـدا .
ثـم بـدأ يـدعـي لـهـم ويـقـول أخـر دعـوات قـبـل الـوفـاة : ( أراكـم الله حـفـظـكـم الله نـصـركـم الله ثـبـتـكـم 14pt; COLOR: black; FONT-FAMILY: 'Traditional Arabic'">أوا مني السلام على من تبعني من أمتي إلى يوم الـقـيامة ، وحُـمل مرة أخرى إلـى بـيـتـه.
دخــل عـلـيـه وهـو بـالـبـيـت عـبـد الـرحـمـن ابـن أبـو بـكـر وكــان بـيـده ســواك فـظـل الـنـبـي يـنـظـر إلـى الـسـواك ولـم يـسـتـطـع أن يـقـول أريـد الـسـواك فـقـالـت عـائـشـة : فـهـمت مـن نـظـرات عـيـنـيـه انـه يريد الـسـواك فـأخـذت الـسـواك مـن يـد الـرجـل فـأسـتـكـت بـه ( أي وضـعـتـه بـفـمـهـا ) لكي ألينه لـلـنـبي وأعطيته إياه فكان أخر شي دخل إلى جوف الـنـبـي هـو ريقي( ريق عائشة) فتقول عائشة : كان من فـضل lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 14pt; COLOR: green; FONT-FAMILY: 'Traditional Arabic'">الله عـنـهـا .
فقالت عائـشة : كان يرفع يـده للسماء ويـقـول ( بـل الرفيق الأعلى بل الرفيق الأعلى).
فـتـعـرف مـن خـلال كلامـه انـه يُـخـّيـر بين حيـاة الـدنـيـا أو الرفيـق الأعلى .
فــدخــل الــمــلـك جـبـريـل عـلـى الـنـبـي وقــال : مـلـك FONT-FAMILY: 'Traditional Arabic'"> .
فـقـال النـبـي : بـل الـرفـيـق الأعـلـى بـل الـرفـيـق الأعلى وقـف مـلـك الـمـوت عـند رأس الـنـبـي ( كما سـيـقــف عــنــد رأس كــل واحــد مــنـا ) وقــال : أيــتـهــا الـروح الـطـيـبـة روح مـحـمـد ابـن عـبـد الله اخرجي إلى رضـى مـن الله ورضـوان ورب راضـي غـيـر غـضـبان تـقول الـسـيدة عائشة : فـسـقـطت يـد الــنـبـي وثـقـل رأســه عـلـى صــدري فـقــد عـلـمـت انـه قـد مـات وتـقـول مـا ادري مـا افـعـل فـمـا كـان مـنـي إلا أن خـرجـت مـن حـجـرتـي إلـى الـمـسـجـد حـيـث الـصـحـابـة .
وقـلـت : مـات رسـول الله مـات رسـول الله مـات رسـول الله فـأنـفـجـر الـمسـجـد بـالـبـكـاء فـهـذا عـلـي أُقـعـد مـن هــول الـخـبـر وهــذا عــثـمـان lang=AR-SA style="FONT-SIZE: 14pt; COLOR: black; FONT-FAMILY: 'Traditional Arabic'"> فـان الله حـي لا يـمـوت ) ثـم خرج يبكي ويبحث عن مكان يكون وحده ليبكي وحده. .
Arabic'">اتــبــاع ســـنـتـه (صلى الله عليه وسلم).
ثالثا : زيـارة مـــديــنـتـه (صلى الله عليه وسلم).
رابعا : دراسـة سـيـرتــه ( صلى الله عليه وسلم).

اعـمـل الأربـعـة فـسـتـشـعـر أن حـب الـنـبـي تـغـيـّـر فـي قـلـبـك فـيـبـقى احـب إلـيك من ولـدك ومـالـك واهـلـك واحـب إلـيـك مـن الـنـاس أجمعين .
أقـول قولي هذا وأسأل الله تبـارك وتعالى أن يـجمعني وإياكم في الفردوس الأعلى وان يجعلنا رفقـاء للنبي عليـه الصـلاة والسلام في الفردوس الأعلى

nader_882
23-03-2008, 06:23 AM
الوصف الكامل لرسول الله صلى الله عليه وسلم
قبل أن نبدأ
هل تعلم كم هو مقدار ما ستجنيه
من إحالتك لهذه الرسالة بعد قراءتها
ولو لقارئ واحد من بعدك؟
- وردت (صلى الله عليه وسلم) في هذا المقال مائة وإثنا عشرة مرة، وهذا معناه، أن الله جل وعلا سيصلي عليك بها ألفاً ومائة وعشرين مرة، وسيصلي عليك كل ملك مثلها، ملائكة لا يعلم عددهم إلا الخالق جل شأنه عالم الغيب والشهادة.
- وردت آية من القرآن الكريم في هذا المقال بلغت عدد حروفها ثلاث وستين حرفاً، والحرف بحسنة والحسنة بعشر أمثالها، وهذا يعني ستمائة وثلاثين حسنة.
- إعلم أن كل من سيصلي على النبي صلى الله عليه وسلم بعد هذه الرسالة ويكون سببها قراءة هذه الرسالة، فإن حسناتك منها وصلوات ربك وملائكته عليك في تصاعد مستمر.
تخيل أن تنتشر هذه الرسالة من بعدك تواتراً وتصل إلى
مائة ألف مسلم على الأقل؟ فماهي غنيمتك من ذلك؟
سأجعل حساب ذلك لك
* * * * * * * * * * * * * * * *
بسم الله الرحمن الرحيم
صفة لونه:
عن أنس رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، أزهر اللون، ليس بالأدهم و لا بالأبيض الأمهق - أي لم يكن شديد البياض والبرص - يتلألأ نوراً).
صفة وجهه:
كان صلى الله عليه وسلم أسيل الوجه مسنون الخدين ولم يكن مستديراً غاية التدوير، بل كان بين الاستدارة والإسالة هو أجمل عند كل ذي ذوق سليم. وكان وجهه مثل الشمس والقمر في الإشراق والصفاء، مليحاً كأنما صيغ من فضة لا أوضأ ولا أضوأ منه وكان صلى الله عليه وسلم إذا سر استنار وجهه حتى كأن وجهه قطعة قمر. قال عنه البراء بن عازب: (كان أحسن الناس وجهًا و أحسنهم خلقاً).
صفة جبينه:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أسيل الجبين). الأسيل: هو المستوي. أخرجه عبد الرازق والبيهقي وابن عساكر. وكان صلى الله عليه وسلم واسع الجبين أي ممتد الجبين طولاً وعرضاً، والجبين هو غير الجبهة، هو ما اكتنف الجبهة من يمين وشمال، فهما جبينان، فتكون الجبهة بين جبينين. وسعة الجبين محمودة عند كل ذي ذوق سليم. وقد صفه ابن أبي خيثمة فقال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجلى الجبين، إذا طلع جبينه بين الشعر أو طلع من فلق الشعر أو عند الليل أو طلع بوجهه على الناس، تراءى جبينه كأنه السراج المتوقد يتلألأ).
صفة حاجبيه:
كان حاجباه صلى الله عليه وسلم قويان مقوسان، متصلان اتصالاً خفيفاً، لا يرى اتصالهما إلا أن يكون مسافراً وذلك بسبب غبار السفر.
صفة عينيه:
كان صلى الله عليه وسلم مشرب العينين بحمرة، وقوله مشرب العين بحمرة: هي عروق حمر رقاق وهي من علاماته صلى الله عليه وسلم التي في الكتب السالفة. وكانت عيناه واسعتين جميلتين، شديدتي سواد الحدقة، ذات أهداب طويلة - أي رموش العينين - ناصعتي البياض وكان صلى الله عليه وسلم أشكل العينين. قال القسطلاني في المواهب: الشكلة بضم الشين هي الحمرة تكون في بياض العين وهو محبوب محمود. وقال الزرقاني: قال الحافظ العراقي: هي إحدى علامات نبوته صلى الله عليه وسلم، ولما سافر مع ميسرة إلى الشام سأل عنه الراهب ميسرة فقال: في عينيه حمرة؟ فقال: ما تفارقه، قال الراهب: هو شرح المواهب. وكان صلى الله عليه وسلم (إذا نظرت إليه قلت أكحل العينين وليس بأكحل) رواه الترمذي. وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (كانت عيناه صلى الله عليه وسلم نجلاوان أدعجهما - والعين النجلاء الواسعة الحسنة والدعج: شدة سواد الحدقة، ولا يكون الدعج في شيء إلا في سواد الحدقة - وكان أهدب الأشفار حتى تكاد تلتبس من كثرتها). أخرجه البيهقي في الدلائل وابن عساكر في تهذيب تاريخ دمشق.
صفة أنفه:
يحسبه من لم يتأمله صلى الله عليه وسلم أشماً ولم يكن أشماً وكان مستقيماً، أقنى أي طويلاً في وسطه بعض ارتفاع، مع دقة أرنبته والأرنبة هي ما لان من الأنف.
صفة خديه:
كان صلى الله عليه وسلم صلب الخدين. وعن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسلم عن يمينه وعن يساره حتى يرى بياض خده). أخرجه ابن ماجه وقال مقبل الوادي: هذا حديث صحيح.
صفة فمه وأسنانه:
قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشنب مفلج الأسنان). الأشنب: هو الذي في أسنانه رقة وتحدد. أخرجه الطبراني في المعجم الكبير والترمذي في الشمائل وابن سعد في الطبقات والبغوي في شرح السنة. وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، ضليع الفم (أي واسع الفم) جميله، وكان من أحسن عباد الله شفتين وألطفهم ختم فم. وكان صلى الله عليه وسلم وسيماً أشنب - أبيض الأسنان مفلج أي متفرق الأسنان، بعيد ما بين الثنايا والرباعيات- أفلج الثنيتين - الثنايا جمع ثنية بالتشديد وهي الأسنان الأربع التي في مقدم الفم، ثنتان من فوق وثنتان من تحت، والفلج هو تباعد بين الأسنان - إذا تكلم رئي كالنور يخرج من بين ثناياه، - النور المرئي يحتمل أن يكون حسياً كما يحتمل أن يكون معنوياً فيكون المقصود من التشبيه ما يخرج من بين ثناياه من أحاديثه الشريفة وكلامه الجامع لأنواع الفصاحة والهداية).
صفة ريقه:
لقد أعطى الله سبحانه وتعالى رسوله صلى الله عليه وسلم خصائص كثيرة لريقه الشريف ومن ذلك أن ريقه صلى الله عليه وسلم فيه شفاء للعليل، ورواء للغليل وغذاء وقوة وبركة ونماء، فكم داوى صلى الله عليه وسلم بريقه الشريف من مريض فبرىء من ساعته بإذن الله. فقد جاء في الصحيحين عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر: لأعطين الراية غداً رجلاً يفتح الله على يديه، يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكلهم يرجو أن يعطاها ، فقال صلى الله عليه وسلم: أين علي بن أبي طالب؟ فقالوا: هو يا رسول الله يشتكي عينيه. قال: فأرسلوا إليه. فأتي به وفي رواية مسلم: قال سلمة: فأرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى علي، فجئت به أقوده أرمد فتفل رسول الله صلى الله عليه وسلم في عينيه، فبرىء كأنه لم يكن به وجع). وروى الطبراني وأبو نعيم أن عميرة بنت مسعود الأنصارية وأخواتها دخلن على النبي صلى الله عليه وسلم يبايعنه، وهن خمس، فوجدنه يأكل قديداً (لحم مجفف)، فمضغ لهن قديدة، قالت عميرة: ثم ناولني القديدة فقسمتها بينهن، فمضغت كل واحدة قطعة فلقين الله تعالى وما وجد لأفواههن خلوف، أي تغير رائحة فم. ومما يروى في عجائب غزوة أحد، ما أصاب قتادة رضي الله عنه بسهم في عينه قد فقأتها له، فجاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد تدلت عينه، فأخذها صلى الله عليه وسلم بيده وأعادها ثم تفل بها ومسح عليها وقال (قم معافى بإذن الله) فعادت أبصر من أختها، فقال الشاعر (اللهم صل على من سمى ونمى ورد عين قتادة بعد العمى).
صفة لحيته:
(كان رسول الله صلى الله عليه حسن اللحية)، أخرجه أحمد وصححه أحمد شاكر. وقالت عائشة رضي الله عنها: (كان صلى الله عليه وسلم كث اللحية، - والكث: الكثير منابت الشعر الملتفها - وكانت عنفقته بارزة، وحولها كبياض اللؤلؤ، في أسفل عنفقته شعر منقاد حتى يقع انقيادها على شعر اللحية حتى يكون كأنه منها)، أخرجه أبو نعيم والبيهقي في دلائل النبوة وابن عساكر في تهذيب تاريخ دمشق وابن أبي خيثمة في تاريخه. وعن عبد الله بن بسر رضي الله عنه قال: (كان في عنفقة رسول الله صلى الله عليه وسلم شعرات بيض). أخرجه البخاري. وقال أنس بن مالك رضي الله عنه: (لم يختضب رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما كان البياض في عنفقته). أخرجه مسلم. (وكان صلى الله عليه وسلم أسود كث اللحية، بمقدار قبضة اليد، يحسنها ويطيبها، أي يضع عليها الطيب. وكان صلى الله عليه وسلم يكثر دهن رأسه وتسريح لحيته ويكثر القناع كأن ثوبه ثوب زيات). أخرجه الترمذي في الشمائل والبغوي في شرح السنة. وكان من هديه صلى الله عليه وسلم حف الشارب وإعفاء اللحية.
صفة رأسه:
كان النبي صلى الله عليه وسلم ذا رأس ضخم.
صفة شعره:
كان صلى الله عليه وسلم شديد السواد رجلاً، أي ليس مسترسلاً كشعر الروم ولا جعداً كشعر السودان وإنما هو على هيئة المتمشط، يصل إلى أنصاف أذنيه حيناً ويرسله أحياناً فيصل إلى شحمة أذنيه أو بين أذنيه وعاتقه، وغاية طوله أن يضرب منكبيه إذا طال زمان إرساله بعد الحلق، وبهذا يجمع بين الروايات الواردة في هذا الشأن، حيث أخبر كل واحدٍ من الرواة عما رآه في حين من الأحيان. قال الإمام النووي: (هذا، ولم يحلق النبي صلى الله عليه وسلم رأسه (أي بالكلية) في سني الهجرة إلا عام الحديبية ثم عام عمرة القضاء ثم عام حجة الوداع). وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كثير شعر الرأس راجله)، أخرجه أحمد والترمذي وقال حسن صحيح. ولم يكن في رأس النبي صلى الله عليه وسلم شيب إلا شعيرات في مفرق رأسه، فقد أخبر ابن سعيد أنه ما كان في لحية النبي صلى الله عليه وسلم ورأسه إلا سبع عشرة شعرة بيضاء وفي بعض الأحاديث ما يفيد أن شيبه لا يزيد على عشرة شعرات وكان صلى الله عليه وسلم إذا ادهن واراهن الدهن، أي أخفاهن، وكان يدهن بالطيب والحناء. وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب موافقة أهل الكتاب فيما لم يؤمر فيه، وكان أهل الكتاب يسدلون أشعارهم وكان المشركون يفرقون رؤوسهم، فسدل النبي صلى الله عليه وسلم ناصيته ثم فرق بعد)، أخرجه البخاري ومسلم. وكان رجل الشعر حسناً ليس بالسبط ولا الجعد القطط، كما إذا مشطه بالمشط كأنه حبك الرمل، أو كأنه المتون التي تكون في الغدر إذا سفتها الرياح، فإذا مكث لم يرجل أخذ بعضه بعضاً، وتحلق حتى يكون متحلقاً كالخواتم، لما كان أول مرة سدل ناصيته بين عينيه كما تسدل نواصي الخيل جاءه جبريل عليه السلام بالفرق ففرق. وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (كنت إذا أردت أن أفرق رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم صدعت الفرق من نافوخه وأرسل ناصيته بين عينيه). أخرجه أبو داود وابن ماجه. وكان صلى الله عليه وسلم يسدل شعره، أي يرسله ثم ترك ذلك وصار يفرقه، فكان الفرق مستحباً، وهو آخر الأمرين منه صلى الله عليه وسلم. وفرق شعر الرأس هو قسمته في المفرق وهو وسط الرأس. وكان يبدأ في ترجيل شعره من الجهة اليمنى، فكان يفرق رأسه ثم يمشط الشق الأيمن ثم الشق الأيسر. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يترجل غباً، أي يمشط شعره ويتعهده من وقت إلى آخر. وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب التيمن في طهوره، أي الابتداء باليمين، إذا تطهر وفي ترجله إذا ترجل وفي انتعاله إذا انتعل). أخرجه البخاري.
صفة عنقه ورقبته:
رقبته فيها طول، أما عنقه فكأنه جيد دمية (الجيد: هو العنق، والدمية: هي الصورة التي بولغ في تحسينها). فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: (كان عنق رسول الله صلى الله عليه وسلم إبريق فضة)، أخرجه ابن سعد في الطبقات والبيهقي. وعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنهما قالت: (كان أحسن عباد الله عنقاً، لا ينسب إلى الطول ولا إلى القصر، ما ظهر من عنقه للشمس والرياح فكأنه إبريق فضة يشوب ذهباً يتلألأ في بياض الفضة وحمرة الذهب، وما غيب في الثياب من عنقه فما تحتها فكأنه القمر ليلة البدر)، أخرجه البيهقي وابن عساكر.
صفة منكبيه:
كان صلى الله عليه وسلم أشعر المنكبين (أي عليهما شعر كثير)، واسع ما بينهما، والمنكب هو مجمع العضد والكتف. والمراد بكونه بعيد ما بين المنكبين أنه عريض أعلى الظهر ويلزمه أنه عريض الصدر مع الإشارة إلى أن بعد ما بين منكبيه لم يكن منافياً للاعتدال. وكان كتفاه عريضين عظيمين.
صفة خاتم النبوة:
وهو خاتم أسود اللون مثل الهلال وفي رواية أنه أخضر اللون، وفي رواية أنه كان أحمراً، وفي رواية أخرى أنه كلون جسده. والحقيقة أنه لا يوجد تدافع بين هذه الروايات لأن لون الخاتم كان يتفاوت باختلاف الأوقات، فيكون تارة أحمراً وتارة كلون جسده وهكذا بحسب الأوقات. ويبلغ حجم الخاتم قدر بيضة الحمامة، وورد أنه كان على أعلى كتف النبي صلى الله عليه وسلم الأيسر. وقد عرف سلمان الفارسي رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا الخاتم. فعن عبد الله بن سرجس قال: (رأيت النبي صلى الله عليه وسلم وأكلت معه خبزاً ولحماً وقال ثريداً. فقيل له: أستغفر لك النبي؟ قال: نعم ولك، ثم تلى هذه الآية: (واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات) محمد/19. قال: (ثم درت خلفه فنظرت إلى خاتم النبوة بين كتفيه عند ناغض كتفه اليسرى عليه خيلان كأمثال الثآليل)، أخرجه مسلم. قال أبو زيد رضي الله عنه: (قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم اقترب مني، فاقتربت منه، فقال: أدخل يدك فامسح ظهري، قال: فأدخلت يدي في قميصه فمسحت ظهره فوقع خاتم النبوة بين أصبعي قال: فسئل عن خاتم النبوة فقال: (شعرات بين كتفيه)، أخرجه أحمد والحاكم وقال (صحيح الإسناد) ووافقه الذهبي. اللهم كما أكرمت أبا زيد رضي الله عنه بهذا فأكرمنا به يا ربنا يا إلهنا يا من تعطي السائلين من جودك وكرمك ولا تبالي.
صفة إبطيه:
كان صلى الله عليه وسلم أبيض الإبطين، وبياض الإبطين من علامة نبوته إذ إن الإبط من جميع الناس يكون عادة متغير اللون. قال عبد الله بن مالك رضي الله عنه: (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا سجد فرج بين يديه (أي باعد) حتى نرى بياض إبطيه). أخرجه البخاري. وقال جابر بن عبد الله رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد جافى حتى يرى بياض إبطيه). أخرجه أحمد وقال الهيثمي في المجمع رجال أحمد رجال الصحيح.
صفة ذراعيه:
كان صلى الله عليه وسلم أشعر، طويل الزندين (أي الذراعين)، سبط القصب (القصب يريد به ساعديه).
صفة كفيه:
كان صلى الله عليه وسلم رحب الراحة (أي واسع الكف) كفه ممتلئة لحماً، غير أنها مع غاية ضخامتها كانت لينة أي ناعمة. قال أنس رضي الله عنه: (ما مسست ديباجة ولا حريرة ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم). وأما ما ورد في روايات أخرى عن خشونة كفيه وغلاظتها، فهو محمول على ما إذا عمل في الجهاد أو مهنة أهله، فإن كفه الشريفة تصير خشنة للعارض المذكور (أي العمل) وإذا ترك رجعت إلى النعومة. وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: (صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الأولى، ثم خرج إلى أهله وخرجت معه فاستقبله ولدان فجعل يمسح خدي أحدهم واحداً واحداً. قال: وأما أنا فمسح خدي. قال: فوجدت ليده برداً أو ريحاً كأنما أخرجها من جونة عطار). أخرجه مسلم.
صفة أصابعه:
قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم سائل الأطراف (سائل الأطراف: يريد الأصابع أنها طوال ليست بمنعقدة). أخرجه الطبراني في المعجم الكبير والترمذي في الشمائل وابن سعد في الطبقات والحاكم مختصراً والبغوي في شرح السنة والحافظ في الاصابة.
صفة صدره:
كان صلى الله عليه وسلم عريض الصدر، ممتلىءٌ لحماً، ليس بالسمين ولا بالنحيل، سواء البطن والظهر. وكان صلى الله عليه وسلم أشعر أعالي الصدر، عاري الثديين والبطن (أي لم يكن عليها شعر كثير) طويل المسربة وهو الشعر الدقيق.
صفة بطنه:
قالت أم معبد رضي الله عنها: (لم تعبه ثلجه). الثلجة: كبر البطن.
صفة سرته:
عن هند بن أبي هالة رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم دقيق المسربة موصول ما بين اللبة والسرة بشعر يجري كالخط، عاري الثديين والبطن مما سوى ذلك: حديث هند تقدم تخريجه. واللبة المنحر وهو النقرة التي فوق الصدر.
صفة مفاصله وركبتيه:
كان صلى الله عليه وسلم ضخم الأعضاء كالركبتين والمرفقين والمنكبين والأصابع، وكل ذلك من دلائل قوته صلى الله عليه وسلم.
صفة ساقيه:
عن أبي جحيفة رضي الله عنه قال: (وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم كأني أنظر إلى بيض ساقيه). أخرجه البخاري في صحيحه.
صفة قدميه:
قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: (كان النبي صلى الله عليه وسلم خمصان الأخمصين مسيح القدمين ينبو عنهما الماء ششن الكفين والقدمين). قوله: خمصان الأخمصين: الأخمص من القدم ما بين صدرها وعقبها، وهو الذي لا يلتصق بالأرض من القدمين، يريد أن ذلك منه مرتفع. مسيح القدمين: يريد أنهما ملساوان ليس في ظهورهما تكسر لذا قال ينبو عنهما الماء، يعني أنه لا ثبات للماء عليها وسشن الكفين والقدمين أي غليظ الأصابع والراحة. رواه الترمذي في الشمائل والطبراني. وكان صلى الله عليه وسلم أشبه الناس بسيدنا إبراهيم عليه السلام، وكانت قدماه الشريفتان تشبهان قدمي سيدنا إبراهيم عليه السلام كما هي آثارها في مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام.
صفة عقبيه:
كان رسول صلى الله عليه وسلم منهوس العقبين أي لحمهما قليل.
صفة قامته و طوله:
عن أنس رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ربعة من القوم (أي مربوع القامة)، ليس بالطويل البائن ولا بالقصير، وكان إلى الطول أقرب. وقد ورد عند البيهقي وابن عساكر أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن يماشي أحداً من الناس إلا طاله، ولربما اكتنفه الرجلان الطويلان فيطولهما فإذا فارقاه نسب إلى الربعة، وكان إذا جلس يكون كتفه أعلى من الجالس. فكان صلى الله عليه وسلم حسن الجسم، معتدل الخلق ومتناسب الأعضاء.
صفة عرقه:
عن أنس رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أزهر اللون كأن عرقه اللؤلؤ (أي كان صافياً أبيضاً مثل اللؤلؤ). وقال أيضاً: (ما شممت عنبراً قط ولا مسكاً أطيب من ريح رسول الله صلى الله عليه وسلم). أخرجه البخاري ومسلم واللفظ له. وعن أنس أيضاً قال: (دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (أي نام) عندنا، فعرق وجاءت أمي بقارورة فجعلت تسلت العرق، فاستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا أم سليم ما هذا الذي تصنعين؟ قالت: عرق نجعله في طيبنا وهو أطيب الطيب). رواه مسلم، وفيه دليل أن الصحابة كانوا يتبركون بآثار النبي صلى الله عليه وسلم، وقد أقر الرسول صلى الله عليه وسلم أم سليم على ذلك. وكان صلى الله عليه وسلم إذا صافحه الرجل وجد ريحه (أي تبقى رائحة النبي صلى الله عليه وسلم على يد الرجل الذي صافحه)، وإذا وضع يده على رأس صبي، فيظل يومه يعرف من بين الصبيان بريحه على رأسه.
ما جاء في اعتدال خلقه صلى الله عليه وسلم:
قال هند بن أبي هالة رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم معتدل الخلق، بادن متماسك، سواء البطن والصدر). أخرجه الطبراني والترمذي في الشمائل والبغوي في شرح السنة وابن سعد وغيرهم. وقال البراء بن عازب رضي الله عنه: (كان رسول الله أحسن الناس وجهاً وأحسنهم خلقاً). أخرجه البخاري ومسلم.
الرسول المبارك صلى الله عليه وسلم بوصفٍ شامل:
يروى أن الرسول صلى الله عليه وسلم وأبا بكر رضي الله عنه ومولاه ودليلهما، خرجوا من مكة ومروا على خيمة امرأة عجوز تسمى (أم معبد)، كانت تجلس قرب الخيمة تسقي وتطعم، فسألوها لحماً وتمراً ليشتروا منها، فلم يجدوا عندها شيئاً. فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شاة في جانب الخيمة، وكان قد نفد زادهم وجاعوا. وسأل النبي صلى الله عليه وسلم أم معبد: ما هذه الشاة يا أم معبد؟ قالت: شاة خلفها الجهد والضعف عن الغنم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل بها من لبن؟ قالت: بأبي أنت وأمي، إن رأيت بها حلباً فاحلبها، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم الشاة، ومسح بيده ضرعها، وسمى الله جل ثناؤه ثم دعا لأم معبد في شاتها حتى فتحت الشاة رجليها، ودرت. فدعا بإناء كبير، فحلب فيه حتى امتلأ، ثم سقى المرأة حتى رويت، وسقى أصحابه حتى رووا (أي شبعوا)، ثم شرب آخرهم، ثم حلب في الإناء مرة ثانية حتى ملأ الإناء، ثم تركه عندها وارتحلوا عنها. وبعد قليل أتى زوج المرأة (أبو معبد) يسوق عنزاً يتمايلن من الضعف، فرأى اللبن، فقال لزوجته: من أين لك هذا اللبن يا أم معبد والشاة عازب (أي الغنم) ولا حلوب في البيت!، فقالت: لا والله، إنه مر بنا رجل مبارك من حاله كذا وكذا، فقال أبو معبد: صفيه لي يا أم معبد، فقالت: رأيت رجلاً ظاهر الوضاءة، أبلج الوجه (أي مشرق الوجه)، لم تعبه نحلة (أي نحول الجسم) ولم تزر به صقلة (أنه ليس بناحلٍ ولا سمين)، وسيمٌ قسيم (أي حسن وضيء)، في عينيه دعج (أي سواد)، وفي أشفاره وطف (طويل شعر العين)، وفي صوته صحل (بحة وحسن)، وفي عنقه سطع (طول)، وفي لحيته كثاثة (كثرة شعر)، أزج أقرن (حاجباه طويلان ومقوسان ومتصلان)، إن صمت فعليه الوقار، وإن تكلم سما وعلاه البهاء، أجمل الناس وأبهاهم من بعيد، وأجلاهم وأحسنهم من قريب، حلو المنطق، فصل لا تذر ولا هذر (كلامه بين وسط ليس بالقليل ولا بالكثير)، كأن منطقه خرزات نظم يتحدرن، ربعة (ليس بالطويل البائن ولا بالقصير)، لا يأس من طول، ولا تقتحمه عين من قصر، غصن بين غصين، فهو أنضر الثلاثة منظراً، وأحسنهم قدراً، له رفقاء يحفون به، إن قال أنصتوا لقوله، وإن أمر تبادروا لأمره، محشود محفود (أي عنده جماعة من أصحابه يطيعونه)، لا عابس ولا مفند (غير عابس الوجه، وكلامه خالٍ من الخرافة)، فقال أبو معبد: هو والله صاحب قريش الذي ذكر لنا من أمره ما ذكر بمكة، ولقد هممت أن أصحبه، ولأفعلن إن وجدت إلى ذلك سبيلا. وأصبح صوت بمكة عالياً يسمعه الناس، ولا يدرون من صاحبه وهو يقول: جزى الله رب الناس خير جزائه رفيقين قالا خيمتي أم معبد. هما نزلاها بالهدى واهتدت به فقد فاز من أمسى رفيق محمد. حديث حسن قوي أخرجه الحاكم وصححه، ووافقه الذهبي. وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلة إضحيان، وعليه حلة حمراء، فجعلت أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى القمر، فإذا هو عندي أحسن من القمر). (إضحيان هي الليلة المقمرة من أولها إلى آخرها). وما أحسن ما قيل في وصف الرسول صلى الله عليه وسلم: وأبيض يستسقى الغمام بوجهه ثمال اليتامى عصمة للأرامل. (ثمال: مطعم، عصمة: مانع من ظلمهم).
ما جاء في حسن النبي صلى الله عليه وسلم:
لقد وصف بأنه كان مشرباً حمرة وقد صدق من نعته بذلك، ولكن إنما كان المشرب منه حمرة ما ضحا للشمس والرياح، فقد كان بياضه من ذلك قد أشرب حمرة، وما تحت الثياب فهو الأبيض الأزهر لا يشك فيه أحد ممن وصفه بأنه أبيض أزهر. يعرف رضاه وغضبه وسروره في وجهه وكان لا يغضب إلا لله، كان إذا رضى أو سر إستنار وجهه فكأن وجهه المرآة، وإذا غضب تلون وجهه واحمرت عيناه. فعن عائشة رضي الله عنها قالت: (استعرت من حفصة بنت رواحة إبرة كنت أخيط بها ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم فطلبتها فلم أقدر عليها، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فتبينت الإبرة لشعاع وجهه). أخرجه ابن عساكر والأصبهاني في الدلائل والديلمي في مسند الفردوس كما في الجامع الكبير للسيوطي.
في ختام هذا العرض لبعض صفات الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الخلقية التي هي أكثر من أن يحيط بها كتاب لا بد من الإشارة إلى أن تمام الإيمان بالنبي صلى الله عليه وسلم هو الإيمان بأن الله سبحانه وتعالى خلق بدنه الشريف في غاية الحسن والكمال على وجه لم يظهر لآدمي مثله.
رحم الله حسان بن ثابت رضي الله عنه إذ قال:
خلقت مبرءاً من كل عيب ... كأنك قد خلقت كما تشاء
ويرحم الله القائل:
فهو الذي تم معناه وصورته ... ثم اصطفاه حبيباً باريء النسم
فتنزه عن شريك في محاسنه ... فجوهر الحسن فيه غير منقسم
وقيل في شأنه صلى الله عليه وسلم أيضاً:
بلغ العلى بكماله كشف الدجى بجماله
حسنت جميع خصاله صلوا عليه وآله
ورحم الله ابن الفارض حيث قال:
وعلى تفنن واصف يفنى الزمان وفيه ما لم يوصف
مـسألة:
من المعلوم أن النسوة قطعت أيديهم لما رأين يوسف عليه السلام إذ إنه عليه السلام أوتي شطر الحسن، فلماذا لم يحصل مثل هذا الأمر مع النبي صلى الله عليه وسلم؟ هل يا ترى سبب ذلك أن يوسف عليه السلام كان يفوق الرسول صلى الله عليه وسلم حسناً وجمالاً؟
الجواب:
صحيح أن يوسف عليه السلام أوتي شطر الحسن ولكنه مع ذلك ما فاق جماله جمال وحسن النبي صلى الله عليه وسلم. فلقد نال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم صفات كمال البشر جميعاً خلقاً وخلقاً، فهو أجمل الناس وأكرمهم وأشجعهم على الإطلاق وأذكاهم وأحلمهم وأعلمهم... إلخ هذا من جهة، ومن جهة أخرى وكما مر معنا سابقاً أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلوه الوقار والهيبة من عظمة النور الذي كلله الله تعالى به، فكان الصحابة إذا جلسوا مع النبي صلى الله عليه وسلم كأن على رؤوسهم الطير من الهيبة والإجلال فالطير تقف على الشيء الثابت الذي لا يتحرك. وما كان كبار الصحابة يستطيعون أن ينظروا في وجهه ويصفوه لنا لشدة الهيبة والإجلال الذي كان يملأ قلوبهم وإنما وصفه لنا صغار الصحابة، ولهذا السبب لم يحصل ما حصل مع يوسف عليه السلام.
اللهم صل وسلم وبارك وأنعم على عبدك وابن عبدك وابن أمتك، صفوة خلقك وخليلك الرحمة المهداة، نبيك ورسولك الأمين محمد بن عبد الله الهاشمي القرشي، مادامت السموات والأرض وبقيت الحياة في هذا الكون، منذ أن خلقت الخلق وإلى أن تقوم الساعة، صلاة وسلاماً ترضيك عنا وتليق بقدره الطاهر عندك، وبالقدر الذي أمرت به بقولك الحق: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلِّمُواْ تَسْلِيماً)، وأجعلها شاهدة لنا لا علينا، وأغنمنا شفاعته صلى الله عليه وسلم، يوم البعث وساعة الحشر ويوم يقوم الناس من القبور، ولا تحرمنا لذة النظر إليك، وجواره الكريم في جنة الخلد، صلواتك ربي وسلامك عليه وعلى آله وأصحابه أجميعن ونحن معهم يا رب العالمين. آمين.
اللهم إنا نتوسل إليك بك ونقسم عليك بذاتك
أن ترحم وتغفر لمعدها وقارئها ومرسلها وناشرها
وآبائهم وأمهاتهم وأبنائهم وبناتهم وأزواجهم وزوجاتهم
وذريتهم وأحبائهم أجمعين وعموم المسلمين والمسلمات. آمين
الساعي في الخير كفاعله
فلا تبخل على نفسك من أجرٍ وثوابٍ
في حسنة جارية لك في حياتك وبعد مماتك
بتعلم الغير من اخوانك واخواتك المسلمين ما تعلمته من خير
كن حريصاً على نشرها ولو لإنسان واحد

nader_882
23-03-2008, 06:30 AM
إلا رسول الله

قـولـوا عليـنـا مــهما تقولوا
حاربوا وطنا بعرضه وطوله
ما إحنا سكتنا...ودي جريمتنا
ياما كتير قلنالكم آه
لكن إلا رسول الله
قولوا علينا ....وصـدقــوا فـينا
ما إحنا رضينا....وبعنا ماضينا
عراق اتباعت....أرضنا ضاعت
قدس وعلمها عند الله
لكن إلا رسول الله
قولوا عليــنا مـهـما تـقـولوا
حاربوا وطنا بعرضه وطوله
ما إحنا سكتنا ...ودى جريمتنا
ياما كتير قلنالكم آه
لكن إلا رسول الله
من أجدادنا....لقينا وجودنا
من عقيدتنا....لقينا كرامتنا
تاه إسـلامـنا...بأيد حكامنا
شعبنا رحب.....واستسلمنا
علشان خاطر المال والجاه
لكن إلا رسول الله
قولـوا عليـنا مهـمـا تقــولوا
حاربوا وطنا بعرضـه وطوله
ما إحنا سكتنا...ودى جريمتنا
ياما كتير قلنالكم آه
لكن إلا رسول الله
ايوه أنا مســــلم....قلبـــه استسلم
عدى حدوده....ما صانش فروضه
يشتهى ذنبه................ أو يتندم
مسلم رايح..............مسلم راجع
مسلم ضايع ................فى التيار
يمكن جنة....................يمكن نار
يمـكــــن يغــــفرلـــــى الغفــــــــــار
جايز أتوب وارجع لله
لكن إلا رسول الله
قولوا علينا مهمـــا تقـــولوا
حاربوا وطنا بعرضه وطوله
ما إحنا سكتنا...ودى جريمتنا
ياما كتير قلنالكم آه
لكن إلا رسول الله

ياللى رسمت بأيـــدك صـــورة
تسخر بيها مــن أعـظم ســـيرة
اشرف مخلوق مشى ع الأرض
نفسـك شيطــــانة ومغــــــرورة
مين ارهابى.....ومين عدواني؟
مين بيحــــــاول يـــــأذى التـانى
الـــلــى مـــوحد بالطــــغيــــــان
ولا اللى موحد بالله
كله إلا رسول الله
لو فى ضلوعك قلب سليم
مش هتشك فى انه عظيم
فخـــر وعــــزة لكـــل يتيم
والمساكين وعباد الله
كله إلا رسول الله
قولوا عليـــنا مــهما تقولــوا
حاربوا وطنـا بعرضه وطوله
ما إحنا سكتنـا...ودى جريمتنا
ياما كتير قلنالكم آه
لكن إلا رسول الله

ياللى فى نفسك شكيت فيه
أسأل نفســـك شــاكك ليه؟
قــــرب منــه... أســأل عنه
هتعرف انــه رســـــــول الله
لو محــــروم ....لو مظلـــوم
لــو مش راضى بالمقســوم
لــو فى الدنيــا دليلـك تــــاه
هـــو محـمد العــدنــــــــــان
هو ضحــــكة الإنســـــــــــان
هو دمعـــــــة الندمـــــــــــــان
مش قادرين يفهموا معناه
كله إلا رسول الله
قــولوا علــينا مهـــما تقولوا
حاربوا وطنا بعرضـه وطوله
ما إحنا سكتنا...ودى جريمتنا
ياما كتير قلنالكم آه
لكن إلا رسول الله

إلا محمد............إلا نبينا
إلا شفيعنا.... وكل ما لينا
إلا الرحـمـة ونور الكـــون
صدق وعطف وقلب حنون
قولوا علينا.....وصدقوا فينا
مهمــــا عملتم كـــــله يهون
لكن هو حياتنا فداه
كله إلا رسول الله
قولوا علينا مهمـــــا تقولوا
حاربوا وطنا بعرضه وطـوله
ما إحنا سكتنا...ودى جريمتنا
ياما كتير قلنالكم آه
لكن إلا رسول الله
إحنا بسببه عرفنا الله
كله إلا رســـــــول الله
إلا رســــــــــــــول الله
إلا رســــــــــــــول الله

nader_882
23-03-2008, 06:32 AM
موضوع عن المقارنه بين الجنه والنار لعل القوم يهتدون
الجنه....
قال تعالى ..يعباد لا خوف عليكم اليوم ولا انتم تحزنون.الذين ءامنوا بأيتنا وكانوا مسلمين.ادخلوا الجنه انتم وازواجكم تحبرون.يطاف عليهم بصحاف من ذهب واكواب وفيها ما تشتهيه الانفس وتلذ الاعين وانتم فيها خلدون.....<الزخرف>
صدق الله العظيم
النار ....
قال تعالى ....يأيها الذين ءامنوا قوا أنفسكم واهليكم نارا وقودها الناس والحجاره عليها ملائكه غلاظ شداد لا يعصون الله ما امرهم ويفعلون ما يؤمرون ..<التحريم>
*من اى باب تريد الدخول ..؟
**الجنه
***********
قال تعالى ..
جنت عدن مفتحه لهم الابواب .متكئين فيها بفكهه كثيره وشراب.<ص>
قال رسول الله..
فى الجنه ثمانيه ابواب منها باب يسمى الريان لا يدخله الا الصائمون.
وقال..
ان ما بين مصراعين فى الجنه لمسيره اربعين سنه..
**النار
*********
قال الله تعالى ..
انها عليهم مؤصده.<الهمزه>
قال رسول الله ..
يؤتى بجهنم يومئذلها سبعون الف زمام مع كل زمام سبعون الف ملك..
وقال..
لو ان حجر قذف به فى جهنم لهوى سبعين خريفا قبل ان يبلغ قعرها..
ـــــــــ
*ماذا تريد ان تلبس ..؟
**الجنه..
**********
قال تعالى ..
جنت عدن يدخلون فيها من اساور من ذهب ولؤلؤ ولباسهم فيها حرير..<فاطر>
وقال..
عليهم ثياب سندس خضر واستبرق وحلوا اساور من فضه.<الانسان>
**النار.
********
قال الله تعالى ..
هذان خصمان اختصموا فى ربهم فالذين كفروا قطعت لهم ثياب من نار يصب من فوق رءوسهم الحميم .يصهر ما فى بطونهم والجلود .ولهم مقمع من حديد..<<الحج>>
قال رسول الله..
النائحه اذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامه وعليها سربال من قطران ودرع من جرب ..<مسلم>
ــــــــــ
*ماذا تريد ان تشرب..؟
**الجنه..
*******
وقال تعالى ..
وسقهم ربهم شرابا طهورا.<<الانسان>>
وقال..
ويسقون فيها كأسا كان مزاجها زنجبيلا .عينا فيها تسمى سلسبيلا.<<الانسان>>
**النار
********
قال تعالى ..
وان يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوى الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا.<<الكهف>>
وقال..
وسقوا ماء حميما فقطع امعاءهم ...<<محمد>>
ـــــــــ
*اين تريد ان تنام..؟
**الجنه..
*******
قال تعالى..
متكئين فيها على الارائك لا يرون فيها شمسا ولا زمهريرا.<<الانسان>
وقال.
متكئين على رفرف خضر وعبقرى حسان.<<الرحمن>>
**النار..
********
قال تعالى ..
لهم من جهنم مهاد ومن فوقهم غواش ..<<الاعراف>>
مهاد:الفرش غواش:الغطاء.
ــــــــ
اى انواع الشجر تختار..؟؟
**الجنه.
*******
قال رسول الله..
ان الجنه شجره يسير الراكب الجواد المضمر السريع مائه سنه ما يقطعها..<<متفق عليه>>
وقال..
من قال سبحان الله وبحمده غرست له نخله فى الجنه.<<الترمذى وصحيح>>
**النار..
*********
قال الله تعالى .
أذلك خير نزلا ام شجره الزقوم .انا جعلنها فتنه للظلمين.انها شجره تخرج فى اصل الجحيم.طلعها كأنه رءوس الشيطين.فانهم لاكلون منها فمالئون منها البطون.ثم ان لهم عليها لشوبا من حميم.ثم ان مرجعهم لاءلى جحيم.<<الصافات.>>





آية كريمة جمعت الحروف العربية كلها وهذه الاية هي الاية 29 من سورة الفتح
وهي سوره مدنيه وآياتها 29 نزلت بعد الجمعة وهي سوره نزلت على سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم في الطريق عند الانصراف من الحديبية

قال تعالى (( محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم
تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر
السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الانجيل كزرع اخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين امنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة واجر عظيم )) ( الفتح )

nader_882
23-03-2008, 06:33 AM
صفة الحوض




يكرم الله عبده محمداً صلى الله عليه وسلم في الموقف العظيم بإعطائه حوضاً واسع الأرجاء.

صفة الحوض


ـ ماؤه أبيض من اللبن وأحلى من العسل.
ـ وريحه أطيب من المسك وكيزانه كنجوم السماء.
ـ يأتيه هذا الماء من نهر الكوثر الذي أعطاه الله لرسوله صلى الله عليه وسلم في الجنة.
ـ ترد عليه أمة محمد صلى الله عليه وسلم من شرب منه شربة لا يظمأ بعدها أبداً.
ـ طوله شهر وعرضه شهر وزواياه سواء.
ـ ولكل نبي حوض ولكن حوض النبي صلى الله عليه وسلم أكبرها وأعظمها وأكثرها
لقوله صلى الله عليه وسلم: "أن لكل نبي حوضاً وإنهم ليتباهون أيهم أكثر وارده وإني لأرجو أن أكون أكثرهم وارده" رواه الترمذي
ـ وإن بعض أمة محمد صلى الله عليه وسلم ليردون على الحوض فيمنعون
فيقول صلى الله عليه وسلم: "فأقول: أي رب: أصحابي. فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك". رواه البخاري ومسلم
ـ عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن حوضي أبعد من أيلة (مدينة العقبة بالأردن) من عدن لهو أشد بياضاً من الثلج، وأحلى من العسل باللبن، ولآنيته أكثر من عدد النجوم، وأني لأصد الناس عنه كما يصد الرجل إبل الناس عن حوضه". قالوا: "يا رسول الله! أتعرفنا يومئذ؟ قال: "نعم، لكم سيماء (علامة) ليست لأحد من الأمم، تردون علي غراً محجلين من أثر الوضوء" رواه مسلم
وفي رواية أخرى لمسلم عن أنس قال: "ترى فيه أباريق الذهب والفضة كعدد نجوم السماء

nader_882
23-03-2008, 06:34 AM
العلم خير من المال
قال الإمام علي أبن أبي طالب رضي الله عنه:
العلم خير من المال ..
لأن المال يحرسه و العلم يحرسك ..
والمال تفنيه النفقة و العلم يزكو على الإنفاق ..
والعلم حاكم و المال محكوم عليه ..
مات خازنو المال وهم أحياء ..
و العلماء باقون مابقي الدهر ..
أعبائهم مفقودة و آثارهم في القلب موجودة !!
و من أقواله رضي الله عنهم :
إن النعمة موصولة بالشكر ..
والشكر متعلق بالمزيد ..
و لن ينقطع المزيد من الله حتى ينقطع الشكر من العبد !!
يروى عن علي ابن أبي طالب رضي الله عنه قال:
والذي وسع سمعه الأصوات ..
ما من أحد أدخل على قلب فقير سروراً ..
إلا خلق الله له من هذا السرور لطفاً ..
فإذا أنزلت به نائبة جرى إليها لطف الله ..
كالماء في انحداره حتى يطردها عنه !
سُئل علي أبن أبي طالب رضي الله عنه:
كم صديق لك ..؟ قال لا أدري الآن !
لأن الدنيا مُقبلة عليّ ..
والناس كلهم أصدقائي ..
وإنما أعرف ذلك إذا أدبرت عنيّ ..
فخير الأصدقاء من أقبل إذا أدبر الزمان عنك !!
وقال رضي الله عنه :
من حاسب نفسه ربح ..
ومن غفل عنها خسر ..
ومن نظر في العواقب نجا ..
ومن أطاع هواه ضل ..
ومن لم يحلم ندم ..
ومن صبر غنم ..
ومن خاف رحم ..
ومن أعتبر أبصر ..
ومن أبصر فهم ..
ومن فهم علم !!
و قال رضي الله عنه :
اعلم إن لكل فضيلة رأسا و لكل أدب ينبوعاً..
ورأس الفضائل و ينبوع الأدب هو العقل ..
الذي جعله الله تعالي للدين أصلاً و للدنيا عمادا ..
فأوجب التكليف بكماله ..
و جعل الدنيا مدبرة بأحكامه ..
و ألف به بين خلقه ..
مع اختلاف همهم و مآدبهم !!
و قال رضي الله عنه :
من ينصب نفسه للناس إماماً ..
فليبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره ..
و ليكن تأديبه بسيرته قبل تأديبه بلسانه !!
و قال رضي الله عنه :
من ملك نفسه عن أربعة خصال ..
حرم الله لحمه على النار ..
من ملك نفسه عند الرغبة .. والرهبة .. والشهوة .. والغضب !
و قال رضي الله عنه :
راحة الجسم في قلة الطعام ..
وراحة النفس في قلة آلاثآم ..
وراحة القلب في قلة الاهتمام ..
وراحة اللسان في قلة الكلام !!
و قال رضي الله عنه :
خير الدنيا والآخرة في خمس خصال ..
غني النفس ..
وكف الأذى ..
وكسب الحلال ..
و لباس التقوى ..
و الثقة بالله على كل حال !!
ربنا إن ذنوبنا في الورى كثرت
وليس لنا عملاً في الآخرة ينجينا ..
و جئناك بالتوحيد يصبحه ..
حب النبي و هذا القدر يكفينا !!

nader_882
23-03-2008, 06:36 AM
من المنقول عن عيسى عليه السلام
ومن المنقول عن عيسى عليه السلام: أن ابليس جاء اليه, فقال له: ألست تزعم أنه لا يصيبك الا ما كتب الله لك؟

قال: بلى.

قال: فارم بنفسك من هذه الجبل, فانه ان قدر لك السلامة تسلم.

فقال له: يا ملعون, ان لله عز وجلّ أن يختبر عباده, وليس للعبد أن يختبر ربّه عز وجلّ.





· وعن علي رضي الله عنه قال:

لما سار رسول الله صلى الله عليه وسلم الى بدر وجدنا عندها رجلين: رجلا من قريش ومولى لعقبة بن أبي معيط. فأما القرشي فأفلت, وأما مولى عقبة فأخذناه, فجعلنا نقول له: كم القوم؟ فيقول:هو والله كثير عددهم, شديد بأسهم.

فجعل المسلمون اذا قال ذلك ضربوه, حتى انتهوا به الى النبي صلى الله عليه وسلّم, ثم ان النبي صلى الله عليه وسلّم سأله: كم ينحرون من الجزر؟

فقال: عشرا لكل يوم.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: القوم ألف, كل جزور لمئة وتبعها.





· وعن أبي هريرة قال:

قال رجل: يا رسول الله, ان لي جارا يؤذيني.

فقال: انطلق وأخرج متاعك الى الطريق.

فانطلق وأخرج متاعه فاجتمع الناس عليه, فقالوا ما شأنك؟

قال: لي جار يؤذيني, فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلّم فقال:" انطلق وأخرج متاعك الى الطريق".

فجعلوا يقولون: اللهم العنه, اللهم اخزه.

فبلغه فأتاه, فقال: ارجع الى منزلك فوالله لا أؤذيك.





· وعن الحسن أن رجلا أتى رسول الله صلى الله عليه وسلّم برجل قد قتل حميما له, فقال له النبي صلى الله عليه وسلّم:" أتأخذ الدية؟"

قال: لا

قال: أفتعفوا؟

قال: لا.

قال: اذهب فاقتله!

فلما جاوزه الرجل قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: ان قتله فهو مثله.

فلحق الرجل رجلا فقال له: ان رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال كذا, فتركه وهو يجر نسعه في عنقه.



قال ابن قتيبة: لم يرد رسول الله صلى الله عليه وسلّم أنه مثله في المأثم واستيجاب النار ان قتله. وكيف يريد هذه وقد أباح الله عز وجلّ قتله بالقصاص, ولكن كره رسول الله أن يقتص وأحب له العفو, فعرّض تعريضا أوهمه به أنه ان هو قتله كان مثله في الاثم ليعفو عنه, وكان مراده أن يقتل نفسا كما قتل الأوّل نفسا, فهذا قاتل وهذ قاتل, فقد استويا في قاتل وقاتل, الا أن الأوّل ظالم والآخر مقتصّ.







· وفي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلّم من هذا كثير خصوصا في المعاريض, فمن ذلك روي عن سعيد بن المسيّب أ، عائشة رضي الله عنها سئلت:

· هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلّم يمزح؟

قالت نعم. كان عندي عجوز, فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلّم فقالت:" ادع الله أن يجعلني من أهل الجنّة".

فقال:" ان الجنّة لا تدخلها العجائز."

وسمع النداء, فخرج ودخل وهي تبكي, فقال: ما لها؟

قالوا: انك حدّثتها أن الجنة لا يدخلها العجائز.

قال:" ان الله يحوّلهن أبكارا عربا أترابا".





· وحدّثنا القرشيّ قال: دخلت امرأة على رسول الله صلى الله عليه وسلّم فقال:" من زوّجك"؟

فسمّته له, فقال:" الذي في عينيه بياض"؟

فرجعت فجعلت تنظر الى زوجها, فقال: ما لك؟

قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم:" زوجك فلان"؟

قلت: نعم. قال:" الذي في عينيه بياض"؟

قال: أوليس البياض في عيني أكثر من السواد؟





· حدّثنا أنس بن مالك قال: جاء رجل الى النبي صلى الله عليه وسلّم ليستحمله فقال: "أنا حاملك على ولد ناقة".

قال: يا رسول الله, وما أصنع بولد ناقة؟

قال:" وهل تلد الابل الا النوق؟".

nader_882
23-03-2008, 06:38 AM
* إنّ إخلاص النية في كل قول وفعل ، أساسٌ لمرضاة الرب المتعال .. وينبغي البحث عن كل دواعي الشرك الخفي في العبادة .. فمن تلك الدواعي الخفية :

- تحقيق الذات .

- الإحساس باللذة بما لا يستند إلى رضى المولى .

- التخلص من المشاكل الخاصة في الحياة ، لا رغبة للتفرغ للعبودية بل لمجرد الدعة والراحة .

ومن المعلوم أنّ التخلص من الشوائب بجميع أقسامها ، يحتاج إلى البصيرة بالنفس أولاً ، وبتلك الشوائب ثانياً

* إنّ معنى ( الحوقلة ) هو التبـرّي من كل حولٍ وقوة إلا بالله العزيز ، وهذا لا ينافي السعي البشري في تحقيق النتائج .. فعلى العبد التدبير ، ومن الحق المتعال التقدير ، فالإمداد الغيـبي خير رفيقٍ في الطريق ، ولطالما أخذ بيد السائرين ، وخاصة الصادقين الذين لم يدخلوا الدين استمزاجاً واختباراً ، ولكنه مع ذلك ينبغي عدم الركون للمدد الغيـبي ، فذلك من شؤون الحق ولا يُعلم وقتُه وسببُه بشكلٍ قاطع .. فعلى الزارع أن يعتمد على ما يستخرجه من الماء ، لا على ما ينـزل من الغيث .

* إنّ ارتكاب الحرام المتعمّد - ولو في أدنى درجاته - يعكس حالة عدم الصدق في التقرب إلى الحق المتعال .. فكيف يمكن التقرّب إلى من نتعرّض لسخطه بشكلٍ متعمد ؟!.. وخاصة مع النظر إلى مبدأ : لا تنظر إلى المعصية وانظر إلى من عصيت .

وقد أُمرنا أن لا نحتقر عبداً فلعله هو الولي ، ولا نحتقر طاعةً فلعلها هي المنجية ، ولا نحتقر معصيةً فلعلها هي المُهلكة .

* الأنس بالقرآن الكريم : قراءةً وتدبراً و تطبيقاً ، من سمات الصالحين .. إذ كيف يمكن قطع الصلة بكلام رب العالمين ، وفيه تبيانٌ لكلّ شيءٍ وشفاءٌ لما في الصدور؟!..

إنّ الالتزام بالتلاوة الواعية ، يوجب انفتاح أبواب المعرفة القرآنية الخاصة ، وإن لم يكن صاحبها متوغلاً في علوم القرآن ، فللقرآن إشاراته ولطائفه ورموزه ، وكل ذلك يحتاج إلى شرح الصدر ، ومن عوامله ما ذكرناه من التلاوة الواعية .

* إنّ النجاح في بعض المراحل يهب صاحبه شعوراً بالتميز والتفوّق على الآخرين ، وخاصة إذا كان يعيش مع من هو دونه في هذا المجال ..

ومن هنا لزم أن نستحضر : حقيقة أنّ الأمور إنما هي بخواتيمها ، فكيف لنا إحراز الخاتمة الحميدة ؟!..

كما لزم أن نستحضر : حقيقة جهلنا بواقع الآخرين ، فكيف لنا إحراز التفوّق عليهم ؟!..

إنّ هذا الإحساس بالتفوق – الذي لا مبرر له عقلاً ولا شرعاً – قد يوجب في بعض الحالات منع الهبات المدخرة للعبد ، إضافة إلى سلب الهبات الفعلية ، وهذا معنى الانسلاخ من الآيات ، الذي وقع فيه أمثال بَلعَم .

إنّ السير في الطريق من دون كدحٍ ومجاهدة ، ضربٌ من ضروب الخيال يعيشه أصحاب الأماني ممن لا همّة لهم في الحياة ..

فالذي يعشق الدعة والراحة ، ويهوى موافقة جميع ما يجري لمزاجه وهواه ، عليه أن يعلم أنّ الكدح والمجاهدة هو سنّة الله تعالى في خلقه ، ولن تجد لسنة الله تبديلاً.. ولو كان الإعفاء من ذلك لطفاً ، لكان الأنبياء عليهم السلام أولى بهذا اللطف .

* إنّ امتلاك البنية العلمية القوية ، وخاصة في مجال : العقائد ، والفقه ، والقرآن ، والحديث ، والسيرة ، نِعْم المعين لمعرفة ما أراده المولى من عبده .. إذ أنّ مراد المولى في الجزئيات المرتبطة بالشرعية لا تُدرك بالعقول ، بل لا بد من الاتصال بمبدأ الغيب ، وذلك لا يتم إلا عن طريق أمناء الله على وحيه ، وهم المعصومون من النبي (صلى الله عليه وسلم ) ، وما خرج من غيرهم فهو زخرف يصدّ عن الحقّ ..

أضف إلى أنّ هذه المعرفة ، ضمانٌ لعدم الوقوع في الهفوات المعهودة في مجال المعرفة النظرية ، والتي تشكّل مقدمة للوقوع في المهالك العملية .

ينبغي الاحتراز عن المزاجية في التعامل مع النفس ومع الغير ..

وعليه فإنه لا يصح الترجيح بين أفراد الواجب ، أو أفراد المستحب ، أو بين أنواع المستحب ، على أساس موافقة المزاج الذي قد يخلقه المرء - من تلقاء نفسه - في نفسه .. فإنّ الله تعالى يريد أن يُطاع من حيث يريد هو ، لا من حيث يريد العبد ، ومن المعلوم أنّ الهوى إذا صار دافعاً وسائقاً للعبد ، انقلب إلى إلهٍ يُعبد من دون الله عزّ وجلّ ، وإن كان ما أمر به الهوى حسناً في حدّ ذاته ، وذلك كمن يحترف خدمة الخلق بدوافع ذاتية ، فإنه لا يعيش أدنى درجات القرب الشعوري من الحق المتعال ، إذ أنّ الحسن الفعلي شيءٌ والحسن الفاعلي شيءٌ آخر .

* الاستغفار وِردٌ دائم للمؤمن ، إذ أنه قاطعٌ بأنه لا يؤدي حق المولى كما يريده في كل لحظة من لحظات حياته ، وبذلك تنقلب لحظات الحياة عنده إلى لحظات متكررة من التقصير مع الحق أو الخلق أو كليهما ، ومن هنا يتعيّن الاستغفار المتواصل ، مقترنا بالجدية والإنابة ، لا إسقاط التكليف فحسب .

* إن هذا الدين متين فأوغل فيه برفق .. فإن القسوة في التعامل مع النفس والبدن وإجبارهما على بعض الطاعات من دون رغبة - ولو متكلفة - قد تحدث ردة فعل في النفس ، تجعلها تنفر من ثقل الطاعة ، لتستذوق حلاوة المتع الرخيصة والفانية .. إن الالتزام بأوراد عبادية – سواء في عالم المناجاة أو التوسل – أمر مطلوب ولكن بشرط عدم التحميل الإجباري المفر للنفس .

* أخيراً ... لا ينبغي الإنشغال بالنفس عن الغير ، وكذلك العكس ، فالكثيرون لا يعرفون أوليات الشريعة في حلالها وحرامها ، فشكر نعمة الهداية يقتضي الأخذ بيد من يمكن هدايته وعلى الخصوص الأقربين ، فمن أفضل سبل التقرب إلى الحق المتعال هو تحبيب العباد إليه تعالى بذكر آلائه ونعمه ، ومن ثم تخليصهم مما تورطوا فيه موجبات البعد عن الحق المتعال .



وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

nader_882
23-03-2008, 06:40 AM
جاءت امراه الى داوود عليه السلام

>> >قالت: يا نبي الله ....ا ربك...!!! ظالم أم عادل ???ـ

>> >

>> >

>> >فقال داود: ويحك يا امرأة هو العدل الذي لا يجور،

>> >

>> >ثم قال لها ما قصتك

>> >

>> >

>> >قالت: أنا أرملة عندي ثلاث بنات أقوم عليهن من غزل يدي

>> >فلما كان أمس شدّدت غزلي في خرقة حمراء

>> >

>> >

>> >و أردت أن أذهب إلى السوق لأبيعه و أبلّغ به أطفالي

>> >

>> >

>> >فإذا أنا بطائر قد انقض عليّ و أخذ الخرقة و الغزل و ذهب،

>> >

>> >

>> >و بقيت حزينة لاأملك شيئاً أبلّغ به أطفالي .

>> >

>> >

>> >فبينما المرأة مع داود عليه السلام في الكلام

>> >

>> >

>> >إذا بالباب يطرق على داود فأذن له بالدخول

>> >

>> >

>> >وإذا بعشرة من التجار كل واحد بيده : مائة دينار

>> >

>> >

>> >فقالوا يا نبي الله أعطها لمستحقها .

>> >

>> >

>> >فقال لهم داود عليه السلام: ما كان سبب حملكم

>>هذا المال

>> >

>> >

>> >قالوا يا نبي الله كنا في مركب فهاجت علينا الريح و أشرفنا

>> >

>> >

>> >على الغرق فإذا بطائر قد ألقى علينا خرقة حمراء و فيها

>> >

>> >غزل فسدّدنا به عيب المركب فهانت علينا الريح و انسد

>> >

>> >

>> >العيب و نذرنا لله أن يتصدّق كل واحد منا بمائة دينار

>> >

>> >

>> >و هذا المال بين يديك فتصدق به على من أردت،

>> >

>> >فالتفت داود- عليه السلام- إلى المرأة و قال لها:ـ

>> >

>> >

>> >رب يتجر لكِ في البر والبحر و تجعلينه ظالمًا،

>> >و أعطاها الألف دينار و قال: أنفقيها على أطفالك .

>> >يقول صلى الله عليه و آله وسلم ((بلغوا عني ولو ايه ))

nader_882
23-03-2008, 06:42 AM
سر فصاحة الرسول.. في طفولته

حوار أجراه ا / عصام غازي مع الأستاذ عمرو خالد لمجلة كل الناس بتاريخ 29 مارس – 4 أبريل 2006



لم يكن احتضان حليمة للرسول ورضاعتها له من قبيل الصدفة، وإنما بترتيب إلهي لا يعلمه أحد من البشر.. أراد الله أن يرتوي نبيه من فصاحة "بني سعد" وهم أفصح العرب، وهو في المهد صبيا.. ليكون "أهلا" للوحي والقرآن.



ولد النبي ولم يحمل في مولده معجزة عيسى، ولا في انتصاراته معجزة موسى.. كل شيء يحدث بترتيب من الله دون أن يكون هناك شيء خارق، لأن الله أراد أن تأتي العزة لهذا الدين باجتهاد البشر، وأن تكون معجزة نبيه هي صناعة الرجال الذين تحملوا مسئولية نشر الرسالة المحمدية ليعم نورها آفاق الكون.



أحداث لها في حياة الرسول معنى ومغزى.. قلبت وجه المجتمع ليس في الجزيرة العربية فقط ولكن في الدنيا كلها.. وهو ما يكشف أسراره الداعية عمرو خالد.. وهو يواصل إبحاره في على خطى الحبيب".



متى أنكرت قريش.. الآلهة؟



ولد النبي صلى الله عليه وسلم بمكة صبيحة يوم الاثنين 12 ربيع الأول الموافق 20 أبريل سنة 570 ميلادية، بعد خمسين يوماً من حادث الفيل، حيث حاول أبرهة الحبشي هدم الكعبة، فانتقم الله تبارك وتعالى من جيش أبرهة، وجاء ذكر الحادثة في القرآن الكريم: "ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل. ألم يجعل كيدهم في تضليل، وأرسل عليهم طيرا أبابيل، ترميهم بحجارة من سجيل، فجعلهم كعصف مأكول".



وكان ميلاد محمد هو أسعد يوم في حياة البشرية كلها، وأسعد يوم أشرقت فيه الشمس على الأرض.



ولد محمد صلى الله عليه وسلم بعد ميلاد المسيح عليه السلام بـ 570 سنة، كانت الأرض متعطشة لمجيء نبي آخر الزمان ، متعطشة للخير والإصلاح، وقد ولد في عام الفيل، وكانت أمه السيدة "آمنة بنت وهب" تحمله في رحمها في الشهر السابع حين وقعت حادثة الفيل، التي استمع إليها رسول الله مراراً وهو طفل من أهله في قريش، الذين كانوا يتحدثون عن المعجزة الربانية التي وقعت فيها بتأثر شديد.



وكانت قريش تحكي لكل أطفالها كيف أنقذ الله مكة وأنقذ بيته العتيق، وكانوا يروون لأطفالهم قصة هذا البيت، ومن بناه، وقصة إبراهيم جدهم وجد محمد صلى الله عليه وسلم.



وحين كانت قريش تروي قصة أبرهة وقصة حفظ الكعبة، كانت تفعل شيئاً عجيباً، فقد تعودت قريش أن تخلط بين الآلهة وبين الله تبارك وتعالى، وكانوا يقولون إنما نعبدهم ليقربونا إلى الله زلفى، لكن حين يتحدثون عن حادثة الفيل لا يذكرون إلا فضل الله سبحانه وتعالى، ولا ينسبون المعجزة للآلهة الأخرى كاللات والعزى.



والدليل على ذلك عبارة عبد المطلب جد النبي حين قال لأبرهة: "للبيت رب يحميه".



فقريش حين تتحدث عن المصالح الاقتصادية تذكر الآلهة، لكنهم في وقت الشدة والخوف والموت لا يذكرون إلا الله تبارك وتعالى.. من هنا انطبعت قصة الفيل في عقل النبي صلى الله عليه وسلم وهو طفل، ولهذا لم يعبد النبي صلى الله عليه وسلم صنماً قط.



والنبي حين كان يشتغل بالبيع والشراء والتجارة، كان يقول له أحدهم: "أتقسم باللات والعزى أن البضاعة هذه ثمنها كذا، فيحمر وجه النبي ويقول: "والله ما عبدتهما حتى أقسم بهما".



تأثير قصة أبرهة على محمد



أصبح على هذه القناعة حين فشلت قريش في تزييف حادثة الفيل بربطها بالأصنام أو بالآلهة الأخرى، فسمع النبي من أجداده وأعمامه ومرضعاته وأمه أن جيشاً ضخماً أتى إلى مكة بهدير رجاله وكانت الأرض ترتج تحت أرجل أفياله، فخاف الناس وفروا إلى الجبال وارتفعت أكفهم إلى السماء يستنجدون بها ويقولون: يا رب.. كل مكة كانت تتضرع إلى الله وتقول: يا رب وقالوا لمحمد إن الوحيد الذي توجه إلى الغزاة ووقف في مواجهة أبرهة هو جده عبد المطلب وراح أبرهة يسخر منه حين قال له: للبيت رب يحميه، وفجأة أثناء عودة عبد المطلب إلى مكة جاءت الطيور وأخذت ترشق الأفيال والرجال الغزاة بحجارة صغيرة مشتعلة. وهكذا دافع الله عن بيته، ولنا أن نتخيل كيف ألهبت هذه الحكاية وجدان النبي وفكره وهو طفل صغير، وكيف ساهمت هذه المواقف في إنضاج عقل النبي مبكراً فجعلته يسبق أقرانه.



ولا أحد يعرف هل كان النبي هو أول طفل يولد خلال الخمسين يوماً التي أعقبت حادثة الفيل، أم أن أحداً غيره ولد في هذه الفترة، وظلت آمنة بنت وهب تغرس هذه القصة في وجدانه وتحكيها له مراراً حتى ماتت، علماء النفس يقولون إن السنوات الست الأولى من عمر الإنسان هي التي يمتلك فيها ذاكرة قوية، ولهذا تلازمه المعلومات التي يستقيها ممن حوله في تلك الفترة، حتى آخر عمره، الغريب أن الذين حكوا له المعجزة الإلهية في الدفاع عن البيت العتيق هم الذين كذبوه بعد ذلك، رغم أنهم رأوها بعينهم وعايشوها.



والله سبحانه يقول للنبي: "ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل"، ورغم أن النبي هو الذي لم يعاصرها ولم يراها بعينه مثلهم.



ثم تأتي السورة التالية لهذه السورة: "لإيلاف قريش إيلافهم رحلة الشتاء والصيف" كأن الله سبحانه يقول لهم: "أنتم تكذبون ما رأيتمونه بأعينكم، لأنكم تجرون وراء مصالحكم التجارية، أنتم تخافون على طريق التجارة الخاصة بكم، فإذا ما سمحتم بهدم الأصنام حول الكعبة فإن القبائل التي تعبد هذه الأصنام ستقطع علاقتها التجارية معكم، ولن تأمن قوافل تجارتكم التي تمر عبر أراضيهم.



ما نلخص به من هذه الواقعة أن رؤية ومعايشة الأحداث العظيمة تنتج شخصيات عظيمة، لها تكوين نفسي قوي.



وصف النبي



يصف أحد الصحابة وهو عبد الله بن رواحه النبي فيقول: "إذا رأيته قادماً من بعيد تقول إن الشمس أشرقت"، لأنه صلى الله عليه وسلم ولد في لحظة شروق الشمس، فأضفى الله على وجهه الكريم ضياء وجلالاً.



خلال مولد النبي لم تحدث معجزة مثلما حدث للمسيح عليه السلام، إذ نطق في المهد، إضافة إلى حمل السيدة مريم دون أن يمسها بشر.



وحين انتصر النبي في حروبه لم تكن هناك معجزة، كمعجزة موسى عليه السلام حين ضرب البحر بعصاه فانشق ليعبر المؤمنون بسلام ثم يلتئم على الكافرين.



ولدته أمه صحيح البدن ، متميزاً جداً، كل شيء حوله يحدث بترتيب من الله، دون أن يكون هناك شيء خارق، أراد الله تعالى أن تأتي العزة والتمكين لهذا الدين باجتهاد البشر والمعجزات في حياة النبي عبارة عن أشياء عارضة لتثبيت القلوب، وتثبيته كنبي، الانتصارات جاءت بالأسباب وباجتهاد البشر المستعينين بالله.



شيء جميل آخر يتعلق بمولد النبي صلى الله عليه وسلم أنه سئل عن صيام يوم الاثنين، فقال ذلك اليوم الذي ولدت فيه، كأن النبي صلى الله عليه وسلم يصوم يوم الاثنين امتناناً لله أن أعطاه الروح في ذلك اليوم، وهو احتفال أسبوعي بيوم مولده صلى الله عليه وسلم باعتباره نعمة من نعم الله تستحق الشكر.



استقلال جزيرة العرب



لماذا حدثت معجزة إهلاك أبرهة؟ وهل هدم الكعبة مستحيل؟



ربما كانت الإجابة على ذلك سهلة: الله سبحانه أهلك أبرهة حتى لا يهدم الكعبة، رغم أن الكعبة هدمت قبل ذلك بفعل السيول، بأيدي أناس من أعداء الدين وخلال الحروب.. لكن في هذه المرة حدثت معجزة خارقة، حين أرسل الله طيراً أبابيل ترمي أعداء الكعبة بحجارة من سجيل.



لأن الله أراد للجزيرة العربية أن تظل حرة مستقلة فأبرهة لم يأت لهدم الكعبة فقط، وإنما جاء ليسيطر على مكة جسر التجارة العالمية بين الشام واليمن، جاء طامعاً هو والرومان في ثروة العرب.



أبرهة لم يأت لهدم الكعبة ثم يعود بجيشه إلى بلاده، إنما جاء بتبرير سياسي لاحتلال مكة، وبتبرير ديني للسيطرة الاقتصادية.



ولقد أراد الله سبحانه أن تظل الجزيرة العربية حرة مستقلة لأنه كان يعلم أن نبياً سيولد في هذه المنطقة بعد خمسين يوماً من حادثة الفيل.



وأراد الله سبحانه لهذه المنطقة أن تنزل الرسالة عليها وهي حرة، لأن الحرية أعظم شيء يجعل الناس تتبع الرسالات. وأعظم ما كان يتميز به العرب آنذاك هو الحرية والاعتزاز بالنفس، فإذا جاء أبرهة لهدم الكعبة، فقد جاء بالتوقيت الخطأ، لأن هذه هي سنة بداية البناء، فلا يصح أن نبدأ البناء بهدم الرمز الذي سيكون محور بناء الكون كله من جديد.



لن تهدم الكعبة يا أبرهة وسيسلط الله عليك معجزة خارقة من طير يرسله مكلف بإهلاك جيشك، كل طائر يحمل حجراً مكتوباً عليه اسم فلان من جيش أبرهة.



ويقذف الطير بالحجر فيصيب الهدف من جنود أبرهة فيتساقط جلده قطعة قطعة وعضواً عضواً وهو يصرخ من آلام الحرق، وقد ظل أبرهة يتألم من الحجر الذي أصابه حتى وصل إلى الحبشة فمات.



تجليات القدرة الربانية وقفت إلى جانب مولد محمد صلى الله عليه وسلم وكانت هذه آخر المعجزات الخارقة التي مهدت لعصر العلم، وعصر قدرات البشر وعصر التخطيط وعصر الإدارة وعظمة استخدام العقل ونضوج العقل البشري، وكان لابد لرسالة آخر الزمان ألا تعتمد على المعجزات الخارقة، لكن تعتمد على أدوات العصر، ولهذا جاءت أول آية في القرآن الكريم تقول: "اقرأ".



أوروبا والغرب يستخدمون الآن أدوات العصر التي أتى بها الإسلام، ولهذا نجحوا في الحياة، خططوا واستخدموا العلم ولم ينتظروا المعجزات الخارقة، معجزة نبي آخر الزمان هي صناعة الرجال، ولم تكن عصا موسى أو الكلام في المهد. ومن يسير على خطى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم يقود الدنيا ويصلحها.



إبعاد الرضيع عن مكة!



ولد النبي صلى الله عليه وسلم وكان يحتاج إلى الرضاعة، فتحدث القصة الشهيرة: أن العرب يفضلون ألا تتم رضاعة أطفالهم داخل مكة، أهل مكة بالذات كانوا يبعدون أطفالهم عن آبائهم وأمهاتهم مدة سنتين، إلى أن يجيء أوان الفطام.



وكان العرب يؤثرون أن يذهب الذكور إلى البادية، رغم أن مكة كانت مدينة مثلها مثل صنعاء في اليمن، بل تفوقت على صنعاء، لكن العرب وقريش أرادوا أن تكون النشأة الأولى لأطفالهم في الصحراء، فتذهب مرضعات قبيلة بني سعد التي تعيش في الصحراء إلى مكة في موسم معين لأخذ الرضع إلى مضارب هذه القبيلة، وكانت قريش تثق في قبيلة بني سعد ثقة شديدة، ولم تكن قريش تخشى على أطفالها الأذى... أولاً لمكانتها العظيمة بين القبائل، ثانياً لأن البادية تمتلئ صفاء، فجوها معتدل يخلو من مفاسد المدينة، ولغة الكلام في البادية سليمة.



وقد اشتهر بنو سعد بالفصاحة والفطرة، وكان الأطفال يبدءون حياتهم هناك باستنشاق الهواء النقي الذي يساعد على انطلاق الجسم والروح والفكر، كانت قريش تمتلك حساً حضارياً جعلهم تدرك حقيقة علمية ينادي بها الغرب اليوم في مجال صحة الأطفال، بجعل الطفل خلال العامين الأولين من عمره يذهب إلى الخلاء لكي يرى السماء ويستنشق الهواء النقي.



كانت قريش منذ 1400 عام تخشى التلوث البيئي، ولم تكن هناك سحب من الدخان أو ذرات الرصاص التي تملاء أطفال زماننا اليوم.



وجاءت حليمة السعدية مع المرضعات اللاتي يبحثن عن أطفال أثرياء مكة، كان الآباء يغدقون الهدايا على المرضعات طوال العام بخلاف الأجر المتفق عليه، لكنها وجدت أن محمداً قد مات والده، وكانت أمة لا تمتلك ثروة، وجده سيد قريش لم يكن ثرياً، وقد رفضته مرضعات كثيرات لهذه الأسباب، كلما عرضته أمه على مرضعته رفضته وهو سيد الخلق، حتى حليمة رفضته أيضاً في البداية لكنها عادت وأخذته.



من الترتيبات الإلهية أن يتربى النبي صلى الله عليه وسلم لدى قبيلة هي أفصح العرب في لغة الكلام، وكأن الله سبحانه قد جعل سيدات بني سعد يمارسن مهنة الرضاعة حتى يتعلم النبي الفصاحة منهن.



ولذلك يقول أبو بكر الصديق للنبي صلى الله عليه وسلم ذات مرة: ما رأيت أفصح منك يا رسول الله، فيرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم وما يمنعني يا أبا بكر وأنا من قريش ورضعت في بني سعد أفصح العرب.



وتقول عائشة: ما كان رسول الله يسرد كسردكم ولكن يعيد الكلمة ثلاثاً..



وكان النبي يتقن لهجات القبائل، فيتكلم معهم حين يستقبل وفودهم بكلمات لا يفهمها الصحابة ولكن هم يفهمونها.



ينبوع الخير



أخذت السيدة حليمة السعدية النبي صلى الله عليه وسلم تقول: فلما قدمنا مكة لم يبق منا امرأة إلا عرض عليها رسول الله فتأباه، وإنما كنا نرجو كرامة الرضاعة من والد المولود. وكان يتيماً، فكنا نقول: ما عسى أن تصنع أمة أو جده، حتى لم يبق من صواحبي امرأة إلا أخذت صبياً غيري، فكرهت أن أرجع ولم أخذ شيئاً وقد أخذت صويحباتي، فقلت لزوجي، والله لأرجعن إلى ذلك الغلام فآخذه، فأتيته فأخذته فرجعت إلى رجلي فقال زوجي: قد أخذتيه؟ فقلت نعم.. قال قد أصبت فعسى الله أن يجعل فيه خيراً.



قالت: فوالله ما إن حملته في حجري حتى أقبل على ثديي يأخذ ما شاء من اللبن فشرب حتى ارتوى وشرب ابني حتى روى وإنا لنعجب والله ما كنت أستطيع أن أرضع ابني قبلها، شرب حتى وصلنا إلى ديارنا ليلاً فأخذته فأقبل على ثديي فشرب حتى روى وشرب ابني حتى روى فنمنا بخير ليلة فلما أصبحنا قال زوجي والله يا حليمة ما أراك إلا أصبت نسمة مباركة.



تقول وكان ذلك الوقت أسوأ وقت في أرضنا، فوالذي نفس حليمة بيده إن كانوا ليسرحون بأغنامهم إذا أصبحوا ويسرح راعي غنمي فتروح أغنامهم بطالاً، أما أغنامي فترجع وقد شربت وارتوت وامتلأت، وترجع أغنام صويحباتي جياعاً هالكة، ما بها من لبن.



فنشرب كل ليلة ونشبع حتى صار الرعاة يقولون اسرحوا حيث يسرح راعي حليمة فيسرحون خلفي.



تقول حليمة: وكان يحدث شيء عجيب، كان صلى الله عليه وسلم يشب في اليوم شباب الصبي في شهر،ويشب في شهر شباب الصبي في سنة.



أي أنه صلى الله عليه وسلم بدأ يتكلم قبل أقرانه، ويمشي أسرع منهم ويفهم ما لا يفهمونه، ويعرض أفكاراً أكبر من سنة.



وكان النبي وفياً لحليمة بعد ما أرضعته قال له الصحابة بعد فتح مكة: هذه مرضعتك يا رسول الله؟ وكان في الستين من عمره تقريبا – فتلقاها هاتفاً بها: "أمي ثم خلع عباءته وفرشها لها على الأرض وظل ينظر إليها بحنان.



وكان للنبي صلى الله عليه وسلم أخ في الرضاعة من قبيلة هوازن، وحين انتصر النبي صلى الله عليه وسلم على هوازن في غزوة حنين كان له عم في الرضاعة موجود في هوازن، ولأجل هذا العم في الرضاعة يقف النبي فارزا الأصوات ويقول للمسلمين: هل تشفعون أن نرد إليهم السبى؟.. أي هل تسمحون أن نعيد لهم السبايا من النساء والأطفال؟ قالوا: ولم يا رسول الله؟

قال: فيهم أخي من الرضاعة، فقالوا: أتذكره يا رسول الله؟ قال: وفاء له ولأمه حليمة، بعضهم وافق والبعض قال لا، فبدأ النبي يأخذ من أمواله ومن أموال من يستطيع أن يقرضه ليفك أسر السبايا إكراماً لأخيه في الرضاعة.

nader_882
23-03-2008, 06:44 AM
سلسلة الأحاديث القدسية

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( قال الله عز وجل : يؤذيني ابن آدم يسب الدهر ، وأنا الدهر بيدي الأمر ، أقلب الليل والنهار ) .

تخريج الحديث

الحديث أخرجه البخاري و مسلم .

معاني المفردات

السب : الشتم أو التقبيح والذم .

الدهر : الوقت والزمان .

يؤذيني : أي ينسب إليَّ ما لا يليق بي .

وأنا الدَّهر : أنا ملك الدهر ومصرفه ومقلبه .

ألفاظ للحديث

جاء الحديث بألفاظ مختلفة منها رواية مسلم : ( قال الله عز وجل : يؤذيني ابن آدم يقول : يا خيبة الدهر ، فلا يقولن أحدكم : يا خيبة الدهر ، فإني أنا الدهر أقلب ليله ونهاره فإذا شئت قبضتهما ) .

ومنها رواية للإمام أحمد : ( لا تسبوا الدهر فإن الله عز وجل قال : أنا الدهر الأيام والليالي لي أجددها وأبليها وآتي بملوك بعد ملوك ) وصححه الألباني .

معنى الحديث

أقسم الله تعالى بالعصر والزمان لعظمته وأهميته ، فهو ظرف العمل ووعاؤه ، وهو سبب الربح والخسارة في الدنيا والآخرة ، وهو الحياة ، فما الحياة إلا هذه الدقائق والثواني التي نعيشها لحظة بلحظة ، ولهذا امتن الله به على عباده فقال: {وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا }(الفرقان 62) فمن فاته عمل الليل قضاه بالنهار ، ومن فاته عمل النهار قضاه بالليل .

وكان أهل الجاهلية إذا أصابتهم مصيبة ، أو حُرِموا غرضاً معيناً أخذوا يسبون الدهر ويلعنون الزمان ، فيقول أحدهم : " قبح الله الدهر الذي شتت شملنا " ، و" لعن الله الزمان الذي جرى فيه كذا وكذا " ، وما أشبه ذلك من عبارات التقبيح والشتم ، فجاء هذا الحديث لرد ما يقوله أهل الجاهلية ومن شابههم وسلك مسلكهم ، فبيَّن أن ابن آدم حين يسب الدّهر والزمان ، فإنما يسب - في الحقيقة - الذي فعل هذه الأمور وقدَّرها ، حتى وإن أضاف الفعل إلى الدهر ، فإن الدَّهر لا فعل له ، وإنما الفاعل هو ربُّ الدهر المعطي المانع ، الخافض الرافع ، المعز المذل ، وأما الدهر فليس له من الأمر شيء ، فمسبتهم للدهر هي مسبة لله عز وجل ، ولهذا كانت مؤذية للرب جل جلاله .

ومَثَلُ من يفعل ذلك كرجل قضى عليه قاض بحق أو أفتاه مفت بحق ، فجعل يقول : " لعن الله من قضى بهذا أو أفتى بهذا " ، ويكون ذلك من قضاء النبي - صلى الله عليه وسلم - وفتياه فيقع السبُّ عليه في الحقيقة ، وان كان السابُّ لجهله أضاف الأمر إلى المبلِّغ ، مع أن المبلِّغ هنا ناقل للحكم ، فكيف بالدهر والزمان الذي هو مجرد وعاء ، وطرف محايد لا له ولا عليه ، والله تعالى هو الذي يقلبه ويصرفه كيف يشاء .

إذاً فالإنسان بسبِّه للدهر يرتكب جملة من المفاسد ، منها أنه سبَّ من ليس أهلاً للسب ، فإن الدهر خلق مسخَّر من خلق الله ، منقاد لأمره متذلل لتسخيره ، فسابُّه أولى بالذم والسب منه .

ومنها أن سبه قد يتضمن الإشراك بالله جل وعلا ، إذا اعتقد أن الدّهر يضر وينفع ، وأنه ظالم حين ضر من لا يستحق الضر ، ورفع من لا يستحق الرفعة ، وحرم من ليس أهلاً للحرمان ، وكثيراً ما جرى هذا المعنى في كلام الشعراء القدماء والمعاصرين ، كقول بعضهم :

يا دهر ويحك ما أبقيت لي أحدا وأنت والد سوء تأكل الولدا

وقول المتنبي :

قبحا لوجـهك يـا زمان كـأنه وجه له من كل قبح برقع

وقال آخر :

إن تبتلى بلئام الناس يرفعهم عليك دهر لأهل الفضل قد خانا

فسابُّ الدهر دائر بين أمرين لا بد له من أحدهما : إما مسبة الله ، أو الشرك به ، فإن اعتقد أن الدَّهر فاعل مع الله فهو مشرك ، وإن اعتقد أن الله وحده هو الذي فعل ذلك ، فهو يسب الله تعالى .

ثم إن في النهي عن سب الدهر دعوة إلى اشتغال الإنسان بما يفيد ويجدي ، والاهتمام بالأمور العملية ، فما الذي سيستفيده الإنسان ويجنيه إذا ظل يلعن الدهر ويسبه صباح مساء ، هل سيغير ذلك من حاله ؟ هل سيرفع الألم والمعاناة التي يجدها ؟ هل سيحصل ما كان يطمح إليه ؟ ، إن ذلك لن يغير من الواقع شيئاً ، ولا بد أن يبدأ التغيير من النفس وأن نشتغل بالعمل المثمر بدل أن نلقي التبعة واللوم على الدهر والزمان الذي لا يملك من أمره شيئاً .

نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا

وقد نهجوا الزمان بغير جرم ولو نطق الزمان بنا هجانا

هل الدهر من أسماء الله ؟

والدَّهر ليس من أسماء الله ، وذلك لأن أسماءه سبحانه كلها حسنى ، أي بالغة في الحسن أكمله ، فلابد أن تشتمل على وصف ومعنى هو أحسن ما يكون من الأوصاف والمعاني في دلالة هذه الكلمة ، ولهذا لا يوجد في أسماء الله تعالى اسمٌ جامدٌ لا يدل على معنى ، والدَّهرُ اسم جامد لا يحمل معنى سوى أنه اسم للوقت والزمن .

ثم إن سياق الحديث أيضاً يأبى أن يكون الدَّهر من أسماء الله لأنه قال : ( وأنا الدهر بيدي الأمر أقلب الليل والنهار ) ، والليل والنهار هما الدهر ، فكيف يمكن أن يكون المقلَّب بفتح اللام هو المقلِّب بكسر اللام ؟! ولذلك يمتنع أن يكون الدَّهر اسماً لله جل وعلا .

الأذى والضرر

وقد ذكر الحديث أن في سب الدهر أذية لله جل وعلا ، ولا يلزم من الأذية الضرر ، فقد يتأذى الإنسان بسماع القبيح أو مشاهدته أو الرائحة الكريهة مثلاً ، ولكنه لا يتضرر بذلك ، ولله المثل الأعلى ، ولهذا أثبت الله الأذية في القرآن فقال تعالى : {إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا }(الأحزاب 57)، ونفى عن نفسه أن يضره شيء فقال تعالى : {إنهم لن يضروا الله شيئا }( آل عمران 176) ، وقال في الحديث القدسي : ( يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ) رواه مسلم .

nader_882
23-03-2008, 06:46 AM
فين ال 360 جنيه بتوع النهارده؟؟؟



إيه مش واخد باللك بتوع إيه ؟؟



هنبتدى النصب بقا







إيه مش إستعملت رجللك النهارده ...



مش لازم تدفع تمنها



ومش إستعملت إيديك



برضه مش لازم تدفع حق إستعمالها



وظهرك يترى إستعملته ولا لأ؟؟



طب فين تمنه



إيه برضه بتقولى مش فاهم



طب صلى على النبى



صلى الله عليه وسلم





بص يسيدى



فى جسدك 360 مفصل



لازم كل يوم تتصدق عن كل مفصل



مش نعمه عليك



هو فى حاجه ببلاش كده



طب نعمه اليدين تديها كام يترى؟؟!!



لو إيديك دى مش موجوده تدفع كام علشان تعمل واحده صناعيه هه يدوب تشبه الطبيعيه



شوف بقا إيديك وصوابعك يترى هتتصدق عنهم كل يوم بكام



جنيه كويس؟؟



طب بلاش كتير صح



خليهم ربع جنيييه



هتعرررررررف كل يوم تدفع ربع جنيه فى 360 مفصل



يعنى تقريبا



90 جنيه يومياا



طب إيه رأيك أقوللك حل اسسسسسسهل من كده بكتيييييير



بكتير اوى اوى كمان



تعرف إيه هو



هههههه مش قولنا مفيش حاجه ببلاش



لازم تدفعلى





سمعنى الصلاه على النبى



صلى الله عليه وسلم



الحل يسيدى الرهيييب اللى هيعفيك إنك تدفع كل يوم 90 جنيه صدقه عن المفاصل اللى هريها شغل



إنك تصلى صلاة



إسمها صلاه الضحى



بس كده اة والله



وهيا يإما ركعتين



او أربعه



أو سته



أو تمانيه ركعات



حبيبك النبى



ممممممم ما تصلى عليه





صلى الله عليه وسلم



أوصى سيدنا أبو بكر بيها



تعالى نسمع الحديث مع بعض



عن أبى هريره رضى الله عنه قال



أوصانى خليلى صلى الله عليه وسلم بثلاث



صيام ثلاثه أيام من كل شهر



وركعتى الضحى



وأن اوتر قبل ان انام





شوف النبى بيوصى سيدنا ابى بكر وبيقوله إيه



وصيييييييه من الرسول صلى الله عليه وسلم



هاااا تنفذ ولا تدفع 90 جنيه يومياا







طب أقوللك حديث كمان



إدفععععع



صلى الله عليه وسلم



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم



فى الإنسان ستون وثلاثمائه مفصل فعليه أن يتصدق عن كل مفصل منها صدقه



قالوا فمن يطيق ذالك يارسول الله



قال النخامه فى المسجد تدفئها



والشىء تنحيه عن الطريق



فإن لم تقدر



فركعتا الضحى تجزء عنك





هااا يشباب ركعتين بس صدقه عن كل المفاضل اللى فى جسمك اللى بتستعملها ببلاش



مش جسمك ده أمانه ربنا مديهاللك



تحافظ عليها ؟؟



طب إمتى وقتها



وقتها من بعد الشروق بتلت ساعه كده



أو ربع ساعه



أما الشمس تظهر وأشعتها تملى الكون



لغااااااايه قبل صلاة الظهر بربع ساعه



طب عدد ركعتها كام مره



عدد ركعتها تبتدىء من 2



أو 4



أو 6



أو 8



يلا الكل يواظب عليهااا



واظب على الأتنين الأول بعد كده إدخل فى التقيل



وما تنساش







يالدفع يالحبس





جزاكم الله خيرا

nader_882
23-03-2008, 06:48 AM
لترتيب الزمني للأنبياء والرسل
1 - آدم
عاش 1000 سنة. دفن في الهند. وقيل في مكة. وقيل في بيت المقدس
2 - إدريس - اخنوع
عاش على الأرض 865 سنة
3 - نوح - شيخ المرسلين
لبث في قومه 950 سنة. قيل دفن في مسجد الكوفة. وقيل في الجبل الأحمر. وقيل في المسجد الحرام0
4 - هود - عابر
عاش 464 سنة. دفن شرقي حضرموت اليمن
5 - صالح
لم تذكر الكتب المدة التي عاشها. ثمة من يزعم أن قبره في حضرموت اليمن
6 - لوط
لم تذكر الكتب المدة التي عاشها. يذكر أن له قبرا في قرية صوعر
7 - ابراهيم الخليل - ابو الأنبياء
عاش 200سنه ولد بعد الطوفان بـ 1263 سنة. دفن في الخليل فلسطين وفيها قبر زوجته الأولى سارة
8 - إسماعيل
عاش 137 سنة. دفن بجوار والدته هاجر في مكة
9 - إسحاق
عاش 180سنه ودفن مع أبيه إبراهيم في الخليل بفلسطين
10 - يعقوب - إسرائيل
عاش 147سنه توفي في مصر وتنفيذا لوصيته نقله ابنه يوسف إلى الخليل بفلسطين
11 - يوسف - الصديق
عاش 110 سنوات مات في مصر نقله إخوته تنفيذا لوصيته ودفن في نابلس بفلسطين
12 - شعيب - نبي الله
لم تذكر الكتب المدة التي عاشها. ضريحه في حطين القريبة من طبرية بفلسطين
13 - أيوب - الصابر
عاش 93 سنة دفن بجوار زوجته بقريه الشيخ سعد القريبة من دمشق
14 - ذو الكفيل
لم تذكر الكتب المدة التي عاشها. ولد في مصر توفي في سيناء أيام التيه. قيل دفن بجوار والده في أرض الشام
15 - يونس
لم تذكر الكتب المدة التي عاشها ولم يرد أي خبر عن قبره
16 - موسى - كليم الله
عاش 120 سنة توفي في سيناء ودفن هناك.
17 - هارون
عاش 122 سنة توفي في سيناء ودفن هناك
18 - إلياس
لم تذكر الكتب المدة التي عاشها ذكر أنه ولد بعد دخول بني اسرائيل فلسطين وقيل قبره في بعلبك لبنان
19 - اليسع - اليشع
لم تذكر الكتب المدة التي عاشها ولا المكان الذي اتجه اليه بعد عصيان قومه في بانياس أرض الشام
20 - داود
عاش 100 سنة وذكر ان ملكه دام 40 سنة.
21 - سليمان
عاش 52 سنة ورث ملك أبيه وعمره 12 سنة ودام ملكه 40 سنه
22 - زكريا
عاش 150 سنة نشر بالمنشار على يد من ذبحوا ابنه يحيى
23 - يحيى
لم تذكر الكتب المدة التي عاشها ولد في السنة التي ولد فيها المسيح وذبح وهو في المحراب تنفيذا لرغبة امراة فاجرة من قبل ملك ظالم وذكر أن رأسه مدفون في الجامع الاموي دمشق
24 - عيسى ابن مريم - المسيح
عاش على الأرض 33 سنة رفعه الله بعد بعثته بثلاث سنوات ذكر أن والدته مريم عاشت بعده 6 سنوات توفيت ولها من العمر 53 سنة
25 - محمد صل الله عليه وسلم - خاتم المرسلين
ولد في مكة سنه 570 توفي وهو في الثالثة والستين من عمره دفن في بيت عائشة - المسجد

nader_882
23-03-2008, 06:51 AM
المعصية بين اللذة العاجلة والعقوبة الآجلة

الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات أعمالنا وأشهد أن لا اله الإ الله وأن محمدا عبده ورسوله ، أما بعد :
إن للذنوب والمعاصي من الآثار القبيحة المذمومة المضرة بالقلب والبدن في الدنيا والآخرة ما لا يعلمه إلا الله .. فمن ذلك :
1- حرمان العلم : فإن العلم نور يقذفه الله في القلب والمعصية تطفئ ذلك النور
قال الشافعي لرجل أني أرى الله قد ألقى على قلبك نوراً فلا تطفئه بظلمة المعصية .
2 - حرمان الرزق : وفي المسند إن العبد يحرم الرزق بالذنب يصيبه . فكما أن تقوى الله مجلبة للرزق بالمثل ترك المعاصي .
3 - وحشة فى القلب : وحشة يجدها العاصي في قلبه بينه وبين الله وهذا أمر لا يحس به إلا
من كان في قلبه حياة وما لجرح بميت إيلام .
4 - تعسير أموره عليه فلا يتوجه لأمر إلا ويجده مغلقاً دونه أو متعسراً عليه .
5 - ظلمة يجدها في قلبه حقيقة يحس بها كما يحس بظلمة الليل فالطاعة نور والمعصية ظلام.
6 - حرمان الطاعة : فلو لم يكن للذنب عقوبة فكفاه انه صد عن طاعة الله فالعاصي يقطع
عليه طاعات كثيرة كل واحدة منها خير من الدنيا وما فيها .
7 - إن المعصية سبب لهوان العبد على ربه : قال الحسن البصري هانوا عليه فعصوه ولو عزوا عليه لعصمهم واذا هان العبد على ربه لم يكرمه أحد .
8 - المعاصي تفسد العقل : فإن للعقل نور والمعصية تطفئ نور العقل أذا طفئ نوره ضعف ونقص قال بعض السلف ما عصى الله أحد حتى يغيب عقله وهذا ظاهر فإنه لو حضره عقله لمنعه عن المعصية .
9 - أن الذنوب إذا تكاثرت طُبعِ على قلب صاحبها كما قال بعض السلف فى قول الله تعالى { كّلاَّ بّلً رّانّ عّلّى" قٍلٍوبٌهٌم مَّا كّانٍوا يّكًسٌبٍونّ } سورة المطففين 14، الران : هو الذنب بعد الذنب .
10 - تقصر العمر وتمحق البركة : فإن البر كما يزيد في العمر فالفجور ينقصه فإذا أعرض العبد عن الله واشتغل بالمعاصي ضاعت عليه أيام حياته

كيف تزجر نفسك اذا اردت أن تعصي الله
أتى رجل ابراهيم ابن ادهم رضي الله عنه فقال يا أبااسحق إني مسرف على نفسي ، فأعرض علي ما يكون لها زاجرا ومستنقذا ؟
فقال ابراهيم : ان قبلت خمس خصال ، وقدرت عليها لم تضرك المعصية ؟ قال : هات يا ابا اسحق
> قال : أما الأولى فاذا أردت ان تعصي الله تعالى ، فلاتأكل من رزقه ، قال : فمن أين أكل وكل ما في الأرض رزقه ؟ قال : يا هذا أفيحسن بك أن تأكل
رزقه وتعصيه ؟
قال : لا ، هات الثانية .
> قال : واذا اردت ان تعصيه فلا تسكن في شيئا من بلاده ؟ قال : هذه اعظم ، فأين أسكن ؟ قال : يا هذا أفيحسن بك ان تأكل رزقه ، وتسكن بلاده وتعصيه ؟
قال : لا ، هات الثالثه .
> قال : اذا اردت ان تعصيه ، وان تأكل من رزقه ، وتسكن بلاده ، فانظر موضعا لا يراك فيه فاعصه فيه ؟ قال : يا ابراهيم ما هذا ؟ وهو يطلع على ما في السرائر ؟ قال : يا هذا أفيحسن بك أن تاكل رزقه وتسكن بلاده وتعصيه وهو يراك ويعلم ما تجاهر به وما تكتمه ؟
قال : لا ، هات الرابعه .
> قال : فاذا جاءك الموت ليقبض روحك ، فقل له أخرني حتى اتوب توبة نصوحا ، وأعمل لله صالحا قال : لا يقبل مني؟ ، قال : يا هذا فأنت اذا لم تقدر ان تدفع عنك الموت لتتوب، وتعلم أنه اذا جاءك لم يكن له تأخير ، فكيف ترجو وجه الخلاص ؟
قال : هات الخامسه
> قال : اذا جاءتك الزبانيه يو القيامه ، ليأخذوك الى النار فلا تذهب معهم ؟ قال : انهم لا يدعونني ولا يقبلون مني قال : فكيف ترجو النجاة اذن ؟
> قال : يا ابراهيم ، حسبي ، حسبي ، استغفر الله وأتوب اليه فكان لتوبته وفيا , فلزم العباده ، واجتنب المعاصي حتى فارق الدنيا .
أقوال السلف في المعاصي
> قال ابن عباس : إن للسيئة سواداً في الوجه وظلمة في القلب ووهناً ونقصاً في الرزق وبغضة في قلوب الخلق .
> وقال الفضيل بن عياض : بقدر ما يصغر الذنب عندك يعظم عند الله وبقدر ما يعظم عندك يصغر عند الله .
> وقال الإمام أحمد : سمعت بلال بن سعيد يقول لا تنظر إلى صغر الخطيئة ولكن انظر إلى عظم من عصيت .
> وقال يحيى بن معاذ الرازي : عجبت من رجل يقول فى دعائه اللهم لا تشمت بي الأعداء ثم هو يشمت بنفسه كل عدو فقيل له كيف ذلك ؟ قال يعصى الله ويشمت به في القيامة كل عدو .
> قال أحد الصالحين : ركب الله الملائكة من عقل بلا شهوة وركب البهائم من شهوة بلا عقل وركب ابن آدم من كليهما فمن غلب عقله على شهوته فهو خير من الملائكة ومن غلبت شهوته على عقله فهو شر من البهائم.
المخرج من المعاصي
لا تتم للإنسان السلامة المطلقة حتى يسلم من خمسة أشياء :
1- من شرك يناقض التوحيد
2- وبدعة تخالف السنة
3- وشهوة تخالف الأمر
4- وغفلة تناقض الذكر
5- و هوى يناقض التجرد
و الإخلاص يعم ذلك كله الدواء والدعاء من أنفع الأدوية وهو عدو البلاء يدافعه ويعالجه ويمنع نزوله ويرفعه أو يخففه اذا نزل وهو سلاح المؤمن وللدعاء مع البلاء ثلاث مقامات :
> الأول أن يكون أقوى من البلاء فيرفعه
> الثاني أن يكون اضعف من البلاء فيقوى عليه البلاء فيصاب به العبد ولكنه قد يخففه إن كان ضعيفاً .
> الثالث أن يتقاوما ويمنع كل واحد منهما صاحبه وقد قال [ من لم يسأل الله يغضب عليه.
تذكر قبل أن تعصي
> أن الله يراك ، ويعلم ما تخفي وما تعلن .
> أن الملائكه تحصي عليك جميع اقوالك و أعمالك ، وتكتب ذلك في صحيفتك ، لا تترك من ذلك ذرة أو أقل .
> يوم تدنو الشمس من الرؤوس قدر ميل ويعرق الناس .
> يوم يحشر الناس حفاة عراه .
> ملك الموت يقبض روحك .
> القبر وعذابه ، وضيقه وظلمته ، وديدانه وهوامه ، فهو إما روضة من رياض الجنة او حفرة من حفر النار .
> وقوفك بين يدي الله تعالى يوم القيامة ، ليس بينك وبينه حجاب أو ترجمان .
> شهادة أعضاء العصاة عليهم { وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُم عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوخَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }0
> أن لذة المعصية مهما بلغت فإنها سريعة الزوال ، مع ما يعقبها من ألم وحسرة وندم وضيق عيش في الدنيا.
> أن المعاصي ظلمات بعضها فوق بعض ، وأن القلب يمرض
و يضعف وقد يموت بالكلية .
ومن أعظم عقوباتها أنها تورث القطيعة بين العبد وربه ، واذا وقعت القطيعة انقطعت عنه أسباب الخير، واتصلت به أسباب الشر .
للتائب صفات
فالتائب منكسر القلب غزير الدموع حي الوجدان قلق الأحشاء صادق العبارة جم المشاعر جياش الفؤاد حي الضمير خالي من العُجب فقير من الكبر ، التائب بين الرجاء والخوف ، في وجدانه لوعة وفي وجهه أسى وفي دمعه أسرار . التائب بين الإقبال و الإعراض مجرب ذاق العذاب في البعد عن الله وذاق النعيم حين اقترب من حب الله ، التائب له في كل واقعه عبرة فيجد للطاعة حلاوة ويجد للعبادة طلاوة ويجد للإيمان طعماً ويجد للإقبال لذة ، التائب يكتب من الدموع قصصاً من الآهات أبياتها ويؤلف من البكاء خطباً ، التائب قد نحل بدنه الصيام وأتعب قدمه القيام وحلف بالعزم على هجر المنام فبذل لله جسماً وروحاً وتاب إلى الله توبة نصوحا ، التائب الذل قد علاه والحزن قد وهاه يذم نفسه على هواه وبذلك صار عند الله ممدوحاً لأنه تاب إلى الله .
قال ابن القيم
فإن الذنوب تضر بالأبدان وأن ضررها بالقلب كضرر السموم في الأبدان على اختلاف درجاتها في الضرر وهل في الدنيا والمعاصي فما الذي أخرج الأبوين من الجنة؟ دار اللذة والنعيم والبهجة والسرور الى دار الآلام والأحزان والمصائب وما الذي أخرج ابليس من ملكوت السموات وطرده ولعنه ومسخ ظاهره وباطنه فجعل صورته أقبح صورة وباطنه أقبح من صورته وبدله بالقرب بعدا وبالجمال قبحا وبالجنة نارا وبالإيمان كفرا.
قال الحسن البصري
إن النفس لأمارة بالسوء فإن عصتك في الطاعة فاعصها أنت عن المعصية !! ، ولا شيء أولى بأن تمسكه من نفسك ولا شيء أولى بأن تقيّده من لسانك ، ولا شيء أولى بأن لا تقبله من هواك وما الدّابة الجموح
(هي التي تعاند صاحبها) بأحوج إلى اللجام أن تمسك من نفسك !!
أفتعصى الله وترجو رحمته
هاهوَ رجلُ كان له عبد يعملُ في مزرعته، فيقولُ هذا السيد لهذا العبد : ازرع هذه القطعةَ برا. وذهبَ وتركه، وكان هذا العبد لبيباً عاقلا، فما كان منه إلا أن زرعَ القطعة شعيراً بدل البر. ولم يأتي ذلك الرجل إلا بعد أن استوى وحان وقت حصاده. فجاء فإذا هي قد زُرعت شعيراً ، فما كان منه إلا أن قال : أنا قلت لك ازرعها بُرا ، لما زرعتها شعيرا ؟ قال رجوت من الشعيرِ أن ينتجَ بُرا ، قال يا أحمق أفترجو من الشعيرِ أن يُنتجَ برا؟ قال يا سيدي أفتعصي اللهَ وترجُ رحمتَه ،
أفتعصي اللهَ وترجُ جنتَه. ذعر وخافَ واندهشَ وتذكرَ أنه إلى اللهِ قادم فقال تبتُ إلى الله وأبت إلى الله ، أنت حرٌ لوجه الله ... فكما تدين تدان والجزاء من جنس العمل، ولا يظلمُ ربك أحدا.
اذكر حر النار
قال أبو عثمان التيمي : مرّ رجل من بني اسرائيل براهبة من أجمل النساء ، فافتتن بها ، فتلطف في الصعود إليها ( أي في صومعتها ) ، فراودها عن نفسها ، فأبت عليه وقالت : لا تغترّ بما ترى وليس وراءه شيء !! فأبى حتى غلبها على نفسها وحاول اغتصابها بالقوة !! وكان على جانبها مجمرة فيها جمر مشتعل !! فوضعت يدها فيها حتى أحترقت !! ، فقال لها بعد أن قضى حاجته منها : ما الذي دعاك إلى ما صنعت ؟!!
فقالت له : إنك لمّا قهرتني على نفسي : خفت أن أشاركك في لذة الحرام !! ، فأشاركك في المعصية والعقوبة ، ففعلت ما رأيت !! فقال الرجل : والله لا أعصي الله أبدا !! وتاب مما كان عليه سبحان الله .
فتذكروا يا أخواني شدة نار جهنم قبل المعصية وأسألوا أنفسكم قبل ارتكاب المعاصي هل لأجسامكم القدرة على تحمل النار إن كان لها القدرة فافعلوا المعاصي ولكن ليس لأحد القدرة على تحمل نار الدنيا فما بالك بنار جهنم التي هي ضعف نار الدنيا بسبعين مرة .. فأتقوا الله
مراقبة الله
إذا همت نفسك بالمعصية فذكرها بالله ، فإن لم ترجع فذكرها بالرجال ، فإن لم ترتدع فذكرها بالفضيحة إذا علم الناس ، فإن لم ترجع فاعلم أنك في تلك الساعة قد انقلبت إلى حيوان
أحوال الخائفين
كان طاووس يفرش فراشه ويضطجع عليه فيتقلى كما تتقلى الحبة في المقلاة ثم يقوم فيطويه ويصلي الى الصبح ويقول : ان ذكر جهنم طير النوم من عيني
الفاظ خاطئة
ربنا افتكره
يقول أحدهم عندما يموت شخص( فلان ربنا افتكره ) ويقصد : أن فلانًا أحب لقاء الله ، فأحب الله لقاءه ، فالمقصد سليم.
واللفظ لايجوز إطلاقه على الله لأن الله لا يوصف إلا بما وصف به نفسه أو وصفه به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والله سبحانه لا يوصف بأنه يفتكر الشيء ، لأن هذا نقص وعيب ، إذ الافتكار لايكون إلا بعد نسيان - تعالى الله عن ذلك علوًا كبيرًا .

nader_882
23-03-2008, 06:53 AM
ثلاثة أسرار حول الكعبة



تختزن الكعبة في داخلها وحولها أسرار لا يوجد مثلها في الأرض. لا يزيد حجمها عن حجرة مكعبة، ما أن تبلغها حتى يخر القلب خاشعاً متضرعاً، يلفه السكون، فتكاد لا تسمع خفقاته. تتحول العين إلى نبع للدموع فأنت حينئذ في أحب مكان إلى الله ينزل إليه سبعون ألفا من الملائكة يطوفون حولها كل يوم وليلة.

كبير سدنة بيت الله الحرام الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الشيبي هو الذي يوجد لديه مفتاح الكعبة، يقول ابنه نزار الشيبي يقال عنا أيضا (الحجبي) أي الذي يحجب البيت، فقد أراد الله سبحانه وتعالى أن يكون للكعبة المشرفة سدنة، أي من هم مسؤولون عنها، وأن يكون لها مفتاح وقد تسلمناه نحن آل الشيبي، وتأتي السدانة بعدة معان في معجم اللغة العربية مثل الأمين والخادم والحاجب.. الخ.

وسدانة الكعبة ترجع إلى تاريخ بنائها وتعني القيام بجميع أمورها من فتحها وأغلاقها وتنظيفها وغسلها وكسوتها وإصلاح هذه الكسوة إذا تمزقت واستقبال زوارها وكل ما يتعلق بذلك، فقد كان يقوم بأمر السدانة إسماعيل عليه السلام ثم من بعده ذريته، إلى أن كان عهد قصي بن كلاب فأخذ قصي سدانة الكعبة من خزاعة التي كانت قد استولت على السدانة بالقوة مدة ليست بالطويلة وهي قبيلة هاجرت من اليمن بعد انفجار سد مأرب واتجهت إلى مكة وأقامت بها.

وقد ولد لقصي عبد الدار وعبد مناف وعبد العزى وعبد قصي، وبعد وفاة قصي انحصرت السدانة في عبد الدار وأبنائه حتى كان منهم عثمان بن طلحة بن أبي طلحة وابن عمه شيبه بن عثمان بن أبي طلحة .

وينتهي نسب سدانة الكعبة المشرفة الحاليين إلى شيبه بن عثمان بن أبي طلحة وقد اسلم عام الفتح على أصح الروايات وله صحبة ورواية عن النبي صلى الله عليه وسلم .

وجميع آل الشيبي الموجودون في هذا العصر هم من أبناء الشيخ محمد بن زين العابدين رحمه الله تعالى، وينقسمون إلى أبناء الشيخ عبد القادر بن على وهم عائلة عبد الله، وحسن آل الشيبي، وأبناء عبد الرحمن بن عبد الله الشيبي، وهم محل احترام وإكرام كما دلت على ذلك الأخبار الواردة في حقهم، ولا يزالون في موضع الإكرام والرعاية عند عموم حكام المسلمين وبالأخص عند كل من تولى خدمة الحرمين الشريفين، ولا يزال وجودهم من معجزات رسول الله صلى الله عليه وسلم التي اخبر أمته بها بقوله صلى الله عليه وسلم :(خذوها يا بني طلحة خالدة تالدة لا ينزعها منكم إلا ظالم ).

قصة انتقال مفتاح الكعبة

نزار الشيبي وهو من سدنة بيت الله الحرام يقول: آلت إلينا السدانة منذ أيام جدنا (قصي) وانتقلت بين أبناء ابنه عبد الدار الذي كان له خمسة أولاد، وكان لا يخرج في رحلة الشتاء والصيف فيعايره إخوانه بسبب ذلك، فسمعهم أبوه قصي فقال: والله لأشرفنك عليهم، فأعطاه سقاية الكعبة والسدانة والرئاسة والندوة والرفادة ولواء الحرب، وعندما جاء إخوانه، قالوا له انك أخذت كل الشرف، وما تركت لنا شيئا، فقال: خذوها كلها إلا السدانة والرئاسة حيث كان هو رئيس قريش.

ويقول إن الكعبة المشرفة تفتح مرتين في السنة لغسلها، ويسمح بدخولها حينئذ لبعض كبار ضيوف الدولة وبعض العلماء والمشايخ، وأيضا القائمون بغسلها.


صورة لمفتاح الكعبة المشرفة

ويضيف: تعلق في داخل الكعبة الهدايا التي قدمت لها، وبعض الموجودات بداخلها ربما تعود إلى ما بعد أن ضربها الحجاج بن يوسف الثقفي بالمنجنيق، يعني تقريبا تعود إلى 1200 سنة، لكن هناك بلا شك أشياء تعود إلى عصور لاحقة، وأشياء أخرى حديثة.

ثلاثة أسرار حول الكعبة

من أسرار الكعبة – كما يقول الكاتب الصحفي السعودي عمر المضواحي المهتم بالكتابة عن تاريخ الأماكن المقدسة – أنها صرة الأرض وموصولة بالبيت المعمور في السماء السابعة، وأول بيت وضع للناس بناه إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام، وليس هناك في الكون بقعة أكثر مهابة وقدسية من هذه الحجرة المكعبة.

لم تعبد في تاريخها من دون الله قط، فقد كان العرب يعبدون الأصنام والأوثان حولها ولم يخصوها أبدا بالعبادة، حج إليها كل الأنبياء، ومجرد النظر إليها عبادة تعادل أجر عابد في غير مكة.

يضيف المضواحي متحدثا عن ما سجله قلمه عن هذه البقعة التي توصف بأنها قدس الأقداس الإسلامية: حول الكعبة ثلاثة أسرار لا يوجد مثيل لها في الأرض، الحجر الأسود, ومقام إبراهيم, وهما ياقوتاتان من يواقيت الجنة, وبئر زمزم وهو نهر من أنهار الجنة ينبع عينه المتدفق من تحت أعتاب الحجر الأسود.

على يسار باب الكعبة المهيب وبين الملتزم والحجر الأسود إلى الداخل منها يقع مكان (حطيم السيئات) حيث يتم فيه التضرع بالدعوات، والى اليمين من باب الكعبة على بعد أقل من مترين يرتفع صندوق من الرخام النادر تحفظ فيه أدوات خدمة البيت وحوائج غسيل الكعبة من دهون الطيب كالعود والورد والعنبر ولفائف من قماش قطني معد للغسيل.

في منتصف الكعبة ترتفع ثلاثة أعمدة محاطة بأفخر أنواع الخشب المزخرف, وهي المعروفة بأعمدة الصحابي عبد الله ابن الزبير حين رأى في زمن حكمه مكة أن يسند سقف الكعبة بها خشية انهياره عندما قام بترميم بناء الكعبة.

في الجهة الشمالية من الكعبة، على يمين الداخل باب صغير يعرف بباب "التوبة" وهو آية في الصنعة والإتقان، يمتاز بمقاساته العادية وهو بنسبة قياس واحد إلى ثمانية مقارنة بباب الكعبة الخارجي الوافر البهاء والضخامة، ويؤدي باب التوبة المصنوع من أندر قطع الأخشاب المكسوة بصفائح الذهب والفضة المشغولة، إلى درج حلزوني من الزجاج السميك يصل إلى سطح الكعبة.

وفي الجدار الغربي المواجه لباب الكعبة علقت تسعة ألواح أثرية من الرخام منقوش عليها أسماء الولاة والخلفاء تؤرخ لأعمال تجديد وترميم الكعبة, وكلها مكتوبة بعد القرن السادس للهجرة.

وفي الحائط الشرقي وبين باب الكعبة المشرفة وباب التوبة وضعت وثيقة تؤرخ لقيام خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز (رحمه الله) بشرف ترميم وتجديد الكعبة المشرفة الذي دشنه خادم الحرمين الملك عبد الله بن عبد العزيز في عام 1419هـ وكان حينها وليا للعهد. وكان آخر ترميم شامل للكعبة في زمن السلطان مراد الرابع من سلاطين آل عثمان سنة 1040 من الهجرة النبوية.

جوانب الكعبة الأربعة محاطة بالرخام الأبيض، بارتفاع نحو مترين وبرخام ملون ومزركش بنقوش هندسية إسلامية. وما يعلوها مغطى بستارة خاصة من الحرير الأحمر الوردي مشغولة بالنسيج الأبيض على هيئة الشهادتين وبعض أسماء الله الحسنى على شكل رقمي ثمانية و سبعة متكررة بخط الثلث العربي البديع، وهي إهداء من الملك فهد بن عبد العزيز يرحمه الله إلى الكعبة، ويقوم بصناعتها يدويا مصنع كسوة الكعبة المشرفة في مكة المكرمة.

أباريق وشمعدانات وأوان ذهب وفضة

وبين الأعمدة الثلاثة يمتد عمود معدني يكتسي بالفضة الخالصة له خطافات صغيرة معلق فيها هدايا الكعبة من أباريق وشمعدانات وأوان أثرية من الذهب والفضة تعود بتاريخها إلى ماضٍ بعيد أهداها ملوك وخلفاء وسلاطين.

ويسن قبل التشرف بدخول الكعبة الطواف سبعاً حولها, واستلام الحجر الأسود "يمين الله في الأرض", والركن اليماني إقتداء بالسنة النبوية. كما يسن أيضا الصلاة فوق لوح من الرخام المنقوش بعلامة ظاهرة إشارة إلى المكان الذي ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي فيه، وهو باتجاه الحائط الجنوبي بالقرب من الركن اليماني إلى الداخل من جدار الكعبة.

والصلاة في الكعبة ثمان ركعات وهي من سنن الدخول إلى الكعبة، ركعتان في اتجاه كل حائط من جدرانها الأربعة حيث لا قبلة في جوف القبلة.

تغيير كسوة الكعبة

وأثناء فريضة الحج وبعد أن يتوجه الحجاج إلى صعيد عرفة، يتوافد أهل مكة إلى المسجد الحرام للطواف والصلاة ومتابعة تولي سدنة البيت الحرام تغيير كسوة الكعبة المشرفة القديمة واستبدالها بالثوب الجديد استعدادا لاستقبال الحجاج في صباح اليوم التالي الذي يوافق عيد الأضحى.

وقبل هذا الوقت وفي منتصف شهر ذي القعدة تقريباً يتسلم كبير السدنة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الشيبي في حفل سنوي الثوب الجديد من الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بقاعة المناسبات الرئيسية في مصنع كسوة الكعبة المشرفة بضاحية أم الجود بمكة.

وبعد إحضار الثوب الجديد تبدأ عقب صلاة العصر مراسم تغيير الكسوة حيث يقوم المشاركون في عملية استبدال الكسوة عبر سلم كهربائي بتثبيت قطع الثوب الجديد على واجهات الكعبة الأربعة على التوالي فوق الثوب القديم.

وتثبت القطع في عرى معدنية خاصة (47 عروة) مثبتة في سطح الكعبة، ليتم فك حبال الثوب القديم ليقع تحت الثوب الجديد نظرا لكراهية ترك واجهات الكعبة مكشوفة بلا ساتر.

ويتولى الفنيون في مصنع الكسوة عملية تشبيك قطع الثوب جانبا مع الآخر, إضافة الى تثبيت قطع الحزام فوق الكسوة (16 قطعة جميع أطوالها نحو 27 مترا) و 6 قطع تحت الحزام , وقطعة مكتوب عليها عبارات تؤرخ إهداء خادم الحرمين الشريفين لثوب الكعبة وسنة الصنع، ومن ثم تثبت 4 قطع صمدية (قل هو الله أحد الله الصمد) توضع على الأركان, و11 قطعة على شكل قناديل مكتوب عليها آيات قرآنية توضع بين أضلاع الكعبة الأربعة.

ستارة الكعبة أصعب مراحل تغيير الكسوة

وآخر قطعة يتم تركيبها هي ستارة باب الكعبة المشرفة وهي أصعب مراحل عملية تغير الكسوة، وبعد الانتهاء منها تتم عملية رفع ثوب الكعبة المبطن بقطع متينة من القماش الأبيض، وبارتفاع نحو مترين من شاذروان (القاعدة الرخامية للكعبة) والمعروفة بعملية (إحرام الكعبة).

ويرفع ثوب الكعبة لكي لا يقوم بعض الحجاج والمعتمرين بقطع الثوب بالأمواس والمقصات الحادة للحصول على قطع صغيرة طلبا للبركة والذكرى.

ويتم تسليم الثوب القديم بجميع متعلقاته للحكومة السعودية التي تتولى عملية تقسيمه كقطع صغيرة وفق اعتبارات معينة لتقديمه كإهداء لكبار الضيوف والمسؤولين وعدد من المؤسسات الدينية والهيئات العالمية والسفارات السعودية في الخارج.

ويستهلك الثوب الواحد للكعبة نحو 670 كيلو جراما من الحرير الطبيعي و150 كيلو جراما من سلك الذهب والفضة، ويبلغ مسطحه الإجمالي 658 مترا مربعا ويتكون من 47 لفة، طول الواحدة 14 مترا وبعرض 95 سنتيمترا. ويكلف الثوب الواحد نحو 17 مليون ريال سعودي.

ويعود إنشاء المصنع إلى بداية العهد السعودي حين أمر الملك عبد العزيز آل سعود في غرة شهر محرم عام 1357 هـ بإنشاء المصنع بجوار البيت العتيق ليكون أول مصنع للتاريخ لكسوة الكعبة المشرفة يقام في مكة المكرمة وتديره أيد سعودية مدربة.

nader_882
23-03-2008, 06:55 AM
حين يخرس الشيطان ويصبح الصمت جريمة
حين يخرس الشيطان ويصبح الصمت جريمة
صفحة أخيرة
برهان بخاري
بأي وجه سنقابل فيه إخواننا المسحيين العرب بعد تلك الجريمة النكراء المخزية المجلجلة بتفجير الكنائس?
وأي عار تسربل فيه التسامح الديني ونحن نقف مكتوفي الأيدي أمام فئات خارجية ضالة تعيث في الأرض فسادا وتقترف المجازر بحق أناس أبرياء آمنين يؤدون صلواتهم في بيوت الله? ‏
لم يقبل عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن يسن شرعة صلاة المسلمين في الكنيسة -مع إقراره بشرعية صلاتهم فيها- حفاظا على المسيحيين أنفسهم ولكي تبقى الكنائس في أيديهم, لكن حفيده عمر بن عبد العزيز صلى في الكنائس والأديرة, فهل كانت تلك الفئات الضالة لتقتل عمر بن عبد العزيز -الخليفة الراشدي الخامس- وهو يصلي داخل كنيسة? ‏
لست أدري لماذا لم تخرج مظاهرات ومسيرات مستنكرة لهذا العمل الإجرامي الجبان? وهل يمكن الاكتفاء بالتنديد والشجب والاستنكار وعدم التأييد, وما شابه من مواقف خلبية? ‏
حين كانت الأمور بسيطة, وحين كانت المجتمعات الإسلامية في الأطوار الأولية لتشكلها قال الرسول صلى الله عليه وسلم (من آذى ذميا فقد آذاني), فأي أذية وأي جريمة وأي عار ترتكبه الفئات الضالة بحق المسيحيين, إخوتنا وشركاؤنا في الحضارة الإسلامية وفي بناء الوطن وفي الدفاع عنه, وعلى الأخص بعد أن انتفى مفهوم الذمة والذميين, وصار شيئا من التاريخ? ‏
علينا أن نعترف وعلى رؤوس الأشهاد أن ثمة خللا خطيرا جرى على أعلى المستويات سمح لهذه الفئات الضالة أن تعيث في الأرض فسادا, وأن العديد من المرجعيات الإسلامية مدانة في هذا الخصوص, وأن علينا أن نقوم بجردة علنية للحسابات معها كي نستأصل شأفة هذا النوع من الفتن, فبلاد الشام ومصر والعراق وبلاد عربية وإسلامية أخرى لا يمكن أن تسمح للتيارات الأصولية الغريبة والخارجية أن تعبث بلحمتها الوطنية ولا يمكن أن تسمح لها بأن يمس مسيحي واحد في ديارها, ولا يمكن أن تسمح للأمور أن تبقى غائمة. ‏
بودي أن أعرف من الذي أعطى بعض الفئات الحق بالفتوى والتكفير والقتل? أهو النفوذ أم المال أم السلطة أم القدرة على ممارسة الإرهاب? ومن أعطاهم الحق في تزوير الوقائع والحقائق? وهل من حقهم أن يخترعوا إسلاما جديدا مفصلا على مقاسات فهمهم المشوه المريض الأعوج? وهل يترتب علينا في كل مرة أن نثبت كروية الأرض من جديد للرد على كل تلك التخرصات التي ما أنزل الله بها من سلطان? ‏
لعله من نافل القول إن الوشيجة القائمة بين الإسلام والمسيحية ترقى إلى فجر الإسلام, الى الراهب بحيرة في بصرى الذي توسم النبوة قبل نزول الوحي بسنوات عديدة الى أسقف مكة ورقة بن نوفل الذي كان ثاني شخص يعلم بنزول الوحي بعد خديجة رضي الله عنها, والى نجاشي الحبشة النصراني الذي بعث الاطمئنان في نفوس المهاجرين من المسلمين الذين ظلموا من أهلهم وأقاربهم, والذي صلى عليه الرسول صلى الله عليه وسلم صلاة الغائب وكبر عليه أربع تكبيرات بعد أن علم بنبأ وفاته. ‏
الولد الوحيد من أولادالرسول صلى الله عليه وسلم الذي نعرف عن حياته كل شيء من ولادته الى رضاعته الى قص شعره, والذي تفطر قلب الرسول صلى الله عليه وسلم على وفاته هو إبراهيم وأمه مارية القبطية النصرانية. ‏
اكتشف الرسول صلى الله عليه وسلم أهمية المصاهرة مع القبائل العربية المسيحية فأمر عبد الرحمن بن عوف أن يرحل الى بلاد كلب وأن يطلب مصاهرتهم, فكان أن تزوج تماضر بنت الأصبغ بن عمرو بن ثعلبة بن الحارث بن حصن... بن كلب, وأنجب منها ابنه (أبو سلمة) أحد أبرز الفقهاء الذين يشار الىهم بالبنان وكانت تلك أول مصاهرة بين قبيلة قريش وقبيلة كلب المسيحية عبر تاريخ القبيلتين. ‏
ثم توالت المصاهرات بين القبيلتين بشكل متعاظم وكان من أبرزها زواج عثمان بن عفان من نائلة بنت الفرافصة الكلبية التي تقطعت أصابعها وهي ترد السيف عن زوجها وكان أبوها يدخل على صهره الخليفة واضعا صليبا كبيرا على صدره. ‏
وميسون بنت بحدل الكلبية ام يزيد بن معاوية بن أبي سفيان صاحبة القصيدة الشهيرة التي مطلعها : ‏
لبيت تخفق الأرواح فيه أحب إلي من قصر منيف ‏
والتي لعب أهلها الكلبيون الدور الحاسم في معركة مرج راهط بعد وفاة يزيد. ‏
يصعب جدا إحصاء المصاهر ات بين قريش وكلب , فسعيد بن العاص زوجته كلبية وعبد العزيز بن مروان بن الحكم أمه كلبية وابنه عمر بن عبد العزيز زوجته كلبية , لكن اهم قصة في هذا السياق هي التالية : التقى الإمام علي كرم الله وجهه في السوق برجل غاضب يقول : ما هذا الدين الجديد ? هل يعقل ان نفقد جاهنا وعزوتنا لاننا مسيحيون ولم ندخل في الإسلام ? فقال له ( علي ) انا ابن عم الرسول هل تصاهرني أنا وولدي , فكان ان صاهره هو وابناه الحسن والحسين على ثلاث من بناته , وكان الحسين الشهيد مغرما بزوجته الكلبية التي أنجبت له ابنته ( سكينة ) وكتب عنها أجمل القصائد , وقد ارخ النسابة الشهير (ابن الكلبي) هذه الحادثة في الصفحة 2/584 من كتابه نسب معد واليمن على الشك¯ل التالي .. وامرؤ القيس بن عدي بن أوس الكلبي الذي وفد على عمر بن الخطاب وهو نصراني , فعقد له عمر على خيول قضاعة, فما رئي رجل لم يصل قط عقد له على قوم مسلمين قبل , وهو الذي تزوج بناته علي والحسن والحسين .) ‏
ما اود الوصول اليه تحديدا عبر هذه الاستفاضة في ذكر الحقائق والوقائع هو انه آن الأوان لمحق كل هذه الترهات والأوهام والأباطيل والأضاليل التي يبثها الجهلة والمتعصبون حول الإسلام والمسيحية , فهذه الوشيجة بين الدينين ظلت عميقة ومتلاحمة على مر التاريخ الاسلامي , فالغساسنة المسيحيون استقبلوا عمر بن الخطاب في حوران بالاستعراضات والأهازيج , والسريان في دمشق أطلقوا عليه لقب ( فاروقو) بمعنى المخلص , لأنه خلصهم من الاضطهاد البيزنطي . ‏
وحين كتب خالد بن الوليد الى عمر بن الخطاب اثناء فتح دمشق ان ثمة قبائل تغلبية مسيحية تستوطن شرق دمشق أجابه قائلا لا تأخذ منهم الجزية ولا تعاملهم معاملة النصارى , وقد استمرت قبيلة تغلب المسيحية في لعب دورها العربي منذ ذلك التاريخ محافظة على دينها المسيحي مروراً بالشاعر الشهير ( الأخطل ) الذي كان يدخل على الخليفة عبد الملك بن مروان وصليب كبير من الذهب يزين صدره وانتهاء بالصديق الحميم قداسة بطريرك السريان ( زكا عيواظ ) والمطران قرياقوس , وبعائلات تغلبية عريقة كآل الصباغ وآل اسحاق في الجزيرة ناهيك طبعا عن قبائل عربية مسيحية اخرى ومنها قبيلة ( طيء) التي تعيش في الجزيرة أيضا . ‏
شهد حي الأمين في دمشق أروع تعايش واخاء ديني , فلقد تجاور فيه المسلمون ( سنة وشيعة ) والمسيحيون ( بكنائسهم المتعددة ) واليهود وكأنهم أهل ,لدرجة ان بعض البيوت الواسعة كان يسكنها خليط من الأديان والطوائف , وكانت جنازة الطبيب اليهودي ( طوطح) التي جرت في الخمسينيات مأثرة من مآثر التعايش الديني والمذهبي في دمشق حيث سار خلفها المسلمون والمسيحيون واليهود , في مشهد يذكرك بجنازة ( الأم تيريزا ) حيث سار المسلمون في مقدمة الصفوف وراء نعشها الى جانب المسيحيين والهندوس والبوذيين والسيخ وهم ينتحبون . ‏
حين انتقل فارس الخوري من لبنان الى دمشق في بداية القرن الماضي نزل قرب حي الأمين في فندق اسمه لوكاندة الخراب وعقد صداقة متينة مع الشيخ طاهر الجزائري,وكان يحضر معه موائد الإفطار في رمضان,وكان الشيخ طاهر يشاركه الاحتفال بعيد الشعانين وبعيد الفصح وعيد الميلاد. ‏
وحين ذكرت جزءا من هذه المعلومات التي أوردتها آنفا أمام د.جون كيري كبير أساقفة كانتربري السابق في حفل عشاء في دمشق همس في أذن الصديقةد.بثينة شعبان التي كانت تجلس الى جانبه قائلا هل ما يقوله صاحبنا صحيح?ولما أجابته أن كل ما أقوله موثق سألها على الفور:لماذا لا يعلم الغرب بهذه الوقائع?ألا يتحمل المسلمون مسؤولية عدم انتشار مثل هذه الوقائع?وقد استبد به الحماس الى حد أنه صرح في لبنان قائلا:من يريد أن يرى التعايش الحقيقي بين الأديان والطوائف فعليه أن يزور سورية,ذلك التصريح الشهير الذي جعلته الصهيونية العالمية يدفع ثمنه بشكل باهظ جدا. ‏
وأتساءل بدوري ويتساءل الجميع أين دور رجال الدين في إشاعة مثل هذه الوقائع في أنحاء العالم كله,أم أن الإسلام الشكلي والفقه الجزئي حول الحيض والنفاس والطلاق والطهارة وأشكال التجويد سيبقى شغلهم الشاغل? ‏
لكن آن الأوان أن نقول لهم إن الساكت عن الحق شيطان أخرس وأن الصمت عن أمور مصيرية مثل العلاقة بين الإسلام والمسيحية هو نوع من الخيانة الموصوفة. ‏
سحب أسامة بن لادن وبطانته مراكز الفعل الإسلامي كلها الى أفغانستان مديرا ظهره لفلسطين وللمسجد الأقصى,وحين اكتشف خيانة أميركا وأنها العدو الأول للإسلام أدار ظهره أيضا للمسجد الأقصى. ‏
لن أتحدث عن المناضلين العرب المسيحيين الذين ناضلوا من أجل فلسطين من أمثال الصديق الغالي البابا شنودة الذي حرم الحج الى القدس تحت ظل الاحتلال ولا على إميل الغوري نائب الحاج أمين الحسين ولا على الصديق العروبي العزيز المطران يوحنا ابراهيم ولا على قادة المقاومة بأشكالها المختلفة من أمثال المطران هيلاريون كابوتشي الذي تعرض للتعذيب والتنكيل في سجون الصهاينة لنقله السلاح الى المقاومة الفلسطينية,ود.جورج حبش و د.وديع حداد والشهيد الشاعر كمال ناصر ود.نايف حواتمة والارشمندريت عطا الله حنا ود. عزمي بشارة ود.ادوارد سعيد ود.حنان عشراوي,لكنني سأكتفي بذكر نتف من تصريحات لبعض الشخصيات المسيحية نشرتها صحيفة اللواء البيروتية بتاريخ 30/7/2004 حول احتمالات نسف المسجد الأقصى بطائرة مفخخة من قبل بعض المتشددين اليهود. ‏
يقول مطران السريان الارثوذكس جورج صليبا...وهكذا يظهر للعالم أن هؤلاء اليهود هم حفنة من المجرمين احتلوا أرض فلسطين بدون وجه حق,ويضمرون العداء للمسيحية والإسلام على حد سواء. ‏
ويقول راعي أبرشية عكار وتوابعها للروم الارثوذكس المطران بولس بندلي ..رأيي أن المطلوب لحماية المسجد الأقصى أن توجه صرخة ملحة الى الضمير الإنساني العالمي عبر قنوات المقامات الروحية العليا في كل الأديان والطوائف وقناة الأمم المتحدة. ‏
ويقول مطران السريان الارثوذكس اثناسيوس افرام برصوم ان المسجد الاقصى هو ثالث الحرمين الشريفين ولا يمكن أن يمس بأي شكل من الأشكال فهو مكان مقدس ومحترم لدى الطائفتين الإسلامية والمسيحية. ‏
ويقول المطران غريغوار حداد إن مساوئ إسرائيل غير محدودة ولا تعد ولا تحصى ولا تنتهي,وكلما انتهينا من مؤامرة برزت مؤامرات ومشاريع, وهي تعمل ما تريد طالما أنها تحظى بالغطاء الدولي من الولايات المتحدة التي توفر لها كل الدعم والمساندة. ‏
هذا ما قاله المسيحيون العرب حول هذا الأمر الجلل, فما الذي قاله المسلمون, وما الذي قاله ابن لادن وبطانته حول هذا الموضوع المصيري? وما الذي قاله العديد من رجال الدين الإسلامي الذين (فلقونا) بفتاويهم في الفضائيات حول الإسلام الشكلي والفقه الجزئي والحديث عن قصص أنبياء بني إسرائيل? ‏
ومع احترامنا لكل التصريحات الشاجبة لتفجير الكنائس من قبل مراجع إسلامية عليا لكن هذا لم يعد كافياً, ومع ثقتنا بأن نسف المساجد السنية والشيعية والكنائس تخطط له الصهيونية لكن لا يمكن أن نمضي في تعليق المسألة على مشجب (المؤامرة) ولابد من أن نواجه ببأس وحزم كل من يتفوه بكلمة (الكفر) دون أدنى وجه حق.

nader_882
23-03-2008, 06:59 AM
من السنن المهجورة : استحباب مسح أثر النوم عن الوجه وقراءة أواخر آل عمران‏

[سلسلة سنن مهجورة (3)]:
ورد من حديث ابن عباس رضي الله عنهما : "أنه بات عند ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم, وهي خالته, قال : فاضطجعت في عرض الوسادة, واضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهله في طولها, فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى انتصف الليل, أو قبله بقليل, أو بعده بقليل, ثم استيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل يمسح النوم عن وجهه بيديه, ثم قرأ العشر الآيات الخواتم من سورة آل عمران, ثم قام إلى شن معلقة فتوضأ منها, فأحسن وضوءه, ثم قام يصلي, فصنعت مثل ما صنع, ثم ذهبت فقمت إلى جنبه, فوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده اليمنى على رأسي, وأخذ بيده اليمنى يفتلها, فصلى ركعتين, ثم ركعتين, ثم ركعتين, ثم ركعتين, ثم ركعتين, ثم ركعتين, ثم ركعتين, ثم أوتر, ثم اضطجع حتى جاءه المؤذن, فقام فصلى ركعتين خفيفتين, ثم خرج فصلى الصبح" [البخاري] ..
وفي هذا الحديث العديد من الفوائد عدا استحباب مسح أثر النوم عن الوجه وقراءة أواخر آل عمران ..
فتوى تتعلق بهذا الموضوع


السؤال :
‏ هل يبدأ الشخص الذي يستيقظ من النوم بمسح وجهه وفقاً لما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم "فاستيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس يمسح النوم عن وجهه بيديه", أم بغسل يديه وفقًا للحديث "إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلهما ثلاثًا, فإنه لا يدري أين باتت يده "
وهل يمسح وجهه حتى وإن لم يكن ناعسًا؟
المفتي:

الإجابة:
يمسح وجهه أول ما يستيقظ, إن كان لا يزال ناعسا ويغسلها قبل أن يغمسهما في الإناء.
ولا حرج أن يمسح حتى لو لم يكن ناعسًا, فالمقصود إزالة الأثر.

nader_882
23-03-2008, 07:00 AM
لمتكلمة بالقرآن


قال عبد الله بن المبارك رحمه الله تعالى
خرجت حاجاً إلى بيت الله الحرام وزيارة قبر نبيه عليه الصلاة والسلام، فبينما أنا في بعض الطريق
إذا أنا بسواد على الطريق، فتميزت ذاك، فإذا هي عجوز عليها درع من صوف وخمار من صوف،
فقلت: السلام عليك ورحمة الله وبركاته
فقالت: " سلام قولاً من رب رحيم "
قال: فقلت لها: يرحمك الله ما تصنعين في هذا المكان. قالت: " ومن يضلل الله فلا هادي له "
فعلمت أنها ضالة عن الطريق، فقلت لها: أين تريدين؟
قالت: " سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى "
فعلمت أنها قد قضت حجها، وهي تريد بيت المقدس، فقلت لها: أنت منذ كم في هذا الموضع.
قالت: " ثلاث ليال سويا " ، فقلت: ما أرى معك طعاماً تأكلين. قالت: " هو يطعمني ويسقين "
فقلت: فبأي شيء تتوضئين؟ قالت: " فإن لم تجدوا ماء فتيمموا صعيداً طيباً "
فقلت لها: إن معي طعاماً، فهل لكِ في الأكل. قالت: " ثم أتموا الصيام إلى الليل " ،
فقلت: ليس هذا شهر رمضان.قالت: " ومن تطوع خيراً فإن الله شاكرٌ عليم "
فقلت: قد أبيح لنا الإفطار في السفر. قالت: " وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون "
فقلت: لم لا تكلميني مثل ما أكلمك. قالت: " ما يلفظ من قول إلا لديه رقيبٌ عَتيد "
فقلت: فمن أي الناس أنت؟
قالت: " ولا تقف ما ليس لك بِهِ عِلم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولاً "
فقلت: قد أخطأت فاجعليني في حل، قالت: " لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم "
فقلت: فهل لك أن أحملك على ناقتي هذه فتدركي القافلة، قالت: " وما تفعلوا من خيرٍ يعلمهُ الله "

فأنخت ناقتي، فقالت " قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم "
فغضضت بصري عنها وقلت لها: أركبي، فلما أرادت أن تركب نفرت الناقة فمزقت ثيابها
فقالت: " وما أصابَكُم مِن مُصيبة ٍفبما كسبت أيديكم " فقلت لها: اصبري حتى أعقلها،
قالت: " ففهمناها سليمان " فعقلت الناقة وقلت لها: اركبي
فلما ركبت قالت: " سبحان الذي سخر لنا هذا وما كُنا لهُ مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون "
قال: فأخذت بزمام الناقة، وجعلت أسعى وأصيح فقالت: " واقصد في مشيك واغضض من صوتك " فجعلت أمشي رويداً رويداً وأترنم بالشعر، فقالت: " فاقرؤوا ما تيسر من القرآن "
فقلت لها: لقد أوتيت خيراً كثيراً، قالت: " وما يذكر إلا أولو الألباب "
فلما مشيت بها قليلاً قلت: ألكِ زوج؟ قالت: " يا أيها الذين آمنوأ لا تسألوا عن أشياءٍ أن تبد لكم تسؤكم "

فسكت، ولم أكلمها حتى أدركت بها القافلة، فقلت لها: هذه القافلة فمن لك فيها؟
فقالت: " المال والبنون زينة الحياة الدنيا " فعلمت أن لها أولاداً فقلت: وما شأنهم في الحج؟
قالت: " وعلامات وبالنجم هم يهتدون " فعلمت أنهم أدلاء الركب، فقصدت بها القباب والعمارات
فقلت: هذه القباب فمن لك فيها؟
قالت: " واتخذ الله إبراهيم خليلاً وكلم الله موسى تكليماً يا يحيى خذ الكتاب بقوة "
فناديت يا إبراهيم يا موسى يا يحيى فإذا أنا بشبان كأنهم الأقمار قد أقبلوا، فلما استقر بهم الجلوس
قالت: " فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاماً فليأتكم برزقٍ منه "
فمضى أحدهم فاشترى طعاماً فقدموه بين يدي فقالت: " كلوا واشربوا هنيئاً بما أسلفتم في الأيام الخالية "

فقلت: الآن طعامكم علي حرام حتى تخبروني بأمرها
فقالوا: هذه أمنا لها منذ أربعين سنة لم تتكلم إلا بالقرآن مخافة أن تزل فيسخط عليها الرحمن
فسبحان القادر على ما يشاء
فقلت: " ذلك فضلُ الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم "

من كتاب المستطرف في كل فن مستظرف
أخي الحبيب، أختي االغالية
الدال على الخير كفاعله فابعث بهذه الرسالة لكل من تعرف ليعم الخير والفائدة ويكون ذلك في ميزان حسناتك إنْ شاء الله تعالى

نسأل الله حسن العمل وحسن الخاتمة . اللهم آمين

nader_882
23-03-2008, 07:03 AM
أنا الله وأنا الرحمن
عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : ( قال الله تبارك وتعالى : أنا الله وأنا الرحمن ، خلقت الرَّحِم ، وشققت لها من اسمي ، فمن وصلها وصلته ، ومن قطعها بتَتُّه ) .

تخريج الحديث

رواه الترمذي و أبو داود و أحمد في المسند ، قال الترمذي حديث صحيح ، وصححه الألباني .

معاني المفردات

الرحم : القرابة من ذوي النسب والأصهار .
وصلها : الصلة البر وحسن المعاملة ، وهي كناية عن الإحسان إلى الأقربين والعطف عليهم , والرعاية لأحوالهم ، وقَطْعُ الرحمِ ضد ذلك كله .
بتته : البت القطع .

فضل صلة الرحم

وردت أحاديث كثيرة ترغب في صلة الأرحام وتبين أجرها وثوابها ، فصلة الرحم شعار المؤمنين بالله واليوم الآخر ، وفي الحديث : ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه ) رواه البخاري ، وهي من أعظم أسباب زيادة الرزق والبركة في العمر ، قال - صلى الله عليه وسلم - : ( من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه ) رواه البخاري ِ، وعند الترمذي أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم ، فإن صلة الرحم محبة في الأهل ، مثراة في المال ، منسأة في الأثر ) .

وصلة الرحم توجب صلة الله للواصل ، وتتابع إحسان الله وخيره وعطائه على العبد ، كما دل ذلك الحديث القدسي الذي بدأنا به الموضوع ، وهي من أحب الأعمال إلى الله بعد الإيمان بالله وفي الحديث : ( أحب الأعمال إلى الله إيمان بالله ثم صلة الرحم ..... ) رواه أبو يعلى وحسنه الألباني .

كما أن صلة الرحم من أسباب دخول الجنة وفي الحديث يقول - صلى الله عليه وسلم - ( يا أيها الناس أفشوا السلام ، وأطعموا الطعام ، وصلوا الأرحام ، وصلوا بالليل والناس نيام ، تدخلوا الجنة بسلام ) رواه أحمد و ابن ماجة .

من كبائر الذنوب

وقطيعة الرحم ذنب عظيم ، يفصم الروابط بين الناس ، ويشيع العداوة والبغضاء ، ويفكك التماسك الأسري بين الأقارب ، ولأجل ذلك جاءت النصوص بالترهيب من الوقوع في هذا الذنب العظيم ، وأنه من أسباب حلول اللعنة وعمى البصر والبصيرة قال سبحانه :{فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم * أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم } ( محمد 23 - 22) ، وأن عقوبته معجلة في الدنيا قبل الآخرة ، قال - صلى الله عليه وسلم - : ( ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة من البغي وقطيعة الرحم ) رواه الترمذي وغيره ، وأنه من أسباب حرمان الجنة ورد الأعمال على صاحبها ، ففي البخاري من حديث جبير بن مطعم أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( لا يدخل الجنة قاطع ) و جاء عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه كان جالساً بعد الصبح في حلقة فقال : " أنشد الله قاطع الرحم لما قام عنا ، فإنا نريد أن ندعو ربنا، وإن أبواب السماء مرتجة - أي مغلقة - دون قاطع الرحم " .

بم تكون الصلة ؟

صلة الرحم تكون بأمور عديدة منها زيارتهم والسؤال عنهم ، وتفقد أحوالهم , , والإهداء إليهم , , والتصدق على فقيرهم ، وتوقير كبيرهم , ورحمة صغيرهم وضعفتهم ، ومن صلة الرحم عيادة مرضاهم ، وإجابة دعوتهم ، واستضافتهم ، وإعزازهم وإعلاء شأنهم ، وتكون - أيضًا - بمشاركتهم في أفراحهم , ومواساتهم في أتراحهم , والدعاء لهم , وسلامة الصدر نحوهم , وإصلاح ذات البين إذا فسدت , والحرص على توثيق العلاقة وتثبيت دعائمها معهم ، وأعظم ما تكون به الصلة , أن يحرص المرء على دعوتهم إلى الهدى , وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر ، وبذل الجهد في هدايتهم وإصلاحهم .

ليس الواصل بالمكافئ

وقد يصل البعض أقاربَه وأرحامَه إن وصلوه ، ويقطعهم إن قطعوه ، وهذا ليس بواصلٍ في الحقيقة ، فإن مقابلة الإحسان بالإحسان مكافأة ومجازاة للمعروف بمثله ، وهو أمر لا يختص به القريب وحده ، بل هو حاصل للقريب وغيره ، أما الواصل - حقيقةً - فهو الذي يصل قرابته لله ، سواء وصلوه أم قطعوه ، وفيه يقول - صلى الله عليه وسلم -: ( ليس الواصل بالمكافئ ، ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها ) رواه البخاري .

وقد كان هذا حال الواصلين لأرحامهم على هذه الصورة من الإحسان حتى مع اختلاف الدين ، يشهد لذلك ما ورد أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أهديت له حلل كان قد قال عن مثلها : ( إنما يلبس هذه من لا خلاق له ، فأهدى منها إلى عمر ، فقال عمر كيف ألبسها وقد قلت فيها ما قلت ؟ قال : إني لم أعطكها لتلبسها ، ولكن تبيعها أو تكسوها ، فأرسل بها عمر إلى أخ له من أهل مكة قبل أن يسلم ) رواه البخاري .

ثم إن أفضل الوصل مقابلة الإساءة والعدوان بالبر والإحسان ، ولما جاء رجل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقال له : إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني ، وأحسن إليهم ويسيئون إلي ، وأحلم عنهم ويجهلون علي ، قال له - عليه الصلاة والسلام - : ( لئن كنت كما قلت فكأنما تُسِفُّهُم الملَّ ، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك ) رواه مسلم ، والملُّ هو الرَّماد الحار ، فكأنه شبه ما يلحقهم من الألم والإثم - والحالة هذه - بما يلحق آكل الرماد الحار .

فهذا مما يبقي على الودّ ، ويحفظ ما بين الأقارب من العهد , ويهون على الإنسان ما يلقاه من إساءة أقاربه ، ومقابلة معروفه بالنكران ، وصلته بالهجران ، وفيه حث للمحسنين على أن يستمروا في إحسانهم ، فإن الله معهم ومؤيدهم ومثيبهم على عملهم .
__________________

إقتباس:




{الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ }التوبة20

nader_882
23-03-2008, 07:04 AM
آيات الله في الجمبري


إعداد/ مروه عزمي مختار جنينة
مدرس مساعد بقسم الحيوان الزراعي كلية الزراعة جامعة المنصورة
قال تعالى: ( الذي أحسن كل شيء خلقه) السجدة:7
سبحان الله العظيم بديع السماوات والأرض الذي خلق جميع المخلوقات الحية فأحسن واحكم صنعها تبارك وتعالى.
في هذه المقالة سوف نوضح قدرة الخالق عز وجل في واحدة من اكبر مجاميع الحيوانات اللافقارية وهى شعبة مفصليات الأرجل أو تسمى شعبة المفصليات Phylum: Arthropoda وتنتشر هذه الحيوانات في الهواء والماء وعلى الأرض وعلى مسافات كبيرة مابين 20 ألف قدم فوق سطح البحر إلى 18 ألف قدم تحت سطح البحر ومنها ما يقل طوله عن 1مم كما في الحشرات والحلم ومنها ما يصل إلى 2قدم كما في السرطان اليابان عندما تكون أرجله ممتدة.
وسميت هذه الشعبة بالمفصليات لأن أجسامها تتكون من عدة حلقات تتمفصل وتلتحم مع بعضها البعض بالإضافة إلى أن معظم حلقات الجسم أو جميعها تحمل أزواج من الزوائد المفصلية. هذه الزوائد المفصلية لها تركيب نموذجي ولكن سبحان الله الخالق الذي أتقن كل شيء خلقه، نجد حدوث تحور كبير في تركيب هذه الزوائد المفصلية ليلائم وظائف عديدة في الحيوان المفصلي ويلائم أيضا مكان معيشته وطريقة تغذيته. فقد تتحور هذه الزوائد المفصلية إلى أرجل للمشي أو أرجل للعوم أو تتحور إلى أجزاء فم يتغذى بها الحيوان.
سبحان الله الخالق المصور إن قوله الحق: قال تعالى:-
( يخلق ما يشاء إن الله على كل شيء قدير). إن هذه الآيات الكريمة الجليلة توضح عظمة الخالق وقدرته الكبيرة وإبداع خلقه وان الله عز وجل هو القادر على كل شيء.
تعالوا معنا أحبائي في الله نبحر سوياً في أعماق أحد البحار أو المحيطات أو البحيرات ونشاهد عظمة الخالق وإبداعه في احد الكائنات الحية الحيوانية التي تتبع طائفة الحيوانات القشرية ( القشريات) Class: Crustacea احد الطوائف الحيوانية التابعة لشعبة الحيوانات المفصلية. إنه حيوان صغير الجسم ومحبب لمعظم الكائنات البحرية وذلك لطعمه الجميل بل ومحبب لمعظم الشعوب العربية والأجنبية.
قال تعالى عز وجل:)وهو الذي سخر البحر لتأكلوا منه لحما طريا وتستخرجوا منه حلية تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون ) النحل: 14.
صدق الله العلى العظيم فسبحانه الذي وهب لنا العديد من الحيوانات البحرية التي نتغذى عليها ومنها الحيوان الذي سوف نتحدث عنه بإيجاز في السطور التالية. (هل تعرفون هذا الحيوان؟؟؟؟ )
انه: حيوان الجمبري: Shrimp
تعالوا معنا نرى عظمة الخالق الوهاب وإبداعه الكبير في تركيب جسم حيوان الجمبري ونقول جميعا كلمة واحدة (سبحان الله الخالق المصور) فكل ما حولنا يدل على إعجاز الخالق عز وجل.
قالي تعالى: ( هو الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى يسبح له ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم) الحشر: 24

حيوان الجمبري يعيش في البحار والمحيطات والبحيرات ويوجد أكثر من 2000نوع والتي تنتشر في كل أنحاء العالم ويتغذى الجمبري على النباتات المائية والطحالب والحيوانات الصغيرة. وتتعدد ألوانه وأشكاله ويصل طوله من عدة مليمترات إلى 23سم إلا انه اليوم الموافق 17/4/2006 قام احد الصيادين بكولومبيا بصيد نوع من أنواع الجمبري وصل طوله إلى 42 سم وهذا يعتبر إعجاز لعلماء الحيوان أن يصل احد أنواع الجمبري إلى هذا الطول الكبير والذي يهدد الأنواع الأخرى الصغيرة الحجم من الجمبري .
تركيب جسم الجمبري:-
يتركب جسم الجمبري من 3 مناطق هي الرأس والصدر والبطن ونجد أن منطقة الرأس والصدر من الناحية الظهرية مغطاة بصفيحة من مادة كيتينية صلبة تسمى ( الدرقة) ويطلق على منطقة الرأس والصدر منطقة (الرأس صدر (Cephalothorax. وعدد حلقات الجسم كلها 20 حلقة تحمل كل حلقة زوج من الزوائد المفصلية التي تتحور في التركيب تحورا كبيرا لتؤدى وظائف متعددة وبهذا يكون للجمبري 20زوج من الزوائد تعالوا معنا نتعرف على كل منطقة في الجسم وزوائدها ونعرف وظيفتها.
أولا: الرأس Head :-
الرأس عبارة عن 6 حلقات تتمفصل مع بعضها البعض.
الحلقة الأولى: تحمل الزوج الأول من الزوائد وهو عبارة عن (ساقا العين) والذى ينتهي كلا منها بعين مركبة يبصر بها الجمبري والتي تتكون من عدد من الوحدات المستقبلة للضوء تسمى (العوينات).
الحلقة الثانية: تحمل الزوج الأول من(قرون الاستشعار) وهذه الزائدة المفصلية حدث بها إعجاز كبير في تراكيبها يجعلنا نتوقف أمام إعجاز الله الكبير عندما قال تعالى: ( صنع الله الذي أتقن كل شيء) النحل : 88
نجد وجود تجويف في تركيب قرن الاستشعار يسمى (حجاج العين) لتحتمي بداخله العين عند اللزوم بالإضافة لذلك يوجد تركيب يعلوا حجاج العين يسمى (فرشاة العين) ليقوم الجمبري بتنظيف عيناه من الرمال بواسطة الأهداب الموجودة على الفرشاة. بالإضافة لذلك يوجد تركيب يسمى ( حوصلة الاتزان) هذه الحوصلة لها فتحة على السطح الظهري للجمبري يدخل من هذه الفتحة حبات من الرمل تعرف (بحصى الاتزان) والتي تعمل على إعادة توازن الجمبري إذا تغير وضعة داخل الماء (كيف هذا ؟؟؟؟؟) عندما يتغير وضع الحيوان تتحرك حبات الرمل من حوصلة الاتزان ثم تلامس الشعرات الحسية الموجودة على قرن الاستشعار ثم تعطى الشعرات الحسية تنبيه للمخ والذي بدوره يعطى إشارة حسية منبه للحيوان فيقوم باستعادة توازنه من جديد داخل الماء.
سبحانك يا الله إن قولك الحق: ( إن الله كان على كل شيء حسيبا) سورة النساء: 86
أي أن الله خلق كل شيء بقدر وحسابات دقيقة لا يعلمها إلا الله ثم يعطينا الله صور من آيات خلقه لنسبح بحمده كثيرا ونشكره كثيرا.
الحلقة الثالثة: تحمل الزوج الثاني من( قرون الاستشعار) وهى زائدة طويلة يفوق طولها طول جسم الحيوان من مرة ونصف إلى مرتين ويستخدمها الجمبري في الإحساس والتحسس بفرائسه وأعداؤه داخل الماء.
الحلقة الرابعة والخامسة والسادسة: تتحور إلى 3 أزواج من الزوائد يطلق عليها (أجزاء فم الجمبري) والتي يستخدمها الجمبري في دفع الغذاء داخل الفم من طحالب وحيوانات صغيرة ثم طحنها إلى أجزاء صغيرة يسهل بلعها.
ثانيا: منطقة الصدر Thorax:
وهى عبارة عن 8 حلقات تتمفصل مع بعضها وتحمل كل حلقة زوج من الزوائد المفصلية
الحلقة الأولى والثانية والثالثة: تحمل 3 أزواج من الأرجل تسمى (الأرجل الفكية) فالزوج الأول من الأرجل الفكية يستخدمها الجمبري في طحن الغذاء الذي حصل علية حيث تتركب من صفيحة تحمل أشواك على حافتها تساعده على طحن الطعام. الزوج الثاني يتحور جزء من تركيبه إلى جزء صغير ومقوس علية أشواك تتقاطع مع بعضها فتستعمل كمصفاة تحول دون دخول جزيئات الغذاء الكبيرة إلى الفم. الزوج الثالث يشبه الأول في التركيب.
من علم هذا الكائن الصغير أن يقوم بتصفية الغذاء واستبعاد الأجزاء الكبيرة التي لا يستطيع إدخالها إلى فتحة الفم؟؟؟؟؟؟؟؟ ( انه الله الخالق المصور).
الحلقات الرابعة والخامسة والسادسة: تحمل 3 أزواج من( أرجل المشي الكلابية ) والكلاب (chela) بكسر الكاف هو تركيب تنتهي به هذه الرجل يشبة الملقط يستخدمه الحيوان في المشي في قاع الماء بالإضافة إلى الإمساك بالطعام والدفاع عن نفسه.
شكل(1) : يوضح تركيب رجل المشي الكلابية

الحلقات السابعة والثامنة:- تحمل زوجين من( أرجل المشي) تشبة السابقة فيما عدا أنها تنتهي بمخلب (زائدة إصبعية الشكل) ويستخدم الجمبري أرجل المشي في المشي على الأرض في أعماق البحار.
ثالثا: البطن:
تتكون البطن من 6 حلقات تتمفصل مع بعضها وتحمل كل حلقة زوج من الزوائد المفصلية ونجد أن الحلقات الست واضحة وتغطى كل حلقة من السطح الظهري بمادة بروتينية وكلسية تسمى الكيوتيكل أو الجليد وتتركب بين كل حلقة والأخرى منطقة غشائية رقيقة لتسهل على الحيوان انثناء جسمه بسهوله وبمرونة أثناء العوم أو المشي في أعماق البحار .
الحلقة الأولى: تحمل زوج من الأرجل تسمى (أرجل تناسلية) من خلالها نميز الذكور عن الإناث
الحلقة الثانية والثالثة والرابعة والخامسة: تحمل 4 أزواج من الزوائد تسمى (أرجل العوم) يستخدمها الحيوان كمجداف لتساعده على العوم والاندفاع للإمام حيث يضرب بهيما تيار الماء على جانبي جسمه ليعوم بسهوله.
الحلقة السادسة والأخيرة في جسم الجمبري: تحمل زوج من الأرجل تسمى (الزائدة المروحية) يستخدمها الحيوان في العوم ولكن هذه المرة للخلف وليس للإمام فإذا أراد الهروب سريعا ليتفادى سمكه تريد أن تتغذى عليه أو أي حيوان بحري آخر فانه يجدف بها فيحدث تيارا من الماء على جانبي جسمه يرجعه سريعا للوراء.
شكل(2) : يوضح الزائدة المروحية على الحلقة البطنية السادسة

في نهاية المقال لابد أن نقول سبحان الله العظيم الخالق البارئ المصور بديع السماوات والأرض
قال تعالى: ( قال فمن ربكما يا موسى ) طه: 49 (قال ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى) طه: 50
وفى هذه الآيات يوضح الله عز وجل انه الذي أعطى جميع مخلوقاته صورتها وهيئتها ثم ارشد كل كائن لما يصلح له فالذي يعيش في الماء كييف الله له بعض التراكيب لتلائم معيشته في الماء والذي يعيش على الأرض هيأ له أيضا ما يساعده ويكيفه لهذه المعيشة. سبحانك يا الله

nader_882
23-03-2008, 07:06 AM
كيف ننقش القرآن في صدور أطفالنا


لأن التعليم في الصغر كالنقش على الحجر، فإن أفضل مراحل تعلم القرآن، الطفولة المبكرة من (3 - 6) سنوات؛ حيث يكون عقل الطفل يقظًا، وملكات الحفظ لديه نقية، ورغبته في المحاكاة والتقليد قوية
والذي تولوا مسئوليات تحفيظ الصغار في الكتاتيب أو المنازل يلخصون خبراتهم في هذا المجال فيقولون:
إن الطاقة الحركية لدى الطفل كبيرة، وقد لا يستطيع الجلوس صامتًا منتبهًا طوال فترة التحفيظ، ولذلك لا مانع من تركه يتحرك وهو يسمع أو يردد.



- المكافأة مدخل طيب لتحبيب الطفل في القرآن، وذلك بإهدائه شيئًا يحبه حتى ولو قطعة حلوى، كلما حفظ قدرًا من الآيات، وعندما يصل الطفل إلى سن التاسعة أو العاشرة يمكن أن تأخذ المكافأة طابعًا معنويًا، مثل كتابة الاسم في لوحة شرف، أو تكليفه بمهمة تحفيظ الأصغر سنًا مما حفظه وهكذا.

- الطفل الخجول يحتاج إلى معاملة خاصة، فهو يشعر بالحرج الشديد من ترديد ما يحفظه أمام زملائه، ولهذا يمكن الاستعاضة عن التسميع الشفوي بالكتابة إن كان يستطيعها، وإذا كان الطفل أصغر من سن الكتابة يجب عدم تعجل اندماجه مع أقرانه، بل تشجيعه على الحوار تدريجيًا حتى يتخلص من خجله.

- شرح معاني الكلمات بأسلوب شيق، وبه دعابات وأساليب تشبيه، ييسر للطفل الحفظ، فالفهم يجعل الحفظ أسهل، وعلى الوالدين والمحفظين ألا يستهينوا بعقل الطفل، فلديه قدرة كبيرة على تخزين المعلومات.

- غرس روح المنافسة بين الأطفال مهم جدًا، فأفضل ما يمكن أن يتنافس عليه الصغار هو حفظ كتاب الله، على أن يكون المحفظ ذكيًا لا يقطع الخيط الرفيع بين التنافس والصراع، ولا يزرع في نفوس الصغار الحقد على زملائهم المتميزين.

- ومن الضروري عدم الإسراف في عقاب الطفل غير المستجيب، فيكفي إظهار الغضب منه، وإذا استطاع المحفظ أن يحبب تلاميذه فيه، فإن مجرد شعور أحدهم بأنه غاضب منه؛ لأنه لم يحفظ سيشجعه على الحفظ حتى لا يغضب.

- على المحفظ محاولة معرفة سبب تعثر بعض الأطفال في الحفظ "هل هو نقص في القدرات العقلية أم وجود عوامل تشتيت في المنزل" وغير ذلك بحيث يحدد طريقة التعامل مع كل متعثر على حدة.

- من أنسب السور للطفل وأيسرها حفظًا قصار السور؛ لأنها تقدم موضوعًا متكاملاً في أسطر قليلة، فيسهل حفظها، ولا تضيق بها نفسه.

- وللقرآن الكريم فوائد نفسية جمة، فهو يُقوِّم سلوكه ولسانه، ويحميه من آفات الفراغ، وقد فقه السلف الصالح ذلك فكانوا يحفظون أطفالهم القرآن من سن الثالثة.

nader_882
23-03-2008, 07:11 AM
لا تبخل على والدتك بقراءة هذا الدعاء


وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا

اللهم يا ذا الجلال و الإكرام يا حي يا قيوم ندعوك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت ، أن تبسط على والدتي من بركاتك ورحمتك ورزقك

اللهم ألبسها العافية حتى تهنئا بالمعيشة ، واختم لها بالمغفرة حتى لا تضرها الذنوب ، اللهم اكفيها كل هول دون الجنة حتى تُبَلِّغْها إياها .. برحمتك يا ارحم الراحمين

اللهم لا تجعل لها ذنبا إلا غفرته ، ولا هما إلا فرجته ، ولا حاجة من حوائج الدنيا هي لك رضا ولها فيها صلاح إلا قضيتها, اللهم ولا تجعل لها حاجة عند أحد غيرك

اللهم و أقر أعينها بما تتمناه لنا في الدنيا

اللهم إجعل أوقاتها بذكرك معمورة

اللهم أسعدها بتقواك

اللهم اجعلها في ضمانك وأمانك وإحسانك

اللهم ارزقها عيشا قارا ، ورزقا دارا ، وعملا بارا

اللهم ارزقها الجنة وما يقربها إليها من قول اوعمل ، وباعد بينها وبين النار وبين ما يقربها إليها من قول أو عمل

اللهم اجعلها من الذاكرين لك ، الشاكرين لك ، الطائعين لك ، المنيبين لك

اللهم واجعل أوسع رزقها عند كبر سنها وانقطاع عمرها

اللهم واغفر لها جميع ما مضى من ذنوبها ، واعصمها فيما بقي من عمرها، و ارزقها عملا زاكيا ترضى به عنها

اللهم تقبل توبتها ، وأجب دعوتها

اللهم إنا نعوذ بك أن تردها إلى أرذل العمر

اللهم واختم بالحسنات أعمالها..... اللهم آمين

اللهم وأعنا على برها حتى ترضى عنا فترضى ، اللهم اعنا على الإحسان إليها في كبرها

اللهم ورضها علينا ، اللهم ولا تتوفاها إلا وهي راضية عنا تمام الرضى ، اللهم و اعنا على خدمتها كما ينبغي لها علينا، اللهم اجعلنا بارين طائعين لها

اللهم
ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها

اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها

اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها

nader_882
23-03-2008, 07:13 AM
تفسير سورة الفاتحة
أبتدئ قراءة القرآن باسم الله مستعينا به

(الرَّحْمَنِ) ذي الرحمة العامة الذي وسعت رحمته جميع الخلق
(الرَّحِيمِ) ذي الرحمة بالمؤمنين
الثناء على الله بصفاته التي كلُّها أوصاف كمال

وبنعمه الظاهرة والباطنة، الدينية والدنيوية

فهو سبحانه المنشئ للخلق, القائم بأمورهم

المربي لجميع خلقه بنعمه,

ولأوليائه بالإيمان والعمل الصالح.

إذا لم تظهر الصورة اضغط هنا

(الرَّحْمَنِ) الذي وسعت رحمته جميع الخلق

(الرَّحِيمِ) بالمؤمنين

وهما اسمان من أسماء الله تعالى.

إذا لم تظهر الصورة اضغط هنا

وهو سبحانه وحده مالك يوم القيامة

وهو يوم الجزاء على الأعمال

إنا نخصك وحدك بالعبادة

ونستعين بك وحدك في جميع أمورنا

فالأمر كله بيدك

إذا لم تظهر الصورة اضغط هنا

دُلَّنا, وأرشدنا, ووفقنا إلى الطريق المستقيم

وثبتنا عليه حتى نلقاك

وهو الإسلام


طريق الذين أنعمت عليهم من النبيين والصدِّيقين والشهداء والصالحين, فهم أهل الهداية والاستقامة

ولا تجعلنا ممن سلك طريق المغضوب عليهم, الذين عرفوا الحق ولم يعملوا به, وهم اليهود

والضالين, وهم الذين لم يهتدوا, فضلوا الطريق, وهم النصارى


ويستحب للقارئ أن يقول في الصلاة بعد قراءة الفاتحة: (آمين)

ومعناها: اللهم استجب

وهي ليست آية من سورة الفاتحة


وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

nader_882
23-03-2008, 07:15 AM
تفسير سورة الفلق

بسم الله الرحمن الرحيم


قل -أيها الرسول-:

أعوذ وأعتصم برب الفلق,

وهو الصبح.


من شر جميع المخلوقات وأذاها.


إذا لم تظهر الصورة اضغط هنا



ومن شر ليل شديد الظلمة إذا دخل وتغلغل

وما فيه من الشرور والمؤذيات.


ومن شر الساحرات اللاتي

ينفخن فيما يعقدن من عُقَد

بقصد السحر.





ومن شر حاسد مبغض للناس

إذا حسدهم على ما وهبهم الله من نعم

وأراد زوالها عنهم

وإيقاع الأذى بهم.




صلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

nader_882
23-03-2008, 07:16 AM
سورة التكاثر مع التفسير

بسم الله الرحمن الرحيم

إلهاكم التكاثر ، حتى زرتم المقابر ، كلا سوف تعلمون ، ثم كلا سوف تعلمون ، كلا لو تعلمون علم اليقين ، لترون الجحيم ، ثم لترونها عين اليقين ، ثم لتسألن يومئذ عن النعيم

صدق الله العظيم

شرح السورة

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين
والصلاه والسلام على اشرف المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم وال بيته واصحابه اجمعين

عابت هذه السورة من شغلهم التكاثر عن اداء الواجبات والفرائض وأعلمهم رب العباد انهم سوف يعلمون عاقبه تقصيرهم وخوفت الناس بمعاينه النار وسؤالهم عما كانوا فيه من نعيم وكيف يستغلوه.

1، 2 شغلكم الانجاب عن الواجبات والطاعات تباهيا" بكثره اولادكم وانصاركم وتفاخركم بالأموال والحساب والأنساب حتى اصابكم الموت.

3- حقا" سوف تعلمون حقيقه تقصيركم تجاه الفرائض والعبادات.

4- ثم حقا" ستعلمون حقيقه تلك العاقبه بالتأكيد.

5- حقا" لو تعلمون وتتيقنوا من سوء مصيركم وما منتظركم من عذاب وهول لأعددتم لأخرتكم وتزودتم بالباقيات الصالحات والاعمال الخيريه.

6- أقسم لكم وأوكد ايها النار انكم سترون النار الموقده.

7- ثم أقسم لكم وأؤكد أنكم سوف تشاهدونها يقينا"

8- ثم اقسم لكم وأؤكد لكم انكم سوف تحاسبون على الوان النعيم الذي ارفتم فيه واستمتعتم به وماذا فعلتم بهذا المال والاولاد لله عز وجل .

اللهم اجعلنا ممن تزودوا بالباقيات الصالحات والعمل الصالح ولأخرتنا ولا تلهنا أنسابنا ولا أموالنا ولا أي شئ عن ذكر الله عز وجل.

nader_882
23-03-2008, 07:21 AM
خــطــاب الـى الـلـــــه الـعـظـيــــــم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ...
اخواني الاعزاء متصفحين منتدى القصص والروايات من خلال جولتي على بعض صفحات الانترنت اعجبتني قصة ليست بالطويلة ولكن رائعة واحببت اطلاعكم عليها ....
اليكم النص :::
خطاب الى الله
كانت أسرة صغيرة تعيش فى هناء: الأب، والأم، والطفلان.. صبى.. وصبية.. ولكن أنقلب الهناء شقاء عندما مات الأب والأم فى حادث مؤلم، وبقى الطفلان يتيمين فى البيت، الذى شعر بأنه أتسع عليهما أكثر مما يجب !.
وسكت مالك العمارة، ولم يطالبهما فى بادىء الأمر بإيجار المسكن. وأهتم بهما الجيران وصاروا يرسلون إليهما كل يوم بعض الطعام. ولكن هؤلاء المحسنين - للأسف - لم يتحملوا الاستمرار فى تقديم المعونة.....! وجلس الولد وأخته يتباحثان فى أمورهما، كما يفعل الكبار: ما رأيك يا أختى؟ وما رأيك يا أخى؟ وبعد تفكير طويل، أسقر رأيهما على أمر اعتقدا فيه الخلاص، فخرج الصبى وعاد ومعه ورقة وقلم وظرف.. ثم كتب الصبى على الورقة" إلى ربنا سبحانه وتعالى "
أخذت منا أمنا وأبانا، وتركتنا وحيدين فى هذا البيت الكبير علينا، الذى جاء صاحبه أمس وطلب منا إخلاءه. وإذا رفضنا فإنه سيطردنا. وسننام فى الشارع ويقتلنا البرد. ألا يكفى أننا لا نجد طعام نأكله، حتى نحرم من الركن الذى ننام فيه؟ نرجو منك يا ربنا سبحانك. أن تأمر صاحب البيت بأن يتركنا فيه، ولك وافر الشكر. ونحن - على كل حال - من عبادك المخلصين....
وكتب الأخ والأخت اسميهما وعنوانهما فى ذيل الخطاب ووضعا الورقة فى ظرف، وكتبا على الظرف: "إلى ربنا سبحانه وتعالى - بالبريد المستعجل - مع رجاء الرد". وألقيا الظرف فى صندوق البريد، وباتا ينتظران الرد. ووصل الخطاب إلى إدارة البريد، فجعل الموظفون يتناقلونه من يد إلى يد، الواحد بعد الآخر، ويتهامسون فيما بينهم وقد أثار ذلك العنوان العجيب، عجبهم.
وانتهى الخطاب إلى مدير التوزيع، الذى حمله بدوره إلى المدير العام. وأحل المدير لنفسه فتح الخطاب وقراءة ما فيه، ثم وضعه فى جيبه وأنصرف إلى بيته. وجلس الرجل إلى المائدة مع زوجته، وهى امرأة شديدة الاهتمام بشئون منزلها، تحب زوجها ويبادلها زوجها حباً بحب. ولكن الله لم يرزقها ولداً. وكان هذا يحز فى نفسها وفى نفسه. وفى أثناء تناول الطعام قال الزوج: " يا حبيبتى، لقد وصلنى اليوم حولته إلينا عناية إلهية... إنه موجه إلى المنقذ الأكبر، وهو الذى أراد أن ينتهى مسيره إلينا.. ليكون ذلك الخطاب نفسه منقذاً لنا من حالة يشكو منها كلانا..
ولم تفهم الزوجة، فقالت: وضح يا حبيبى... لا أفهم ماذا تعنى... فنتناول الرجل الخطاب من جيبه، ودفعه إلى زوجته.. وقرأته الزوجة.... وانحدرت من عينها دمعة تبعتها دمعة أخرى.. وقالت وهى تضم الخطاب إلى صدرها: يجب أن ترد على الطفلين بأن الخطاب وصل، وأن ربنا سبحانه حوله إلينا لكى ننفذ ما فيه، وننقذ الطفلين من شقائهما. سوف نتخذهما أبناً وإبنة لنا..
وفى اليوم التالى، كان الأخ وأخته قد أخذا مكانهما بين الزوج والزوجة، وكان الخطاب منقذاً للأسرتين " لقد أصبح للرجل وزوجته ولدان، وأصبح للطفلين والدان

nader_882
23-03-2008, 07:22 AM
زمزم.. سر نبعه الغامض وفيضانه المستمر
في منبعه الأساسي سر غامض يعتبره علماء الجيولوجيا كنزا كبيرا ربما يستحيل كشف رموزه إلى أن تقوم الساعة.. ما من ماء يصل إلى هذا النبع حتى يكتسب خواص ماء زمزم، نقاءه وطهارته. هذه النتيجة ليست نظرية أو غيبية أو منقولة من بطون الكتب القديمة، لكنها خلاصة أبحاث علمية شملت البئر وماءه ودرجة نقائه، وشملت مياه آبار أخرى قريبة جدا منه، وجد أنها لا تتمتع بنفس الخواص.
فوهة بئر زمزم أواسط القرن العشرين الميلادي

يفيض الماء منه منذ آلاف السنين دون أن يجف البئر أو ينقص حجم المياه فيه، وكانت مفاجأة مدهشة للعلماء أثناء توسعة الحرم المكي وتشغيل مضخات ضحمة لشفط المياه من بئر زمزم حتي يمكن وضع الأساسات، أن غزارة المياه المسحوبة قابلها فيضان مستمر في الماء، يفور ويمور كأنه امواج البحر.
فإذا كان العلم يقول هذا ويتعجب منه، فإن بعض المنقطعين للعبادة في الحرم المكي والعاكفين يروون أسرارا لا يجدون لها تفسيرا، فيكتفون باعتبارها من الغيبيات التي توجب الاستنكار أو الدهشة، فماء زمزم الذي يشربونه في انقطاعهم للعبادة تتغير خواصه فيصبح كانه لبن أو عسل مصفى.
منبع بئر زمزم
مكنوز أسرار لا تستوعبه العقول
ويقول الكاتب السعودي عمر المضواحي المهتم بالكتابة عن الأماكن المقدسة إن هذا البئر هو أقدس آبار المياه عند المسلمين، وليس هناك شراب على وجه الأرض يفوق مكانة ماء زمزم عندهم. ويحملون لهذا الماء ذي الطعم الفريد، قدسية خاصة، ويؤمنون بأنه مكنوز بأسرار لا قبل للعقل البشري في استيعابها، أو لا يعرفون تفسيرا لتغير خواصه ومنافعه وفق حالة شاربه ورغبته.
وهو في لغة "العارفين" بريد الأمنيات المحققة، ولا يخالط قلوبهم ذرة شك في أن" زمزم لما شرب له"، وبأنه كفيل بتحقيق أمنيات شاربه مهما كانت، شرط أن يكون مؤمنا صادق الإيمان والنية، غير مكذب لخاصيته ولا يفعل ذلك كنوع من التجربة.
وعند هؤلاء "العارفين" أيضا أن الله مع المتوكلين وهو يفضح المجربين، فشرب زمزم عندهم للخائف أمان, وللمريض شفاء، وللجائع طعام، ولا يخالط شاربه, لإيمانه القاطع بأسراره, أي عجب أو استنكار فيما لو تغير حاله من محض ماء, إلى شراب من سويق أو لبن أو عسل مصفي, للمنقطعين والعاكفين في البيت العتيق. والمرويات حول هذه الغرائب كثيرة, ناءت بحملها بطون الكتب الدينية وأسفار التاريخ والسير.
يضيف عمر المضواحي: ما يزيد هذا البئر شرفا عند المسلمين أنه حفر بجناح جبريل، وساقت الملائكة مياهه من أنهار الجنة غياثا للسيدة هاجر وإبنها الرضيع إسماعيل (عليهما السلام)، وسقيا لضيوف الرحمن، وليكون آية للناس على مر العصور والأزمان.
وقد كانت رئاسة شؤون الحرمين الشريفين, وهي الجهة التي تتولى مسؤولية العناية بالمسجد الحرام بمكة والمسجد النبوي الشريف بالمدينة, قد أكملت مشروع توسعة صحن الطواف المحيط بالكعبة المشرفة، ليستوعب الآن نحو ثلاثة أضعاف عدد الطائفين عما كان في السابق.
وقامت بردم مدخل البئر السابق في الجنوب الشرقي من واجهة الكعبة المشرفة, وتسقيف سطحه المفتوح ليدمج مع صحن الطواف. ونقل المدخل الى خارج الحرم من جهة الصفا في المسعى باتجاه جبل أبي قبيس. ويهدف المشروع لمواجهة كثافة أعداد الحجاج والمعتمرين بعد موافقة الحكومة السعودية على فتح باب العمرة واستقبال نحو 10 ملايين معتمر طوال تسعة أشهر من السنة.
ويستطرد المضواحي أن بئر زمزم هو بئر الماء الوحيد الذي تشرف عليه وزارة للبترول في العالم، وهو البئر رقم (1) في سلم اهتمام ملوك آل سعود. وبموجب إرادة سامية تشرف وزارة البترول والثروة المعدنية في الحكومة السعودية على بئر زمزم باعتباره ثروة قومية ودينية في البلاد.
ويصف الدكتور المهندس يحيى حمزة كوشك في حديث مع عمر المضواحي نشره في جريدة الشرق الأوسط عام 2004 ميلادية المشروع الجديد بأنه حل جيد من ناحية توسعة المطاف لكنه يؤيد مشاهدة الناس لبئر زمزم وبأي وسيلة كانت. وقال: "كانت هناك فكرة لتسقيف سطح البئر بالزجاج الشفاف, لكن المشكلة أنه سيكون عائقا جديدا نتيجة تجمهر الناس عليه لرؤية البئر مما سيتسبب في مضايقة الطائفين, كما هو الحال الآن, أمام وخلف مقام إبراهيم وخط بداية الطواف الجديد".
البئر تحت صحن الطواف
ويؤكد الكوشك وهو أول خبير سعودي في المياه والذي أشرف على دراسة تاريخية لبئر زمزم في العام 1401 هـ أنه: "لم تخرج بئر زمزم من ساحة الحرم. وهو موجود في مكانه تحت مستوى صحن الطواف منذ توسعة خادم الحرمين الشريفين للمسجد الحرام. وهو محاط بسياج من ألواح الزجاج السميك ليتمكن الناس من مشاهدته قبل المشروع الجديد بهدف منع الروائح النافذه التي كانت تنتج من اغتسال بعض الحجاج والمعتمرين والمصلين, والذين كانوا يستخدمون ماء زمزم بشكل سيئ".
وقديما كان على البئر بناء تعلوه قبة مساحته 88.8 متر مربع يحتوى على غرف مستودعات ومستبرد لدوارق ماء زمزم تم هدمه ما بين عام 1381 ـ 1388 هـ لتوسعة المطاف. وتم عمل بدروم مكيف اسفل المطاف بمدخل منفصل للرجال والنساء. ويمكن رؤية البئر من خلف حاجز زجاجي شفاف، كما استبدلت أيضا طريقة الشرب القديمة التي كانت تعتمد على جلب الماء بالدلاء من جوف البئر إلى اعتماد أنظمة حديثة توفر ماء زمزم عبر نظم سقاية حديثة لتوفيره مفلترا وباردا ومعالجا بالأشعة فوق البنفسجية ليكون بأفضل المستويات الصحية.
نقود وأباريق شاي في قاع البئر
ويتذكر الكوشك في حديثه المشار إليه، أنه تم إحاطة البئر بالزجاج لمنع الناس من إلقاء أشياء ومتعلقات وسط البئر طلبا للبركة وغيرها. يقول: " وجدنا أثناء عمليات تنظيف البئر نقود معدنية وأباريق شاي, وقرون عظمية تحمل نقوشا وأعمالا سحرية. وكان من بين ما وجدنا في البئر قطعة من الرخام كتب عليها المجاهد الليبي عمر المختار (رب حقق ما في نفسي!) ".
يضيف الكوشك عن المشروع الجديد: " تم عمل نفق أرضي من خارج الحرم للوصول الى البئر وهو خاص بعمليات الصيانة فقط. وكان هناك رأيين حول استخدامات هذا النفق. الأول أن يتاح للراغبين في رؤية البئر الدخول منه من دون السماح بالإغتسال فيه. والرأي الآخر أستبعد ذلك لعدة عوامل منها أن مسافة النفق طويلة (نحو نصف ميل), ومساحته ضيقة, ويحتاج الى أنظمة تهوية وإنارة وإجراءات أمنية".
المصدر الرئيسي تحت الحجر الأسود
ولماء زمزم أسماء تزيد عن (60) إسما أشهرها زمزم، وسقيا الحاج، وشراب الأبرار، وطيبة، وبرة، وبركة، وعافية. وتمت عدة دراسات علمية بهدف معرفة مصادرها من المياه. وخلصت هذه الدراسات أن بئر زمزم تستقبل مياهها من صخور قاعية تكونت من العصور القديمة، وذلك عبر ثلاث تصدعات صخرية تمتد من الكعبة المشرفة والصفا والمروة وتلتقي في البئر.
أيضا ينقل عمر المضواحي عن المهندس فخري بخش مدير مبيعات مياه ( أفيان) الفرنسية في شركة البحراوي السعودية قوله: إن شركة فرنسية اخترعت جهاز دقيق للغاية في تحليل تركيب المياه، وجاءت إلى السعودية لتسويقه. وقام ممثل الشركة بعرض إمكانيات الجهاز الحديث أمام مندوبي وكلاء المياه المحلاة والمعدنية المستوردة الى السوق المحلي تبين فيه أن ماء زمزم كان أنقى المياه التي تم اختبارها في هذا الجهاز".
ويصف المهندس يحي كوشك وهو يحمل شهادة الدكتوراه في هندسة البيئة من جامعة واشنطن الأمريكية العام 1971م مصادر مياه بئر زمزم وفق التحديد الذي قام به مع الفريق العلمي الذي رأسه عام 1400 هـ ونشر نتائجه في كتابه (زمزم) بقوله: "المصدر الرئيسي فتحة تحت الحجر الأسود مباشرة وطولها 45 سم، وارتفاعها 30 سم، ويتدفق منها القدر الأكبر من المياه.
والمصدر الثاني فتحة كبيرة باتجاه المكبرية (مبنى مخصص لرفع الأذان والإقامة مطل على الطواف)، وبطول 70 سم، ومقسومة من الداخل الى فتحتين، وارتفاعها 30 سم. وهناك فتحات صغيرة بين أحجار البناء في البئر تخرج منها المياه، خمس منها في المسافة التي بين الفتحتين الأساسيتين وقدرها متر واحد. كما توجد 21 فتحة أخرى تبدأ من جوار الفتحة الأساسية الأولى، وباتجاه جبل أبي قبيس من الصفا و الأخرى من إتجاه المروة.
ويبلغ عمق البئر 30 مترا على جزئين، الجزء الأول مبني عمقه 12.80 مترا عن فتحة البـئر، والثاني جزء منقور في صخر الجبل وطوله 17.20 متر. ويبلغ عمق مستوى الماء عن فتحة البئر حوالي أربعة أمتار، وعمق العيون التي تغذي البئر عن فتحة البئر 13 مترا ومن العيون الى قعر البئر 17 مترا".

الماء فاض خلال 11 دقيقة فقط
ويقول عند حديثه عن ضخ مياه زمزم: "بعد أن وضعت أربع مضخات قوية جدا كانت تعمل على مدار 24 ساعة, وبمعدل ضخ وصل الى 8000 لتر في الدقيقة. كان منسوب المياه من الفوهة 3.23 مترا ، وكانت القراءة تتم كل نصف دقيقة، حتى وصل منسوب المياه في داخل البئر الى 12.72 مترا، ثم وصل الى 13.39 مترا، وفي هذا العمق توقف هبوط الماء في البئر.
ولما تم توقيف المضخات بدأ الماء يرتفع حتى وصل الى 3.9 مترا خلال إحدى عشرة دقيقة". وسجل مشاهداته بقوله: " لن أنسى ما حييت هذا المنظر الرهيب، كانت المياه تتدفق من هذه المصادر بكميات لم يكن يتخيلها أحد، وكان صوت المياه وهي تتدفق بقوة يصم الآذان".
وينفى الكوشك وهو مدير عام سابق لمصلحة المياه بالمنطقة الغربية أن تكون لعمليات حفر الأنفاق في الجبال وحفريات الأساسات العميقة للأبراج السكنية المحيطة بالحرم أي تأثير في التركيب الجيولوجي لمسار مياه زمزم أو اختلاطها بمصادر أخرى سواء من الآبار أو غيرها.
وقال: هذا لم يحدث أبدا. وشرح مزيدا للتوضيح: " وفقا للدراسات التي قمنا بها وجدنا أنه عندما تهطل الأمطار على مكة المكرمة ويسيل وادي إبراهيم يزداد منسوب مياه زمزم زيادة طفيفة في البئر.
ولكن عندما تهطل الأمطار على المناطق المحيطة بمكة كالطائف وغيرها تزداد المياه زيادة عظيمة في بئر زمزم. ومعنى هذا أن المصدر الأساسي للبئر هو الجبال المحيطة بمكة والتصدعات الصخرية الموجودة فيها. وفي كتابي (زمزم) توجد صورة أخذت عبر الستالايت مرفقة بتحليل يبين أن كل هذه التصدعات الصخرية متجهة الى بئر زمزم".

السر يكمن في النبع الأساسي للبئر
أضاف: " اعتقد أن السر يكمن في النبع الأساسي للبئر. فأي مياه تنبع من هذا المكان تكتسب خاصية ماء زمزم. والغريب في الموضوع أن هناك بئر آخر في الحرم إسمه بئر "الداؤدية" وكان موجودا عند باب إبراهيم ويبعد في حدود 120 مترا عن بئر زمزم، لكن نتائج تحليل مياهه تختلف تماما عن تركيبة ماء زمزم وهي النتيجة ذاتها التي توصلت إليها عند تحليل مياه عين زبيدة أيضا".
يقول المضواحي: من لطائف ما يشاع بين المسلمين في حياتهم الإجتماعية أن يدعو الساقي لشارب الماء بأن يمد الله في عمره ليشرب من ماء زمزم. تماما كما يتمنون لبعضهم البعض بعد فراغهم من الصلوات بقولهم (حرما) فيجيب الآخر (جمعا إن شاء الله!).
ومنذ القدم كان المكيون يستقبلون ضيوفهم بماء زمزم إظهارا لتكريمهم والاحتفاء بهم. وهم يتفنون بتقديمه باردا من دوارق طينية نظيفة مبخرة باللبان (المستكه)لإكسابه نكهة خاصة محببة للشارب منه. ولاتزال هذه العادة باقية حتى الآن.
لكنهم لا يقدمون في شهر رمضان على موائد الإفطار غير ماء زمزم الى جانب حبات من رطب التمر. ويحرصون على (تحنيك) مواليدهم حال ولادتهم بماء زمزم وبشق تمرة إقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم مع السبطين الحسن والحسين رضي الله عنهما.
كما يحرص المكيون على جعل ماء زمزم آخر ما يغسل به موتاهم قبل دفنهم رجاء بركته وحسن عائدته.ومن الطريف أن الأمهات في مكة يحرصون على شرب أبنائهم الطلاب ماء زمزم قبيل توجههم الى الاختبارات الدراسية رجاء أن لا ينسوا ما حفظوه من دروس للإجابة عليها في ورقة الاختبار.
ويألف كل من قدم الى المسجد الحرام رؤية معظم الحجاج والمعتمرين القادمين من الخارج على غسل قطع طويلة من قماش قطن أبيض اللون وغمرها بماء زمزم، ومن ثم تجفيفها في أروقة الحرم ليحفظوها بعد ذلك لاستخدامها تبركا كأكفان لهم ولموتاهم في بلادهم.
كما أنه يندر أن يقفل حاج أو معتمر في رحلة العودة الى بلده دون أن يتزود بكميات منه يتحف بها أهله ومقربيه على سبيل الإهداء والتبرك بها.
ويحرص شيوخ الرقى الشرعية على التزود بكميات كبيرة من ماء زمزم ليتولوا قراءة القرآن عليه وتقديمه لقاصديهم من المرضى ومن مسهم الجن لشرب مقدار يحددونه لإتمام العلاج بالرقية.

الاستشفاء بماء زمزم
ويجيب الشيخ الدكتور عبدالله بن بيه وزير العدل الموريتاني الأسبق عن جواز استشفاء غير المسلمين بماء زمزم بقوله: "لا أعرف في هذا نصا. لكن الظاهر لي إذا كان المسلم يعالج غيره، فيمكنه أن يعالجه بماء زمزم حتى يظهر كرامة هذا الماء لغير المسلم، وحتى يكون من باب الدعوة له في دخول الإسلام".
وأستدل الشيخ العلامة بقصة تصدي بعض الصحابة (رضي الله عنهم) لعلاج رجل كافر كان لديغا، فعالجوه بقراءة الفاتحة عليه. وأقرهم الرسول صلى الله عليه وسلم على ذلك كما ورد في الحديث الشريف".
وروى المؤرخ الفاكهي في كتابه (أخبار مكة) قصصا تشير الى حب علماء أهل الكتاب لماء زمزم. ونقل عن أبي حصين عن مجاهد بن جبر التابعي المكي، شيخ القراء والمفسرين قوله: "كنا نسير في أرض الروم، فآوانا الليل الى راهب، فقال هل فيكم من أهل مكة أحد؟ قلت: نعم، قال: كم بين زمزم والحجر الأسود؟. قلت : لا أدري، إلا أن أحزره، قال: لكني أدري، إنها تجري من تحت الحجر، ولأن يكون عندي منها ملء طست، أحب إلي من أن يكون عندي ملأه ذهبا".
وروى الشيخ سائد بكداش مصنف كتاب (فضل ماء زمزم)عن محمد بن حرب أنه قال: إنه أسر في بلاد الروم، وأنه صار الى الملك، فقال له: من أي بلد أنت؟. قال من أهل مكة، فقال: هل تعرف بمكة هزمة جبريل ؟ قال: نعم ، قال: فهل تعرف برة؟ قال: نعم ، قال: فهل لها إسم غير هذا ؟ قال: نعم، هي اليوم تعرف بزمزم. قال: فذكر من بركتها، ثم قال: أما إنك إن قلت هذا، إنا نجد في كتبنا: أنه لا يحثو رجل على رأسه منها ثلاث حثيات فأصابته ذلة أبدا".

نبع باق إلى يوم القيامة
وتروي كتب التاريخ الإسلامي أن ماء زمزم نبع باق لا ينقطع الى يوم القيامة. وأن كل المياه تغور قبل يوم القيامة إلا زمزم. وروي عن الضحاك بن مزاحم أنه قال: "إن الله عز وجل يرفع المياه العذبة قبل يوم القيامة، وتغور المياه غير ماء زمزم". وروي عن ابن عباس أنه قال : صلوا في مصلى الأخيار واشربوا من شراب الأبرار . قيل لابن عباس : ما مصلى الأخيار ؟ قال : تحت الميزاب (ميزاب الكعبة)، قيل : وما شراب الأبرار؟ قال : ماء زمزم.

حضور غامض لزمزم في قصص الغيبيات
ومن العجيب أن المتفحص لقصص (الغيبيات) في الإسلام، يجد حضورا غامضا لماء زمزم خلف معظم الحالات. ودائما ما يرتبط حضور زمزم بدور فريد وفعال في كل حالة. فبهذا الماء المقدس غسل قلب النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) مرارا، ودائما في طست من الذهب وبيد جبريل عليه السلام، توطئة لبعثته صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات، وتهيئة لمعراجه في طريقه للسماء مرة واحدة.
ويقول الدكتور المهندس " سامي عنقاوي " رئيس مركز أبحاث الحج: عندما كنا نحفر في زمزم عند التوسعة الجديدة للحرم كنا كلما أخذنا من ماء زمزم زادنا عطاء، فقمنا بتشغيل عدد من المضخات لكي نرفع الماء حتى يتيسر لنا وضع الأسس , وكلما نشفط المياه التي وصلت الى واحد وعشرين ألف لتر في الدقيقة تضخ مرة اخرى.

الأبحاث العلمية أكدت خلوه تماما من الجراثيم
وأضاف: قمنا بدراسة لماء زمزم من منبعه لنرى هل فيه جراثيم، فوجدنا أنه لا يوجد فيه جرثومة واحدة.. فهو نقي طاهر ليس فيه أدنى شيء, لكن قد يحدث نوع من التلوث بعد ذلك في استعمال الآنية أو أنابيب المياه أو الدلو فيأتي التلوث من غيره. ومن خصوصية ماء زمزم أيضا أنك تجده دائما فهو يعطي ويفيض منذ آلاف السنين إلى اليوم.

nader_882
23-03-2008, 07:23 AM
سورة العاديات مع التفسير


بسم الله الرحمن الرحيم

والعاديات ضبحا" (1) فالموريات قدحا" (2) فالمغيرات صبحا" (3) فأثرن به نقعا" (4) فوسطن به جمعا" (5) إن الإنسان لربه لكنود (6) وإنه على ذلك لشهيد (7) وإنه لحب الخير لشديد (8) أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور (9) وحصل مافى الصدور (10) إن ربهم يومئذ لخبير (11)

شرح سورة العاديات

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين
والصلاه والسلام على اشرف المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم وال بيته واصحابه اجمعين

أقسم الله تعالى فى بدايه هذه السوره بخيل الجهاد وإن الانسان بخيل لنعم الله عليه شديد الكفران والجحود بهذه النعم وانه على ذلك فى الأخره لشهيد على نفسه بما كان منه ، وأنه لحبه المال لبخيل حريص عليه ، وقد نبه رب العباد عز وجل بالبعث والحساب والجزاء

1- أقسم الله عز وجل بخيل الجهاد وضبحها ( الضبح هو صوت نفس الخيل ) ويبين هنا صوت نفسها لقوه سرعتها فى الحروب والجهاد.
2- ( الموريات قدحا ) هو الشرر الذى يخرج من حوافر الخيل واندفاعها فى سيرها اثناء الحروب والجهاد.
3- فهى الخيل التى تغير على العدو قبل طلوع الشمس
4- (فأثرن به نقعا) اى من سرعه الخيل اثارت الغبار والتراب على مواقع العدو
5- جعلت هذه الخيل الغبار يملئ موقع العدو حتى اصابه بالرعب والفزع.
6- ان الانسان لشديد الكفران بنعم ربه ( كنود )
7- وان الانسان على ذلك لشهيد على نفسه معترف بذنوبه
8- ومن كثره حبه للمال وحرصه عليه وبخله لا يؤدى حق الله فى الزكاة والصدقات.
9- أجهل عاقبه امره فلا يعلم يوم ينشر مافي القبور من اجساد يوم القيامه وجمع مافي صدوره وما سجلت الصحف من اعمالهم سواء خير اكتسبوه او شر اقترفوه.
10- ان الله خالقهم وعليم بأعمالهم وافعالهم ولخبير بهم.

اللهم أغفر لي ولوالدي و أصحاب الحقوق على والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات يوم يقوم الحساب.

اللهم اجعل قارئ وناشر هذه الرسالة من عتقائك

nader_882
23-03-2008, 07:25 AM
أثمن ثلاث ساعات في رمضان
>> >>
>> >>
>> >>الساعة الأولى :
(أول ساعة من النهار _ بعد صلاة الفجر)
>> >>
قال الإمام النووي رحمه الله في كتاب الأذكار
(اعلم أن أشرف أوقات الذكر في النهار الذكر بعد صلاة الصبح ).
>> >>
وأخرج الترمذي عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه
قال: (من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كآجر حجة وعمرة تامة تامة تامة )رواه الترمذي وقال
حديث حسن .
وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى الغداة جلس في مصلاه حتى
>>تطلع
الشمس حسناء .
ونص الفقهاء على استحباب استغلال هذه الساعة بذكر الله تعالى حتى
تطلع
الشمس وفي الحديث(اللهم بارك لأمتي في بكورها ). لذا يكره
النوم بعد صلاة الصبح لأنها ساعة تقسم فيها الأرزاق فلاينبغي
النوم فيها بل احيائها بالذكر والدعاء وخاصة
أننا في شهر رمضان الذي فيه يتضاعف الأجر والثواب .
>> >>
>> >>
>> >>الساعة الثانية :
>> >>(آخر ساعة من النهار _قبل الغروب)
>> >>
هذه الساعة الثمينة تفوت على المؤمن الصائم غالباً بالانشغال
بإعداد
الإفطار والتهيء له وهذا لاينبغي لمن حرص على تحصيل الأجر فهي لحظات ثمينة ودقائق غالية .. هي من أفضل الأوقات للدعاء وسؤال الله تعالى
فهي من أوقات الاستجابة .
كما جاء في الحديث ( ثلاث مستجابات :دعوة الصائم ،ودعوة المظلوم ، ودعوة المسافر )رواه الترمذي.
>> >>
وكان السلف الصالح لأخر النهار أشد تعظيماً من أوله لأنه خاتمة
اليوم
والموفق من وفقه الله لاستغلال هذه الساعة في دعاء الله .
>> >>
>> >>
>> >>الساعة الثالثة :
>> >>( وقت السحر)
>> >>
>> >>السحر هو الوقت الذي يكون قبيل الفجر قال تعالى ( والمستغفرين بالأسحار
فاحرص أخي الصائم على هذا الوقت الثمين بكثرة الدعاء
والاستغفار حتى يؤذن الفجر ، وخاصة أننا في شهر رمضان فلنستغل هذه
الدقائق الروحانية فيما يقوي صلتنا بالله تعالى.
>> >>
قال تعالى حاثاً على اغتنام هذه الساعات الثمينة بالتسبيح واتهليل
( وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء الليل فسبح
وأطراف النهار لعلك ترضى).
وقال تعالى : (وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن الليل
فسبحه وأدبار السجود ).

قال الحسن البصري رحمه الله : ( الدنيا ثلاثة أيام أما أمس فقد ذهب
بما فيه ، وأما غداً فلعلك لاتدركه ، وأما اليوم فلك فاعمل فيه
>>).
>> >>
>> >>
>> >>
>> >>
>> >>
>> >>
>> >>
>> >>
>> >>
>> >>
>> >>--
منقوووووول
ربنا لاتؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا, ربنا ولاتحمل علينا إصرا كما
حملته على الذين من
قبلنا ,ربنا ولا تحملنا ما لا طاقه لنا به, وأعف عنا , وأغفر لنا,وارحمنا, انت مولانا فأنصرنا على القوم الكافرين
>> >>

nader_882
23-03-2008, 07:26 AM
احاديث قدسيه

* عن رب العزة.. قال: ( ابن آدم عندك مايكفيك ، وأنت تطلب مايطغيك .. لابقليل تقنع ، ولا من كثير تشبع .. اذا أصبحت معافى فى جسدك ،آمنا فى سربك، عندك قوت يومك فعلى الدنيا العفاء .)
* عن رب العزة .. انه تعالى أوحى الى موسى : ياموسى ، ارضى يكسرة خبز من شعير تسد بها جوعتك ... وخرقة توارى بها عورتك ... واصبر على المصيبات ... واذا رأيت الدنيا مقبلة فقل انا لله وانا اليه راجعون عقوبة عجلت فى الدنيا ... واذا رأيت الدنيا مدبرة والفقر مقبلا فقل : مرحبا بشعار الصالحين . )
* عن رب العزة ... أنه تعالى يقول يوم القيامة : ( أدنوا منى أحبائى .. فتقول الملائكة : من أحباؤك ؟ فيقول : فقراء المسلمين .. فيدنون منه ، فيقول : أما انى لم أزو الدنيا عنكم لهوان كان بكم على ؛ ولكن أردت بذلك أن أضعف لكم كرامتى اليوم ؛ فتمنوا على ماشئتم اليوم فيؤمر بهم الى الجنة قبل الأغنياء بأربعين خريفا . )
* عن رب العزة ... قال : ( لااله الا الله كلامى،وأنا هو،من قالها دخل حصنى وأمن عقابى .)
* عن رب العزة .. أنه تعالى أوحى الى العزير : ياعزير ، ان أصابتك مصيبة فلا تشكنى الى خلقى .. ياعزير : اعصنى بقدر طاقتك على عذابى .. وسلنى من حوائجك على مقدار عملك لى .. ولاتأمن مكرى حتى تدخل جنتى .. فاهتز عزير يبكى ؛ فأوحى الله اليه : لاتبك ياعزير ، فان عصيتنى بجهلك غفرت لك بحلمى؛لأنى كريم لاأعجل بالعقوبة على عبادى، وأنا أرحم الراحمين)
* عن رب العزة ... انه تعالى أوحى الى ذى القرنين : وعزتى وجلالى ماخلقت خلقا أحب الىمن المعروف ، وسأجعل له علما .. فمن رأيته حببت اليه المعروف واصطناعه ، وحببت الىالناس الطلب اليه ، فأحبه ، وتوله
فانى احبه .. و من رأيته كرهت اليه المعروف..وبغضت الى الناس الطلب منه ، فابغضه ، ولاتتوله ؛ فانه من شر ماخلقت .)
* عن رب العزة .. قال: ( انما أتقبل الصلاة ممن تواضع بها لعظمتى ولم يستطل على خلقى .. ولم يبت مصرا على معصيتى .. وقطع نهاره فى ذكرى .. ورحم المسكين ، وابن السبيل ، والأرملة ورحم المصاب .. ذلك نوره كنور الشمس .. أكلؤه بعزتى ، واستحفظه بملائكتى ، أجعل له فى الظلمة نورا ، وفى الجهالة حلما .. ومثله فى خلقي كمثل الفردوس فى الجنة . )
* عن رب العزة .. قال : ( ياابن آدم ، انك مادعوتنى ورجوتنى غفرت لك على ماكان فيك.. ولو أتيتنى بملء الأرض خطايا أتيتك بملء الأرض مغفرة مالم تشرك بى ...ولو بلغت خطاياك عنان السماء ثم استغفرتنى ، لغفرت لك .)
* عن رب العزة ... قال : ( ماغضبت على أحد غضبى على عبد أتى معصية فتعاظمها فى جنب عفوى .. فلو كنت معجلا العقوبة أو كانت العجلة من شأنى لعجلتها للقانطين من رحمتى ... ولو لم أرحم عبادى الا من خوفهم من الوقوف بين يدى ؛ لشكرت ذلك لهم ، وجعلت ثوابهم منه الأمن لما خافوا . )
* عن رب العزة ... قال : ( لاأجمع على عبدى خوفين ولا أجمع له أمنين : اذا أمننى فى الدنيا أخفته يوم القيامة ، واذا خافنى فى الدنيا أمنته يوم القيامة . )
* عن رب العزة ... قال : ( يابن آدم ، ان تبذل الفضل فهو خيرلك ، وان تمسكه فهو شر لك ، ولا تلام على الكفاف .. وابدأ بمن تعول ، واليد العليا خير من اليد السفلى . )
* عن رب العزة ...قال : ياعبادى أعطيتكم فضلا ؛ وسألتكم قرضا ، فمن أعطانى شيئا مما أعطيته طوعا ؛ عجلت له فى العاجل ؛ وادخرت له فى الآجل .. ومن أخذت منه ماأعطيته كرها وصبر واحتسب ؛ أوجبت له صلاتى ، ورحمتى ؛ وكتبته من المهتدين ، وأبحت له النظر الى . )
* عن رب العزة .. قال : ( ابن آدم ، تفرغ لعبادتى ، املأ صدرك غنى وأسد فقرك والا تفعل ؛ ملأت صدرك شعلا ولم أسد فقرك .)
* عن رب العزة .. قال : ( عبدى ، خلقتك لعبادتى فلا تلعب ، وقسمت لك رزقك فلا تتعب ، ان قل فلا تحزن وان كثر فلا تفرح .. ان أنت رضيت بما قسمته لك أرحت بدنك وعقلك وكنت عندى محمودا .. وان لم ترض بما قسمته لك أتعبت بدنك وعقلك وكنت عندى مذموما ، وعزتى وجلالى لأسلطن عليك الدنيا ، تركض فيها ركض الوحوش فى الفلاة ، ولاتصيب منها الا ماكتبته لك . )
* عن رب العزة .. قال : ( انى حرمت الظلم على نفسى ، وجعلته محرما بينكم ، فلا تظالموا ... ياعبادى ، كلكم ضال الا من هديته ، فاستهدونى أهدكم ... ياعبادى كلكم جائع الامن أطعمته فاستطعمونى أطعمكم ... ياعبادى كلكم عار الامن كسوته ، فاستكسونى أكسكم ... ياعبادى انكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا غير الشرك ، فاستغفرونى أغفر لكم ... ياعبادى ، انكم لن تبلغوا ضرى فتضرونى ، ولن تبلغوا نفعى فتنفعونى ... ياعبادى ، لو أن أولكم وآخركم ، وانسكم وجنكم ، كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ، مازاد ذلك فى ملكى شيئا ...ياعبادى ، لو ان أولكم وآخركم ، وانسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم ، مانقص ذلك من ملكى شيئا ... ياعبادى لو أن أولكم وآخركم ، وانسكم وجنكم قاموا فى صعيد واحد ، فسألونى ، فأعطيت كل انسان مسألته ، مانقص ذلك مما عندى شيئا الا كما ينقص المخيط اذا أدخل البحر ... ياعبادى ، انما هى أعمالكم أحصيها لكم ، ثم أوفيكم اياها : فمن وجد خيرا فليحمد الله ، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن الا نفسه .)
* عن رب العزة .. قال :( عباد لى يلبسون للناس مسوك الضأن ، وقلوبهم أمر من الصبر ، وألسنتهم أحلى من العسل ، يختلون الناس بدينهم .. أبى يغترون ، أم على يجترئون ؟ فبى أقسمت لألبسنهم فتنة تذر الحليم فيهم حيران . )
* عن رب العزة .. أنه تعالى أوحى الى موسى : ( يا موسى ان من عبادى من لو سألنى الجنة بحذافيرها لأعطيته ، ولو سالنى غلاف سوط لم أعطه .. ليس ذلك عن هوان له على ، ولكن أريد أن أدخر له فى الآخرة من كرامتى ، وأحميه من الدنيا كما يحمى الراعى غنمه من مراعى السوء .. ياموسى ، ماألجأت الفقراء الى الأغنياء ان خزائنى ضاقت عليهم ، وان رحمتى لم تسعهم ، ولكن فرضت للفقراء فى أموال الأغنياء مايسعهم ، أردت أن أبلو الأغنياء : كيف مسارعتهم فيما فرضت للفقراء فى أموالهم .. ياموسى ، ان فعلوا ذلك أتممت عليهم نعمتى ، وأضعفت لهم فى الدنيا للواحدة عشر أمثالها ... ياموسى ، كن للفقراء كنزا ، وللضعيف حصنا ، وللمستجير غيثا أكن لك فى الشدة صاحبا ، وفى الوحدة أنيسا ، أكلؤك فى
ليلك و نهارك . )

* عن رب العزة .. انه تعالى أوحى الى موسى : ( لولا من يشهد أن لااله الا الله لسلطت جهنم على أهل الدنيا .. ياموسى ، لولا من يعبدنى ما أمهلت من يعصينى طرفة عين .. ياموسى ، انه من آمن بى فهو أكرم الخلق على .. ياموسى ، ان كلمة من العاق تزن جميع رمال الدنيا .. قال موسى : يارب ، من العاق ؟ قال : اذا قال لوالديه لالبيك .)
* عن رب العزة .. قال : ( أنا الرحمن ، خلقت الرحم ، وشققت لها اسما من اسمى .. فمن وصلها وصلته ، ومن قطعها قطعته ، ومن ثبتها ثبته ..ان رحمتى سبقت غضبى .)
* عن رب العزة .. يقول تعالى للرحم : ( خلقتك بيدى ، وشققت لك اسما من اسمى ، وقربت مكانك منى .. وعزتى وجلالى : لأصلن من وصلك ، ولأقطعن من قطعك ، ولاأرضى حتى ترضين .)
* عن رب العزة .. قال : ان من استسلم لقضائى ، ورضى بحكمى ،وصبر على بلائى بعثته يوم القيامة مع الصديقين .)
* عن رب العزة .. قال : انطلقوا ياملائكتى الى عبدى فصبوا عليه البلاء صبا .. فيصبون عليه البلاء ، فيحمد الله ، فيرجعون فيقولون : ياربنا ، صببنا عليه البلاء كما أمرتنافيقول : ارجعوا فانى أحب أن أسمع صوته .)
* عن رب العزة ..قال : انك ان ذهبت تدعو على آخر من أجل أنه ظلمك ، وان آخر يدعو عليك انك ظلمته ... فان شئت استجبنا لك وعليك ، وان شئت أخرتكما الى يوم القيامة فأوسعكما عفوى . )
* عن رب العزة ... قال : أنا أكرم وأعظم عفوا من أن أستر على مسلم فى الدنيا ثم أفضحه بعد أن سترته .. ولاأزال أغفر لعبدى مااستغفرنى . )
* عن رب العزة ... قال : ( وعزتى ، ووحدانيتى ، وارتفاع مكانى ، واحتياج خلقى الي ، واستوائى على عرشى ، انى لأستحى من عبدى وآمتى : يشيبان فى الاسلام ثم أعذبهما )

* عن رب العزة ... يقول تعالى يوم القيامة : أخرجوا من النار .. من ذكرنى يوما ، أوخافنى فى مقام .)
* عن رب العزة ... قال : من ذكرنى فى نفسه ؛ ذكرته فى نفسى.. ومن ذكرنى فى ملأ ؛ ذكرته فى ملأ أكثر منه وأطيب .)
* عن رب العزة ... قال : ( من شغله ذكرى عن مسألتى ؛ أعطيته أفضل ما أعطيت السائلين .)
* عن رب العزة ... قال : ( من شغله ذكرى عن مسألتى ؛ أعطيته قبل أن يسألنى .)
* عن رب العزة ... قال :(من شغله قراءة القرآن عن دعائىومسألتى ؛ أعطيته ثواب الشاكرين.)
* كان رجلان فى بنى اسرائيل متواخيين ، وكان أحدهما مذنباوالآخر مجتهدا فى العبادة ، وكان لايزال المجتهد يرى الآخر على الذنب فيقول : أقصر .. فوجده يوما على ذنب فقال له : أقصر ، فقال : خلنى وربى أبعثت على رقيبا ؟ .. فقال : والله لايغفر الله لك ، أو لايدخلك الله الجنة ، فقبض روحهما فاجتمعا عند رب العالمين ... فقال لهذا المجتهد : ( أكنت بى عالما أو كنت على مافى يدى قادرا ؟ وقال للمذنب : اذهب فادخل الجنة برحمتى، وقال للآخر : اذهبوا به للنار.)

* عن رب العزة ... قال : ( أنا عند ظن عبدى بى ؛ فليظن بى ماشاء.)
* عن رب العزة ... قال : ( أنا عند ظن عبدى بى ؛ وأنا معه اذا دعانى . )
* عن رب العزة ... قال : ( أنا عند ظن عبدى بى ؛ وأنا معه اذا ذكرنى . )
* عن رب العزة ... قال : ( أنا عند ظن عبدى بى ؛ ان ظن خيرا فخير .. وان ظن شرا فشر .)
* عن رب العزة ... انه تعالى أوحى الى داود : ( وعزتى وجلالى مامن عبد يعتصم بى دون خلقي " أعرف ذلك من نيته " فتكيده السموات والأرض بمن فيها الا جعلت له من بين ذلك مخرجا ... ومامن عبد يعتصم بمخلوق دونى "أعرف ذلك من نيته " الا قطعت أسباب السماء بين يديه ، وأرسخت الهوى من تحت قدميه ... ومامن عبد يطيعنى الا وأنا معطيه قبل أن يسألنى ومستجيب له قبل أن يدعونى ، وغافر له قبل أن يستغفرنى . )
* عن رب العزة ... أنه تعالى أوحى الى داود : ( ياداود ، ان العبد ليأتى بالحسنة يوم القيامة ؛ فأحكمه بها فى الجنة ... قال داود : يارب ،ومن هذا العبد ؟ قال : مؤمن يسعى لأخيه المؤمن فى حاجته يحب قضاءها ، قضيت على يديه أو لم تقض. )
* عن رب العزة ... قال : ( لااله الا الله حصنى ، ومن دخل حصنى أمن من عذابى . )
* عن رب العزة ... قال : ( من عادى لى وليا فقد آذنته بالحرب .. وماتقرب الى عبدى بشئ أحب مم افترضته عليه ... ولايزال عبدى يتقرب الى بالنوافل حتى أحبه .. فاذا أحببته : كنت سمعه الذى يسمع به ،وبصره الذى يبصر به ، ويده التى يبطش بها ، ورجله التى يمشى بها ، وان سألنى لأعطينه ، وان استعاذ بى لأعيذنه .. وماترددت فى شئ أنا فاعله ترددى عن قبض نفس المؤمن يكره الموت وأنا أكره مساءته . )
* قال داود فيما يخاطب رب العزة : يارب ، أى عبادك أحب اليك أحبه بحبك ؟فقال الله تعالى : ياداود ، أحب عبادى الى : تقى القلب .. نقى الكفين .. لايأتى الى أحد سوءا .. ولا يمشى بالنميمة .. تزول الجبال ولايزول .. أحبنى ، وأحب من يحبنى ، وحببنى الى عبادى .. قال داود يارب ، انك لتعلم انى أحبك ، وأحب من يحبك ؛ فكيف أحببك الى عبادك ؟ فقال تعالى : ذكرهم بآلائ وبلائى ونقمائى ..

ياداود ، انه ليس من عبد يعين مظلوما ، أو يمشى معه فى مظلمته الا أثبت قدمه يوم تزول الأقدام. )
* قال موسى : يارب ، انك تغلق على عبدك المؤمن الدنيا .. ففتح الله له بابا من أبواب الجنة فقال تعالى : هذا ماأعددت له ...قال موسى وعزتك وجلالك وارتفاع مكانك ، لو كان أقطع اليدين والرجلين يسحب على وجهه منذ خلق الى يوم القيامة ثم كان هذا مصيره لكان لم ير بأسا قط ... ثم قال : يارب ، انك تعطى الكافر الدنيا .. ففتح له بابا من أبواب النار ، فقال تعالى : هذا ماأعددت له ، فقال : يارب ، وعزتك وجلالك لو أعطيته الدنيا ومافيها ولم يزل فى ذلك منذ خلق الى يوم القيامة، ثم كان هذا مصيره لكان لم يرخيرا قط. )
* قال موسى : يارب ، وددت أنى أعلم من تحب من عبادك فأحبه ... قال تعالى : اذا رأيت عبدى يكثر ذكرى فأنا أذنت له فى ذلك ؛ وأنا أحبه...واذا رأيت عبدى لايذكرنى فأنا حجبته عن ذلك ؛ وأنا أبغضه . )
* قال موسى : يارب ، علمنى شيئا أذكرك وأدعوك به ... قال تعالى :
( ياموسى قل لااله الا الله ) قال : يارب ، كل عبادك يقول هذا ... قال تعالى :( قل لااله الا الله) ... قال : لااله الا أنت .. يارب، انما أريد شيئا تخصنى به .. قال تعالى :( ياموسى ، لو أن السموات السبع وعامرهن غيرى والأرضين السبع فى كفة ، ولااله الاالله فى كفة ، مالت بهن لااله الاالله . )



***عن رسول الله (ص) انه قال :
* الرجل الصالح يرحم الله به أهل بيته ، وجيرانه وأهل دويرته ، ويشفع فى سبعين من أهله وجيرانه.
* انما يرحم الله من عباده الرحماء .
* ارحموا من فى الأرض يرحمكم من فى السماء .
* لن تزول قدم ابن آدم حتى يسأل عن أربع : عن عمره : فيم أفناه... وعن ماله : من أين اكتسبه ، وفيم أنفقه ... وعن علمه : فيم عمل به ... وعن شبابه : فيم أفناه .
* يابلال : مت فقيرا ، ولا تمت غنيا . قال : وكيف لى بذلك ؟ قال : مارزقت فلا تخبأ ، وماسئلت فلا تمنع .. قال : وكيف لى بذلك ؟ قال : هو ذاك أو النار .
* أجوع يوما فأصبر ... وأشبع يوما فأشكر ... اللهم أحيني مسكينا ، وأمتني مسكينا ، واحشرنى فى زمرة المساكين .
* كسرة من الخبز تسد بها جوعتك ، وخرقة توارى بها عورتك ، وجحر يحميك من الحر والقر ومازاد عن ذلك فهو من النعيم .
* اذا سرتك الطاعة ، وساءتك المعصية فأنت مؤمن .


* اتقوا دعوة المظلوم ، فوالذى نفسى بيده ليس بينها وبين الله حجاب ، يرفعها الله فوق الغمام ويقول : وعزتى وجلالى لأنصرنك ولو بعد حين .
* اشتد غضبى على من ظلم من لاناصر له غيرى .
* ان لله خلقا خلقهم لحوائج الناس يفزع الناس اليهم فى حوائجهم أولئك آمنون من عذاب الله .
* عجبا لأمر المؤمن وأمر المؤمن كله عجب :اذا أصابته سراء شكر ،وان أصابته ضراء صبر .
* روى أن جبريل نزل الى الرسول (ص) وقال : يامحمد ان الله ينادينى يوم القيامة ويقول لى : فلان أراه فىأهل النار .. فأقول يارب ما فعل خيرا فى حياته قط .. فيقول الله : لقد سمعته يوما يقول :( ياحنان يامنان ) ... ياجبريل أخرجه من النار وأدخله الجنة .
* قال ابن عباس : كنت خلف النبي (ص) يوما فقال : ياغلام انى أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك .. اذا سألت فاسأل الله .. واذا استعنت فاستعن بالله .. واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشئ لم ينفعوك الا بشئ قد كتبه الله لك ... وان اجتمعوا على أن يضروك بشئ لم يضروك الا بشئ قد كتبه الله عليك . رفعت الاقلام و جفت الصحف.


خير الدعاء يوم عرفة ، وخير ماقلته وقاله النبيون من قبلى : لااله الا الله وحده لاشريك له ،له الملك وله الحمد ، وهو على كل شئ قدير

اللهم صلى على محمد و آله وسلم
ربنا آتنا فى الدنيا حسنة وفى الآخرة حسنة وقنا عذاب النار

nader_882
23-03-2008, 07:27 AM
إذا علمت كل هذا لماذا لا تصلي
- إذا علمت : أن الله عز وجل يأمرك بالصلاة ؟… قال تعالى : { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين } .
- إذا علمت : أن الصلاة وصية النبي صلى الله عليه وسلم قبل الموت!!...قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على فراش الموت : " الصلاة ، الصلاة ، وما ملكت إيمانكم " .
- إذا علمت : أن الصلاة مفتاح كل خير !!... قال ابن قيم الجوزية رحمه الله : { الصلاة مجلبة للرزق ، حافظة للصحة ، دافعة للأذى ، طاردة للأدواء ، مقوية للقلب ، مبيضة للوجه ، مفرحة للنفس ، مذهبة للكسل ، منشطة للجوارح ، ممدة للقوى ، شارحة للصدر ، منورة للقلب ، حافظة للنعم ، دافعة للنقم ، جالبة للبركة ، مبعدة من الشيطان ، مقربة من الرحمن } .
- إذا علمت : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة }
- إذا علمت : أن تارك الصلاة مع المجرمين في جهنم !!... قال تعالى { كل نفس بما كسبت رهينة إلا أصحاب اليمين في جنات يتساءلون عن المجرمين ما سلككم في سقر ؟ قالوا : لم نك من المصلين } .
- إذا علمت : أن الصلاة مكفرة للذنوب !!… قال رسول الله صلى الله عيه وسلم : " ما من مسلم يتطهر ، فيتم الطهور الذي كتب الله عليه ، فيصلي هذه الصلوات الخمس الا كانت كفارة لما بينهن " .
- إذا علمت : أن المحافظة على الصلاة سبيل لدخول الجنة !!... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { من حافظ على الصلوات الخمس ، ركوعهن ، وسجودهن ، ومواقيتهن ، وعلم أنهن حق من عند الله دخل الجنة ، أو قال :- وجبت عليه الجنة ، أو قال :- حرم على النار } .
- إذا علمت : أنها أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة من أعماله!!... قال الرسول صلى الله عليه وسلم : { إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته ، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح ، وإن فسدت فقد خاب وخسر ، فإن انتقص من فريضته شئ قال الرب عز وجل : انظروا هل لعبدي من تطوع فيكمل منها ما انتقص من فريضته ، ثم سائر أعماله على هذا "
وبعد هذا كله أخي في الله لماذا لا تصلي وترحم نفسك من الوقوع في الكفر؟؟


سابقوا
( سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيم )
ليس السباق إلى إحراز اللهو واللعب والتفاخر والتكاثر، إنما السباق إلى ذلك الأفق ، وإلى ذلك الهدف ، وإلى ذلك الملك العريض: ( جنة عرضها كعرض السماء والأرض ) .. نعم إنه سباق؛ بكل ما تحمله الكلمة من تشمير وتحفز وبذل أقصى ما في طاقة الإنسان من تدريب قبل السباق ومن طاقة وجهد أثناء السباق.

فالخير قريب جدا من الإنسان، وكذلك الشر قريب منه جدا، فلهذا حثه اللّه تعالى على المبادرة إلى الخيرات فقال اللّه تعالى‏:‏ ‏( سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض‏ ) ، وقال ههنا‏:‏ ‏( أعدت للذين آمنوا باللّه ورسله ذلك فضل اللّه يؤتيه من يشاء واللّه ذو الفضل العظيم‏ )‏، أي هذا الذي أهلهم اللّه له هو من فضله عليهم، وإحسانه إليهم. فذلك الملك العريض في الجنة يبلغه كل من أراد ، ويسابق إليه كل من يشاء . وعربونه : الإيمان بالله ورسله . ( ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ) .. ( والله ذو الفضل العظيم ) .. وفضل الله غير محجوز ولا محجور .. وفي هذا فليتسابق المتسابقون .




س5: ما مدى صحة قولهم: علي كرم الله وجهه؟
ج5: لا أصل لتخصيص ذلك بعلي رضي الله عنه، وإنما هو من غلو المتشيعة فيه.
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء



تذكر قبل أن تعصي
يا من تخاف الله عز وجل:
• تذكر قبل أن تعصي: أن الله سبحانه يراك ويعلم ما تخفي وما تعلن، فانه "يعلم
خائنة الأعين وما تخفي الصدور".
• تذكر قبل أن تعصي: أن الملائكة تحصي عليك جميع أقوالك وأعمالك وتكتبها في
صحيفتك، "ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد".
• تتذكر قبل أن تعصي: لحظة الموت وخروج روحك وهي تجذب جذبا شديدا حينها تتمنى
أن تتوب إلى الله وتصلي وتقرأ القرآن، "والتفت الساق بالساق* إلى ربك يومئذ
المساق".
• تذكر قبل أن تعصي: القبر وعذابه وظلمته فهو إما روضة من رياض الجنة أو حفرة
من حف النار فهناك لا أب شفيق ولا أم ترحم.
• تذكر قبل أن تعصي: يوم يحشر الناس يوم القيامة حفاة عراة.
• تذكر قبل أن تعصي: يوم تتطاير الصحف فآخذ كتابه بيمينه وآخذ كتابه بشماله.
• تذكر قبل أن تعصي: يوم تدنو الشمس من الرؤوس قدر ميل ويعرق الناس على قدر
أعمالهم فمنهم من يصل العرق إلى كعبيه ومنهم من يصل إلى ركبتيه ومنهم من يصل
إلى حقويه ومنهم من يلجمه العرق إلجاما والعياذ بالله.
• تذكر قبل أن تعصي: يوم تشهد عليك أعضائك بما عملت من خير وشر، "حتى إذا ما
جاؤوها شهد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم بما كانوا يعملون".
• تذكر قبل أن تعصي: يوم يقول المجرمون: "يا ويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر
صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا".
• تذكر قبل أن تعصي: يوم يؤتى بأناس من أمة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيؤخذ
بهم ذات الشمال فيقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: <يارب أصحابي!> فيقال:
<إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك>.
• تذكر قبل أن تعصي: أنك سوف تعبر الصراط المنصوب على متن جهنم وعلى قدر عملك
فإما أن تنجوا وإما أن تخطفك كلاليب جهنم والعياذ بالله. قال تعالى: "وان منكم
إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا".
• تذكر قبل أن تعصي: وقوفك بين يدي الله عز وجل وليس بينك وبينه حجاب أو ترجمان
فيذكرك بكل ذنب عملته.
• تذكر قبل أن تعصي: عندما يقول العاصي يوم القيامة: "ي حسرتى على ما فرطت في
جنب الله".
• تذكر قبل أن تعصي: نار جهنم وبعد قعرها وشدة حرها وعذاب أهلها وهم يسبحون
فيها على وجوههم.
• تذكر قبل أن تعصي: أن الذنوب تؤدي إلى قلة التوفيق وحرمان العلم والرزق وضيق
الصدر وقصر العمر وموت الفجأة وذهاب الحياء والغيرة وأعظم عقوباتها أنها تورث
القطيعة بين العبد وربه وإذا وقعت القطيعة انقطعت عنه أسباب الخير واتصلت به
أسباب الشر.

nader_882
23-03-2008, 07:29 AM
أسباب تحريم لحم الخنزير
لقد أثبتت الدكتوره امال احمد الباحثه فى جريدة اسيوط المصريه فى عدد يناير 2005 عن اسباب تحريم لحم الخنزير واثبتت فى دراساتها ان الخنزير نفسه يعتبر وباء يمشي على اربع ارجل ، لأن دم الخنزير نفسه يحتوى على جميع انواع الاوبئه والديدان ، مثل الدوده المفلطحه والشريطيه والاسطوانيه والشوكيه .... الخ

ايضا اثبتت ان أكله يصيب كثير من الامراض الخطيره للأنسان مثل مرض الالتهاب السحائي ومرض الزوهار ومرض الدوسنتاريا

وايضا يصيب الخنزير العدوى للأنسان الذي يأكله من عادات سيئه وخصال غير حميده لدى الخنزير ينقلها للأنسان مثل
عدم الغيره علي انثاه او الأنثى لا تغير على زوجها لأن اثبت ان الخنزير هو الحيوان الوحيد الذي لا يغير على زوجته وعندما يرى انثاه تعاشر ذكر الخنزير لا يهتم ، وللأسف فى المجتمع الغربي يكون البعض منهم عنده هذه الصفه ، مثلا : الاب لا يغير على زوجته او ابنته والزوجه لا تغير على زوجها وابنها

ايضا الخنازير من الممكن ان تتبادل الزوجات فالخنزير يعاشر زوجه اخر والاخر يعاشر زوجته .

ايضا ان الخنازيز يقوموا بممارسه الجنس الجماعي ، وللأسف ان المجتمع الغربي انتشرت عندهم هذه الخصال السيئه
ولا ادرى ان الدول الغربيه برغم تقدمها مصرين على اكل هذا النوع من اللحوم بالرغم انهم يعرفوا جيدا اضراره ، وللأسف هذا المجتمع يدعى على المسلمين التخلف بالرغم ان الاسلام حرم هذا اللحم نهائيا
والخنزير اصلا شكله مقزز ، لا يتحمل احد ان يرى شكله ، ويكفى ان الله سبحانه وتعالي قلب بني اسرائيل قرده وخنازير مرتين ، فكيف يأكل لحمه اساسا ، وهذا سبب كافي ان يقلع الناس عن اكله
ايضا اليهود لا يأكلوا لحم الخنزير ومحرم عندهم ايضا لأنهم يقولوا كيف نأكل انفسنا لأنهم قلبوا مرتين خنازير مره فى قصه المائده ومره فى قصه

nader_882
23-03-2008, 07:33 AM
أهمية صلاة الفجر

أخي المسلم اقرا و تأمل
صلاة الفجر تشكو من قلة المصلين فيها مع انها صلاة مباركة مشهودة اقسم الله بوقتها فقال \والفجر و ليال عشر\
أخي المسلم
كم من أجور ضيعتها يوم نمت عن صلاة الفجر كم حسنات ضيعتها يوم سهوت عن صلاة الفجر او أخرتها كم من كنوز فقدتها يوم تكاسلت عن صلاة الفجر
1/ صلاة الفجر تعدل قيام ليلة كاملة
يقظة من نوم + إجابة للأذان + صلاة مع أهل الإيمان = ثواب قيام ليلة
قال صلى الله عليه و سلم \من صلى العشاء في جماعة فكانما قام نصف الليل ومن صلى الصبح في جماعة فكانما قام الليل كله \أخرجه مسلم
2\الحفظ في ذمة الله لمن صلى الفجر
فعن ابي ذر رضي الله عنه قال.قال رسول الله صلى الله عليه و سلم \من صلى الصبح فهو في ذمة الله\رواه مسلم
كن من رجال الفجر و اهل صلاة الفجر اولئك الذين ما ان سمعوا النداء يدوي الله اكبر.الصلاة خير من النوم .هبوا و فزعوا و ان طاب المنام و تركوا الفرش و ان كانت وثيرة ملبين النداء فخرج الواحد منهم الى بيت من بيوت الله تعالى و هو يقول \اللهم اجعل في قلبي نورا و في لساني نورا و اجعل في سمعي نورا و اجعل في بصري نورا و اجعل من خلفي نورا و من امامي نورا و اجعل من فوقي نورا \فما ظنك بمن خرخ لله في ذلك الوقت لم تخرجه دنيا يصيبها و لا اموال يقترفها اليس هو اقرب الى الاجابة في السعادة يعيشها حين لا ينفك النور عنه طرفة عين .
3\ صلاة الفجر جماعة نور يوم القيامة
قال صلى الله عليه و سلم \بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة\
4\ دخول الجنة لمن يصلي الفجر في جماعة
قال صلى الله عليه و سلم \من صلى البردين دخل الجنة\ والبردين هما الفجر و العصر
وقال صلى الله عليه و سلم \لن يلج النار احد صلى قبل طلوع الشمس و قبل غروبها\
5\ يمنع الرزق و بركته
قال ابن القيم \ونومة الصبح تمنع الرزق لانه وقت تقسم فيه الأرزاق
6\قال صلى الله عليه و سلم
\ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها\
7\ تقرير مشرف يرفع لرب السماء عنك
قل صلى الله عليه وسلم \ يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل و ملائكة بالنهر و يجتمعون في صلاة الفجر والعصر ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسالهم الله و هو اعلم كيف وجدتم عبادي فيقولون تركناهم وهم يصلون و اتيناهم و هم يصلون\ فيا عبد الله يا من تحافظ على صلاة الفجر سيرفع اسمك الى الملك جل و علا . الا يكفيك فخرا و شرفا
8\ الرزق والبركة لمن صلى الفجر جماعة
قال صلى الله عليه وسلم \اللهم بارك لأمتي في بكورها
للعلم هذا الموضوع مقتبس إخواني

nader_882
23-03-2008, 07:34 AM
كل سنه بتدخل رمضان بقلب جامد
كل سنه بتدخل رمضان بقلب جامد وتقول هعمل واسوى وكل سنه بتيجى بعد اول اسبوع
وتبدء همتك تنزل واحده... واحده ... واحده
وانت شايفها ومش قادر تعمل حاجه وكل سنه تقول السنه دى غير كل سنه انا السنه
دى
هكسر الدنيا و....... ايه رايك بقى ان انت السنه ديه هتكسر الدنيا بجد وهتعمل
اللى مكنتش قادر تعمله كل سنه كل سنه بتقول هاختم القرأن وتقف عند جزء معين
منه وتنشغل وتتأخر بره وتخرج مع اصحابك والمحصله انك مبتختمش القرأن الا على
الحركرك واللى بيشد حيله اوى يدوب بيختمه مره واحده السنه ديه بقى هنبص
للموضوع من منظور مختلف و هنختم القرأن كله ان شاء الله
تعالوا مع بعض اوريكوا الموضوع بسيط جدا اد ايه شوف يا سيدى
المصحف 600 صفحه ...صح (لو مش مصدقنى روح بص فى المصحف بسرعه وتعالى) هيطلع كام
..... تعالى نكمل بقه المصحف 600 صفحه على 30 يوم بكام يا ريس ؟؟ يا عم
متعقدهاش
الحسبه ابسط من كده 600 / 30=20 صفحة شفت سهله ازاى طيب يعنى فى اليوم 20
صفحه واحنا عندنا 5 صلوات فى اليوم يبقى 20 / 5 مظبوط ايوه كده 4 صفحات يبقى
انت لو قريت 4 صفحات بعد كل صلاه يبقى فى اليوم هتخلص 20 صفحه يعنى فى الشهر
هتخلص القرأن مستريح اوى عايز نصيحتى خاليهم 30 فى اليوم علشان لو جيت انشغلت
فى يوم منالايام يتعوض فى يوم تانى طيب الثواب اللي هاتخدوا اد ايه ؟؟ احسب
كده معايا المصحف 30 جزء ةالجزء تقريبا فيه 7000 حرف والحرف ب10 وعلشان رمضان
هنضرب في 70 يبقى كام ؟؟ 30*7000*10*70 = 147 مليون حسنة .. يلا قوووم اقرا
بقى
استنى الايميل لسه مخلصش احنا هنهرج بقه ولا ايه .. انت نسيت اننا فى رمضان
و
الدال على الخير كفاعله شوف بقى لو بعت الايميل ده لكل اصحابك وختموا القرأن
بسببك هيتحسبلك اجر وثواب اد ايه ياه ده انت تبقى ختمته كتيييييييييييييير أوى
يالا يا عم شد حيلك عايزين الناس كلها تختم القرأن السنه دى على ايدك

nader_882
23-03-2008, 07:36 AM
– الإخلاص لله _تبارك وتعالى_:
فهو أنفع الأدوية، فمتى أخلصتَ لله _جل وعلا_، وصدَقْتَ في توبتك _أعانك الله عليها، ويسّرها لك_ وصَرف عنك الآفات التي تعترض طريقك، وتصدّك عن التوبة، من السوء والفحشاء، قال _تعالى_ في حق يوسف _عليه السلام_: "كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ" (يوسف: من الآية24).
قال ابن القيم: "فالمؤمن المخلص لله من أطيب الناس عيشاً، وأنعمهم بالاً، وأشرحهم صدراً، وأسرهم قلباً، وهذه جنة عاجلة قبل الجنة الآجلة"ا.هـ (1).
فليكن مقصدك صحيحاً، وتوبتك صالحة نصوحاً.
2 – امتلاء القلب من محبة الله _تبارك وتعالى_:
إذ هي أعظم محركات القلوب، فالقلب إذا خلا من محبة الله _جل وعلا_ تناوشته الأخطار، وتسلّطت عليه الشرور، فذهبت به كل مذهب، ومتى امتلأ القلب من محبة الله _جل وعلا_ بسبب العلوم النافعة والأعمال الصالحة –كَمُل أنْسُه، وطاب نعيمه، وسلم من الشهوات، وهان عليه فعل الطاعات.
فاملأ قلبك من محبة الله _تبارك وتعالى_، وبها يحيا قلبك.
3 – المجاهدة لنفسك:
فمجاهدتك إياها عظيمة النفع، كثيرة الجدوى، معينة على الإقصار عن الشر، دافعة إلى المبادرة إلى الخير، قال _تعالى_: "وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ" (العنكبوت:69).
فإذا كابدت نفسك وألزمتها الطاعة، ومنعتها عن المعصية، فلتُبشر بالخير، وسوف تُقبل عليك الخيرات، وتنهال عليك البركات، كل ما كان كريهاً عندك بالأمس صار عندك اليوم محبوباً، وكل ما كان بالأمس ثقيلاً، صار اليوم خفيفاً، واعلم أن مجاهدتك لنفسك، ليست مرة ولا مرتين، بل هي حتى الممات.
4 – قِصَر الأمل وتذكّر الآخرة:
فإذا تذكّرت قِصَر الدنيا، وسرعة زوالها، وأدركتَ أنها مزرعة للآخرة، وفرصة لكسب الأعمال الصالحة، وتذكّرت الجنة وما فيها من النعيم المقيم، والنار وما فيها من العذاب الأليم، ابتعدتَ عن الاسترسال في الشهوات، وانبعثت إلى التوبة النصوح ورصّعتها بالأعمال الصالحات.
5 – العلم:
إذ العلم نور يُستضاء به، بل يشغل صاحبه بكل خير، ويشغله عن كل شر، والناس في هذا مراتب، وكل بحسبه وما يناسبه، فاحرص على تعلم ما ينفعك ومن العلم أن تعلم وجوب التوبة، وما ورد في فضلها، وشيئاً من أحكامها، ومن العلم أن تعلم عاقبة المعاصي وقبحها، ورذالتها، ودناءتها.
6 – الاشتغال بما ينفع وتجنّب الوحدة والفراغ:
فالفراغ عند الإنسان السبب المباشر للانحراف، فإذا اشتغلتَ بما ينفعك في دينك ودنياك، قلَّتْ بطالتك، ولم تجد فرصة للفساد والإفساد، ونفسك أيها الإنسان إن لم تشغلها بما ينفعها شغلتك بما يضرك.
7 – البعد عن المثيرات، وما يذكّر بالمعصية:
فكل ما من شأنه يثير فيك دواعي المعصية ونوازع الشر، ويحرّك فيك الغريزة لمزاولة الحرام، قولاً وعملاً، سواء سماعاً أو مشاهدة أو قراءة، ابتعد عنه، واقطع صلتك به، كالأشخاص بعامة، والأصدقاء بخاصة، وهكذا النساء الأجانب عنك، وهكذا الأماكن التي يكثر ارتيادها وتُضعف إيمانك، كالنوادي والاستراحات والمطاعم، وهكذا الابتعاد عن مجالس اللغو واللغط ، والابتعاد عن الفتن، وضبط النفس فيها، ومنه إخراج كل معصية تُبتَ منها، وعدم إبقائها معك، في منزلك أو عملك.
8 – مصاحبة الأخيار:
فإذا صاحبت خيّراً حيا قلبك، وانشرح صدرك، واستنار فكرك، وبصّرك بعيوبك، وأعانك على الطاعة، ودلّك على أهل الخير.
وجليس الخير يذكرك بالله، ويحفظك في حضرتك ومغيبك، ويحافظ على سمعتك، واعلم أن مجالس الخير تغشاها الرحمة وتحفّها الملائكة، وتتنزّل عليها السكينة، فاحرص على رفقة الطيبين المستقيمين، ولا تعد عيناك عنهم، فإنهم أمناء.
9 – مجانبة الأشرار:
فاحذر رفيق السوء، فإنه يُفسد عليك دينك، ويخفي عنك عيوبك، يُحسّن لك القبيح، ويُقبّح لك الحسن، يجرّك إلى الرذيلة، ويباعدك من كل فضيلة، حتى يُجرّئك على فعل الموبقات والآثام، والصاحب ساحب، فقد يقودك إلى الفضيحة والخزي والعار، وليست الخطورة فقط في إيقاعك في التدخين أو الخمر أو المخدرات، بل الخطورة كل الخطورة في الأفكار المنحرفة والعقائد الضالة، فهذه أخطر وأشد من طغيان الشهوة؛ لأن زائغ العقيدة قد يستهين بشعائر الإسلام، ومحاسن الآداب، فهو لا يتورع عن المناكر، ولا يُؤتمن على المصالح، بل يُلبس الحق بالباطل، فهو ليس عضواً أشل، بل عضو مسموم يسري فساده كالهشيم في النار.
10 – النظر في العواقب:
فعندما تفكر في مقارفة سيئة، تأمّل عاقبة أمرك، واخشَ من سوء العاقبة فكما أنك تتلذذ بمقارفة المنكر ساعة، ليكن في خَلَدك أنك سوف تتجرّع مرارات الأسى، ساعات وساعات، فجريمة الزنا، فضيحة وحَدّ، والحدّ إما تغريب أو قتل، وجريمة السرقة، عقوبة وقطع، وجريمة المسكر ويلات وجلد، وجريمة الإفساد، صلب أو قطع أو قتل، هذا في الدنيا، أما الآخرة فالله تعالى بالمرصاد، ولن يخلف الميعاد.
11 – هجر العوائد:
فينبغي لك أيها الصادق، ترك ما اعتدته من السكون إلى الدعة والراحة؛ لأنك إن أردت أن تصل إلى مطلوبك، فتحوّل عنها؛ لأنها من أعظم الحُجُب والمواقع التي تقف أمام العبد في مواصلة سيره إلى ربه، وتعظم تلك العوائد حينما تُجعل بمنزلة الشرع أو الرسوم التي لا تُخالف.
وكذلك يصنع أقوياء العزيمة، وأبطال التوبة، فكن منهم.
12 – هجر العلائق:
فكل شيء تعلّق به قلبك دون الله ورسوله من ملاذ الدنيا وشهواتها ورياساتها ومصاحبة الناس والتعلق بهم، والركون إليهم، وذلك على حساب دينك، اهجره واتركه، واستبدله بغير ذلك، وقوِّ علاقتك بربِّك، واجعله محبوبك، حتى يضعف تعلّق قلبك بغير الله _تعالى_.
13 – إصلاح الخواطر والأفكار:
إذ هي تجول وتصول في نفس الإنسان وتنازعه، فإن هي صلحت صلح قلبك، وإن هي فسدت فسد قلبك.
واعلم أن أنفع الدواء لك أن تشغل نفسك بالفكر فيما يعنيك دون ما لا يعنيك، فالفكر فيم لا يعني باب كل شر، ومن فكّر فيما لا يعنيه فاته ما يعنيه واشتغل عن أنفع الأشياء له بما لا منفعة لدينه.
وإياك أن تمكِّن الشيطان من بيت أفكارك وخواطرك، فإن فعلتَ فإنه يُفسدها عليك فساداً يصعب تدراكه، فافهم ذلك جيداً.
14 – استحضار فوائد ترك المعاصي:
فكلما همّت نفسك باقتراف منكر أو مزاولة شر، تذكّر أنك إن أعرضتَ عنها واجتهدت في اجتنابها، ولم تقرب أسبابها، فسوف تنال قوة القلب، وراحة البدن، وطيب النفس، ونعيم القلب، وانشراح الصدر، وقلة الهم والغم والحزن، وصلاح المعاش، ومحبة الخلق، وحفظ الجاه، وصون العرض، وبقاء المروءة، والمخرج من كل شيء مما ضاق على الفساق والفجار، وتيسير الرزق عليك من حيث لا تحتسب، وتيسير ما عَسُر على أرباب الفسوق والمعاصي، وتسهيل الطاعات عليك، وتيسير العلم، فضلاً أن تسمع الثناء الحسن من الناس، وكثرة الدعاء لك، والحلاوة التي يكتسبها وجهك، والمهابة التي تُلقى لك في قلوب الناس، وسرعة إجابة دعائك، وزوال الوحشة التي بينك وبين الله، وقرب الملائكة منك، وبُعد شياطين الإنس والجن منك، هذا في الدنيا، أما الآخرة فإذا مِتَّ تلقتك الملائكة بالبشرى من ربك بالجنة، وأنه لا خوف عليك ولا حزن، تنتقل من سجن الدنيا وضيقها إلى روضة من رياض الجنة، تنعم فيها إلى يوم القيامة، فإذا كان يوم القيامة وكان الناس في الحر والعَرَق، كنتَ في ظل العرش، فإذا انصرفوا من بين يدي الله _تبارك وتعالى_، أخذ الله بك ذات اليمين مع أوليائه المتقين، وحزبه المفلحين و"ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ" (الجمعة:4).
إنك إن استحضرت ذلك كله، فأيقن بالخلاص من الولوغ في مستنقع الرذيلة.
15 – استحضار أضرار الذنوب والمعاصي:
فكلما أردتَ مزاولة الحرام، ذكِّر نفسك أنك إن فعلت شيئاً من ذلك فسوف تُحرم من العلم والرزق، وسوف تَلقى وحشة في قلبك بينك وبين ربك، وبينك وبين الناس، وأن المعصية تلو المعصية تجلب لك تعسير الأمور، وسواد الوجه، ووهن البدن، وحرمان الطاعة، وتقصير العمر، ومحق بركته، وأنها سبب رئيس لظلمة القلب، وضيقه، وحزنه، وألمه، وانحصاره، وشدة قلقه، واضطرابه، وتمزّق شمله، وضعفه عن مقاومة عدوه، وتعرِّيه من زينته.
استحضر أنّ المعصية تورث الذل، وتفسد العقل، وتقوي إرادة المعصية، وتضعف إرادة التوبة، وتزرع أمثالها، وتدخلك تحت اللعنة، وتحرمك من دعوة الرسول _صلى الله عليه وسلم_ ودعوة المؤمنين، ودعوة الملائكة، بل هي سبب لهوانك على الله، وتُضعف سيرك إلى الله والدار الآخرة، واعلم أن المعصية تطفئ نار الغيرة من قلبك، وتذهب بالحياء، وتضعف في قلبك تعظيم ربك، وتستدعي نسيان الله لك، وأن شؤم المعصية لا يقتصر عليك، بل يعود على غيرك من الناس والدواب.
استحضر أنك إن كنت مصاحباً للمعصية، فالله يُنزل الرعب في قلبك، ويزيل أمنك، وتُبدَّل به مخافة، فلا ترى نفسك إلا خائفاً مرعوباً.
تذكّر ذلك جيداً قبل اقترافك للسيئة.
16 – الحياء:
إذ الحياء كله خير، والحياء لا يأتي إلا بخير، فمتى انقبضت نفسك عما تُذم عليه، وارتدعت عما تنزع إليه من القبائح، فاعلم أنك سوف تفعل الجميل تلو الجميل، وتترك القبيح تلو القبيح، وحياءٌ مثل هذا هو أصل العقل، وبذر الخير، وأعظمه أن تستحي من ربك _تبارك وتعالى_ بأن تمتثل أوامره وتجتنب نواهيه، فإنك متى علمتَ بنظر الله إليك، وأنك بمرأى ومسمع منه، استحييت أن تتعرّض لمساخطه، قولاً وعملاً واعتقاداً.
ومن الحياء المحمود، الحياء من الناس، بترك المجاهرة بالقبيح أمامهم.
ومن الحياء المحمود، الحياء بألا ترضى لنفسك بمراتب الدون.
احرص دائماً على تذكر الآثار الطيبة للحياء، وطالع أخلاق الكُمَّل، واستحضر مراقبة الله _تعالى_، عندها سوف تمتلك الحياء، فتقترب من الكمال، وتتباعد عن النقائص.
17 – تزكية النفس:
طهِّر نفسك وأصلحها بالعمل الصالح والعلم النافع، وافعل المأمورات واترك المحظورات، وأنتَ إذا قمتَ بطاعةٍ ما، فإنما هي صورة من صور انتصارك على نفسك، وتحرّرك من قويدها، وهكذا كلما كسرتَ قيداً، كلما تقدمت خطوة، والخير دائماً يلد الخير، واعلم أن شرف النفس وزكائها، يقود إلى التسامي والعفة.
18 – الدعاء:
فهو من أعظم الأسباب، وأنفع الأدوية، بل الدعاء عدو البلاء، يدافعه ويعالجه، ويمنع نزوله، ويرفعه، أو يُخفِّفه إذا نَزَل.
ومن أعظم ما يُسأل، ويُدعى به سؤال الله التوبة.
ادع الله _تبارك وتعالى_ أن يمن عليك بالتوبة النصوح.
ولا تنسوني من صالح دعاءكم ...

nader_882
23-03-2008, 07:38 AM
أسماء الرسول صلى الله عليه وسلم

1- محمد : وهو أشهرها ، وبه سُمّيَ في التوراة صريحاً - أنظر جلاء الإفهام في فضل الصلاة والسلام على خير الأنام لابن القيّم 0
2- أحمد : وهو الإسم الذي سمّاه بهِ المسيح ، قال تعالى في سورة الصف :- وإذ قال عيسى إبن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقاً لما بين يدي من التوراة ومبشراً برسولٍ يأتي من بعدي اسمه أحمد )) 0
والفرق بين محمد وأحمد من وجهين
الوجه الأول : أن محمداً هو المحمود حمداً بعد حمد فهو دال على كثرة حمد الحامدين له ، وذلك يستلزم كثرة موجبات الحمد فيه ، وأحمد تفضيل من الحمد يدل على أنه الحمد الذي يستحقه أفضل مما يستحقه غيره ، فمحمد زيادة حمد في الكمية وأحمد زيادة في الكيفية ، فيحمد أكثر حمد وأفضل حمد حمده البشر 0
والوجه الثاني : أن محمداً هو المحمود حمداً متكرراً كما تقدم ، وأحمد هو الذي حمده لربه أفضل من حمد الحامدين غيره ، فدلَّ أحد الإسمين وهو محمد على كونه محموداً ودل الأسم الثاني وهو أحمد على كونه أحمد الحامدين لربه ..
3- المتوكل : وهو الذي يتوكل على ربه في كل حالة 0
4- الحاشر : وهو الذي يحشر الناس على قدمه ، فكأنه بُعِثَ ليحشر الناس 0
5- الماحي : وهو الذي محا الله به الكفر 0
6- العاقب : وهو الذي عقب الأنبياء0
7- المقفّي : وهو الذي قضّى على آثار من تقدمه من الرسل 0
8- نبي التوبة : وهو الذي فتح الله به باب التوبة على أهل الأرض 0
نبي الملحمة : وهو الذي بعث بجهاد أعداء الله 0
الفاتح : وهو الذي فتح الله بهِ باب الهدى وفتح بهِ الأعين العمي والآذان الصم والقلوب الغلف ، وفتح الله بهِ أمصار الكفار وأبواب الجنة وطرق العلم والعمل الصالح 0
الأمين : هو أمين الله على وحيه ودينه وهو أمين من في السماوات والأرض 0
ويلحق بهذه الاسماء :
البشير : هو المبشر لمن أطاعه بالثواب 0
النذير : هو المنذر لمن عصاهُ بالعقاب 0
السراج المنير : هو الذي ينير من غير إحراق بخلاف الوهاج فإن فيه نوع إحراق وتوهج 0
سيد ولد آدم : فقد روى مسلم في صحيحه أنه قال صلى الله عليه وسلم : (( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة )) وفي زيادة عند الترمذي (( ولا فخر )) (2516) وغيره 0
الضحوك والقتّال : وهما إسمان مزدوجان لايفرد أحدهما عن الآخر فإنه ضحوك في وجوه المؤمنين غير عابس ولا مقطب ، ولا غضوب ، ولا فظ ، قتّال لاعداء الله ، لاتأخذه فيهم لومة لائم 0
وهو القاسم ، وعبدالله ، وصاحب لواء الحمد ، وصاحب المقام المحمود ، وغير ذلك من الأسماء ، لأن أسماءَه إذا كانت أوصاف مدح ، فإن له من كل وصف إسم لكن ينبغي أن يفرّق بين الوصف المختص بهِ ، أو الغالب عليه ويشتق له منه إسم ، وبين الوصف المشترك ، فلا يكون له منه إسم يخصه 0
وعن جبير بن مطعم قال : سمّي لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه أسماء فقال : (( أنا محمد وأنا أحمد ، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر ، وأنا الحاشر الذي يُحشَرُ الناس على قدمي ، وأنا العاقب الذي ليس بعده نبي )) رواه البخاري (3268) ومسلم (4343) 0
وأسماؤه صلى الله عليه وسلم نوعان : -
النوع الأول : خاص به لا يشاركه فيه أحد غيره من الرسل كمحمد وأحمد والعاقب والحاشر والمقفي ونبي الملحمة 0
والنوع الثاني : ما يشاركه في معناه غيره من الرسل ، ولكن له منه كماله فهو مختص بكماله دون أصله ، كرسول الله ونبيه وعبده والشاهد والمبشر والنذير ، ونبي الرحمه ونبي التوبة 0وأما إن جُعِلَ له من كل وصف من أوصافه إسم تجاوزت أسماؤه المائتين كالصادق والمصدوق والرؤوف والرحيم إلى أمثال ذلك ، وفي هذا قال من قال من الناس إنا لله عز وجل ألف اسم وللنبي صلى الله عليه وسلم ألف اسم ، قاله أبو الخطاب بن دحية ومقصودة الاوصاف 0 بتصرف من زاد المعاد(1/57-59)0
كنيتـــه :-
كان صلى الله عليه وسلم يكنّى أبا القاسم بولده القاسم وكان أكبر أولاده 0
وعن أنس رضي الله تعالى عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم في السوق فقال رجل يا أبا القاسم ، فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم فقال : سمّوا بإسمي ولاتكنوا بكنيتي )) رواه البخاري (6/647) المناقب 0
قال الحافظ : وقد إختلف في جواز التكني بكنيته صلى الله عليه وسلم ، فالمشهور عن الشافعي المنع على ظاهر الحديث ، وقيل يختص ذلك بزمانه وقيل بمن تسمى باسمه 0 فتح الباري (6/648) 0

nader_882
23-03-2008, 07:39 AM
ومن أشراط الساعة
تسمى كذلك أشراط ومنها:

الأول: بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ، فقد قال صلى الله عليه وسلم: ( بعثت أنا والساعة كهاتين ويشير إلى السبابة والوسطى ) رواه البخاري.
وقال صلى الله عليه وسلم: ( بعثت في نسم الساعة ). صحيح الجامع ، ونسم الساعة هو من النسم أي أول هبوب الريح الضعيفة فلا نبي بعده صلى الله عليه وسلم وإنما بعده القيامة.

الثاني: موته صلى الله عليه وسلم فقد قال صلى الله عليه وسلم: ( اعدد ستاً بين يدي الساعة ). وذكر منها (موتي). رواه البخاري. فكان موته صلى الله عليه وسلم أول أمر دهم الإسلام.

الثالث: فتح بيت المقدس فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( اعدد ستاً بين يدي الساعة ). وذكر منها (فتح بيت المقدس). رواه البخاري وهذا الشرط قد حدث في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة 36هـ.

الرابع: طاعون (عمواس) وهي بلدة في فلسطين ، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( اعدد ستاً بين يدي الساعة ) وذكر منها ( ثم موتان يأخذ فيكم كقصاص الغنم ). روه البخاري.
- قال ابن حجر: " إن هذه الآية ظهرت في طاعون عمواس في خلافة عمر وكان ذلك بعد فتح بيت المقدس " أهـ . وكان ذلك عام 18هـ وبلغ عدد من مات فيه خمسة وعشرين ألفاً من المسلمين.

الخامس: استفاضة المال والاستغناء عن الصدقة ، قال صلى الله عليه وسلم: ( لا تقوم الساعة حتى يكثر فيكم المال فيفيض حتى يهم رب المال من يقبله منه صدقه ، ويدعى إليه الرجل فيقول : لا أرب لي فيه ). رواه البخاري.
- وهذا تحقق كثير منه في عهد الصحابة رضي الله عنهم بسبب ما وقع من الفتوح ، ثم فاض المال في عهد عمر بن عبد العزيز رحمه الله ، فكان الرجل يعرض المال للصدقة فلا يجد من يقبله ، وسيكثر المال في آخر الزمان في زمن المهدي وعيسى عليه السلام.

السادس: ظهور الفتن ، قال صلى الله عليه وسلم: ( إن بين يدي الساعة فتناً كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمناً ويمسي كافراً ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً ). صحيح الجامع.
- وقد حدث كثير من الفتن من عهد الصحابة رضي الله عنهم حتى الآن وأعظم الفتن جاءت من الشرق كما قال النبي صلى الله عليه وسلم وهو مستقبل المشرق: ( ألا إن الفتنه ها هنا ألا إن الفتنه هاهنا من حيث يطلع قرن الشيطان ). رواه البخاري.
- ومن الفتن التي حدثت: مقتل عثمان رضي الله عنه ، وموقعة الجمل وصفين ، وظهور الخوارج ، وموقعة الحرة ، وفتنة القول بخلق القرآن.

السابع: ظهور مدعي النبوة ، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين كلهم يزعم أنه رسول الله ). رواه مسلم.
- وممن ظهر من هؤلاء الثلاثين: مسيلمة الكذاب في زمن النبي صلى الله عليه وسلم. والأسود العنسي في اليمن وقتله الصحابه ، وظهرت سجاح فادعت النبوة ثم رجعت إلى الإسلام ، وظهر طليحة بن خويلد الأسدي ثم رجع إلى الإسلام ، ثم ظهر المختار ، ومنهم الحارث الكذاب ظهر في خلافة عبد الملك بن مروان ، وخرج في خلافة بني العباس جماعة..
وظهر في العصر الحديث ميرزا أحمد القادياني بالهند ، ولايزال يظهر هؤلاء الكذابون حتى يظهر آخرهم الأعور الدجال كما قال صلى الله عليه وسلم : ( وإنه والله لا تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون كذاباً آخرهم الأعور الكذاب ). رواه أحمد ، ومن هؤلاء الكذابون أربع نسوة ، قال صلى الله عليه وسلم: ( في أمتي كذابون ودجالون ستة وعشرون منهم أربع نسوة وإني خاتم النبيين لانبي بعدي ). صحيح الجامع.

الشرط التاسع: وهو ظهور نار الحجاز ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى ). رواه البخاري.
- وقد ظهرت هذه النار في منتصف القرن السابع الهجري في عام 654 هـ ، وكانت ناراً عظيمة أفاض العلماء ممن عاصر ظهورها ومن بعدهم بوصفها.
- قال النووي: " خرجت في زماننا نار في المدينة سنة أربع وخمسين وست مائة وكانت ناراً عظيمة جداً من جنب المدينة الشرقي وراء الحرة ، وتواتر العلم بها عند جميع الشام وسائر البلدان وأخبرني من حضرها من أهل المدينة ".
- ونقل ابن كثير أن غير واحد من الأعراب ممن كان بحاضرة بصرى شاهدوا أعناق الإبل في ضوء هذه النار التي ظهرت من أرض الحجاز ، وذكر القرطبي في التذكرة أن هذه النار رئيت من مكة ومن جبال بصرى.

الشرط العاشر: قتال الترك ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون الترك قوماً وجوههم كالمَجانِّ المطرقة يلبسون الشعر ويمشون في الشعر ). رواه مسلم.
- وقد قاتل المسلمون الترك من عصر الصحابة رضي الله عنهم وذلك في أول خلافة بني أميه في عهد معاوية رضي الله عنه ، وكذلك بعد السنة الست مائة لما أسعرت الدنيا ناراً خصوصاً الشرق بأسره حتى لم يبق بلد منه حتى دخله شرهم ، ثم كان خراب بغداد وقتل الخليفة المعتصم.
- يقول النووي رحمه الله: " قد وجد قتال هؤلاء الترك بجميع صفاتهم التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم صغار الأعين حمر الوجوه ذلف الأنف عراض الوجوه كأن وجوههم المجان المطرقة ينتعلون الشعر فوجدوا بهذه الصفات كلها في زماننا وقاتلهم المسلمون مرات وقتالهم الآن ".

الشرط الحادي عشر: قتال العجم ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا خوزاً وكرمان من الأعاجم حمر الوجوه فطس الأنوف صغار الأعين كأن وجوههم المجان المطرقة نعالهم الشعر ). رواه البخاري ، فذكر النبي صلى الله عليه وسلم ظهور خوز وكرمان وهم غير الترك فيقاتلهم المسلمون.
- كما ورد في حديث آخر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( يوشك أن يكثر فيكم من العجم أسد لا يفرون فيقتلون مقاتلتكم ويأكلون فيئكم ). رواه الطبراني.

الشرط الثاني عشر: ضياع الأمانة فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إذا ضُيعت الأمانة فانتظر الساعة ، قال : كيف إضاعتها يا رسول الله ؟ قال إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة ). روه البخاري.
- ومن مظاهر تضييع الأمانة إسناد أمور الناس من إمارة وخلافة وقضاء ووظائف إلى غير أهلها القادرين على تسييرها.

الشرط الثالث عشر: قبض العلم وظهور الجهل ، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويثبت الجهل ). رواه البخاري ومسلم ، وقبض العلم بقبض العلماء.
- قال النووي رحمه الله: " هذا الحديث يبين أن المراد بقبض العلم في الأحاديث السابقة المطلقة ليس هو محوه من صدور حفاظه ولكن معناه أن يموت حملته ويتخذ الناس جهالاً يحكمون بحهالتهم فيضلون ويضلون ".
- وقال الذهبي رحمه الله: " وما أوتوا من العلم إلا قليلاً ، وأما اليوم فما بقي من العلوم القليلة إلا القليل ، في أناس قليل ، ما أقل من يعمل منهم بذلك القليل فحسبنا الله ونعم الوكيل ".

- وهذا في زمان الذهبي رحمه الله فما بالك بزماننا هذا ؟ فإنه كلما بعد الزمان من عهد النبوة قل العلم وكثر الجهل ولا يزال يقبض العلم حتى لا يعرف من الإسلام إلا اسمه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( لا تقوم الساعة حتى لا يقال في الأرض الله الله ). رواه مسلم.

ومن أشراط الساعة كثرة الشرط وأعوان الظلمة: فقد روى الإمام أحمد عن أبي أمامة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( يكون في هذه الأمة في آخر الزمان رجال ـ أو قال ـ يخرج رجال من هذه الأمة في آخر الزمان معهم سياط كأنها أذناب البقر ، يغدون في سخط الله ويروحون في غضبه ).
- وروى مسلم في صحيحه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( صنفان من أهل النار لم أرهما ، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون الناس ).

ومن أشراط الساعة انتشار الزنا: ففي الصحيحين عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن من أشراط الساعة ـ فذكر منها ـ ويظهر الزنا ).
- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( والذي نفسي بيده لا تفنى هذه الأمة حتى يقوم الرجل إلى المرأة فيفترشها في الطريق فيكون خيارهم يومئذ من يقول لو واريتها وراء هذا الحائط ). رواه ابويعلي وقال الهيثمي : ورجاله رجال الصحيح.
- قال القرطبي: " في هذا الحديث علم من أعلام النبوة إذا أخبر عن أمور ستقع فوقعت خصوصاً في هذه الأزمان " أهـ ، فإذا كان هذا في زمن القرطبي فهو في زمننا هذا أكثر ضهوراً.

ومن أشراط الساعة انتشار الربا: فعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( بين يدي الساعة يظهر الربا ). رواه الطبراني في الترغيب والترهيب وقال المنذري رواته رواة الصحيح ، وهذا الحديث ينطبق على كثير من المسلمين في هذا الزمن.

ومن أشراط الساعة ظهور المعازف واستحلالها: فعن سهل بن سعد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( سيكون في آخر الزمان خسف وقذف ومسخ ، قيل : ومتى ذلك يارسول الله ؟ قال إذا ظهرت المعازف والقينات ). رواه ابن ماجه ، وقال الألباني صحيح ، وهذه العلامة قد وقع شيئ كثير منها في السابق وهي إلى الآن أكثر ظهوراً.

ومن أشراط الساعة كثرة شرب الخمر واستحلالها: فقد روى الإمام مسلم عن أنس رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( من أشراط الساعة ـ وذكر منها ـ ويشرب الخمر ).
- وروى الأمام أحمد عن عباده بن الصامت قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لتستحلن طائفة من أمتي الخمر باسم يسمونها إياه ).

ومن أشراط الساعة زخرفة المساجد والتباهي بها: فقد روى الإمام أحمد عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لا تقوم الساعة حتى يتباهى الناس في المساجد ). صحيح الجامع.

ومن أشراط الساعة التطاول في البنيان: ، ففي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لجبريل عندما سأل عن وقت قيام الساعة : ( ولكن سأحدثك عن أشراطها ـ فذكر منها ـ وإذا تطاول رعاء البهائم في البنيان فذاك من أشراطها ) ، وقد ظهر هذا في زماننا جلياً فتطاول الناس في البنيان وتفاخروا
ومن أشراط الساعة ولادة الأمة لربتها: كما في الصحيحين لما قال النبي صلى الله عليه وسلم لجبريل: ( وسأخبرك عن أشراطها: إذا ولدت الأمة ربتها ).
- ومعنى هذا الحديث فيه أقوال لأهل العلم :
فقيل معناه: اتساع الإسلام واستيلاء أهله على بلاد الشرط ، فإذا ملك الرجل الجارية واستولدها كان الولد منها بمنزلة ربها ، وهذا القول قول أكثر أهل العلم.
وقيل: أن تبيع السادة أمهات أولادها ويكثر ذلك فيتداول الملاك المستولدة حتى يشتريها أولادها ولايشعر بذلك.
وقيل: أن تلد الأمة حراً من غير سيدها يوطئ شبهة أو رقيقاً بنكاح أو زنا ، ثم تباع الأمة في الصورتين بيعاً صحيحاً وتدور الأيدي حتى يشتريها ابنها أو بنتها.
وقيل: أن يكثر العقوق في الأولاد فيعامل الولد أمه معاملة السيد أمته من الإهانة والسب ، قال ابن حجر : وهذا أوجه الأوجه عندي.
وقيل: أن الإماء تكون في آخر الزمان هنّ المشار إليهن بالحشمة فتكون الأمة تحت الرجل الكبير دون غيرها من الحرائر.

ومن أشراط الساعة كثرة القتل: ، فقد روى الإمام البخاري ومسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لا تقوم الساعة حتى يكثر الهرج ، قالوا : وما الهرج يارسول الله قال القتل القتل). وروى الإمام أحمد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( والذي نفسي بيده لا تذهب الدنيا حتى يأتي على الناس يوم لا يدري القاتل فيم قتل ولا المقتول فيم قتل ، فقيل كيف يكون ذلك ؟ قال الهرج القاتل والمقتول في النار ).

ومن أشراط الساعة كثرة التجارة: وفشوها بين الناس ، حتى تشارك المرأة فيها ، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و آله وسلم قال: ( بين يدي الساعة تسليم الخاصة وفشو التجارة حتى تشارك المرأة زوجها في التجارة ).رواه أحمد ، وقال أحمد شاكر: إسناده صحيح وهذا الشرط واقع حادث.

ومن أشراط الساعة كثرة الزلازل: ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( لا تقوم الساعة حتى تكثر الزلازل ). رواه البخاري.

ومن أشراط الساعة ظهور الخسف والمسخ والقذف: ، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( يكون في آخر هذه الأمة خسف ومسخ وقذف ) قلت: يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون ؟ قال: ( نعم إذا كثر الخبث ). رواه الترمذي وصححه الألباني.
- والخسف وقع في مواضع كثيرة في قديم الزمان وحديثه كثير.

ومن أشراط الساعة ذهاب الصالحين: ، فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( لا تقوم الساعة حتى يأخذ الله شريطته من أهل الأرض ، فيبقى عجاجة لا يعرفون معروفاً ولا ينكرون منكراً ). رواه أحمد وقال أحمد شاكر: إسناده صحيح.

ومن أشراط الساعة ارتفاع الأسافل: ، فيكون أمر الناس بيد السفهاء والأراذل ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( إنها ستأتي على الناس سنون خداعة يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة ، قال : السفيه يتكلم في أمر العامة ). رواه أحمد وقال أحمد شاكر: اسناده حسن.

ومن أشراط الساعة أن تكون التحية للمعرفة فقط: ، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( إن من أشراط الساعة أن يسلم الرجل على الرجل لا يسلم عليه إلا للمعرفة ). رواه أحمد ، وقال أحمد شاكر: إسناده حسن.

ومن أشراط الساعة ظهور الكاسيات العاريات: ، فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: ( سيكون في آخر أمتي رجال يركبون على سرج كأشباه الرحال ينزلون على أبواب المساجد ، نساؤهم كاسيات عاريات رؤوسهن كأسنمة البخت العجاف ، العنوهن فإنهن ملعونات ). رواه أحمد ، وقال أحمد شاكر: إسناده صحيح.
- ومعنى ( كاسيات عاريات ) أي: كاسية جسدها ولكنها تشد خمارها وتضيق ثيابها حتى تظهر تفاصيل جسمها ، أو تكشف بعض جسدها ، وهذا حادث.

ومن أشراط الساعة صدق رؤيا المؤمن: ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب ). رواه مسلم.

ومن أشراط الساعة كثرة الكتابة: ، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( إن بين يدي الساعة ـ وذكر منها ـ ظهور القلم ). رواه أحمد وقال أحمد شاكر: إسناده صحيح.

ومن أشراط الساعة انتفاخ الأهلة: ، وهو أن يرى الهلال لليلة فيقال لليلتين ، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( من اقتراب الساعة انتفاخ الأهلة ). رواه الطبراني وقال الألباني: صحيح.

ومن أشراط الساعة كثرة الكذب وعدم التثبت في نقل الأخبار: ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( سيكون في آخر الزمان دجالون كذابون يأتونكم من الأحاديث ما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم ، فإياكم وإياهم لا يضلونكم ولا يفتنونكم ). رواه مسلم.

ومن أشراط الساعة كثرة شهادة الزور وكتمان شهادة الحق: ، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( إن بين يدي الساعة شهادة الزور وكتمان شهادة الحق ). رواه أحمد ، وقال أحمد شاكر: صحيح.

ومن أشراط الساعة كثرة النساء: ، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( من أشراط الساعة ـ وذكر منها ـ وتكثر النساء ويقل الرجال حتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد ). رواه البخاري.

ومن أشراط الساعة كثرة موت الفجأة: ، فعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( إن من أمارات الساعة أن يظهر موت الفجأة ). رواه الطبراني في الصغير والأوسط وقال الألباني: حسن.

ومن أشراط الساعة وقوع التناكر بين الناس: ، فعن حذيفة رضي الله عنه قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن الساعة فقال: ( علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو ، ولكن أخبركم بمشاريطها وما يكون بين يديها ـ وذكر منها ـ ويلقى بين الناس التناكر فلا يكاد أحد يعرف أحد ). رواه أحمد وقال الهيثمي: رجاله رجال الصحيح.

ومن أشراط الساعة عودة أرض العرب مروجاً وأنهاراً: ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً ). رواه مسلم.

ومن أشراط الساعة كثرة المطر وقلة النبات: ، فعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( لا تقوم الساعة حتى يمطر الناس مطراً عاماً ولا تنبت الأرض شيئأ ). رواه أحمد ، وقال الهيثمي: رجاله ثقات.

ومن أشراط الساعة حسر الفرات عن جبل من ذهب: ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل الناس عليه فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون ، ويقول كل رجل منهم : لعلي أكون أنا الذي أنجو). رواه البخاري.

ومن أشراط الساعة كلام السباع والجمادات الإنس: ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه في قصة الراعي الذي تكلم معه الذئب ثم جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأخبره بذلك فصدقه النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال: (إنها أمارة من أمارات بين يدي الساعة ، قد أوشك الرجل أن يخرج فلا يرجع حتى تحدثه نعلاه وسوطه ما أحدث أهله بعده). رواه أحمد ، وقال أحمد شاكر صحيح.

ومن أشراط الساعة تمني الموت من شدة البلاء: ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول يا ليتني مكانه ). رواه البخاري.

ومن أشراط الساعة كثرة الروم وقتالهم للمسلمين: ، فعن عوف بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( اعدد ستاً بين يدي الساعة ، فذكر منها : ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيغدرون فيأتونكم تحت ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألفاً ). رواه البخاري.

- وجاء في وصف هذا القتال أنه عظيم شديد.. فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال: ( إن الساعة لا تقوم ، حتى لا يقسم ميراث ، ولا يفرح بغنيمة ، ثم قال بيده هكذا ( ونحاها نحو الشام ) فقال: عدو يجمعون لأهل الإسلام ويجمع لهم أهل الإسلام. قلت: الروم تعني؟ قال: نعم . وتكون عند ذاكم القتال ردة شديدة. فيشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة. فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل فيفيء هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب ، وتفنى الشرطة ، ثم يشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة ، فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل فيفيء هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب ، وتفنى الشرطة ، ثم يشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة فيقتتلون حتى يمسوا ، فيفيء هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب وتفنى الشرطة ، فإذا كان يوم الرابع نهد إليهم بقية أهل الإسلام فيجعل الله الدبرة عليهم فيقتلون مقتلة – إما قال لا يرى مثلها، وإما قال لم ير مثلها – حتى إن الطائر ليمر بجنباتهم، فما يخلفهم حتى يخر ميتاً. فيتعاد بنو الأب كانوا مائة فلا يجدونه بقي منهم إلا الرجل الواحد فبأي غنيمة يفرح؟ أو أي ميراث يقاسم؟ فبينما هم كذلك إذ سمعوا ببأس هو أكبر من ذلك فجاءهم الصريخ : إن الدجال قد خلفهم في ذراريهم ، فيرفضون ما في أيديهم ويقبلون فيبعثون عشرة فوارس طليعة ، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( إني لأعرف أسمائهم وأسماء آبائهم وألوان خيولهم هم خير فوارس على ظهر الأرض يومئذ ، أو من خير فوارس على ظهر الأرض يومئذ ). رواه مسلم.

ومن أشراط الساعة فتح القسطنطينية: ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: ( سمعتم بمدينة جانب منها في البر وجانب منها في البحر؟ قالوا: نعم يا رسول الله قال: لا تقوم الساعة حتى يغزوها سبعون ألفاً من بني إسحاق ، فإذا جاؤوها نزلوا فلم يقاتلوا بسلاح ولم يرموا بسهم, قالوا: لا إله إلا الله والله أكبر فيسقط أحد جانبيها ـ قال ثور: لا أعلمه إلا قال الذي في البحر ـ ثم يقولوا الثانية: لا إله إلا الله والله أكبر فيسقط جانبها الآخر ، ثم يقولوا الثالثة: لا إله إلا الله والله أكبر فيفرج لهم فيدخلوها فيغنموا فبينما هم يقتسمون المغانم إذ جاءهم الصريخ فقال: إن الدجال قد خرج فيتركون كل شيء ويرجعون ). رواه مسلم.

ومن أشراط الساعة خروج القحطاني: ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من قحطان يسوق الناس بعصاه ). متفق عليه. وسوقه الناس بعصاه كناية عن طاعة الناس له ورضوخهم لأمره.

ومن أشراط الساعة قتال اليهود: ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون ، حتى يختبئ اليهود من وراء الحجر والشجر ، فيقول الحجر أو الشجر: يا مسلم يا عبدالله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله ، إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود ). متفق عليه.

ومن أشراط الساعة نفي المدينة لشرارها وخرابها: ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( تتركون المدينة على خير ما كانت لا يغشاها إلا العوافي ، يريد عوافي السباع والطير ). رواه البخاري.

ومن أشراط الساعة بعث الريح الطيبة لقبض أرواح المؤمنين: ، فعن النواس بن سمعان رضي الله عنه في حديث طويل فيه قصة الدجال ونزول عيسى عليه السلام وخروج يأجوج ومأجوج قال صلى الله عليه وآله وسلم: ( إذ بعث الله ريحاً طيبة فتأخذهم تحت آباطهم ، فتقبض روح كل مؤمن ومسلم ويبقى شرار الناس يتهارجون فيها تهارج الحمر فعليهم تقوم الساعة ). رواه مسلم.

ومن أشراط الساعة استحلال البيت الحرام وهدم الكعبة: ، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: ( يخرب الكعبة ذو السويقتين من الحبشة ويسلبها حليتها ويجردها من كسوتها ، ولكأني أنظر إليه أصلع أقيدع يضرب عليها بمسحاته ومعوله ). رواه أحمد بإسناد صحيح.

و من أشراط الساعة ظهور المهدي المنتظر: ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من أهل المدينة هاربا إلى مكة فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره فيبايعونه بين الركن والمقا

nader_882
23-03-2008, 07:41 AM
أَصْلُهَا ثَابِتٌ وفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ
بسم الله الرحمن الرحيم
(قل إن كان ءاباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد فى سبيله فتربصوا حتى يأتى الله بأمره والله لا يهدى القوم الفاسقين)




أَصْلُهَا ثَابِتٌ وفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ

سيظل للكلمة أثرها الفعال في تغيير أفكار الناس وأمزجتهم ومشاعرهم وواقعهم ، وذلك إذا استوفت شروطاً معينة . وليس أدل على رفعة مكانة الكلمة في حياة البشر من أن الأنبياء- عليهم الصلاة والسلام -كانوا يجيدون استخدامها في التعبير عن الحقائق الراسخة والربط بينها وبين واقع البشر ورصيد الفطرة المتبقي لديهم .
فهذا نوح -عليه السلام - يجادل قومه باستفاضة ، حتى ضج قومه من ذلك حين قالوا :{ قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا } [هود : 32] ، وهذا إبراهيم - عليه السلام- يكرمه الله تعالى ، فيهبه من قوة الحجة ما يفحم قومه :{ وتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاءُ إنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ }
]الأنعام : 83] . وحجج النبيين ومضامين خطابهم للخلق -في الأصول - واحدة أو تكاد ، مما يجعل جذور الكلمة الطيبة ضاربة في أعماق الزمن من لدن نوح -عليه السلام- إلى خاتمهم محمد -صلى الله عليه وسلم- ، وهذا يجعل حركة التاريخ كلها في سياقٍ عامٍ واحدٍ ، هو : التأكيد على أهمية الكلمة الطيبة في إنقاذ البشرية من الضلالة .

ونحن في كثير من الأحيان نستخف بقيمة الكلمة ، ومع أهمية العمل إلا أن لكل منهما مجاله الذي لا يصلح فيه غيره، وقد تغني الكلمة الواحدة غناء جيش أو جيوش ، كما حدث في غزوة الأحزاب حين أسلم نعيم بن مسعود ، واستخدم عدم علم المشركين بذلك في تبديد الثقة بين قريش واليهود على ما هو مشهور . وإذا أردت أن تشل فاعلية شخص ما ، فيكفى أن تقنعه : أن عمله غير ذي فائدة .

والآية التي نحن بصددها زاخرة بالمعاني والصور التي تجعل الكلمة في أرقى حال جمالاً وكمالاً ونفعاً . ولنقرأ الآية وما تلاها لنقتبس شيئاً من نورها ، قال الله -جل وعلا- :{ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإذْنِ رَبِّهَا ويَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ} [إبراهيم : 24-25] ، لقد شبه الباري - عز اسمه - الكلمة الطيبة بشجرة طيبة ، وهذه الشجرة الطيبة تتصف بثلاث صفات أساسية : ثبات أصلها وعمق جذورها ، ثم ذهاب فروعها وأفنانها في السماء ، ثم نفعها الدائم للخلق باستمرار أكلها وثمارها .

nader_882
23-03-2008, 07:42 AM
إعجاز رقمي مذهل في سورة الشعراء



بقلم: سامي طقوش
هذه خاطرة في الإعجاز الرقمي تستدعي التفكر، فعجائب القرآن لا تنقضي، وكلما بحثنا أكثر نجد عجائب أكثر، ومثل هذه الأبحاث لهي دليل على إعجاز القرآن الرقمي وبخاصة الرقم سبعة...

يقول الله تعالى في سورة الشعراء (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ * وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ) لقد لفت نظري تكرار هذا النص القرآني الكريم في مواقع عدّة من السورة.ولغرابة هذا التكرار وليقيني بأن القرآن الكريم بمواقع حروفه وكلماته وآياته وسوره ليس فيه صدفة أبدا وبعد البحث والتدقيق تبيّن لي الحقائق الرقميّة التالية:
بداية لا يخفى أنّ الرقم 7 هو أكثر رقم يتكرّر في القرآن الكريم بعد الرقم 1, ولهذا كان للرقم 7 شأن مميّز في أبحاث الإعجاز الرقمي.
حروف النص القرآني
من هنا فإذا كتبنا النص القرآني الكريم (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ * وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ) ووضعنا أسفل كل كلمة عدد حروفها وقرأنا الرقم مصفوفاً لنتج رقم معجز من مضاعفات الرقم 7في الاتجاهين!
إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ * وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيم
ُ 2 2 3 4 1 2 3 6 6 1 2 3 3 6 6

نقرأ العدد من اليسار إلى اليمين:
663321663214322 =7 × 94760237602046
أمّا معكوس الرقم فمن مضاعفات الرقم 7 لمرّتين:
223412366123366 = 7 × 7 × 4559436043334
حروف اسم (الله)
أمّا إذا استخرجنا من كلمات النص أحرف لفظ الجلالة (ا ـل ـه) فيتكون لدينا رقم من مضاعفات الرقم 7 أيضاً:
إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ * وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ
1 0 1 3 0 1 1 2 0 0 1 0 2 2 2

222010021103101 = 7 × 31715717300443
أرقام الآيات
إنّ آية (وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ) تكرّرت في السورة ثمان مرّات في مواضع مختلفة على الشكل التالي:
9 68 104 122 140 159 175 191
إذا اتبعنا طريقة صف الأرقام وصففنا هذه الأرقام جنبا إلى جـنب لتكوّن عندها عددٌ ضخمُ من مضاعفات الرقم 7 .
191175159140122104689 = 7 × 27310737020017443527
واللافت للنظر أنّ عدد مراتب هذا الرقم هو 21 مرتبة أي 7 × 3 .
أمّا إذا جمعنا مفردات هذا الرقم فالمجموع رقم من مضاعفات الـ7 والـ11 أيضاً:
9+8+6+4+0+1+2+2+1+0+4+1+9+5+1+5+7+1+1+9+1=77 أي 7 × 11 .
سبحان الله, أليس في ذٰلك حقّاً لآية!

nader_882
23-03-2008, 07:43 AM
اسماء الله الحسنى وشرحها

الرحمن
هذا الاسم يختص بالله سبحانه وتعالى ولا يجوز إطلاقه على غيره
وهو من له الرحمة، وهو الذي رحم كافة خلقه بأن خلقهم وأوسع عليهم في رزقهم

الرحيم
خاص في رحمته لعباده المؤمنين، بأن هداهم إلى الإيمان، وأنه يثيبهم الثواب الدائم الذي لا ينقطع في الآخرة

الملك
هو النافذ الأمر في مُلكه، إذ ليس كلُّ مالك ينفذ أمره، وتصرفه فيما يملكه، فالملك أعم من المالك، والله تعالى مالك المالكين كِلّهم، والمُلاَّك إنما استفادوا التصرف في أملاكهم من جهته تعالى

القدوس
هو الطاهر من العيوب المنزه، عن الأولاد والأنداد

السلام
هو الذي سلم من كل عيب، وبريء من كل آفة، وهو الذي سلم المؤمنون من عقوبته

المؤمن
هو الذي صدق نفسه وصدق عباده المؤمنين، فتصديقه لنفسه علمه بأنه صادق، وتصديقه لعباده: علمه بأنهم صادقون

المهيمن
هو الشهيد على خلقه بما يكون منهم من قول أو عمل

العزيز
هو الغالب الذي لا يغلب، والمنيع الذي لا يوصل إليه

الجبار
وهو الذي لا تناله الأيدي ولا يجري في ملكه إلا ما أراد

المتكبر
وهو المتعالي عن صفات الخلق، والكبرياء صفة لا تكون إلا لله خاصة لأن الله عز وجل هو الذي له القدرة والفضل الذي ليس لأحد مثله، وذلك الذي يستحق أن يقال له المتكبر

قال الله عزّ وجل في الحديث القدسي: "الكبرياء ردائي والعظمة إزاري فمن نازعني شيئاً منهما ألقيته في جهنم" رواه أبو داود وابن ماجه

الخالق
وهو الذي أوجد الأشياء جميعها بعد أن لم تكن موجودة وقوله تعالى: {فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ} [المؤمنون: 14] أي تبارك الله أحسن المقدرين لأن الخلق يأتي بمعنى التقدير

الباريء
هو الذي خلق الخلق عن غير مثال سابق

المصور
هو الذي أنشأ خلقه على صور مختلفة

الغفار
هو الذي يستر ذنوب عباده مرة بعد أخرى

القهار
هو الذي قهر العاندين بما أقام من الآيات والدلالات على وحدانيته وقهر الجبابرة بعزِّ سلطانه وقهر الخلق كلهم الموت

الوهَّاب
هو الذي يجود بالعطاء الكثير


الرزاق
هو القائم على كل نفس بما يقيمها من قوتها وطعامها، وما ينتفع به الناس من رزق مباحٍ وغير مباح

الفتاح
وهو الذي يفتح المنغلق على عباده من أمورهم ديناً ودنيا وهو الذي يفتح بين الحق والباطل فيوضح الحق ويبينه ويدحض الباطل فيزهقه ويبطله

العليم
بمعنى العالم على صيغة المبالغة، فالعلم صفة لله تعالى

القابض، الباسط
هو الذي يوسع الرزق ويقدره، يبسطه بجوده ورحمته ويقبضه بحكمته

الخافض، الرافع
هو الذي يخفض الجبارين والمتكبرين أي يضعهم ويهينهم، ويخفض كل شيء يريد خفضه، وهو الذي يرفع المؤمنين بالإسعاد وأولياءه بالتقريب

المعز
وهو تعالى يعز من شاء من أوليائه والإعزاز على أقسام :
القسم الأول :
إعزاز من جهة الحكم والفعل
هو ما يفعله الله تعالى بكثير من أوليائه في الدنيا ببسط حالهم وعلو شأنهم، فهو إعزاز حكم وفعل
القسم الثاني :
إعزاز من جهة الحكم
ما يفعله تعالى بأوليائه من قلَّة الحال في الدنيا، وأنت ترى من ليس في دينه فوقه في الرتبة فذلك امتحان من الله تعالى لوليه، وهو يثيبه إن شاء الله على الصبر عليه
القسم الثالث :
إعزاز من جهة الفعل
ما يفعله الله تعالى بكثير من أعدائه من بسط الرزق وعلو الأمر والنهي، وظهور الثروة في الحال في الدنيا، فذلك إعزاز فعل لا إعزاز حكم، وله في الآخرة عند الله العقاب الدائم، وإنما ذلك ابتلاء من الله تعالى واستدراج المذل
الله تعالى يذلُّ طغاة خلقه وعُتاتهم حكماً وفعلاً، فمن كان منهم في ظاهر أمور الدنيا ذليلاً، فهو ذليل حكماً وفعلاً
السميع
وهو الذي له سمع يدرك به الموجودات وسمعه وسع كلَّ شيء فسبحان الذي لا يشغله سمع عن سمع، والسمع صفة لله تعالى

البصير
وهو من له بصر يرى به الموجودات، والبصر صفة لله تعالى

الحكم
هو الحاكم، وهو الذي يحكم بين الخلق لأنه الحَكَم في الآخرة، ولا حكم غيره. والحكام في الدنيا إنما يستفيدون الحكم من قبله تعالى

العدل
وهو الذي حكم بالحقِّ، والله عادل في أحكامه وقضاياه عن الجور

اللطيف
هو المحسن إلى عباده، في خفاء وستر من حيث لا يعلمون، ويُسيِّر لهم أسباب معيشتهم من حيث لا يحتسبون

الخبير
هو العالم بحقائق الأشياء

الحليم
هو الذي يؤخر العقوبة على مُستحقيها ثم قد يعفو عنهم

العظيم
هو المستحق لأوصاف العلو والرفعة والجلال والعظمة وليس المراد به وصفه بعظم الأجزاء كالكبر والطول والعرض العمق لأن ذلك من صفات المخلوقين تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً

الغفور
هو الذي يكثر من المغفرة والستر على عباده

الشكور
هو الذي يشكر اليسير من الطاعة، ويعطي عليه الكثير من المثوبة والأجر

العلي
وهو تعالى عالٍ على خلقه فهو العالي القاهر

الكبير
هو الموصوف بالجلال وكبر الشأن، فصغر دونه تعالى كل كبير

الحفيظ
هو الحافظ لكل شيء أراد حفظه

المقيت
هو المقتدر على كل شيء

الحسيب
هو الكافي

الجليل
هو عظيم الشأن والمقدار، فهو الجليل الذي يصغر دونه كل جليل ويتضع معه كل رفيع

الكريم
هو الجواد المعطي الذي لا ينفد عطاؤه

الرقيب
هو الحافظ الذي لا يغيب عنه شيء

المجيب
هو الذي يجيب المضطر إذا دعاه، ويغيث الملهوف إذا ناداه

الواسع
هو الغني الذي وسع غناه مفاقر الخلق

الحكيم
هو مُحكِم للأشياء متقن لها

الودود
هو المحب لعباده

المجيد
هو الجليل الرفيع القدر، المحسن الجزيل البرّ

الباعث
يبعث الخلق كلَّهم ليوم لا شك فيه، فهو يبعثهم من الممات، ويبعثهم أيضاً للحساب

الشهيد
هو الذي لا يغيب عنه شيء

الحق
هو الموجود حقاً

الوكيل
هو الذي يستقل بأمر الموكول إليه

القوي
هو الكامل القدرة على كل شيء

المتين
هو شديد القوة الذي لا تنقطع قوته ولا يمسه في أفعاله ضعف

الولي
هو المتولي للأمور القائم بها، بأن يتولى نصر المؤمنين وإرشادهم، ويتولى يوم الحساب ثوابهم وجزاءهم

الحميد
هو المحمود الذي يستحق الحمد

المحصي
لا يفوته شيء من خلقه عداً وإحصاءً

المبديء
هو الذي ابتدأ الأشياء كلها، لا عن شيء فأوجدها

المعيد
هو الذي يعيد الخلائق كلهم ليوم الحساب كما بدأهم

المحيي
هو الذي خلق الحياة في الخلق

المميت
هو الذي خلق الموت، وكتبه على خلقه، واستأثر سبحانه بالبقاء

الحي
هو الذي يدوم وجوده، والله تعالى لم يزل موجوداً ولا يزال موجوداً

القيوم
هو القائم الدائم بلا زوال

الواجد
هو الغني الذي لا يفتقر إلى شيء

الماجد
هو بمعنى المجيد

الواحد
هو الفرد الذي لم يزل وحده بلا شريك

الأحد
هو الذي لا شبيه له ولا نظير

الصمد
هو الذي يُقْصَدُ في الحوائج

القادر
هو الذي له القدرة الشاملة، فلا يعجزه شيء ولا يفوته مطلوب

المقتدر
هو التام القدرة الذي لا يمتنع عليه شيء

المقدم المؤخر
هو الذي يزن الأشياء منازلها فيقدم ما شاء ومن شاء ويؤخر ما شاء ومن شاء

الأول والآخر
وهو مقدم على الحوادث كلها بأوقات لا نهاية لها، فالأشياء كلها وجدت بعده، وقد سبقها كلها الأول الذي لا بداية لوجوده والآخر الذي لا نهاية لوجوده
وهو المتأخر عن الأشياء كلها، ويبقى بعدها، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في دعائه: "أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء" رواه مسلم والترمذي وابن ماجه

الظاهر
هو الذي ظهر للعقول بحججه، وبراهين وجوده، وأدلة وجدانيته

الباطن
هو الذي احتجب عن أبصار الخلائق وأوهامهم فلا يدركه بصر ولا يحيط به وهم

الوالي
هو المالك للأشياء والمتولي لأمرها

المتعالي
هو المنزه عن صفات الخلق

الـبـر
هو المحسن إلى خلقه، المصلح لأحوالهم

التواب
هو الذي يقبل رجوع عبده إليه

المنتقم
هو الذي ينتصر من أعدائه ويجازيهم بالعذاب على معاصيهم

العفو
هو الذي يصفح عن الذنب

الرؤوف
هو الذي تكثر رحمته بعباده

مالك الملك
هو الذي يملك الملك، وهو مالك الملوك، والمُلاَّك يُصرِّفهم تحت أمره

ذو الجلال والإكرام
هو المستَحق أن يُجَلَّ ويُكرم فلا يجحد

المقسط
هو العادل في حكمه

الجامع
هو الذي يجمع الخلق ليوم الحساب

الغني
هو الذي استغنى عن الخلق، فهو الغني وهم الفقراء إليه

المغني
هو الذي أغنى الخلق بأن جعل لهم أموالاً وبنين

المانع
هو الذي يمنع ما أراد منعه، فيمنع العطاء عن قوم والبلاء عن آخرين

الضار، النافع
هو الذي يوصل الضرر إلى من شاء وما شاء ويوصل النفع إلى من شاء وما شاء

النور
هو الهادي الذي يبصر بنوره ذو النهاية ويرشد بهداه ذو الغواية

الهادي
هو الذي بهدايته اهتدى أهل ولايته وبهدايته اهتدى الحيوان لما يصلحه واتقى ما يضره

البديع
هو الذي انفرد بخلق العالم كله فكان إبداعه لا عن مثال سبق

الباقي
هو الذي يدوم وجوده، وهو المستأثر بالبقاء

الوارث
هو الذي يبقى بعد هلاك كل مخلوق

الرشيد
هو الذي أرشد الخلق إلى مصالحهم، وأرشد أولياءه إلى الجنة وطرق الثواب

الصبور
وهو الذي لا يعاجل العصاة بالعقاب

nader_882
23-03-2008, 07:45 AM
اسهل طريقه لقيام الليل

أسهل طريقة لقيام الليل ... والله ما راح تأخذ شيء من و قتك
يلا نطبقها الليلة ...
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
عندي طريقه سهلا جداَ لقيام الليل ، وطبعاَ أنتم عارفين فضل قيام
الليل و الأجر المترتب على ذالك و أنها من أعظم العبادات التي تقربنا
إلى الله تعالى ...
طيب : كيف نقوم الليل و يكتبنا الله من الذاكرين الله كثيراَ و
الذاكرات وبأقل جهد و مشقه ...
أول شيء علينا إننا نقوم قبل صلاة الفجر بساعه
وهذه الساعه هي و قت السحر وهو أفضل جزء من الليل
وقال الله تعالى ( والمستغفرين بالأسحار )
نقسم هذه الساعه إى أربع أقسام و هي كتالي :
أول ربع ساعه : لقراءت ما تيسر من القران
ثاني ربع ساعه : نصلي فيها ركعتين قيام الليل ثم نوتر بثلاث ركعات ركعتين شفع وواحدة وتر
ثالث ربع ساعه : للدعاء . ولا ننسى أن الله في هذا الوقت في السماء الدنيا
يقول ( يا عبادي هل من داعي فأستجيب له ، هل من مستغفر لأغفر له ،
هل من سائل فأعطيه )
رابع ربع ساعه : للإستغفار ، إلى أن يأذن لصلاة الفجر
فتخيلوا معي يا أخوات ساعه واحده فقط جمعتي فيها كل العبادات التي
تقربك إلى الله تعالى ( القرآن ....... الصلاة الدعاء...........الإستغفار )
فيا أحبتي لنشجع بعض من الليله ، ونقوم بهذه الطريقه مع المداومه عليها..
لأن الرسول صلى الله عليه و سلم يقول ( أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل)
الله يساعدنا على طاعتة

nader_882
23-03-2008, 07:46 AM
اعــــرف نفســـــك هل انت من تابعي محمد صلي الله عليه وسلم

هل انت متبع لنبيك محمد صلى الله عليه وسلم؟
كيف يتحول نومك من عاده الى عباده؟؟
اجب على الأسئله التاليه دائما وابدا لتعرف مدى ارتباطك بالحبيب صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في التزامك بآداب النوم والاستيقاظ منه ...
عليك باحضار ورقه قبل البدء بقراءة الاسئله ووضع ثلاث خانات وهي )دائمـــا .. احيـــانا .. ابـــدا ( وعند قراءة كل سؤال الاجابه عليه بوضع اشاره عند أحد هذه الخيارات الثلاثه وعند اتمام الاجابه احسب النقاط واعرف نفســــــــــــــــــــــــك؟؟
هيــــا بنــــا نبــــدأ بالأسئلــــة:ـ
- هل تصلي العشاء في جماعه حتى تكون في ذمة الله حتى تصبح ويكتب لك قيام نصف الليل ؟
- هل تصلي الوتر لان الله وترا يحب الوتر ؟
- هل تقرأ سورة الملك قبل النوم لأنها منجيه من عذاب القبر ؟
- هل تنفض فراشك ثلاثا قبل النوم عليه؟
- هل تعزم على قيام الليل لأن ركعتان في جوف الليل كنز من كنوز البر؟
- هل تكتب وصيتك وتضعها تحت الوسادة لأنها من أسباب الموت على الشهادة؟
- هل تنام مستقبل القبله على شقك الأيمن كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يفعل؟
- هل تنام على طهاره؟
- هل تستشعر انها قد تكون آخر ليله في عمرك؟
- هل تأتي بأدعية ماقبل النوم : "باسمك ربي وضعت جنبي وباسمك ارفعه فاغفرلي ذنبي الله ان امسكت نفسي فارحمها وأن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين
استغفر الله الذي لااله الا هو الحي القيوم واتوب اليه3مرات
اللهم اني اسلمت نفسي اليك ووجهت وجهي اليك وفوضت امري اليك رغبة ورهبة اليك لاملجأولامنجا منك الا اليك آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت
والمعوذتين وسورة الكافرين؟
- هل تقرأ أواخر سورة البقره لانه من قرأها في ليلة كفتاه؟
- هل تنام وانت على ذكر الله؟
- هل تنام وقلبك مطهر عن كل ذنب ودرن؟
- هل تكون عدد ساعات نومك بالليل والنهار ثمان ساعات على الاكثر؟
- هل تجتهد ان تستيقظ قبل طلوع الفجر؟
- هل يكون اول مايجري على لسانك عند الاستيقاظ ذكر الله؟
- هل تقول دعاء الاستيقاظ من النوم
الحمد لله الذي احيانا بعد ما أماتنا واليه النشور؟
- هل تتسوك عندما تستيقظ من النوم؟
- هل تتوض أ كي تنفك عنك عقدة الشيطان؟
- هل تدعو للأمه بأن الله يرفع عنها مألم بها؟
- هل تصلي الفجر في جماعه حتى تكون في ذمة الله ومن صلى الفجر في جماعه كأنه قام الليل كله؟
والأن هل انت مستعد لمساع النتيجة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل سوف تكون راضي عن نفسك وعن مدى اتباعك لقدوتنا
الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم أم ماذا؟؟؟؟؟؟
النتيج ة
احسب لكل اجابه بدائما اربع نقاط ..
ولكل اجابه باحيانا نقطتين ..
ولكل اجابه بابدا صفرمن النقاط ..
اجمع النقاط التي حصلت عليها وقيم نفسك بنفسك!!!
* من 100 الى 75 : بارك الله فيك فأنت تحول العاده الى عباده وتحي السنه وقد اماتها كثير من الناس
* من 75 الى 35 : وفقك الله لتطبيق بعض آداب وسنن الحبيب صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في النوم والاستيقاظ ,فلا تفوت على نفسك أجر العمل ببقية الآداب,واجتهد في تطبيقها كلها
* من 35 الى 0 : لم حرمت نفسك من الثواب لترك السنن والآداب ؟لم ابعدت نفسك عن ركب سيد الأحباب ؟اما علمت انه من ترك الآداب عوقب بحرمان الفرائض والعياذ بالله..تدارك نفسك قبل فوات الاوان وماذا ستخسر اذا التزمت بتلك الآداب البسيطة السهله في ظاهرها العظيمه العاليه في باطنها ومعناها داوم عليها واطلب من الله ان يعينك ويجعل عملك خالصا لوجهه الكريم…
اللهم اجعلنا مما يسمعون القول فيتبعون احسنه
وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى اله واصحابه اجمعين
وسلاما على المرسلين
والحمد لله رب العالمين

nader_882
23-03-2008, 07:48 AM
للاستعداد لرمضان:
1- ممكن نبدأ ندخر جزء من مصروفنا او راتبنا و نخصصه لل:
*تصدق فى رمضان
* للتبرع فى مشاريع شنطة رمضان .
* شراء تمر وتوزيعه على المساجد فى رمضان او على المحتاجين لأخذ ثواب إفطار الصائمين.
2- استخدام جزء من المال المدخر فى
*عمل صدقات جاريه مثل شراء لوحات وبوسترات دينيه لفضائل الاعمال والاذكار كتيبات دينيه وتوزيعها على المساجد.
* شراء ملصقات دينيه هادفه ولصقها فى المساجد والجامعات واماكن الانتظار وشوفوا بقى ثواب كل من تقع عينه عليها.
3- البدء بطبع المواضيع او رسائل الايميلات الهامه والمفيده استعدادا لتصويرها بأعداد كبيره و توزيعها على المصلين فى صلاة التراويح و الاقارب والاحباب.
4- اكيد كلنا بنقرا قران لكن طبعا مش بحماسة رمضان وممكن معظمنا يكون لسه ما ختمش المصحف مره طول السنه دى من بعد رمضان . فتاعالوا نقسم الاجزاء الباقيه لنا بحيث اننا نختمه قبل رمضان. وبرضوا علشان نعود نفسنا على قراءتعه يوميا حتى يسهل علينا ختمه فى رمضان اكتر من مره.
5- نبدأ سويا نحافظ على سنن الصلوات وهم:
ركعتين بعد الفجر.
اربع قبل الظهر واثنين بعد.
لا يوجد للعصر.
ركعتين بعد المغرب.
ركعتين بعد العشاء.
6- بعد التعود على صلاة السنن ممكن نبدأ التعود على صلاة الضحى ووقتها يبدأ من شروق الشمس وحتى قبل اذان الظهر ب5 دقائق.
7- بعد الحفاظ على صلاة السنن والضحى نبدأ نعود نفسنا على صلاة قيام الليل و ختمها بالوتر .
8- الحفاظ على صلاة الفجر وضبت المنبه للإيقاظ للصلاة والجديه فى ذلك و النية قبل النوم فى الاستيقاظ للصلاه.
9- الحفاظ على قراءة اذكار الصباح والمساء حتى ولو بلصقها بجوار السرير وقراءتها عند الاستيقاظ صباحا والنوم مساءا.
10- نحاول نهتم او بمناجاة الله و التأمل فى بديع خلقه خصوصا فى وقت السحر اى فى الثلث الاخير من الليل حيث يتنزل المولى عز وجل الملائكة لإجابة دعاء الداعى و ليغفر الله لكل تائب ويتوب عليه

nader_882
23-03-2008, 07:49 AM
الإعجاز العلمي في قيمة اللبن الغذائية

عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (من أطعمه الله طعامًا فليقل: اللهم بارك لنا فيه وارزقنا خيرًا منه، ومن سقاه لبنًا فليقل: اللهم بارك لنا فيه وزدنا منه فإني لا أعلم ما يجزي من الطعام والشراب إلا اللبن)(1)، ولقد جاء في الصحيح عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن جبريل ـ عليه السلام ـ جاء بإناء من خمر وإناء من لبن، فاختار الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ إناء اللبن، فقال له جبريل: اخترت الفطرة، أما إنك لو اخترت الخمر غَوَت أُمّتك(2).

من ذلك نرى أن جبريل ـ عليه السلام - عرض الإناءين على النبي - صلى الله عليه وسلم - فاختار الرسول - صلى الله عليه وسلم - اللبن وأعرض عن الخمر، فقال له جبريل - عليه السلام: اخترت الفطرة التي فطر الله الناس عليها. ولقد شاء المولى - جل شأنه - أن يتغذى الرضع الصغار باللبن قبل إعطائهم أي غذاء آخر، وهذا يدل على أن اللبن ذو قيمة غذائية مرتفعة، ويفي بالاحتياجات الغذائية في شكل ملائم ونسب متّزنة، وأقرب إلى الكمال من أي غذاء آخر. والحقيقة أن اللبن أكمل الأغذية من الناحية البيولوجية، رغم أنه ينقصه قليل من العناصر الغذائية، ولكن رغم ذلك يعد أفضل من أي غذاء منفرد وحيد، ولا توجد أي مادة غذائية أخرى يمكن أن تقارن مع اللبن من حيث قيمته الغذائية المرتفعة؛ وذلك لاحتوائه على المواد الغذائية الأساسية الضرورية؛ التي لا يستغني عنها جسم الإنسان في جميع مراحل نموه وتطوره. فاللبن يُعَدّ من أحسن الأغذية للأطفال والناشئين، والبالغين والمسنّين على السواء، فعلاوة على أنه ينفع الصغار في حياتهم المقبلة ويكسبهم مناعة ضد كثير من الأمراض؛ فإنه أيضًا يفيد الكبار كثيرًا لقيمته الغذائية المرتفعة. ويعد اللبن ومنتجاته من المواد الغذائية الضرورية المهمة للإنسان في معظم بلاد العالم، فحيث يستعمل سكان خط الاستواء في الجنوب ألبان الماعز والإبل في غذائهم؛ نجد أن لبن الغزلان يستعمله سكان الإسكيمو في الشمال، ولبن الخيول يستعمل في آسيا، ولبن الجاموس يشربه سكان أفريقيا، وشبه القارة الهندية، ولكن يلاحظ أن الاستعمال إنما هو الشائع لألبان البقر والغنم في معظم بلاد العالم.

ومع أن ألبان الأنواع المختلفة تحتوي على نفس العناصر، ولكن تختلف في نسبها وخواصّها.

القيمة الغذائية للّبن:

أصبح من المعروف حاليٌّا في علوم التغذية أن هناك مواد غذائية أساسية للصحة الجيدة والقوة والنشاط والحيوية لا يستغني عنها الإنسان في جميع أطوار حياته وهذه المواد هي:

البروتينات: ومن أهم فوائدها: بناء العضلات والأنسجة الجديدة.

الكربوهيدرات:مثل النشويات، السكريات، وهي التي تمد الجسم بالحرارة والنشاط.

الدهون:التي تختزن في الأنسجة الحية، وتمد الجسم أيضًا بالحرارة.

المعادن:وهي عناصر مهمة لتكوين العظام والأسنان، ولأداء وظائف الجسم الحيوية بانتظام


يمد اللبن جسم الإنسان بمجموعة كبيرة جدٌّا من العناصر والمركبات الغذائية الحيوية المهمة

الفيتامينات:وهي مواد مهمة للحياة والنمو والوقاية من كثير من الأمراض،و أيضًا هي مركبات تسمح بتمثيل مواد الغذاء الأخرى.

الماء:الذي يعمل كمذيب وحامل للمواد الغذائية بالجسم.

العناصر والمركبات الغذائية الحيوية المهمة للّبن:

يمد اللبن جسم الإنسان بمجموعة كبيرة جدٌّا من هذه العناصر والمركبات الغذائية الحيوية المهمة، ويمكن إيجاز ذلك في النقاط التالية:

1 ـ يعد اللبن موردًا مُهِمٌّا وجيدًا للبروتينات ذات القيمة الغذائية المرتفعة، وتمــــد بروتينات اللبن جســـم الإنســــان بالأحماض الأمينية الأساسية ــ بمقادير وتركيزات مرتفعة ــ ذلك بالإضافة إلى أنه قد ثبت أن بروتينات اللبن غنية بالفوسفور الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم من القناة الهضمية وبالتالي يستفيد الجسم من الكالسيوم، هذا علاوة على أن اللبن ذاته غني أيضًا بالكالسيوم، لذا فإن الأطفال والبالغين الذين يتناولون اللبن في غذائهم لا تظهر عليهم أعراض أمراض لين العظام والكساح أوضعف تكون الأسنان.

2 ـ توجد الأحماض الدهنية في اللبن بنسبة دقيقة جدٌّا بحيث يسهل هضمها وتمثيلها في الجسم، ويحتوي دهن اللبن على كثير من المواد الحيوية المهمة مثل: الأحماض الدهنية الأساسية، والفيتامينات الذائبة في دهن اللبن، والمركبات الدهنية الفوسفاتية. كذلك تعتبر النسبة بين الدهن والسكر في اللبن مهمة جدٌّا؛ إذ إنها تنشط نمو البكتريا النافعة بالأمعاء.

3 ـ يقتصر وجود اللاكتوز على اللبن فقط، ويمتاز سكر اللبن (اللاكتوز) عن غيره من الكربوهيدرات الأخرى بقدرته على التخمر الذي يعد ذا أهمية نافعة في التغذية، كما أنه يؤثر على غشاء المعدة المخاطي نظرًا لقلة ذوبانه.

كذلك فإن احتواء سكر اللبن على سكر الجالاكتوز يزيد من أهميته، إذ يعتبر هذا السكر أساس تكوين الجالاكتوز في أغشية المخ والخلايا العصبية. أيضًا ينفرد سكر اللبن بقدرته على تنشيط نمو أنواع مفيدة من بكتريا حمض اللاكتيك، والتي يمكن أن تحل محل بعض البكتريا التعفنية في القناة الهضمية. كما يساعد الحامض المتكون ــ نتيجة نشاط الميكروبات النافعة ــ على تمثيل وامتصاص الكالسيوم وبعض المعادن الأخرى.

4 ـ يعد اللبن مصدرًا مُهِمٌّا لكثير من الفيتامينات. وهي مواد تساعد على الاستفادة من الغذاء والوقاية من الأمراض. وتوجد بعض فيتامينات اللبن ذائبة في الدهن، وهي فيتامينات أ، د، هـ، ك، والبعض الآخر ذائبًا في ماء اللبن: وهي فيتامينات ب1، ب2، ج، وكذلك الكولين.

5 ـ يكوّن الماء ما يقرب من (85 ـ 90) من ألبان الثدييات المختلفة، وبعض مكونات اللبن إما ذائبة في الماء، مثل بعض الفيتامينات والأنزيمات واللاكتوز، أو على صورة معلّقة بالماء مثل حبيبات الدهن أو جزيئات الكيزين.

والماء له دور مهم وحيوي في حياة الإنسان حيث إن له وظائفه الفسيولوجية في الجسم الإنساني، فهو على سبيل المثال يكون حوالي (85 ـ 92) من دم الثدييات المختلفة، كما أن الكثير من أنسجة الجسم تحتوي على الماء،و أيضًا فإنه ينظم درجة حرارة الجسم، كذلك فالماء هو الوسط المناسب لانتشار وتأيّن العناصر المختلفة بالجسم، كما أنه الوسط المناسب للتفاعلات المختلفة وعمليات الهضم والهدم والبناء التي تحدث في الجسم.

6 ـ يعتبر اللبن مصدرًا مُهِمٌّا من مصادر فيتامين (أ) الذي يعد مُهِمٌّا جدٌّا في حياة الإنسان، حيث يوجد هذا الفيتامين بنسبة كبيرة في اللبن، ذلك بالإضافة إلى مادة الكاروتين التي تتحول إلى فيتامين (أ) في الجسم بواسطة الأكسدة.

ومن أهم فوائد فيتامين (أ) أنه ضروري جدٌّا للنمو، ولقد أثبتت التجارب الحديثة التي أجريت على الفئران أن نقص هذا الفيتامين يسبب وقف نموها ثم موتها.

كذلك فإن فيتامين (أ) مهم جدٌّا في عملية الإبصار، ويعرف هذا الفيتامين باسم الفيتامين المضاد (للرمد الجاف) إذ إن نقص هذا الفيتامين في الغذاء يسبب المرض بهذا النوع من الرمد، كما أنه يسبب أيضًا مرض العشى الليلي. ومن فوائد فيتامين (أ) أيضًا أنه يكسب جسم الإنسان المناعة من الإصابة بعدوى بعض الأمراض، كما أن له تأثيرًا مُهِمٌّا في عمليات تكوين العظام والغضاريف، كذلك فإن نقص فيتامين (أ) يؤثر على الخصوبة والتكاثر والتوالد.

7 ـ يحتوي اللبن على نسبة لا بأس بها من فيتامين (د) وهذا الفيتامين يساعد على ترسب الكالسيوم والفوسفور في الجسم، أي أنه يساعد على نمو العظام، كذلك فهو مانع للكساح، لذلك يسمى فيتامين (د): المضاد للكساح. كذلك يحتوي اللبن على مادة الكوليسترول، التي بتعرضها لأشعة الشمس أو الأشعة فوق البنفسجية تتحول إلى فيتامين (د). وقد وجد أن قوة اللبن من هذا الفيتامين تزيد (20) ضعفًا إذا عومل بالأشعة فوق البنفسجية، وهذه الطريقة مستعملة في بعض الدول الأوربية والأمريكية، وذلك لأنها تزيد نسبة وكمية فيتامين (د) في اللبن، وفي الوقت ذاته تقتل الميكروبات وتعقم اللبن.

8 ـ يعد اللبن غنيٌّا بفيتامين (ب2) أو الريبوفلافين. ويؤدي نقص فيتامين (ب2) إلى ظهور مرض البلاجرا، لذا يسمى هذا الفيتامين بالمانع لمرض البلاجرا.

9 ـ يوجد الكولين في اللبن بوفرة، والكولين هو العامل المانع لتراكم الدهن حول الكبد، والكولين يكون جزءًا من الليسيثين الموجود في دهن اللبن، ويعد الليسيثين من الفوسفوليبيدات المهمة في تكوين الخلايا، والكولين عامل مهم في تمثيل الدهون واستخدامها في الجسم، لذلك يؤدي نقص الكولين إلى بطء النمو وتراكم الدهن حول الكبد وخلل في عمليات تمثيل الدهون في الجسم.

10 ـ يعد اللبن أحد المصادر الطبيعية الأساسية الغنية بالكالسيوم والفوسفور، وهما من الأملاح المعدنية الضرورية لجسم الإنسان، إذ أن هذه المعادن تدخل في تكوين الهيكل العظمي وتركيب الأسنان وتنظيم الضغط الأسموزي، وتساعد على تنشيط الأنزيمات. ومن المعادن الأخرى التي توجد في اللبن ـ كذلك ـ بنسب لا بأس بها: الماغنسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والكلور والكبريت، ولكن يعد اللبن فقيرًا في عنصر الحديد، ويمكن تعويض ذلك بتعاطي أغذية غنية بهذا المعدن مثل البيض والخضراوات والفاكهة. ويوجد في اللبن أيضاً نسب ضئيلة من الروبيديوم والليثيوم. والباريوم والمنجنيز والاسترانثيوم والألومنيوم والفلور والنحاس واليود والزنك والكوبلت.

11 ـ يحتوي اللبن على كثير من الأنزيمات التي تساعد على هضم الطعام وامتصاصه.

هذا هو اللبن الذي أخرجه المولى ـ جل شأنه ـ بقدرته العظيمة من بين فرث ودم (لبنا) خالصًا سائغًا للشاربين، يجزئ الأصحاء ويكفيهم، ويقوي المرضى ويشفيهم وصدق الله ـ سبحانه وتعالى ـ إذ يقول: (وَإِنَّ لَكُمْ فِى الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِمَّا فِى بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَآئِغًا لِلشَّارِبِينَ) النحل: 66.

وجه الإعجاز:

وهكذا يتجلى لنا بوضوح أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قد أشار إلى قيمة اللبن الغذائية المتميزة في زمن لم يكن يدرك الناس وقتئذ تركيب اللبن وما يحتوي عليه من عناصر ومركبات الغذاء الحيوية المهمة التي لا تجتمع في شراب غيره. ثم لمّا تقدم العلم وتوفرت الأجهزة توصل العلماء والباحثون إلى اكتشاف هذه المواد الغذائية التي يحتوي عليها اللبن من البروتينات والكربوهيدرات، والسكريات، والدهون، والمعادن والفيتامينات، وغير ذلك.

فمن أخبر محمدًا ـ صلى الله عليه وسلم ـ بهذه الحقائق في وقت كان يستحيل فيه على الإنسان أن يتوصل إلى ما توصل إليه اليوم؟، حيث إنه بعد رحلة شاقة من الدراسة والبحث وصل من خلالها إلى نتائج تتوافق مع ما أخبر به النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ مما يدل دلالة قاطعة على أن محمدًا رسول الله، وأن ما أخبر به وذكره إنما هو بتعليم الله له: (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْىٌ يُوحَى) النجم: 3، 4.

nader_882
23-03-2008, 07:51 AM
الإيجاز البلاغي في قصة النبي يوسف



يشكل الإيجاز، بوصفه صورة من صور البلاغة القرآنية، سمة من سمات كتاب الله (عز وجل) إذ يتميز النص القرآني عموماً بالتركيز والتكثيف، والوصول إلى جوهر المعنى عبر القول الموجز والإشارة الدالة.
تُستثنى من ذلك بعض الآيات التي اقتضى البيان الإلهي أن تأتي بشكل مفصّل، لكنه تفصيل لا ِيُحَمِّلَ التركيبَ فوق ما يحتمل المعنى أو يقتضيه. وفي ذلك كله بلاغة استدعت الإطناب والتفصيل في موضع، والإيجاز والتكثيف في موضع آخر.
تتجلى ظاهرة الإيجاز في قصة سيدنا يوسف (عليه السلام) في عنصرين أساسيين هما:
1 - الإيجاز في اللفظ
2 - الإيجاز بالحذف
وهذان العنصران متداخلان، متشابكان، لا ينفصل أحدهما عن الآخر، ولذا فإن الحديث عن الإيجاز في القصة يقتضي بالضرورة دراسة هذين العنصرين في سياق واحد.
لكن الوقوف على مواطن الإيجاز جميعها في قصة يوسف (عليه السلام ) والإشارة إلى ما تحمله من دلالات بلاغية أمر متعذر، فكل جملة ( لا في القصة وحدها بل في القرآن الكريم كله) تحتاج إلى وقفة مطولة، دراسة وتحليلاً، فهماً وتدبراً ، إذا ما أردنا دراسة جانب من جوانب تركيبها البلاغي.
ولذلك نرى أن نقف على بعض مواطن الإيجاز في القصة، علنا نجد فيه مثالاً لما يذخر به النص القرآني من الإيجاز البلاغي الذي يمثل جانباً من جوانب إعجاز القرآن الكريم، مما لا يكون لبشر قط مهما أوتي من فصاحة القول وبلاغة المعنى .
ولابد أن نشير أولاً إلى أن قصة يوسف (عليه السلام) جاءت في السورة عبر مجموعة من المشاهد، التي ترتبط فيما بينها ترابطاً عضوياً، فالانتقال من موقف إلى آخر في القصة يتم – غالباً – دون رابط سردي، غير أن الارتباط برابط السببية بين المشاهد، يغني عن السرد المحذوف، ويقوم بدوره، ويخلق في الوقت ذاته حالة من الحركية التعبيرية.
من هنا كان تناولنا قضية الإيجاز في القصة يقوم على التقاط بعض المشاهد منها، ومن ثم دراستها دراسة تحليلية تبين دور الإيجاز في صياغة القصة صياغة فنية رفيعة.
قضية الرؤيا:
( إذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ )
بذكر قضية الرؤيا تبدأ قصة يوسف ( عليه السلام )، هكذا دون تمهيد أو مقدمات غالباً ما تحفل بمثلهما القصص الأدبية، وفي حذفهما هنا ، والبدء بذكر قضية الرؤيا إشارة بليغة إلى أنها قضية جوهرية ومحور رئيس في البناء القصصي، وبذلك يكون البدء بذكرها أدعى إلى لفت النظر إليها، والتركيز عليها، وهذا ما لا يكون لو أنّ ذكرها سبق بتمهيد أو مقدمات!!!
وقول سيدنا يوسف " إني رأيت " ثم توكيده بـ " رأيتهم" ليس فيه ما يشير إلى أن ما رآه كان على وجه الحقيقة /من الرؤية/ وذلك من قبيل المعجزة التي لن تكون غريبة على بيت النبوة، أو أنه في المنام /من الرؤيا/ ذلك أن الفعل ( رأيت) يصلح في حالتي ( الرؤية ) و( الرؤيا).
ولكن يأتي قول سيدنا يعقوب ( يَا بُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ ) إذ لم يقل (رؤيتك) ليدلّنا على أن الرؤيا كانت في المنام، ولو ذكر سيدنا يوسف ذلك لكان في قول أبيه تكرار لما سبق ذكره، فكان حذف السابق لدلالة ما سيأتي عليه، وهذه سمة من سمات الأسلوب القصصي في سورة يوسف ( عليه السلام) كما سيتضح لاحقاً.
ولربما قيل: لماذا لا يذكر الأمر أولاً ثم يحذف تالياً فينتفي بذلك التكرار؟
نقول : إن ذلك سيفقد القصة عنصر التشويق، ويلغي إثارة التساؤل، وتحفيز الفكر، وتحريض المخيلة، وتلك عناصر مهمة ومؤثرة في البناء الفني للقصة، وكلما كان البناء الفني جيداً كان أقدر على إيصال الفكرة، وتحصيل الفائدة، وإدامة الأثر.
بين يوسف وإخوته:
( قَالَ يَا بُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ )
بهذا عقّب سيدنا يعقوب على ذِكْرٍ ابنه رؤياه، وفي قوله هذا ما قد يثير في نفس يوسف (عليه السلام) حقداً على إخوته وكراهية لهم، فأراد أبوه أن ينسب أسباب الكيد إلى عداوة الشيطان للإنسان، ليؤكد ليوسف أن كيد إخوته له _ فيما لو حدث _ ليس صادراً عن طبع فيهم وسجية، بل إنه من وساوس الشيطان، فيدفع بذلك ما قد يثار في نفس يوسف على إخوته، وجاء ذلك في قوله: ( إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ) فجاء في تلازم التحذير من إخوته وذكر عداوة الشيطان للإنسان في سياق واحد ما يغني عن طول الشرح وكثرة التفصيل.
ولعلنا نلاحظ أن تحذير سيدنا يعقوب ابنه يوسف من إخوته إنما جاء مقتضباً موجزاً ، إذ لم يأتِ على ذكر الأسباب التي ستدفعهم - وهم إخوته - إلى الكيد له وإظهار العداوة، ليأتي ذكر ذلك كله فيما بعد على لسان إخوة يوسف: ( إِذْ قَالُواْ لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ ) .
ويجتمع إخوة يوسف للتشاور في أمره، وإيجاد طريقة للتخلص منه، وتطرح الآراء:
( اقْتُلُواْ يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُواْ مِن بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ *قَالَ قَآئِلٌ مَّنْهُمْ لاَ تَقْتُلُواْ يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ )
هنالك ثلاثة آراء إذاً (اقتلوا يوسف _ اطرحوه أرضاً _ ألقوه في غيابة الجب) ولا تشير الآية الكريمة، إلى الطريقة التي أجمعوا عليها ، والقرار الذي توصلوا إليه، بل انتهى الأمر بهم في هذا المجلس حسب ما جاء في الآية عند حدود طرح الآراء والتشاور الذي لم يأتِ من بعده اتفاق نهائي أو إجماع مطلق، حسب نص الآية .... وهذا حذف يثير التساؤل حول ما ينوون فعله، وقد تضاربت آراءهم واختلفت، لنكتشف، فيما بعد، القرار الذي اتخذوه أثناء مشاوراتهم وأكدوه قبيل تنفيذه وذلك في قوله تعالى: (فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُواْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ) فكلمة (أجمعوا) في هذا الموضع تدل على أن الأمر لم يكن مجمعاً عليه تماماً حتى ذلك الوقت، وربما وجد بينهم من لم يكن راضياً عن هذا القرار، لكنه انصاع لرأي الأكثرية فصار الأمر إجماعاً.
ومن مواطن الحذف ما يتجلى في عدم ذكر العذر الذي سيعود به إخوة يوسف إلى أبيهم بعد التخلص من أخيهم، إذ لا يعقل أن الأمر لم يكن موضع اهتمام ومدار نقاش خلال مشاوراتهم، لكن الحذف جاء لإثارة الفكر، والمحافظة على عنصر التشويق من جهة، ومنعاً للتكرار من جهة أخرى، ذلك أن ادعاءهم بأن الذئب أكل أخاهم سيأتي في موقف آخر (عند لقائهم أباهم) وقد عادوا دون أخيهم، ولا شك أن تأجيل ذكر ما اتفقوا عليه إلى هذا الموقف أكثر أهمية من ذكره في موضع سابق.
اتفق إخوة يوسف على التخلص منه، وبيّتوا عذراً يحملونه إلى أبيهم بعد أن يتم لهم ما خططوا له، ولم يعد أمامهم إلا إقناع أبيهم بأخذ يوسف معهم:
( َقالُواْ يَا أَبَانَا مَا لَكَ لاَ تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ )
انظر إلى البيان الإلهي، وتأمل البلاغة القرآنية فيما ينطوي عليه قولهم هذا من معانٍ متعددة تشير في مجملها إلى طبيعة العلاقة بين الأب وأبنائه فيما يتعلق بشأن أخيهم يوسف، وأنها علاقة مبنية على فقد الثقة وعدم الاطمئنان.
ففي قولهم: مالك لا تأمنّا - على قلة ألفاظه - ما يدل على أن إخوة يوسف قد حاولوا أكثر من مرة الانفراد بأخيهم وكان أبوهم يقف حائلاً بينهم وبين ذلك، لشعوره أن ابنه (يوسف ) لن يكون في مأمن ما داموا منفردين به، وقولهم (مالك لا تأمنا)، تدل على حال دائمة، قائمة، مألوفة، وتدل أيضاً _ وقد جاءت على ألسنة إخوة يوسف_ أنهم يدركون بأنهم ليسوا موضع ثقة أبيهم (في شأن يوسف على الأقل) لذلك تجدهم حين عودتهم دون أخيهم يقولون: (وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لِّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ) مؤكدين إدراكهم غياب الثقة عن نفس أبيهم تجاههم.
وما كان ردّ سيدنا يعقوب أمام ادّعاء أبنائه إلا أن:
( قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ )
انظر في قوله تعالى، حكاية عن سيدنا يعقوب: (سوّلت لكم أنفسكم) أي زيّنت لكم، فإنكم إنما مكرتم به ابتغاء منفعة تظنون، واهمين، أنكم ستحققونها بفعلكم. لكنّ أنفسكم خدعتكم وغرّتكم وصورت لكم الأمور على غير ما ستنتهي إليه.
وهذا ما كان حقيقة، فما فعلوه كان بقصد تغييب يوسف ليخلو لهم وجه أبيهم، ولينفردوا بمحبته إياهم، لكن الأمر سار على غير ما أرادوا، إذ ظلّ أمر يوسف يشغل بال أبيه مدة غيابه عنه حتى ضجر منه مَن حوله و: (قَالُواْ تَالله تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ). فانظر في قوله: سولت لكم أنفسكم ، كم استطاعت أن تعبر عن المعنى المراد بإيجاز شديد.

إخراج يوسف من البئر:
( وَجَاءتْ سَيَّارَةٌ فَأَرْسَلُواْ وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ قَالَ يَا بُشْرَى هَـذَا غُلاَمٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً وَاللّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ )
بهذه الآية الكريمة يصف الله تعالى إخراج يوسف من البئر، بواسطة بعض المسافرين من التجار، وقد جاء ذكر إخراج يوسف من البئر موجزاً، مختصراً، لكنه إيجاز مذهل يغني عن السرد الطويل والشرح المفصّل.
فقد تتالت الأفعال في الآية الكريمة تتالياً سريعاً، رشيقاً، بالفاء العاطفة التي تفيد ترتيب حدوث الأفعال وتعاقبها دون فارق زمني يذكر، وهذا معناه أن المسافرين لما صاروا على مقربة من البئر أسرعوا في إرسال من يجلب لهم الماء ( فأرسلوا واردهم )، فأسرع هذا بدوره ملبياً حاجتهم إلى إحضار الماء بسرعة (فأدلى دلوه) وهنا تختفي (الفاء) (قال يا بشرى) ولم يقل الله سبحانه وتعالى (فقال يا بشرى ) ذلك أن البشرى تقتضي المفاجأة، وهذا ما يتحقق بحذف الفاء لتأتي العبارة مفاجئة، للدلالة على البشارة.... وتأمل - ضمن السياق - قول الوارد مستبشراً: (فَأَرْسَلُواْ وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ قَالَ يَا بُشْرَى هَـذَا غُلاَمٌ) .
وقوله تعالى عن المسافرين الذين وجدوا يوسف (عليه السلام) : (سيّارة) وهي صيغة مبالغة من اسم الفاعل،إنما تدل على أن شأنهم كثرة السير، فهم تجار تعودوا السير في هذا الطريق، وهم بحكم كثرة سيرهم على هذا الطريق يعرفون البئر، يدل على ذلك سرعة إرسالهم الوارد حال اقترابهم من البئر( دلت على ذلك الفاء العاطفة) دون وجود ما يشير إلى أنهم وجدوا مشقة في اكتشاف هذا البئر، و ربما يوحي هذا بغير ما ذهب إليه بعض مفسّري الآية من أن إخوة يوسف ألقوه في بئر بعيدة عن طريق المارة، وأن هؤلاء السيارة قد ضلوا طريق سفرهم، فوجدوا البئر مصادفة.
فتعودهم السير في هذا الطريق(إذ هم سيّارة) يبعد من الذهن إمكانية أن يضلوا طريقهم. وإسراعهم بإرسال الوارد لا يوحي بإيجادهم البئر مصادفة، بل ربما دلّ على معرفتهم بوجود بئر في المكان الذي وصلوا إليه.
ولنعد إلى قول إخوة يوسف عند تشاورهم في أمر يوسف: ( وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ )، والفعل (يلتقطه) جواب الطلب (ألقوه)، وجواب الطلب نتيجة له، ولو أنهم ألقوه في بئر بعيدة لكان التقاط بعض السيارة إياه أمر غير وارد، بل ربما هلك قبل أن يهتدي إلى مكان وجوده أحد !!
ويأتي الإيجاز في صورة من أجمل صوره، وأكثرها إيحاء،في قوله تعالى (وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً) فأما قوله تعالى:" أسرّوه " أي تعاملوا مع الأمر بسرية، فيعني أنهم خافوا أمراً ما( ربما خافوا أن يدّعي ملكيته أحد أو غير ذلك مما لا فائدة من تحديده ).
وأما قوله تعالى: " بضاعة " فيدلّ على أنهم تجّار، وربما كانوا تجار رقيق، أو أن هذا النوع من التجارة كان رائجاً منتشراً في ذلك الوقت، فاستبشروا بعثورهم على الغلام كونه بضاعة لها قيمتها وأهميتها... فتأمل كم اختزلت عبارة ( وأسروه بضاعة ) من المعاني والدلالات.
ويأتي قوله تعالى: ( وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُواْ فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ )
ليثير في النفس تساؤلاً مهماً إذ كيف كان إيجاد الغلام والتعامل معه بوصفه بضاعة رابحة أمراً يبعث البشرى في نفس الوارد ورفاقه، ثم باعوه بثمن بخس وكانوا فيه من الزاهدين!؟
إن هذا الأمر الذي يثير التساؤل إنما يعلله ما جاء في الآية السابقة، في قوله تعالى: " وأسرّوه بضاعة " والسّرّية كما قلنا تعني الخوف، فالخوف إذاً هو الذي دفعهم إلى بيعه بأي ثمن، فذلك خير من أن يفقدوه دون مقابل، أو يظلّ عبئاً عليهم لأن ملكيتهم له لم تكن مشروعة، لذا استعجلوا الخلاص منه، ومن يستعجل الخلاص من بضاعة يبيعها بثمن بخس، ويكون زاهداً فيها، أما رأيت إلى السارق كيف يبيع ما يسرقه بأرخص الأثمان مهما ارتفعت قيمته وغلا ثمنه ...!!
يوسف وامرأة العزيز:
ويشتريه رجل من مصر (العزيز) ويوصي زوجته بأن تكرم مثواه، غير أن امرأة العزيز تجاوزت ذلك – لما بلغ أشده - إلى حدّ العشق والتعلق، فرغبت به وراودته عن نفسه، وغلقت الأبواب، فأبى وأصرت:
( وَاسُتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاء مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوَءًا إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )
(واستبقا الباب) أي استبقا إلى الباب ( الباب اسم منصوب بنزع الخافض ) أي أراد كل منهما أن يسبق الآخر إلى الباب هو ليفتحه وهي لتمنعه، ورأى بعض المفسرين أن في قوله تعالى: ( واستبقا الباب ) بالمعنى الذي قلناه إيجاز قرآني بلاغي.
ولنا أن نضيف إلى ذلك أن الصيغة التي جاءت عليها الكلمة ( استبقا ) وهي تدل على تكلّف الفعل وبذل المشقة في سبيله، إنما تحمل دلالة بيانية أعمق، ففيها أن امرأة العزيز أسرعت إلى الباب باذلة في ذلك جهداً مقترناً بعزيمة وإصرار على ارتكاب الفاحشة دون أن يثنيها عن ذلك ولو خاطر عابر بالتراجع عما أقدمت على فعله.
وبالمقابل فإن يوسف (عليه السلام) بذل كل مشقة في سبيل الوصول إلى الباب وفي ذلك دلالة قاطعة على أن ثمة عزماً شديداً منه على تجنب ارتكاب الفاحشة دون تراخٍ أو تهاون أو مرور خاطر بالنزول عند رغبتها.
( وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّنْ أَهْلِهَا إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الكَاذِبِينَ * وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِن الصَّادِقِينَ )
لنقف عند شهادة الشاهد، والشاهد أتت من المشاهدة، وامرأة العزيز ويوسف لم يكن معهما أحد ليكون شاهداً على ما حدث، ولعل الشاهد قد شهد موقف امرأة العزيز ويوسف ( عليه السلام ) وقد ألفيا سيدها لدى الباب، وذِكرُ الشاهد قضيةَ قدِّ القميص تعني بالضرورة عدم رؤيته قميص يوسف وقد قُدَّ من دبر، وإلا فلا معنى لشهادته.
كيف خطرت له مسألة القميص إذاً ؟
أَوَلم يكن ممكناً ألا يكون يوسف ( عليه السلام ) مرتدياً قميصاً في ذلك الموقف ؟
الراجح - والله أعلم - أن امرأة العزيز ذكرت قميص يوسف لتجعله دليلاً على مقاومتها إياه ومنعه من فعل الفاحشة، ولم تُشر إلى الجهة التي قُدَّ منها، وكأن الشاهد – وهو خارج الباب برفقة العزيز – قد سمع ذلك دون أن يرى يوسف ، فرأى أن يجعل القميص دليل إدانة أو براءة، وهنا تنبّه العزيز إلى هذه المسألة فعرف بها كيد زوجته، وتأكد من براءة يوسف مما اتهمته به زوجته.
وهذا من وجوه الحذف البلاغي في القصة، إذ لم تشر الآية إلى أن امرأة العزيز ذكرت قدّ القميص كدلالة على براءتها، والآية لم تذكر أيضاً مكان وجود الشاهد في هذا الموقف، وأنه كان يسمع ما يحدث وهو خارج الباب دون أن يرى... فهذا كله مما توحي به الآية الكريمة بإيجاز موحٍ يحتاج إلى شيء من التأمل والتدبر.
ومما جاء في هذا الموقف مفصلاً قول الشاهد:
إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الكَاذِبِينَ
إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِن الصَّادِقِينَ
وكان ممكناً حسب البلاغة القرآنية اختزال هذا القول بالاكتفاء بالجزء الأول منه، إذ يتضمن في ظل وجود الشرط معنى جزئه الثاني.
لكن ذكر جانب دون الآخر، أو التفصيل في جانب والإيجاز في جانب الآخر– فيما لو جاء على هذا النحو – ربما يحمل دلالة على ميل الشاهد إلى الاحتمال الذي فصّل فيه، لذا جاء قوله في الاحتمالين متساوياً من حيث عدد الكلمات، حرصاً منه على أن يكون دقيقاً في قوله، منطقياً في رأيه، حيادياً، عادلاً، في سبيل الوصول إلى الحقيقة.
( وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ )
إن قوله تعالى: ( قال نسوة في المدينة ) يدل على تسرّب الخبر من القصر وانتشاره على نطاق ضيّق، لم يصل حدّ الشيوع والعموم، فـ( نسوةٌ ) اسم جمع قلّة، وهذا ما مكن امرأة العزيز من دعوة هؤلاء النسوة إلى قصرها.
(ونسوة في المدينة) تقليل لشأن هؤلاء النسوة إذ جاء ذكرهن منكراً، على عكس ما جاء في الآية نفسها بقولهم:(امرأة العزيز) وهذا يدل على أنهن دونها شأناً ومكانةً.
وقد فصّل المفسرون القول في هذه الآية، فرأوا أن نسبتها إلى زوجها العزيز أدعى إلى استعظام الأمر، فهي متزوجة (هذا من جهة) وهي من (ذوات النفوذ والسلطان) فأمرها أعظم سوءاً من سواها .
(تراود): مضارع يدل على التجدد والاستمرارية، أي كان هذا ، وما يزال، دأبها وديدنها حتى لحظة قولهن، فهي تفعل ذلك بإصرار واستمرار.
( فتاها ):عبدها أو مملوكها، وهذا أكثر تشنيعاً وتشهيراً فسميت بـ (امرأة العزيز) أي ذات النفوذ والسلطان، وسمي من تراوده عن نفسه بـ( فتاها)، تذكيراً بتبعيته لها ومملوكيتها له.
( قد شغفها حباً ): أي وصل حبه سويداء قلبها وتمكّن منه.
( إنّا لنراها في ضلال مبين ) وجاء قولهن هذا مؤكداً بمؤكدين زيادة في استنكارهن فعلها، وأنه بعيد كل البعد عن الصواب والرأي السديد... فتأمل كم حملت هذه الكلمات القليلة الموجزة من معان ودلالات !!
( فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّينًا )
قوله تعالى: آتت كل واحدة منهن سكيناً، إشارة إلى أنها وضعت لهن أصناف الفواكه وسواه، مما يحتاج أكله إلى استخدام السكين.
وقوله تعالى(سمعت بمكرهن) يدل على أن ما قالته النسوة قد تناقلته الألسن(كثرت أم قلّت) حتى تناهى الخبر إلى سمعها. فسماع الأمر غير السماع به، فالسماع بالأمر يعني أن ثمة واسطة أو ناقلاً بين القائل والسامع، بين المرسل والمتلقي، وهذا يؤكد تناقل الخبر، ولو على نطاق محدود، ويفسّر في الوقت ذاته علّة سجن يوسف رغم رؤية الدلائل على براءته، إذ أخذ الخبر ينتشر بين الناس، حتى غدا سجنه أدعى إلى إلصاق التهمة به وتجريمه، وبذلك يبدو الأمر محاولة اعتداء عبد على سيدته، نال جزاءه سجناً.
خروج يوسف من السجن:
يخرج يوسف ( عليه السلام ) من السجن بعد تأويل رؤيا رآها الملك وقد جهل تأويلها أصحاب هذا العلم ممن يحيطون به، ولما أن علم الملك بقصة يوسف مع النسوة، وعلم ببراءته مما اتهم به ...
(قَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي ) انظر في قوله تعالى حكاية عن الملك (أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي) فقد اشتملت كلمة (أستخلصه) على جملة من المعاني (كما وردت في معاجم اللغة ):
أستخلصه: أي أنجيه من كربته أو مصيبته، وأختاره، وأصطفيه، وأختصه: أجعله خالصاً لي.
وأستخلصه: مبالغة من ( أخلصه ) تدل على شدة حرص الملك على اصطفائه يوسف، واختياره إياه، ليكون من خاصته.
(فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مِكِينٌ أَمِينٌ * قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ )
وفي الكلام محذوف .... أي لما كلمه الملك أعجب بحسن منطقه، ورجاحة عقله، واتزانه، مما زاده إعجاباً به، فارتقى بعلاقته بيوسف ( عليه السلام ) من العلاقة الخاصة، بجعله مقرباً إليه، إلى أن يجعل له مكانة مرموقة ورتبة عالية في دولته.
ولما أن علم يوسف علوّ منزلته عند الملك، وتيقن من ثقته به، ومحبته إياه (قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ ).
وقوله: إني حفيظ، جاءت رداً على قول الملك (مكين أمين) أي إنني أهل للثقة، حافظ للأمانة.
ثم أضاف إلى ذلك قوله ( عليم ) أي عالم بإدارة الأمور المالية في الدولة، بما يضمن تحقيق العدل والمساواة بين الرعية.
و يبدو أن وزارة المالية لم تكن قادرة - إذ ذاك - على إدارة شؤون الدولة الاقتصادية، فأراد يوسف ( عليه السلام ) أن يشغل هذا المنصب لدرايته بذلك، وعلمه به.
وليس أدل على ذلك من قول يوسف عند تأويل رؤيا الملك :
( قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تَأْكُلُونَ* ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تُحْصِنُونَ* ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ )
نلاحظ أنّ يوسف ( عليه السلام ) لم يكتفِ بتأويل الرؤيا بل ضمّن ذلك إيجاد الحلول، ولو كان من يدير الشؤون الاقتصادية قادراً على إيجاد الحلول، لوقف سيدنا يوسف عند حدّ تأويل الرؤيا وترك أمر الحل إلى أصحاب الشأن.
ولعل ما طرحه يوسف ( عليه السلام ) حلاً للمشكلة قبل وقوعها كان سبباً في جعل الملك أكثر إيماناً بأهليّة يوسف لهذا المنصب...
وإذا صحّ ما ذهب إليه بعض المفسرين من أن الرجل الذي اشترى سيدنا يوسف ( أي العزيز ) هو من كان يشغل منصب وزير المالية في ذلك الوقت، فإن في ظلمه يوسف ( عليه السلام ) وسجنه إياه، رغم تأكده من براءته، دليل كاف على أنه ليس أهلاً لذلك المنصب، إذ لن يكون وهو على هذه الحال عادلاً بين الرعية ...
يوسف وإخوته في مصر:
وجاء إخوة يوسف ليكتالوا في سنوات الجدب، غير أن يوسف أبى إلا أن يعودوا ليحضروا أخاهم بنيامين حتى ينال حصته ، فعاد إخوته وراودوا عنه أباه حتى جاؤوا به بعد أن أعطوا أباهم ميثاقاً بأن يحفظوا أخاهم بنيامين من كل سوء ما لم يغلبوا على أمرهم:
( وَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَخَاهُ قَالَ إِنِّي أَنَاْ أَخُوكَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ )
انظر في قوله تعالى (آوى إليه أخاه) كم فيه من إيجاز في الألفاظ ، وغنىً بالمعاني والدلالات.
فمن ينظر في كلمة (آوى) في معاجم اللغة سيجد أنها تأتي بمعنى: أعاد، وضمّ، وأحاط، وأنزل عنده، وأشفق، ورحم، ورقّ. وتآوت الطير: تجمعت بعضها إلى بعض. وتآوى الجرح : أي تقارب للبرء.
فانظر بلاغة القرآن العظيم وكم لهذه الكلمة من المعاني التي تصوّر حال يوسف (عليه السلام) عند لقائه أخاه بعد فراق طويل !!
ثم يأتي قوله تعالى:
( فَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ جَعَلَ السِّقَايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ )
إن الآية الكريمة تشير إلى أمر يثير الاستغراب، إذ لا يعلم المتلقي أية حاجة تلك دفعت يوسف ( عليه السلام ) إلى إلصاق تهمة السرقة بأخيه!!
إذاً ثمة أمر كان قد أضمره يوسف (عليه السلام) بوضع الصواع في رحل أخيه ( فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَاء أَخِيهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَهَا مِن وِعَاء أَخِيهِ ) ، وليس في نص الآية الكريمة ما يشير إلى أن يوسف (عليه السلام) كان قد اخبر أخاه بما ينوي فعله، حتى لا يفاجأ أو يفزع من وجود الصواع في رحله أمام مرأى من إخوته، وبعض خاصة يوسف (عليه السلام).
لقد أراد يوسف (عليه السلام) بفعله هذا أن يستبقي أخاه بنيامين فاحتال لذلك ودبّر، لكن ما فعله يوسف (عليه السلام ) لم يكن في حقيقته إلا وحياً من الله سبحانه وتعالى: ( كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلاَّ أَن يَشَاء اللّهُ ).
وحاول إخوة يوسف ( عليه السلام ) العودة بأخيهم بنيامين إلى أبيهم، وذهبوا في إقناع يوسف كل مذهب ... لكنهم يفلحوا:
( فَلَمَّا اسْتَيْأَسُواْ مِنْهُ خَلَصُواْ نَجِيًّا )
واستيئسوا : صيغة مبالغة من يئسوا، ومعنى ذلك أنهم بذلوا في سبيل إقناعه كل جهد ولم يفلحوا، فلما بلغوا غاية اليأس اعتزلوا الناس ومضوا، منفردين في جانب بعيد عنهم، ليقلّبوا وجوه الأمر فيما بينهم.
واستخدام صيغة مبالغة من يئسوا ( استيئسوا ) فيه التزام بما عاهدوا أباهم عليه حين أعطوه موثقاً من الله أن يحفظوا أخاهم ما لم يغلبوا على أمرهم، ولذا بذلوا في سبيل ذلك كل جهد، واتبعوا كل وسيلة.
وأما التناجي فيما بينهم ففيه ما يدل على طرح أمر لا يريدون من غيرهم أن يطّلع عليه ... لذا كانت نجواهم فيما بينهم تتعلق بهذين الأمرين:
قَالَ كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُواْ أَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَيْكُم مَّوْثِقًا مِّنَ اللّهِ وَمِن قَبْلُ مَا فَرَّطتُمْ فِي يُوسُفَ.
وتمضي الأحداث ليكتشف إخوة يوسف أن العزيز ما هو إلا ذلك الغلام الصغير الذي ألقوه في غيابة الجب منذ سنوات بعيدة، فاعتذروا إليه، وحملوا قميصه، وعادوا به ليلقوه على وجه أبيهم، فيرتد إليه بصره بعد أن فقده حزناً على فراق ولديه.
وينتقل الجميع إلى مصر ليجمع الله تعالى سيدنا يعقوب بابنه يوسف ( عليهما السلام ) بعد غياب طويل، (فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ) ها هي كلمة ( آوى ) ترد من جديد، تتضمن معاني التآلف ، والتئام الجرح، وتحمل في طياتها معاني الرحمة بأبويه، والعطف عليهما، وقد أصبحا طاعنين في السن.
دعاء يوسف (عليه السلام):
وتنتهي قصة يوسف بدعائه عليه السلام:
( رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ ).
فانظر المعاني العظيمة التي اشتمل عليها الدعاء بإيجاز شديد كما ورد ت في الآية الكريمة ؟
في دعاء يوسف ( عليه السلام ):
- أمران نالهما يوسف من ربه في الدنيا: آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ
- أمران طلبهما يوسف من ربه لآخرته: تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ
- أمران يتعلقان بصفات الله تعالى :
القدرة والخلق .. فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ
الإلوهية والوحدانية .. أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا (بما وهبتني) وَالآخِرَةِ (بما أرجوه منك)
فانظر آداب الدعاء في قول سيدنا يوسف:
بدأ يوسف ( عليه السلام ) دعاءه بالاعتراف بفضل الله تعالى عليه في الدنيا، بما وهبه من العلم والملك. ثم أثنى عليه بما هو أهله، واختار من صفات الله تعالى القدرة، والخلق (فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ)، فخالق السموات والأرض هو القادر وحده على إجابة الدعاء.
ثم أقر سيدنا يوسف بعبوديته لله تعالى، وتوحيده إياه، والافتقار إليه، باستعطاف، واسترحام، وتذلل: ( أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ ).
ثم طلب بعد ذلك من الله تعالى أن يتوفاه على الإسلام ويلحقه بالصالحين.
فكان أن جمع سيدنا يوسف في دعائه بين خيري الدنيا ( العلم والملك ) والآخرة ( الوفاة على الإسلام، والحشر مع الصالحين في الجنة ) طالباً ذلك كله من خالق السموات والأرض ومن فيهما، ووارثهما ومن فيهما

nader_882
23-03-2008, 07:52 AM
الجنــــــــة

لبنة من فضة ولبنة من ذهب، وملاطها المسك، وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت، وترابها الزعفران، ومن صلى في اليوم اثنتي عشرة ركعة بني له بيت في الجنة.

أبوابها:

>فيها ثمانية أبواب وفيها باب اسمه الريان لا يدخله إلا الصائمون، وعرض الباب مسيرة الراكب السريع ثلاثة أيام، ويأتي عليه يوم يزدحم الناس فيه.

درجاتها:

>فيها مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض، والفردوس أعلاها، ومنها تفجر أنهار الجنة، ومن فوقها عرش الرحمن.


أنهارها:

>فيها نهر من عسل مصفى، ونهر من لبن، ونهر من خمر لذة للشاربين، ونهر من ماء، وفيها نهر الكوثر للنبي محمد -صلى الله عليه وسلم- أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل، فيه طير أعناقها كأعناق الجزر (أي الجمال).



أشجارها:

>فيها شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها، وإن أشجارها دائمة العطاء قريبة دانية مذللة.


خيامها:

فيها خيمة مجوفة من اللؤلؤ عرضها ستون ميلا في كل زاوية فيها أهل يطوف عليهم المؤمن.



أهل الجنة:

أهل الجنة جرد مرد مكحلين؛ لا يفنى شبابهم ولا تبلى ثيابهم، وأول زمرة يدخلون على صورة القمر ليلة البدر، لا يبولون ولا يتغوطون ولا يتمخطون ولا يتفلون، أمشاطهم الذهب، ورشحهم المسك، ومباخرهم من البخور.


نساء أهل الجنة:

لو أن امرأة من نساء الجنة اطلعت إلى الأرض لأضاءت ما بينهما ولملأت ما بينهما ريحا، ويرى مخ سوقهما من وراء اللحم من الحسن، ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها.


أول من يدخل الجنة:

نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- وأبو بكر الصديق؛ وأول ثلاثة يدخلون: الشهيد، وعفيف متعفف، وعبد أحسن عبادة الله ونصح مواليه.


نعيم آخر لأهل الجنة:

يقال له تمنى فعندما يتمنى يقال له لك الذي تمنيت وعشرة أضعاف الدنيا.


سادة أهل الجنة:

سيدا الكهول أبو بكر وعمر؛ وسيدا الشباب الحسن والحسين؛ وسيدات نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم ابنة عمران، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون.


خدم أهل الجنة:

ولدان مخلدون، لا تزيد أعمارهم عن تلك السن، إذا رأيتهم كأنهم لؤلؤ منثور ينتشرون في قضاء حوائج السادة.

النظر إلى وجه الله تعالى:

من أعظم النعيم لأهل الجنة رؤية الرب عز وجل "وجوه يومئذ ناضرة * إلى ربها ناظرة" - القيامة 23/22
جعلنا الله جميعا من اهلها


اخواني

الدال على الخير كفاعله لا تترددو بارسالها عبر الايميل الى كل من تعرفونه

وجزاكم الله خيرا

لا اله الا الله...........................محمد رسول الله
اللهم ارزقنا الشهادة في الدنيا والاخرة

nader_882
23-03-2008, 07:53 AM
الدعاء المعجزة
الدعاء المعجزة

هذا الدعاء لاسند ولادليل له ..... إدارة المنتديات الإسلامية

رحمة الله الواسعة كلنا نعرف سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام وهو كليم الله

فقد أتت إليه امرأة ، وقالت له أدعو لي ربك أن يرزقني بالذرية ، فكان سيدنا

موسى عليه الصلاة والسلام يسأل الله بأن يرزقها الذرية

وبما أن سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام كليم الله ، كان رب العزة تبارك وتعالي

يقول له يا موسى إني كتبتها عقيم

فحينما أتت إليه المرأة قال لها سيدنا موسى ، لقد سألت الله لك ، فقال ربي لي يا موسي إني كتبتها عقيم

وبعد سنة أتت إليه المرأة تطلبه مرة أخرى أن يسأل الله أن يرزقها الذرية ، فعاد

سيدنا موسى وسأل الله لها الذرية مرة أخرى

فقال الله له كما قال في المرة الأولى يا موسى إني كتبتها عقيم

فأخبرها سيدنا موسى بما قاله الله له في المرة الأول

وبعد فترة من الزمن أتت المرأة الى سيدنا موسى وهي تحمل طفلا

فسألها سيد! نا موسى طفل من هذا الذي معك ، فقالت انه طفلي رزقني الله به

فكلم سيدنا موسى ربه ، وقال يا رب لقد كتبتها عقيم

فقال الله عز وجل وعلا

يا موسى كلما كتبتها عقيم ، قالت يا رحيم

كلما كتبتها عقيم ، قالت يا رحيم

فسبقت رحمتي قدرتي

فانظر يا أخي وانظري يا أختي رحمة رب العالمين وقدرته

وإليك الدعاء

اللهم يا حي يا قيوم ، يا ذا الجلال والإكرام ، أسألك باسمك الأعظم الطيب

المبارك ، الأحب إليك الذي اذا دعيت به أجبت ، وإذا استرحم! ت به رحمت ، وإذا

استفرجت به فرجت ، أن تجعلنا في هذه الدنيا من المقبولين والى أعلى درجاتك

سابقين ، واغفر لي ذنوبي وخطاياي وجميع المسلمين

اللهم اغفر لي وعافني واعف عني واهدني الى صراطك المستقيم وارحمني يا أرحم الراحمين برحمتك أستعين

سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله ، والله أكبر ولله الحمد ، وأستغفر

الله عدد خلقك ورضى نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك

اللهم اغفر للمسلمين جميعا الأحياء منهم والأموات وأدخلهم جناتك ، وأعزهم من

عذابك ، ولك الحمد ، وصلى اللهم على أشرف الخلق سيد المرسلين محمد صلى الله

عليه وسلم وعلى أهله وصحبه أجمعين

nader_882
23-03-2008, 07:55 AM
البشر عليه السلام

1) آدم عليه السلام أبو البشر
************ ********* ********* *****
2) إدريس عليه السلام: هو إدريس (خنوخ) بن يرد بن مهلاييل بن قينن بن أنوش بن شيث بن آدم أبو البشر
************ ********* ********* *****
3) نوح عليه السلام: هو نوح بن لامك بن متشولح بن خنوخ (إدريس) بن يرد بن مهلاييل بن قينن بن أنوش بن شيث بن آدم
زوجته: والغة
أبنائه: سام، حام، يام (كنعان) "الذي غرق في الطوفان"، يافث
************ ********* ********* *****
4) هود عليه السلام: هو هود (عابر) بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح عليه السلام
************ ********* ********* *****
5) صالح عليه السلام: هو صالح بن عبد بن ماسح بن عبيد بن حاجر بن ثمود بن عابر بن إرم بن سام بن نوح عليه السلام
************ ********* ********* *****
6) إبراهيم عليه السلام: هو إبراهيم (خليل الرحمن) بن تارح (آزر) بن ناحور بن ساروغ بن راعو بن فالغ بن عابر بن شالح بن أرفخشذ بن سام بن نوح عليه السلام
أخوته: هاران (أبو لوط عليه السلام)، ناحور
زوجاته: سارة، هاجر، قنطورا، حجون
أبنائه
إسماعيل عليه السلام: من السيدة هاجر
إسحق عليه السلام: من السيدة سارة
مدين، زمران، يقشان، سرج، نشق، السادس اسمه غير معلوم: من قنطورا
كيسان، سورج، امم، لوطان، نافس: من حجون
************ ********* ********* *****
7) لوط عليه السلام (وهو ابن أخ إبراهيم الخليل عليه السلام): هو لوط بن هاران بن تارح بن ناحور بن ساروغ بن راعو بن فالغ بن عابر بن شالح بن أرفخشذ بن سام بن نوح عليه السلام
زوجته: فالهة
************ ********* ********* *****
8) شعيب عليه السلام: هو شعيب بن نويب بن عيفا بن مدين بن إبراهيم الخليل، ويقال أنه: شعيب بن ضيفور بن عيفا بن ثابت بن مدين بن إبراهيم الخليل
************ ********* ********* *****
9) إسماعيل عليه السلام: وهو إسماعيل بن إبراهيم الخليل
زوجاته: عمارة بنت سعد بن أسامة بن أكيل العماليقي
السيدة بنت مضاض بن عمرو الجرهمي
أبنائه اثنى عشر ذكرا
نابت، قيذار (وهم أصل عرب الحجاز)، إزبل، ميشي، مسمع، ماش، دوصا، أرر، يطور، نبش، طيما، قيذما
************ ********* ********* *****
10) إسحق عليه السلام: وهو إسحق بن إبراهيم الخليل
زوجته: رفقا بنت بتواييل
أبنائه: (تؤأمان) العيص، يعقوب عليه السلام
************ ********* ********* *****
11) يعقوب (إسرائيل) عليه السلام: وهو يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الخليل
زوجاته: ليا وأختها راحيل، زلفى (جارية ليا)، بلهى (جارية راحيل) ء
************ ********* ********* *****
أبنائه (الأسباط): 12 ذكور وبنت واحدة
روبيل، شمعون، لاوي، يهوذا، إيساخر، زابلون، دينا (بنت): من ليا
دان، نفتالي: من بلهي
جاد، أشير: من زلفي
وأخيراً الكريم بن الكريم يوسف عليه السلام وبنيامبن: من راحيل
************ ********* ********* *****
12) يوسف عليه السلام: وهو يوسف بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الخليل
************ ********* ********* *****
13) أيوب عليه السلام: وهو أيوب بن زراح بن العيص بن إسحق بن إبراهيم الخليل
************ ********* ********* *****
14) ذي الكفل عليه السلام: وغير معلوم نسبة
************ ********* ********* *****
15) يونس عليه السلام: وهو يونس بن متى وغير مرفوع نسبه لأكثر من ذلك
************ ********* ********* *****
16) موسى عليه السلام (كليم الله): هو موسى بن عمران بن قاهث بن عازر بن لاوي بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الخليل
************ ********* ********* *****
17)هارون عليه السلام (وهو أخو نبي الله موسي): وهو هارون بن عمران بن قاهث بن عازر بن لاوي بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الخليل
************ ********* ********* *****
18) إلياس عليه السلام: وهو إلياس بن العازر بن العيزار بن هارون بن عمران بن قاهث بن عازر بن لاوي بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الخليل
************ ********* ********* *****
19) اليسع عليه السلام: وهو اليسع بن عدي بن شوتم بن إفرائيم بن يوسف بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الخليل
************ ********* ********* *****
20) داوود عليه السلام: وهو داوود بن إيشار بن عويد بن عابر بن سلمون بن نحشون بن عميناذب بن أرم بن حصرون بن فارص بن يهوذا بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الخليل
************ ********* ********* *****
21) سليمان عليه السلام: وهو سليمان بن داوود بن إيشار بن عويد بن عابر بن سلمون بن نحشون بن عميناذب بن أرم بن حصرون بن فارص بن يهوذا بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الخليل
************ ********* ********* *****
22) زكريا عليه السلام: وهو زكريا بن لدن بن مسلم بن صدوق بن حشبان بن داوود بن سليمان بن مسلم بن صديقة بن برخيا بن بلعاطة بن ناحور بن شلوم بن بهناشاط بن غينامن بن رحبعام بن سليمان بن داوود بن إيشار بن عويد بن عابر بن سلمون بن نحشون بن عميناذب بن أرم بن حصرون بن فارص بن يهوذا بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الخليل
************ ********* ********* *****
23) يحيي عليه السلام: وهو يحيي بن زكريا بن لدن بن مسلم بن صدوق بن حشبان بن داوود بن سليمان بن مسلم بن صديقة بن برخيا بن بلعاطة بن ناحور بن شلوم بن بهناشاط بن غينامن بن رحبعام بن سليمان بن داوود بن إيشار بن عويد بن عابر بن سلمون بن نحشون بن عميناذب بن أرم بن حصرون بن فارص بن يهوذا بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الخليل
************ ********* ********* *****
24) السيد المسيح عيسى بن مريم عليه السلام: وهو المسيح عيسى بن مريم بنت عمران بن باشم بن أمون بن ميشا بن حزقيا بن احريق بن موثم بن عزازيا بن امصيا بن ياوش ين احريهو بن يازم بن يهفاشاط بن ايشا بن إيان بن رحبعام بن سليمان بن داوود بن إيشار بن عويد بن عابر بن سلمون بن نحشون بن عميناذب بن أرم بن حصرون بن فارص بن يهوذا بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الخليل
************ ********* ********* *****
25) محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين: هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب (شيبة) بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غاب بن فهر بن مالك بن النضر (قريش) بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن عدنان بن مضر بن نذار بن عدنان من نسل إسماعيل عليه السلام بن إبراهيم الخليل

************ ********* ********* ****
المصدر: موسوعة البداية والنهاية للإمام أبي الفداء إسماعيل بن كثير

أتمنى أن أكون قد أوصلت لكم فائدة

nader_882
23-03-2008, 07:56 AM
الرومانسية النبوية

كثير منا يبحث عن الحب على متن الباخرة "تيتانيك".. وكثيرون يبحثون عن الرومانسية في آخر قطرة من زجاجة سم تجرعها كل من روميو وحبيبته جوليت.. وآخرون يبحثون عن كل منهما وسط الكثبان الرملية في صحراء "قيس وليلي" بينما يغيب عن كل هؤلاء، أن رسولنا الكريم هو أول من علمنا أصول الحب!

تحت راية الإسلام، رٌفِعت جميع الشعارات الدينية والاجتماعية والسياسية.. ليبقى الحب في الإسلام هو الشعار المنبوذ، فكم منا فكر أن يستحضر سنة النبي في عشقه لزوجاته، مثلما يحاول تمثله في كل جوانب الحياة الأخرى؟!..


حرب لا تخلو من حب!

لم تستطع السيوف والدماء أن تنسي القائد (رغم كل مسئوليات ومشقة الحرب بما تحمله من هموم) الاهتمام بحبيبته، فعن أنس قال: "...خرجنا إلى المدينة (قادمين من خيبر) فرأيت النبي يجلس عند بعيره، فيضع ركبته وتضع صفية رجلها على ركبتيه حتى تركب" (رواه البخاري)، فلم يخجل الرسول – ص- من أن يرى جنوده هذا المشهد، ومم يخجل أو ليست بحبيبته؟!

ويبدو أن هذه الغزوة لم تكن استثنائية، بل هو الحب نفسه في كل غزواته ويزداد.. فوصل الأمر بإنسانية الرسول الكريم أن يداعب عائشة رضي الله عنها في رجوعه من إحدى الغزوات، فيجعل القافلة تتقدم عنهم بحيث لا تراهم ثم يسابقها.. وليست مرة واحدة بل مرتين..

وبلغت رقته الشديدة مع زوجاته أنه يشفق عليهن حتى من إسراع الحادي في قيادة الإبل اللائي يركبنها، فعن أنس رضي الله عنه أن النبي (صلى) كان في سفر وكان هناك غلام اسمه أنجشة يحدو بهن (أي ببعض أمهات المؤمنين وأم سليم) يقال له أنجشة، فاشتد بهن في السياق، فقال النبي (ص) "رويدك يا أنجشة سوقك بالقوارير".. (رواه البخاري).


حب بصوت عالي!

وعندما تتخافت الأصوات عند ذكر أسماء نسائهم، نجد رسولنا الكريم يجاهر بحبه لزوجاته أمام الجميع. فعن عمرو بن العاص أنه سأل النبي (صلى) :"أي الناس أحب إليك. قال: عائشة، فقلت من الرجال؟ قال: أبوها". (رواه البخاري).

وعن زوجته السيدة صفية بنت حيي قالت: "إنها جاءت رسول الله (ص) تزوره في اعتكافه في المسجد في العشر الأواخر من رمضان، فتحدثت عنده ساعة، ثم قامت لتنصرف، فقام النبي (ص) معها يوصلها، حتى إذا بلغت المسجد عند باب أم سلمة مر رجلان من الأنصار فسلما على رسول الله (ص)، فقال لهما: "على رسلكما، إنما هي صفية بنت حيي". (رواه البخاري).

وبسلوك الـ "جنتلمان" العاشق، يحكي لنا أنس أن جاراً فارسياً لرسول الله كان يجيد طبخ المرق، فصنع لرسول الله (صلى) طبقاً ثم جاء يدعوه، فرفض سيدنا محمد الدعوة مرتين؛ لأن جاره لم يدع معه عائشة للطعام، وهو ما فعله الجار في النهاية!


خير الرومانسية!

وبغض النظر عن السعادة التي يتمتع بها أي انسان في جوار رسول الله، فإن زوجات نبينا الكريم كن يتمتعن بسعادة زوجية تحسدهن عليها كل بنات حواء، فمن منا لا تتمنى أن تعيش بصحبة زوج يراعى حقوقها ويحافظ على مشاعرها أكثر من أي شيء، بل ويجعل من الاهتمام بالأهل والحنو عليهم وحبهم معيارا لخيرية الرجل صلى الله عليه وسلم "خيركم.. خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي". (رواه الترمذي وابن ماجة).

وتحكي عائشة أنها كانت تغتسل مع رسول الله (صلى) في إناء واحد، فيبادرها وتبادره، حتى يقول لها دعي لي، وتقول له دع لي، وعنها قالت: "كنت أشرب وأنا حائض فأناوله النبي (صلى) فيضع فاه (فمه) على موضع في (فمي)". (رواه مسلم والنسائي).

وعن ميمونة رضي الله عنها قالت: " كان رسول الله (ص) يدخل على إحدانا وهي حائض فيضع رأسه في حجرها فيقرأ القرآن، ثم تقوم إحدانا بخمرته فتضعها في المسجد وهي حائض". (رواه أحمد).

وعلى كثرة عددهن كان رسول الله (ص) القائد والرسول يتفقد أحوالهن ويريد للود أن يققى ويستمر فعن ابن عباس قال: "وكان رسول الله (ص) إذا صلى الصبح جلس في مصلاه وجلس الناس حوله حتى تطلع الشمس ثم يدخل على نسائه امرأة امرأة يسلم عليهن ويدعو لهن. فإذا كان يوم إحداهن كان عندها". (فتح الباري، شرح صحيح البخاري).


بيت النبوة

وفي عصر يبتعد عن الرفاهية ألاف السنين كان الرسول المحب خير معين لزوجاته.. فقد روي عن السيدة عائشة في أكثر من موضع أنه كان في خدمة أهل بيته. فقد سئلت عائشة ما كان النبي (ص) يصنع في بيته؟ قالت: كان يكون في مهنة أهله (أي خدمة أهله) (رواه البخاري). وفي حادثة أخرى أن عائشة سئلت ما كان رسول الله (ص) يعمل في بيته؟ قالت: "كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم".

وظل محمد عليه الصلاة والسلام على وفائه للسيدة خديجة زوجته الأولى طوال حياتها، فلم يتزوج عليها قط حتى ماتت، وبعد موتها كان يجاهر بحبه لها أمام الجميع، وكان يبر صديقاتها إكراماً لذكراها، حتى أن السيدة عائشة رضي الله عنها كانت تقول: "ما غرت من أحد من نساء النبي ما غرت على خديجة، وما رأيتها ولكن كان النبي يكثر ذكرها، وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة، فربما قلت له: كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة، فيقول: إنها كانت وكانت، وكان لي منها ولد". (رواه البخاري).

nader_882
23-03-2008, 07:58 AM
نت متبع لنبيك محمد صلى الله عليه وسلم؟
اجب على الأسئله التاليه دائما وابدا لتعرف مدى ارتباطك بالحبيب صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في التزامك بآداب النوم والاستيقاظ منه ...
عليك باحضار ورقه قبل البدء بقراءة الاسئله ووضع ثلاث خانات وهي )دائمـــا .. احيـــانا .. ابـــدا ( وعند قراءة كل سؤال الاجابه عليه بوضع اشاره عند أحد هذه الخيارات الثلاثه وعند اتمام الاجابه احسب النقاط واعرف نفســــــــــــــــــــــــك؟؟
هيــــا بنــــا نبــــدأ بالأسئلــــة:ـ
- هل تصلي العشاء في جماعه حتى تكون في ذمة الله حتى تصبح ويكتب لك قيام نصف الليل ؟
- هل تصلي الوتر لان الله وترا يحب الوتر ؟
- هل تقرأ سورة الملك قبل النوم لأنها منجيه من عذاب القبر ؟
- هل تنفض فراشك ثلاثا قبل النوم عليه؟
- هل تعزم على قيام الليل لأن ركعتان في جوف الليل كنز من كنوز البر؟
- هل تكتب وصيتك وتضعها تحت الوسادة لأنها من أسباب الموت على الشهادة؟
- هل تنام مستقبل القبله على شقك الأيمن كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يفعل؟
- هل تنام على طهاره؟
- هل تستشعر انها قد تكون آخر ليله في عمرك؟

- هل تأتي بأدعية ماقبل النوم : "باسمك ربي وضعت جنبي وباسمك ارفعه فاغفرلي ذنبي الله ان امسكت نفسي فارحمها وأن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين
استغفر الله الذي لااله الا هو الحي القيوم واتوب اليه3مرات
اللهم اني اسلمت نفسي اليك ووجهت وجهي اليك وفوضت امري اليك رغبة ورهبة اليك لاملجأولامنجا منك الا اليك آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت
والمعوذتين وسورة الكافرين؟
- هل تقرأ أواخر سورة البقره لانه من قرأها في ليلة كفتاه؟
- هل تنام وانت على ذكر الله؟
- هل تنام وقلبك مطهر عن كل ذنب ودرن؟
- هل تكون عدد ساعات نومك بالليل والنهار ثمان ساعات على الاكثر؟
- هل تجتهد ان تستيقظ قبل طلوع الفجر؟
- هل يكون اول مايجري على لسانك عند الاستيقاظ ذكر الله؟
- هل تقول دعاء الاستيقاظ من النوم
الحمد لله الذي احيانا بعد ما أماتنا واليه النشور؟
- هل تتسوك عندما تستيقظ من النوم؟
- هل تتوض أ كي تنفك عنك عقدة الشيطان؟
- هل تدعو للأمه بأن الله يرفع عنها مألم بها؟
- هل تصلي الفجر في جماعه حتى تكون في ذمة الله ومن صلى الفجر في جماعه كأنه قام الليل كله؟

والأن هل انت مستعد لمساع النتيجة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل سوف تكون راضي عن نفسك وعن مدى اتباعك لقدوتنا
الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم أم ماذا؟؟؟؟؟؟
النتيج ة
احسب لكل اجابه بدائما اربع نقاط ..
ولكل اجابه باحيانا نقطتين ..
ولكل اجابه بابدا صفرمن النقاط ..
اجمع النقاط التي حصلت عليها وقيم نفسك بنفسك!!!
* من 100 الى 75 : بارك الله فيك فأنت تحول العاده الى عباده وتحي السنه وقد اماتها كثير من الناس

* من 75 الى 35 : وفقك الله لتطبيق بعض آداب وسنن الحبيب صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في النوم والاستيقاظ ,فلا تفوت على نفسك أجر العمل ببقية الآداب,واجتهد في تطبيقها كلها

* من 35 الى 0 : لم حرمت نفسك من الثواب لترك السنن والآداب ؟لم ابعدت نفسك عن ركب سيد الأحباب ؟اما علمت انه من ترك الآداب عوقب بحرمان الفرائض والعياذ بالله..تدارك نفسك قبل فوات الاوان وماذا ستخسر اذا التزمت بتلك الآداب البسيطة السهله في ظاهرها العظيمه العاليه في باطنها ومعناها داوم عليها واطلب من الله ان يعينك ويجعل عملك خالصا لوجهه الكريم…
اللهم اجعلنا مما يسمعون القول فيتبعون احسنه
وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى اله واصحابه اجمعين
وسلاما على المرسلين
والحمد

nader_882
23-03-2008, 08:01 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
واسألو اهل الذكر ان كنتم لاتعلمون
اميلات المشايخ


الشيخ / محمد المختار الشنقيطي webmaster@shankeety.com

الشيخ سلمان بن فهد العودة salman@aloadah.com

الشيخ / عائض بن عبدالله القرني AAlqarni@al-islam.com

الشيخ / سليمان بن ناصر العلوان snallwan@hotmail.com

الشيخ / علي بن خضير الخضير khodair_site@hotmail.com

الشيخ / عبدالرحمن عبدالخالق supervisor@salafi.net

الشيخ محمد بن حمود النجدي alathry@alathry.net

الشيخ عثمان الخميس almanhaj@almanhaj.com

الشيخ / محمد المنجد questions@islam-qa.com

الشيخ / سعد البريك sogian@hotmail.com

الشيخ / موسي بن حسن ميان almyyan@al-islam.com

الشيخ / محمد الدويش dweesh@dweesh.com

الشيخ / مازن الفريح mazen@sheikh-mazen.net

الشيخ / عبد الرحمن بن محمد الهرفي a_alharfi@hotmail.com

الشيخ / حامد بن عبدالله العلي hamed_alali@yahoo.com

الشيخ / نشأت بن أحمد nashatnet@ayna.com

الشيخ / فيصل مولوي fatawa@mawlawi.net

الدكتور / صلاح صالح الراشد salah@alrashed.net

الدكتور / مازن مطبقاني mazen_mutabagani@hotmail.com

الدكتور / طارق السويدان tareq_suwaidan@hotmail.com

الشيخ الدكتور/ جعفر شيخ إدريس a@jaafaridris.com

الشيخ الدكتور/ فالح بن محمد الصغير falehmalsgair@yahoo.com

الأستاذ / عصام العطار alattar-web@ifrance.com

الدكتور / فاروق الدسوقي ask@aldesouky.com.kg

الشيخ / ناصر الفهد alssalaf@yahoo.com

الشيخ / عبدالمحسن بن ناصر العبيكان al-obikan@maktoob.com

الشيخ الدكتور / محمد بن حسين الجيزاني maljezane@hotmail.com

الشيخ / محمد بن عبد الرحمن العريفي Arefy@hotmail.com

الداعية / قيس الكلبي a1kkaa@aol.com

الشيخ / عبدالكريم الغضية gdyyah@yahoo.com

الشيخ / سعد بن سعيد الحجري hjry@naseej.com

عبدالله بن سليمان الحبيشي alhobieshi@hotmail.com

أرقام تليفونات المشايخ

عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ 4829730/4810005/4828390/01

عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين 4596520/4253050/4250416/01 فاكس

صالح بن محمد اللحيدان 4829802/4655279/01

بكر بن عبد الله أبو زيد 4511541/4655279/01

عبد المحسن العباد 8475207/04

صالح بن فوزان الفوزان 4588570/4787840/4767420/01

عبد الله بن عبد الرحمن الغديان 4111729/4113796/01

عبد الله بن محمد الغنيمان 3694401/3230526/06

أبو بكر الجزائري 8254837/8371500/04

فيحان بن شالي المطيري 8363309/04

علي بن سعيد الغامدي 8282071/8384093/04 جوال 054593813

عبد المحسن بن عبد الله الزامل 4240870/4037628/01

عبد الله بن سليمان المنيع 5561712/5586254/02 جوال 055501731

عبد العزيز بن عبد الله الراجحي 2582939/4915930/01

عبد الله البسام 5561554/02

عبد الرحمن بن ناصر البراك 2582899/2410428/01

عبد الله بن محمد المطلق 2584837/4214086/01

صالح بن عبد الله بن حميد 5580639/02

محمد السبيل 5733277/5565503/02

سعود الشريم 5746004/02

عبد الرحمن السديس 5275819/02

علي بن عبد الرحمن الحذيفي 8253596/04

عبد الباري الثبيتي 8370300/04

عبد المحسن القاسم 8292028/04 جوال 055372032

صلاح البدير 055470866

سليمان العلوان 3816716/06 جوال 055151311

صالح بن غانم السدلان 4643083/01

احمد بن عبد الله العمري 8411883/04 جوال 053334044

أنيس بن احمد طاهر 8486115/04 جوال 055300229
سلمان بن فهد العودة 3820789/06 جوال 054250250

عبد الوهاب بن ناصر الطريري 4622706/01

سعيد بن مسفر القحطاني 5571424/02 بعد صلاة المغرب

ناصر عبد الكريم العقل 2318972/01 جوال 055142120

سعد بن عبد الله البريك جوال 055441178

سفر بن عبد الرحمن الحوالي 5281050/02

محمد بن سعيد القحطاني 5281141/02

إبراهيم بن عبد الله الغيث 4210696/01 جوال 055419565

ناصر العمر 2491455/01

عائض بن عبد الله القرني فاكس 4196663/01 جوال 054222000

إبراهيم بن عبد الله الدويش 3337191/3333003/06 يوم الثلاثاء بعد المغرب

محمد بن صالح المنجد فاكس 8825737/03 جوال 055802296

علي عبد الخالق القرني 02/5376142

محمد عبد الرحمن العريفي 2460368/01 جوال 055845140

إبراهيم الفارس 4910307/4912482/01

سعيد بن علي بن وهف القحطاني 4984380/01

عمر بن سعود العيد 4259612/01 جوال 055457377

يحي اليحي 8344095/04

عبد العزيز بن محمد السدحان 4250470/01 جوال 055469946

عبد الرحمن المحمود 2326327/01

محمد حسن الدريعي 4630858/01

محمد بن عبد الرحمن الدخيل 8380022/04 جوال 055308749

عبد الرحمن الفريان 4312090/01

عبد العزيز بن إبراهيم القاسم 4240734/01 جوال 055484807

خالد بن علي المشيقح 3248076/06 جوال 055148076

صالح بن عواد المغامسي جوال 055319008

عبد الكريم بن إبراهيم الغيضة جوال 055304127

عبيد بن سالم العمري جوال 055321442

عبيد الله بن احمد القحطاني جوال 054549596

منصور بن عبد العزيز السماري 4923434/01

سلطان العويد 8412749/03

عبد الرزاق عبد المحسن العباد 8471810/04 جوال 055308367

عبد الله الجلالي 3642705/06

محمد جميل زينو 5561827/02

موسى بن حسن ميان 8640407/04 جوال 055315688

عابد السفياني 5565220/02

سليمان اللحيدان 055667261

محمد بن عبد العزيز المسند 2390210/01

عبد الله بن عبد الوهاب سرداد جوال 055314323

إبراهيم بن صالح الخضيري 4216724/01 جوال 055404373

عبد العزيز بن محمد الداود 4595956/4412103/01

عبد الله بن صالح القصير جوال 055255565

صالح الأطرم 2328798/4585443/01

سعد بن ناصر الشثري 4886247/01

عبد الكريم بن عبد الله الخضير 2330025/2330056/01

عبد المحسن بن ناصر العبيكان 4259762/4260616/01

علي الجمعة 3810560/06

عبد العزيز العقل 3242111/3246576/06

عبد الله بن صالح الفوزان 3234178/06

سعيد الدعجاني 6831669/02

عبد الله الحبيشي 054362202

سعد بن سعيد الحجري 2270479/07 جوال 053752282

عبد العزيز السويدان جوال 055804137

عبد المجيد الزنداني 009671341733 - 009671256690

أرقام هواتف مكاتب الدعوة والإرشاد في السعودية
رئاسة البحوث العلمية والإفتاء 4595555/01 7320900/02 5589825/5589824/02
مركز الدعوة والإرشاد بمكة 5360594/02
مركز الدعوة والإرشاد بالمدينة 8212423/8252664/8220825/04
مركز الدعوة والإرشاد ببريدة 3248980/06
مركز الدعوة والإرشاد بالرياض 4010211/01
مركز الدعوة والإرشاد بجدة 6637643/6656994/02
مركز الدعوة والإرشاد بأبها 2240038/07
مركز الدعوة والإرشاد بينبع 3913620/04
مركز الدعوة والإرشاد بتبوك 4211315/04
مركز الدعوة والإرشاد بالدمام 8263535/0

nader_882
23-03-2008, 08:02 AM
المسرد التاريخي لمقام إبراهيم
عليه الصلاة والسلام
قال الله سبحانه وتعالى: وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى أي : اتخذوا عند مقام إبراهيم مصلى.
قيل : المسجد كله مقام إبراهيم , وقيل : الحرم كله , وقيل : جميع مشاهد الحج كمنى وعرفة ومزدلفة , وقيل : هو الحجر الذي قام عليه إبراهيم عليه الصلاة والسلام عند بناء الكعبة وكان يرتفع به كلما ارتفع البناء. وهذا القول الأخير هو الصحيح وهو الذي يتبادر إلى الاذهان إذا ذكر المقام وهو الذي أراد الله أن تغوص فيه قدما إبراهيم عليه الصلاة والسلام تخليدا لذكراه وما يحوطها من إيمان كامل وتعلق بالله شامل.
أصل المقام من الجنة لما رواه الترمذي وأحمد والحاكم وابن حبان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الركن والمقام ياقوتتان من ياقوت الجنة طمس الله تعالى نورهما ولو لم يطمس نورهما لأضاءتا ما بين المشرق والمغرب



هذا رسم تقريبي لكنه إلى الحقيقة أقرب , رسمناه بيدنا لحجر مقام سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام حسب مشاهدتنا له حينما فتح لنا المقام في 17 شعبان 1367 هـ والمقام الكريم كله محاط بالفضة من سطحه وجوانبه كما هو ظاهر في هذا الشكل , وهو ملتصق بالرخامة التي تحته لا يمكن تحريكه (محمد طاهر الكردي).
وكـلمـا طـال البـناء ارتـفـعـا بـه المـقـام فـي الهـوا ورفـعـا
بــه الـقـواعــد وفـيـه القـدم تـشـبـهـهـا للـهـاشـمـي قـدم
وقد تم الانتهاء من هذا الترميم في مساء الأربعاء في 21 \ 10 \ 1418هـ ,

صورة توضح الصندوق الحديدي المغطى لمقام سيدنا إبراهيم عليه السلام
والذي كان قبل الهيكل القديم الذي تم تركيبه في عام 1387 هـ الموافق 1967م

صورة توضح مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام
بعد تركيب سطح القاعدة الرخامية الجديدة للمقام

صورة توضح مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام بالخلفية الفضية السطحية والجانبية الملبسة به
وذلك أثناء بناء القاعدة الخرسانية المحيطة بالمقام لتركيب الهيكل القديم عليه عام 1387 هـ الموافق 1967م

صورة توضح جزءا من الحلية الفضية المحيط بحجر مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام من الأعلى
ويظهر في الصورة بداية آية الكرسي كما يظهر بعض النقش

صور توضح تركيب الحزام النحاسي - بعد طليه بالذهب - المثبت لقاعدة القبة الكرستالية
المغطية لمقام سيدنا إبراهيم عليه السلام

صورة توضح القاعدة النحاسي للقبة الكرستالية المغطية لمقام سيدنا إبراهيم عليه السلام
داخل الهيكل ويظهر في الصورة مفتاح الكعبة داخل المخمل الأخضر

صورة جانبية كاملة لهيكل مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام
القديم مع القاعدة الجرانتية القديمة

صور جانبية كاملة لهيكل مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام الجديد
مع القاعدة الرخامية الجديدة بعد الانتهاء تماما من تركيب الهيكل الجديد

صورة توضح الكعبة المشرفة مع هيكل مقام سيدنا إبراهيم الجديدة بالقاعدة الرخامية الجديدة
بعد إزالة الحاجز الخشبي المحيط بالمقام والانتهاء تماما من عملية
اللهم صلِ على محمد وآل محمد
أخوكم نون

عاشر الناس معاشرة ان احببتهم حنوا
عليك وان مت بكوا عليك
وعاملهم ليس لانهم كرماء بل لانك انت كريم

nader_882
23-03-2008, 08:04 AM
هذا الحديث الكذب والمفتري علي رسول الله صلي الله عليه وسلم
هذا الحديث الكذب والمفتري علي رسول الله صلي الله عليه وسلم
من احدي المجموعات التي اتشرف بمراسلتها وبما أني لم أجد في نفسي راحة تجاهه وحرصا مني علي تعلم العلم الصجيج أنا وأنتم توجهت بالسؤال عنه الي صاحب الفضليه
الأستاذ الدكتور مصطفي عماره أستاذ الحديث بجامعة الأزهر
وعلمت من فضيلته أن الحديث من الاسرائليات .
ولذلك لزم التنويه لحرص مجموعة كريزى كريزى علي نشر العلم الصحيح بين المسلمين .


أسألكم بالله العظيم أن كل من قرءها لم تدمع عيناه فاليراجع نفسه فأن قلبه في خطر


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات وللمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات


اللهم اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا في الإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا


اللهم اعتق رقابنا ورقاب والدينا وزوجاتنا وأهلينا وذرياتنا من النار.....
اللهم آمين


مالذي أبكى الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

قبل أن تبدأ القراءة اقطع الإتصال ،


واقرأ بتمعّن و رويّة . ...


أسأل الله عز وجل أن ينفعني وإياكم بما نقرأ . . .


روى يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال: جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم في ساعةٍ ما كان يأتيه فيها متغيّر اللون، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: (( مالي أراك متغير اللون )) فقال: يا محمد جئتُكَ في الساعة التي أمر الله بمنافخ النار أن تنفخ فيها، ولا ينبغي لمن يعلم أن جهنم حق، و أن النار حق، وأن عذاب القبر حق، وأن عذاب الله أكبر أنْ تقرّ عينه حتى يأمنها.

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((يا جبريل صِف لي جهنم ))

قال: نعم، إن الله تعالى لمّا خلق جهنم أوقد عليها ألف سنة فاحْمَرّت، ثم أوقد عليها ألف سنة فابْيَضّت، ثم أوقد عليها ألف سنة فاسْوَدّت، فهي سوداء مُظلمة لا ينطفئ لهبها ولا جمرها ...

والذي بعثك بالحق، لو أن خُرْم إبرة فُتِحَ منها لاحترق أهل الدنيا عن آخرهم من حرّها ..

والذي بعثك بالحق، لو أن ثوباً من أثواب أهل النار عَلِقَ بين السماء و الأرض، لمات جميع أهل الأرض من نَتَنِهَا و حرّها عن آخرهم لما يجدون من حرها ....
والذي بعثك بالحق نبياً ، لو أن ذراعاً من السلسلة التي ذكرها الله تعالى في كتابه وُضِع على جبلٍ لَذابَ حتى يبلُغ الأرض السابعة
..

والذي بعثك بالحق نبياً ، لو أنّ رجلاً بالمغرب يُعَذّب لاحترق الذي بالمشرق من شدة عذابها ..

حرّها شديد ، و قعرها بعيد ، و حليها حديد ، و شرابها الحميم و الصديد ، و ثيابها مقطعات النيران ، لها سبعة أبواب، لكل باب منهم جزءٌ مقسومٌ من الرجال والنساء .

فقال صلى الله عليه وسلم: (( أهي كأبوابنا هذه ؟! ))

قال: لا ، ولكنها مفتوحة، بعضها أسفل من بعض، من باب إلى باب مسيرة سبعين سنة، كل باب منها أشد حراً من الذي يليه سبعين ضعفاً ، يُساق أعداء الله إليها فإذا انتهوا إلى بابها استقبلتهم الزبانية بالأغلال و السلاسل، فتسلك السلسلة في فمه وتخرج من دُبُرِه ، وتُغَلّ يده اليسرى إلى عنقه، وتُدخَل يده اليمنى في فؤاده،
وتُنزَع من بين كتفيه ، وتُشدّ بالسلاسل، ويُقرّن كل آدمي مع شيطان في سلسلة ، ويُسحَبُ على وجهه ، وتضربه الملائكة بمقامع من حديد، كلما أرادوا أن يخرجوا منها من غم أُعيدوا فيها .
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (( مَنْ سكّان هذه الأبواب ؟! ))


فقال: أما الباب الأسفل ففيه المنافقون، ومَن كفر مِن أصحاب المائدة، وآل فرعون ، و اسمها الهاوية ..


و الباب الثاني فيه المشركون و اسمه الجحيم ..


و الباب الثالث فيه الصابئون و اسمه سَقَر ..


و الباب الرابع فيه ابليس و من تَبِعَهُ ، و المجوس ، و اسمه لَظَى ..


و الباب الخامس فيه اليهود و اسمه الحُطَمَة ....


و الباب السادس فيه النصارى و اسمه العزيز ، ثم أمسكَ جبريلُ حياءً من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال له عليه السلام: ((ألا تخبرني من سكان الباب السابع ؟ ))


فقال: فيه أهل الكبائر من أمتك الذين ماتوا و لم يتوبوا ... فخَرّ النبي صلى الله عليه وسلم مغشيّاً عليه، فوضع جبريل رأسه على حِجْرِه حتى أفاق، فلما أفاق قال عليه الصلاة و السلام: (( يا جبريل عَظُمَتْ مصيبتي ، و اشتدّ حزني ، أَوَ يدخل أحدٌ من أمتي النار ؟؟؟ ))


قال: نعم ، أهل الكبائر من أمتك

ثم بكى رسول الله صلى الله عليه وسلم، و بكى جبريل ..


و دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم منزله و احتجب عن الناس ، فكان لا يخرج إلا إلى الصلاة يصلي و يدخل و لا يكلم أحداً، يأخذ في الصلاة يبكي و يتضرّع إلى الله تعالى .


فلما كان اليوم الثالث ، أقبل أبو بكر رضي الله عنه حتى وقف بالباب و قال: السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة، هل إلى رسول الله من سبيل ؟ فلم يُجبه أحد فتنحّى باكياً. .


فأقبل عمر رضي الله عنه فوقف بالباب و قال: السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة، هل إلى رسول الله من سبيل ؟ فلم يُجبه أحد فتنحّى يبكي.
.


فأقبل سلمان الفارسي حتى وقف بالباب و قال: السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة، هل إلى مولاي رسول الله من سبيل ؟ فأقبل يبكي مرة، ويقع مرة، ويقوم أخرى حتى أتى بيت فاطمة ووقف بالباب ثم قال: السلام عليك يا ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان علي رضي الله عنه غائباً ، فقال: يا ابنة رسول الله ، إنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قد احتجب عن الناس فليس يخرج إلا إلى الصلاة فلا يكلم أحداً و لا يأذن لأحدٍ في الدخول ....


فاشتملت فاطمة بعباءة قطوانية و أقبلت حتى وقفت على باب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم سلّمت و قالت : يا رسول الله أنا فاطمة ، ورسول الله ساجدٌ يبكي، فرفع رأسه و قال: (( ما بال قرة عيني فاطمة حُجِبَت عني ؟ افتحوا لها الباب ))


ففتح لها الباب فدخلت ، فلما نظرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكت بكاءً شديداً لما رأت من حاله مُصفرّاً متغيراً قد ذاب لحم وجهه من البكاء و الحزن ، فقالت: يا رسول الله ما الذي نزل عليك ؟!


فقال: (( يا فاطمة جاءني جبريل و وصف لي أبواب جهنم ، و أخبرني أن في أعلى بابها أهل الكبائر من أمتي ، فذلك الذي أبكاني و أحزنني ))


قالت: يا رسول الله كيف يدخلونها ؟!


قال: (( بلى تسوقهم الملائكة إلى النار ، و لا تَسْوَدّ وجوههم ، و لا تَزْرَقّ أعينهم ، و لا يُخْتَم على أفواههم ، و لا يقرّنون مع الشياطين ، و لا يوضع عليهم السلاسل و الأغلال
))


قالت: يا رسول الله كيف تقودهم الملائكة ؟!


قال: (( أما الرجال فباللحى، و أما النساء فبالذوائب و النواصي .. فكم من ذي شيبةٍ من أمتي يُقبَضُ على لحيته وهو ينادي: واشَيْبتاه واضعفاه ، و كم من شاب قد قُبض على لحيته ، يُساق إلى النار وهو ينادي: واشباباه واحُسن صورتاه ، و كم من امرأة من أمتي قد قُبض على ناصيتها تُقاد إلى النار و هي تنادي: وافضيحتاه واهتك ستراه ، حتى يُنتهى بهم إلى مالك ، فإذا نظر إليهم مالك قال للملائكة: من هؤلاء ؟ فما ورد عليّ من الأشقياء أعجب شأناً من هؤلاء ، لم تَسْوَدّ وجوههم ولم تَزرقّ أعينهم و لم يُختَم على أفواههم و لم يُقرّنوا مع الشياطين و لم توضع السلاسل و الأغلال في أعناقهم !!


فيقول الملائكة: هكذا أُمِرنا أن نأتيك بهم على هذه الحالة ..


فيقول لهم مالك: يا معشر الأشقياء من أنتم ؟!



وروي في خبر آخر : أنهم لما قادتهم الملائكة قالوا : وامحمداه ، فلما رأوا مالكاً نسوا اسم محمد صلى الله عليه وسلم من هيبته ، فيقول لهم : من أنتم؟ فيقولون: نحن ممن أُنزل علينا القرآن،ونحن ممن يصوم رمضان . فيقول لهم مالك: ما أُنزل القرآن إلا على أمة محمد صلى الله عليه وسلم ، فإذا سمعوا اسم محمد صاحوا : نحن من أمة محمد صلى الله عليه وسلم .


فيقول لهم مالك : أما كان لكم في القرآن زاجرٌ عن معاصي الله تعالى .. فإذا وقف بهم على شفير جهنم، ونظروا إلى النار وإلى الزبانية قالوا: يا مالك ائذن لنا نبكي على أنفسنا ، فيأذن لهم ، فيبكون الدموع حتى لم يبق لهم دموع ، فيبكون الدم ، فيقول مالك: ما أحسن هذا البكاء لو كان في الدنيا، فلو كان في الدنيا من خشية الله ما مسّتكم النار اليوم ..


فيقول مالك للزبانية
: ألقوهم .. ألقوهم في النار


فإذا أُلقوا في النار نادوا بأجمعهم : لا إله إلا الله ، فترجع النار عنهم ، فيقول مالك: يا نار خذيهم، فتقول : كيف آخذهم و هم يقولون لا إله إلا الله؟ فيقول مالك: نعم، بذلك أمر رب العرش، فتأخذهم ، فمنهم من تأخذه إلى قدميه، ومنهم من تأخذه إلى ركبتيه، ومنهم من تأخذه إلى حقويه، ومنهم من تأخذه إلى حلقه، فإذا أهوت النار إلى وجهه قال مالك: لا تحرقي وجوههم فطالما سجدوا للرحمن في الدنيا، و لا تحرقي قلوبهم فلطالما عطشوا في شهر رمضان .. فيبقون ما شاء الله فيها ، ويقولون: يا أرحم الراحمين يا حنّان يا منّان، فإذا أنفذ الله تعالى حكمه قال: يا جبريل ما فعل العاصون من أمة محمد صلى الله عليه وسلم ؟ فيقول: اللهم أنت أعلم بهم . فيقول انطلق فانظر ما حالهم .


فينطلق جبريل عليه السلام إلى مالك و هو على منبر من نار في وسط جهنم، فإذا نظر مالك
على جبريل عليه السلام قام تعظيماً له ، فيقول له يا جبريل : ماأدخلك هذا الموضع ؟ فيقول: ما فَعَلْتَ بالعصابة العاصية من أمة محمد ؟ فيقول مالك: ما أسوأ حالهم و أضيَق مكانهم،قد أُحرِقَت أجسامهم، و أُكِلَت لحومهم، وبقِيَت وجوههم و قلوبهم يتلألأ فيها الإيمان ...


فيقول جبريل: ارفع الطبق عنهم حتى انظر إليهم . قال فيأمر مالك الخَزَنَة فيرفعون الطبق عنهم، فإذا نظروا إلى جبريل وإلى حُسن خَلقه، علموا أنه ليس من ملائكة العذاب فيقولون : من هذا العبد الذي لم نر أحداً قط أحسن منه ؟ فيقول مالك : هذا جبريل الكريم الذي كان يأتي محمداً صلى الله عليه وسلم بالوحي ، فإذا سمعوا ذِكْر محمد صلى الله عليه وسلم صاحوا بأجمعهم: يا جبريل أقرئ محمداً صلى الله عليه وسلم منا السلام، وأخبره أن معاصينا فرّقت بيننا وبينك، وأخبره بسوء حالنا .


فينطلق جبريل حتى يقوم بين يدي الله تعالى
، فيقول الله تعالى: كيف رأيت أمة محمد؟ فيقول: يارب ما أسوأ حالهم و أضيق مكانهم ...


فيقول: هل سألوك شيئاً ؟ فيقول: يا رب نعم، سألوني أن أُقرئ نبيّهم منهم السلام و أُخبره بسوء حالهم . فيقول الله تعالى : انطلق فأخبره ..


فينطلق جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو في خيمة من درّة بيضاء لها أربعة آلاف باب، لكل باب مصراعان من ذهب ، فيقول: يا محمد . . قد جئتك من عند العصابة العصاة الذين يُعذّبون من أمتك في النار ، وهم يُقرِئُونك السلام ويقولون ما أسوأ حالنا، وأضيق مكاننا .


فيأتي النبي صلى الله عليه وسلم إلى تحت العرش فيخرّ ساجداً ويثني على الله تعالى ثناءً لم يثنِ عليه أحد مثله ....


فيقول الله تعالى : ارفع
رأسك ، و سَلْ تُعْطَ ، و اشفع تُشفّع .


فيقول: (( يا رب الأشقياء من أمتي قد أنفذتَ فيهم حكمك وانتقمت منهم، فشفّعني فيهم ))


فيقول الله تعالى : قد شفّعتك فيهم ، فَأْتِ النار فأخرِج منها من قال لا إله إلا الله . فينطلق النبي صلىالله عليه وسلم فإذا نظر مالك النبي صلى الله عليه وسلم قام تعظيماً له فيقول : (( يا مالك ما حال أمتي الأشقياء ؟! ))


فيقول: ما أسوأ حالهم و أضيق مكانهم . فيقول محمد صلى الله عليه وسلم : (( افتح الباب و ارفع الطبق )) ، فإذا نظر أصحاب النار إلى محمد صلى الله عليه وسلم صاحوا بأجمعهم فيقولون: يا محمد ، أَحْرَقت النار جلودنا و أحرقت أكبادنا، فيُخرجهم جميعاً و قد صاروا فحماً قد أكلتهم النار فينطلق بهم إلى نهر بباب الجنة يسمى نهر الحيوان ، فيغتسلون منه فيخرجون منه
شباباً جُرْدَاً مُرْدَاً مُكحّلين و كأنّ وجوههم مثل القمر ، مكتوب على جباههم "الجهنّميون عتقاء الرحمن من النار" ، فيدخلون الجنة فإذا رأى أهل النار أن المسلمين قد أُخرجوا منها قالوا : يا ليتنا كنا مسلمين وكنا نخرج من النار، وهو قوله تعالى :


} رُبّمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفََرَواْ لَوْ كَانُواْ مُسْلِمِينَ { [ الحجر:2 ]



*و عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (( اذكروا من النار ما شئتم، فلا تذكرون شيئاً إلا وهي أشد منه ))


* و قال: (( إنّ أَهْوَن أهل النار عذاباً لَرجلٌ في رجليه نعلان من نار ، يغلي منهما دماغه، كأنه مرجل، مسامعه جمر، وأضراسه جمر، و أشفاره لهب النيران، و تخرج أحشاء بطنه من قدميه ، و إنه لَيَرى أنه أشد أهل النار عذاباً، و إنه مِن أهون أهل النار عذاباً
))

وعن ميمون بن مهران أنه لما نزلت هذه الآية :"وَ إِنَّ جَهَنّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ" (الحجر-43-) وضع سلمان يده على رأسه و خرج هارباً ثلاثة أيام ، لا يُقدر عليه حتى جيء به



اللهم أَجِرْنَا من النار .... اللهم أجرنا من النار .. اللهم أجرنا من النار ..


اللهم أَجِر كاتب هذه الرسالة من النار .. اللهم أجر قارئها من النار ..


اللهم أجر مرسلها من النار ..آمين . . آمين . . آمين اللهم أجرنا والمسلمين من النار
..


**انشرها و لك الدعاء و الأجر إن شاء الله تعالى**

nader_882
23-03-2008, 08:05 AM
القصص الاربعه فى سورة الكهف

فتنة الدين
قصة الفتية الذين هربوا بدينهم من الملك الظالم فآووا إلى الكهف حيث حدثت لهم معجزة إبقائهم فيه ثلاثمئة سنة وازدادوا تسعا وكانت القرية قد أصبحت كلها على التوحيد. ثم تأتي آيات تشير إلى كيفية العصمة من هذه الفتنة (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا * وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا) آية 28 – 29. فالعصمة من فتنة الدين تكون بالصحبة الصالحة وتذكر الآخرة.


فتنة المال
قصة صاحب الجنتين الذي آتاه الله كل شيء فكفر بأنعم الله وأنكر البعث فأهلك الله تعالى الجنتين. ثم تأتي العصمة من هذه الفتنة (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا * الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا) آية 45 و46. والعصمة من فتنة المال تكون في فهم حقيقة الدنيا وتذكر الآخرة.

فتنة العلم
قصة موسى u مع الخضر وكان موسى u ظنّ أنه أعلم أهل الأرض فأوحى له الله تعالى بأن هناك من هو أعلم منه فذهب للقائه والتعلم منه فلم يصبر على ما فعله الخضر لأنه لم يفهم الحكمة في أفعاله وإنما أخذ بظاهرها فقط. وتأتي آية العصمة من هذه الفتنة (قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا) آية 69. والعصمة من فتنة العلم هي التواضع وعدم الغرور بالعلم.

فتنة السلطة
قصة ذو القرنين الذي كان ملكاً عادلاً يمتلك العلم وينتقل من مشرق الأرض إلى مغربها عين الناس ويدعو إلى الله وينشر الخير حتى وصل لقوم خائفين من هجوم يأجوج ومأجوج فأعانهم على بناء سد لمنعهم عنهم وما زال السدّ قائماً إلى يومنا هذا. وتأتي آية العصمة (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا) آية 103 و104. فالعصمة من فتنة السلطة هي الإخلاص لله في الإعمال وتذكر الآخرة.

ختام السورة
العصمة من الفتن: آخر آية من سورة الكهف تركّز على العصمة الكاملة من الفتن بتذكر اليوم الآخرة (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ) آية 110 فعلينا أن نعمل عملاً صالحاً صحيحاً ومخلصاً لله حتى يَقبل، والنجاة من الفتن إنتظار لقاء الله تعالى



لسوف نلقى الاحبة باذن الله فإن مع العـسر يـسـرا يا إنسان بعد الجوع شبع ، وبعد الظمأ ري ، وبعد السهر نوم ، وبعد المرض عافية ، سوف يصل الغائب ، ويهتدي الضال ، ويفك العاني ، وينقشع الظلام )فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده ( بشر الليل بصبح صادق يطارده على روؤس الجبال ، ومسارب الأودية ، بشر المهموم بفرج مفاجىء يصل في سرعة الضوء ، ولمح البصر ، بشر المنكوب بلطف خفي وكف حانية وادعة . إذا رأيت الصحراء تمتد وتمتد ، فاعلم أن وراءها رياضاً خضراء وارفة الظلال . إذا رأيت الحبل يشتد ويشتد ، فاعلم أنه سوف ينقطع. مع الدمعة بسمة ، ومع الخوف أمن ، ومع الفزع سكينة ، النار لا تحرق إبراهيم التوحيد ، لأن الرعاية الربانية فتحت نافذة )برداً وسلاماً ( البحر لا يغرق كليم الرحمن ، لأن الصوت القوي الصادق نطق بـ )كلا إن معي ربي سيهديني( المعصوم في الغار بشر صاحبه بأنه وحده معنا فنزل الأمن والفتح والسكينة . الأيام دول ، والدهر متقلب ، والليالي حبالى ، والغيب مستور ، والحكيم كل يوم هو في شأن ، ولعل الله يحدث بعد ذلك أمراً

nader_882
23-03-2008, 08:06 AM
العشره المبشرون بالجنة
العشره المبشرون بالجنة وسوف ابدا بالصديق ابو بكر رضي الله عنة

أبو بكر الصديق(رضي الله عنه
أبو بكر عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن كعب التيمي القرشي. أمه أم الخير سلمى بنت صخر بن عامر التيمي. ولد سنة 51 ق.هـ (573م) .أول الخلفاء الراشدين أول من آمن بالنبي محمد من الرجال. صحابي ممن رافقوا محمدا منذ بداية الدعوة، وكان من أوائل من أسلم من أهل قريش. وهو والد عائشة بنت أبي بكر زوجة الرسول، وأم المؤمنين. وهو كذلك أول الخلفاء الراشدين عند المسلمين وهو شخصية تطعن الشيعة في كثير مما ينسب إليه من فضائل بغض النظر عن عدم استحقاقه الخلافة عندهم.
سمي بالصديق لأنه صدق النبي في خبر الإسراء, وقيل لأنه كان يصدق النبي في كل خبر يأتيه من السماء. كان يدعى بالعتيق; لأن النبي قال له: "يا أبا بكر أنت عتيق الله من النار". كان سيدا من سادات قريش وغنيا من كبار موسريهم, وكان ممن حرموا الخمر على أنفسهم في الجاهلية. كان له في عصر النبوة مواقف كبيرة , فشهد الحروب واحتمل الشدائد وبذل الأموال , وكان رفيق النبي في هجرته إلى المدينة، وإليه عهد النبي بالناس حين اشتد به المرض. بويع بالخلافة يوم وفاة النبي سنة 11 للهجرة. حارب المرتدين والممتنعين عن أداء الزكاة وأقام دعائم الإسلام. افتتحت في أيامه بلاد الشام وقسم كبير من العراق. توفي ليلة الثلاثاء لثمان خلون من جمادى الآخرة وهو ابن ثلاث وستين سنة, وكانت مدة خلافته سنتان وثلاثة أشهر ونصف.
قاد حروب الردّة بعد وفاه النبي محمد.
مولده
ولد بعد عام الفيل بسنتين وستة أشهر. قالت عائشة رضي الله عنها: تذاكر رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وأبو بكر ميلادهما عندي، فكان النبي- صلى الله عليه وسلم- أكبر .
مناقبه ومشاهده
لأبي بكر الصديق فضائل كثيرة لا تحصى، وأذكر بعضا منها وتُراجع في مضانها، حيث أُلفت كتب كثيرة في ذلك. فقد صحب النبي- صلى الله عليه وسلم- قبل البعثة، وكان من السابقين إلى الإيمان بالله تعالى وبرسوله صلى الله عليه وسلم، حتى قيل إنه أول من أسلم مطلقا، وفي ذلك بحث ليس هنا محله، وانتُهِيَ إلى أنه أول من أسلم من الرجال، واستمر معه طول إقامته بمكة، ورافقه في هجرته، وأوى معه في الغار، وشهد معه المشاهد كلها إلى أن مات رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانت الراية معه يوم تبوك، وحج في الناس في حياة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- سنة تسع، واستقر خليفة في الأرض بعده عليه الصلاة والسلام. أنزل الله فيه قرآنا يتلى،وهو قوله تعالى: ( إِذْ أخْرَجَهُ الذين كَفَرُوا ثاَنِيَ اثنينِ إذْ هُمَا في الغار إذْ يَقولُ لِصَـاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إنَّ اللهَ مَعَـنَا)(1). وهذه من أعـظم مناقبه ، فإن المراد بالذي كان معه وصاحبه في الغار أبو بكر بلا نزاع(2)، وهذه منقبة عظيمة لم يشركه فيها أحد. وقد قال الرسول- صلى الله عليه وسلم- لأبي بكر أيضا: "لا تحزن إن الله معنا"، كما في قصة هجرة النبي- صلى الله عليه وسلم- عندما رأى أبوبكر سراقة فقال له: "هذا الطلب قد لحقنا يا رسول الله"، فقال: "لا تحزن، إن الله معنا"(3). وأخرج البخاري من حديث أنس، عن أبي بكر : (ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما)(4). ومن مناقبه قوله- عليه الصلاة والسلام- فيما أخرجه البخاري من حديث أبي سعيد : (إن من أَمَنّ الناس عليّ في صحبته وماله أبا بكر،ولو كنت متخذا خليلا غير ربي لاتخذت أبا بكر خليلا، ولكن أخوة الإسلام ومودته)، وفي حديث ابن عباس ما: "ولكن أخي وصاحبي"(5). ومنها: اعتراف رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بتصديقه له ومواساته له بماله ونفسه ، فقد أخرج البخاري من حديث أبي الدرداء قصة ما جرى له مع عمر ما، وذكر القصة، وفيها: (فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله بعثني إليكم، فقلتم: كذبت،وقال أبو بكر: صدق،وواساني بنفسه وماله،فهل أنتم تاركوا لي صاحبي؟! ، مرتين،فما أوذي بعدها)(6).ومنها: أنه كان أحب الرجال إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد سأل عمرو بن العاص النبي صلى الله عليه وسلم: أي الناس أحب إليك؟ قال: (عائشة)، فقلت من الرجال؟ قال: ( أبوها)(7). ومنها: أن أبا بكر أفضل الصحابة بإجماعهم في اختياره لخلافة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولما أخرجه البخاري أيضا عن عبد الله ابن عمر قال: "كنا نخير بين الناس في زمن النبي- صلى الله عليه وسلم- فنخير أبا بكر ، ثم عمر رضي الله عنه.."(8) وذكر الحديث. وأخرج أيضا عن محمد بن علي بن أبي طالب - المعـروف بابن الحنفية- رحمه الله، أنه سأل أباه : أي الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: أبو بكر..."(9) ، وذكر الحديث. وقد أوجب علي حد الفرية على من فضله على أبي بكر (10). ومنها: أنه أحد العشرة المبشرين بالجنة ، بل هو أولهم بشارة بها، أخرجه البخاري من حديث أبي موسى الأشعري الطويل، حيث أذن لأبي بكر ٍ، وبشَّـرَهُ بالجنة(11). وفضائل أبي بكر كثيرة معلومة، ذكَرْتُ بعضا منها للتمثيل وليس للاستقصاء، وشهرته مع فضائله تغني عن استقصاء ذلك، وصدق حسان بن ثابت الأنصاري يوم أن قال:
إذا تذكّرْتَ شجواً من أخي ثقة
فاذكر أخـاك أبا بكر بما فعـلا
خير البرية أتقـاها وأعـدلها
بعـد النبيّ وأوفاها بما حمــلا
الثانيَ التـاليَ المحمـودَ مشهده
وأول النـاس منهم صَدَّق الرُسلا(12)
وقال أبو محجن عمرو بن حبيب بن عمرو الثقفي:
وسُـمِّيتَ صِدِّيقـا وكلُّ مهاجرٍ
سواك يسمى باسمه غير منكـر ِ
وبالغار إذ سُـمِّيتَ بالغار صاحبا
وكنت رفـيقا للنـبي المطهَّـر
سـبقت إلى الإسلام والله شـاهد
وكنت جليسا في العريش المشهّرِ(13)
إسلامه ودعوته وتضحيته ومواقفه
أسلم أبو بكر مبكراً حتى قيل أنه أول من أسلم، ولما أظهر إسلامه دعا إلى الله- عز وجل- وبذل في سبيل الدعوة إلى الإسلام ومناصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم كل غالٍ ورخيص، حيث جعل كل إمكانيته في خدمة الدعوة ومناصرة الإسلام وإنقاذ المسلمين. وكان أبو بكر رجلاً مقصوداً من قومه محبباً لديهم سهلاً، وكان أعلم قريش بقريش، وكان يمارس التجارة، واشتهر بأخلاقه العالية، يقصده الناس لغير ما أمر، لما اشتهر به من رجاحة العقل والعلم،والبعـد عن سفاسف الأمور، وحسن المجالسة، فجعل يدعوا إلى الله- عز وجل- من وثق به من قومه ممن يدخل عليه من قريش، فأسلم بدعوته نفر كبير، وافتدى بماله نفر كثير، فممن أسلم بدعوته: عثمان بن عفان، والزبير بن العوام، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص، وطلحة بن عبد الله، وأبو عبيده وأبو سلمة ابن عبد الأسد، والأرقم بن أبي الأرقم، وعثمان بن مظعون وخلق. واشترى كثيراً من المستضعـفين وأعتقهم لله، منهم: بلال بن رباح وغيره. وجعل إمكانياته تحت تصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودافع عنه بنفسه وماله، ولما اعْـتُدِيَ على رسول الله صلى الله عليه وسلم،دافع عنه وصد قريش منه قائلاً: "أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبيَّـنات من ربكم". ولما أذِنَ الله لرسوله صلى الله عليه وسلم بالهجرة، أعلن أبو بكر حالة الاستنفار في بيته فأصبح بيته في حال طوارئ شاملة للتجهيز للرحلة ولِمراقبة حركة قريش ورد فعلهم ولحماية الرسول صلى الله عليه وسلم، وتقديمه نفسه وأهله دونه. وكان له موقف مشهور من حادثة الإسراء والمعراج، حيث صدق به دون نقاش فأنزل الله تعالى فيه مدحاً في القرآن: ( والذي جاء بالصدق وصدّق به)، وقد لازم أبو بكر رسول الله صلى الله عليه وسلم في حله وترحاله، وحضر جميع غزواته، وكان حارسه الشخصي في غرفة عمليات بدر . وبلغ من العلم والفضل والتقوى ما رجح به على الأمة جمعاء فقد كان تالياً لكتاب الله عز وجل، عارفاً بمعانيه مدركاً لدلالته، ومن ذلك أنه كان يفتي في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم وفي مجلسه، ولما نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إذا جاء نصر الله والفتح ) بكى أبو بكر، ولما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن عبدا خيره الله بين الدنيا وبين ما عنده، فاختار ما عنده ) بكى أبو بكر لمعرفته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يخبرهم بدنو أجله، وقدمه رسول الله صلى الله عليه وسلم للصلاة بالمسلمين عند مرضه، وكان الصحابة يعرفون فضله لا ينازعه أحد بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولأبي بكر مواقف ثبات في الإسلام تنشق منها الأرض وتخر لها الجبال، فقد توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فاضطربت المدينة وزلزلت بأهلها وأظلم عليهم نهارها وهاج الناس وماجوا وافتقدوا أنفسهم حتى إنهم لينكرون موته صلى الله عليه وسلم ويستبعدون وقوعه، لكن أبا بكر كان أعلمهم بالله وأفهمهم لدينه وأثبتهم في المحن والشدائد، فقد توجه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكشف عن وجهه وقبّله وحزن عليه حزناً شديداً، ثم توجه إلى المنبر يعلن للمسلمين حقيقة البشر وحقيقة الموت وحقيقة الإسلام وأن دين الله عز وجل باق والبشر يموتون، يتلو عليهم كتاب الله ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ) ويفسر لهم هذا المفهوم بخطبة (من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت) بهذه الروح العالية والفهم الثاقب والثبات المتناهي يعيد للصحابة عقولهم وللتائهين صوابهم ولما اجتمع الأنصار في سقيفة بني ساعدة لمناقشة أمر الخلافة توجه أبو بكر إليهم وأجرى عليهم من علمه وفقهه وحواره الجاد ما زاح به خطراً يهدد كيان الأمة ووحدتها دعوة لله وحفظاً لدينه وأمته وعباده ولما أجمع المسلمون عليه خليفة لرسولهم صلى الله عليه وسلم معترفين بمكانته وفضله وعلمه جهّز رسولَ الله صلى الله عليه وسلم وحل عنهم معضلة مكان دفنه، وتوجه إلى الجيش المرابط في ضواحي المدينة – وقد انخرط عقد الإسلام وأصبحت مدينة الإسلام والسلام مهددة من جميع جهاتها من دعة الفتنة والمستغلين للأحداث، لكن أبا بكر كان رابط الجأش ثابت الجنان ينزل الأمور منازلها دون تغيير أو تبديل ، لقد وقف موقفاً شجاعاً ضمن إمكانيات قليلة لا تقر القواميس العسكرية. من كان مثل حال أبي بكر أن يعلن ذلك الموقف المتصلب،في الوقت الذي أصبحت فيه المدينة مهددة بمجموع الطامعين والمتربصين بها ممن حولها يأمر أبو بكر بتنفيذ جيش أسامة ليعلم الناس أن ما أمر الله به وما أمر به رسوله صلى الله عليه وسلم لا يحله إلا الله ورسوله فراية عقدها رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تحل حتى تقوم بمهمتها، ولما روجع في ذلك كان موقفه حازماً وثقته بالله عظيمة، انطلق جيش أسامة وأبو بكر يودعه ماشيا حافيا، وتعلن القبائل العربية تمردها عن الإسلام وبعضهم يعلن تمرده عن الالتزامات المالية من الإسلام، فيعلن أبو بكر مواجهته للجميع دون تفريق ويراجع في ذلك فكانت الصرامة والصراحة مما جعل أبناء الإسلام يلتفون حوله ويسلمون له الأمور بعد أن اتضحت لهم سلامة مواقفه، هذا الخليفة العالم الرباني يصبح حاملاً بضاعته يخالط الناس في أسواقهم يتكسب على أولاده كما يفعل أحد أفراد المسلمين، هذا الذي يتصدى لهذه الأهوال ويعلن بحزم وجزم دون تردد موقفه الصارم، ها هو ذا يحمل أمتعته ويخالط رعيته ليكسب رزقه كغيره من أفراد شعبه دون نظر لمخاطر ولا لمناصب ويصاب عمر بالدهشة وهو يرى صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم والمضحي بكل ما يملك في سبيل الله ومن تسلم له الأمة قيادتها اختياراً لا إجباراً ولا تزويراً ولا تهديداً ينظر إليه وقد حمل أمتعته إلى سوقه يطلب الرزق مع الطالبين، ويوجه له سؤالاً على جهة التعجب والاستغراب إلى أين يا أبا بكر؟ فيجيب ذلك العملاق بكل صراحة وثبات إلى السوق لأبحث عن رزق أسرتي وأولادي، ويسقط في يد عمر وهو يرى إصرار القائد العظيم على الذهاب إلى السوق للقيام بواجبه نحو أسرته وتحت إلحاح عمر وشدته يعود أبو بكر إلى منزله، ويجتمع عمر بقيادة المسلمين وتتخذ القيادة قراراً يعطى بموجبها أبو بكر كفايته وكفاية أسرته، حتى يتفرغ لقيادة الأمة ويستجيب أبو بكر لطلب المسلمين ويبذل جهده ليلاً ونهاراً سراً وجهراً للنصح لله ولرسوله وللمؤمنين يعلن دستوراً واضحاً في الطاعة والمتابعة والواجبات والحقوق بين الراعي والرعية وبين الرعية بعضهم بعضاً (( أطيعوني ما أطعت الله فيكم ....)) ،((القوي عندي ضعيف حتى أخذ الحق منه )) وبهذا الدستور اجتمع المسلمون حوله باذلين أموالهم وأنفسهم فداء للدين ، لقد كان أبو بكر وعمر وعلي هم الذين يحرسون المدينة في أحلك ظروفها وجند الأجناد للتوجه إلى أهل الزيغ والشك لدعوتهم للإسلام وقتالهم عليه حتى أعاد للأمة روحها وللإسلام مكانته. فرحم الله أبا بكر فقد قضى على الردة وقمع الطمع، فمن أين نجد مثل أبي بكرفي عصر كثرت فيه الردة وطمع فينا القريب والبعيد. روايته: روى عن النبي صلى الله عليه وسلم. روى عنه جمع كثير من الصحابة والتابعين منهم: عمر، وعبد الرحمن بن عوف وعلي بن أبي طالب وأبو هريرة وأوسط البجلي ، أخرج له الجماعة وغيرهم. ومن روائع ما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم ما أخرجه الإمام أحمد في المسند (1/9) ، والإمام البخاري في الأدب المفرد (611) والترمذي في السنن(5/467) والطيالسي في مسنده (336) وغيرهم بإسناد صحيح ،عن أبي هريرة قال، قال أبوبكر: يا رسول الله علمني شيئاً أقوله إذا أصبحت وإذا أمسيت وإذا أخذت مضجعي، قال: (قل اللهم عالم الغيب والشهادة فاطر السماوات والأرض رب كل شيء ومليكه اشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه قله إذا أصبحت وإذا أمسيت وإذا أخذت مضجعك)
[تحرير]
وفاته
توفي أبو بكر على الحالة المرضية سنة 13 للهجرة وهو ابن 63 سنة وصلى عليه عمر ابن الخطاب .(14) ويذكر كتاب العقد الفريد لابن عبد ربه، أن أبا بكر توفي نتيجة لسم وضعه اليهود في طعام أهدي إليه وأنه قد علم ذلك من الطبيب الحارث بن كلدة الذي أخبره أن الطعام الذي تناولاه مسموم وأنهما لن يعيشا أكثر من عام.

nader_882
23-03-2008, 08:08 AM
نماط التدين
الدين الحق هو اسم لكل شيء يعبد الله به ، وهو واحد لأنه نزل من عند الإله الواحد ، ولكن عند تناول البشر ، لهذا الدين وتطبيقه في حياتهم يختلف مأخذ كل منهم له وطريقة تطبيقه ويرجع هذا الاختلاف الى ثلاثة عوامل :
(1)العامل الأول:
ان الدين رغم وحدته ألا أنه يتفرع الى عناصر متعددة ، ففيه الجانب الاعتقادى والعبادات والمعاملات والأخلاق وكل شخص يأخذ من هذه الجوانب بقدر يختلف عن الشخص الآخر .
(2) العامل الثاني :-
ان الانسان رغم فرديته الظاهرة ألا أنه يتكون من عناصر ونشاطات متعددة اختلف وصفها وتطبيقها الصحيح حسب الاتجاهات والمدارس النفسية ففيه اللاشعوري ، وما تحت الشعور والشعور وفيه ألهو والانا الأعلى ( في نظر مذهب التحليل النفسي) وفيه ذات الطفل وذات اليافع وذات الوالد ( في نظر مذهب التحليل التفاعلات لاريك بارن) وفيه الذات المثالية والذات الواقعية والاذات الحقيقية( حسب رؤية كارين هورني) وحتى في النظرة الدينية نجد ان الانسان فيه النفس الأمارة بالسوء والنفس اللوامة والنفس المطمئنة .
(3)العامل الثالث:
يتميز الدين الإسلامي بتعدد مستوياته والتي يرقي فيها الانسان من مستوى الى آخر في خط تصاعدي كلما اجتهد في فهم وتطبيق هذا الدين ، وهذه المستويات هي الاسلام والأيمان والإحسان ( كما ورد في الحديث الذي رواه عمر رضي الله عنه) .. أذن فنحن أمام إنسان متعدد العناصر(رغم وحدته الظاهرة) يتفاعل مع دين متعدد الفروع والمستويات(رغم وحدته الحقيقية أساسا ومصدرا " ومن هنا ينشأ الاختلاف في الخبرات الدينية من شخص لآخر ، وهو ما نراه في اختلاف درجة ونوعية تدين الأشخاص والجماعات ولكي نفهم أكثر مصدر هذا التنوع فلا بد أن نعرف ان نشاطات الانسان النفسية يمكن حصرها في ثلاث دوائر : دائرة المعرفة ودائرة العاطفة (الانفعال أو الشعور) ودائرة السلوك (الإرادة والفعل ) ومن هذا التعدد نورد النماذج التالية من الخبرة الدينية (التدين ) التي نراها في حياتنا اليومية .
1. التدين المعرفي :الفكري
وهنا ينحصر التدين في دائرة المعرفة حيث نجد الشخص يعرف الكثير من أحكام الدين ومفاهيمه ولكن هذه المعرفة تتوقف عند الجانب العقلاني الفكري ولا تتعداه الى دائرة العاطفة أو السلوك فهي مجرد معرفة عقلية وبعض هؤلاء الأشخاص ربما يكونون بارعين في الحديث عن الدين أو الكتابة فيه وهم مع هذا لا يلتزمون بتعاليمه في حياتهم اليومية .
2. التدين العاطفي ( الحماسي)
وفي هذه الحالة نجد أن الشخص يبدي عاطفة جارفة وحماسا كبيرا نحو الدين، ولكن هذا لا يواكبه معرفة جيدة بأحكام الدين ولا سلوكا ملتزما بقواعده، وهذا النوع ينتشر في الشباب خاصة حديثي التدين . وهي مرحلة يجب إكمالها بالجانب المعرفي والجانب السلوكي حتى لا تطيش أو تتطرف أو تنمحي .
3. التدين السلوكي (تدين العبادة ):
وهنا تنحصر مظاهر التدين في دائرة السلوك ، حيث نجد أن الشخص يقوم بأداء العبادات والطقوس الدينية ولكن بدون معرفة كافية بحكمتها وأحكامها وبدون عاطفة دينية تعطي لهذه العبادات معناها الروحي ، ولكن فقط يؤدي هذه العبادات كعادة اجتماعية تعودها وهذا النوع يمكن أن يكتمل ويرشد بإضافة الجانب المعرفي وأيقاظ الجانب الروحي .
4. التدين النفعي (المصلحي):
في هذه الحالة نجد أن الشخص يلتزم بالكثير من مظاهر الدين الخارجية للوصول الى مكانة اجتماعية خاصة أو تحقيق أهداف دينوية شخصية وهؤلاء الناس أصحاب هذا النوع من التدين (أو التظاهر بالتدين) يستغلون احترام الناس للدين ورموزه فيحاولون كسب ثقتهم ومودتهم بالتظاهر بالتدين والشخص في هذه الحالة يسخر الدين لخدمته وليس العكس ، وتجده دائما حيث توجد المكاسب والمصالح الدنيوية الشخصية وتفتقده في المحن والشدائد .
5. التدين التفاعلي ( تدين رد الفعل ) : نجد هذا النوع من التدين في الأشخاص الذين قضوا حياتهم بعيدا عن الدين يلهون ويمرحون ويأخذون من متع الدنيا وملذاتها بصرف النظر عن الحلال والحرام ،، وفجأة نتيجة تعرض شخص من هؤلاء لموقف معين أو حادث معين ، نجده قد تغير من النقيض الى النقيض ،فيبدأ في الالتزام بالكثير من مظاهر الدين ، ويتسم تدينه بالعاطفة القوية والحماس الزائد ، ولكن مع هذا يبقي تدينه سطحيا تنقصه الجوانب المعرفية والروحية العميقة: وفي بعض الأحيان يتطرف هذا الشخص في التمسك بمظاهر الدين حفاظا على توازنه النفسي والاجتماعي وتخفيفا للشعور بالذنب الذي يلهب ظهره وهذا النوع لا بأس به إذا وجد المجتمع المتقبل والمرشد لهذا الشخص التائب المتحمس ليكمل طريقة ويصعد مدارج السالكين برفق ورؤية .
6. التدين الدفاعي (العصابي)
قد يكون الدين دفاعا ضد الخوف أو القلق أو الشعور بالذنب أو تأنيب الضمير أو دفاعا ضد القهر والإحباط ، وفي هذه الحالة يلجأ الفرد الى التدين ليخفف من هذه المشاعر ويتخلص منها .. وكلما زادت هذه المشاعر قوة كلما كان اتجاهه للدين أقوى ، ولا باس في ذلك ألا أن هذا التدين تنقصه الجوانب الروحية وجوانب المعاملات والنواحي الأخلاقية في الدين .. ويحدث هذا النوع أيضا في بعض الأشخاص الذين يشعرون بالعجز في مواجهة متطلبات اختماءا به في مواجه الصعوبات التي عجزوا عن مواجهتها وإيثارا للراحة في سبيل بعض المفاهيم شبه الدينية ، فنجد الشخص من هؤلاء قد أهمل دراسته أو عمله أو مسئولياته وتفرغ لممارسة بعض الشعائر الدينية التي لا تتطلب جهدا أو مشقة وهدفه (غير المعلن) من ذلك هو تغطية قصوره وعجزه والهرب ن المواجهة الحقيقية مع الواقع .
7. التدين المرضى(الذهاني)
نواجه هذا النوع أثناء عملنا في العيادات والمستشفيات النفسية في بعض المرضى مع بدايات الذهان (المرض العقلي) حيث يلجأ المريض الى التدين في محاولة منه لتخفيف حدة التدهور والتناثر المرضى ولكن الوقت يكون قد الوقت قد فات فتظهر أعراض المرض العقلي مصطبغة ببعض المفاهيم شبه الدينية الخاطئة ، فيعتقد المريض ويعلن أنه ولى من أولياء الله أو أنه نبي بعث لهداية الناس ، أو أنه المهدي المنتظر ويتصرف على هذا الأساس وعلى الرغم من فشل هذه المحاولة المرضية ألا أنها دليل على دور الدين في المحافظة على الشخصية في مواجهة التدهور والتناثر وبمعني آخر نقول : ان التدين دفاع نفسي صحي ولكن بشرط أن يكون في الوقت المناسب وبطريقة منهجية مناسبة .
8. التطرف : وهو يعني الغلو في جانب أكثر من جوانب الدين بما يخرج الشخص عن الحدود المقبولة التي يقرها الشرع ويجمع عليها علماء الدين
ويمكن تقسيم التطرف الى أنواع :-
التطرف الفكري :حيث يصعب النقاش مع هذا الشخص حول ما توصل أليه من أفكار وينغلق على فكرة فلا يقبل فكر أو رأيا آخر( أسامة الشربيني 1989)..
Ii. التطرف العاطفي: وقد يكون التطرف في مجال العاطفة حيث تصبح عواطف الشخص كلها متركزة على الجوانب الدينية ويصبح شديد الحساسية من هذه الناحية شديد المبالغة في الانفعال بها.
V. التطرف السلوكي : وهنا نجد الشخص يبالغ مبالغة شديدة في أداء الشعائر الدينية الظاهرية بما يخرجه عن الحدود المقبولة شرعا وكأن هذه الشعائر هدف في حد ذاتها لذلك نجد أن هذه الشعائر تخلو من معناها الروحي بل ان التطرف في مجال الفعل قد لا ينتهي عند حدود تصرفاته الشخصية ، بل يتجاور ذلك الى مجتمعه ، فيقوم بإلزام الآخرين لكي يسلكوا مثله وإذا أبو ذلك ربما يقوم بالاعتداء عليهم .
(9) التصوف: وهو تجربة ذاتية شديدة الخصوصية يمر بها قليل من الناس لهم تركيب اجتماعي وروحي خاص ولذلك فليس من السهل التعبير عنها بالألفاظ المعتادة لأنها تحدث خارج حدود الألفاظ ولكننا نستطيع أن نقول على وجه التقريب أنه في هذه الخبرة التصوفية يمر الشخص بفترة معاناة شديدة بين كثير من المتناقضات ثم فجأة يحس أن هناك شيئا هائلا قد حدث وكأنه ولد من جديد فاصبح يرى نفسه ويرى الكون بشكل مختلف تماما ويحس ان كثيرا من صراعاته قد هدأ وأن كثيرا من الحجب والأقنعة قد كشفت وأنه قد توحد مع الكون وعلى الرغم من عمق هذه التجربة وسحرها ألا أنه تبقى خبرة شخصية غير صالحة للتعميم وهي فوق ذلك خبرة خطرة غير مأمونا حيث تختلط فيها الإلهامات بالوساوس فيرى بعضهم أشياء يعتقدها الهامات روحانية في حين أنها ربما تكون وساوس شيطانية أذن فهي منطقة تيه وخطر .
1. التدين الأصيل :
وهذا هو النوع الأمثل من الخبرة الدينية حيث يتغلغل الدين الصحيح في دائرة المعرفة ودائرة العاطفة ودائرة السلوك فنجد الشخص يملك معرفة دينية كافية وعميقة وعاطفة دينية تجعله يحب دينه ويخلص له مع سلوك يوافق كل هذا وهنا يكون الدين هو الفكرة المركزي المحركة والموجهة لكل نشاطات هذا الشخص (الخارجية والداخلية) ونجد قوله متفقا مع عمله وظاهرة متفقا مع باطنه في انسجام تام وهذا الشخص المتدين تدينا نجده يسخر نفسه لخدمة دينه وليس العكس وإذا وصل الانسان لهذا المستوى من التدين الأصيل شعر بالآمن والطمأنينة والسكينة ووصل الى درجة من التوازن النفسي تجعله يقابل المحن والشدائد بصبر ورضى وإذا قابلت هذا الشخص وجدته هادئا سمحا راضيا متزنا في أقواله وافعاله ووجدت نفسك تتواصل معه في سهولة ويسر وأمان .
وبعد هذا الاستعراض لتلك الأنواع من الخبرة الدينية ربما يسأل سائل كيف نفرق الأنواع المرضية من الأنواع الصحية في الخبرة الدينية ؟ وللإجابة على هذا التساؤل نقول :
ان هذا الأمر ليس سهلا في كل الحيان ولكن هناك صفات عامة تميز التدين المرضي (أو المنقوص) نذكرها فيما يلي :-
تضخيم قيمة اللفظ على حساب المعنى ، واعلاء قيمة المظاهر الخارجية للدين على حساب المعني الروحي العميق للدين ، واعاقة النمو النفسي والاجتماعي والروحي ، واعاقة التكامل الشخصي والانشقاق بين ما يبديه الشخص من مظهر ديني وبين ما يضمره من أفكار وأحاسيس والميل للاغتراب بعيدا عن حقيقة الذات والتعصب والتشدد خارج الحدود المقبولة شرعا ، وتضخيم ذات الشخص وتعظيمها والرغبة في السيطرة القهرة على فكر ومشاعر وسلوك الآخرين ثم الرفض الصلب والعنيد لأي رأي آخر مع القدرة على تحمل المناقشة الموضوعية ، وأخيرا تحقير الذات وما يستتبع ذلك من الميل الى السلبية والهروب من مواجهة الواقع .

nader_882
23-03-2008, 08:09 AM
انا عارف ان انا داخل النار!!!
عارف انك داخل النار؟؟
اكيد لو انت قلت كده يبقى انت مش عارف حاجة عن النار


إن الله تعالى لمّا خلق جهنم أوقد عليها ألف سنة فاحْمَرّت
ثم أوقد عليها ألف سنة فابْيَضّت

ثم أوقد عليها ألف سنة فاسْوَدّت
فهي
سوداء مُظلمة لا ينطفئ لهبها ولا جمرها
انت متخيل ؟؟؟

تفتكر درجة حرارتها كام؟؟

هاقولك

لو أن خُرْم إبرة فُتِحَ منها لاحترق أهل الدنيا
عن آخرهم من حرّها
لو أنّ رجلاً بالمغرب يُعَذّب لاحترق الذي بالمشرق من شدة عذابها

لو أن ثوباً من أثواب أهل النار عَلِقَ بين السماء و الأرض، لمات جميع
أهل الأرض من نَتَنِهَا و حرّها عن آخرهم لما يجدون من حرها

لو أن ذراعاً من السلسلة التي ذكرها الله تعالى في كتابه وُضِع على
جبلٍ لَذابَ حتى يبلُغ الأرض السابعة
عايزك تسأل نفسك هتستحمل النار؟؟؟
طب عارف ؟عشان تجاوب على السؤال ده ..فيه تجربة بسيطة قوى

هات ولاعةاوكبريت و جرب...اكيد هتعرف الاجابة

اكيد انت دلواقتى بتسأل نفسك طب ايه الحل؟؟؟
الحل انك تصلح نفسك
هتقول طب ازاى؟؟؟
بتصلى(كل الصلاوات)؟

بتغض بصرك؟
لو لا...مش مشكلة ابدأ من دلواقتى ....
لكن الله يخليك ماتضربش طناش لأن هيبقى على حسابك
و ما تقولش كله كده...لأن انت اكيد ماتحبش تكون
معاهم فى جهنم
" اللهم اعتق رقابنا من النار "
امين
والحمد لله

nader_882
23-03-2008, 08:11 AM
بألفاظ فيها كفر أو فسق
بألفاظ فيها كفر أو فسق أمر موجود في بعض المجتمعات المسلمة، فحبذا لو ألقى سماحتكم الضوء على هذا الأمر وموقف طلبة العلم والدعاة منه ؟

الجواب: قال الشيخ ابن باز رحمه الله
لا شك أن المزاح بالكذب وأنواع الكفر من أعظم المنكرات ومن أخطرها ما يكون بين الناس في مجالسهم، فالواجب الحذر من ذلك، وقد حذر الله من ذلك بقوله: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ

وقد قال كثير من السلف - رحمهم الله- إنها نزلت في قوم قالوا فيما بينهم في بعض أسفارهم مع النبي، صلى الله عليه وسلم: ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء أرغب بطونا ولا أكذب ألسنا ولا أجبن عند اللقاء، فأنزل الله فيهم هذه الآية.

وصح عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أنه قال: ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك به القوم ويل له ثم ويل له أخرجه أبو داود والترمذي والنسائي بإسناد صحيح.

فالواجب على أهل العلم وعلى جميع المؤمنين والمؤمنات الحذر من ذلك والتحذير منه لما في ذلك من الخطر العظيم والفساد الكبير والعواقب الوخيمة، عافانا الله والمسلمين من ذلك وسلك بنا وبهم صراطه المستقيم إنه سميع مجيب.

المصدر : شبكة البرق السلفية







قال الحسن البصري رحمه الله :



عَلِمتُ أنْ رزقى لا يأخذه غيري فاطمئن قلبي.

عَلِمتُ أنْ عملى لا يقوم به غيرى فشُغِلْتُ به وحدي.

عَلِمتُ أنْ الله مطَّلِعٌ عليَّ فاستحيت أن يراني على معصية.

علمت أن الموت ينتظرني فأعددت الزاد للقاء ربي.

nader_882
23-03-2008, 08:12 AM
باب صفه أهل النار ) جزء 2 – صفحه 96-98

عن ابي الدرداء (رضة الله عنه) – قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يلقى على اهل النار الجوع ، فيعدل ماهم فيه من عذاب ، فيستغيثون فيغاثون بطعام من ضريع ( شجره من الشوك ) ، لا يسمن ولا يغني من جوع ، فيستغيثون بالطعام ، فيغاثون بطعام ذي عصه ( طعام يلتصق بالحلق لا يبلع ) ، فيتذكرون انهم كانوا يجيزون الغصص فى الدنيا بالشراب . فيستغيثون بالشراب فيرفيع اليهم الحميم (الماء المغلى) بكلاليب الحديد ( مخاطيف الحديد ) ، فإذا دنت من وجوههم ، شوت وجوههم ، فاذا دخلت فى بطونهم قطعت مافي بطونهم ،
فيقولون : أدعو خزنه جهنم ،
فيقولون : الم تك تأتيكم رسلكم بالبينات .؟
قالوا : بلى
قالوا : فادعوا ، ومادعاء الكافرين الا فى ضلال.
قال :فيقولون : أدعو مالكا ( رئيس خزنه جهنم )
فيقولون : ياملك ، ليقض علينا ربك
قال فيجيبهم : انكم ماكثون
قال الاعمش : نبئث ان بين دعائهم وبين اجابه مالك الف عام
قال : فيقولون : ادعو ربكم ، فلا احد خير من ربكم
فيقولون : ربنا غلبت علينا شقوتنا وكنا قوما" ضالين ربنا اخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون .
قال : فيجيبهم : أخسئوا فيها ولاتكلمون – فعند ذلك يئسوا من كل خير ، وعند ذلك يأخذزن فى الزفير والحسره والويل.

شرح الحديث :

ان الله تعالى – عز وجل – يلقى على اهل النار الجوع والألم يعتريهم من الجوع ويساوى ماهم فيه من عذاب ، فيستغيثون من الم الجوع يطلبون طعاما" ، فيثغاثون بطعام من شجره الشوك لا يطعم ولا يسمن ولا يشبع وايضا" لا يبلع ، فكانوا فى الحياه الدنيا يبلعون طعامهم بالشراب ، اما فى النار يبلعون طعامهم الذى من شوك ويقف فى حلقهم بماء ساخن محمل بخطاطيف الحديد فاذا دنت من وجهوهم شوت وجوههم واذا نزلت فى بطونهم قطعت بطونهم.

فيستغيثوا ونادوا الملائكه فقالت لهم الملائكه ، الم تأتكم الرسل بالبينات، فادعوا الله عز وجل.

ثم نادوا خازن الجنه ( مالك ) ويرد عليهم فى خلال الف عام ، فيشتكوا اليه لعل يرسل الى الله – عز وجل – استغاثتهم ، فيقول لهم انكم ماكثون فى النار لا تخرجوا منها ابدا.

ثم بعد ذلك يلجأون الى الله عز وجل كما وضحت الايه الكريمه بالحديث الشريف.

نجانا الله جميعا امة الاسلام من النار وادخلنا دار القرار جنه النعيم مع الابرار آمين

اللهم أغفر لي ولوالدى واصحاب الحقوق على والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات يوم يقوم الحساب.

اللهم اجعل قارئ وناشر هذه الرساله من عتقائك

nader_882
23-03-2008, 08:13 AM
بابا .. أين الله ؟
الكثير من المسلمين وللأسف
لا يعرفون أين ربهم !!ـ

يسأله ابنه الصغير
أبي .. أين الله ؟؟

فيجاوبه قائلا
في كل مكان

وهذا قول خاطيء وباطل بلا شك

فالله عز وجل
في السماء

مستو فوق عرشه
بائن عن خلقه

ولقد وصف النبي صلى الله عليه وسلم
جارية من الجواري بأنها مؤمنة

لعلمها بكون الله تعالى في السماء
وأنه صلى الله عليه وسلم رسول الله

إذا لم تظهر البطاقة اضغط هنا

ما دليل ذلك من القرآن ؟

أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ

( الملك : 16 )

الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى

(طه : 5 )

يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ

(النحل : 50 )

إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ

(فاطر : 10 )

تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ

(المعارج : 4 )

{والعروج هو الصعود}

يُدَبِّرُ الأمْرَ مِنَ السَّمَاء إِلَى الأرْضِ

(السجدة : 5 )


إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ

(آل عمران : 55 )

nader_882
23-03-2008, 08:15 AM
بعض الوسائل المعينة على الاستيقاظ لصلاة الفجر


عبد الرحمن بن صالح السديس

الحمد لله الحليم الكريم رب العرش العظيم ، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وآله وسلم تسليما أما بعد:
ففي أيام الصيف هذه يشهد كثير من المساجد انحسارا شديدا ، وفي أعداد المصلين في صلاة الفجر ؛ لقصر الليل ، ووقوع كثير من الناس في السهر المفرط ...
حتى إن كثيرا من الأخيار بلوا بهذا ، ومنهم بعض الأئمة والمؤذنين ، وهؤلاء أمرهم أعظم ؛ لتعلق الأمانة بهم ، وتأثير تقصيرهم على جماعة المسجد .
وفضل صلاة الفجر ، والجماعة كبير ، والتفريط فيها خطير ، ولو لم يرد سوى هذين الحديثين لكفى وهما:
عن عثمان رضي الله عنه عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « من صلى العشاء في جماعة ، فكأنما قام نصف الليل ، ومن صلى الصبح في جماعة ، فكأنما صلى الليل كله » . رواه مسلم .
وحديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إن أثقل صلاة على المنافقين صلاة العشاء ، وصلاة الفجر ، ولو يعلمون ما فيها لأتوهما ولو حبوا ، ولقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ، ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ، ثم انطلق معي برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم
بيوتهم بالنار » . متفق عليه .
وأضع بين يدي هذه الوسائل هذه القصص ، والمواقف لبعض السلف والعلماء =
لنرى كيف كانت عنايتهم بالفرائض ، واهتمامهم بها :
الأولى :
في مصنف عبد الرزاق 1/526:
عن معمر عن الزهري عن سليمان بن أبي حثمة عن الشفاء بنت عبد الله قالت : « دخل عليَّ بيتي عمر بن الخطاب ، فوجد عندي رجلين نائمين ، فقال : وما شأن هذين ما شهدا معي الصلاة ؟
قلت : يا أمير المؤمنين صليا مع الناس ـ وكان ذلك في رمضان ـ فلم يزالا يصليان حتى أصبحا ، وصليا الصبح ، وناما ، فقال عمر: لأن أصلي الصبح في جماعة أحب إلي من أن أصلي ليلة حتى أصبح » .
الثانية :
مصنف عبد الرزاق 1/527:
عن عبد العزيز بن أبي رواد عن نافع عن ابن عمر قال : « كان إذا شهد العشاء الآخرة مع الناس صلى ركعات ثم نام ، وإذا لم يشهدها في جماعة أحيا ليله ، قال أخبرني بعض أهل معمر: أنه كان يفعله ، فحدثت به معمرا قال: كان أيوب يفعله » .
الثالثة:
قال أبو نعيم في حلية الأولياء 9/12:
حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا عبدالرحمن بن محمد ، ثنا عبدالرحمن بن عمر ، حدثني يحيى بن عبدالرحمن بن مهدي: أن أباه قام ليلة ـ وكان يُحيي الليل كله ـ ، فلما طلع الفجر رمى بنفسه على الفراش ، فنام عن صلاة الصبح حتى طلعت الشمس ، فقال:
هذا مما جنى عليّ هذا الفراش ، فجعل على نفسه أن لا يجعل بينه وبين الأرض وجلده شيئا شهرين ، فقرح فخذاه جميعا .
الرابعة:
قال الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 10/320:
أخبرنا محمد بن أحمد بن رزق قال: سمعت أبا القاسم علي بن الحسن بن زكريا القطيعي الشاعر قال: سمعت أبا القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي
يقول : سمعت عبيد الله بن عمر القواريري يقول: لم تكن تكاد تفوتني صلاة العتمة في جماعة ، فنزل بي ضيف فشغلت به ، فخرجت أطلب الصلاة في قبائل البصرة ، فإذا الناس قد صلوا ، فقلت في نفسي : روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « صلاة الجميع تفضل على صلاة الفذ إحدى وعشرين درجة» ، وروي « خمسة وعشرين درجة »
، وروي « سبعا وعشرين » فانقلبت إلى منزلي فصليت العتمة سبعا وعشرين مرة ، ثم رقدت ، فرأيتني مع قوم راكبي أفراس ، وأنا راكب فرسا كأفراسهم ، ونحن نتجارى ، وأفراسهم تسبق فرسي ، فجعلت أضربه لألحقهم ، فالتفت إلي آخرهم ، فقال: لا تجهد فرسك فلست بلاحقنا !قال فقلت: ولم ذاك ؟ قال: لأنا صلينا العتمة في جماعة .
الخامسة:
قال أبو نعيم في حلية الأولياء 6/183:
حدثنا إبراهيم بن عبدالملك ثنا محمد بن إسحاق ثنا قتيبة بن سعيد ثنا مروان بن سالم القري ثنا مسعدة بن اليسع بن قيس الباهلي عن سليمان بن أبي محمد ثنا غالب القطان أن أناسا أتوه في قسمة ميراث لهم ، فقسمه معهم يومهم أجمع ، حتى إذا أمسى آوى إلى فراشه ، وقد لغب ، فاتكأ على مسجد له ، فغلبته عينه ، فأتاه المؤذن يثوب ، قالت له المرأة: ألا ترى المؤذن ـ يرحمك الله ـ يثوب على رأسك ؟!
قال: ويحك ذريني فإنك جاهلة بما لقيت اليوم ، قال: فثوب مرارا ، والمرأة كل ذلك تبعثه ويقول لها ذلك ذريني حتى انتصف الليل ، فقام فصلى ، فلم يذكر كم صلى
الإمام ، ولا عرفه ، فأعاد المكتوبة أربعا وعشرين مرة ، ثم أخذ مضجعه ، فرأى فيما يرى النائم أنه ينطلق من منزله إلى كربجة (1) ، فوجد في الطريق أربع دنانير ، ومعه كيس فيه ثلاثة أبواب فطرح الدنانير في باب من تلك الأبواب ، قال:
فلبثت غير كثير فإذا الدنانير ينشدها من يذكر الدنانير الأربعة ـ رحمك الله ـ مرارا ، قال: فجعلت أتغامس عنه ، ثم دعوته بعد ذلك ، فقلت : يا صاحب الدنانير هذه دنانيرك ، فذهبت لأفتح الكيس لأعطيه الدنانير فإذا الكيس قد تخرق وذهبت الدنانير !
فقلت : يا صاحب الدنانير إن دنانيرك قد ذهبت فخذ شراءها ، فضبط بناحية ثوبي ، وقال: لا أقبل إلا دنانيري بأعيانها ، فاستيقظت ، وهو آخذ بناحية ثوبي ، فغدوت
على ابن سيرين فقصصت عليه ، فقال : أما إنك نمت عن صلاة العشاء الآخرة ، فاستغفر الله ، ولا تعد لمثلها .
قال سليمان ، وأخبرني غالب القطان قال : ثم ابتليت بمثلها ، فاتكأت على ذلك المسجد فإذن المؤذن ، وثوب كل ذلك تبعثني المرأة الصلاة ـ يرحمك الله ـ فنمت إلى الحين الذي نمت فيه المرة الأولى ، فقمت فصليت نحو ما صليت المرة الأولى ، ثم أخذت مضجعي ، فرأيت أني وأصحابا لي على بغال شهب هماليج ، وأناس قدامنا على الإبل نيام في المحامل على فرش وطئة تحدوا بهم الحداة ، وهم على رسلهم ، وأنا وأصحابي مجتهدون على أن نلحقهم حتى بلغ جهدنا ، فنادينا : يا معاشر الحداة مالنا على البغال الهماليج ، وأنتم على الإبل على رسلكم ، ونحن نجتهد فلا ندرككم ؟!
فأجابتنا الحداة : إنا قوم صلينا في جمع صلاة العشاء الآخرة ، وأنتم صليتم فرادى فلن تلحقونا ، قال فغدوت على محمد بن سيرين ، فحدثته ، فقال: هو كما رأيته ...
حدثنا عبدالله ابن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد بن عمران حدثني عمي أيوب بن عمران قال حدثت عن غالب القطان قال : فاتتني صلاة العشاء في جماعة ، فصليت خمسا وعشرين مرة أبتغي به الفضل ، ثم نمت فرأيت في منامي كأني على فرس جواد أركض ، وهؤلاء في المحامل لا ألحقهم ، فقيل : إنهم صلوا في جماعة وصليت وحدك .اهـ
[وللخبر روايات أخر تجدها في ترجمته من الحلية.]
السادسة:
في كتاب «جوانب من سيرة الإمام عبد العزيز بن باز» ص79:
في يوم من الأيام كان سماحة الشيخ على موعد بعد صلاة الفجر ، فلم يصل في المسجد ، وذهبنا بعد الصلاة إلى منزل سماحته ، وانتظرناه ، وقلقنا عليه ، فخرج علينا ، وسألنا عن الوقت ، فأخبرناه بأن الجماعة قد صلوا .
وكان ـ رحمه الله ـ متعبا في الليل ، ولم ينم إلا في ساعة متأخرة ، وبعد أن قام للتهجد اضطجع فأخذه النوم ، ولم يكن حوله أحد يوقظه ، أو يضبط له ساعة المنبه ، وبعد أن علم أن الناس قد صلوا صلى ، وقال للأخوين الزميلين الشيخ عبد الرحمن العتيق ، والأخ حمد بن محمد الناصر : هذه أول مرة تفوتني صلاة الفجر !
قلت: رحمهم الله ، هكذا كانوا في الاجتهاد في العبادة ، ومحاسبة النفس عند أدنى خلل ، فزكت نفوسهم ، وعلت هممهم ، وبقي ذكرهم لمن بعدهم ..
فياليت شعري : من تفوته الصلاة هذه الأيام هل يحس بشيء من ذلك ؟!
من طلبة العلم ، والصالحين من يتخلف عن صلاة الفجر مرارا ، وتكرارا ، مع أنه لم يحيي الليل ، ولا عشره ، بل ولا عشر عشره !
ثم لا يتألم ؟ و لا يحزن ؟ وكأن شيئا لم يكن ؟!
بل إنك ترى بعضهم قد أصبحت عنده عادة مستمرة يغيب مرة ، ويحضر مرات ، وإن حضر فمن آخر الناس حتى أصبح محل استغراب ، وريبة من العوام !
وهذا جانب آخر من جوانب هذه المشكلة ، فهذا الفاضل عندهم لا يوثق بكلامه ، ولا علمه ، ولا نصحه من هؤلاء العامة ، وقد حدثت أن رجلا من العامة كان يعالج أبناءه على صلاة الفجر ، فأغلظ على أحدهم مرة في إيقاظه ، فقال الولد :
[بالعامي] ( لا تشغلني رح انصح المطوع أول ! ) وكان إمامهم كثير التخلف عن صلاة الفجر .
ولندخل في بعض الوسائل المعينة على الاستيقاظ لصلاة الفجر :
1- من أهم الوسائل على الإطلاق تقوى الله ، والاهتمام بأمر الصلاة في الجماعة ، فإذا اهتم المسلم بأمر الله الصلاة في الجماعة سيجد ـ بإذن الله ـ سهولة كبيرة في الاستيقاظ للصلاة ، وهذا أمر مجرب فالذي يهتم بشيء قد لا يستغرق في نومه من أجل ذلك ، وهذا ظاهر حتى في الأطفال إذا وعد برحلة في الصباح = استيقظ قبل أهله ،وقبل الموعد من غير أن يوقظه أحد .
2- النوم مبكرا ، وكثير من الناس يعرف الحد الذي يستطيع معه أن يستيقظ ، وإذا تجاوزه نام عن الصلاة ، فهذا لا يجوز له أن يسهر إلى الحد الذي يقع معه الخلل
في هذه الفريضة .
3- استخدام وسائل التنبيه كالساعات المنبهة ، والجوالات وغيرها ... وبعض الناس يشتكي من ثقل نومه فلا يسمعها ، وبعضهم يشتكي أنه ربما أغلقها من غير شعور ...
ثم عاود النوم ...
وهناك بعض الأفكار لتقوية صوت المنبه منها :
أن تضع هذا المنبه في قِدْرٍ ، أو تقلب هذا القدر ، وتجعل المنبه على ظهره ، فسيزيد هذا الصوت ، وكذلك الهاتف الجوال ضع مع الجرس ميزة الاهتزاز ، وضعه على ظهر القدر ، وإن كان في الغرفة (سراميك) ، واخترت قدرا قديما متمايل الأطراف =
فسيصبح الصوت كالزلزال ، ويوقظ الجيران !
أما من كان يغلقها من غير شعور ، فيمكن أن يستخدم عددا من المنبهات ، ويغاير بين أوقات تركيبها ، فيجعل بينها عددا من الدقائق ، وكذلك يغاير بين مواقعها .
4- الاستفادة من تقنية التبريد في أيام الصيف الشديد فبعض المكيفات (السبلت)
فيها ميزة ضبط الوقت في التشغيل والإغلاق ؛ فيمكن ضبطه على الإغلاق قبل موعد الاستيقاظ بنصف ساعة أو أكثر .
والمكيفات التي لا توجد بها هذه التقنية يمكن أن يوضع جهاز صغير لها يسمى بالإنجليزية (تايمر) ، وفكرته أنه يركب في (فيش) الجدار ، ويَضبط عملية التشغيل إلى 12 ساعة ، فمثلا نمتَ الساعة الواحدة ليلا ، وتريد الاستيقاظ الساعة الثالثة ، ضعه على رقم اثنين ، فسيعمل المكيف لمدة ساعتين ثم ينطفئ بعدها مباشرة ، وهكذا.
والحر كفيل بتخفيف حدة النوم إن لم يوقظك قبل أن يدق جرس الساعة .
5- من الوسائل التكثير من شرب السوائل قبل النوم ، وعدم دخول الخلاء ، فسيوقظك الحسر بلا ساعة ، وبالتجربة ستعرف القدر ، والمقدار الذي يساعدك على الاستيقاظ في الوقت المناسب .
6- قد يضطر الإنسان أحيانا لسهر بغير إرادته لظرف ، أو آخر ، فيصل لوقت يظن أنه لا يستطيع أن يستيقظ معه ... فالحل أن يغير مكان نومه ، وفراشه فينام مثلا على الأرض من غير فراش ، أو من غير وسادة في غير غرفة نومه ... ونحو ذلك من التغييرات التي تطرد الاستغراق في النوم وتسهل عملية الاستيقاظ .
هذا الذي سنح بالبال الآن ، ولعل في بالك زيادة ...
والله أعلم وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه .

nader_882
23-03-2008, 08:16 AM
بينما النبي صلى الله عليه واله وسلم في الطواف إذا سمع
اعرابياً
يقول: يا كريم
فقال النبي خلفه: يا كريم فمضى الاعرابي الى جهة الميزاب وقال: يا كريم
فقال النبي خلفه : يا كريم
فالتفت الاعرابي الى النبي وقال: يا صبيح الوجه, يا رشيق القد
اتهزأ بي لكوني اعرابياً؟‎
والله لولا صباحة وجهك ورشاقة قدك لشكوتك الى حبيبي محمد صلى الله عليه واله وسلم
فتبسم النبي وقال: اما تعرف نبيك يا اخا العرب؟
قال الاعرابي : لا
قال النبي : فما ايمانك به؟
قال : اّمنت بنبوته ولم اره وصدقت برسالته ولم القه
قال النبي : يا أعرابي , اعلم أني نبيك في الدنيا وشفيعك في
الاخرة
فأقبل الاعرابي يقبل يد النبي صلى الله عليه واله وسلم
فقال النبي: مه يا اخا العرب
لا تفعل بي كما تفعل الاعاجم بملوكها, فإن الله سبحانه وتعالى
بعثني لا متكبراً ولا متجبراً, بل بعثني بالحق بشيراً ونذيراً
فهبط جبريل على النبي وقال له: يا محمد. السلام يقرئك
السلام ويخصك بالتحية والاكرام, ويقول لك : قل للاعرابي,‎
لا يغرنه حلمنا ولا كرمنا,فغداً نحاسبه على القليل والكثير, والفتيل والقطمير
فقال الاعرابي: او يحاسبني ربي يا رسول الله؟
قال : نعم يحاسبك إن شاء
فقال الاعرابي: وعزته وجلاله, إن حاسبني لأحاسبنه
فقال النبي صلى الله عليه واله وسلم : وعلى ماذا تحاسب ربك يا اخا العرب
قال الاعرابي : إن حاسبني ربي على ذنبي حاسبته على مغفرته, وإن حاسبني على معصيتي حاسبته على عفوه,
وإن حاسبني على بخلي حاسبته على كرمه
فبكى النبي حتى إبتلت لحيته

فهبط جبريل على النبي
وقال : يا محمد, السلام يقرئك السلام , ويقول لك: يا محمد قلل من بكائك فقد الهيت حملة العرش عن تسبيحهم
وقل لأخيك الاعرابي لا يحاسبنا ولا نحاسبه فإنه رفيقك في الجنة

nader_882
23-03-2008, 08:18 AM
معلومة جميلة جدا عن الملائكة
بثت قناة الفجر الفضائية ليلة الجمعة معلومة جميلة جدا عن الملائكة التي تحيط بالإنسان أثناء يومه وعلمت أن رحمة الله بعباده في كل شئ حتى في النوم ، وهذه المعلومة قالها الشيخ عبد الباسط ، عضو لجنة الإعجاز العلمي والحقيقة :
قال أن الملائكة التي تحيط الإنسان عددها (10) وتتبدل في وقت الفجر ووقت العصر ، والله سبحانه وتعالي يسأل ملائكته وقت انتهاء عمل ملائكته وقت الفجر كيف تركتم عبادي ، فترد الملائكة وتقول: تركناهم يصلون ، لذلك ينصح دائما بصلاة البردين ( الفجر والعصر ) ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من ترك صلاة العصر حبط عمله ).
وقد جعل الله عشرة أنواع من ملائكة تحيط بالإنسان كالتالي:
ملكين (ملك عن اليمين وملك عن اليسار) ، الملك اليمين ليكتب الحسنات والملك الشمال ليكتب السيئات ولكن حين يفعل الإنسان سيئة يقول ملك اليمين لملك اليسار اكتب هذه السيئة، فيرد ملك اليسار ويقول أمهله لعله يستغفر، فإذا استغفر الإنسان لا يكتبها له.
ملكين ( ملك أمام الإنسان وملك خلفه) ، حتى يدفع عنه السيئة التي تصيبه وتحفظه، مثال لذلك : كالذي تصيبه سيارة وينجوا من الحادث ، هذه الملائكة تحفظ هذا الإنسان ، ولكن إذا كتب الله سبحانه وتعالي أن يموت في الحادث باللوح المحفوظ فسوف يموت.
ملك على الجبين : للتواضع وعدم الكبر.
ملكين علي الشفتين : (ملك على الشفة العليا و ملك على السفلى) وهم مفوضين هذين الملكين لتسجيل الصلاة على الرسول (ص) فقط وليس لغرض أخر.
ملكين على العينين : وهم لغض البصر وحماية العينان من الأذى وكما يقول المثل العامي المصري ( العين عليها حارس).
و أخيرا ملك على البلعوم : لأن ممكن أن يدخل في فم النائم أي شئ يؤذيه فالله سبحانه وتعالى جعل ملك يحرس البلعوم حتى إذا دخل أي شئ بفم النائم ممكن أن يلفظه تلقائيا.
اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات يوم يقوم الحساب.

اللهم اغفر لقارئ وباعث هذه الرسالة.

nader_882
23-03-2008, 08:19 AM
آيه الكرسي
************************************************** ***********************
جاء اليهود وسألوا موسى أصف لنا إلهك

فنزلت لموسى هذه الايه ( آيه الكرسي ) وهي وصف الله عز وجل


بسم الله الرحمن الرحيم

الله لا اله الا هو الحى القيوم ، لا تأخذه سنه ولا نوم ، له ما فى السماوات وما فى الأرض من ذا الذى يشفع عنده الا بإذنه ، يعلم ما بين ايديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشئ من علمه ، الا بما شاء وسع كرسيه السماوات والارض ولا يؤده حفظهما وهو العلى العظيم.

صدق الله العظيم

والحمد لله رب العالمين كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

رب أغفر لي ولوالدي وأصحاب الحقوق على والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات يوم يقوم الحساب

برجاء نشرها حتى تنال الثواب الأعظم ، واللهم أجعل كاتبها وناشرها وقارئها من احبابك المقربين ومن عتقائك من النار وارزقهم رضاك والجنه هم ومن يعز عليهم.
رد مع اقتباس

nader_882
23-03-2008, 08:21 AM
حج بيت الله الحرام
حج بيت الله الحرام ركن من أركان الإسلام لقوله تعالى {ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا} وقوله صلى الله عليه وسلم : (بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت من استطاع إليه سبيلا) فالحج واجب على كل مسلم مستطيع مرة واحدة في العمر.
والاستطاعة:هي أن يكون المسلم صحيح البدن، يملك من المواصلات ما يصل به إلى مكة، ويملك زاداً يكفيه ذهاباً وإياباً زائداً على نفقات من تلزمه نفقته. ويشترط للمرأة خاصة أن يكون معها محرم .

--------------------------------------------------------------------------------


وللحج ثلاث مناسك، الإفراد والتمتع والقران، والمسلم مخيّر بين أن يحج مفرداً أو قارناً أو متمتعاً.
والإفراد هو أن يحرم بالحج وحده بلا عمرة
والقران هو أن يحرم بالعمرة والحج جميعاً
والتمتع هو أن يحرم بالعمرة خلال أشهر الحج (شوال ،ذو القعدة،ذو الحجة) ثم يحل منها ثم يحرم بالحج في نفس العام
ونحن في هذا الموضوع سنبيّن صفة التمتع لأنه أفضل الأنساك الثلاثة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر به أصحابه .


--------------------------------------------------------------------------------


المواقيت:

1- ذو الحليفة وتبعد عن مكة 428كم .
2- الجحفة قرية بينها وبين البحر الأحمر 10كم ، وهي الآن خراب ، ويحرم الناس من رابغ التي تبعد عن مكة 186كم .
3- يلملم وادي على طريق اليمن يبعد 120كم عن مكة ، ويحرم الناس الآن من قرية السعدية .
4- قرن المنازل واسمه الآن السيل الكبير يبعد حوالي 75كم عن مكة .
5- ذات عرق ويسمى الضَريبة يبعد 100كم عن مكة ، وهو مهجور الآن لا يمر عليه طريق .
- من كان داخل حدود المواقيت كأهل جدة ومكة فإنه يحرم من كان داخل حدود المواقيت كأهل جدة ومكة فإنه يحرم من مكانه.
وهذه خريطة للمواقيت

وهذه المواقيت يحرم الناس منها، يلبس الذكر لباس الإحرام ( وهو إزار ورداء ) ويستحب أن يلبس نعلين، لقوله صلى الله عليه وسلم ( ليحرم أحدكم في إزار ورداء ونعلين ).
أما المرأة فتحرم في ما شاءت من اللباس الساتر الذي ليس فيه تبرج أو تشبه بالرجال، دون أن تتقيد بلون محدد. ولكن تجتنب في إحرامها لبس النقاب والقفازين لقوله صلى الله عليه وسلم ( لا تنتقب المحرمة ولا تلبس القفازين )، ولكنها تستر وجهها عن الرجال الأجانب بغير النقاب، لقول أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها (كنا نغطي وجوهنا من الرجال في الإحرام). ثم بعد ذلك ينوي المسلم بقلبه الدخول في العمرة، ويشرع له أن يتلفظ بما نوى، فيقول(لبيك عمرة) أو (اللهم لبيك عمرة). والأفضل أن يكون التلفظ بذلك بعد استوائه على مركوبه، كالسيارة ونحوها.
وليس للإحرام صلاة ركعتين تختصان به، ومن كان مسافراً بالطائرة فإنه يحرم إذا حاذى الميقات.

للمسلم أن يشترط في إحرامه إذا كان يخشى أن يعيقه أي ظرف طارئ عن إتمام عمرته وحجه، كالمرض أو الخوف أو غير ذلك، فيقول بعد إحرامه (إن حبسني حابس فَمِحِلِّي حيث حبستني) وفائدة هذا الاشتراط أنه لو عاقه شيء فإنه يحل من عمرته بلا فدية.
ثم بعد الإحرام يسن للمسلم أن يكثر من التلبية، وهي قول (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك) يرفع بها الرجال أصواتهم، من غير ترديد جماعي فذلك بدعة، وإنما يرددها كل شخص على حدة. أما النساء فيخفضن أصواتهن.
ثم إذا وصل الكعبة قطع التلبية واضطبع بإحرامه، ثم مسح على الحجر الأسود بيمينه وقبله قائلاً (الله اكبر)، فإن لم يتمكن من تقبيله بسبب الزحام فإنه يستلمه بيده ويقبل يده. فإن لم يستطع استلمه بشيء معه كالعصا وما شابهها وقبّل ذلك الشيء، فإن لم يتمكن من استلامه استقبله بجسده وأشار إليه بيمينه – دون أن يُقبلها – قائلاً : (الله أكبر).
ثم يطوف على الكعبة 7 أشواط يبتدئ كل شوط بالحجر الأسود وينتهي به، ويُقَبله ويستلمه مع التكبير كلما مر عليه، فإن لم يتمكن أشار إليه بلا تقبيل مع التكبير – كما سبق –، ويفعل هذا أيضا في نهاية الشوط السابع. أما الركن اليماني فإنه كلما مر عليه استلمه بيمينه دون تكبير، فإن لم يتمكن من استلامه بسبب الزحام فإنه لا يشير إليه ولا يكبر ، بل يواصل طوافه.
ويستحب له أن يقول في المسافة التي بين الركن اليماني والحجر الأسود ( ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ).
تقبيل الحجر الأسود أو المسح عليه والركن اليماني سنة، إن فعلها فحسن وإن لم يفعلها فلا شيء عليه.
ليس للطواف ذكر خاص به، فلو قرأ المسلم القرآن أو ردد بعض الأدعية المأثورة أو ذكر الله فلا حرج
يسن للرجل أن يرمل في الأشواط الثلاثة الأولى من طوافه. أي الإسراع في المشي مع تقارب الخطوات، لفعله صلى الله عليه وسلم ذلك في طوافه
ينبغي للمسلم أن يكون على طهارة عند طوافه ، لأنه صلى الله عليه وسلم توضأ قبل أن يطوف
إذا شك المسلم في عدد الأشواط التي طافها فإنه يرجح الأقل، فإذا شك هل طاف 3 أشواط أم 4 فإنه يجعلها 3 احتياطاً ويكمل الباقي
إذا فرغ المسلم من طوافه اتجه إلى مقام إبراهيم عليه السلام وهو يتلو قول الله { واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى }، ثم صلى خلفه ركعتين بعد أن يزيل الاضطباع ويجعل رداءه على كتفيه
ويسن أن يقرأ في الركعة الأولى سورة {قل يا أيها الكافرون} وفي الركعة الثانية سورة {قل هو الله أحد}
إذا لم يتمكن المسلم من الصلاة خلف المقام بسبب الزحام فإنه يصلي في أي مكان من المسجد، ثم بعد صلاته عند المقام يستحب له أن يشرب من ماء زمزم، ثم يتجه إلى الحجر الأسود ليستلمه بيمينه، فإذا لم يتمكن من ذلك فلا حرج عليه
من المخالفات ما يفعله بعضهم من التمسح بسترة الكعبة ووضعه الوجه عليها، هذه بدعة لم يفعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يأمر بها
ثم يتجه المسلم إلى الصفا ، ويستحب له أن يقرأ إذا قرب منه قوله الله {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوْ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ} ويقول ( نبدأ بما بدأ الله به ) ثم يستحب له أن يرقى على الصفا فيستقبل القبلة ويرفع يديه [ كما في صورة 5 ] ، ويقول – جهراً - : ( الله أكبر الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، لا إله إلا الله وحده ، أنجز وعده ، ونصر عبده ، وهزم الأحزاب وحده ) ثم يدعو – سراً – بما شاء ، ثم يعيد الذكر السابق ، ثم يدعو ثانية ثم يعيد الذكر السابق مرة ثالثة ولا يدعو بعده.

ثم ينزل ويمشي إلى المروة ، ويسن له أن يسرع في مشيه فيما بين العلمين الأخضرين في المسعى ، فإذا وصل المروة استحب له أن يرقاها ويفعل كما فعل على الصفا من استقبال القبلة ورفع اليدين والذكر والدعاء السابق . وهكذا يفعل في كل شوط، أما في نهاية الشوط السابع من السعي فإنه لا يفعل ما سبق .
ليس للسعي ذكر خاص به . ولكن يشرع للمسلم أن يذكر الله ويدعوه بما شاء ، وإن قرأ القرآن فلا حرج.
يستحب أن يكون المسلم متطهراً أثناء سعيه، إذا أقيمت الصلاة وهو يسعى فإنه يصلي مع الجماعة ثم يكمل سعيه.
ثم إذا فرغ المسلم من سعيه فإنه يحلق شعر رأسه أو يقصره، والتقصير هنا أفضل من الحلق، لكي يحلق شعر رأسه في الحج، لابد أن يستوعب التقصير جميع أنحاء الرأس، فلا يكفي أن يقصر شعر رأسه من جهة واحدة .
المرأة ليس عليها حلق ، وإنما تقصر شعر رأسها بقدر الأصبع من كل ظفيرة أو من كل جانب ، لقوله صلى الله عليه وسلم ( ليس على النساء حلق إنما على النساء التقصير )، ثم بعد الحلق أو التقصير تنتهي أعمال العمرة ، فيحل المسلم إحرامه إلى أن يحرم بالحج في يوم (8 ذي الحجة) .
إذا كان يوم ( 8 ذي الحجة ) وهو المسمى يوم التروية أحرم المسلم بالحج من مكانه الذي هو فيه وفعل عند إحرامه بالحج كما فعل عند إحرامه بالعمرة من الاغتسال والتطيب و .... الخ ، ثم انطلق إلى منى فأقام بها وصلى الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر ، يصلي كل صلاة في وقتها مع قصر الرباعية منها ( أي يصلي الظهر والعصر والعشاء ركعتين ).
فإذا طلعت شمس يوم ( 9 ذي الحجة وهو يوم عرفة ) توجه إلى عرفة ، ويسن له أن ينزل بنمرة ( وهي ملاصقة لعرفة ) [ كما في صورة 6 ]، ويبقى فيها إلى الزوال، ثم يصلي الحجاج الظهر والعصر قصراً وجمعاً في وقت الظهر، ثم يقف الناس بعرفة ، وكلها يجوز الوقوف بها إلا بطن عُرَنة ، لقوله صلى الله عليه وسلم : ( عرفة كلها موقف وارفعوا عن بطن عُرَنة )، ولكن يستحب للحاج الوقوف خلف جبل عرفة مستقبلاً القبلة [كما في صورة 7]، لأنه موقف النبي صلى الله عليه وسلم، إن تيسر ذلك . ويجتهد في الذكر والدعاء المناسب ، ومن ذلك ما ورد في قوله صلى الله عليه وسلم : ( خير الدعاء دعاء يوم عرفة ، وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير ).

يستحب للحاج أن يكون وقوفه بعرفة على دابته، لأنه صلى الله عليه وسلم وقف على بعيره، وفي زماننا هذا حلت السيارات محل الدواب، فيكون راكباً في سيارته ، إلا إذا كان نزوله منها أخشع لقلبه، ولا يجوز للحاج مغادرة عرفة إلى مزدلفة قبل غروب الشمس.
فإذا غربت الشمس سار الحجاج إلى مزدلفة بسكينة وهدوء وأكثروا من التلبية في طريقهم، فإذا وصلوا مزدلفة صلوا بها المغرب ثلاث ركعات والعشاء ركعتين جمعاً، بأذان واحد ويقيمون لكل صلاة، وذلك عند وصولهم مباشرة دون تأخير (وإذا لم يتمكنوا من وصول مزدلفة قبل منتصف الليل فإنهم يصلون المغرب والعشاء في طريقهم خشية خروج الوقت). ثم يبيت الحجاج في مزدلفة حتى يصلوا بها الفجر، ثم يسن لهم بعد الصلاة أن يقفوا عند المشعر الحرام مستقبلين القبلة، مكثرين من ذكر الله والدعاء مع رفع اليدين، إلى أن يسفروا – أي إلى أن ينتشر النور – [ أنظر صورة 6 ] لفعله صلى الله عليه وسلم.
يجوز لمن كان معه نساء أ! و ضَعَفة أن يغادر مزدلفة إلى منى إذا مضى ثلثا الليل تقريباً ، لقول ابن عباس رضي الله عنهما ( بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم في الضَعَفة من جمع بليل ).
مزدلفة كلها موقف ، ولكن السنة أن يقف بالمشعر الحرام كما سبق ، لقوله صلى الله عليه وسلم : ( وقفت هاهنا ومزدلفة كلها موقف ). ثم ينصرف الحجاج إلى منى مكثرين من التلبية في طريقهم ، ويسرعون في المشي إذا وصلوا وادي مُحَسِّر ، ثم يتجهون إلى الجمرة الكبرى ( وهي جمرة العقبة ) ويرمونها بسبع حصيات ( يأخذونها من مزدلفة أو منى حسبما تيسر ) كل حصاة بحجم الحمص تقريباً [ كما في صورة 8 ]
يرفع الحاج يده عند رمي كل حصاة قائلاً : ( الله أكبر ) ، ويستحب أن يرميها من بطن الوادي ويجعل مكة عن يساره ومنى عن يمينه [ كما في صورة 9] ، لفعله صلى الله عليه وسلم . ولا بد من وقوع الحصى في بطن الحوض – ولا حرج لو خرجت من الحوض بعد وقوعها فيه – أما إذا ضربت الشاخص المنصوب ولم تقع أو وقعت الحصى بعيداً عن بطن الحوض وجب عليه إعادة رمي تلك الحصى بحصى أخرى.

ثم بعد الرمي ينحر الحاج هديه، ويستحب له أن يأكل منه ويهدي ويتصدق. ويمتد وقت الذبح إلى غروب الشمس يوم ( 13 ذي الحجة ) مع جواز الذبح ليلاً ، ولكن الأفضل المبادرة بذبحه بعد رمي جمرة العقبة يوم العيد ، لفعله صلى الله عليه وسلم . ( وإذا لم يجد الحاج الهدي صام 3 أيام في الحج ويستحب أن تكون يوم 11 و 12 و 13 و 7 أيام إذا رجع إلى بلده ).
ثم بعد ذبح الهدي يحلق الحاج رأسه أو يقصر منه ، والحلق أفضل من التقصير ، لأنه صلى الله عليه وسلم دعا للمحلقين بالمغفرة 3 مرات وللمقصرين مرة واحدة.
بعد رمي جمرة العقبة والحلق أو التقصير يباح للحاج كل شيء حرم عليه بسبب الإحرام إلا النساء ، ويسمى هذا التحلل ( التحلل الأول )، ثم يتجه الحاج – بعد أن يتطيب – إلى مكة ليطوف بالكعبة طواف الإفاضة المذكور في قوله تعالى { ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليَطوّفوا بالبيت العتيق } لقول عائشة رضي الله عنها ! ( كنت أطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم لحله قبل أن يطوف بالبيت )، ثم يسعى بعد هذا الطواف سعي الحج . وبعد هذا الطواف يحل للحاج كل شيء حرم عليه بسبب الإحرام حتى النساء ، ويسمى هذا التحلل ( التحلل التام ) .
الأفضل للحاج أن يرتب فعل هذه الأمور كما سبق ( الرمي ثم الحلق أو التقصير ثم الذبح ثم طواف الإفاضة ) ، لكن لو قدم بعضها على بعض فلا حرج .
ثم يرجع الحاج إلى منى ليقيم بها يوم ( 11 و 12 ذي الحجة بلياليهن ) إذا أراد التعجل ( بشرط أن يغادر منى قبل الغروب ) ، أو يوم ( 11 و 12 و 13 ذي الحجة بلياليهن ) إذا أراد التأخر ، وهو أفضل من التعجل ، لقوله تعالى { فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى }. ويرمي في كل يوم من هذه الأيام الجمرات الثلاث بعد الزوال مبتدئاً بالصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى ، بسبع حصيات لكل جمرة ، مع التكبير عند رمي كل حصاة . ويسن له بعد أن يرمي الجمرة الصغرى أن يتقدم عليها في مكان لا يصيبه فيه الرمي ثم يستقبل القبلة ويدعو دعاء طويلاً رافعاً يديه [ كما في صورة 10 ] ، ويسن أيضاً بعد أن يرمي الجمرة الوسطى أن يتقدم عليها ويجعلها عن يمينه ويستقبل القبلة ويدعو دعاء طويلاً رافعاً يديه [ كما في صورة 10] أما الجمرة الكبرى ( جمرة العقبة ) فإنه يرميها ولا يقف يدعو ، لفعله صلى الله عليه وسلم! ذلك.

بعد فراغ الحاج من حجه وعزمه على الرجوع إلى أهله فإنه يجب عليه أن يطوف ( طواف الوداع ) ثم يغادر مكة بعده مباشرة ، لقول ابن عباس رضي الله عنهما : ( أمِر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت ، إلا أنه خُفف عن المرأة الحائض )، فالحائض ليس عليها طواف وداع.

مسائل متفرقة
- يصح حج الصغير الذي لم يبلغ ، لأن امرأة رفعت إلى النبي صلى الله عليه وسلم صبياً فقالت : يا رسول الله ألهذا حج ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : ( نعم ، ولك أجر ) ، ولكن لا تجزئه هذه الحجة عن حجة الإسلام ، لأنه غير مكلف ، ويجب عليه أن يحج فرضه بعد البلوغ .
- يفعل ولي الصغير ما يعجز عنه الصغير من أفعال الحج ، كالرمي ونحوه .
- الحائض تأتي بجميع أعمال الحج غير أنها لا تطوف بالبيت إلا إذا انقطع حيضها و اغتسلت ، ومثلها النفساء .
- يجوز للمرأة أن تأكل حبوب منع العادة لكي لا يأتيها الحيض أثناء الحج .
- يجوز رمي الجمرات عن كبير السن وعن النساء إذا كان يشق عليهن ، ويبدأ الوكيل برمي الجمرة عن نفسه ثم عن موُكله . وهكذا يفعل في بقية الجمرات .
- من مات ولم يحج وقد كان مستطيعاً للحج عند موته حُج عنه ! من تركته ، وإن تطوع أحد أقاربه بالحج عنه فلا حرج .
- يجوز لكبير السن والمريض بمرض لا يرجى شفاؤه أن ينيب من يحج عنه ، بشرط أن يكون هذا النائب قد حج عن نفسه .

محظورات الإحرام
1- أن يأخذ شيئاً من شعره أو أظافره .
2- أن يتطيب في ثوبه أو بدنه .
3- أن يغطي رأسه بملاصق ، كالطاقية والغترة ونحوها .
4- أن يتزوج أو يُزَوج غيره ، أو يخطب .
5- أن يجامع .
6- أن يباشر ( أي يفعل مقدمات الجماع من اللمس والتقبيل ) بشهوة .
7- أن يلبس الذكر مخيطاً ، وهو ما فُصّل على مقدار البدن أو العضو ، كالثوب أو الفنيلة أو السروال ونحوه ، وهذا المحظور خاص بالرجال – كما سبق - .
8- أن يقتل صيداً برياً ، كالغزال والأرنب والجربوع ، ونحو ذلك .
من فعل شيئاً من هذه المحظورات جاهلاً أو ناسياً أو مُكرهاً فلا إثم عليه ولا فدية .
أما من فعلها متعمداً – والعياذ بالله – أو محتاجاً لفعلها : فعليه أن يسأل العلماء ليبينوا له ما يلزمه من الفدية.


أخطاء ومخالفات وبدع منتشرة بين بعض الحجاج
1- دعاء غير الله كدعاء الملائكة والأنبياء والصالحين والاستغاثة بهم، وهذا هو الشرك الأكبر
2- التمسح بجدران الكعبة ومقام إبراهيم
3- الاعتقاد أن الشاخص في المرجم أنه الشيطان أو أن رجمه هو رجم الشيطان
4- مزاحمة الحجاج ودفعهم عند الحجر الأسود أو عند الرجم
5- رمي المخلفات في الطريق وهذا يؤذي الحجاج
6- تزين النساء أمام الرجال الأجانب ومدافعتهن الحجاج
تقبل الله حجكم وشكر الله سعيكم .. وذنب مغفور وعمل مقبول
-
ترتيب مناسك الحج
الخروج من البيت بنية الحج.
2- الإحرام عند حدود الميقات.
3- دخول مكة بعد الاستحمام أو الوضوء.
4- دخول الحرم وطواف الكعبة بالطريقة المقررة.
5- السعي بعد الطواف بين الصفا والمروة.
6- التوجه إلى منى بعد طواف القدوم في الثامن من ذي الحجة.
7- التوجه إلى عرفات في التاسع من ذي الحجة وجمع صلاتي الظهر والعصر بها.
8- التوجه إلى المزدلفة ليلة العاشر من ذي الحجة وجمع صلاتي المغرب والعشاء بها، وقضاء الليل بها.
9- الذهاب إلى منى في العاشر من ذي الحجة ورمي الجمرات (جمرة العقبة).
10- نحر الأضاحي وحلق الرأس.
11- الذهاب إلى مكة لطواف الزيارة في العاشر من ذي الحجة بعد حلق الرأس والعودة إلى منى، وكذلك السعي بين الصفا والمروة إن فاتك السعي في الثامن من ذي الحجة.
12- القيام بمنى في الحادي عشر والثاني عشر من ذي الحجة ورمي الجمرات على الجمرات الثلاث بالترتيب.
13- وقد اكتمل حجك هنا ويمكنك العودة إلى مكة والطواف حول الكعبة والارتواء من ماء زمزم لشكر الله تعالى على هذه النعمة.

! مصطلحات الحج
1- الآفاقي: الحاج القادم من خارج حدود الميقات.
2- الإحرام: ارتداء لباس بسيط يتكون من ردائين بنية الحج أو العمرة.
3- الاستلام: تقبيل الحجر الأسود أو لمسه.
4- الاضطباع: ارتداء رداء الإحرام الأعلى بإخراجه من الإبط الأيمن ووضعه على الكتف الأيسر.
5- الإفراد: الإحرام للحج وحده، ويسمى الذي يؤدي مثل هذا الحج بالمفرد.
6- أهل الحرم: سكان مكة والحرم.
7- أهل الحل: الذين يسكنون خارج حدود الحرم ولكن داخل حدود الميقات.
8- التحليق: حلق الرأس بعد نحر الأضحية.
9- التقصير: تقصير الشعر بعد تقديم الأضحية.
10- التقليد: وضع قلادة في عنق الهدي.
11- التلبية: ترديد الدعاء لبيك اللهم لبيك .
12- التمتع: أداء العمرة قبيل أيام الحج ثم التحلل من الإحرام، والإحرام من جديد لأجل الحج. ويسمى من يقوم بالتمتع بالمتمتع.
13- التهليل: ترديد لا إله إلا الله، محمد رسول الله .
14- الجمرات: هي الجمرات الثلاثة: الجمرة الأولى، والجمرة الوسطى، وجمرة العقبة. وهي تقع بالقرب من مسجد الخيف.
15- الحجر الأسود: حجر موضوع في الجانب الجنوبي الشرقي من بناية ! الكعبة.
16- الحطيم: أرض ملاصقة للكعبة كانت جزءا منها في قديم الزما ن إلا أنها خارجة الآن عن بنايتها المكعبة.
17- الرفث: فعل أو كلام فاحش، وهو محرم في أيام الحج.
18- الرمل: مشي سريع مع هز الكتفين.
19- الرمي: رمي الحصى - على الجمرات الثلاث وهي الجمرة الأولى والجمرة الوسطى وجمرة العقبة.
20- الركن الأسود: الركن الرابع من الكعبة حيث يبدأ الطواف بعد استلام الحجر الأسود.
21- السعي: السعي سبع مرات بين جبلي الصفا والمروة.
22- الشوط: هو طواف واحد حول الكعبة أو سعي واحد بين الصفا والمروة.
23- الطواف: الدوران حول الكعبة في سبعة أشواط. وله أنواع مثل طواف القدوم وطواف الزيارة وطواف الوداع.
24- العمرة: وهو الحج الأصغر في غير أيام الحج، ويتكون من الإحرام والطواف والسعي.
25- القران: الإحرام بنية أداء العمرة والحج معا. ويقال لمن يقوم بالقران : القارن .
26- الكفارة: نحر حيوان أو التصدق أو الصوم لتلافي خطأ ما في أداء مناسك الحج.
27- المزدلفة: واد بين عرفات ومنى يبعد مسافة ميلين عن منى في جهة الشرق.
28- المطاف: المنطقة المحيطة بالكعبة، التي يؤدي عليها الطواف.
29- مقام إبراهيم: حجر وقف عليه إبراهيم عليه السلام ! عند بناء الكعبة.
30- الملتزم: هو المكان بين الحجر الأسود وباب الكعبة الذي يدعو فيه الحاج أدعيته الخصوصية.
31- منى: مكان يبعد عن مكة بثلاثة أميال.
32- الميلان الأخضران - عمودان أخضران بين الصفا والمروة يسعى بينهما الحاج أو المعتمر سعيا سريعا.
33- الميقات: أمكنة محددة للإحرام قبل الدخول إلى مكة بنية الحج أو العمرة.
34- النحر: وهو ذبح الأضحية بمنى بعد الرمي.
35- الهدي: وهو الحيوان الذي يصحبه الحاج معه بنية ذبحه في الحج.
36- الوقوف: هو الوقوف بجبل عرفات والتوقف في المزدلفة.

آثار إسلامية ذات معان تاريخية
1- أحد: جبل بالقرب من المدينة حيث وقعت غزوة أحد.
2- بدر: مكان بالقرب من المدينة حيث وقعت أول حرب مع أعداء الإسلام.
3- بئر عثمان: بئر قديم بالقرب من المدينة ينسب إلى ثالث الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه.
4- جبل المكبر: جبل بمنى.
5- جبل الثور: جبل به غار أقام فيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثلاث ليال عند الهجرة.
6- جبل الرحمة: جبل بوادي عرفات ألقى فيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خطبة حجة الوداع! .
7- جبل قزح: جبل بالمزدلفة.
8- جبل النور: جبل بالقرب من مكة ف ي أعلاه غار حراء.
9- الجحفة: ميقات القادمين من مصر والشام وأوربا ويسمى بـ " رابغ " الآن.
10- جنة البقيع: أكبر مقابر المدينة.
11- جنة المعلى: مقبرة بمكة بها قبر السيدة خديجة وغيرها من الصحابة.
12- حراء: غار بالقرب من مكة نزل به أول وحي على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .
13- ذات عرق: ميقات الحجاج القادمين من ناحية العراق.
14- ذو الحليفة: ميقات القادمين من المدينة واسمه الحالي بئر علي .
15- الشميسية: المكان الذي أخذ فيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بيعة الرضوان من أصحابه.
16- الصفا: جبل بالقرب من الكعبة يبدأ منه الحاج أو المعتمر سعيه إلى المروة.
17- عرفات: جبل كبير يقيم فيه الحجاج في التاسع من ذي الحجة.
18- قرن المنازل: اسم جبل، هو ميقات القادمين من ناحية نجد.
19- محسر: ميدان بالقرب من المزدلفة نزل فيه العذاب الإلهي على أصحاب الفيل.
20- المدينة: البلدة التي هاجر إليها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وسميت بالمدينة وكانت تعرف قبل هجرته بـ " يثرب " .
21- المروة: جبل ينتهي عنده السعي من الصفا.
22- المزدلفة: ميدان بين! منى وعرفات.
23- المساجد الخمسة: هي خمسة مساجد في المدينة يقال : إنها تقع في المكان الذي حفر فيه الخندق عند غزوة الأحزاب.
24- مسجد الخيف: مسجد بميدان منى حيث يقيم الحجاج في الثامن من ذي الحجة.
25- مسجد قباء: مسجد بالقرب من المدينة، وهو أول مسجد بني في الإسلام.
26- مسجد القبلتين: مسجد بالعقيق الذي نزل فيه .
27- مسجد نمرة: مسجد بإحدى نواحي عرفات صلاتي الظهر والعصر جمعا في التاسع من ذي الحجة.
28- المشعر الحرام: مقام بالمزدلفة حيث يقف الحجاج.
29- مكة: أشهر مدن الجزيرة العربية حيث بنى إبراهيم عليه السلام بيت الله.
30- منى: اسم مكان ترمى فيه الجمرات .
31- يلملم: ميقات الحجاج القادمين من ناحية اليمين .
32- قرن المنازل (السيل الكبير) : ميقات أهل الهند وباكستان والشرق

nader_882
23-03-2008, 08:23 AM
حديث : الضيف مفتاح الجنه:


عن إبن عباس (رض الله عنهما ) قال : أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يكتبون تفسير القرأن من عندى فى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فدخل علينا اعرابى ، وقال : يا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أنتم تقولون إن الضيف مفتاح الجنه ، قالوا : سمعنا ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال :

( ما يأتى المؤمن ضيف من المسلمين الا ومعه ملكان يكتبان له الحسنات ، ويكتبان له لكل لقمه يأكلها الضيف مائه الف حسنه ويمحون عنه مائه الف سيئه ، ويرفعون له مائه الف درجه ولا يكتب عليه ذنب الا بعد أن يمضى الضيف أربعين يوما ويكون له ذلك من الله تعالى )

قال الاعرابي : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( من أطعم الضيف ما يقدر عليه حشره الله يوم القيامه فى زمرة ابراهيم الخليل عليه السلام تحت ظل الرحمن على مائده من موائد الجنه والناس فى الحساب وهو فى امان من الحساب والعذاب وياتيه براءه من النار ويجوز على الصراط كالبرق الخاطف )
صدق رسول الله (صلى الله عليه وسلم)...



اللهم أغفر لي ولوالدى واصحاب الحقوق على والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات يوم يقوم الحساب.

nader_882
23-03-2008, 08:24 AM
حديث ( يلقى على أهل النار الجوع )

حديث اخرجه الترمذي فى ( باب صفه أهل النار ) جزء 2 – صفحه 96-98

عن ابي الدرداء (رضة الله عنه) – قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يلقى على اهل النار الجوع ، فيعدل ماهم فيه من عذاب ، فيستغيثون فيغاثون بطعام من ضريع ( شجره من الشوك ) ، لا يسمن ولا يغني من جوع ، فيستغيثون بالطعام ، فيغاثون بطعام ذي عصه ( طعام يلتصق بالحلق لا يبلع ) ، فيتذكرون انهم كانوا يجيزون الغصص فى الدنيا بالشراب . فيستغيثون بالشراب فيرفيع اليهم الحميم (الماء المغلى) بكلاليب الحديد ( مخاطيف الحديد ) ، فإذا دنت من وجوههم ، شوت وجوههم ، فاذا دخلت فى بطونهم قطعت مافي بطونهم ،
فيقولون : أدعو خزنه جهنم ،
فيقولون : الم تك تأتيكم رسلكم بالبينات .؟
قالوا : بلى
قالوا : فادعوا ، ومادعاء الكافرين الا فى ضلال.
قال :فيقولون : أدعو مالكا ( رئيس خزنه جهنم )
فيقولون : ياملك ، ليقض علينا ربك
قال فيجيبهم : انكم ماكثون
قال الاعمش : نبئث ان بين دعائهم وبين اجابه مالك الف عام
قال : فيقولون : ادعو ربكم ، فلا احد خير من ربكم
فيقولون : ربنا غلبت علينا شقوتنا وكنا قوما" ضالين ربنا اخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون .
قال : فيجيبهم : أخسئوا فيها ولاتكلمون – فعند ذلك يئسوا من كل خير ، وعند ذلك يأخذزن فى الزفير والحسره والويل.

شرح الحديث :

ان الله تعالى – عز وجل – يلقى على اهل النار الجوع والألم يعتريهم من الجوع ويساوى ماهم فيه من عذاب ، فيستغيثون من الم الجوع يطلبون طعاما" ، فيثغاثون بطعام من شجره الشوك لا يطعم ولا يسمن ولا يشبع وايضا" لا يبلع ، فكانوا فى الحياه الدنيا يبلعون طعامهم بالشراب ، اما فى النار يبلعون طعامهم الذى من شوك ويقف فى حلقهم بماء ساخن محمل بخطاطيف الحديد فاذا دنت من وجهوهم شوت وجوههم واذا نزلت فى بطونهم قطعت بطونهم.

فيستغيثوا ونادوا الملائكه فقالت لهم الملائكه ، الم تأتكم الرسل بالبينات، فادعوا الله عز وجل.

ثم نادوا خازن الجنه ( مالك ) ويرد عليهم فى خلال الف عام ، فيشتكوا اليه لعل يرسل الى الله – عز وجل – استغاثتهم ، فيقول لهم انكم ماكثون فى النار لا تخرجوا منها ابدا.

ثم بعد ذلك يلجأون الى الله عز وجل كما وضحت الايه الكريمه بالحديث الشريف.

نجانا الله جميعا امة الاسلام من النار وادخلنا دار القرار جنه النعيم مع الابرار آمين

اللهم أغفر لي ولوالدى واصحاب الحقوق على والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات يوم يقوم الحساب.

اللهم اجعل قارئ وناشر هذه الرساله من عتقائك

nader_882
23-03-2008, 08:25 AM
حديث قدسي تقشعر له الأبدان
تتجلى عظمة الخالق... في الحديث القدسي الشريف

قال سبحانه وتعالى:

( يا ابن آدم جعلتك في بطن أمك.. و غشيت وجهك بغشاء لئلا تنفر من الرحم .. )

و جعلت وجهك إلى ظهر أمك لئلا تؤذيك رائحة الطعام .. و جعلت لك متكأ عن يمينك و متكأ عن شمالك

فأما الذي عن يمينك فالكبد... و أما الذي عن شمالك فالطحال ...

و علمتك القيام و القعود في بطن أمك .. فهل يقدر على ذلك غيري ؟؟

فلما أن تمّت مدتك.. و أوحيت إلى الملك بالأرحام أن يخرجك فأخرجك على ريشة من جناحه. لا لك سن تقطع ... و لا يد تبطش...

و لا قدم تسعى .. فأنبعث لك عرقين رقيقين في صدر أمك يجريان لبنا خالصا..

حار في الشتاء و باردا في الصيف . و ألقيت محبتك في قلب أبويك.

فلا يشبعان حتى تشبع ... و لا يرقدان حتى ترقد ..

فلما قوي ظهرك و أشتد أزرك .

بارزتني بالمعاصي في خلواتك ..

و لم تستحي مني . و مع هذا إن دعوتني أجبتك

(و إن سألتني أعطيتك .. و إن تبت إليّ قبلتك)

nader_882
23-03-2008, 08:26 AM
الصــــــــلاة

من ترك صلاة الصبح فليس في وجهه نور

من ترك صلاة الظهر فليس في رزقه بركه

من ترك صلاة العصر فليس في جسمه قوة

من ترك صلاة المغرب فليس في أولاده ثمره

من ترك صلاة العشاء فليس في نومه راحة


قال رسول الله صلى الله علية وآله و سلم "بلغوا عنى و لو آية"

بلغــــوهـا

nader_882
23-03-2008, 08:27 AM
خطاب الله لأهل الجنه
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين
والصلاه والسلام على اشرف المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم وال بيته واصحابه اجمعين

اخرجه البخارى فى كتاب الرقاق – باب صفة الجنه والنار

عن أبى سعيد الخدرى (رضى الله عنه) ، قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، :
إن الله – عز وجل – يقول لأهل الجنه : يا أهل الجنه ؟
يقولون : لبيك ربنا ، وسعديك
فيقول : هل رضيتم ؟
فيقولون : ومالنا ، لا نرضى وقد أعطيتنا مالم تعط أحدا" من خلقك؟
فيقول : أنا أعطيكم أفضل من ذلك
قالوا : يارب ، وأى شئ أفضل من ذلك
فيقول : أخل عليكم رضواني ، فلا أسخط عليكم بعده أبدا" .

اللهم

nader_882
23-03-2008, 08:29 AM
أناس تصلي عليهم الملائكة
1- من بات طاهر :
" من بات طاهراً بات في شعاره ملك , فلم يستيقظ إلا قال الملك : " اللهم اغفر لعبدك فلان , فإنه بات طاهراً " رواه الطبراني ( صحيح الترغيب والترهيب ).
2- منتظر الصلاة :
" أحدكم ما قعد ينتظر الصلاة في صلاة مالم يُحدث , تدعوا له الملائكة " اللهم أغفر له , اللهم أرحمه " رواه مسلم .
3- من صلى في الصفوف المتقدمة :
" إن الله وملائكته يصلون على الصف الأول " قالوا يا رسول الله , وعلى الثاني . قال : " وعلى الثاني " رواه أحمد وصنفه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب .
4- من كان في ميامين الصف :
" إن الله وملائكته يصلون على ميامين الصفوف " صحيح ابن حبان .
5- من وصل صفاً :
" إن الله وملائكته عليهم السلام يصلون على الذين يصلون الصفوف " صحيح الترغيب والترهيب.
6- التأمين في الصلاة :
" إذا قال أحدكم آمين وقالت الملائكة في السماء ( آمين ) فوافقت إحداهما الأخرى غفرله ماتقدم من ذنبه " متفق عليه .
7- من صلى على النبي صلى الله عليه وسلم :
عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنه قال : " من صلى على رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة ً صلى الله عليه وملائكته سبعين صلاة , فليقل عبد ذلك أو ليكثر " حسنه المنذري وأحمد شاكر .
8- الدعاء بظهر الغيب :
" دعوة المرء المسلم بظهر الغيب مستجابة عند رأسه ملك موكل . كلما دعا لأخيه بخير قال الملك الموكل به : آمين ولك بمثل " رواه مسلم .
9- الإنفاق في سبيل الخير :
" ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان , فيقول أحدهما : " اللهم أعط منفقاً خلفاً " ويقول الآخر " اللهم أعط ممسكاً تلفاً " متفق عليه .
10- من عاد مريضاً :
" من عاد مريض بكراً شيعه سبعون ألف ملك " كلهم يستغفر له حتى يمسي وكان له خريف في الجنة , وإن عاده مساءً شيعه سبعون ألف ملك كلهم يستغفر له حتى يصبح , وكان له خريف في الجنة " رواه أحمد وصحح إسناده أحمد شاكر .
11- من علم الناس الخير :
قال صلى الله عليه وسلم " الله وملائكته وأهل السموات والأرضين حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير " رواه الترمذي وصححه الألباني

nader_882
23-03-2008, 08:30 AM
قول معاي
>
> سبحان الله
> سبحان الله
> سبحان الله
> سبحان الله
> سبحان الله
> سبحان الله
> سبحان الله
> سبحان الله
> سبحان الله
> سبحان الله
>
>
> خسرت حاجه ؟؟؟؟
> والآن مره ثانيه قول
> استغفر الله العظيم
> استغفر الله العظيم
> استغفر الله العظيم
> استغفر الله العظيم
> استغفر الله العظيم
> استغفر الله العظيم
> استغفر الله العظيم
> استغفر الله العظيم
> استغفر الله العظيم
> استغفر الله العظيم
>
> أبشر أخي الطيب...
>
>
> فإن الله يفرح بتوبة عبده ...........
>
> اذا دعنا معا نتوب اليه قبل فوات الاوان ....
>
> شكرا لك ..ولقرائتك لهذه الرساله ,...
>
> ولا تنسى انك حلفت ..
>
> انك سترسلها لمعارفك ............
>
> ولا تنسوني بالدعاء
>
> لا اله الا الله محمد رسول الله
>
> قلها باخلاص
>
> ربما تنجح في الحصول على شفاعة الرسول لك
>
> اذا كان نشرها سيرهقك فلا تنشرها
>
>فلن تستحق اخذ ثوابها لان ثوابها عظيم
>
>
>
>
>
>
> الله لا إلَه إلا هُو الحَيُّ القَيّومُ يعز من يشاء ويذل من يشاء وهو على
>كل شيئ قدير
> تخيل أنك عندما قرأتها حصلت على 580 حسنة وحصلت أنا كذلك على 580 حسنة
> أليس من السهل الحصول على هذا الأجر العظيم!
> اعمل للرسالة Forward بس وأنت تحصل على الثواب الكبير بأمر الله.
>
>
>
>
>
> يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاء وأن لا أقول
>البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة
>وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي
>يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ
>عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا
>تأخذ اعتزازي بِكرامتي يارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي
>وَعَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح
>هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الانتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ.
>يارَبْ لا تدعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليأس إذا فْشلت بَل ذكّرني
>دائِـماً أن الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ إذا
>جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي
>قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة
>فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة
>الاعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة
> العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ أرجو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك
>فأنت العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء.. بسم الله الرحمن الرحيم
>أخي المسلم - أختي المسلمة أرسل الدعاء إلى أصدقائك وإجعلها حسنه جاريه فيجزيك
>الله عز وجل خيراً ومغفرتاً وثواباً عظيما وتأخذ أجراً على كل من تصله الرساله
>بعدك ويضع عملك هذا في ميزانك يوم الحساب ودعو لمن أرسل لكم هذه الرساله
>بالخير جزاكم الله خير

nader_882
23-03-2008, 08:32 AM
احفظ القرآن بعشرة دقائق .... لا يوجد مستحيل!!!
لو أنشأ كلٌ منا جدولاً بما يقضي به أوقاته في اليوم لوجد أن لديه وقتا ضائعاً كثيراً ,وليعلم أنه لسوف يحاسب على الأوقات يهدرها دون أية فائدة فليحاسب نفسه قبل أن يحاسب أمام الخلق أجمعين, كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( لا تزولا قدما عبد حتى يسأل عن أربع : عن عمره فيما أفناه ، وعن شبابه فيما أبلاه ، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه ، وعن علمه ماذا عمل به ))
لذلك أقدم هذه الطريقة للشباب والشابات الذين يقضون وقتاً طويلاً في اللهو والاستماع إلى الأغاني أو مشاهدة الأفلام والتي تأكل من عمرهم الساعات الطويلة التي يفنون بها عمرهم في ما لا يعود عليهم بأية فائدة.... الخ


ربما تستغرب من العنوان كيف أنك تحفظ القرآن في عشرة دقائق ولكن مبدأ الخطة أن يكون الحفظ مقسما على عدة مراحل في اليوم الواحد.


أي أنك تحفظ كل يوم صفحة من القرآن الكريم, هذه الصفحة التي تتكون من /15/ خمسة عشر سطر تجزؤها إلى /5/ خمسة أجزاء, كل جزء عبارة عن /3/ ثلاثة أسطر ولو افترضنا أنك بطئ الحفظ جداً وأن الكلمة تستغرق معك لحفظها نصف دقيقة فبالتالي تحتاج إلى /10/ عشرة دقائق بعد كل صلاة, وهكذا تحتاج لحفظ الجزء الواحد إلى /21/ واحد وعشرين يوماً فقط,
وبالتالي فإنك لن تحتاج إلى أكثر من سنة وثمانية أشهر تقريباً أي (604) أيام فقط ولا أعتقد أن هذه المدة طويلة لأنك لو حسبت مقدار الوقت الذي تهدره من عمرك خلال يومك لكان كثيرا.



لذلك فإن عشرة دقائق بعد كل صلاة لن تضر بك بل هي سترفع مقامك عند الله وتجعلك ممن رضي الله عنهم مع السفرة والكرام البررة الصالحين إن شاء الله .



و الطريقة كالتالي:



1. عشرة دقائق بعد صلاة الصبح (ثلاثة أسطر 20كلمة تقريباً) الخمس الأول من الصفحة.
2. عشرة دقائق بعد صلاة الظهر (ثلاثة أسطر 20كلمة تقريباً) الخمس الثاني من الصفحة.
3. عشرة دقائق بعد صلاة العصر (ثلاثة أسطر 20كلمة تقريباً) الخمس الثالث من الصفحة.
4. عشرة دقائق بعد صلاة المغرب (ثلاثة أسطر 20كلمة تقريباً) الخمس الرابع من الصفحة.
5. عشرة دقائق بعد صلاة العشاء (ثلاثة أسطر 20كلمة تقريباً) الخمس الخامس من الصفحة.

6. وأخيراً عشرة دقائق بعد صلاة الوتر قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (( من لم يوتر فليس منا)) تقوم بمراجعة ما حفظته خلال يومك هذا وتكون قد أرضيت الله عز وجل وتنام وأنت مطمئن البال.

7. وأخيراً تخصص ساعة في أحد أيام الأسبوع وليكن يوم الجمعة لتقوم بمراجعة كل ما حفظته خلال الأسبوع.

8. عشرة أيام تكون بإذن الله قد أنهيت النصف الأول من الجزء الأول.

9. عشرة عشرة أيام أي ثلاثة أشهر وعشرة أيام تكون بإذن الله قد أنهيت الخمسة أجزاء الأولى ......
(
وإذا وفقك الله وتيسر لك حفظ أكثر من صفحة في اليوم الواحد فلا تتخاذل بل ضاعف كمية الأسطر التي تحفظها كل يوم وبالتالي سوف تنهي حفظك في فترة أقل والله الموفق)
*
إن الأمر بغاية البساطة ولكنه لا شك أنه يحتاج إلى مثابرة وإصرار ومجاهدة لهذه النفس الأمارة بالسوء فهذه الطريقة البسيطة تصلح لكافة الناس للطالب مع دراسته وللطفل والكهل والمرأة في بيتها



فضل حفظة القرآن:



قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:

*((خيركم من تعلم القرآن وعلمه)) صحيح البخاري
*((
إن الحافظ للقرآن، العامل به مع السفرة الكرام البررة)) البخاري ومسلم


* ((إن لله تعالى أهلين من الناس. قالوا:يا رسول الله من هم ؟ قال هم أهل القران, أهل الله وخاصته)) صحيح الجامع2165
* ((
ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه فيما بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده)). صحيح مسلم. (يتلون كتاب الله ويتدارسونه) أي يتعاهدونه خوف النسيان.
*((
إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين) صحيح مسلم
*((
لا حسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله القرآن فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار ورجل آتاه الله مالا فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار)). البخاري ومسلم .(الحسد المذكور في الحديث هو الغبطة ).


بعض الملاحظات التي يجب مراعاتها من قبل الحفاظ:


*. تذكر الالتجاء إلى الله بالدعاء للحفظ وطلب العون منه لكي يثبتك ويسهل لك وجدد عزيمتك على حفظ القرآن بعد كل صلاة .*
احرص على اقتناء نسخة من القرآن الكريم جيدة لا تفارقك أينما حللت وارتحلت .



واجعل القرآن صديقك الدائم *حاول أثناء حفظك أن تتمثل الآيات وأن تتفاعل معها لأن ذلك يساعدك كثيراً في الحفظ* عليك بكثرة التكرار والمراجعة كما قال عليه الصلاة والسلام ((تعاهدوا القرآن فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفلتاً من الإبل في عقلها)) .
وحاول في كل مراجعة أن تزداد علماً ووقوفاً عند الآيات.
*
اغتنم فرص مراجعة ما حفظت بترتيلها أثناء الصلوات النافلة وصلوات الليل.



* أكثر من ذكر الله واحرص على كل دقيقة من وقتك واحسب لها حساباً .... فوقت المؤمن من ذهب*



احذر المعاصي بجميع أشكالها وأنواعها, وخاصة معاصي النظر والسمع فهما من أخطر نوافذ القلب.



*حاول أن تتخذ صديقاً مؤمناً لتوجد روح المنافسة بينك وبينه وتتسابقوا إلى حفظ القرآن وتتدافعون للمثابرة والتقدم .



كما قال تعالى ((وفي ذلك فليتنافس المتنافسون)) صدق الله العظيم


الموضوع ، منقول للفائدة والتطبيق ان شاء الله .

جزى الله خيراً من نشرها بين المسلمين

nader_882
23-03-2008, 08:33 AM
حمزة بن عبد المطلب
أسد الله وسيّد الشهداء
قرابته رضي الله عنه بالنبي صلى الله عليه و سلم
حمزة بن عبد المطلب.. عم النبي صلى الله عليه وسلم وأخوه من الرضاعة. كان حمزة يعرف عظمة ابن أخيه وكماله.. وكان على بيّنة من حقيقة أمره، وجوهر خصاله.. فهو لا يعرف معرفة العم بابن أخيه فحسب، بل معرفة الأخ بالأخ، والصديق بالصديق.. ذلك أن رسول الله وحمزة من جيل واحد، وسن متقاربة. نشأ معا وتآخيا معا، وسارا معا على الدرب من أوله خطوة خطوة..
ولئن كان شباب كل منهما قد مضى في طريق، فأخذ حمزة يزاحم أنداده في نيل طيبات الحياة، وافساح مكان لنفسه بين زعماء مكة وسادات قريش.. في حين عكف محمد على اضواء روحه التي انطلقت تنير له الطريق الى الله وعلى حديث قلبه الذي نأى به من ضوضاء الحياة الى التأمل العميق، والى التهيؤ لمصافحة الحق وتلقيه.. نقول لئن كان شباب كل منهما قد اتخذ وجهة مغايرة، فان حمزة لم تغب عن وعيه لحظة من نهار فضائل تربه وابن أخيه.. تلك الفضائل والمكارم التي كانت تحلّ لصاحبها مكانا عليّا في أفئدة الناس كافة، وترسم صورة واضحة لمستقبله العظيم. فحمزة خير من عرف محمدا، من طفولته الباكرة، الى شباب الطاهر، الى رجولته الأمينة السامقة..
انه يعرفه تماما كما يعرف نفسه، بل أكثر مما يعرف نفسه، ومنذ جاءا الى الحياة معا، وترعرعا معا، وبلغا أشدّهما معا، وحياة محمد كلها نقية كأشعة الشمس..!! لا يذكر حمزة شبهة واحدة ألمّت بهذه الحياة، لا يذكر أنه رآه يوما غاضبا، أو قانطا، أو طامعا،أو لاهيا، أو مهزوزا... وحمزة لم يكن يتمتع بقوة الجسم فحسب، بل وبرجاحة العقل، وقوة إرادة أيضا..
قصة إسلامه
وجاء اليوم الموعود.. وخرج حمزة من داره،متوشحا قوسه، ميمّما وجهه شطر الفلاة ليمارس هوايته المحببة، ورياضته الأثيرة، الصيد.. وكان صاحب مهارة فائقة فيه.. وقضى هناك بعض يومه، ولما عاد من قنصه، ذهب كعادته الى الكعبة ليطوف بها قبل أن يقفل راجعا إلي داره.
وقريبا من الكعبة، لقته خادم لعبد الله بن جدعان.. ولم تكد تبصره حتى قالت له: " يا أبا عمارة.. لو رأيت ما اقي ابن أخيك محمد آنفا، من أبي الحكم بن هشام.. وجده جالسا هناك ، فآذاه وسبّه وبلغ منه ما يكره".. ومضت تشرح له ما صنع أبو جهل برسول الله..
واستمع حمزة جيدا لقولها، ثم أطرق لحظة، ثم مد يمينه الى قوسه فثبتها فوق كتفه.. ثم انطلق في خطى سريعة حازمة صوب الكعبة راجيا أن يلتقي عندها بأبي جهل.. فان هو لم يجده هناك، فسيتابع البحث عنه في كل مكان حتى يلاقيه.. ولكنه لا يكاد يبلغ الكعبة، حتى يبصر أبا جهل في فنائها يتوسط نفرا من سادة قريش..
وفي هدوء رهيب، تقدّم حمزة من أبي جهل، ثم استلّ قوسه وهوى به على رأس أبي جهل فشجّه وأدماه، وقبل أن يفيق الجالسون من الدهشة، صاح حمزة في أبي جهل: " أتشتم محمدا، وأنا على دينه أقول ما يقول..؟! الا فردّ ذلك عليّ ان استطعت"..
وفي لحظة نسي الجالسون جميعا الاهانة التي نزلت بزعيمهم أبي جهل والدم لذي ينزف من رأسه، وشغلتهم تلك الكلمة التي حاقت بهم كالصاعقة.. الكلمة التي أعلن بها حمزة أنه على دين محمد يرى ما يراه، ويقول ما يقوله.. أحمزة يسلم..؟ أعزّ فتيان قريش وأقواهم شكيمة..؟؟ انها الطامّة التي لن تملك قريش لها دفعا.. فاسلام حمزة سيغري كثيرين من الصفوة بالاسلام، وسيجد محمد حوله من القوة والبأس ما يعزز دعوته ويشدّ ازره، وتصحو قريش ذات يوم على هدير المعاول تحطم أصنامها وآلهتها..!! أجل أسلم حمزة، وأعلن على الملأ الأمر الذي كان يطوي عليه صدره، وترك الجمع الذاهل يجترّ خيبة أمله، وأبا جهل يلعق دماءه النازفة من رأسه المشجوج.. ومدّ حمزة يمينه مرّة أخرى إلي قوسه فثبتها فوق كتفه، واستقبل الطريق الى داره في خطواته الثابتة، وبأسه الشديد..!
كان حمزة يحمل عقلا نافذا، وضميرا مستقيما.. وحين عاد الى بيته ونضا عنه متاعب يومه. جلس يفكر، ويدير خواطره على هذا الذي حدث له من قريب.. كيف أعلن إسلامه ومتى..؟ لقد أعلنه في لحظات الحميّة، والغضب، والانفعال.. لقد ساءه أن يساء إلي ابن اخيه، ويظلم دون أن يجد له ناصرا، فيغضب له، وأخذته الحميّة لشرف بني هاشم، فشجّ رأس أبي جهل وصرخ في وجهه بإسلامه... ولكن هل هذا هو الطريق الأمثل لك يغادر الإنسان دين آبائه وقومه... دين الدهور والعصور.. ثم يستقبل دينا جديدا لم يختبر بعد تعاليمه، ولا يعرف عن حقيقته إلا قليلا.. صحيح أنه لا يشك لحظة في صدق محمد ونزاهة قصده.. ولكن أيمكن أن يستقبل امرؤ دينا جديدا، بكل ما يفرضه من مسؤوليات وتبعات، في لحظة غضب، مثلما صنع حمزة الآن..؟؟؟
وشرع يفكّر.. وقضى أياما، لا يهدأ له خاطر.. وليالي لا يرقأ له فيها جفن.. وحين ننشد الحقيقة بواسطة العقل، يفرض الشك نفسه كوسيلة إلى المعرفة.
وهكذا، لم يكد حمزة يستعمل في بحث قضية الإسلام، ويوازن بين الدين القديم، والدين الجديد، حتى ثارت في نفسه شكوك أرجاها الحنين الفطري الموروث الى دين آبائه.. والتهيّب الفطري الموروث من كل جيد..
واستيقظت كل ذكرياته عن الكعبة، وآلهاها وأصنامها... وعن الأمجاد الدينية التي أفاءتها هذه الآلهة المنحوتة على قريش كلها، وعلى مكة بأسرها. لقد كان يطوي صدره على احترام هذه الدعوة الجديدة التي يحمل ابن أخيه لواءها.. ولكن اذا كان مقدورا له أن يكون أحد أتباع هذه الدعوة، المؤمنين بها، والذائدين عنها.. فما الوقت المناسب للدخول في هذا الدين..؟ لحظة غضب وحميّة..؟ أم أوقات تفكير ورويّة..؟ وهكذا فرضت عليه استقامة ضميره، ونزاهة تفكيره أن يخضع المسائلة كلها من جديد لتفكر صارم ودقيق..
وبدأ الانسلاخ من هذا التاريخ كله.. وهذا الدين القديم العريق، هوّة تتعاظم مجتازها.. وعجب حمزة كيف يتسنى لانسان أن يغادر دين آبائه بهذه السهولة وهذه السرعة.. وندم على ما فعل.. ولكنه واصل رحلة العقل.. ولما رأى أن العقل وحده لا يكفي لجأ الى الغيب بكل اخلاصه وصدقه.. وعند الكعبة، كان يستقبل السماء ضارعا، مبتهلا، مستنجدا بكل ما في الكون من قدرة ونور، كي يهتدي الى الحق والى الطريق المستقيم..
ولنصغ اليه وهو يروي بقية النبأ فيقول:
".. ثم أدركني الندم على فراق دين آبائي وقومي.. وبت من الشك في أمر عظيم، لا أكتحل بنوم.. ثم أتيت الكعبة، وتضرّعت تاة الله أن يشرح صدري للحق، ويذهب عني الريب.. فاستجاب الله لي وملأ قلبي يقينا.. وغدوت الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته بما كان من أمري، فدع الله أن يثبت قلبي على دينه.." وهكذا أسلم حمزة اسلام اليقين..
حمزة أسد الله عز وجل
أعز الله الإسلام بحمزة.. ووقف شامخا قويا يذود عن رسول الله، وعن المستضعفين من أصحابه.. ورآه أبو جهل يقف في صفوف المسلمين، فأدرك أنها الحرب لا محالة، وراح يحرّض قريشا على انزال الأذى بالرسول وصحبه، ومضى يهيئ لحرب أهليّة يشفي عن طرقها أحقاده..
ولم يستطع حمزة أن يمنع كل الأذى ولكن إسلامه مع ذلك كان وقاية ودرعا.. كما كان اغراء ناجحا لكثير من القبائل التي قادها إسلام حمزة أولا. ثم إسلام عمر بن الخطاب بعد ذلك إلى الإسلام فدخلت فيه أفواجا..!! ومنذ أسلم حمزة نذر كل عافيته، وبأسه، وحياته، لله ولدينه حتى خلع النبي عليه هذا اللقب العظيم: "أسد الله، وأسد رسوله"..
وأول سرية خرج فيها المسلمون للقاء عدو، كان أميرها حمزة.. وأول راية عقدها رسول الله صلى الله عليه وسلم لأحد من المسلمين كانت لحمزة.. ويوم التقى الجمعان في غزوة بدر، كان أسد الله ورسوله هناك يصنع الأعاجيب..!!

صور مشرقة من جهاده
غزوة بدر
وعادت فلول قريش من بدر إلى مكة تتعثر في هزيمتها وخيبتها... ورجع أبو سفيان مخلوع القلب، مطأطئ الرأس. وقد خلّف على أرض المعركة جثث سادة قريش، من أمثال أبي جهل.. وعتبة بن ربيعة، وشيبة بن ربيعة، وأميّة بن خلف. وعقبة بن أبي معيط.. والأسود بن عبدالله المخزومي، والوليد بن عتبة.. والنفر بن الحارث.. والعاص بن سعيد.. وطعمة ابن عديّ.. وعشرات مثلهم من رجال قريش وصناديدها.
وما كانت قريش لتتجرّع هذه الهزيمة المنكرة في سلام... فراحت تعدّ عدّتها وتحشد بأسها، لتثأر لنفسها ولشرفها ولقتلاها.. وصمّمت قريش على الحرب..
غزوة أحد واستشهاده
وجاءت غزوة أحد حيث خرجت قريش على بكرة أبيها، ومعها حلفاؤها من قبائل العرب، وبقيادة أبي سفيان مرة أخرى. وكان زعماء قريش يهدفون بمعركتهم الجديدة هذه إلى رجلين اثنين: الرسول صلى اله عليه وسلم، وحمزة رضي الله عنه وأرضاه.. أجل والذي كان يسمع أحاديثهم ومؤامراتهم قبل الخروج للحرب، يرى كيف كان حمزة بعد الرسول بيت القصيد وهدف المعركة..
ولقد اختاروا قبل الخروج، الرجل الذي وكلوا إليه أمر حمزة، وهو عبد حبشي، كان ذا مهارة خارقة في قذف الحربة، جعلوا كل دوره في المعركة أن يتصيّد حمزة ويصوّب إليه ضربة قاتلة من رمحه، وحذروه من أن ينشغل عن هذه الغاية بشيء آخر، مهما يكن مصير المعركة واتجاه القتال. ووعدوه بثمن غال وعظيم هو حريّته.. فقد كان الرجل واسمه وحشي عبدا لجبير بن مطعم.. وكان عم جبير قد لقي مصرعه يوم بدر فقال له جبير" " اخرج مع الناس وان أنت قتلت حمزة فأنت عتيق"..!!
ثم أحالوه الى هند بنت عتبة زوجة أبي سفيان لتزيده تحريضا ودفعا إلى الهدف الذي يريدون.. وكانت هند قد فقدت في معركة بدر أباها، وعمها، وأخاها، وابنها.. وقيل لها أن حمزة هو الذي قتل بعض هؤلاء، وأجهز على البعض الآخر.. من أجل هذا كانت أكثر القرشيين والقرشيّات تحريضا على الخروج للحرب، لا لشيء إلا لتظفر برأس حمزة مهما يكن الثمن الذي تتطلبه المغامرة..!! ولقد لبثت أياما قبل الخروج للحرب، ولا عمل لها الا افراغ كل حقدها في صدر وحشي ورسم الدور الذي عليه أن يقوم به..
ولقد وعدته ان هو نجح في قال حمزة بأثمن ما تملك المرأة من متاع وزينة، فلقد أمسكت بأناملها الحاقدة قرطها اللؤلؤي الثمين وقلائدها الذهبية التي تزدحم حول عنقها، ثم قالت وعيناها تحدّقان في وحشي: " كل هذا لك، ان قتلت حمزة"..!! وسال لعاب وحشي، وطارت خواطره توّاقة مشتاقة إلى المعركة التي سيربح فيها حريّته، فلا يصير بعد عبدا أو رقيقا، والتي سيخرج منها بكل هذا الحلي الذي يزيّن عنق زعيمة نساء قريش، وزوجة زعيمها، وابنة سيّدها..!! كانت المؤامرة إذن.. وكانت الحرب كلها تريد حمزة رضي الله عنه بشكل واضح وحاسم..
والتقى الجيشان. وتوسط حمزة أرض الموت والقتال، مرتديا لباس الحرب، وعلى صدره ريشة النعام التي تعوّد أن يزيّن بها صدره في القتال.. وراح يصول ويجول، لا يريد رأسا الا قطعه بسيفه، ومضى يضرب في المشركين، وكأن المنايا طوع أمره، يقف بها من يشاء فتصيبه في صميمه.!!
وصال المسلمون جميعا حتى قاربوا النصر الحاسم.. وحتى أخذت فلول قريش تنسحب مذعورة هاربة.. ولولا أن ترك الرماة مكانهم فوق الجبل، ونزلوا الى أرض المعركة ليجمعوا غنائم العدو المهزوم.. لولا تركهم مكانهم وفتحوا الثغرة الواسعة لفرسان قريش لكانت غزوة أحد مقبرة لقريش كلها، رجالها، ونسائها بل وخيلها وابلها..!!
لقد دهم فرسانها المسلمين من ورائهم على حين غفلة، واعملوا فيهم سيوفهم الظامئة المجنونة.. وراح المسلمون يجمعون أنفسهم من جديد ويحملون سلاحهم الذي كان بعضهم قد وضعه حين رأى جيش محمد ينسحب ويولي الأدبار.. ولكن المفاجأة كانت قاسية عنيفة. ورأى حمزة ما حدث فضاعف قوته ونشاطه وبلاءه..
وأخذ يضرب عن يمينه وشماله.. وبين يديه ومن خلفه.. ووحشيّ هناك يراقبه، ويتحيّن الفرصة الغادرة ليوجه نحوه ضربته..
ولندع وحشا يصف لنا المشهد بكلماته:
{.. وكنت رجلا حبشيا، أقذف بالحربة قذف لحبشة، فقلما أخطئ بها شيئا.. فلما التقى الانس خرجت أنظر حمزة وأتبصّره حتى رأيته في عرض الناس مثل الجمل الأورق.. يهدّ الناس بسيفه هدّا، ما يقف امامه شيء، فوالله اني لأتهيأ له أريده، وأستتر منه بشجرة لأقتحمه أو ليدنو مني، اذ تقدّمني اليه سباع بن عبد العزى. فلما رآه حمزة صاح به:هلم إلي يا ابن مقطعة البظور ثم ضربه ضربة فما أخطأ رأسه.. عندئذ هززت حربتي حتى إذا رضيت منها دفعتها فوقعت في ثنّته حتى خرجت من بين رجليه.. ونهض نحوي فغلب على امره ثم مات..
وأتيته فأخذت حربتي، ثم رجعت إلى المعسكر فقعدت فيه، اذ لم يكن لي فيه حاجة، فقد قتلته لأعتق..}
ولا بأس في أن ندع وحشيا يكمل حديثه:
[فلما قدمت مكة أعتقت، ثم أقمت بها حتى دخلها رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح فهربت الى الطائف.. فلما خرج وفد الطائف الى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليسلم تعيّت عليّ المذاهب. وقلت : الحق بالشام أو اليمن أو سواها.. فوالله اني لفي ذلك من همي اذ قال لي رجل: ويحك..! ان رسول اله، والله لا يقتل أحد من الناس يدخل دينه.. فخرجت حتى قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فلم يرني الا قائما أمامه أشهد شهادة الحق. فلما رآني قال: أوحشيّ أنت..؟ قلت: نعم يا رسول الله.. قال: فحدّثني كيف قتلت حمزة، فحدّثته.. فلما فرغت من حديثي قال: ويحك.. غيّب عني وجهك.. فكنت أتنكّب طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث كان، لئلا يراني حتى قبضه الله إليه.. فلما خرج المسلمون الى مسيلمة الكذاب صاحب اليمامة خرجت معهم، وأخذت حربتي التي قتلت بها حمزة.. فلما التقى الانس رأيت مسيلمة الكذاب قائما، في يده السيف، فتهيأت له، وهززت حربتي، حتى اذا رضيته منها دفعتها عليه فوقعت فيه.. فان كنت قد قتلت بحربتي هذه خير الناس وهو حمزة.. فاني لأرجو أن يغفر الله لي اذ قتلت بها شرّ الناس مسيلمة]..
هكذا سقط أسد الله ورسوله، شهيدا مجيدا..!!
حزن النبي (ص) وبكاؤه عليه
ونزل الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه معه الى أرض المعركة لينظر شهداءها.. وهناك في بطن الوادي. وا هو يتفحص وجوه أصحابه الذين باعوا لله أنفسهم، وقدّموها قرابين مبرورة لربهم الكبير. وقف فجأة.. ونظر. فوجم.. وضغط على أسنانه.. وأسبل جفنيه..
فما كان يتصوّر قط أن يهبط الخلق العربي على هذه الوحشية البشعة فيمثل بجثمان ميت على الصورة التي رأى فيها جثمان عمه الشهيد حمزة بن عبد المطلب أسد الله وسيّد الشهداء.. وفتح الرسول عينيه التي تألق بريقهما كومض القدر وقال وعيناه على جثمان عمّه: " لن اصاب بمصلك أبدا.. وما وقفت موقفا قط أغيظ إلى من موقفي هذا..".
ثم التفت إلى أصحابه وقال: " لولا أن تحزن صفيّة _أخت حمزة_ ويكون سنّه من بعدي، لتركته حتى يكون في بطون السباع وحواصل الطير.. ولئن أظهرني الله على قريش في موطن من المواطن، لأمثلن بثلاثين رجلا منهم.." فصاح أصحاب الرسول: " والله لئن ظفرنا بهم يوما من الدهر، لنمثلن بهم، مثلة لم يمثلها أحد من العرب..!!"
ولكن الله الذي أكرم حمزة بالشهادة، يكرّمه مرة أخرى بأن يجعل من مصرعه فرصة لدرس عظيم يحمي العدالة الى الأبد، ويجعل الرحمة حتى في العقوبة والقصاص واجبا وفرضا.. وهكذا لم يكد الرسول صلى الله عليه وسلم يفرغ من القاء وعيده السالف حتى جاءه الوحي وهو في مكانه لم يبرحه بهذه الآية الكريمة: (ادع الى ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، وجادلهم بالتي هي أحسن، ان ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله ، وهو أعلم بالمهتدين. وان عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به، ولئن صبرتم لهو خير للصابرين. واصبر وما صبرك الا بالله، ولا تحزن عليهم، ولا تك في ضيق مما يمكرون. ان الله مع الذين اتقوا، والذين هم محسنون..) وكان نزول هذه الآيات، في هذا الموطن، خير تكريم لحمزة الذي وقع أجره على الله..
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبه أعظم الحب، فهو كما ذكرنا من قبل لم يكن عمّه الحبيب فحسب.. بل كان اخاه من الرضاعة.. وتربه في الطفولة.. وصديق العمر كله.. وفي لحظات الوداع هذه، لم يجد الرسول صلى الله عليه وسلم تحية يودّعه بها خيرا من أن يصلي عليه بعدد الشهداء المعركة جميعا.. وهكذا حمل جثمان حمزة إلى مكان الصلاة على أرض المعركة التي شهدت بلاءه، واحتضنت دماءه، فصلى عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه، ثم جيء بشهيد آخر، فصلى عليه الرسول.. ثم رفع وترك حمزة مكانه، وجيء بشهيد ثالث فوضع إلى جوار حمزة وصلى عليهما الرسول.. وهكذا جيء بالشهداء.. شهيد بعد شهيد.. والرسول عليه الصلاة والسلام يصلي على كل واحد منهم وعلى حمزة معه حتى صلى على عمّه يومئذ سبعين صلاة..
على أن خير رثاء عطّر ذكراه كانت كلمات رسول الله له حين وقف على جثمانه ساعة رآه بين شهداء المعركة وقال: " رحمة الله عليك، فانك كنت وصولا للرحم فعولا للخيرات"..
كرامة لحمزة رضى الله عنه
وعن جابر قال : لما أراد معاوية أن يجري عينه التي بأحد كتبوا إليه, إنا لا نستطيع أن نجريها إلا على قبور الشهداء, فكتب انبشوهم. قال: فرأيتهم يحملون على أعناق الرجال كأنهم قوم نيام, وأصابت المسحاة طرف رجل حمزة فانبعث دماً.
وعنه قال: كتب معاوية إلى عامله بالمدينة أن يجري عيناَ إلى أحد فكتب إلية عامله : إنها لا تجري إلا على قبور الشهداء .قال : فكتب إلية أن أنفذها .
قال: فسمعت جابر بن عبد الله يقول : فرأيتهم يخرجون على رقاب الرجال كأنهم رجال نوم حتى أصابت المسحاة قدم حمزة فانبعث دماً.
إذا وصلتك هذه الرساله من صديق وعجبك محتواها

فلا تبخل علي نفسك من أخذ الثواب و قم بتمريرها لكل

من تعرف ومن لا تعرف حتي يعم الخير إن شاء الله

nader_882
23-03-2008, 08:34 AM
حـوارهـادئ مع قداسة بابا الفاتيكان‏'1'‏
هـذا هو الاسـلام
بقلم فضيلة الإمام الأكبر‏:‏ د‏.‏ محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهـــــر



في شهر يناير سنة‏2000‏ زار قداسة بابا الفاتيكان الراحل‏,‏ مشيخة الأزهر الشريف خلال زيارته لمصر‏,‏ وتم خلال الزيارة تبادل الكلمات الطيبة‏,‏ والبيانات الحسنة التي تم التعاهد فيها علي احترام الاديان التي جاء بها الرسل الكرام ـ عليهم الصلاة والسلام‏ واستمرت هذه العلاقات الطيبة بين الأزهر الشريف قداسة بابا الفاتيكان الراحل‏.‏
ومنذ أيام ألقي قداسة بابا الفاتيكان الحالي‏,‏ في احدي الجامعات الألمانية‏.‏ محاضرة موضوعها‏:‏ العقيدة‏,‏ والعقل والجامعة والمحاضرة‏-‏ في مجموعها ـ عرض ديني فلسفي عن الذات الإلهية من وجهة النظر المسيحية‏,‏ وعن التيارات المسيحية في القرون الوسطي‏.‏
إلا أن قداسته في محاضرته ـ وبعد أن ذكر جانبا عن ذكرياته الخاصة‏,‏ مع هذه الجامعة ـ قال‏:‏ كل هذا حضرني وأنا أقرأ أخيرا كتاب للبروفيسور تيوردورخوري‏,‏ والذي أخرج فيه جزءا من نقاش دار بين القيصر البيزنطي‏,‏ وبين أحد المثقفين الفرس‏..‏ وكان هذاالنقاش في شتاء عام‏1391‏ م‏....‏
ودار هذا الحوار حول الإسلام والمسيحية وحقيقة كليهما‏..‏ ووفق ما أشارإليه البروفيسور خوري في كتابه‏:‏ يأتي القيصر إلي ذكر الجهاد ومن المؤكد أنه كان يدرك أن الآية رقم‏256‏ من السورة الثانية ـ سورة البقرة ـ التي تقول‏:‏ لا إكراه في الدين وهي إحدي السور المتقدمة التي قيلت في الوقت الذي كان فيه محمد نفسه‏,‏ بلا سلطان أو قوة‏,‏ بل كان مهددا‏.‏ لكن القيصر كان يعلم ـ أيضاـ ماجاء في السور التي ظهرت فيما بعد‏,‏ والتي تتضمن تشريعات الجهاد‏.‏
وقد توجه القيصر مباشرة‏,‏ وبطريقة فظة إلي مناقشة الفارسي بالسؤال عن العلاقةبين الدين والعنف فقال له‏:‏ أرني ماهو الجديد الذي جاء به محمد؟ لن تجد سوي كل ماهوسيئ‏,‏ وغير إنساني‏,‏ وذلك مثل نشر الاعتقاد الذي كان يعلمه لخصمه باستخدام السيف
وعتابنا لقداسة بابا الفاتيكان يتلخص في أنه ساق ماذكره تيودور خوري من كلام سيئ قاله القيصر البيزنطي الموتور عن الإسلام ونبيه محمد ـ صلي الله عليه وسلم ـ دون أن يعلق عليه تعليقا يدل علي استنكاره لهذا الكلام الخبيث‏..‏
ومن المعروف عند العقلاء أن من يذكر كلاما سيئا عن غيره‏,‏ ثم لايعلق أو يعقب عليه بالحق‏,‏ فكأنه راض عن هذا الكلام القبيح‏,‏ أو كأنه هو قائله‏.‏
وما كنا نود أن يقع قداسة بابا الفاتيكان في هذا الخطأ الذي يتعارض من الأدب الديني والمنهج العلمي‏..‏ لاسيما ومحاضرته عن المسيحية وعقيدتها ونظرتها إلي العقل‏,‏ وهي أمور لا داعي لحشر ما يتعلق بالاسلام بها‏..‏
لقد ذكر القيصر البيزنطي أن الاسلام دين قام علي الإكراه والعنف وحد السيف‏,‏ وحكي بابا الفاتيكان كلامه كما قرأه في كتاب البروفيسور خوري‏,‏ وكأنه راض عما قرأه‏..‏
وإني في هذا المقال سأذكر لقداسة بابا الفاتيكان بكل صدق ويقين وإخلاص وموضوعية ـ جانبا من الحقائق النقلية والعقلية التي تدل دلالة واضحة علي أن الاسلام دين قد انتشر في مشارق الأرض ومغاربها علي الاقناع لا علي الاكراه‏,‏ وعلي الاختيار لا علي القهر‏,‏ وعلي القبول لا علي الرفض‏.‏
الحقيقية الأولي‏:‏ إن الرسل جميعا ـ عليهم الصلاة والسلام ـ قد أرسلهم الله ـ تعالي ـ إلي أقوامهم مبشرين ومنذرين‏,‏ لاقاهرين ولامجبرين لأحد علي اتباعهم‏.‏
ومن الآيات القرآنية التي أكدت ذلك قوله ـ تعالي ـ‏:[‏ وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين‏,‏ فمن آمن وأصلح فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون‏][‏ سورة الأنعام‏:‏ الآية‏48].‏
والمعني‏:‏ يقول الله تعالي ـ وما نرسل رسلنا وأنبياءنا الكرام إلي الناس‏,‏ إلا لتبشيرهم لأهل الايمان والطاعة بالثواب العظيم‏,‏ ولانذارهم لأهل الشرك والمعصية بالعقاب الأليم‏..‏
فمن آمن من الناس وقدم العمل الصالح‏,‏ فلا خوف عليهم في مستقبلهم‏,‏ ولاهم يحزنون علي ما مضي من حياتهم‏..‏
ومن هذه الآيات ـ أيضا ـ قوله ـ سبحانه ـ‏:[‏ رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس علي الله حجة بعد الرسل‏,‏ وكان الله عزيزا حكيما‏][‏ سورة النساء‏:‏ الآية‏165]‏
والمعني‏:‏ يقول الله ـ عز وجل ـ اقتضت حكمتنا وسنتنا التي لا تتغير ولاتتبدل‏:‏ أن نرسل إلي خلقنا رسلا كثيرين لايعلم عددهم علي الحقيقة إلا الله ـ تعالي ـ وحده‏.‏
وهؤلاء الرسل الكرام وظيفتهم‏:‏ تبشير أهل الصلاح بالخير‏,‏ وإنذار أهل الفساد بسوء المصير‏,‏ وكان الله تعالي ـ ومازال عزيزا في ملكه‏,‏ حكيما في قوله وفعله وفي تصريف شئون عباده‏.‏

ومن هذه الآيات كذلك قوله ـ عز وجل ـ‏:[‏ كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين‏..][‏ سورة البقرة‏:213]‏
ومن معاني هذه الآية الكريمة‏:‏ كان الناس جماعة واحدة متفقين علي إخلاص العبادة لله الواحد القهار‏,‏ ثم اختلفوا بعد ذلك في عقائدهم وفي سلوكهم‏,‏ فكانت النتيجة أن أرسل رسله وأنبياءه ليبشروا من آمن وعمل صالحا بالخير الوفير‏,‏ ولينذروا من أشرك مع الله في العبادة آلهة أخري بسوء المصير‏..‏
وهكذا نري أن هذه الآيات الكريمة قد بينت أن وظيفة الرسل جميعا هي تبشير من آمن وعمل صالحا بالخير‏,‏ وإنذار من أشرك وعمل سيئا بالعقاب‏,‏ وليس من وظيفتهم إجبار أحد علي اتباعهم‏,‏ أو علي الدخول في دينهم‏.‏
الحقيقة الثانية‏:‏ أن القرآن الكريم قد ذكر في كثير من آياته‏,‏ بالنسبة للنبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ بصفة خاصة أن رسالته كانت للناس جميعا‏,‏ بل للانس وللجن‏,‏ وان دعوته لهم كانت قائمة علي وجوب إخلاص العبادة الله ـ تعالي‏-‏ وحده‏,‏ وعلي التحلي بمكارم الأخلاق‏,‏ عن طريق القول الحكيم‏,‏ والتوجيه السديد‏,‏ والمجادلة بالتي هي أحسن‏..‏
ولم تكن في يوم من الايام عن طريق القهر او الإكراه أو الارهاب أو التخويف أو التهديد‏,‏ أو غير ذلك من وسائل الضغط أو السيطرة‏..‏
ومن هذه الآيات القرآنية قوله ـ سبحانه ـ إنا أرسلناك بالحق بشيرا ونذيرا‏,‏ ولا تسأل عن أصحاب الجحيم‏(‏ سورة البقرة‏:‏ الاية‏119)‏
وقوله ـ سبحانه ـ‏:‏ وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن أكثر الناس لا يعلمون‏(‏ سورة سبأ‏:28)‏
وقوله ـ عز وجل ـ‏:‏ يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا‏.‏ وداعيا الي الله بإذنه وسراجا منيرا‏(‏ سورة الاحزاب‏:‏ الايتان‏45‏ و‏46)‏
وقوله ـ تعالي ـ‏:‏ قل لا أملك لنفسي نفعا ولا ضرا إلا ماشاء الله‏,‏ ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء‏,‏ إن أنا إلا نذير وبشير لقوم يؤمنون‏(‏ سورة الأعراف‏:‏ الآية‏188)‏
وقوله سبحانه ـ‏:..‏ ألا تعبدوا إلا الله إنني لكم منه نذير وبشير ‏(‏ سورة هود‏:‏ الاية‏2)‏
وقوله ـ عز وجل ـ‏:‏ وإن ما نرينك بعض الذي نعدهم او نتوفينك فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب‏(‏ سورة الرعد‏:‏ الآية‏40)‏
وقوله تعالي فإن زعرضوا فما أرسلناك عليهم حفيظا إن عليك إلا البلاغ سورة الشوري الآية‏48.‏
وقوله ـ سبحانه ـ‏:..‏ فذكر إنما أنت مذكر‏.‏ لست عليهم بمصيطر‏(‏ سورة الغاشية‏:‏ الايتان‏22,21)‏
وقوله‏-‏ عز وجل ـ‏:‏ نحن أعلم بما يقولون وما أنت عليهم بجبار فذكر بالقرآن من يخاف وعيد‏(‏ سورة ق‏:‏ الاية‏45)‏
وقوله ـ تعالي ـ‏:‏ ولو شاء ربك لآمن من في الارض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس حتي يكونوا مؤمنين‏.‏ وما كان لنفس أن تؤمن إلا بإذن الله ويجعل الرجس علي الذين لا يعقلون‏(‏ سورة يونس الايتان‏99‏ و‏100)‏
هذه بعض الايات القرآنية التي أكدت ان دعوة النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ تقوم علي الحكمة والموعظة الحسنة‏,‏ والمجادلة بالتي هي أحسن‏,‏ ولم تقم في يوم من الايام علي الإكراه او الاجبار او السيف‏..‏ والمتأمل في هذه الآيات يراها تأمر النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ بوجوب التزام الدعوة الي الحق بالقول الطيب‏,‏ وبالارشاد القويم‏,‏ وبالسلوك الحميد‏,‏ وبأساليب متنوعة‏.‏
تارة عن طريق التبشير والإنذار‏,‏ وتارة عن طريق التبليغ وليس الحساب للناس‏,‏ وتارة عن طريق التذكير وليس علي طريق السيطرة‏,‏ وتارة عن طريق بيان انه ـ صلي الله عليه وسلم ـ ليس علي الناس بجبار أو حاكم مسلط‏,‏ وتارة عن طريق بيان ان الله تعالي ـ بقدرته ان يهدي الناس جميعا‏,‏ وانه ـ صلي الله عليه وسلم ـ ليس في قدرته ان يكرههم علي اتباعه او الدخول في دينه‏.‏
الحقيقة الثالثة‏:‏ أن الآية التي استشهد بها القيصر البيزنطي وهي قوله ـ تعالي ـ لاإكراه في الدين‏,‏ والتي قال عنها أنها من السور المتقدمة من الوقت الذي كان فيه مهددا وبلا سلطان‏..‏
هذه الآية أحب ان أصحح لقداسة بابا الفاتيكان معلوماته عنها في كلمات‏:‏
أولاها‏:‏ أن هذه الآية هي قوله ـ تعالي‏:‏ لاإكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي‏,‏ فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقي لاانفصام لها والله سميع عليم‏(‏ سورة البقرة‏:‏ الآية‏256)‏
ثانيتها‏:‏ أن سورة البقرة التي تعد هذه الآية من أواخر آياتها‏,‏ قد ابتدأ نزولها علي النبي صلي الله عليه وسلم في السنة الثانية من الهجرة الي المدينة المنورة ـ أي‏:‏ بعدما يقرب من خمس عشرة سنة من دعوته ـ وأن آخر آية من القرآن نزولا كانت من هذه السورة‏,‏ وهذه الآية التي كانت آخر آيات القرآن نزولا هي قوله ـ تعالي ـ واتقوا يوما ترجعون فيه إلي الله ثم توفي كل نفس ماكسبت وهم لايظلمون‏(‏ سورة البقرة‏:‏ الآية‏281)‏
وهذه الآية نزلت علي النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ قبل وفاته بتسع ليال‏.‏
ثالثتها‏:‏ ان سورة البقرة ـ وهي أطول سورة في القرآن ـ قد امتد نزول آياتها لبضع سنوات‏,‏ ومن المحتمل ان تكون الآية التي يقول الله ـ تعالي ـ فيها‏:‏ لاإكراه في الدين من أواخر الآيات التي نزلت في هذه السورة‏.‏
رابعتها‏:‏ ان هذه الآية ذكر المفسرون في سبب نزولها ان رجلا من أهل المدينة دخل في الاسلام‏,‏ وكان له ولدان لم يدخلا في الاسلام‏,‏ فذهب هذا الرجل إلي النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ وقال له يارسول الله‏:‏ أيدخل بعضي ـ أي‏:‏ ولداي ـ في النار وأنا أنظر اليه؟ يارسول الله أنا أريد ان أكرههما علي الدخول في الاسلام‏,‏ فنزلت هذه الآية‏:‏ لاإكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي‏..‏
خامستها‏:‏ تفسير هذه الآية الكريمة بايجاز‏:‏ هذا الدين الاسلامي لاإكراه علي الدخول فيه‏,‏ لكمال هداياته‏,‏ ولوضوح ارشاداته‏,‏ ولسماحة توجيهاته‏,‏ فآياته يتضح بها الحق من الباطل‏,‏ والهدي من الضلال‏,‏ فمن يكفر بكل ماعبد من دون الله‏,‏ ويؤمن بوحدانية الله ـ تعالي ـ وبقدرته‏,‏ فقد ثبت واستقام علي الطريقة المثلي‏,‏ واستمسك من الدين بأقوي سبب لا انقطاع له‏,‏ والله ـ تعالي ـ سميع لأقوال عباده‏,‏ عليم بأفعالهم ونياتهم‏,‏ وسيجازيهم علي ذلك‏.‏
والخلاصة ان ماقاله القيصر البيزنطي عن هذه الآية وعن السورة التي هي منها‏,‏ من السور المتقدمة في النزول‏,‏ وكان النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ وقت نزولها مهددا وبلا سلطان‏...‏ هذا القول لاأساس له من الصحة‏.‏
ولعلني بهذا التوضيح أكون قد صححت لقداسة بابا الفاتيكان المعني الصحيح لها‏,‏ لأن كثيرا من الناس يفسرون هذه الآية الكريمة تفسيرا سقيما لايقبله عقل أو نقل‏.‏
الحقيقة الرابعة‏:‏ أن شريعة الاسلام تهدر كل قول أو فعل أو اعتقاد يأتي عن طريق القسر أو الاجبار أو مايشبههما‏,‏ ولاتعتد إلا بما يصدر عن الانسان عن اختيار ورضا واقتناع‏,‏ بل إنها قد أباحت لأتباعها أن يتلفظوا بما يتنافي مع عقيدتهم‏,‏ عند الأذي الشديد‏,‏ والتعذيب الذي قد يؤدي إلي الموت‏,‏ ولا يقدح هذا التلفظ في إيمانهم‏,‏ مادامت قلوبهم عامرة بالإيمان الصادق‏,‏ وباليقين العميق‏.‏
والدليل علي صحة ذلك قوله ـ تعالي ـ‏:‏ من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان‏,‏ ولكن من شرح بالكفر صدرا فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم‏(‏ سورة النحل‏:‏ الآية‏106).‏
وقد ذكر المفسرون في سبب نزول هذه الآية الكريمة روايات منها‏:‏ أن المشركين عذبوا عمار بن ياسر ـ رضي الله عنهما ـ تعذيبا شديدا كاد يفقد معه حياته‏,‏ وأجبروه علي النطق بكلام يتنافي مع أحكام الإسلام‏,‏ فأعطاهم بلسانه ما أكرهوه عليه‏..‏
فقال بعض المسلمين للرسول ـ صلي الله عليه وسلم ـ‏:‏ يا رسول الله إن عمارا قد ارتد عن الإسلام‏!!‏
فقال ـ صلي الله عليه وسلم كلا‏,‏ إن عمارا قد امتلأ إيمانا من رأسه إلي قدمه‏,‏ اختلط الإسلام بلحمه ودمه ثم أقبل عمار بعد ذلك إلي رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ وهو يبكي‏,‏ فجعل النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ يمسح له عينيه وقال له‏:‏ ياعمار‏,‏ كيف تجد قلبك؟ فقال عمار‏,‏ يا رسول الله‏:‏ قلبي مطمئن بالايمان‏.‏
فقال له النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ ياعمار‏,‏ إن عادوا فعد أي‏:‏ إن عادوا إلي تعذيبك فعد إلي مطاوعتهم‏.‏ ونزلت هذه الآية الكريمة ومعناها بإيجاز‏:‏
من كفر بالله ـ تعالي ـ بعد إيمانه بوحدانيته ـ عز وجل ـ وبعد إيمانه بصدق النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ فيما يبلغه عن ربه‏,‏ استحق هذا الكافر المرتد العذاب المهين‏.‏
لكن من أكره علي النطق بكلمة الكفر‏,‏ والحال أن قلبه مطمئن بالإيمان‏,‏ فإنه في هذه الحالة لا إثم عليه‏,‏ ولكن الإثم العظيم والعقاب الشديد‏,‏ يقع علي من انشرح قلبه بالكفر‏,‏ واعتقد صحته‏.‏
وقد أخذ كثير من العلماء من هذه الآية الكريمة‏:‏ جواز التكلم بكلام يتعارض مع أحكام شريعة الإسلام‏,‏ عند الإكراه الذي يخشي معه فقدان الحياة‏,‏ ولا يعد ذلك من باب الارتداد إلي الكفر‏,‏ ما دام هذا الانسان المكره قلبه مطمئنا بالإيمان‏,‏ وما دامت عقيدته ثابتة علي الإسلام‏.‏
الحقيقة الخامسة‏:‏ من المعروف لكل ذي عقل سليم‏,‏ أن الإكراه علي العقائد لا يأتي بمؤمنين صادقين‏,‏ ولكن يأتي بمنافقين كذابين‏,‏ يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم‏.‏
وهذا النوع من الناس‏:‏ كراهية الإسلام له‏,‏ أشد من كراهيته للمخالفين الصرحاء‏,‏ لأن المخالف الصريح لعقيدتك‏,‏ تستطيع أن تأخذ حذرك منه‏..‏
أما الذي يتظاهر بأنه معك بعد أن أكرهته وأجبرته علي ذلك‏,‏ أو لأنه هو بطبيعته يخفي خلاف ما يظهر‏,‏ فإن ضرره أشد‏,‏ وعداوته أقبح‏,‏ وإفساده للدين والدنيا أعظم‏,‏ ولذا جاءت عشرات الآيات القرآنية في ذم النفاق والمنافقين‏,‏ وفي تحذير المؤمنين الصادقين من شرورهم ومكرهم‏.‏
ومن هذه الآيات القرآنية قوله ـ تعالي ـ‏:‏ إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله‏,‏ والله يعلم إنك لرسوله‏,‏ والله يشهد إن المنافقين لكاذبون اتخذوا أيمانهم جنة فصدوا عن سبيل الله إنهم ساء ما كانوا يعملون‏.‏ ذلك بأنهم آمنوا ثم كفروا فطبع علي قلوبهم فهم لا يفقهون‏..(‏ سورة المنافقون‏:‏ الآيات من‏1‏ ـ‏3).‏
ومنها قوله ـ سبحانه‏:‏ ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وماهم بمؤمنين يخادعون الله والذين آمنوا‏,‏ وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون‏(‏ سورة البقرة‏:‏ الآيتان‏9,8).‏
ومنها قوله ـ عز وجل ـ إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم‏,‏ وإذا قاموا إلي الصلاة قاموا كسالي يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا‏.‏ مذبذبين بين ذلك لا إلي هؤلاء ولا إلي هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا‏0‏ سورة النساء‏:‏ الآيتان‏142‏ ـ‏143).‏
ومن هذه الآيات الكريمة يتبين لكل ذي عقل سليم‏,‏ أن الإكراه علي العقائد‏,‏ يتعارض تعارضا تاما مع أحكام شريعة الإسلام التي لا تعترف إلا بالعقيدة التي يتحلي بها صاحبها عن طواعية واقتناع واختيار‏,‏ التي تحمل صاحبها علي أن يلتزم بالإيمان الصادق‏,‏ والعمل الصالح‏,‏ الذي يدل علي أن ما يقوله بلسانه‏,‏ يتوافق مع ما هو مستقر في قلبه‏.‏
وفوق كل ذلك‏,‏ فإن الإكراه علي العقائد ـ كما يقول بعض العلماء ـ هو عديم الجدوي من ناحية الاعتقاد ومن ناحية العمل‏,..‏
وذلك لأن الإكراه معناه‏:‏ أن تلجئ غيرك إلي الأخذ بما لا يراه ولا يؤمن به وإلي العمل بمقتضاه‏.‏
وإنه لمن الهين أن تجعل غيرك يعمل بما تحب‏,‏ ولكنه من العسير‏,‏ إن لم يكن من المستحيل أن تجعله يعتقد رغم أنفه‏,‏ وأن تجعله يعمل وفق اعتقادك‏.‏
الحقيقة السادسة‏:‏ من الثابت تاريخيا وواقعيا‏,‏ أن المسلمين لم يلجأوا في يوم من الأيام إلي إكراه أحد إلي الدخول في الإسلام‏,‏ وإنما كانوا إذا فتحوا بلدا من البلاد‏,‏ عرضوا علي أهله الإسلام‏,‏ فإن دخلوا فيه عن اقتناع فبها ونعمت‏,‏ وإن أبوا إلا البقاء علي دينهم وعقيدتهم‏,‏ تركوهم وشأنهم‏,‏ وعاملوهم بالمعاملة العادلة التي قررتها شريعة الإسلام‏.‏
وقد رأينا في سبب نزول قوله ـ تعالي ـ لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي‏..‏ أن الرسول ـ صلي الله عليه وسلم ـ لم يقبل من الرجل الذي دخل في الإسلام‏,‏ أن يجبر ولديه علي ترك دينهما‏,‏ وعلي اعتناق الإسلام‏.‏
وقد ذكر المؤرخون أن عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ رأي امرأة عجوزا ليست مسلمة‏,‏ فقال لها‏:‏ أيتها المرأة العجوز‏,‏ أسلمي تسلمي‏..‏
فقالت له‏:‏ أنا امرأة عجوز‏,‏ والموت إلي قريب‏,‏ وأنا أريد أن أبقي علي ديني‏.‏
فقال عمر ـ رضي الله عنه‏:‏ اللهم اشهد بأني بلغت‏.‏
فإن قال قائل‏:‏ ولكن ورد في الحديث الصحيح أن رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ قال‏:‏ أمرت أن أقاتل الناس حتي يقولوا لا إله إلا الله فمن قالها فقد عصم مني ماله ونفسه إلا بحق الإسلام وحسابه علي الله‏.‏
فهذا الحديث الشريف ظاهره قد يفهم منه البعض‏,‏ أنه يتعارض مع قوله ـ تعالي ـ‏:‏ لا إكراه في الدين لأن القتال قد يعني الإكراه‏.‏
فالجواب عن هذه الشبهة‏:‏ أن المراد بالناس في الحديث الشريف ـ كما قال المحققون من العلماء ـ أولئك الذين يحاربون دعوة الإسلام بكل وسيلة‏,‏ والذين يعلنون عداوتهم للمسلمين وما تخفي صدورهم أكبر‏.‏
فهؤلاء الذين قصدهم رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ بقوله‏:‏ أمرت أن أقاتل الناس حتي يقولوا لا إله إلا الله‏.‏
وهؤلاء هم الذين أمرنا الله تعالي ـ برد عدوانهم‏,‏ ودفع بغيهم‏,‏ صيانة لكرامتنا‏.‏
أما غيرهم ممن هم ليسوا علي ديننا ولا يعيشون معنا‏,‏ ولكنهم لا يسيئون إلينا‏,‏ فالقرآن الكريم يقول في شأنهم‏:..‏ فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم‏.‏
وأما غيرهم ـ أيضا ـ ممن هم ليسوا علي ديننا‏,‏ ولكنهم يعيشون معنا ونعيش معهم في وطن واحد‏,‏ وتجمعنا معهم مصالح مشتركة‏,‏ فهؤلاء تنطبق علينا وعليهم القاعدة الشرعية التي تقول‏:‏ لهم ما لنا‏,‏ وعليهم ما علينا‏.‏
ولم يذكر التاريخ أن أحدا من المسلمين ـ سواء أكان حاكما أم محكوما ـ أجبر غيره من أصحاب الديانات الأخري علي الدخول في الإسلام‏,‏ لأن المسلم الصادق في إيمانه وفي عقيدته هو الذي يعمل بقوله تعالي‏:‏ لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم‏,‏ إن الله يحب المقسطين‏.‏ إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم‏,‏ وظاهروا علي اخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون‏.‏
الحقيقة السابعة‏:‏ أنه إذا كان من الثابت تاريخيا وواقعيا أن المسلمين ـ حكاما ومحكومين ـ لم يجبروا أو يكرهوا أحدا علي الدخول في الإسلام ـ كما بينا في الحقيقة السادسة‏,,‏
فإني أقول في المقابل لقداسة بابا الفاتيكان‏,‏ أنه من الثابت ـ أيضا ـ تاريخيا وواقعيا‏,‏ أن الذين دخلوا في الإسلام عن طواعية واقتناع واختيار‏,‏ وجاءوا من شتي الدول إلي مشيخة الأزهر ليعلنوا دخولهم في الإسلام‏,‏ يعدون بالآلاف‏,‏ وعلي سبيل المثال‏:‏
ففي سنة‏2000‏ بلغ عدد الذين دخلوا في الإسلام من‏(90)‏ تسعين دولة‏938‏ فردا‏.‏
وفي سنة‏2001‏ بلغ عدد الذين دخلوا في الإسلام من‏(91)‏ إحدي وتسعين دولة‏860‏ فردا‏.‏
وفي سنة‏2002‏ بلغ عدد الذين دخلوا في الإسلام من‏(93)‏ ثلاث وتسعين دولة‏1116‏ فردا‏.‏
وفي سنة‏2003‏ بلغ عدد الذين دخلوا في الإسلام من‏(98)‏ ثمان وتسعين دولة‏1344‏ فردا‏.‏
وفي سنة‏2004‏ بلغ عدد الذين دخلوا في الإسلام من‏(122)‏ مائة واثنتين وعشرين دولة‏1671‏ فردا‏.‏
وفي سنة‏2005‏ بلغ عدد الذين دخلوا في الإسلام من‏(104)‏ مائة وأربع دول‏2052‏ فردا‏.‏
وهؤلاء جميعا من رجال ونساء جاءوا من بلادهم طائعين مختارين إلي مشيخة الأزهر ليعلنوا دخولهم في الإسلام‏,‏ دون أن يكرههم أحد علي ذلك لا بحد السيف ـ كما زعم القيصر البيزنطي ـ ولا بأية وسيلة من وسائل القهر أو الاجبار أو ما يشبههما ـ كما زعم غيره‏.‏
ومن كل ما سبق يتبين بوضوح لكل عاقل أن شريعة الإسلام تهدر وتبطل كل قول أو فعل أو اعتقاد‏,‏ يأتي عن طريق القهر أو الإكراه‏,‏ أو الاجبار‏,‏ لأن ذلك يتنافي مع مبادئها وأصولها التي تقوم علي التدبر والتفكر والاقتناع والاختيار‏.‏
كما يتبين بوضوح ـ أيضا ـ أن كل من يزعم أن الإسلام قد انتشر بالسيف أو بالإكراه‏,‏ قد كذب في قوله‏,‏ وخالف الحقيقة‏,‏ وجانبه الصواب‏,‏ والله يهدي من يشاء إلي صراط مستقيم‏.‏

nader_882
23-03-2008, 08:36 AM
أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى
موقع القصة في القرآن الكريم:
ورد ذكر القصة في سورة البقرة الآيات 246-251.
قال تعالى :
(( أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (246) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (247) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آَيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آَلُ مُوسَى وَآَلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (248) فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (249) وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (250) فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآَتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ (251) ))القصة:
ذهب بنو إسرائيل لنبيهم يوما.. سألوه: ألسنا مظلومين؟
قال: بلى..
قالوا: ألسنا مشردين؟
قال: بلى..
قالوا: ابعث لنا ملكا يجمعنا تحت رايته كي نقاتل في سبيل الله ونستعيد أرضنا ومجدنا.
قال نبيهم وكان أعلم بهم: هل أنتم واثقون من القتال لو كتب عليكم القتال؟
قالوا: ولماذا لا نقاتل في سبيل الله، وقد طردنا من ديارنا، وتشرد أبناؤنا، وساء حالنا؟
قال نبيهم: إن الله اختار لكم طالوت ملكا عليكم.
قالوا: كيف يكون ملكا علينا وهو ليس من أبناء الأسرة التي يخرج منها الملوك -أبناء يهوذا- كما أنه ليس غنيا وفينا من هو أغنى منه؟
قال نبيهم: إن الله اختاره، وفضله عليكم بعلمه وقوة جسمه.
قالوا: ما هي آية ملكه؟
قال لهم نبيهم: يسرجع لكم التابوت تجمله الملائكة.
ووقعت هذه المعجزة.. وعادت إليهم التوراة يوما.. ثم تجهز جيش طالوت، وسار الجيش طويلا حتى أحس الجنود بالعطش.. قال الملك طالوت لجنوده: سنصادف نهرا في الطريق، فمن شرب منه فليخرج من الجيش، ومن لم يذقه وإنما بل ريقه فقط فليبق معي في الجيش..
وجاء النهر فشرب معظم الجنود، وخرجوا من الجيش، وكان طالوت قد أعد هذا الامتحان ليعرف من يطيعه من الجنود ومن يعصاه، وليعرف أيهم قوي الإرادة ويتحمل العطش، وأيهم ضعيف الإرادة ويستسلم بسرعة. لم يبق إلا ثلاثمئة وثلاثة عشر رجلا، لكن جميعهم من الشجعان.
كان عدد أفراد جيش طالوت قليلا، وكان جيش العدو كبيرا وقويا.. فشعر بعض -هؤلاء الصفوة- أنهم أضعف من جالوت وجيشه وقالوا: كيف نهزم هذا الجيش الجبار..؟‍‍‍‍‍‍‍‍‍!
قال المؤمنون من جيش طالوت: النصر ليس بالعدة والعتاد، إنما النصر من عند الله.. (كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ).. فثبّتوهم.
وبرز جالوت في دروعه الحديدية وسلاحه، وهو يطلب أحدا يبارزه.. وخاف منه جنود طالوت جميعا.. وهنا برز من جيش طالوت راعي غنم صغير هو داود.. كان داود مؤمنا بالله، وكان يعلم أن الإيمان بالله هو القوة الحقيقية في هذا الكون، وأن العبرة ليست بكثرة السلاح، ولا ضخامة الجسم ومظهر الباطل.
وكان الملك، قد قال: من يقتل جالوت يصير قائدا على الجيش ويتزوج ابنتي.. ولم يكن داود يهتم كثيرا لهذا الإغراء.. كان يريد أن يقتل جالوت لأن جالوت رجل جبار وظالم ولا يؤمن بالله.. وسمح الملك لداود أن يبارز جالوت..
وتقدم داود بعصاه وخمسة أحجار ومقلاعه (وهو نبلة يستخدمها الرعاة).. تقدم جالوت المدجج بالسلاح والدروع.. وسخر جالوت من داود وأهانه وضحك منه، ووضع داود حجرا قويا في مقلاعه وطوح به في الهواء وأطلق الحجر. فأصاب جالوت فقتله. وبدأت المعركة وانتصر جيش طالوت على جيش جالوت.
بعد فترة أصبح داود -عليه السلم- ملكا لبني إسرائيل، فجمع الله على يديه النبوة والملك مرة أخرى. وتأتي بعض الروايات لتخبرنا بأن طالوت بعد أن اشتهر نجم داوود أكلت الغيرة قلبه، وحاول قتله، وتستمر الروايات في نسج مثل هذه الأمور. لكننا لا نود الخوض فيها فليس لدينا دليل قوي عليها

nader_882
23-03-2008, 08:37 AM
الآية التي أبكت الرسول عليه السلام
الآية التي أبكت الرسول عليه السلام
‏قال الله تعالى: "إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار"

روي أن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها سُئلت عن أعجب ما رأته من رسول الله صلى الله عليه وسلم فبكت ثم قالت : كان كل أمره عجباً ، أتاني في ليلتي التي يكون فيها عندي ،فاضطجع بجنبي حتى مس جلدي جلده ، ثم قال : يا عائشة ألا تأذنين لي أن أتعبد ربي عز وجل؟ فقلت: يارسول الله : والله إني لأحب قربك وأحب هواك - أي أحب ألاّ تفارقني وأحب مايسرك مما تهواه - !!
قالت: فقام إلى قربة من ماء في البيت فتوضأ ولم يكثر صب الماء، ثم قام يصلي ويتهجد فبكى في صلاته حتى بل لحيته، ثم سجد فبكى حتى بلّ الأرض ، ثم اضطجع على جنبه فبكى، حتى إذا أتى بلال يؤذنه بصلاة الفجر، رآه يبكي فقال يارسول الله : مايبكيك وقد غفر الله لك ماتقدم من ذنبك وماتأخر؟
فقال له: ويحك يابلال، ومايمنعني أن أبكي وقد أنزل الله عليّ في هذه الليلة هذه الآيات : (إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب ....) فقرأها إلى آخر السورة ثم قال : ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها !!

هذه الآيات التي أبكت نبينا صلى الله عليه وسلم أيها الأحبة وأقضت مضجعه ولم تجعله يهنأ بالنوم في ليلته تلك فكان يقرأها في صلاته ويبكى قائماً وساجداً وبكى وهو مضطجعاً ، نعم إنها لآيات عظيمة تقشعر منها الأبدان وتهتز لها القلوب ، قلوب أولى الألباب الذين يذكرون الله قياماً وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض وليست كل القلوب كذلك ! فهلا تفكرنا في ملكوت الله ؟ وهلا أكثرنا من ذكر الله ؟ واستشعرنا عظمته سبحانه وتعالى ؟ لو فعلنا ذلك لبكينا من خشية الله عند سماع أو قراءة هذه الآيات ولكن لله المشتكى من قسوة في قلوبنا وغفلة في أذهاننا..
اللهم أنر قلوبنا بنور القرآن ، اللهم إنا نسألك قلباً خاشعا ولساناً ذاكرا وقلباً خاشعاً وعلماً نافعاً وعملاً صالحاً.

إن هذه الآيات هي الآيات العشر الأخيرة من سورة آل عمران وهذه الآية هي أول آية فيها.

nader_882
23-03-2008, 08:38 AM
طبة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في آخر جمعة من شعبان إستعداداً لشهر رمضان
خطبة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في آخر جمعة من شعبان إستعداداً لشهر رمضان
أيها الناس، إنه قد أقبل إليكم شهر الله بالبركة والرحمة والمغفرة، شهر هو عند الله من أفضل الشهور، وأيامه أفضل الأيام، ولياليه أفضل الليالي، وساعاته أفضل الساعات.
هو شهر دُعيتم فيه إلى ضيافة الله، وجُعلتم فيه من أهل كرامة الله. أنفاسكم فيه تسبيح ونومكم فيه عبادة، وعملكم فيه مقبول، ودعائكم فيه مستجاب. فاسألوا الله ربكم بنيات صادقة، وقلوب طاهرة، أن يوفقكم لصيامه وتلاوة كتابه، فإن الشقي من حُرم غفران الله في هذا الشهر العظيم. واذكروا بجوعكم وعطشكم فيه جوع يوم القيامة وعطشه وتصدقوا على فقرائكم ومساكينكم، ووقِروا كباركم، وارحموا صغاركم، وصلوا أرحامكم واحفظوا ألسنتكم، وغضوا عما لا يحل النظر إليه أبصاركم، وعما لا يحل الاستماع إليه أسماعكم، وتحننوا على أيتام الناس يتحنن على أيتامكم، وتوبوا إلى الله من ذنوبكم، وارفعوا إليه أيديكم بالدعاء في أوقات صلواتكم، فإنها أفضل الساعات، ينظر الله عز وجل فيها بالرحمة إلى عباده، يُجيبهم إذا ناجوه، ويُلبيهم إذا نادوه، ويُعطيهم إذا سألوه، ويستجيب لهم إذا دعوه.
أيها الناس، إن أنفسكم مرهونة بأعمالكم ففكوها باستغفاركم، وظهوركم ثقيلة من أوزاركم فخففوا عنها بطول سجودكم. واعلموا أن الله تعالى ذكره أقسم بعزته ألا يُعذب المصلين والساجدين، وأن لا يُروعهم بالنار يوم يقوم الناس لرب العالمين.
أيها الناس، من فطَّر منكم صائماً مؤمنا في هذا الشهر، كان له بذلك عند الله عتق نسمة ومغفرة لما مضى من ذنوبه. فقيل: يارسول الله، وليس كلنا يقدر على ذلك. فقال: اتقوا النار ولو بشقِ تمرة، اتقوا النار ولو بشربة من ماء.
أيها الناس، من حَسَّنَ منكم في هذا الشهر خُلقه، كان له جوازاً على الصراط يوم تزل فيه الأقدام، ومن خَفَّفَ في هذا الشهر عما ملكت يمينه خفَّف الله عليه حسابه، ومن كفَّ فيه شره كفَّ الله عنه غضبه يوم يلقاه، ومن أكرم فيه يتيماً أكرمه الله يوم يلقاه، ومن وصل فيه رحمه وصله الله برحمته يوم يلقاه، ومن قطع فيه رحمه قطع الله عنه رحمته يوم يلقاه، ومن تطوع فيه بصلاة كتب الله له براءة من النار، ومن أدى فيه فرضاً كان له ثواب من أدى سبعين فريضة فيما سواه من الشهور، ومن أكثر فيه من الصلاة عليَّ ثقَّل الله ميزانه يوم تخف الموازين، ومن تلا فيه آية من القرآن كان له مثل أجر من ختم القرآن في غيره من الشهور.
أيها الناس، إن أبواب الجنان في هذا الشهر مفتحة، فاسألوا ربكم أن لا يغلقها عليكم، وأبواب النيران مغلقة، فاسألوا ربكم أن لا يفتحها عليكم، والشياطين مغلولة فاسألوا ربكم أن لا يُسلطها عليكم

nader_882
23-03-2008, 08:39 AM
دعاء عظيم قد يكون سبباً في دخولك الجنة

قال ابن مسعود: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لأصحابه:

أيعجز أحدكم أن يتخذ كل صباح ومساء عند الله عهدا؟

قيل: يا رسول الله وما ذاك؟

قال: يقول عند كل صباح ومساء



اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة إني أعهد إليك في هذه الحياة بأني أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك وأن محمداً عبدك ورسولك فلا تكلني إلى نفسي فإنك إن تكلني إلى نفسي تباعدني من الخير وتقربني من الشر وإني لا أثق إلا برحمتك فاجعل لي عندك عهدا توفينيه يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد



فإذا قال ذلك طبع الله عليها طابعاً ووضعها تحت العرش

فإذا كان يوم القيامة نادى مناد أين الذين لهم عند الله عهد؟

فيقوم فيدخل الجنة



انشرها وعلمها من تحب فإن لك مثل أجر من يقولها إن شاء الله

nader_882
23-03-2008, 08:40 AM
خمس سنن ثابتة عن النبى صلى الله عليه وسلم



سراج البشرية المنير....محمد صلى الله عليه وسلم


*********اللهم صلى على محمد*********


الدعاء عند دخول المسجد ، و الخروج منه

عن أبي حُميد الساعدي ، أو عن أبي أُسيد ـ رضي الله عنهما ـ قال

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا دخل أحدكم المسجد فليقل: اللهم افتح لي أبواب رحمتك ، وإذا خرج فليقل: اللهم إني أسألك من فضلك
رواه مسلم:1652


الصلاة إلى سترة

عن موسى بن طلحة عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

إذا وضع أحدكم بين يديه مثل مؤخرة الرحل فليُصَلِّ ، ولا يبال مَنْ مر وراء ذلك

رواه مسلم : 1111
السترة هي: ما يجعله المصلي أمامه حين الصلاة ، مثل: الجدار ، أو العمود ، أو غيره
ومؤخرة الرحل: ارتفاع ثُلثي ذراع تقريبا


الإقعاء بين السجدتين

عن أبي الزبير أنه سمع طاووسا يقول: قلنا لابن عباس ـ رضي الله عنه ـ في الإقعاء على القدمين ، فقال

هي السنة ، فقلنا له: إنا لنراه جفاء بالرجل ، فقال ابن عباس: بل هي سنة نبيك صلى الله عليه وسلم

رواه مسلم : 1198
الإقعاء هو: نصب القدمين والجلوس على العقبين ، ويكون ذلك حين الجلوس بين السجدتين


التورك في التشهد الثاني

عن أبي حميد الساعدي ـ رضي الله عنه ـ قال

كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا جلس في الركعة الآخرة ، قدم رجله اليسرى ، ونصب الأخرى ، وقعد على مقعدته

رواه البخارى: 828

الإكثار من الدعاء قبل التسليم

عن عبدالله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال

كنا إذا كنا مع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، إلى أن قال: ثم ليتخير من الدعاء أعجبه إليه فيدعو

رواه البخارى: 853

nader_882
23-03-2008, 08:42 AM
خمسه من مصائب الدنيا : موت الحبيب ، وذهاب المال ، وشماتة الاعداء ، وطول
السقم ، والمرأة الشريرة.

وخمسه من مصائب الآخرة : فوت الصلاة مع الأمام من غير عذر ، وموت العالم ،
ورد السائل ، ومنع الزكاة

وخمسه تزيد في العمر : صلة الرحم ، وبر الوالدين سواء كافا مسلمين أو كافرين ،
وصدقة السر ، وصلاة الليل ، والدعاء.








قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وشرف وكرم وعظم قدره :
نام ادم عليه السلام فوجد حواء عند رأسه ، فمد اليها يده ، فقال جبريل : لأ تمسها حتى تعطي مهرها ، قال ادم : وما مهرها : قال جبريل : الصلاه على محمد بن عبد الله خير خلق الله صلى الله عليه وسلم ، يقول الله تعالى : يا محمد من صلى عليك أمرت سبعين الف ملك يصلون عليه ، ولا يموت حتى يرى مقعده فى الجنه .
أكثروا من الصلاة على فى ليله الغراء واليوم الأزهر . قيل وما هما ، قيل ليله الجمعه ويومها ألا وإن عند رأسى ملكا" يلغنى الصلاة على من أمتى الا يوم الجمعه فإني أسمع بأذني ,وارد بلساني وأقربكم مني يوم القيامة منزلا" اكثركم على صلاة فى دار الدنيا .

وقال صلى الله عليه وسلم ، يكون منبر ابراهيم عن يمين العرش ، ومنبري عن يسار العرش
قيل يا رسول الله : أنت أفضل من ابراهيم واليمين افضل من اليسار ، فكيف جعل ابراهيم عن يمين العرش وانت عن يساره ؟

فقا ل رسول الله صلى الله عليه وسلم : فأكون على طريق النار أنظر من يؤمر به من أمتى فأشفع له فبينما انا على منبري اسمع رجلا من امتى ينادى نقصت حسناتي وزادت سيئاتي ، فأقول للملائكة ره ؤه فيقولون نحن ملائكة غلاظ شداد لا نعصى الله ما امرنا به ونفعل ما نؤمر به ، فأنزل من على منبرى و أسجد بين يدى الله سبحانه وتعالى سجده واحدة ، فيأمر الله سبحانه وتعالى الملائكه يردونه لطاعتي فأرده الى الميزان فتزيد الحسنات وتنقص السيئات فيتعلق بى ويقول من انت الذى خلصتني من هذا الامر العظيم ، فأقول او ما تعرفني انا نبيك وشفيعك محمد عليه افضل الصلاه والسلام

nader_882
23-03-2008, 08:46 AM
روايات لا تثبت احذر من نشرها

--------------------------------------------------------------------------------

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
أما بعد




انتشرت في الآونة الأخيرة روايات وأدعية مكذوبة وموضوعة سواء كان ذلك من خلال البريد الإلكتروني أو المنتديات، فقررنا جمع أقوال أهل العلم في بعض هذه الروايات ووضع روابط لها بعد ذكرها باختصار، وننصح كل من تصله مثل هذه النشرات أن يرسل ردا لراسلها وأن يقوم بتوضيح بطلانها وعدم ثبوتها وبيان قول العلماء فيها لكي لا تنتشر، ونذكر الزوار الكرام بخطورة نشر مثل هذه الروايات.


فقد قال صلى الله عليه وسلم : « إن كذبا علي ليس ككذب على أحد ، من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار » صحيح رواه البخاري (1291) ومسلم (4)


فنشر هذه الروايات المنسوبة إليه صلى الله عليه وسلم كذب عليه والأحرى بالشخص أن يتحرى صحة الحديث قبل نشره، وقد نجد روايات بها بعض المعاني الصحيحة ولكنها تبقى مكذوبة وفي الصحيح الموجود كفاية


وبعض النشرات تكون منسوبة للصحابة رضوان الله عليهم ولا يليق بنا الكذب على من نقل لنا الشريعة، فلنتق الله إخواني فيما ننقل ونكتب لنتجنب الوقوع فيمن ذكروا في الحديث


نبدأ بعرض الروايات بإذن الله تعالى:


----
وصية أحمد خادم الحجرة النبوية ، الذي زُعم فيها أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم وأوصاه ببعض الوصايا ، وأن من كتب هذه الوصية وكان فقيرا أغناه الله أو كان مديونا قضى الله دينه أو عليه ذنب غفر الله له ولوالديه ، ومن لم يكتبها من عباد الله اسود وجهه في الدنيا والآخرة ومن يكذب بها كفر ...الخ .
http://www.binbaz.org.sa/index.php?p...article&id=163




-----


عن علي بن أبي طالب قال: دخلت أنا و فاطمة عى رسول الله صلى الله عليه سلم فوجدته يبكي بكاء شديدا فقلت: فداك أبي و أمي يا رسول الله ما الذي ابكاك فقال صلى الله عليه و سلم يا علي: ليلة اسري بي الى السماء رأيت نساء من أمتي في عذاب شديد و اذكرت شأنهن لما رأيت من شدة عذابهن رأيت امرأة معلقة بشعرها يغلي دماغ رأسها و رأيت امرأة معلقة بلسانها و الحميم يصب في حلقها و رأيت امرأة معلقة بثديها و رأيت امرأة تأكل لحم جسدها .....الذي ينتهي ب: على صورة الكلب و النار تدخل من دبرها و تخرج من فمها فإنها كانت معلية نواحة ثم قال صلى الله عليه و سلم: و يل لامرأة أغضبت زوجها و طوبى لامرأة رضى عنها زوجها ... الخ
http://saaid.net/Doat/assuhaim/fatwa/100.htm


-----


رواية المحادثة اللتي جرت بين سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم وأبليس: عن معاذ بن جبل رضى الله تعالى عنه عن ابن عباس (رضى الله تعالى عنهما) قال : كنا مع رسول الله في بيت رجل من الأنصار في جماعة فنادى مناد : يا أهل المنزل أتأذنون لي بالدخول ولكم إلي حاجة؟
قال : رسول الله وسلم : أتعلمون من المنادي
فقالوا : الله ورسوله أعلم
فقال : رسول الله هذا إبليس اللعين لعنه الله تعالي فقال عمر بن الخطاب (رضى
الله تعالى عنه) أتأذن لي يا رسول الله أن أقتله؟
... الخ
http://www.almanhaj.net/fatwaa/article.php?ID=296


-----


رواية الدعاء الذي هز السماء: كان رجل على عهد النبي صلى الله عليه وسلم يتجر من بلاد الشام إلى المدينة ولا يصحب القوافل توكلاً منه على الله تعالى... فبينما هو راجع من الشام عرض له لص على فرس، ....... الذي ينتهي ب: لقد لقنك الله أسماءه الحسنى التي إذا دعي بها أجاب، وإذا سئل بها أعطى
http://www.islamweb.net/php/php_arab...ltered=FatwaId
فتوى صوتية للشيخ الألباني رحمه الله


----


الحديث القدسي: يا ابن آدم جعلتك في بطن أمك .. و غشيت وجهك بغشاء لئلا تنفر من الرحم ... و جعلت وجهك إلى ظهر أمك لئلا تؤذيك رائحة الطعام .. و جعلت لك متكأ عن يمينك و متكأ عن شمالك .. فأما الذي عن يمينك فالكبد .. و أما الذي عن شمالك فالطحال .
http://www.islamway.com/?Islamway&iw...&fatwa_id=2777


-----


قصة الرسول صلى الله عليه وسلم والأعرابي: بينما النبي صلى الله عليه واله وسلم في الطواف إذا سمع اعرابياً يقول: يا كريم فقال النبي خلفه: يا كريم فمضى الاعرابي الى جهة الميزاب وقال: يا كريم فقال النبي خلفه : يا كريم فالتفت الاعرابي الى النبي وقال: يا صبيح الوجه, يا رشيق القد , اتهزأ بي لكوني اعرابياً؟ ...... الذي تنتهي ب: فهبط جبريل على النبي وقال : يا محمد, السلام يقرئك السلام , ويقول لك : يا محمد قلل من بكائك فقد الهيت حملة العرش عن تسبيحهم وقل لأخيك الاعرابي لا يحاسبنا ولا نحاسبه فإنه رفيقك في الجنة.
http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...ltered=FatwaId


-----


حديث: مَنْ سكّان هذه الأبواب؟: روى يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال: جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه
وسلم في ساعةٍ ما كان يأتيه فيها متغيّر اللون، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: (( مالي أراك متغير اللون )) فقال: يا محمد جئتُكَ في الساعة التي أمر الله بمنافخ النار أن تنفخ فيها، ولا ينبغي لمن يعلم أن جهنم حق، و أن النار حق، وأن عذاب القبر حق، وأن عذاب الله أكبر أنْ تقرّ عينه حتى يأمنها. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (يا جبريل صِف لي جهنم )) قال: نعم، إن الله تعالى لمّا خلق جهنم أوقد عليها ألف سنة فاحْمَرّت، ثم أوقد عليها ألف سنة فابْيَضّت، ثم أوقد عليها ألف سنة فاسْوَدّت، فهي سوداء مُظلمة لا ينطفئ لهبها ولا جمرها....الخ .
http://www.saaid.net/Doat/Zugail/321.htm


-----


قصة الفتاة التي مرضت وعمرها ثلاث عشرة سنة ورأت زينب رضي الله عنها في المنام ووضعت في فمها قطرات وشفيت من مرضها تماما ... وطلبت نشر هذه الوصية ثلاث عشرة نسخة ... الخ .
نشرة الثعبان ، والتي تتضمن رسما لجنازة التف عليها ثعبان وزعم كاتبها أنها جنازة رجل لايصلى … الخ .



عقوبة تارك الصلاة ، والتي تتضمن حديث من ترك الصلاة عاقبه الله بخمس عشرة عقوبة : ستة منها في الدنيا ، وثلاثة عند الموت ، وثلاثة في القبر ، وثلاثة يوم القيامة ... الخ


الحديث القدسي الطويل : يا ابن آدم لا تخافن من ذي سلطان مادام سلطاني باقيا وسلطاني لا ينفد أبدا إلى قوله : يا ابن آدم أنا لك محب فبحقي عليك كن لي محبا .


حديث يا علي لا تنم إلا أن تأتي بخمسة أشياء وهي قراءة القرآن كله ، والتصدق بأربعة آلاف درهم ، وزيارة الكعبة ، وحفظ مكانك في الجنة ، وإرضاء الخصوم ... الخ .

http://saaid.net/Minute/m16.htm


-----


قصة ثعلبة بن عبدالرحمن التي فيها أن فتى من الأنصار يقال له ثعلبة بن عبدالرحمن أسلم ، وكان يخدم النبي صلى اللّه عليه وسلم ، فبعثه في حاجة ، فمر بباب رجل من الأنصار ، فرأى امرأة الأنصاري تغتسل فكرر إليها النظر ، وخاف أن ينزل الوحي ، فخرج هارباً على وجهه.... والتي تنتهي ب: فلما دفنه قيل له : يَا رَسُولَ اللّه رأيناك تمشي على أطراف أناملك ، قال : والذي بعثني بالحق ماقدرت أن أضع قدمي على الأرض من كثرة أجنحة من نزل من الملائكة لتشيعه .
http://www.gesah.net/mag/modules.php...ticle&sid=1089


-----


عن معقل بن يسار رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من قال حين يصبح ثلاث مرات"أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم" وقرأ ثلاث آيات من آخر سورة الحشر ،وكَّلَ اللهُ سبعين ألف مَلَكٍ يصلّون عليه حتى يمسي،وإن مات في ذلك اليوم مات شهيداً، ومن قالها حين ُيمسي كان بتلك المنزلة
حديث ضعيف موجود في موسوعة الدرر السنية على هذا العنوان http://www.dorar.net/mhadith.asp




-----


منشورة العلاج باسماء الله الحسنى: والتي خصص فيها اسم من أسماء الله لكل مرض معين وكانت طريقة العلاج:
وضع اليد اليمنى على مكان الالم وذكر التسبيح الى ما شاء الله ... وتكرر ذلك حتى باذن الله يزول الالم ... والله الشافي
http://www.alshamsi.net/islam/allah/shefa2.html


-----


عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : ليلة المعراج عندما وصلت إلى السماء رأيت ملكا له ألف يد وفي كل يد ألف اصبع وكان يعد بأصابعه
فسألت جبرائيل عليه السلام عن اسمه وعن وظيفته وعمله ، فقال إنه ملك موكل على عدد قطرات المطر النازلة إلى الأرض
فسألت الملك : هل تعلم عدد قطرات المطر النازلة من السماء إلى الأرض
منذ خلق الله الأرض ؟ ..... الى نهاية الحديث
نوافذ الدعوة للشيخ أحمد بن عبد العزيز الحمدان


-----


جاء أعرابي إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله جئت أسألك عما يغنيني في الدنيا والآخرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم سل ما بدا لك: قال: أريد أن أكون أعلم الناس فقال صلى الله عليه وسلم اتق الله تكن أعلم الناس .. الحديث طويل - أكثر من 25 سؤالاً وعنوانه (الحديث الذي جمع فأوعى) وأنه رواه الإمام أحمد بن حنبل
http://www.saaid.net/Doat/Zugail/81.htm


-----


حديث عشرة تمنع عشرة الفاتحة تمنع غضب الرب سورة يس تمنع عطش يوم القيامة الى آخره
http://www.binothaimeen.com/publish/article_271.shtml


-----


دعاء مبارك عظيم الشأن جليل المقدار ( قيل أن جبريل عليه السلام أتى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال : يا محمد , السلام يقرئك السلام , ويخصك بالتحية والإكرام , وقد أوهبك هذ الدعاء الشريف .يا محمد , ما من عبد يدعو بهذا الدعاء وتكون خطاياه وذنوبه مثل أمواج البحر , وعدد أوراق الأشجار وقطر الأمطار بوزن السماوات والأرض , إلا غفر الله تعالى ذلك كله .وقال عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه , بهذا الدعاء ظهر الإسلام والإيمان ..........وقال عثمان بن عفان رضى الله تعالى عنه , نسيت القرآن مراراًَ كثيرة فرزقني الله حفظ القرآن ببركة هذا الدعاء .وقال سيدنا أبو بكر الصديق رضى الله تعالى عنه , كلما أردت أن أنظر إلى النبي (صلى الله عليه وسلم ) في المنام , أقرأ هذا الدعاء . وقال سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه و رضى الله تعالى عنه... الخ
هذا الحديث ليس له أصل وهو موضوع ومكذوب على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
http://www.fatawaweb.com/fatawa/prin...?threadid=6439
وأيضا:
http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=11230


-----


هل تعلم لماذا حدد الله عز وجل الصلاوات الخمس في مواعيدها التي نعرفها ؟؟؟ روي عن علي رضي الله عنه ' بينما كان الرسول صلى الله علية وسلم جالس بين الانصار والمهاجرين أتى إليه جماعه من اليهود فقالوا له: يا محمد أنا نسألك عن كلمات أعطاهن الله تعالى لموسى بن عمران لا يعطيها إلا نبيا مرسلا او ملكا مقربا فقال النبي صلى الله علية وسلم سلوا ، فقالوا يا محمد اخبرنا عن هذه الصلوات الخمس التي افترضها الله على امتك ؟ فقال النبي صلى الله عليه و سلم : اما صلاة الظهر إذا زالت الشمس يسبح كل شئ لربه ....... إلخ
http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa...&fatwa_id=3260


-----


من ترك صلاة الصبح فليس في وجهه نور
من ترك صلاة الظهر فليس في رزقه بركة
من ترك صلاة العصر فليس في جسمه قوة
من ترك صلاة المغرب فليس في أولاده ثمرة
من ترك صلاة العشاء فليس في نومه راحة
http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...ltered=FatwaId


-----


من دعا بهذا الدعاء استجاب الله له , كما قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لو دعي بهذا الدعاء على مجنون لأفاق , ولو دعي بهذا الدعاء على امرأه قد عسر عليها لسهل الله عليها , ولو دعي بهذا الدعاء على صفائح الحديد لذابت............ والذي يبدأ بـ اللهم انت الله انت الرحمن انت الرحيم الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر الأول والأخر الظاهر والباطن الحميدالمجيد المبدىء
http://www.almeshkat.net/vb/showthre...threadid=24455

nader_882
23-03-2008, 08:47 AM
سـأل موسى عليه السلام ربـّـه يومـاً




ســأل مـوسى عليـه السـلام ربـه يومـاً
يـارب.. مـاذا تجيـب عبـدك العــاصي إذا نـاداك قـائلاً يــارب ؟؟


فقـال المـولى سبحـانه وتعـالى لنبيّـه مـوسى
يـامـوسى.. أقــول: لبّيـك عبـدي لبّيـك عبـدي لبّيـك عبـدي ..ثـلاثـاً


ثم سـأله مـوسى: يـارب..ومـاذا تـرد إذا نـاداك عبــدك الصــالح قـائلاً: يـارب ؟؟


فقـال المــولى سبحــانه وتعــالى: يامــوسى.. أقـول: لبّيـك عبـدي


فقـال مــوسى عليـه الســلام: يـارب.. نـاداك عبـدك العـاصي فقـلت لبّيـك عبـدي ثـلاثاً.. ونـاداك الصـالح فقلـت لبّيـك عبـدي واحــدة ؟؟


فقــال المـولى عـز وجـل: يـامــوسى.. حينمـا نـاداني عبـدي الصـالح اعتمــد على عملـه.. وحينمــا نـاداني عبـدي العــاصي اعتــمد على رحمـتــي

nader_882
23-03-2008, 08:48 AM
سجدة التلاوة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"اذا قرأ ابن أدم السجدة "سجدة التلاوة" فسجد، اعتزل الشيطان يبكى يقول: يا ويلى أمر ابن أدم بالسجود فسجد ، و امرنى ربى بالسجود فأبيت"
(رواه مسلم)
دعاء سجدة التلاوة
سجد وجهى للذى خلقه و صوره و شق سمعه وبصره تبارك الله أحسن الخالقين ، اللهم ألفعنى بها درجة وحط عنى بها خطيئة و تقبلها منى كما تلقيتها من عبدك داوود.
أو
سجد وجهى لذى فطرنى و شق بى السمع و الأبصار و الأفئدة تبارك الله أحسن الخالقين، الهم أرفعنى بها درجة وحط بها عنى خطيئة و تقبلها منى كما تلتها من نيك داوود.
وان أردت:-
1- سبحان ربى الأعلى "3 مرات"
2- سبحان الله و الحمد لله و لا اله الا الله و الله أكبر ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم "تقال 3 مرات اذا سمعت أو قرأت موضع التلاوة وتعذر عليك السجود "

ثم الدعاء بما شئت من خيرى الدنيا و الآخرة "ان تيسر ك ذلك"

nader_882
23-03-2008, 08:50 AM
سيبدأ الحساب
ولكن أولاً يجب أن أذكرك بمشهد خطير!!!!!!!!!!!! !!!
سيبدأ الحساب…..

ينادي …….فلان بن فلان ..… انه اسمك..... أنت تفزع من مكانك ..
يأتي عليك الملائكة يمسكون بك من كتفيك يمشون بك في وسط الخلائق الراكعة علي أرجلها
وكلهم ينظرون اليك….. صوت جهنم يزأر في أذنك .. ……وأيدي الملائكة علي كتفك …….
ويذهبون بك لتقف أمام الله للسؤال وللحساب............ .....
وعند هذا المشهد سأقدم لك حسبه البسيطة لتعرف بها وضعك عند الحساب ونصب الميزان؟ِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِ!!!!
إليك بطريقة بسيطة وسهلة؟!
اليوم قبل النوم ,اريدك أن تنصب ميزان به كفه للحسنات وأخرى للسيئات ولكن بالله عليك لاتنسى:
1)سيئات الغيبة.
2)سيئات النميمة.
3)سيئات الكذب.
4)سيئات الرياء.
5)سيئات النفاق.
6)سيئات الكبر.
7)سيئات الخيلاء.
8)سيئات الحقد والحسد.
9) سيئات الكراهية والبغضاء.
10)سيئات قطيعة أخ مسلم أكثر من ثلاثة أيام.
11)سيئات التطاول على أحد الوالدين.
12)سيئات عدم وصل الأرحام المقطوعة.
13)سيئات السخرية من أحد الزملاء.
14)سيئات بذائة اللسان وسوء الخلق.
15)سيئات الحلف بغير الله.
16)سيئات عدم غض البصر.
17)سيئات سماع الأغانى.
18)سيئات عدم عيادة أخ مسلم )زيارته والإطمئنان عليه(
19)سيئات عدم الصلاة فى وقتها.
20)سيئات ترك صلاة الصبح)الفجر(
21)سيئات إفشاء السر.
22)سيئات فضح أخيك المسلم.
23)سيئات سب الدهر.
24)سيئات عدم الرضا بالقضاء والقدر.
25)سيئات عدم إعانة مسلم طلب حاجه.
26)سيئات رؤية المنكر وعدم تغيره بقلبك وهذا أضعف الإيمان)الأعتراض بالقلب(
27)سيئات مصافحة الرجل للمرأة.
28)سيئات ............ ........والله لازال يوجد هناك الكثير والكثير من السيئات لكنى أفضل عدم ذكرها حتى لا أدخل معك فى جدال يكون من طرف واحد,لا أكون فيه أمامك لأقنعك بها............ ....
وأما الحسنات ,فأنت أعلم بها منى............ ......... ....
أرجو من الله عزوجل أن ينير بصيرتك بعد رؤية الكفه الراجحه............
لذا يجب أن لا تنسى واعلم أن الله غفور رحمن رحيم كريم شكور ودود وهو أيضا عزيز جبار متكبر شديد العقاب ذو إنتقام فلا تأخذ صفه وتنسى الأخرى...
وهنا اذكرك بقول الشاعر:
خل اذكار الأربع……….والمعهد المرتبع
واندب زمانا سلف……….سودت فيه الصحف
ولم تزل معتكفا……….على القبيح الشنع
كم ليلة أودعتها……….مـآثمـاً أبدعتها
لشهوة أطعتـها……….في مرقد ومضجع
وتوبـة نكثتـها……….لملعـب ومرتـع
وكم تجرأت علـى……….رب السماوات العُلا
ولـم تراقبه ولا……….صدقت فيما تدعي
وكم ركضت في اللعب…….وفهت عمدابالكذب
ولم تراعي ما يجب……….في عهده المتبع
فالبس شعار الندم……….واسكب شآبيب الدم
قبل زوال القدم………. وقبل سوء المصرع
واعص هواك وانحرف…….عنه انحراف المقلع
أما ترى الشيب وخط…….وخطّ في الراس خطط
ويحك يا نفس احرص…….على ارتياد المخلص
وطاوعي وأخلصي………واستمعي النصح وعي
وانتهجي سبل الهدى.........وادكري وشك الردى
واعتبري بمن مضى.........واخشي مفاجاة القضاء
عند هذا الحد فلن تنتهى الرسالة لأنى فلن أتركك فى هذه الحالة......
حيث يجب أن أحذرك إياك والقنوط من رحمة الله بعض الناس يقول لهم شيطانهم أنت عصيت الله كثيرا إرتكبت الكثير الكثير من الحرام كيف تتوب الآن ذنوبك كثيرة بعض الذنوب ما عدت تذكرها، فيغلق عليه الباب حتى يصير قانطا من رحمة الله، وربنا قال: {لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ}وقال تعالى أيضاً: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِن رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُالرَّحِيمُ} (الزمر/53).

إن القنوط من رحمة الله ذنب كبير، إعزم على التوبة، إعزم في قلبك أنك لن تعود إليها أبدا وتحسر وتندم فإن ربنا يقول: {عبدي لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا إلا أتيتك بقرابها مغفرة} معناه أن الله يغفر لمن يشاء إلا الذين لم يحافظوا على الإسلام و يسبون الله أو رسل الله أو يسبون الملائكة أو دين الإسلام أو يعبدون غير الله أو يجعلون لله شبيها أو شريكا.
هؤلاء الكفرة إن ماتوا على الكفر فلن يغفر الله لهم وأما المؤمن العاصي فهو تحت مشيئة الله إن شاء عذبه وإن شاء عفا عنه.
وكثيراً ما نردّد مع أنفسنا ومع الله فنقول: "استغفر الله ربي وأتوب إليه"، ولكنّنا لسنا في مسيرة التوبة، وفي جهتها الحقيقية، لأن التوبة الحقيقية إنّما تصدر من صميم قلب الإنسان ووجدانه وتظهر على حركاته وسكناته وأفعاله، وتظهر على علاقاته مع زملاه ومجتمعه وتعامله مع الناس، ووفائه بالحقوق وما في ذمّته، ثم تبرز سماتها على وجهه.
ولقد وسعت رحمة الله كل شيء. فنحن وإن ارتكبنا من المعاصي والآثام ما ارتكبناه، وتجمّعت في سماء قلوبنا تلك الغيوم السوداء المدلهمّة، لكنّه تعالى لم يقطع الأمل منّا في اللجوء الى جناح رحمته، ولم يحرمنا من الفرص التي هي واسعة تمرّ ولا يُحْرَم من وافرها إلاّ الشقيّ، ولا يفوز بها إلاّ ذو حظّ عظيم.
فالله سبحانه يحبّ العبد التائب المستغفر المنكسر القلب، الخاشع، وهو أيضاً يحبّ المتطهّرين؛ وغير الآيسين من رحمته.
تزوّد من التقوى فإنك لا تـدري............ ..إذا جنّ ليل ، هل تعيش إلى الفجر؟!
فكم من صحيح مات من غير علة............ ..وكم من عليل عاش حينا من الدهر؟!
وكم من صبي يرتجي طـول عمره............ ..وقد نُسجت أكفانه وهو لا يدري ؟!
وكم من عروس زينوها لزوجـها............ ..وقــد قُبضت روحاهما ليلة القدر؟!
واعلموا أن في القرآن العظيم آيات لو تدبرها الناس لكفتهم، ولفتحت عليهم بابا كبيرا الى الخير، وأغلقت عنهم أبواب الشر......

من تلك الآيات هذه الآية:
-هناك آية ترسم للحياة صورة جديدة:
تغير القلوب وتملأها بالطمأنينة والثقة، وتطرد عنها الأوهام والوساوس، وتبدلها خوفها أمنا، واضطرابها ثباتا، وجزعها رضا، وترزقها حسن الظن بالله.

آية واحدة لو استقرت في قلب إنسان لصمد كالطود للأحداث، ولو تضافر على عداوته الجن والإنس، وهم لايفتحون رحمة الله ولايمسكونها، فلم الخوف منهم ولم الرجاء فيهم؟..{ ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك له وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم} ..

هذه الآية من تدبرها واستيقنها واستقرت في قلبه، تحول تحولا كاملا في:
... تصوراته... واتجاهاته... وموازينه..

- إنها تقطعه عن كل قوة، وتصله بقوة الله..
- تيئسه من كل رحمة، وتصله برحمة الله..
- توصد أمامه كل باب، وتفتح أمامه باب الله ..
- تغلق في وجهه كل طريق، وتشرع له طريقه الى الله.
-كما قال تعالى:
{ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة وهم الذين هم بآياتنا يؤمنون}
-و قال أيضاً:
" إنى والإنس والجن فى نبأ عظيم ، أخلق ويعبد غيرى ، أرزق ويشكر سواى ، خيرى إلى العباد نازل وشرهم إلىّ صاعد ، أتودد إليهم بالنعم وأنا الغنى عنهم ! ويتبغضون إلىّ بالمعاصى وهم أفقر ما يكونون إلى ، أهل ذكرى أهل مجالستى ، من أراد أن يجالسنى فليذكرنى ، أهل طاعتى أهل محبتى ، أهل معصيتى لا أقنطهم من رحمتى ، إن تابوا إلى فأنا حبيتهم ، وإن أبوا فأنا طبيبهم ، أبتليهم بالمصائب لأطهرهم من المعايب ، من أتانى منهم تائباً تلقيته من بعيد، ومن أعرض عنى ناديته من قريب ، أقول له : أين تذهب؟ ألك رب سواى أم لك رحيم غيرى ، الحسنة عندى بعشرة أمثالها وأزيد ، والسيئة عندى بمثلها وأعفو ، وعزتى وجلالى لو استغفرونى منها لغفرتها لهم ".

وفي الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(لما قضى الله الخلق كتب في كتاب، فهو عنده موضوع على العرش: إن رحمتي تغلب غضبي).
وأخيراً أنصح نفسي وأنصحكم إياك ثم إياك، إياك ثم إياك أن تأمن مكر الله والمكر بالنسبة للإنسان هو الخداع إذا قيل عن إنسان ماكر معناه مخادع أما مكر الله معناه أنه يوصل الجزاء والعقوبة للماكرين من حيث لا يشعرون....
واعلموا أن ربنا سبحانه وتعالى حذرنا من الأمن من مكره يقول ربنا عز من قائل { َلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ} وقد : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(إن قوماً غرتهم الأمانى,قالوا نحسن بالله الظن,لو أحسنوا الظن لأحسنوا العمل)-وهنا يجب أن نتنبه لكلمت غرتهم-وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضاً:( إن حسن الظن بالله من حسن عبادة الله).

إخواني إياكم أن تسترسلوا بالحرام أن تسترسلوا في إرتكاب ما حرم الله من صغيرة أو كبيرة معتمدين على رحمة الله جازمين أن الله لن يعذبكم بل سيسامحكم، إياكم وهذا، هذا هو الأمن من مكر الله، لا يجوز هذا لا يجوز، لا يجوز أن تأمن مكر الله، لا يجوز أن تأمن عقوبة الله وتسترسل بالحرام، لا يجوز أن تأمن عقوبة الله وأن تسترسل فيما حرم الله عليك فاتقوا الله واعلموا أن الأمن من مكر الله ذنب كبير.

nader_882
23-03-2008, 08:51 AM
شخصية هامان في القرآن الكريم

يقول بعض النصارى ان القرآن يحكي في سورة القصص وغيرها من السور أن هامان كان وزيراً لفرعون مع أن هامان كان في بابل وجاء بعد فرعون بنحو ألف سنة !!
(( وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ )) (6) سورة القصص

الجــواب :
أولاً : أن هذه الآيات قرئت وتليت على اليهود في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ,وكان فيهم العلماء والأحبار فلم ينكر أحد منهم هذا الأمر. ومنهم العالم اليهودي عبد الله بن سلام الذي أسلم ودخل في دين الله . .
ثانياً : من أعلم المؤلف بأن هامان كان وزيراً لفرعون ؟ وهذا السؤال على معنى أن هامان اسم شخص. ولا أحد أعلمه بأن هامان اسم شخص إلا الرواة الذين لا يوثق بمروياتهم. وإذا أصرّ على أن هامان اسم شخص. فليسلّم بأن فرعون اسم شخص. ومعلوم أنه لقب " الملك " كان لرئيس المصريين فى زمن يوسف ـ عليه السلام ـ وأن لقب " فرعون " كان لرئيس المصريين فى زمن موسى ـ عليه السلام ـ مما يدل على تغير نظام الحكم.
وإذا صح أن " هامان " لقب لكل نائب عن الملك ، لا اسم شخص. فإنه يصح أن يُطلق على النائب عن فرعون أو عن أى ملك من الملوك. وعلى ذلك يكون معنى: (إن فرعون وهامان وجنودهما ) (1) هو إن رئيس مصر الملقب بفرعون ، ونائبه الملقب بهامان (وجنودهما كانوا خاطئين) ومثل ذلك: مثل لقب الملك الذى يُطلق على رؤساء البلاد ؛ فإنه يطلق على رؤساء فارس واليونان ومصر واليمن وسائر البلاد ، ولا يتوجه على إطلاقه خطأ من أخطاء التاريخ.
وفى الإنجيل أن اليهود كانوا يطلقون لقب " المضلّ " على من يخالفهم فى الرأى. وإذا أطلقه العبرانيون على رجل منهم يقولون له: يا سامرى ، بدل قولهم يا مضل. وذلك لأنهم يعتبرون السامريين كفاراً. وإذا أطلقه السامريون على رجل منهم يقولون له: يا عبرانى ، بدل قولهم يا مضل. وذلك لأنهم يعتبرون العبرانيين كفاراً. وإذا سمع العبرانى عنهم كلمة " سامرى " لا يفهم منها أنها اسم شخص ، وإنما يفهم منها أنها لقب للذم. وعن هذا المعنى جاء فى إنجيل يوحنا أن علماء اليهود قالوا لعيسى ـ عليه السلام ـ: " إنك سامرى ، وبك شيطان " ورد عليهم بقوله: " أنا ليس بى شيطان ، لكنى أكرم أبى وأنتم تهينوننى. أنا لست أطلب مجدى. يُوجد من يطلب ويدين " [يو 8: 48ـ50].

ثالثاً : ماذا تقول النقوش الهيروغليفية عن هامان ؟

المعلومات التي في القرآن الكريم حول مصر القديمة وحكامها تكشف العديد من الحقائق التاريخية التي لم تكن معلنة وغير معروفة حتى أوقات أخيرة . . .
هامان مذكور في القرآن في ستة أماكن مختلفة كأحد المقربين إلى فرعون بينما تذكر لنا التوراة أن هامان لم يُذكر في حياة موسى عليه السلام على الإطلاق وأن هامان كان وزيراً وخليلا لأحشوريش ملك الفرس الذي يدعوه اليونان زركيس, وكثيراً من الذين يريدون أن يطعنوا في القرآن و يدعون أن محمد صلى الله عليه وسلم كتب القرآن بالنسخ من التوراة مع أن هناك إختلاف في بعض القصص منها شخصية هامان في القرآن والتوراة , سخافة هذه الأدعاءات عرضت فقط بعد فك طلاسم الأبجدية الهيروغليفية المصرية قبل 200 سنة تقريباً وأسم هامان قد أكتشف في المخطوطات القديمة وقبل هذه الأكتشافات لم يكن شئ معروف عن التاريخ الفرعوني, ولغز الهيروغليفية تم حله سنة 1799 بأكتشاف حجر رشيد الذي يعود الى 196 قبل الميلاد وتعود أهمية هذا الحجر بأنه كتب بثلاث لغات : اللغة الهيروغليفية والديموقيطية واليونانية وبمساعدة اليونانية تم فك لغز الهيروغليفية من قبل شاملبيون وبعدها تم معرفة الكثير حول تاريخ الفراعنة وخلال ترجمة نقش من النقوش المصرية القديمة تم الكشف عن أسم ( هامان ) وهذا الأسم أشير إليه في لوح أثري في متحف هوف في فينا وفي مجموعة من النقوش كشفت لنا أن هامان كان رئيس عمال محجر البناء
وها هي النقوش تكشف لنا حقيقة هامان بعكس ماذكرته التوراة والأنجيل ورداً على الزعم الخاطئ لمعارضي القرآن , وهامان الشخص الذي عاش في مصر وفي وقت موسى والذي كان أقرب المقربين لفرعون كما ذكر القرآن لنا

قال الله تعالى : {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ} (38) سورة القصص صدق الله العظيم

والنقطة المهمة المذكورة في القرآن هي أن هامان هو الشخص الذي أمره فرعون بأن يبني له صرحا ليتطلع لآله موسى وهنا يظهر إعجاز القرآن في حقيقة هامان والتي لم تعرف حقيقته إلا بعد فك رموز اللغة الهيروغليفية بعكس التحريف الذي في التوراة والأنجيل الذي يذكر لنا بأنه كان وزيراً وخليلا لأحشوريش ملك الفرس

المصدر : كتاب معجزات القرآن للمؤلف هارون يحيي
وجاء في كتاب : اليهود بين القرآن و التوراة و معطيات العلم الحديث للأستاذ عبد الرحمن غنيم تحت عنوان هامان وفرعون ما يلي :
قال تعالى : (( و قال فرعون يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري فأوقد لي يا هامان على الطين فأجعل لي صرحاً لعلي أطلع إلى إله موسى و إني لأظنه من الكاذبين )) [سورة القصص : 38].
يخاطب فرعون وجهاء قومه الذين تمتلئ العيون من مهابتهم ، أنه يرى أنه لا إلاً غير فرعون ، فينادي هامان طالباً منه أن يبني له من الطين المحروق و هو القرميد بناءً شاهقاً ، (( لعلي أن أرى إله موسى و إني لأراه من الكاذبين )).
تدل هذه الآية على عدة إعجازات غيبية :
1. تأليه فرعون لنفسه : في قوله ( ما علمت لكم من إله غيري ) و الأبحاث الأثرية التي قامت حول الحضارة المصرية القديمة تأكد أن الفراعنة منذ الأسرة الرابعة كانوا يصرحون ببنوتهم للإله رع الذي يمثل إله الشمس التي كان يعبدها قدماء المصريين ،بل إن اسم رع دخل في ألقاب الفراعنة ، مثل "رع نب " أي الرب الذهبي و لعل أوضح دليل على تأليه الفراعنة لأنفسهم كما يقول بريستد عالم الآثار و التي حفظتها نصوص الأهرام هي أنشودة للشمس تربد فيها هوية الملك بإله الشمس ، إن هذه الأنشودة تخاطب مصر ، في تعداد طويل و رائع للمنافع التي تستمتع بها ، تحت حماية و سيادة إله الشمس ، فعلى ذلك يمنح فرعون مصر نفس المنافع ، ولهذا يجب أن يتسلم نفس الهبات من مصر ، و لذا الأنشودة بأكملها تعاد بوضع اسم فرعون أينما يجيء اسم رع أو حورس في الأنشودة الأصلية [1].
2. الإعجاز الثاني هو استعمال الفراعنة الأجر في بناء الصروح : فقد طلب فرعون من هامان أن يبني له من الطين المحروق ( الأجر ) صرحاً ، و هذا يعتبر من الإعجاز التاريخي للقرآن الكريم فقد ظل الاعتقاد السائد عند المؤرخين أن الآجر لم يظهر في مصر القديمة قبل العصر الروماني و ذلك حسب رأي المؤرخين مثل الدكتور عبد المنعم أبو بكر في كتابه الصناعات ، تاريخ الحضارة المصرية ص485و الذي يرى في ذلك إشكال في رأيه و ما جاءت به الآيات السابقة التي تبين طلب فرعون من هامان أن يبني لي صرحاً من الآجر أو الطين المحروق و ظل هذا هو رأي المؤرخين إلى أن عثر عالم الآثار بتري على كمية من الآجر المحروق بنيت به قبور ، و أقيمت به بعض من أسس المنشآت ، ترجع إلى عصور الفراعين رعمسيس الثاني و مرنبتاح و سيتي الثاني من الأسرة التاسعة عشر (1308 1184 ق. م ) و كان عثوره عليها في : "نبيشة " و " دفنه " غير بعيد من بي رعمسيس ( قنطير ) عاصمة هؤلاء الفراعين في شرق الدلتا . [2]
3. أما الإعجاز الثالث هو الإشارة إلى أحد أعوان فرعون باسمه " هامان " فقد وجد العلماء الآثار هذا الاسم مكتوباً على نصب أحد فراعنة مصر القديمة و هذا النصب موجود في متحف هوف بفينا كما يأكد هذا النص أن هامان كان مقرباً من فرعون و قد ورد أيضاً أسم هامان في "قاموس أسماء الأشخاص في المملكة الجديدة :
Dictionary of Personal names of the New Kingdom
وهو القاموس المستند على مجموعة المعلومات المستقاة من الكتابات المصرية القديمة و وردت الإشارة إلى هامان على أن رئيس البناءين في معامل نحت الحجارة و هذا يتوافق مع القرآن الذي يشير إلى هامان على أنه المسؤل عن تشييد الصروح في مملكة الفرعون [3].

nader_882
23-03-2008, 08:52 AM
نصائح هامة لمن يسرحون في الصلاة
نصائح هامة لمن يسرحون في الصلاة أرجو التثبيت لاهميه الموضوع

( إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر )

فكيف نحد من مشكلة {{ السرحان }} في الصلاة ...؟

إليكم النصائح ....

بـــدايــــةً ..

الإستعاذة بالله من الشيطان الرجيم ....

ثم البسملة ( وليكن ذلك نابعا من القلب وليس تأدية فرض )

ويستحسن قبل الوضوء أيضا ..

ان تشعر بخشية وتقوى الله

واستحضار حب الله سبحانه وتعالى

تجميع التركيز فى بؤرة التعبد

" اى انك تصلى لله ، فكن مع الله "

استحضار حب الرسول " صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم "

وتذكر ان صلاتك ستعرض على الله ورسوله والمؤمنين ..

فكيف تحب ان تكون صلاتك حينئذٍ !!

عند الدخول فى الصلاة وقراءة القرآن " الفاتحة "

والسور الصغيرة او ما يقرأ بعد الفاتحة ،،

تأمل آيات الله وتفكر بها ..

فالفاتحة هى السبع المثانى الذى أهداها الله لرسوله الحبيب ..

فلها مكانة عظيمة فى القرآن ،، فهى أم الكتاب ..

وهى أيضا دعاء ومناجاة عظيمة للخالق عز وجل ..

" اهدنا الصراط المستقيم "

قبل الدخول فى الصلاة ،،

أزح عن فكرك وكاهلك كل أمور الدنيا الفانية

وتذكر انك تقف أمام الله الواحد الأحد وليكن ذلك بقولك

" لا إله الا الله وحده لا شريك له ،، له الملك وله الحمد وهو على كل شىءٍ قدير "

لا تدع أمرا معلقا قبل دخولك الصلاة ..

فمثلا لا تتركى أختى المسلمة شؤون المنزل المعلقة

او مثلا إطعام زوجك او طفلك ثم تبررين ذلك بالصلاة فى ميعادها !!

واخى المسلم لا تترك ضيوفك مثلا او متجرك مفتوحا ثم تذهب للصلاة !!

تذكر ان وقت الصلاة ممتد ..

وصلاة الفرد وانت خالى الذهن إلا من حب الله

أفضل من صلاة الجماعة وانت مشغول الفكر ....

والأفضل ان ترتب أمورك حتى تلحق بركب صلاة الجماعة

وانت على اتم استعداد وتهيؤ لملاقاة الله !!

من المستحسن الدعاء أثناء السجود ،،

والمناجاة والندم على ذنوب ما قبل الصلاة

فكلما أطلت السجود والدعاء ، زيح عن كاهلك عبء الذنوب

ومن الأفضل ان يكون دعاءك " مناجاة " او " توبة "

حين تهم بالتفكير فى شىء ما او تنشغل بأمر فاني

فأسرع بالرجوع إلى طريق صلاتك

ولا تزغ عينيك عنه حتى لا تزل قدمك ..

أكثر من الصلاة على محمد " صلى الله عليه وآله وصحبه وآله وسلم "

أثناء الدعاء او السجود ..

فقسما بالله لو عرفت مقدارها لما فارقت لسانك ...

nader_882
23-03-2008, 08:53 AM
ادعية في القرآن الكريم
مرتبة حسب ترتيب المصحف الشريف
الرقم الاول هو رقم السورة والرقم الثانى هو رقم الاية
ربنا تقبل منا انك انت السميع العليم (2/127) ، وتب علينا انك انت التواب الرحيم (2/128)، ربنا اتنا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وقنا عذاب النار (2/201)، ربنا افرغ علينا صبرا وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين (2/250)، ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطانا (2/286) ، ربنا ولا تحمل علينا اصرا كما حملته على الذين من قبلنا (2/286) ، ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين (2/286)، ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك انت الوهاب (3/8)، ربنا انك جامع الناس ليوم لا ريب فيه ان الله لا يخلف الميعاد (3/9)، ربنا اننا امنا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار (3/16)، اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شيء قدير (3/27) ، تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب (3/27)، رب هب لي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء (3/38)، ربنا امنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين (3/53)، ربنا اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا في امرنا وثبت اقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين (3/147)، ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار (3/191)، ربنا انك من تدخل النار فقد اخزيته وما للظالمين من انصار (3/192)، ربنا اننا سمعنا مناديا ينادي للايمان ان امنوا بربكم فامنا (3/193)، ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الابرار (3/193) ، ربنا واتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة انك لا تخلف الميعاد (3/194)، ربنا اخرجنا من هذه القرية الظالم اهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا (4/75)، ربنا ظلمنا انفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين (7/23)، ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين (7/89)، ربنا افرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين (7/126) ، انت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وانت خير الغافرين (7/155)، ربنا لا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين ونجنا برحمتك من القوم الكافرين (10/86)، رب اني اعوذ بك ان اسالك ما ليس لي به علم والا تغفر لي وترحمني اكن من الخاسرين (11/47)، انت وليي في الدنيا والاخرة توفني مسلما والحقني بالصالحين (12/101)، ربنا انك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الارض ولا في السماء (14/38) ، رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء (14/40)، ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب (14/41)، رب ادخلني مدخل صدق واخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا (17/80)، ربنا اتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من امرنا رشدا (18/10)، رب انى وهن العظم منى واشتعل الراس شيبا ولم اكن بدعائك رب شقيا (19/4) ، رب اشرح لي صدري ويسر لي امري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي (20/25)، رب زدني علما (20/114)، لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين (21/87)، رب لا تذرنى فردا وانت خير الوارثين (21/89)، أني مسني الضر وانت ارحم الراحمين (21/83)، رب انزلنى منزلا مباركا وانت خير المنزلين (23/29)، رب اعوذ بك من همزات الشياطين واعوذ بك رب ان يحضرون (23/98)، ربنا امنا فاغفر لنا وارحمنا وانت خير الراحمين (33/109)، ربنا اصرف عنا عذاب جهنم ان عذابها كان غراما انها ساءت مستقرا ومقاما (25/65)، ربنا هب لنا من ازواجنا وذرياتنا قرة اعين واجعلنا للمتقين اماما (25/74) ، رب هب لى حكما والحقنى بالصالحين واجعل لى لسان صدق فى الاخرين واجعلنى من ورثة جنة النعيم (26/89)، ولا تخزنى يوم يبعثون يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم (26/89)، رب نجني واهلي مما يعملون (26/169)، رب اوزعنى ان اشكر نعمتك التى انعمت على وعلى والدى وان اعمل صالحا ترضاه وادخلنى برحمتك فى عبادك الصالحين (27/19) ، رب انى ظلمت نفسى فاغفرلى (28/16)، رب انصرنى على القوم المفسدين (29/30)، ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم (40/9)، ربنا وادخلهم جنات عدن التي وعدتهم ومن صلح من ابائهم وازواجهم وذرياتهم انك انت العزيز الحكيم وقهم السيئات ومن تق السيئات يومئذ فقد رحمته وذلك هو الفوز العظيم (40/9)، ربنا اكشف عنا العذاب انا مؤمنون (44/12) ، رب اوزعني ان اشكر نعمتك على وعلى والدي وان اعمل صالحا ترضاه واصلح لي فى ذريتى انى تبت اليك وانى من المسلمين (46/15)، ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا ربنا انك رءوف رحيم (59/10)، ربنا عليك توكلنا واليك انبنا واليك المصير (60/4)، ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا انك انت العزيز الحكيم (60/5)، ربنا اتمم لنا نورنا واغفر لنا انك على كل شيء قدير (66/8)، رب ابن لي عندك بيتا فى الجنة (66/11) ، ونجني من القوم الظالمين (66/11)، رب لا تذر على الارض من الكافرين ديارا انك ان تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا الا فاجرا كفارا (71/27)، رب اغفرلى ولوالدي ولمن دخل بيتى مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين الا تبارا (71/28).
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنه عرشه ومداد كلماته، اللهم ارحم المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات، لا إلـه إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.
لا تنسونا من الدعاء ارسلها واحتسب الأجرعند الله

nader_882
23-03-2008, 08:55 AM
صالح عليه السلام
أرسله الله إلى قوم ثمود وكانوا قوما جاحدين آتاهم الله رزقا كثيرا ولكنهم عصوا ربهم وعبدوا الأصنام وتفاخروا بينهم بقوتهم فبعث الله إليهم صالحا مبشرا ومنذرا ولكنهم كذبوه وعصوه وطالبوه بأن يأتي بآية ليصدقوه فأتاهم بالناقة وأمرهم أن لا يؤذوها ولكنهم أصروا على كبرهم فعقروا الناقة وعاقبهم الله بالصاعقة فصعقوا جزاء لفعلتهم ونجى الله صالحا والمؤمنين.
إرسال صالح عليه السلام لثمود:
جاء قوم ثمود بعد قوم عاد، وتكررت قصة العذاب بشكل مختلف مع ثمود. كانت ثمود قبيلة تعبد الأصنام هي الأخرى، فأرسل الله سيدنا "صالحا" إليهم.. وقال صالح لقومه: (يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ) نفس الكلمة التي يقولها كل نبي.. لا تتبدل ولا تتغير، كما أن الحق لا يتبدل ولا يتغير. فوجئ الكبار من قوم صالح بما يقوله.. إنه يتهم آلهتهم بأنها بلا قيمة، وهو ينهاهم عن عبادتها ويأمرهم بعبادة الله وحده. وأحدثت دعوته هزة كبيرة في المجتمع.. وكان صالح معروفا بالحكمة والنقاء والخير. كان قومه يحترمونه قبل أن يوحي الله إليه ويرسله بالدعوة إليهم.. وقال قوم صالح له: قَالُواْ يَا صَالِحُ قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَـذَا أَتَنْهَانَا أَن نَّعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ (62) (هود) تأمل وجهة نظر الكافرين من قوم صالح. إنهم يدلفون إليه من باب شخصي بحت. لقد كان لنا رجاء فيك. كنت مرجوا فينا لعلمك وعقلك وصدقك وحسن تدبيرك، ثم خاب رجاؤنا فيك.. أتنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا؟! يا للكارثة.. كل شيء يا صالح إلا هذا. ما كنا نتوقع منك أن تعيب آلهتنا التي وجدنا آبائنا عاكفين عليها.. وهكذا يعجب القوم مما يدعوهم إليه. ويستنكرون ما هو واجب وحق، ويدهشون أن يدعوهم أخوهم صالح إلى عبادة الله وحده. لماذا؟ ما كان ذلك كله إلا لأن آبائهم كانوا يعبدون هذه الآلهة.
تآمر الملأ على الناقة:
وتحولت الكراهية عن سيدنا صالح إلى الناقة المباركة. تركزت عليها الكراهية، وبدأت المؤامرة تنسج خيوطها ضد الناقة. كره الكافرون هذه الآية العظيمة، ودبروا في أنفسهم أمرا. وفي إحدى الليالي، انعقدت جلسة لكبار القوم، وقد أصبح من المألوف أن نرى أن في قصص الأنبياء هذه التدابير للقضاء على النبي أو معجزاته أو دعوته تأتي من رؤساء القوم، فهم من يخافون على مصالحهم إن تحول الناس للتوحيد، ومن خشيتهم إلى خشية الله وحده. أخذ رؤساء القوم يتشاورون فيما يجب القيام به لإنهاء دعوة صالح. فأشار عليهم واحد منهم بقتل الناقة ومن ثم قتل صالح نفسه. وهذا هو سلاح الظلمة والكفرة في كل زمان ومكان، يعمدون إلى القوة والسلاح بدل الحوار والنقاش بالحجج والبراهين. لأنهم يعلمون أن الحق يعلوا ولا يعلى عليه، ومهما امتد بهم الزمان سيظهر الحق ويبطل كل حججهم. وهم لا يريدون أن يصلوا لهذه المرحلة، وقرروا القضاء على الحق قبل أن تقوى شوكته. لكن أحدهم قال: حذرنا صالح من المساس بالناقة، وهددنا بالعذاب القريب. فقال أحدهم سريعا قبل أن يؤثر كلام من سبقه على عقول القوم: أعرف من يجرأ على قتل الناقة. ووقع الاختيار على تسعة من جبابرة القوم. وكانوا رجالا يعيثون الفساد في الأرض، الويل لمن يعترضهم. هؤلاء هم أداة الجريمة. اتفق على موعد الجريمة ومكان التنفيذ. وفي الليلة المحددة. وبينما كانت الناقة المباركة تنام في سلام. انتهى المجرمون التسعة من إعداد أسلحتهم وسيوفهم وسهامهم، لارتكاب الجريمة. هجم الرجال على الناقة فنهضت الناقة مفزوعة. امتدت الأيدي الآثمة القاتلة إليها. وسالت دمائها.
معجزة صالح عليه السلام:
ورغم نصاعة دعوة صالح عليه الصلاة والسلام، فقد بدا واضحا أن قومه لن يصدقونه. كانوا يشكون في دعوته، واعتقدوا أنه مسحور، وطالبوه بمعجزة تثبت أنه رسول من الله إليهم. وشاءت إرادة الله أن تستجيب لطلبهم. وكان قوم ثمود ينحتون من الجبال بيوتا عظيمة. كانوا يستخدمون الصخر في البناء، وكانوا أقوياء قد فتح الله عليهم رزقهم من كل شيء. جاءوا بعد قوم عاد فسكنوا الأرض التي استعمروها. قال صالح لقومه حين طالبوه بمعجزة ليصدقوه: وَيَا قَوْمِ هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ (64) (هود) والآية هي المعجزة، ويقال إن الناقة كانت معجزة لأن صخرة بالجبل انشقت يوما وخرجت منها الناقة.. ولدت من غير الطريق المعروف للولادة. ويقال إنها كانت معجزة لأنها كانت تشرب المياه الموجودة في الآبار في يوم فلا تقترب بقية الحيوانات من المياه في هذا اليوم، وقيل إنها كانت معجزة لأنها كانت تدر لبنا يكفي لشرب الناس جميعا في هذا اليوم الذي تشرب فيه الماء فلا يبقى شيء للناس. كانت هذه الناقة معجزة، وصفها الله سبحانه وتعالى بقوله: (نَاقَةُ اللّهِ) أضافها لنفسه سبحانه بمعنى أنها ليست ناقة عادية وإنما هي معجزة من الله. وأصدر الله أمره إلى صالح أن يأمر قومه بعدم المساس بالناقة أو إيذائها أو قتلها، أمرهم أن يتركوها تأكل في أرض الله، وألا يمسوها بسوء، وحذرهم أنهم إذا مدوا أيديهم بالأذى للناقة فسوف يأخذهم عذاب قريب. في البداية تعاظمت دهشة ثمود حين ولدت الناقة من صخور الجبل.. كانت ناقة مباركة. كان لبنها يكفي آلاف الرجال والنساء والأطفال. كان واضحا إنها ليست مجرد ناقة عادية، وإنما هي آية من الله. وعاشت الناقة بين قوم صالح، آمن منهم من آمن وبقي أغلبهم على العناد والكفر. وذلك لأن الكفار عندما يطلبون من نبيهم آية، ليس لأنهم يريدون التأكد من صدقه والإيمان به، وإنما لتحديه وإظهار عجزه أمام البشر. لكن الله كان يخذلهم بتأييد أنبياءه بمعجزات من عنده. كان صالح عليه الصلاة والسلام يحدث قومه برفق وحب، وهو يدعوهم إلى عبادة الله وحده، وينبههم إلى أن الله قد أخرج لهم معجزة هي الناقة، دليلا على صدقه وبينة على دعوته. وهو يرجو منهم أن يتركوا الناقة تأكل في أرض الله، وكل الأرض أرض الله. وهو يحذرهم أن يمسوها بسوء خشية وقوع عذاب الله عليهم. كما ذكرهم بإنعام الله عليهم: بأنه جعلهم خلفاء من بعد قوم عاد.. وأنعم عليهم بالقصور والجبال المنحوتة والنعيم والرزق والقوة. لكن قومه تجاوزوا كلماته وتركوه، واتجهوا إلى الذين آمنوا بصالح. يسألونهم سؤال استخفاف وزراية: أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحًا مُّرْسَلٌ مِّن رَّبِّهِ ؟! قالت الفئة الضعيفة التي آمنت بصالح: إِنَّا بِمَا أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ فأخذت الذين كفروا العزة بالإثم.. قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ إِنَّا بِالَّذِيَ آمَنتُمْ بِهِ كَافِرُونَ . هكذا باحتقار واستعلاء وغضب.
هلاك ثمود:
علم النبي صالح بما حدث فخرج غاضبا على قومه. قال لهم: ألم أحذركم من أن تمسوا الناقة؟ قالوا: قتلناها فأتنا بالعذاب واستعجله.. ألم تقل أنك من المرسلين؟ قال صالح لقومه: تَمَتَّعُواْ فِي دَارِكُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ بعدها غادر صالح قومه. تركهم ومضى. انتهى الأمر ووعده الله بهلاكهم بعد ثلاثة أيام. ومرت ثلاثة أيام على الكافرين من قوم صالح وهم يهزءون من العذاب وينتظرون، وفي فجر اليوم الرابع: انشقت السماء عن صيحة جبارة واحدة. انقضت الصيحة على الجبال فهلك فيها كل شيء حي. هي صرخة واحدة.. لم يكد أولها يبدأ وآخرها يجيء حتى كان كفار قوم صالح قد صعقوا جميعا صعقة واحدة. هلكوا جميعا قبل أن يدركوا ما حدث. أما الذين آمنوا بسيدنا صالح، فكانوا قد غادروا المكان مع نبيهم ونجوا

nader_882
23-03-2008, 08:56 AM
صفة صلاة النبي


من عبد العزيز بن عبد الله بن باز
إلى كل من يحب أن يصلي كما
كان رسول الله يصلي
: عملاً بقوله
"صلوا كما رأيتموني أصلي"
.رواه البخاري




يسبغ الوضوء
وهو أن يتوضأ كما أمره الله
: عملاً بقوله سبحانه وتعالى
يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا }
وجوهكم وأيديكم إلى المرافق
{ وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين
: وقول النبي
"لا تقبل صلاة بغير طهور"



يتوجه المصلي إلى القبلة
وهي الكعبة أينما كان بجميع
بدنه قاصداً بقلبه فعل الصلاة التي
يريدها من فريضة أو نافلة، ولا ينطق بلسانه بالنية
لأن النطق باللسان غير مشروع، لكون النبي
،لم ينطق بالنية ولا أصحابه
ويسن أن يجعل له سترة يصلي إليها
.إن كان إماماً أو منفرداً، لأمر النبي بذلك


يكبّر تكبيرة الإحرام
قائلاً (الله أكبر) ناظراً ببصره
.إلى محل سجوده
يرفع يديه عند التكبير
.إلى حذو منكبيه أو إلى حيال أذنيه



يضع يديه على صدره
اليمنى على كفه اليسرى
والرسغ والساعد لثبوت ذلك عن النبي
.صلى الله عليه وسلم


يسن أن يقرأ دعاء الاستفتاح وهو
اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما "
باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقّني من خطاياي
كما ينقّى الثوب الأبيض من الدنس
."اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد
وإن شاء قال بدلاً من ذلك
سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى "
"جدك، ولا إله غيرك
ثم يقول: "أعوذ بالله من الشيطان
" الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم
:ويقرأ سورة الفاتحة، لقوله
"لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب"
(ويقول بعدها (آمين
جهراً في الصلاة الجهرية، ثم يقرأ ما تيسر
.من القرآن


يركع مكبراً رافعاً يديه
إلى حذو منكبيه أو أذنيه
جاعلاً رأسه حيال ظهره، واضعاً يديه على ركبتيه
مفرقاً أصابعه، ويطمئن في ركوعه ويقول
،سبحان ربي العظيم" والأفضل أن يكررها ثلاثاً أو أكثر"
ويستحب أن يقول مع ذلك
."سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي"



يرفع رأسه من الركوع، رافعاً يديه إلى حذو منكبيه
أو أذنيه قائلاً : "سمع الله لمن حمده" إن كان
:إماماً أو منفرداً، ويقول بعد قيامه
ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً"
طيباً مباركاً فيه ملء السماوات وملء
الأرض،وملء ما بينهما
،"وملء ما شئت من شيء بعد
:وإن زاد بعد ذلك
، أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد"
اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا
" ينفع ذا الجد منك الجد
فهو حسن، لأن ذلك قد ثبت عن النبي في بعض
.الأحاديث الصحيحة
أما إن كان مأموماً فإنه يقول عند الرفع
ربنا ولك الحمد" إلى آخر ما تقدم":
ويستحب أن يضع كل منهم يديه على صدره
كما فعل في قيامه قبل الركوع
لثبوت ما يدل على ذلك عن النبي
.من حديث وائل بن حجر وسهل بن سعد


يسجد مكبراً واضعاً ركبتيه قبل يديه إذا تيسر ذلك
فإن شق عليه قدم يديه قبل ركبتيه
مستقبلاً بأصابع رجليه ويديه القبلة
:ضاماً أصابع يديه، ويكون على أعضائه السبعة
، الجبهة مع الأنف، واليدين والركبتين
.وبطون أصابع الرجلين
"ويقول : "سبحان ربي الأعلى
ويكرر ذلك ثلاثاً أو أكثر
: ويستحب أن يقول مع ذلك
"سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي"
ويكثر من الدعاء لقول النبي
أما الركوع فعظموا فيه الرب "
وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء
"فقمن أن يستجاب لكـم
: صلى الله عليه وسلم وقولـه
أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد "
"فأكثروا الدعاء
ويسأل ربه له ولغيره من المسلمين
من خيري الدنيا والآخرة
ويجافي عضديه عن جنبيه، وبطنه عن فخذيه
وفخذيه عن ساقيه، ويرفع ذراعيه عن الأرض
:لقول النبي صلى الله عليه وسلم
اعتدلوا في السجود ولا يبسط "
."أحدكم ذراعيه انبساط الكل

يرفع رأسه مكبراً
ويفرش قدمه اليسرى ويجلس عليها
وينصب رجله اليمنى، ويضع يديه على فخذيه وركبتيه
ويقول
رب اغفر لي وارحمني وارزقني":
،"وعافني واهدني واجبرني
.ويطمئن في هذا الجلوس


يسجد السجدة الثانية مكبراً، ويفعل
فيها كما فعل في السجدة الأولى

يرفع رأسه مكبراً، ويجلس جلسة خفيفة
مثل جلوسه بين السجدتين وتسمى جلسة
الاستراحة، وهي مستحبة وإن تركها فلا حرج، وليس
فيها ذكر ولا دعاء، ثم ينهض قائماً إلى الركعة الثانية
معتمداً على ركبتيه إن تيسر ذلك، وإن شق عليه
،اعتمد على الأرض
ثم يقرأ الفاتحة وما تيسر له من القرآن بعد الفاتحة
ثم يفعل كما فعل في الركعة الأولى



إذا كانت الصلاة ثنائية
أي ركعتين كصلاة الفجر والجمعة والعيد
جلس بعد رفعه من السجدة الثانية
ناصباً رجله اليمنى، مفترشاً رجله اليسرى
واضعاً يده اليمنى على فخذه اليمنى
قابضاً أصابعه كلها إلا السبابة
فيشير بها إلى التوحيد
وإن قبض الخنصر والبنصر
من يده وحلق إبهامهما
مع الوسطى، وأشار بالسبابة فحسن
لثبوت الصفتين عن النبي والأفضل أن
يفعل هذا تارة وهذا تارة
ويضع يده اليسرى، على فخذه اليسرى وركبته، ثم
يقرأ التشهد في هذا الجلوس وهو
التحيات لله والصلوات والطيبات"
السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته
السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين
أشهد أن لا إله إلا الله
" وأشهد أن محمداً عبده ورسوله
ثم يقول
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما"
صليت على إبراهيم وآل إبراهيم، إنك حميد مجيد،
وبارك على محمد، وعلى آل محمد، كما باركت على
."إبراهيم، وآل إبراهيم إنك حميد مجيد
ويستعيذ بالله من أربع فيقول
اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر"
"ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال
ثم يدعو بما شاء من خيري الدنيا والآخرة
وإذا دعا لوالديه أو غيرهما من المسلمين فلا بأس
سواء أكانت الصلاة فريضة أو نافلة،
: ثم يسلم عن يمينه وشماله قائلا
"السلام عليكم ورحمة الله.. السلام عليكم ورحمة الله"


إن كانت الصلاة ثلاثية كالمغرب، أو رباعية
كالظهر والعصر والعشاء
قرأ التشهد المذكور آنفاً، مع الصلاة على النبي
ثم نهض قائماً معتمداً على ركبتيه
(رافعاً يديه إلى حذو منكبيه قائلاً (الله أكبر
ويضعهما أي يديه على صدره، كما تقدم
ويقرأ الفاتحة فقط. وإن قرأ في الثالثة والرابعة
من الظهر زيادة على الفاتحة في بعض الأحيان
فلا بأس، لثبوت ما يدل على ذلك عن النبي
من حديث أبي سعيد ، ثم يتشهد بعد الثالثة من المغرب
وبعد الرابعة من الظهر والعصر والعشـاء
كما تقدم ذلك في الصلاة الثنائية،ً
ثم يسلم عن يمينه وشماله
: ويستغفر الله ثلاثاً ، ثم يقول
اللهم أنت السلام، ومنك السلام"
، تباركت يا ذا الجلال والإكرام
لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله
،الحمد وهو على كل شيء قدير
،اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت
،ولا ينفع ذا الجد منك الجد، لا حول ولا قوة إلا بالله
لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، له النعمة وله الفضل
وله الثناء الحسن، لا إله إلا الله، مخلصين له الدين
."ولو كره الكافرون
ويسبح الله ثلاثا وثلاثين ويحمده مثل ذلك، ويكبره
مثل ذلك، ويقول تمام المائة
لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد"
"وهو على كل شيء قدير
ويقرأ آية الكرسي، وقل هو الله أحد
وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس
بعد كل صلاة
ويستحب تكرار هذه السور الثلاث
ثلاث مرات بعد صلاة الفجر، وصلاة المغرب
لورود الحديث الصحيح بذلك عن النبي
كما يستحب أن يزيد بعد الذكر المتقدم
بعد صلاة الفجر وصلاة المغرب قول
لا إله إلا الله وحده لا شريك له"
له الملك وله الحمد يحيي ويميت
"وهو على كل شيء قدير
عشر مرات
لثبوت ذلك عن النبي
وإن كان إماماً انصرف إلى الناس
وقابلهم بوجهه بعد استغفاره ثلاثاً
وبعد قوله : اللهم أنت السلام ومنك السلام
تباركت يا ذا الجلال والإكرام
ثم يأتي بالأذكار المذكورة، كما دلت على ذلك
أحاديث كثيرة عن النبي
.عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم
والله ولي التوفيق
... وصلى الله وسلم على نبينا محمد بن عبد الله
وعلى آله وأصحابه وأتباعه
بإحسان إلى يوم

nader_882
23-03-2008, 08:57 AM
الصورة الأولى
عــندما تحــمل عــلى الأعـــناق
الصورة الثانية
عــندما تسـمع وقع أقـدامهم وقـد تركوك في القـبر وحـيداً
الصورة الثالثة
عــندما يكون الناس كالفـــراش المــبثـــوث
الصورة الرابعة
عــندما تدنو الشمس من الخـــلايــق وتـنـتـظـــر الحـساب
الصورة الخامسة
عـــندما تمـــر عـــلى الصـــراط
الصورة السادسة
إما إلى جـــنة وإمــا إلى نـــار
0
0
اللهم ارحمنا فأنت بنا راحم.. ولا تعـذبنا فأنت عـلينا قادر
اللهم ارحمنا إذا أتانا اليقين و عرق منا الجبين و كثر الأنين و الحنين.
اللهم ارحمنا إذا يئس منا الطيب و بكي علينا الحبيب و تخلي عنا القريب و الغريب و ارتفع النشيج و النحيب.
اللهم ارحمنا إذا اشتدت السكرات و توالت الحسرات و أطبقت الروعات و فاضت العبرات و تكشفت العورات و تعطلت القوة و القدرات .
اللهم ارحمنا إذا بلغت التراقي و قيل من راق و تأكدت فجيعة الفراق للأهل و الرفاق و قد حم القضاء فليس من واق .
اللهم ارحمنا إذا حُملنا علي الأعناق إلي ربك يومئذ المساق وداعًا أبديًا للدور و الاسواق و الأقلام و الأوراق إلي من تذل له الجباه و الأعناق.
اللهم ارحمنا إذا وورينا التراب و غلقت من القبور الأبواب و انفض الأهل و الأحباب فإذا الوحشة و الوحدة و هول الحساب.
اللهم ارحمنا إذا فارقنا النعيم و انقطع النسيم و قيل ما غرك بربك الكريم .
اللهم ارحمنا إذا أقمنا للسؤال و خاننا المقال و لم ينفع جاه و لا مال و لا عيال و قد حال الحال فليس إلا فضل الكبير المتعال ..
اللهم ارحمنا إذا نُسي اسمنا و درس رسمنا و أحاط بنا قسمنا ووسعنا .
اللهم ارحمنا إذا أًهملنا فلم يزرنا زائر و لم يذكرنا ذاكر و ما لنا من قوة و لا ناصر فلا أمل إلا في القاهر القادر الغافر

nader_882
23-03-2008, 08:59 AM
عالم و تلميذه
عالم و تلميذه: منذ متي صحبتني؟
فقال التلميذ: منذ ثلاثة وثلاثين سنة ...
فقال العالم: فماذا تعلمت مني في هذه الفترة؟ !
قال التلميذ: ثماني مسائل...
قال العالم :إنا لله وإنا إليه راجعون ذهب عمري معك ولم تتعلم الا ثماني
مسائل؟ !
قال التلميذ: يا أستاذ لم أتعلم غيرها ولا أحب أن أكذب ...
فقال الأستاذ: هات ما عندك لأسمع ...
****** ****** ****** ****** ****** ******
قال التلميذ:
الأولي :
أني نظرت إلي الخلق فرأيت كل واحد يحب محبوبا فإذا ذهب إلي القبر فارقه محبوبه
فجعلت الحسنات محبوبي فإذا دخلت القبر دخلت معي .
الثانية:
أني نظرت إلي قول الله تعالي : " وأما من خاف مقام ربه ونهي النفس عن الهوي فإن
الجنة هي المأوى "
فأجهدت نفسي في دفع الهوى حتى استقرت علي طاعة الله .
الثالثة :
أني نظرت إلي هذا الخلق فرأيت أن كل من معه شيء له قيمة حفظه حتي لا يضيع ثم
نظرت إلي قول الله تعالي: " ما عندكم ينفذ وما عند الله باق " فكلما وقع في يدي
شيء ذو قيمة وجهته لله ليحفظه عنده .
الرابعة:
أني نظرت إلي الخلق فرأيت كل يتباهي بماله أو حسبه أو نسبه ثم نظرت إلي قول
الله تعالي: " إن أكرمكم عند الله أتقاكم " فعملت في التقوي حتي أكون عند الله
كريما .
الخامسة:
أني نظرت في الخلق وهم يطعن بعضهم في بعض ويلعن بعضهم بعضا وأصل هذا كله الحسد
ثم نظرت إلي قول الله عز وجل: " نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا "
فتركت الحسد واجتنبت الناس وعلمت ان القسمة من عند الله فتركت الحسد عني .
السادسة :
أني نظرت إلي الخلق يعادي بعضهم بعضا ويبغي بعضهم علي بعض ويقاتل بعضهم بعضا
ونظرت إلي قول الله تعالي: " إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا " فتركت عداوة
الخلق وتفرغت لعداوة الشيطان وحده .
السابعة:
أني نظرت إلي الخلق فرأيت كل واحد منهم يكابد نفسه ويذلها في طلب الرزق حتي انه
قد يدخل فيما لا يحل له .
ونظرت إلي قول الله عز وجل: " وما من دابة في الأرض إلا علي الله رزقها " فعلمت
أني واحد من هذه الدواب فاشتغلت بما لله عليّ وتركت ما لي عنده .
الثامنة :
أني نظرت إلي الخلق فرأيت كل مخلوق منهم متوكل علي مخلوق مثله , هذا علي ماله
وهذا علي ضيعته وهذا علي صحته وهذا علي مركزه .
ونظرت إلي قول الله تعالي " ومن يتوكل علي الله فهو حسبه " فتركت التوكل علي
الخلق واجتهدت في التوكل علي الله .
فقال الأستاذ: بارك الله فيك
خذ ستين ثانيه من وقتك فقط
وحاول القيام بما يلي
انشــــــــــــر
ولنرى إن كان الشيطان قادرا على إيقاف هذا
الأمر :
سبحان الله
الحمد لله
لا اله إلا الله
محمد رسول الله
الله اكبر
اللهم صل وسلم وبارك
على نبينا وحبيبنا محمد وعلى اله وصحبه
انشـــــــــــــر
وبعد ذلك قم بإرسال هذه الرسالة إلى خمسة أصدقاء
وبعد بضع ساعات تكون
جمعت حسنات كثيرة
جدا
لأنك سبب في قيام الناس بذكر الله عز وجل

nader_882
23-03-2008, 09:01 AM
عشرة أشياء لن يسألك الله عنها اشرف

> >دقات قلب المرء قائلة له
> >
> > ان الحياة دقائق دقائق وثوانى
> >

> > >> >>عشرة أشياء لن يسألك الله عنها
> > >> >>
> > >> >>
> > >> >>لن يسألك ما نوع السيارة التي تقودها
> > >> >>بل سيسألك كم شخصا نقلت بسيارتك ولم تكن لديه وسيلة مواصلات.
> > >> >>
> > >> >>لن يسألك كم مساحة بيتك
> > >> >>بل سيسألك كم شخصا استضفت فيه
> > >> >>
> > >> >>لن يسألك عن الملابس في خزانتك
> > >> >>بل سيسألك كم شخصا
> > >>كسيت
> > >> >>
> > >> >>لن يسألك كم كان
> >راتبك
> > >> >>بل سيسألك كيف أنفقته وكيف لم تتفاخر به أمام الناس
> > >> >>
> > >> >>لن يسألك ما هو مسماك الوظيفي
> > >> >>بل سيسألك كيف أديت عملك بقدر ما تستطيع
> > >> >>
> > >> >>لن يسألك كم صديقا كان لديك
> > >> >>بل سيسألك لكم شخص كنت له صديقا مخلصا
> > >> >>
> > >> >>لن يسألك عن الحي الذي عشت فيه
> > >> >>بل سيسألك أي نوع من الجيران كنت
> > >> >>
> > >> >>لن يسألك عن لون بشرتك
> > >> >>بل سيسألك عن مكنونات نفسك ونظرتك للآخرين
> > >> >>
> > >> >>لن يسألك كم استغرقت من الوقت لتجد السلام النفسي وتؤمن ببارئك
> > >> >>بل سيأخذك لقصرك في الجنة وليس إلى بوابات جهنم
> > >> >>
> > >> >>لن يسألك الله عن عدد الأشخاص الذين أرسلت لهم
> >هذه الرسالة
> > >> >>بل سيسألك إن كنت قد خجلت من إرسالها لأصدقائك الذين تتمنى
> > >>لهم
> > >> >>الخير.

nader_882
23-03-2008, 09:02 AM
عشرة تمنع عشرة


سورة الفاتحة ... تمنع غضب الله

سورة يس ... تمنع عطش يوم القيامة

سورة الدخان ... تمنع أهوال يوم القيامة

سورة الواقعة ... تمنع الفقر

سورة الملك ... تمنع عذاب القبر

سورة الكوثر ... تمنع الخصومة

سورة الكافرون ... تمنع الكفر عند الموت

سورة الاخلاص ... تمنع النفاق

سورة الفلق ... تمنع الحسد

سورة الناس ... تمنع الوسواس

nader_882
23-03-2008, 09:03 AM
عشرون معجزة من معجزات القرآن الكريم

1
قال الله ( ثٌمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاْءِ وَهِيَ دُخَاْنٌ ) فصلت 11

أُلقِيَت هذه الآيات في المؤتمر العلمي للإعجاز القرآني الذي عقد في القاهرة و لما سمع البروفيسور الياباني ( يوشيدي كوزاي) تلك الآية نهض مندهشاً و قال لم يصل العلم و العلماء إلى هذه الحقيقة المذهلة إلا منذ عهد قريب بعد أن التَقَطِت كاميرات الأقمار الاصطناعية القوية صوراً و أفلاماً حية تظهر نجماً و هو يتكون من كتلة كبيرة من الدخان الكثيف القاتم .ثم أردف قائلاً إن معلوماتنا السابقة قبل هذه الأفلام و الصور الحية كانت مبنية على نظريات خاطئة مفادها أن السماء كانت ضباباً. وقال بهذا نكون قد أضفنا إلى معجزات القرآن معجزة جديدة مذهلة أكدت أن الذي أخبر عنها هو الله الذي خلق الكون قبل مليارات السنين ).

2
قال الله ( أَوَلَمْ يَرَ الَّذِيْنَ كَفَرُواْ أَنَّ السَّمَوَاْتِ وَ الأَرْضَ كَاْنَتَاْ رَتْقَاً فَفَتَقْنَاْهُمَاْ ) الأنبياء
لقد بلغ ذهول العلماء في مؤتمر الشباب الإسلامي الذي عقد في الرياض 1979م ذروته عندما سمعوا الآية الكريمة و قالوا: حقاً لقد كان الكون في بدايته عبارة عن سحابة سديمية دخانية غازية هائلة متلاصقة ثم تحولت بالتدريج إلى ملايين الملايين من النجوم التي تملأ السماء . عندها صرح البروفيسور الأمريكي (بالمر) قائلاً إن ما قيل لا يمكن بحال من الأحوال أن ينسب إلى شخص مات قبل 1400 سنة لأنه لم يكن لديه تليسكوبات و لا سفن فضائية تساعد على اكتشاف هذه الحقائق فلا بد أن الذي أخبر محمداً هو الله. و قد أعلن البروفيسور(بالمر) إسلامه في نهاية المؤتمر.

3
قال الله ( وَ جَعَلْنَاْ مِنَ المَاْءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلاْ يُؤْمِنُوْنَ ) الأنبياء
و قد أثبت العلم الحديث أن أي كائن حي يتكون من نسبة عالية من ا لماء و إذا فقد 25 بالمائة من مائه فإنه سيقضي نحبه لا محالة لأن جميع التفاعلات الكيماوية داخل خلايا أي كائن حي لا تتم إلا في وسط مائي. فمن أين لمحمد صلى الله عليه و سلم بهذه المعلومات الطبية؟؟

4
قال الله ( وَ السَّمَاْءَ بَنَيْنَاْهَاْ بِأَيْدٍ وَ إِنَّا لَمُوْسِعُوْنَ ) الذاريات
و قد أثبت العلم الحديث أن السماء تزداد سعة باستمرار فمن أخبر محمداً صلى الله عليه و سلم بهذه الحقيقة في تلك العصور المتخلفة؟ هل كان يملك تليسكوبات و أقماراً اصطناعية؟!! أم أنه وحي من عند الله خالق هذا الكون العظيم؟؟؟ أليس هذا دليلاً قاطعاً على أن هذا القرآن حق من الله ؟؟؟

5
قال الله( وَ الشَّمْسُ تَجْرِيْ لِمُسْتَقَرٍّ لَهَاْ ذَلِكَ تَقْدِيْرٌ الْعَزِيْزِ الْعَلِيْم
و قد أثبت العلم الحديث أن الشمس تسير بسرعة 43200 ميل في الساعة و بما أن المسافة بيننا و بين الشمس 92مليون ميل فإننا نراها ثابتة لا تتحرك و قد دهش بروفيسور أمريكي لدى سماعه تلك الآية القرآنية و قال إني لأجد صعوبة بالغة في تصور ذلك العلم القرآني الذي توصل إلى مثل هذه الحقائق العلمية التي لم نتمكن منها إلا منذ عهد قريب .

6
قال الله ( وَ مَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقَاً حَرَجَاً كَأَنَّمَاْ يَصَّعَّدُ فِيْ السَّمَاْءِ ) الأنعام : 125
و الآن عندما تركب طائرة و تطير بك و تصعد في السماء بماذا تشعر؟ ألا تشعر بضيق في الصدر؟ فبرأيك من الذي أخبر محمداً صلى الله عليه و سلم بذلك قبل 1400 سنة؟ هل كان يملك مركبة فضائية خاصة به استطاع من خلالها أن يعرف هذه الظاهرة الفيزيائية؟ أم أنه وحي من الله تعالى؟؟؟

7
قال الله ( وَ آيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَاْرَ فَإِذَاْ هُمْ مُظْلِمُوْنَ
و قال الله ( وَ لَقَدْ زَيَّنَّاْ السَّمَاْءَ الدُّنْيَاْ بِمَصَاْبِيْحَ ) الملك 5
حسبما تشير إليه الآيتان الكريمتان فإن الكون غارق في الظلام الداكن و إن كنا في وضح النهار على سطح الأرض ، و لقد شاهد العلماء الأرض و باقي الكواكب التابعة للمجموعة الشمسية مضاءة في وضح النهار بينما السموات من حولها غارقة في الظلام فمن كان يدري أيام محمد صلى الله عليه و سلم أن الظلام هو الحالة المهيمنة على الكون ؟ و أن هذه المجرات و النجوم ليست إلا مصابيح صغيرة واهنة لا تكاد تبدد ظلام الكون الدامس المحيط بها فبدت كالزينة و المصابيح لا أكثر؟ و عندما قُرِأَت هذه الآيات على مسمع احد العلماء الامريكيين بهت و ازداد إعجابه إعجاباً و دهشته دهشة بجلال و عظمة هذا القرآن و قال فيه لا يمكن أن يكون هذا القرآن إلا كلام مص مم هذا الكون ، العليم بأسراره و دقائقه)

8
قال الله ( وَ جَعَلْنَاْ السَّمَاْءَ سَقْفَاً مَحْفُوْظَا ً) الأنبياء 32
و قد أثبت العلم الحديث وجود الغلاف الجوي المحيط بالأرض و الذي يحميها من الأشعة الشمسية الضارة و النيازك المدمرة فعندما تلامس هذه النيازك الغلاف الجوي للأرض فإنها تستعر بفعل احتكاكها به فتبدو لنا ليلاً على شكل كتل صغيرة مضيئة تهبط من السماء بسرعة كبيرة قدرت بحوالي 150 ميل في الثانية ثم تنطفئ بسرعة و تختفي و هذا ما نسميه بالشهب، فمن أخبر محمداً صلى الله عليه و سلم بأن السماء كالسقف تحفظ الأرض من النيازك و الأشعة الشمسية الضارة؟ أليس هذا من الأدلة القطعية على أن هذا القرآن من عند خالق هذا الكون العظيم؟؟؟

9
قال الله ( وَ الْجِبَاْلَ أَوْتَاْدَاً ) النبأ
و قال الله (وَ أَلْق َى فِيْ الأَرْضِ رَوَاْسِيَ أَنْ تَمِيْدَ بِكُمْ) لقمان 10
بما أن قشرة الأرض و ما عليها من جبال و هضاب و صحاري تقوم فوق الأعماق السائلة و الرخوة المتحركة المعروفة باسم (طبقة السيما) فإن القشرة الأرضية و ما عليها ستميد و تتحرك باستمرار و سينجم عن حركتها تشققات و زلازل هائلة تدمر كل شيء .. و لكن شيئاً من هذا لم يحدث.. فما السبب ؟
لقد تبين منذ عهد قريب أن ثلثي أي جبل مغروس في أعماق الأرض و في (طبقة السيما) و ثلثه فقط بارز فوق سطح الأرض لذا فقد شبه الله تعالى الجبال بالأوتاد التي تمسك الخيمة بالأرض كما في الآية السابقة ، و قد أُلقِيَت هذه الآيات في مؤتمر الشباب الإسلامي الذي عقد في الرياض عام 1979 و قد ذهل البروفيسور الأمريكي (بالمر) و العالم الجيولوجي الياباني (سياردو) و قالا ليس من المعقول بشكل من الأشكال أن يكون هذا كلام بشر و خاصة أنه قيل قبل 1400 سنة لأننا لم نتوصل إلى هذه الحقائق العلمية إلا بعد دراسات مستفيضة مستعينين بتكنولوجيا القرن العشرين التي لم تكن موجودة في عصر ساد فيه الجهل و التخلف كافة أنحاء الأرض) كما حضر النقاش العالم (فرانك بريس) مستشار الرئيس الأمريكي (كارتر) و المتخصص في علوم الجيولوجيا و البحار و قال مندهشاً لا يمكن لمحمد أن يلم بهذه المعلومات و لا بد أن الذي لقنه إياها هو خالق هذا الكون ، العليم بأسراره و قوانينه و تصميماته) .

10
قال الله ( وَ تَرَى الْجِبَاْلَ تَحْسَبُهَاْ جَاْمِدَةً وَ هِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَاْبِ صُنْعَ اللهِ الَّذِيْ أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ ) النمل : 88
كلنا يعلم أن الجبال ثابتات في مكانها ، و لكننا لو ارتفعنا عن الأرض بعيداً عن جاذبيتها و غلافها الجوي فإننا سنرى الأرض تدور بسرعة هائلة (100ميل في الساعة) و عندها سنرى الجبال و كأنها تسير سير السحاب أي أن حركتها ليست ذاتية بل مرتبطة بحركة الأرض تماماً كالسحاب الذي لا يتحرك بنفسه بل تدفعه الرياح ، و هذا دليل على حركة الأرض ،فمن أخبر محمداً صلى الله عليه و سلم بهذا ؟ أليس الله ؟؟

11
قال الله ( مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَاْنِ*بَيْنَهُمَاْ بَرْزَخٌ لاْ يَبْغِيَاْنِ )
الرحمن : 19-20
لقد تبين من خلال الدراسات الحديثة أن لكل بحر صفاته الخاصة به و التي تميزه عن غيره من البحار كشدة الملوحة و الوزن الن وعي للماء حتى لونه الذي يتغير من مكان إلى آخر بسبب التفاوت في درجة الحرارة و العمق و عوامل أخرى ، و الأغرب من هذا اكتشاف الخط الأبيض الدقيق الذي يرتسم نتيجة التقاء مياه بحرين ببعضهما و هذا تماماً ما ذكر في الآيتين السابقتين ، و عندما نوقش هذا النص القرآني مع عالم البحار الأمريكي البروفيسور (هيل) و كذلك العالم الجيولوجي الألماني (شرايدر) أجابا قائلين أن هذا العلم إلهي مئة بالمئة و به إعجاز بيّن و أنه من المستحيل على إنسان أمي بسيط كمحمد أن يلم بهذا العلم في عصور ساد فيها التخلف و الجهل .

12
قال الله ( وَ أَرْسَلْنَاْ الرِّيَاْحَ لَوَاْقِحَ ) سورة الحجر 22
و هذا ما أثبته العلم الحديث إذ أن من فوائد الرياح أنها تحمل حبات الطلع لتلقيح الأزهار التي ستصبح فيما بعد ثماراً، فمن أخبر محمداً صلى الله عليه و سلم بأن الرياح تقوم بتلقيح الأزهار؟ أليس هذا من الأدلة التي تؤكد أن هذا القرآن كلام الله ؟؟؟

13
قال الله ( كُلَّمَاْ نَضَجَتْ جُلُوْدُهُمْ بَدَّلْنَاْهُمْ جُلُوْدَاً غَيْرَهَاْ لِيَذُوْقُواْ الْعَذَاْبَ ) النساء 56
و قد أثبت العلم الحديث أن الجسيمات الحسية المختصة بالألم و الحرارة تكون موجودة في طبقة الجلد وحدها، و مع أن الجلد سيحترق مع ما تحته من العضلات و غيرها إلا أن القرآن لم يذكرها لأن الشعور بالألم تختص به طبقة الجلد وحدها. فمن أخبر محمداً بهذه المعلومة الطبية؟ أليس الله ؟؟

14
قال الله (أَوْ كَظُلُمَاْتٍ فِيْ بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاْهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَاْبٌ ظُلُمَاْتٌ بَعْضُهَاْ فَوْقَ بَعْضٍ إِذَاْ أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكُدْ يَرَاْهَاْ وَ مَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللهُ لَهُ نُوْرَاً فَمَاْلَهُ مِنْ نُّوْرٍ)
النور 40
لم يكن بإمكان الإنسان القديم أن يغوص أكثر من 15 متر لأنه كان عاجزاً عن البقاء بدون تنفس أكثر من دقيقتين و لأن عروق جسمه ستنفجر من ضغط الماء و بعد أن توفرت الغواصات في القرن العشرين تبين للعلماء أن قيعان البحار شديدة الظلمة كما اكتشفوا أن لكل بحر لجي طبقتين من المياه، الأولى عميقة و هي شديدة الظلمة و يغطيها موج شديد متحرك و طبقة أخرى سطحية و هي مظلمة أيضاً و تغطيها الأمواج التي نراها على سطح البحر، و قد دهش العالم الأمريكي (هيل) من عظمة هذا القرآن و زادت دهشته عندما نوقش معه الإعجاز الموجود في الشطر الثاني من الآية ((سَحَاْبٌ ظُلُمَاْتٌ بَعْضُهَاْ فَوْقَ بَعْضٍ إِذَاْ أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكُدْ يَرَاْهَاْ)) و قال إن مثل هذا السحاب لم تشهده الجزيرة العربية المشرقة أبداً و هذه الحالة الجوية لا تحدث إلا في شمال أمريكا و روسيا و الدول الاسكندنافية القريبة من القطب و التي لم تكن مكتشفة أيام محمد صلى الله عليه و سلم و لا بد أن يكون هذا القرآن كلام الله) .

15
قال الله (غُلِبَتِ الرُّوْمُ*فِيْ أَدْنَى الأَرْضِ ) الروم 2-3
أدنى الأرض:البقعة الأكثر انخفاضاً على سطح الأرض و قد غُلِبَت الروم في فلسطين قرب البحر الميت, ولما نوقشت هذه الآية مع العالم الجيولوجي الشهير (بالمر) في المؤتمر العلمي الدولي الذي أقيم في الرياض عام 1979 أنكر هذا الأمر فوراً و أعلن للملأ أن هناك أماكن عديدة على سطح الأرض أكثر انخفاضاً فسأله العلماء أن يتأكد من معلوماته، و من مراجعة مخططانه الجغرافية فوجئ العالم (بالمر) بخريطة من خرائطه تبين تضاريس فلسطين و قد رسم عليها سهم غليظ يشير إلى منطقة البحر الميت و قد كتب عند قمته (أخفض منطقة على سطح الأرض) فدهش البروفيسور و أعلن إعجابه و تقديره و أكد أن هذا القرآن لا بد أن يكون كلام الله .

16
قال الله (يَخْلُقُكُمْ فِيْ بُطُوْنِ أُمَّهَاْتِكُمْ خَلْقَاً مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِيْ ظُلُمَاْتٍ ثَلاْثٍ) الزمر 6
لم يكن محمد طبيباً ، و لم يتسن له تشريح سيدة حامل ، و لم يتلقى دروساً في علم التشريح و الأجنة ، بل و لم هذا العلم معروفاً قبل القرن التاسع عشر ، إن معنى الآية واضح تماماً وقد أثبت العلم الحديث أن هناك ثلاثة أغشية تحيط بالجنين و هي: أولاً :
الأغشية الملتصقة التي تحيط بالجنين و تتألف من الغشاء الذي تتكون منه بطانة الرحم و الغشاء المشيمي و الغشاء السلي و هذه الأغشية الثلاث تشكل الظلمة الأولى لالتصاقها ببعضها.
ثانياً: جدار الرحم و هو الظلمة الثانية.ثالثاً:جدار البطن و هو الظلمة الثالثة . فمن أين لمحمد محمد صلى الله عليه و سلم بهذه المعلومات الطبية؟‍‍‍‍‍‍‍؟؟

17
قال الله (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يُزْجِيْ سَحَاْبَاً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاْمَاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلاْلِهِ وَ يُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاْءِ مِنْ جِبَاْلٍ فِيْهَاْ مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيْبُ بِهِ مَنْ يَشَاْءُ وَ يَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاْءُ يَكَاْدُ سَنَاْ بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالأَبْصَاْرِ) النور 43
يقول العلماء: يبدأ تكون السحب الركامية بعدة خلايا قليلة كنتف القطن تدفعها الرياح لتدمج بعضها في بعض مشكلة سحابة عملاقة كالجبل يصل ارتفاعها إلى 45ألف قدم و تكون قمة السحابة شديدة البرودة بالنسبة إلى قاعدتها، و بسبب هذا الاختلاف في درجات الحرارة تنشأ دوامات تؤدي إلى تشكل حبات البرد في ذروة السحابة الجبلية الشكل كم تؤدي إلى حدوث تفريغات كهربائية تطلق شرارات باهرة الضوء تصيب الطيارين في صفحة السماء بما يسمى (بالعمى المؤقت) و هذا ما وصفته الآية تماماً. فهل لمحمد صلى الله عليه و سلم أن يأتي بهذه المعلومات الدقيقة من عنده؟؟؟

18
قال الله ( وَ لَبِثُواْ فِيْ كَهْفِهِمْ ثَلاْثَ مِائَةٍ سِنِيْنَ وَ ازْدَاْدُواْ تِسْعَاً ) الكهف 25
المقصود في الآية أن أصحاب الكهف قد لبثوا في كهفهم 300 سنة شمسية و 309 سنة قمرية، و قد تأكد لعلماء الرياضيات أن السنة الشمسية أطول من السنة القمرية بـ 11يوماً، فإذا ضربنا الـ 11يوماً بـ 300 سنة يكون الناتج 3300 و بتقسيم هذا الرقم على عدد أيام السنة (365) يصبح الناتج 9 سنين. فهل كان بإمكان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أن يعرف مدة مكوث أهل الكهف بالتقويم القمري و الشمسي ؟؟؟

19
قال الله ( وَ إِنْ يَسْلُبُهُمُ الذُّبَاْبُ شَيْئَاً لاْ يَسْتَنْفِذُوْهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّاْلِبُ وَ المطْلُوْبُ ) الحج 73
و قد أثبت العلم الحديث وجود إفرازات عند الذباب بحيث تحول ما تلتقطه إلى مواد مغايرة تماماً لما التقطته لذا فنحن لا نستطيع معرفة حقيقة المادة التي التقطتها و بالتالي لا نستطيع استنفاذ هذا المادة منها أبداً. فمن أخبر محمداً بهذا أيضاً؟أليس الله عز وجل العالم بدقائق الأمور هو الذي أخبره؟

20
قال الله ( وَ لَقَدْ خَلَقْنَاْ الإِنْسَاْنَ مِنْ سُلاْلَةٍ مِنْ طِيْنٍ*ثُمَّ جَعَلْنَاْهُ نُطْفَةً فِيْ قَرَاْرٍ مَكِيْنٍ*ثُمَّ خَلَقْنا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَاْ الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَاْ الْمُضْغَةَ عِظَاْمَاً فَكَسَوْنَاْ الْعِظَاْمَ لَحْمَاً ثُمَّ أَنْشَأْنَاْهُ خَلْقَاً آخَرَ فَتَبَاْرَكَ اللهُ أَحْسَنُ الْخَاْلِقِيْنَ ) المؤمنون 11-13

و قال الله ( يَاْ أَيُّهَاْ النَّاْسُ إِنْ كُنْتُمْ فِيْ رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّاْ خَلَقْنَاْكُمْ مِنْ تُرَاْبٍ ثُمَّ مِنْ نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِن ْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَ غَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ ) الحج : 5
من الآيات الكريمة السابقة يتبين أن خلق الإنسان يتم على مراحل على النحو التالي
التراب: و دليل ذلك أن كافة العناصر المعدنية و العضوية التي يتركب منها جسم الإنسان موجودة في التراب و الطين و الدليل الثاني أنه بعد مماته سيصير تراباً لا يختلف عن التراب في شيء
النطفة: و هي التي تخرق جدار البويضة و ينجم عن ذلك البيضة الملقحة (النطفة الأمشاج) التي تحرض الانقسامات الخلوية التي تجعل النطفة الأمشاج تنمو و تتكاثر حتى تصبح جنيناً متكاملاً كما في قوله تعالى إِنَّاْ خَلَقْنَاْ الإِنْسَاْنَ مِنْ نُّطْفَةٍ أَمْشَاْجٍ) الإنسان:2
العلقة: بعد الانقسامات الخلوية التي تحدث في البيضة الملقحة تتشكل كتلة من الخلايا تشبه في شكلها المجهري ثمرة التوت (العلقة) و التي تتميز بقدرتها العجيبة على التعلق على جدار الرحم لتستمد الغذاء اللازم لها من الأوعية الدموية الموجودة فيه.
المضغة: تتخلق خلايا المضغة لتعطي براعم الأطراف و أعضاء و أجهزة الجسم المختلفة فهي تتكون إذاً من خلايا مخلقة أما الأغشية المحيطة بالمضغة (الغشاء المشيمي و كذلك الزغابات التي ستتحول إلى الخلاص لاحقاً) فإنها خلايا غير مخلقة، و تحت الدراسة المجهرية تبين أن الجنين في مرحلة المضغة يبدو كقطعة لحم أو صمغ ممضوغ و عليها علامة أسنان و أضراس ماضغة.
ألا يؤكد هذا قوله تعالى مِنْ مُضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَ غَيْرِ مُخَلَّقَةٍ) ؟ فهل كان لمحمد صلى الله عليه و سلم جهاز(إيكو) عرف من خلاله هذه الحقيقة ؟!
ظهور العظام: ثبت علمياً أن العظام تبدأ بالظهور في نهاية مرحلة المضغة و هذا يوافق الترتيب الذي ذكرته الآية (فَخَلَقْنَاْ الْمُضْغَةَ عِظَاْمَاً)
كساء العظام باللحم: لقد أثبت علم الأجنة الحديث أن العضلات (اللحم) تتشكل بعد العظام ببضعة أسابيع و يترافق الكساء العضلي بالكساء الجلدي للجنين و هذا يوافق تماماً قوله تعالى فَكَسَوْنَاْ الْعِظَاْمَ لَحْمَاً)
عندما يشرف الأسبوع السابع من الحمل على الانتهاء تكون مراحل تخلق الجنين قد انتهت و صار شكله قريب الشبه بالجنين و يحتاج بعض الوقت ليكبر و يكتمل نموه و طوله و وزنه و يأخذ شك له المعروف.
و الآن: هل كان من الممكن لمحمد محمد صلى الله عليه و سلم أن يدلي بهذه المعلومات الطبية و قد عاش في عصر يسود فيه الجهل و التخلف؟؟؟
لقد أُلقِيَت هذه الآيات العظيمة في مؤتمر الإعجاز الطبي السابع للقرآن الكريم عام 1982 و ما إن سمع العالم التايلاندي (تاجاس) المتخصص بعلم الأجنة تلك الآيات حتى أعلن على الفور و بدون تردد أن لا إله إلا الله محمد رسول الله، كما حضر المؤتمر البروفيسور الشهير ( كيث مور) و هو أستاذ كبير في الجامعات الأميركية و الكندية و قال (من المستحيل أن يكون نبيكم قد عرف كل هذه التفصيلات الدقيقة عن أطوار تخلق و تصور الجنين من نفسه و لا بد أنه كان على اتصال مع عالم كبير أطلعه على هذه العلوم المختلفة ألا و هو الله) و قد أعلن إسلامه في المؤتمر الذي عقد عام 1983 و سطّر معجزات القرآن باللغة العربية في كتابه الجامعي الشهير الذي يُدَرّس لطلاب الطب في كليات أمريكا و كندا.


المعجـــزات العــــــددية
الكلمة كم مــــــــــــــــــــرة ذكرت

الدنيا 115

الآخرة 115

الملائكة 88

الشيطان 88

الحياة 145

الموت 145

الرجل 24

المرآة 24

كيد الشيطان 11

الاستعاذة منه 11

اليوم 365

الشهر 12

صلاة المسلمين 5

كلمة البحر ذكرت 32 مرة

كلمة البر ذكرت 13 مرة

و بإجراء المعادلتين التاليتين نحصل على ما يلي

المعادلة "1" عدد كلمات البحر (الماء) ÷ مجموع عدد كلمات البر و البحر × 100

المعادلة "2" عدد كـلمات البر (اليابسة) ÷ مجموع عدد كلمات البر و البحر × 100

بناء على المعادلة الأولى: 32 ÷45 × 100 ==== 71,111111111 بالمائة

و بناء على المعادلة الثانية: 13÷45 × 100 ==== 28,88888889 بالمائة

و قد أثبت العلم الحديث أن المحيط المائي يشكل 71,111111111 بالمائة من حجم الكرة الأرضية و أن المحيط اليابس (البر) يشكل 28,88888889 بال مائة

nader_882
23-03-2008, 09:07 AM
علامات الساعة الصغرى
تسمى كذلك أشراط ومنها :-
الأول : بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ، فقد قال صلى الله عليه وسلم :
(بعثت أنا والساعة كهاتين ويشير إلى السبابة والوسطى) رواه البخاري .
وقال صلى الله عليه وسلم : (بعثت في نسم الساعة) رواه الحاكم وقال
الألباني صحيح في صحيح الجامع ، ونسم الساعة هو من النسم أي أول هبوب
الريح الضعيفة فلا نبي بعده صلى الله عليه وسلم وإنما بعده القيامة .
الثاني : موته صلى الله عليه وسلم فقد قال صلى الله عليه وسلم : (اعدد ستاً
بين يدي الساعة) وذكر منها (موتي) رواه البخاري فكان موته صلى الله عليه
وسلم أول أمر دهم الإسلام .
الثالث : فتح بيت المقدس فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : (اعدد ستاً
بين يدي الساعة) وذكر منها (فتح بيت المقدس) رواه البخاري وهذا الشرط
قد حدث في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة 36هـ .
الرابع : طاعون (عمواس) وهي بلدة في فلسطين ، قال النبي صلى الله عليه
وسلم : (اعدد ستاً بين يدي الساعة) وذكر منها (ثم موتان يأخذ فيكم كقصاص
الغنم) روه البخاري ، قال ابن حجر : "إن هذه الآية ظهرت في طاعون عمواس
في خلافة عمر وكان ذلك بعد فتح بيت المقدس" أهـ . وكان ذلك عام 18هـ
وبلغ عدد من مات فيه خمسة وعشرين ألفاً من المسلمين .
الخامس : استفاضة المال والاستغناء عن الصدقة ، قال صلى الله عليه وسلم :
(لاتقوم الساعة حتى يكثر فيكم المال فيفيض حتى يهم رب المال من يقبله
منه صدقه ، ويدعى إليه الرجل فيقول : لا أرب لي فيه) رواه البخاري ،
وهذا تحقق كثير منه في عهد الصحابة رضي الله عنهم بسبب ما وقع من الفتوح
، ثم فاض المال في عهد عمر بن عبد العزيز رحمه الله ، فكان الرجل يعرض
المال للصدقة فلا يجد من يقبله ، وسيكثر المال في آخر الزمان في زمن المهدي وعيسى عليه السلام .
السادس : ظهور الفتن ، قال صلى الله عليه وسلم : (إن بين يدي الساعة فتناً
كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمناً ويمسي كافراً ويمسي مؤمناً
ويصبح كافراً) رواه أحمد وابو دواد وصححه الألباني في صحيح الجامع.
وقد حدث كثير من الفتن من عهد الصحابة رضي الله عنهم حتى الآن وأعظم الفتن
جاءت من الشرق كما قال النبي صلى الله عليه وسلم وهو مستقبل المشرق : (ألا
إن الفتنه ها هنا ألا إن الفتنه هاهنا من حيث يطلع قرن الشيطان) رواه
البخاري .
ومن الفتن التي حدثت : مقتل عثمان رضي الله عنه ، وموقعة الجمل وصفين ،
وظهور الخوارج ، وموقعة الحرة ، وفتنة القول بخلق القرآن .
السابع : ظهور مدعي النبوة ، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : (لاتقوم
الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين كلهم يزعم أنه رسول الله)
رواه مسلم .
وممن ظهر من هؤلاء الثلاثين : مسيلمة الكذاب في زمن النبي صلى الله عليه
وسلم . والأسود العنسي في اليمن وقتله الصحابه ، وظهرت سجاح فادعت
النبوة ثم رجعت إلى الإسلام ، وظهر طليحة بن خويلد الأسدي ثم رجع إلى
الإسلام ، ثم ظهر المختار ، ومنهم الحارث الكذاب ظهر في خلافة عبد الملك
بن مروان ، وخرج في خلافة بني العباس جماعة ، وظهر في العصر الحديث
ميرزا أحمد القادياني بالهند ، ولايزال يظهر هؤلاء الكذابون حتى يظهر
آخرهم الأعور الدجال كما قال صلى الله عليه وسلم : (وإنه والله لاتقوم الساعة
حتى يخرج ثلاثون كذاباً آخرهم الأعور الكذاب) رواه أحمد ، ومن هؤلاء
الكذابون أربع نسوة ، قال صلى الله عليه وسلم : (في أمتي كذابون ودجالون
ستة وعشرون منهم أربع نسوة وإني خاتم النبيين لانبي بعدي) رواه أحمد
وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير .

الشرط الثامن : وهو ظهور نار الحجاز ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن
رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض
الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى) رواه البخاري ، وقد ظهرت هذه النار في
منتصف القرن السابع الهجري في عام 654 هـ ، وكانت ناراً عظيمة أفاض
العلماء ممن عاصر ظهورها ومن بعدهم بوصفها ، قال النووي : "خرجت في
زماننا نار في المدينة سنة أربع وخمسين وست مائة وكانت ناراً عظيمة جداً
من جنب المدينة الشرقي وراء الحرة ، وتواتر العلم بها عند جميع الشام
وسائر البلدان وأخبرني من حضرها من أهل المدينة" .
ونقل ابن كثير أن غير واحد من الأعراب ممن كان بحاضرة بصرى شاهدوا أعناق
الإبل في ضوء هذه النار التي ظهرت من أرض الحجاز ، وذكر القرطبي في
التذكرة أن هذه النار رئيت من مكة ومن جبال بصرى .
الشرط التاسع : قتال الترك ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول
الله صلى الله عليه وسلم : (لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون الترك قوماً
وجوههم كالمَجانِّ المطرقة يلبسون الشعر ويمشون في الشعر) رواه مسلم ، وقد
قاتل المسلمون الترك من عصر الصحابة رضي الله عنهم وذلك في أول خلافة بني
أميه في عهد معاوية رضي الله عنه ، وكذلك بعد السنة الست مائة لما أسعرت
الدنيا ناراً خصوصاً الشرق بأسره حتى لم يبق بلد منه حتى دخله شرهم ، ثم
كان خراب بغداد وقتل الخليفة المعتصم ، يقول النووي رحمه الله : "قد وجد
قتال هؤلاء الترك بجميع صفاتهم التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم صغار
الأعين حمر الوجوه ذلف الأنف عراض الوجوه كأن وجوههم المجان المطرقة
ينتعلون الشعر فوجدوا بهذه الصفات كلها في زماننا وقاتلهم المسلمون
مرات وقتالهم الآن" .
الشرط العاشر : قتال العجم ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال
النبي صلى الله عليه وسلم : (لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا خوزاً وكرمان من
الأعاجم حمر الوجوه فطس الأنوف صغار الأعين كأن وجوههم المجان المطرقة
نعالهم الشعر) رواه البخاري ، فذكر النبي صلى الله عليه وسلم ظهور خوز
وكرمان وهم غير الترك فيقاتلهم المسلمون .
كما ورد في حديث آخر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (يوشك أن يكثر
فيكم من العجم أسد لا يفرون فيقتلون مقاتلتكم ويأكلون فيئكم) رواه
الطبراني .
الشرط الحادى عشر : ضياع الأمانة فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال
رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إذا ضُيعت الأمانة فانتظر الساعة ، قال :
كيف إضاعتها يا رسول الله ؟ قال إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر
الساعة) روه البخاري .
ومن مظاهر تضييع الأمانة إسناد أمور الناس من إمارة وخلافة وقضاء ووظائف
إلى غير أهلها القادرين على تسييرها .
الشرط الثانى عشر : قبض العلم وظهور الجهل ، فعن أنس بن مالك رضي الله
عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من أشراط الساعة أن يرفع
العلم ويثبت الجهل) رواه البخاري ومسلم ، وقبض العلم بقبض العلماء ،
قال النووي رحمه الله : "هذا الحديث يبين أن المراد بقبض العلم في
الأحاديث السابقة المطلقة ليس هو محوه من صدور حفاظه ولكن معناه أن يموت
حملته ويتخذ الناس جهالاً يحكمون بحهالتهم فيضلون ويضلون" .
وقال الذهبي رحمه الله : "وما أوتوا من العلم إلا قليلاً ، وأما اليوم فما
بقي من العلوم القليلة إلا القليل ، في أناس قليل ، ما أقل من يعمل منهم
بذلك القليل فحسبنا الله ونعم الوكيل" .
وهذا في زمان الذهبي رحمه الله فما بالك بزماننا هذا ؟ فإنه كلما بعد
الزمان من عهد النبوة قل العلم وكثر الجهل ولا يزال يقبض العلم حتى لا
يعرف من الإسلام إلا اسمه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : (لا تقوم
الساعة حتى لا يقال في الأرض الله الله) . رواه مسلم
كثرة الشرط وأعوان الظلمة : فقد روى الإمام أحمد عن أبي أمامة رضي الله
عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (يكون في هذه الأمة في آخر
الزمان رجال ـ أو قال ـ يخرج رجال من هذه الأمة في آخر الزمان معهم سياط
كأنها أذناب البقر ، يغدون في سخط الله ويروحون في غضبه).
وروى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم : (صنفان من أهل النار لم أرهما ، قوم معهم سياط كأذناب
البقر يضربون الناس) .
ومن أشراط الساعة انتشار الزنا : ففي الصحيحين عن أنس رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن من أشراط الساعة ـ فذكر منها ـ
ويظهر الزنا ) .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (والذي
نفسي بيده لا تفنى هذه الأمة حتى يقوم الرجل إلى المرأة فيفترشها في
الطريق فيكون خيارهم يومئذ من يقول لو واريتها وراء هذا الحائط) . رواه
ابويعلي وقال الهيثمي : ورجاله رجال الصحيح .

قال القرطبي : "في هذا الحديث علم من أعلام النبوة إذا أخبر عن أمور
ستقع فوقعت خصوصاً في هذه الأزمان" أهـ ، فإذا كان هذا في زمن القرطبي
فهو في زمننا هذا أكثر ضهوراً .
ومن أشراط الساعة انتشار الربا : فعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي
صلى الله عليه وسلم أنه قال : (بين يدي الساعة يظهر الربا) رواه الطبراني
في الترغيب والترهيب وقال المنذري رواته رواة الصحيح ، وهذا الحديث
ينطبق على كثير من المسلمين في هذا الزمن .
ومن أشراط الساعة ظهور المعازف واستحلالها : فعن سهل بن سعد أن رسول الله
صلى الله عليه وسلم قال : (سيكون في آخر الزمان خسف وقذف ومسخ ، قيل :
ومتى ذلك يارسول الله ؟ قال إذا ظهرت المعازف والقينات) رواه ابن ماجه ،
وقال الألباني صحيح ، وهذه العلامة قد وقع شيئ كثير منها في السابق وهي
إلى الأن أكثر ظهوراً .
ومن أشراط الساعة كثرة شرب الخمر واستحلالها : فقد روى الإمام مسلم عن
أنس رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (من أشراط
الساعة ـ وذكر منها ـ ويشرب الخمر) .
وروى الأمام أحمد عن عباده بن الصامت قال : قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم : (لتستحلن طائفة من أمتي الخمر باسم يسمونها إياه) .
ومن أشراط الساعة زخرفة المساجد والتباهي بها : فقد روى الإمام أحمد عن
أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (لا تقوم الساعة حتى
يتباهى الناس في المساجد) .
ومن أشراط الساعة التطاول في البنيان : ففي الصحيحين عن أبي هريرة
رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لجبريل عندما سأل عن وقت
قيام الساعة : (ولكن سأحدثك عن أشراطها ـ فذكر منها ـ وإذا تطاول رعاء
البهائم في البنيان فذاك من أشراطها) ، وقد ظهر هذا في زماننا جلياً
فتطاول الناس في البنيان وتفاخروا .
ومن أشراط الساعة ولادة الأمة لربتها : كما في الصحيحين لما قال النبي
صلى الله عليه وسلم لجبريل : (وسأخبرك عن أشراطها : إذا ولدت الأمة
ربتها) .
ومعنى هذا الحديث فيه أقوال لأهل العلم :
فقيل معناه : اتساع الإسلام واستيلاء أهله على بلاد الشرط ، فإذا ملك الرجل
الجارية واستولدها كان الولد منها بمنزلة ربها ، وهذا القول قول أكثر
أهل العلم .
وقيل : أن تبيع السادة أمهات أولادها ويكثر ذلك فيتداول الملاك المستولدة
حتى يشتريها أولادها ولايشعر بذلك .
وقيل : أن تلد الأمة حراً من غير سيدها يوطئ شبهة أو رقيقاً بنكاح أو زنا
، ثم تباع الأمة في الصورتين بيعاً صحيحاً وتدور الأيدي حتى يشتريها ابنها
أو بنتها .
وقيل : أن يكثر العقوق في الأولاد فيعامل الولد أمه معاملة السيد أمته من
الإهانة والسب ، قال ابن حجر : وهذا أوجه الأوجه.
وقيل : أن الإماء تكون في آخر الزمان هنّ المشار إليهن بالحشمة فتكون
الأمة تحت الرجل الكبير دون غيرها من الحرائر .
ومن أشراط الساعة كثرة القتل : فقد روى الإمام البخاري ومسلم عن أبي
هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (لا تقوم الساعة
حتى يكثر الهرج ، قالوا : وما الهرج يارسول الله قال القتل القتل) وروى
الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم : (والذي نفسي بيده لا تذهب الدنيا حتى يأتي على الناس يوم لا يدري
القاتل فيم قتل ولا المقتول فيم قتل ، فقيل كيف يكون ذلك ؟ قال الهرج
القاتل والمقتول في النار) .
ومن أشراطها كثرة التجارة وفشوها بين الناس : حتى تشارك المرأة فيها
، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و آله وسلم
قال : (بين يدي الساعة تسليم الخاصة وفشو التجارة حتى تشارك المرأة
زوجها في التجارة) [رواه أحمد ، وقال أحمد شاكر : إسناده صحيح] وهذا
الشرط واقع حادث .
ومن أشراطها : كثرة الزلازل ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول
الله صلى الله عليه وآله وسلم : (لا تقوم الساعة حتى تكثر الزلازل)[رواه
البخاري] .
ومن أشراطها ظهور الخسف والمسخ والقذف : فعن عائشة رضي الله عنها قالت :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (يكون في آخر هذه الأمة خسف ومسخ
وقذف) قالت : قلت : يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون ؟قال : (نعم إذا
كثر الخبث) [رواه الترمذي وصححه الألباني] ، والخسف وقع في مواضع كثيرة
في قديم الزمان وحديثه كثير .
ومن أشراط الساعة : ذهاب الصالحين ، فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما
قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (لا تقوم الساعة حتى يأخذ الله
شريطته من أهل الأرض ، فيبقى عجاجة لا يعرفون معروفاً ولا ينكرون منكراً)
[رواه أحمد وقال أحمد شاكر : إسناده صحيح] .
ومن أشراط الساعة : ارتفاع الأسافل ، فيكون أمر الناس بيد السفهاء
والأراذل ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه
وآله وسلم : (إنها ستأتي على الناس سنون خداعة يصدق فيها الكاذب ويكذب
فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة
، قال : السفيه يتكلم في أمر العامة) [رواه أحمد وقال أحمد شاكر :
اسناده حسن] .
ومن أشراط الساعة : أن تكون التحية للمعرفة فقط ، فعن ابن مسعود رضي الله
عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (إن من أشراط الساعة أن
يسلم الرجل على الرجل لا يسلم عليه إلا للمعرفة) [رواه أحمد ، وقال أحمد
شاكر : إسناده حسن] .
ومن أشراط الساعة : ظهور الكاسيات العاريات ، فعن عبد الله بن عمرو رضي
الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : (سيكون في
آخر أمتي رجال يركبون على سرج كأشباه الرحال ينزلون على أبواب المساجد
، نساؤهم كاسيات عاريات رؤوسهن كأسنمة البخت العجاف ، العنوهن فإنهن
ملعونات) [رواه أحمد ، وقال أحمد شاكر : إسناده صحيح] ومعنى كاسيات
عاريات أي : كاسية جسدها ولكنها تشد خمارها وتضيق ثيابها حتى تظهر
تفاصيل جسمها ، أو تكشف بعض جسدها ، وهذا حادث .
ومن أشراط الساعة : صدق رؤيا المؤمن ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا
المسلم تكذب) [رواه مسلم].
ومن أشراط الساعة : كثرة الكتابة ، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (إن بين يدي الساعة ـ وذكر منها ـ
ظهور القلم) [رواه أحمد وقال أحمد شاكر: إسناده صحيح] .
ومن أشراط الساعة : انتفاخ الأهلة ، وهو أن يرى الهلال لليلة فيقال
لليلتين ، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه
وآله وسلم : (من اقتراب الساعة انتفاخ الأهلة) [رواه الطبراني وقال
الألباني : صحيح] .
ومن أشراط الساعة : كثرة الكذب وعدم التثبت في نقل الأخبار ، فعن أبي
هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (سيكون في
آخر الزمان دجالون كذابون يأتونكم من الأحاديث ما لم تسمعوا أنتم ولا
آباؤكم ، فإياكم وإياهم لا يضلونكم ولا يفتنونكم) [رواه مسلم] .
ومن أشراط الساعة : كثرة شهادة الزور وكتمان شهادة الحق ، فعن ابن
مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (إن بين
يدي الساعة شهادة الزور وكتمان شهادة الحق) [رواه أحمد ، وقال أحمد
شاكر : صحيح] .
ومن أشراط الساعة : كثرة النساء ، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (من أشراط الساعة ـ وذكر منها ـ
وتكثر النساء ويقل الرجال حتى يكون لخمسين ارأة القيم الواحد) [رواه
البخاري] .
ومن أشراط الساعة : كثرة موت الفجأة ، فعن أنس رضي الله عنه قال : قال
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (إن من أمارات الساعة أن يظهر موت
الفجأة) [رواه الطبراني في الصغير والأوسط وقال الألباني : حسن] .
ومن أشراط الساعة : وقوع التناكر بين الناس ، فعن حذيفة رضي الله عنه
قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن الساعة فقال : (علمها عند
ربي لا يجليها لوقتها إلا هو ، ولكن أخبركم بمشاريطها وما يكون بين يديها
ـ وذكر منها ـ ويلقى بين الناس التناكر فلا يكاد أحد يعرف أحد) [رواه
أحمد وقال الهيثمي : رجاله رجال الصحيح] .
ومن أشراط الساعة : عودة أرض العرب مروجاً وأنهاراً ، فعن أبي هريرة رضي
الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (لا تقوم الساعة حتى
تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً) [رواه مسلم] .
ومن أشراط الساعة : كثرة المطر وقلة النبات ، فعن أنس رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (لا تقوم الساعة حتى يمطر الناس
مطراً عاماً ولا تنبت الأرض شيئأ) [رواه أحمد ، وقال الهيثمي : رجاله
ثقات] .
ومن أشراط الساعة : حسر الفرات عن جبل من ذهب ، فعن أبي هريرة رضي الله
عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (لا تقوم الساعة حتى
يحسر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل الناس عليه فيقتل من كل مائة تسعة
وتسعون ، ويقول كل رجل منهم : لعلي أكون أنا الذي أنجو) [رواه
البخاري] .
ومن أشراط الساعة : كلام السباع والجمادات الإنس ، فعن أبي هريرة رضي الله
عنه في قصة الراعي الذي تكلم معه الذئب ثم جاء إلى رسول الله صلى الله عليه
وآله وسلم فأخبره بذلك فصدقه النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال : (إنها
أمارة من أمارات بين يدي الساعة ، قد أوشك الرجل أن يخرج فلا يرجع حتى
تحدثه نعلاه وسوطه ما أحدث أهله بعده) [رواه أحمد ، وقال أحمد شاكر
صحيح] .
ومن أشراط الساعة : تمني الموت من شدة البلاء ، فعن أبي هريرة رضي الله
عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (لا تقوم الساعة حتى يمر
الرجل بقبر الرجل فيقول يا ليتني مكانه) [رواه البخاري] .
ومن أشراط الساعة : كثرة الروم وقتالهم للمسلمين ، فعن عوف بن مالك رضي
الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (اعدد ستاً بين يدي
الساعة ، فذكر منها : ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيغدرون
فيأتونكم تحت ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألفاً) [رواه البخاري] .
وجاء في وصف هذا القتال أنه عظيم شديد فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه
أنه قال : (إن الساعة لا تقوم ، حتى لا يقسم ميراث ، ولا يفرح بغنيمة ، ثم
قال بيده هكذا (ونحاها نحو الشام) فقال : عدو يجمعون لأهل الإسلام ويجمع
لهم أهل الإسلام . قلت: الروم تعني؟ قال: نعم . وتكون عند ذاكم القتال
ردة شديدة . فيشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة . فيقتتلون
حتى يحجز بينهم الليل فيفيء هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب ، وتفنى الشرطة ،
ثم يشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة ، فيقتتلون حتى يحجز
بينهم الليل فيفيء هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب ، وتفنى الشرطة ، ثم يشترط
المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة فيقتتلون حتى يمسوا ، فيفيء هؤلاء
وهؤلاء كل غير غالب وتفنى الشرطة ، فإذا كان يوم الرابع نهد إليهم بقية
أهل الإسلام فيجعل الله الدبرة عليهم فيقتلون مقتلة – إما قال لا يرى مثلها،
وإما قال لم ير مثلها – حتى إن الطائر ليمر بجنباتهم، فما يخلفهم حتى
يخر ميتاً. فيتعاد بنو الأب كانوا مائة فلا يجدونه بقي منهم إلا الرجل
الواحد فبأي غنيمة يفرح؟ أو أي ميراث يقاسم؟ فبينما هم كذلك إذ سمعوا
ببأس هو أكبر من ذلك فجاءهم الصريخ : إن الدجال قد خلفهم في ذراريهم ،
فيرفضون ما في أيديهم ويقبلون فيبعثون عشرة فوارس طليعة ، قال رسول الله
صلى الله عليه وآله وسلم : (إني لأعرف أسمائهم وأسماء آبائهم وألوان
خيولهم هم خير فوارس على ظهر الأرض يومئذ ، أو من خير فوارس على ظهر
الأرض يومئذ) [رواه مسلم] .
ومن أشراط الساعة : فتح القسطنطينية ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : (سمعتم بمدينة جانب منها في البر
وجانب منها في البحر؟ قالوا : نعم يا رسول الله قال : لا تقوم الساعة حتى
يغزوها سبعون ألفاً من بني إسحاق ، فإذا جاؤوها نزلوا فلم يقاتلوا بسلاح
ولم يرموا بسهم قالوا : لا إله إلا الله والله أكبر فيسقط أحد جانبيها ـ قال
ثور : لا أعلمه إلا قال الذي في البحر ـ ثم يقولوا الثانية : لا إله إلا الله
والله أكبر فيسقط جانبها الآخر ، ثم يقولوا الثالثة : لا إله إلا الله والله
أكبر فيفرج لهم فيدخلوها فيغنموا فبينما هم يقتسمون المغانم إذ جاءهم
الصريخ فقال : إن الدجال قد خرج فيتركون كل شيء ويرجعون) . [رواه
مسلم] .
ومن أشراط الساعة : خروج القحطاني ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من
قحطان يسوق الناس بعصاه) [متفق عليه] .
وسوقه الناس بعصاه كناية عن طاعة الناس له ورضوخهم لأمره .
ومن أشراط الساعة : قتال اليهود ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون
اليهود فيقتلهم المسلمون ، حتى يختبئ اليهود من وراء الحجر والشجر ،
فيقول الحجر أو الشجر : يا مسلم يا عبدالله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله
، إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود) [متفق عليه] .
ومن أشراط الساعة : نفي المدينة لشرارها وخرابها ، فعن أبي هريرة رضي
الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (تتركون المدينة على
خير ما كانت لا يغشاها إلا العوافي ، يريد عوافي السباع والطير) [رواه
البخاري] .
ومن أشراط الساعة : بعث الريح الطيبة لقبض أرواح المؤمنين ، فعن النواس
بن سمعان رضي الله عنه في حديث طويل فيه قصة الدجال ونزول عيسى عليه
السلام وخروج يأجوج ومأجوج قال صلى الله عليه وآله وسلم : (إذ بعث الله ريحاً
طيبة فتأخذهم تحت آباطهم ، فتقبض روح كل مؤمن ومسلم ويبقى شرار الناس
يتهارجون فيها تهارج الحمر فعليهم تقوم الساعة) [رواه مسلم] .
ومن أشراط الساعة : استحلال البيت الحرام وهدم الكعبة ، فعن عبد الله بن
عمر رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : (يخرب
الكعبة ذو السويقتين من الحبشة ويسلبها حليتها ويجردها من كسوتها ،
ولكأني أنظر إليه أصلع أقيدع يضرب عليها بمسحاته ومعوله) [رواه أحمد
بإسناد صحيح] .
و من أشراط الساعة : ظهور المهدي المنتظر ، قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم : ((يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من أهل المدينة هاربا إلى
مكة فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره فيبايعونه بين الركن
والمقام

nader_882
23-03-2008, 09:08 AM
علامات الساعة الكبرى
***********
الدجال
أعظم فتنة تمر بالبشر
روى مسلم عن حميد بن هلال عن رهط منهم أبو الدهماء وأبوقتادة؛ قالوا:
كنا نمر على هشام بن عامر، نأتي عمران بن حصين، فقال ذات يوم: إنكم
لتجاوزون إلى رجال ماكانوا بأحضر لرسول الله (ص) مني، ولا اعلم بحديثه
مني، سمعت رسول الله (ص) يقول: ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة خلق أكبر
من الدجال
علامات خروجه
أ- قلة العرب : روى أحمد ومسلم والترميذي عن أم شريك: أنها سمعت النبي
(ص) يقول: ليفرن الناس من الدجال في الجبال . قالت أم شريك: يا رسول الله
فأين العرب يومئذ؟ قال: هم قليل
ب_ الملحمة وفتح القسطنطينية: روى أحمد وأبو داود عن معاذ: أن رسول الله
(ص) قال: عمران بيت المقدس خراب يثرب، وخراب يثرب خروج الملحمة، وخروج
الملحمة فتح القسطنطينية، وفتح القسطنطينية خروج الدجال
ج_ الفتوحات: روى أحمد ومسلم وابن ماجة عن جابر بن سمرة عن نافع بن
عتيبة رضي الله عنهما؛ قال: كنا مع الرسول (ص) في غزوة. قال: فأتى النبي
(ص) قومٌ من قبل المغرب عليهم ثياب الصوف، فوافقوه عند أكمةٍ، فإنهم
لقيام ورسول الله(ص) قاعد. قال: فقلت لي نفسي : ائتهم، فقم بينهم وبينه لا
يغتالونه. قال: ثم قلت: لعله نجي معهم، فأتيهم، فقمت بينهم وبينه. قال:
فحفظت منه أربع كلمات أعدهن في يدي. قال: تغزون جزيرة العرب، فيفتحها
الله عز وجل، ثم فارس، فيفتحها الله عز وجل، ثم تغزون الروم، فيفتحها الله،
ثم تغزون الدجال فيفتحه الله
د- انحباس القطر والنبات: ستكون بين يدي الدجال ثلاث سنوات عجاف، يلقى
الناس فيها شدة وكرباً؛ فلا مطر، ولا نبات، يفزع الناس فيها للتسبيح
والتحميد والتهليل، حتى يجزئ عنهم بدل الطعام والشراب، فبينما هم كذلك؛
إذ تناهى لأسماعهم أن إلهاً ظهر ومعه جبال الخبز وأنهار الماء، فمن أعترف
به رباً؛ أطعمه وسقاه، ومن كذبه؛ منعه الطعام والشراب، فالمعصوم عندها
من عصمه الله، وتذكر لحظتها وصايا المصطفى(ص): لن تروا ربكم حتى تموتوا،
وأنتم ترون هذا الأفاك الدجال ولم تموتوا بعد.
مكان خروجه
روى أحمد والترميذي والحاكم وابن ماجة عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه؛
قال: حدثنا رسول الله(ص)، فقال:" إن الدجال يخرج من أرض بالمشرق، يقال
لها: خرسان، يتبعه أقوام كأن وجوههم المجان المُطرقة ". وأول ظهور أمره
واشتهاره والله أعلم يكون بين الشام والعراق؛ ففي رواية مسلم عن نواس بن
سمعان: " إنه خارج خلة بين الشام والعراق "
أتباعه
أ- اليهود: روى أحمد ومسلم عن أنس بن مالك: أن الرسول الله(ص) قال: يتبع
الدجال من يهود أصبهان سبعون ألفاً، عليهم الطيالسة
ب- الكفار والمنافقين: روى الشيخان والنسائي عن أنس بن مالك رضي الله
عنه؛ قال: قال رسول الله(ص): ليس من بلد إلا سيطؤه الدجال؛ إلا مكة
والمدينة، وليس نُقب من أنقابها إلا عليها الملائكة حافين تحرسها، فينزل
بالسبخة، فترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات، يخرج إليه منها كل كافر
ومنافق
ج_ جهلة الأعراب: ودليل ذلك ما رواه ابن ماجه وابن خزيمة والحاكم
والضياء عن أبي أمامة، وفيه: ". . . وإن من الفتنه أن يقول اللأعرابي:
أرأيت إن يبعث لك أباك وأمك؛ أتشهد أني ربك؟ فيقول: نعم. فيمثل له
شيطانان في صورة أبيه وأمه، فيقولان: يابني! اتبعه؛ فإنه ربك "
د- من وجوههم كالمجان المطرقة ولعلهم الترك: عن أحمد والترمذي والحاكم
وابن ماجه عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه:" إن الدجال يخرج من أرض
بالمشرق يقال لها خرسان، يتبعه أقوام كأن وجوههم المجان المطرقة "
هلاكه
أ- في بلاد الشام حرسها الله: روى أحمد ومسلم عن أبي هريرة: أن رسول الله
(ص) قال: يأتي المسيح من قبل المشرق، وهمته المدينة، حتى ينزل دُبُر أحد،
ثم تصرف الملائكة وجهه قبل الشام، وهناك يهلك
ب- قاتله هو عيسى بن مريم عليهما السلام: روى الترمذي عن مجمع بن جارية
الأنصاري؛ قال:" سمعت رسول الله (ص) يقول: يقتل ابن مريم الدجال بباب لد "
ولن يسلط عليه احد إلا عيسى بن مريم عليه السلام
صفاته الخلقية
أ- أعور العين أو العينين: روى الشيخان عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما؛
قال : قال رسول الله (ص): إن الله لا يخفي عليكم، إن الله تعلى ليس بأعور، وإن
المسيح الدجال أعور عين اليمنى، كأن عينه عنبة طافية
ب- مكتوب بين عينيه كافر : روى الشيخان عن أنس؛ قال: قال رسول الله(ص) :
ما من نبي إلا أنذر أمته الأعور الكذاب، ألا إنه أعور، وإن ربكم ليس
بأعور، ومكتوب بين عينيه ( ك ف ر )
ج- قصير، أفحج، جعد، أعور، عينه ليست بناتئة ولا جحراء: روى أحمد وأبو
داود عن عبادة بن الصامت عن رسول الله (ص) قال: إني حدثتكم عن الدجال حتى
خشيت أن لا تعقلوا أن المسيح الدجال: قصير، افحج، جعد، أعور، مطموس
العين، ليست بنائتة ولا جحراء، فإن ألبس عليكم؛ فاعلموا أن ربكم ليس
بأعور، وأنكم لن تروا ربكم حتى تموتوا
د_ هجان، أزهر، كأن رأسه أصلة: روى أحمد وابن حبان عن ابن عباس: أن
رسول الله (ص) قال: الدجال: أعور، هجان، أزهر ( وفي رواية أقمر )؛ كأن
رأسه أصلة، أشبه الناس بعبدالعزى بن قطن، فإما هلك الهلك؛ فإن ربكم
تعالى ليس بأعور

************************
يأجوج ومأجوج
الفتن تتوالى، وما أن يخرج المسلمون من فتنه ويحمدوا الله على الخلاص
منها؛ إذا هم بفتنة جديدة لا تقل خطراً عن سابقتها. فها هم قد انتهوا من
الدجال، وقد قتله الله على يدي عيسى بن مريم عليه السلام، وقد أحاط بعيسى
عليه السلام قومٌ وهو يحدثهم عن درجاتهم في الجنة، وقد عصمهم الله من
الفتنة الدجال، وقد ابلغنا رسول الله(ص) : أن من نجا من فتنته؛ فقد نجا.
وفجأة يطلب إليهم عيسى بوحي من السماء أن يحصنوا أنفسهم بالطور؛ فقد
أخرج الله عباداً لا قبل لأحدهم بقتالهم، وهم يأجوج ومأجوج. ولا تقل فتنتهم
عن فتنة الدجال الذي يدعي الألوهية، وهم يدعون قدرتهم على قتل من في
السماء تعالى الله عن قولهم علواً كبيراً
من البشر من ذرية آدم
يأجوج ومأجوج من البشر من ذرية آدم؛ خلافاً لمن قال غير ذلك، وذلك لما
روى الشيخان عن أبي سعيد الخدري- واللفظ للبخاري-؛ قال: قال النبي (ص):
يقول الله عزوجل يوم القيامة: ياآدم! فيقول: لبيك ربنا وسعديك، فينادى
بصوت: إن الله يأمرك أن تخرج من ذريتك بعثاً إلى النار قال: يارب! وما بعث
النار؟ قال: من كل ألف- أراه قال- تسع مئة وتسعة وتسعين؛ فحينئذ تضع
الحامل حملها، ويشيب الوليد، وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب
الله شديد، فشق ذلك على الناس حتى تغيرت وجوههم، فقال النبي(ص) : من
يأجوج ومأجوج تسع مئة وتسعة وتسعين ومنكم واحد، ثم أنتم في الناس
كالشعرة السوداء في جنب الثور الأبيض، أو كشعرة البيضاء في جنب الثور
الأسود، وإني لأرجو أن تكونوا ربع أهل أهل الجنة،
يخرجون على الناس بمشيئة الله تعالى
روى أحمد وأبو داود والحاكم وابن حبان عن أبي هريرة؛ قال: قال رسول الله
(ص): إن يأجوج ومأجوج يحفرون كل يوم، حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس؛
قال الذي عليهم: ارجعوا؛ فسنحفرُه غداً، فيعيده الله أشد ما كان، حتى إذا
بلغت مدتهم وأراد الله أن يبعثهم على الناس؛ حفرو، حتى إذا كادوا يرون
شعاع الشمس؛ قال الذي عليهم: ارجعوا؛ فستحفرونه غداً إن شاء الله تعالى،
واستثنوا، فيعودون إليه وهو كهيئته حين تركوه، فيحفرونه، ويخرجون على
الناس، فينشفون الماء، ويتحصن الناس منهم في حصونهم، فيرمون بسهامهم
إلى السماء، فترجع عليها الدم الذي أجفظ فيقولون: قهرنا أهل الأرض
وعلونا أهل السماء، فيبعث الله نغفاً في أقفائهم فيقتلهم بها
كيف يقتلهم الله عز وجل
يرسل عليهم النغف، فيأخذ بأعناقهم، فيموتون موت الجراد، يركب بعضهم بعضاً

الدواب ترعي لحومهم وتسمن عليها
ففي حديث أبي سعيد الخدري وفيه: . . . فيحرج الناس، ويُخلون سبيل
مواشيهم، فما يكون لهم رعيٌ إلا لحومهم، فتشكر عليها كأحسن ما شكرت على
نبات قط
مقتلهم عند جبل بيت المقدس
ففي حديث النواس بن سمعان وفيه: . . . ثم يسيرون حتى ينتهوا إلى جبل
الخمر، وهو جبل بيت المقدس . . . .
أسلحتهم وقود للمسلمين
روى ابن ماجه والترمذي نحوه عن النواس: سيوقد المسلمون من قسي يأجوج
ومأجوج ونشابهم وأترستهم سبع سنين
المطر الغزير لإزالة آثارهم
ففي حديث النواس، وفيه: . . . ثم يهبط نبي الله عيسى وأصحابه الأرض، فلا
يجدون في الأرض موضع شبر؛ إلا ملأه زهمُهم ونتنهم(دسمهم ورائحتهم الكريهة)،
فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه إلى الله، فيرسل الله طيراً كأعناق البخت( نوع من
الجمال)، فتحملهم، فتطرحهم حيث يشاء الله، ثم يرسل الله مطراً لا يُكن منه بيت
مدر(هو الطين الصلب) ولا وبر، فيغسل الأرض، حتى يجعلها كالزلفة(المرآة في
صفائها ونظافتها)
طيب العيش وبركته بعد الخلاص منهم
ففي حديث النواس، وفيه: . . . ثم يقال للأرض: أنبتي ثمرتك، وردي بركتك؛
فيومئذ تأكل العصابة من الرمانة، ويستظلون بقحفها، ويبارك في الرسل
(اللبن)، حتى إن اللقحة(قريبة العهد بالولادة) من الإبل لتكفي الفئام(
الجماعة الكثيرة) من الناس، واللقحة من البقر لتكفي القبيلة من الناس،
واللقحة من الغنم لتكفي الفخذ(الجماعة من الأقارب) من الناس
***************************
دابة الأرض
ما إن يفوق الناس من هول فتنة أو آية إلا وهم يفاجؤون بما هو أمر وأدهى:
قُتل الدجال، فتنفسوا الصعداء، فإذا بنبأ عظيم يأجوج ومأجوج، فخلصهم الله
من شرهم. وإن كان ما سبق من آيات معتاداً لهم؛ فقد بأتي زمن ما هو غير
معتاد: دابة تخرج من الأرض؛ تكلم الناس، وتسمهم على خراطيمهم؛ لقد أصبحت
الساعة قريباً جداً منهم؛ فقد بدأ أيضاً في هذا الوقت تغير العالم العلوي
بطلوع الشمس من مغربها. هذه الدابة تخرج في آخر الزمان عند فساد الناس
وتركهم أوامر الله وتبديلهم الدين الحق، يُخرج الله لهم دابة من الأرض- قيل:
من مكة-، فتكلم الناس
الإيمان عند خروجها لا ينفع
والدابة أحد ثلاث آيات لا ينفع الإيمان عند معاينتها، بل ينفع الإيمان من
أدركته واحدةً من الثلاث مؤمناً عاملاً. روى مسلم والترمذي عن أبي هريرة؛
قال : قال رسول الله (ص) : ثلاث إذا خرجن لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت
من قبلُ أو كسبت في إيمانها خيراً: طلوع الشمس من مغربها، والدجال، ودابة
الأرض
وقت خروجها
تخرج الدابة عل الناس ضحى وفي وقت طلوع الشمس من مغربها، وأيهما كانت
قبل الأخرى؛ فالأخرى في أثرها قريباً
وسمها للناس على خراطيمهم
روى أحمد والبخاري وغيرهما عن أبي أمامة يرفعه للنبي (ص)؛ قال: " تخرج
الدابة، فتسم الناس على خراطيمهم، ثم يعمرن فيكم، حتى يشتري الرجل
الدابة، فيقال: ممن اشتريت، فيقول: من رجل المخاطم ". وأما طبيعة هذا
الوسم، وكيف يكون؛ فلا أعلم بذلك حديثاً صحيحاً.
***************************
الخسف والمسخ والقذف
الخسف والمسخ والقذف كائن في هذه الأمة
روى ابن ماجه عن سهل بن سعد: أن رسول الله (ص) قال: يكون في آخر الزمان
الخسف والقذف والمسخ
متى يكون وفيمن يكون
أ- عند ظهور الخبث: روى الترمذي عن عائشة؛ قالت: قال رسول الله(ص): يكون
في آخر هذه الأمة خسف ومسخ وقذفٌ. قالت: يا رسول الله ! أنهلك وفينا
الصالحون؟ قال: نعم؛ إذا كثر الخبث
ب_ عند ظهور المعازف والقينات واستحلال الخمور وشربها: روى ابن ماجه
وابن حبان والطبراني والبيهقي عن أبي مالك الأشعري: أنه سمع رسول الله (ص)
يقول: ليشربن أناس من أمتي الخمر ويسمونها بغير اسمها، ويُضرب على
رؤوسهم بالمعازف والقينات، يخسف الله بهم الأرض، ويجعلُ منهم قردة وخنازير
ج_ عند ترك قضاء حوائج الناس لأجل اللهو وشرب الخمر: روى البخاري وأبو
داود عن أبي عامر أو أبي مالك الأشعري: سمع النبي (ص) يقول: ليكونن من
أمتي أقوامٌ يستحلون الحر(الفرج والمراد: الزنا) والحرير والخمر
والمعازف،ولينزلن أقوام إلى جنب العلم(الجبل العالي) يروح عليهم ( هو
الراعي) بسارحة(هي الماشي التي تسرح بالغداة لرعيها) لهم، يأتيهم-
يعني: الفقير- لحاجه، قيقولوا: ارجع إلينا غداً، فيبيتهم(يهلكهم ليلاً)
الله، ويضع العلم، ويمسخ آخرون قردة وخنازير إلى يوم القيامة
هـ- فيمن يصر على مسابقة الإمام في الركوع والسجود: روى الشيخان وأصحاب
السنن عن أبي هريرة رضي الله عنه؛ قال: قال محمد(ص): أما يخشى الذي يرفع
رأسه قبل الإمام أن يحول الله رأسه رأس حمار
********************
التحذير من سكن البصرة
روى أبو داود عن أنس: أن رسول الله (ص) قال: يا أنس! إن الناس يُمصرون
(يفتحون) أمصاراً، وإن مصراً منها يُقال لها البصرة أو البصيرة، فإن مررت
بها أو دخلتها؛ فإياك وسباخها وكلاءها وسوقها وباب أمرائها، وعليك
بضواحيها؛ فإنه يكون بها خسف وقذف ورجف(الزلازل) وقوم يبيتون يصبحون
قردة وخنازير
***************************
الخسف بالجيش الذي يغزو الكعبة
روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها؛ قالت: قال رسول الله (ص): يغزو جيش
الكعبة، فإذا كانوا ببيداء من الأرض؛ يخسف بأولهم وآخرهم. قلت: يا رسول
الله! كيف يخسف بأولهم وآخرهم وفيهم أسواقهم ومن ليس منهم؟ قال: يُخسفُ
بأولهم وآخرهم،ثم يبعثون على نياتهم
****************************
خروج النار
النار ناران
أ- نار خرجت وانتهت وهي التي أضاءت أعناق الإبل ببصرى: روى الشيخان عن
أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله (ص) قال: لا تقوم الساعة حتى تخرج نارٌ
من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل
ب- نارٌ لم تخرج بعد وهي آخر الأشراط في الحياة الدنيا وأول أشراط
الآخرة: روى الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله (ص) قال: يحشرُ
الناس على ثلاث طرائق راغبين وراهبين، واثنان على بعير، وثلاثة على بعير،
وأربعة على بعير، وعشرة على بعير،ويحشر بقيتهم النار؛ تقيل معهم حيث
قالوا، وتبيت معهم حيث باتوا، وتصبح معهم حيث أصبحوا، وتمسي معهم حيث
أمسوا
************************
الريح التي تقبض أرواح المؤمنين
من أين تُبعث هذه الريح
روى مسلم والحاكم وغيرهما عن أبي هريرة؛ قال: قال رسول الله (ص): إن الله
تعالى يبعث ريحاً من اليمن ألين من الحرير؛ فلا تدع أحداً في قلبه مثقال
حبه من إيمان إلا قبضته
لا يمنع من هذا الريح شيء
ففي حديث عبدالله بن عمرو: . . . حتى لو أن أحدكم دخل في كبد جبل؛ لدخلته
عليه؛ حتى تقبضه
كيف تقبضهم الريح
ففي حديث النواس بن سمعان: . . . فبينما هم كذلك؛ إذ بعث الله ريحاً طيبة،
فتأخذهم تحت آباطهم، فتقبض روح كل مؤمن وكل مسلم
صفات هذه الريح
ففي حديث مسلم عند عبدالله بن عمرو: . . . ثم يبعث الله ربحاً كربح المسك،
مسها مس الحرير، فلا تترك نفساً في قلبه مثقال حبةٍ من إيمان؛ إلا قبضته
******************
تخريب الكعبة
صاحبها ذو السويقتين(له ساقان دقيقان) من الحبشة
روى الشيخان والنسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه؛ قال: قال رسول الله(ص) :
يخرب الكعبة ذو السويقتين من الحبشة
صفاته
أسود أفحج
هلكة العرب باستحلالهم للبيت، وتخربه الحبشة، فلا يعمر أبداً
روى أحمد عن أبي هريرة: أن رسول الله(ص) قال: يبايع لرجل ما بين الركن
والمقام، ولن تستحل البيت إلا أهله، فإذا استحلوه؛ فلا يُسأل عن هلكة
العرب، ثم تأتي الحبشة، يخربونه خراباً لا يعمر بعده أبداً، وهم الذين
يستخرجون كنزه

nader_882
23-03-2008, 09:09 AM
علامات الساعة التي تحققت
>>
>>o تطاول الناس في البنيان
>>o كثرة الهرج (القتل) حتى أنه لايدري القاتل لما قتل والمقتول
>>فيما قتل
>>o إنتشار الزنى
>>o إنتشار الربا
>>o إنتشار الخمور
>>o إنتشار العازفات والأغاني والمغنيات والراقصات (قال الرسول
>>صلى الله عليه وسلم : سيكون أخر الزمان خسف و مسخ وقذف , قالوا ومتى
>>يارسول الله, قال إذا ظهرت المعازف والقينات وشربت الخمور)
>>o خروج نار من الحجاز تضيء لها أعناق الإبل ببصرى (الشام) وقد
>>حصل عام 654 هجري
>>o حفر الأنفاق بمكة وعلو بنيانها كعلو الجبال
>>o تقارب الزمان ( صارت السنة كشهر والشهر كإسبوع والإسبوع كيوم
>> واليوم كالساعة والساعة كحرق السعفه)
>>o كثرة الأموال وإعانة الزوجة زوجها بالتجارة
>>o ظهور موت الفجأة
>>o أن ينقلب الناس وتبدل المفاهيم (قال الرسول صلى الله عليه
>>وسلم :سيأتي على الناس سنون خداعات يصدق الكاذب ويكذب الصادق ويخون
>>الأمين ويؤمَن الخائن وينطق الرويبظة ) والرويبظة هو الرجل التافه
>>يتكلم في أمر العامة
>>o كثرة العقوق وقطع الأرحام
>>o فعل الفواحش (الزنا) بالشوارع حتى أن أفضلهم ديناً يقول لو
>>واريتها وراء الحائط
>>
>>
>>علامات الساعة الكبرى
>>
>>o معاهدة الروم
>>
>>في البداية يكون المسلمين في حلف (معاهده) مع الروم نقاتل عدو من
>>ورائنا ونغلبه وبعدها يصدر غدر من أهل الروم ويكون قتال بين المسلمين
>>والروم . في هذه الأيام تكون الأرض قد ملئت بالظلم والجور والعدوان
>>ويبعث الله تعالى رجل إلى الأرض من آل بيت النبي محمد صلى الله عليه
>>وسلم (يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : أسمه كأسمي وأسم أبيه كأسم
>>أبي , يملأ الله به الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً )
>>
>>o خروج المهدي
>>
>>يرفض هذا الرجل أن يقود الأمه ولكنه يظطر إلى ذلك لعدم وجود قائد
>>ويلزم إلزاماً ويبايع بين الركن والمقام فيحمل راية الجهاد في سبيل
>>الله ويلتف الناس حول هذا الرجل الذي يسمى بالمهدي و تأتيه عصائب أهل
>>الشام , وأبذال العراق , وجنود اليمن وأهل مصر وتتجمع الأمة حوله.
>>
>>تبدأ بعدها المعركة بين المسلمين والروم حتى يصل المسلمون إلى
>>القسطنطينية (إسطنبول) ثم يفتحون حتى يصل الجيش إلى أوروبا حتى يصلون
>>إلى روميا (إيطاليا) وكل بلد يفتحونها بالتكبير والتهليل وهنا يصيح
>>الشيطان فيهم صيحة ليوقف هذه المسيرة ويقول : إن الشيطان قد خلفكم في
>>ذراريكم ويقول قد خرج الدجال. والدجال رجل أعور , قصير , أفحج , جعد
>>الرأس سوف نذكره لاحقأ , ولكن المقصود أنها كانت خدعة وكذبه من
>>الشيطان ليوقف مسيره هذا الجيش فيقوم المهدي بإرسال عشرة فوارس هم خير
>>فوارس على وجه الأرض (يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : أعرف أسمائهم
>>وأسماء أبائهم وألوان خيولهم , هم خير فوارس على وجه الأرض يومئذ )
>>ليتأكدوا من خروج المسيح الدجال لكن لما يرجع الجيش يظهر الدجال
>>حقيقةً من قبل المشرق ولايوجد فتنه على وجه الأرض أعظم من فتنه
>>الدجال.
>>
>>o خروج الدجال
>>
>>يمكث في الأرض أربعين يوماً ,يوم كسنة , ويوم كشهر , ويوم كأسبوع ,
>>وباقي أيامه كأيامنا, ويعطيه الله قدرات فيأمر السماء فتمطر , والأرض
>>فتنبت إذا آمنوا به , وإن لم يؤمنوا وكفروا به , يأمر السماء بأن تمسك
>>مطرها والأرض بأن تقحط حتى يفتن الناس به. ومعه جنه ونار , وإذا دخل
>>الإنسان جنته , دخل النار , وإذا دخل النار , دخل الجنة. وتنقلاته
>>سريعه جدا كالغيث أستدبرته الريح ويجوب الأرض كلها ماعدا مكة
>>والمدينة وقيل بيت المقدس . من فتنه هذا الرجل الذي يدعي الأولوهيه
>>وإنه هو الله (تعالى الله) لكنها فتنه , طبعا يتبعه أول مايخرج سبعين
>>ألف من اليهود ويتبعون كثيرا من الجهال وضعفاء الدين. ويحاجج من لم
>>يؤمن به بقوله , أين أباك وأمك , فيقول قد ماتوا منذ زمن بعيد , فيقول
>>مارأيك إن أحييت أمك وأباك , أفتصدق؟ فيامر القبر فينشق ويخرج منه
>>الشيطان على هيئه أمه فيعانقها وتقول له الأم , يابني , آمن به فإنه
>>ربك , فيؤمن به, ولذا أمر الرسول صلى الله عليه وسلم أن يهرب الناس
>>منه ومن قابله فاليقرأ عليه فواتح وخواتيم سورة الكهف فإنها تعصمه
>>بإذن الله من فتنته.
>>
>>ويأتي أبواب المدينه فتمنعه الملائكة من دخولها ويخرج له رجل من
>>المدينة ويقول أنت الدجال الذي حذرنا منه النبي , فيضربه فيقسمه نصفين
>>ويمشي بين النصفين ثم يأمره فيقوم مرة أخرى. فيقول له الآن آمنت بي؟
>>فيقول لا والله , ماأزدت إلا يقيناً , أنت الدجال.
>>
>>في ذلك الزمان يكون المهدي يجيش الجيوش في دمشق (الشام) ويذهب الدجال
>>إلى فلسطين ويتجمع جميع اليهود كلهم في فلسطين مع الدجال للملحمة
>>الكبرى.
>>
>>o نزول عيسى بن مريم
>>
>>ويجتمعون في المناره الشرقية بدمشق , في المسجد الأبيض (قال بعض
>>العلماء أنه المسجد الأموي) , المهدي يكون موجود والجاهدون معه يريدون
>>مقاتله الدجال ولكن لايستطيعون , وفجأة يسمعون الغوث (جائكم الغوث ,
>>جائكم الغوث) ويكون ذلك الفجر بين الأذان والإقامة. والغوث هو عيسى بن
>>مريم ينزل من السماء على جناحي ملك , فيصف الناس لصلاة الفجر ويقدم
>>المهدي عيسى بن مريم للصلاه بالناس , فما يرضى عيسى عليه السلام ويقدم
>>المهدي للصلاة ويصلي ثم يحمل الرايه عيسى بن مريم , وتنطلق صيحات
>>الجهاد (الله أكبر) إلى فلسطين ويحصل القتال فينطق الشجر والحجر
>>يامسلم ياعبد الله , هذا يهودي ورائي فأقتله , فيقتله المسلم فلا يسلط
>>أحد على الدجال إلا عيسى أبن مريم فيضربه بحربه فيتقتله ويرفع الرمح
>>الذي سال به دم ذلك النجس ويكبر المسلمون ويبدأ النصر وينطلق الفرح
>>بين الناس وتنطلق البشرى في الأرض.
>>
>>فيخبر الله عز وجل عيسى بن مريم , ياعيسى حرز عبادي إلى الطور (أهربوا
>>إلى جبال الطور) , لماذا؟؟ قد أخرجت عباداً لايدان لأحد على قتالهم
>>(أي سوف يأتي قوم الآن لايستطيع عيسى ولا المجاهدون على قتالهم).
>>
>>o خروج يأجوج ومأجوج
>>
>>فيهرب المسلمون إلى رؤوس الجبال ,ويخرج يأجوج ومأجوج لايتركون أخضر
>>ولايابس , بل يأتون على بحيره فيشربونها عن أخرها (تجف) , حتى يأتي
>>أخرهم فيقول , قد كان في هذه ماء .
>>طبعاً مكث عيسى في الأرض كان لسبع سنين , كل هذه الأحداث تحدث في سبع
>>سنين , عيسى الآن من المؤمنين على الجبال يدعون الله جل وعلا ,
>>ويأجوج ومأجوج يعيثون بالأرض مفسدين وظنوا أنهم قد قتلوا وقضوا على
>>جميع أهل الأرض , ويقولن نريد أن نقتل ونقضي على أهل السماء , فيرمون
>>سهامهم إلى السماء ,فيذهب السهم ويرجع بالدم فيظنون أنهم قتلوا أهل
>>السماء (يخادعون الله وهو خادعهم)
>>
>>o نهاية يأجوج ومأجوج وموت عيسى عليه السلام
>>
>>بعد أن يلتهوا بمغنمهم ويدعوا عيسى بن مريم والمؤمنون الصادقون ,
>>يرسل الله عز وجل على يأجوج ومأجوج دودة أسمها النغف يقتلهم كلهم كقتل
>>نفس واحدة .
>>فيرسل عيسى بن مريم رجلا من خير الناس لينزل من الجبل ليرى ماحدث على
>>الأرض , فينظر ويرجع يبشر عيسى ومن معه أنهم قد ماتوا وأهلكهم الله.
>>فينزل عيسى والمؤمنون إلى الأرض مستبشرين بقتل يأجوج ومأجوج وعندها
>>يدعوا عيسى ربه بأن ينجيه ويخلصه لأنهم قد أنتنوا الأرض كلها , فتأتي
>>طيور عظيمة فتحمل هذه الجثث , وينزل المطر فيغسل الأرض , ثم تنبت
>>الأرض ويحكم عيسى بن مريم حكمه العادل في الأرض , فتنبت الأرض وتكثر
>>الخيرات , ثم يموت عيسى بن مريم.
>>
>>o خروج الدابة
>>
>>بعد هذه الأحداث , تبدأ أحداث غريبة , يسمع الناس فجأة أن هناك دابة
>>خرجت في مكة , حيوان يخرج في مكة. هذا الحيوان يتكلم كالبشر , لايتعرض
>>له أحد. فإذا رأى إنسان وعظه , وإذا رأى كافر , ختم على جبينه أنه
>>كافر , وإذا رأى مؤمناً ختم على جبينه أنه مؤمن ولن يستطيع تغيره.
>>يتزامن خروج الدابه , ربما في نفس يوم خروجها , يحدث أمر أخر في الكون
>>, وهو طلوع الشمس من مغربها حيث يقفل باب التوبة نهائيا , لاينفع
>>أستغفار ولا توبة في ذلك اليوم. تطلع الشمس لمدة ثلاث أيام من المغرب
>>ثم ترجع مرة أخرى , ولاتنتهي الدنيا غير أن باب التوبة قد أغلق.
>>
>>o الدخان
>>
>>وبعدها يحدث حدث أخر , فيرى الناس السماء كلها قد أمتلئت بالدخان ,
>>الأرض كلها تغطى بدخان يحجبهم عن الشمس وعن الكواكب وعن السماء. فيبدأ
>>الناس (الضالون) بالبكاء والإستغفار والدعاء , لكن لاينفعهم.
>>
>>o حدوث الخسوف
>>
>>يحدث ثلاثة خسوفات , خسف بالمشرق, وخسف بالمغرب, وخسف بجزيرة العرب.
>>خسف عظيم , يبتلع الناس. في تلك الأيام تخرج ريح طيبة من قبل اليمن
>>تنتشر في الأرض وتقبض روح كل مؤمن على وجه الأرض. تقبض روحهم كالزكمة
>>(مثل العطسه) , فلا يبقى بالأرض إلى شرار الناس , فلايوجد مسجداً ولا
>>مصحفاً , حتى أن الكعبة ستهدم (قال الرسول صلى الله عليه وسلم : كأني
>>أراه يهدم الكعبه بالفأس) , فلا يحج إلى بيت الله وترفع المصاحف , حتى
>>حرم المدينة المنورة , يأتيه زمان لايمر عليه إلا السباع والكلاب ,
>>حتى أن الرجل يمر عليه فيقول , قد كان هنا حاضر من المسلمين.
>>
>>في ذلك الوقت لايبقى بالأرض إلى الكفار والفجار , لايقال بالأرض كلمة
>>الله , حتى أن بعض الناس يقولون كنا نسمع أجدانا يقولون لاإله إلا
>>الله , لايعرفون معناها. أنتهى الذكر والعبادة , فيتهارجون تهارج
>>الحمر, لايوجد عداله ولا صدق ولا أمانه , الناس يأكل بعضهم بعضا
>>ويجتمع شياطين الإنس والجن.
>>
>>o خروج نار من جهة اليمن
>>
>>في ذلك الوقت تخرج نار من جهة اليمن , تبدأ بحشر الناس كلهم , والناس
>>تهرب على الإبل , الأربعه على بعير واحد , يتنابون عليها , يهرب الناس
>>من هذه النار حتى يتجمعون كلهم في الشام على أرض واحدة.
>>
>>o النفخ في الصور
>>
>>فإذا تجمع الناس على هذه الأرض , أذن الله عز وجل لنافخ الصور أن ينفخ
>>النفخة الأولى فإن الساعة قد قامت. عندها كل الخلق يموتون , البشر
>>والحيوانات والطيور والحشرات والجن وكل مخلوق في الأرض والسماء إلا من
>>شاء الله. وبين النفخة الأولى والثانية أربعون (لايدرى أربعون ماذا؟
>>يوم , اسبوع , شهر!!) في خلال هذه الأربعين ينزل مطر شديد من السماء
>>, وأجساد الناس من آدم إلى أن انتهت الأرض تبدأ تنبت وتتكون , فإذا
>>أكتملت الأجساد , أمر الله نافخ الصور أن ينفخ ليرى الناس أهوال
>>القيامة.

nader_882
23-03-2008, 09:11 AM
عمة رسـول الله صلى الله وعليه وسلم
أروى بنت عبد المطلب القرشية
رضي الله عنها
عمة رسـول الله صلى الله وعليه وسلم

تمهيــــد :
أن الباحث إذا أراد أن يبحث في حياة المرأة العربية، أو المسلمة، يجد عقبة كأداء لا يذللها إلا إذا مكث ردحا لعله يفقر بطلبه ويدرك حاجته، وليس ذلك سلس المطلب سهل المرام لكل من طلب ذلك، بل لا بد له من أن يتجشم في بحثه مشقه هو في غنى عنها. وسبب اختيار الباحثة شخصية أروى بنت عبد المطلب نظرا لقلة انتشار سيرة النساء العربيات في البحوث ومواقع الإنترنت ، ولما كانت تتصف به تلك المرأة من فضل ونشاط في الدعوة إلى الله تعالى، وثقافة وأدب جم ، ورأي حصيف، فقد كانت إحدى شاعرات العرب،وفضليات نسائهم ، ولا يسع الباحثة في أخر المطاف إلا أن تقول: إن الكمال لله -وحده سبحانه وتعالى- والنقص من صفات البشر، وترجو الباحثة من الله العلي القدير أن يتقبل هذا العمل بقبول حسن .

أسمهــا ونسبها : هي أروى بنت عبد المطلب بن هاشم القرشية الهاشمية، عمة رسول الله e .

زواجهــــا : تزوجت أروى من كلدة بن مناف ابن عبد الدار بن قصي.[1]

إســــلامها:
أسلمت أروى وأختها صفية – رضي الله عنهما- جميعا ،وهاجرتا إلى المدينة ، وأسلم ولدها طليب قبلها في دار الأرقم. ولما أسلم ابنها طليب بن عمير بن وهب في دار الأرقم ، توجه إليها ليدعوها إلى الإسلام ، ويبشرها بما من الله تعالى عليه من التوفيق إلى الهداية إلى دينه الحق ، فقال لها : ( تبعت محمد –صلى الله وعليه وسلم – ألمت لله ) فقالت له : ( إن أحق من وزرت وعضدت ابن خالك ! والله لو كنا نقدر على ما يقدر عليه الرجال لتبعناه وذببنا عنه ) فقال طليب: ( فما يمنعك يا أمي من أن تسلمي وتتبعينه ؟ فقد أسلم أخوك حمزة) فقالت أروى : ( أنظر ما يصنع أخواتي ثم أكون إحداهن ) فقال لها : ( فإني أسألك بالله تعالى إلا أتيته فسلمت عليه وصدقته وشهدت أن لا إله إلا الله ، وأن محمد رسول الله ) ثم كانت بعد ذلك تعضد النبي –صلى الله وعليه وسلم – بلسانها ، وتحض ابنها على نصرته والقيام بأمره –صلى الله وعليه وسلم . فقد شهدت شهادة الحق، وقامت تدافع عنه، وتذب عنه بلسانها وتشيع بين نساء قريش صدقه وأمانته ، وأنه نبي الله ، وتدعوهن للإسلام - رضي الله عنها وأرضاها.[2]

صفـــــــاتها:
تتصف أروى بنت عبد المطلب بصفات عديدة منها : الصدق والأمانة، وكانت تدعو النساء إلى الإسلام وكانت راجحة الرأي.[3] وهي إحدى فضليات النساء في الجاهلية والإسلام، فقد عرفت الإسلام وفضله في بداية الدعوة ، وكانت ذات عقل راجح ورأي متزن يتضح ذلك في خطابها مع ولدها ومقابلتها لأخيها أبي لهب ، ومن خلال إسلامها مع أختها صفية – رضي الله عنهما – يبدو قوة العلاقة التي تجمعها بأختها صفية، فقد أسلمتا معا وهاجرتا معا، ويبدو من حوارها مع ولدها حول دعوته للإسلام ، حبها للتريث ومشاركة الآخرين بالرأي حينما قالت له : ( أنظر ما يصنع أخواتي ثم أكون إحداهن ) ،رضي الله عنها .

مساندة أروى للنبي صلى الله وعليه وسلم ونصرته:

تزوجت أروى بنت عبد المطلب عمة رسول الله - صلى الله وعليه وسلم - من عمير بن وهب بن عبد قصي فولدت له طليبا. وكانت أروى قبل إسلامها تعضد النبي - صلى الله وعليه وسلم - فذكروا: أن ابنها طليب بن عمير أسلم في دار الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي ، ثم خرج فدخل على أمه أروى ، فقال لها: تبعت محمدا وأسلمت لله. فقالت له أمه: ( إن أحق من وازرت وعضدت ابن خالك ، والله لو كنا نقدر على ما يقدر عليه الرجال لتبعناه وذببنا عنه)، فقال طليب: فما يمنعك يا أمي من أن تسلمي وتتبعيه فقد أسلم أخوك حمزة؟. فقالت:انظر ما يصنع أخواتي، ثم كانت تعضد النبي - صلى الله عليه وسلم - وتحض ابنها على نصرته والقيام بأمره [4].
وعرض أبو جهل وعدد من كفار قريش للنبي - صلي الله عليه وسلم - فآذوه فعمد طليب بن عمير إلى أبي جهل فضربه ضربة شجه، فأخذوه وأوثقوه، فقام دونه أبو لهب حتى خلاه، فقيل لأروى: ألا ترين ابنك طليبا قد صير نفسه عرضا دون محمد؟ فقالت: (خير أيامه يوم يذب عن ابن خاله، وقد جاء بالحق من عند الله) فقالوا : ولقد تبعت محمدا؟ قالت: نعم.
فخرج معهم إلى أبي لهب فأخبره، فأقبل عليها فقال: عجبا لك ولاتباعك محمدا وتركك دين عبد المطلب، فقالت: قد كان ذلك، فقم دون ابن أخيك وامنعه، فإن يطهر أمره فأنت بالخيار أن تدخل معه،وإن تكون على دينه، فإنه إن يصب كنت قد أعذرت في ابن أخيك . فقال أبو لهب: ولنا طاقة بالعرب قاطبة؟ جاء بد ين محدث، ثم انصرف، وقالت:
أن طليبا نصر ابن خاله واساه في ذي دمه وماله
وهاجرت إلى المدينة وبايعت النبي - صلي الله عليه وسلم. ولما انتقل ر سول الله - صلي الله عليه وسلم - إلى الرفيق الأعلى، قالت أروى بنت عبد المطلب:
ألا يا رسول الله كنت رجاءنا وكنت بنا برا ولم تك حافيا
كان على قلبي لذكر محمد
وما جمعت بعد النبي المجاويا

nader_882
23-03-2008, 09:12 AM
عمّار بن ياسر

رجل من الجنة
لو كان هناك أناس يولدون في الجنة، ثم يشيبون في رحابها ويكبرون..
ثم يجاء بهم إلى الارض ليكونوا زينة لها، ونورا، لكان عمّار، وأمه سميّة، وأبوه ياسر من هؤلاء..!!
ولكن لماذا نقول: لو.. لماذا مفترض هذا الافتراض، وقد كان آل ياسر فعلا من أهل الجنة..؟؟
وما كان الرسول عليه الصلاة والسلام مواسيا لهم فحسب حين قال: " صبرا آل ياسر إن موعدكم الجنة"..
بل كان يقرر حقيقة يعرفها ويؤكد واقعا يبصره ويراه..
نشأته رضي الله عنه
خرج ياسر والد عمّار، من بلده في اليمن يطلب أخا له، ويبحث عنه..
وفي مكة طاب له المقام، فاستوطنها محالفا أبا حذيفة بن المغيرة..
وزوّجه أبو حذيفة إحدى إمائه سميّة بنت خياط..
ومن هذا الزواج المبارك رزق الله الأبوين عمارا..
وكان إسلامهم مبكرا.. شأن الأبرار الذين هداهم الله..
وشأن الأبرار المبكّرين أيضا، أخذوا نصيبهم الأوفى من عذاب قريش وأهوالها..!!
ولقد كانت قريش تتربّص بالمؤمنين الدوائر..
فان كانوا ممن لهم في قومهم شرف ومنعة، تولوهم بالوعيد والتهديد، ويلقى أبو جهل المؤمن منهم فيقول له:" تركت دين آبائك وهم خير منك..
لنسفّهنّ حلمك، ولنضعنّ شرفك، ولنكسدنّ تجارتك، ولنهلكنّ مالك" ثم يشنون عليه حرب عصبية حامية.
وان كان المؤمن من ضعفاء مكة وفقرائها، أو عبيدها، أصلتهم سعيرا.
ولقد كان آل ياسر من هذا الفريق..
ووكل أمر تعذيبهم إلى بني مخزوم، يخرجون بهم جميعا.. ياسر، سمية وعمار كل يوم إلى رمضاء مكة الملتهبة، ويصبّون عليهم جحيم العذاب ألوانا وفنونا!!
ولقد كان نصيب سمية من ذلك العذاب فادحا رهيبا. ولن نفيض في الحديث عنها الآن.. فلنا إن شاء الله مع جلال تضحيتها، وعظمة ثباتها لقاء نتحدث عنها وعن نظيراتها وأخواتها في تلك الأيام الخالدات..
وليكن حسبنا الآن أن نذكر في غير كبالغة أن سمية الشهيدة وقفت يوم ذاك موقفا يمنح البشرية كلها من أول إلى آخرها شرفا لا ينفد، وكرامة لا ينصل بهاؤها..!
موقفا جعل منها أمّا عظيمة للمؤمنين في كل العصور.. وللشرفاء في كل الأزمان..!!
كان الرسول عليه الصلاة والسلام يخرج إلى حيث علم أن آل ياسر يعذبون..
ولم يكن آنذاك يملك من أسباب المقاومة ودفع الأذى شيئا..
وكانت تلك مشيئة الله..
فالدين الجديد، ملة إبراهيم حنيفا، الدين الذي يرفع محمد لواءه ليس حركة إصلاح عارضة عابرة.. وانما هو نهج حياة للبشرية المؤمنة.. ولا بد للبشرية المؤمنة هذه أن ترث مع الدين تاريخه بكل تاريخه بكل بطولاته، وتضحياته ومخاطراته...
إن هذه التضحيات النبيلة الهائلة، هي الخرسانة التي تهب الدبن والعقيدة ثباتا لا يزول، وخلودا لا يبلى..!!!
إنها العبير يملأ أفئدة المؤمنين ولاء، وغبطة وحبورا.
وأنها المنار الذي يهدي الأجيال الوافدة إلى حقيقة الدين، وصدقه وعظمته..
وهكذا لم يكن هناك بد من أن يكون للإسلام تضحياته وضحاياه، ولقد أضاء القرآن الكريم هذا المعنى للمسلمين في أكثر من آية...
فهو يقول: (أحسب الناس أن يتركوا، أن يقولوا آمنّا، وهم لا يفتنون)؟!
(أم حسبتم أن تدخلوا الجنة، ولمّا يعلم الله الذين جاهدوا منكم، ويعلم الصابرين)؟
ولقد كانت سميّة.. وكان ياسر.. وكان عمّار من هذه الثلة المباركة العظيمة التي اختارتها مقادير الإسلام لتصوغ من تضحياتها وثباتها وإصرارها وثيقة عظمته وخلوده..
بشارة بالجنة
قلنا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يخرج كل يوم إلى أسرة ياسر، محيّيا صمودها، وبطولتها.. وكان قلبه الكبير يذوب رحمة وحنانا لمشهدهم وهم يتلقون العذاب ما لا طاقة لهم به. وذات يوم وهو يعودهم ناداه عمّار:
" يا رسول الله.. لقد بلغ منا العذاب كل مبلغ"..
فناداه الرسول: صبرا أبا اليقظان..
صبرا آل ياسر..
فان موعدكم الجنة"..
ولقد وصف أصاب عمّار العذاب الذي نزل به في أحاديث كثيرة.
فيقول عمرو بن الحكم: " كان عمّار يعذب حتى لا يدري ما يقول".
ويقول عمرو بن ميمون: " أحرق المشركون عمّار بن ياسر بالنار، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمر به، ويمر يده على رأسه ويقول: يا نار كوني بردا وسلاما على عمّار، كما كنت بردا وسلاما على إبراهيم"..
فضائله رضي الله عنه
استقرّ المسلمون بالمدينة بعد هجرة رسولهم إليها، وأخذ المجتمع الإسلامي هناك يتشكّل سريعا، ويستكمل نفسه..
ووسط هذه الجماعة المسلمة المؤمنة،أخذ عمار مكانه عليّا..!!
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبه حبا حمّا، ويباهي أصحابه بإيمانه وهديه..
يقول عنه صلى الله عليه وسلم : إن عمّارا ملئ إيمانا إلى مشاشه".
وحين وقع سوء تفاهم بين عمار وخالد بن الوليد، قال رسول الله:" من عادى عمارا، عاداه الله، ومن أبغض عمارا أبغضه الله"
ولم يكن أمام خالد بن الوليد بطل الإسلام إلا أن يسارع إلى عمار معتذرا إليه، وطامعا في صفحه الجميل..!!
عمار رضي الله عنه أول من بنى مسجدا في الإسلام
وحين كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه يبنون المسجد بالمدينة اثر نزولهم بها، ارتجز الإمام علي كرّم الله وجهه أنشودة راح يرددها ويرددها المسلمون معه، فيقولون:


وكان عمار يعمل من ناحية المسجد فأخذ يردد الأنشودة ويرفع بها صوته.. وظن أحد أصحابه أن عمارا يعرض به، فغاضبه ببعض القول فغضب الرسول صلى الله عليه وسلم قال: " ما لهم ولعمّار..؟
يدعوهم إلى الجنة، ويدعونه إلى النار..
إن عمّارا جلدة ما بين عينيّ وأنفي"...
وإذا أحب رسول الله صلى الله عليه وسلم مسلما الى هذا الحد، فلا بد أن يكون إيمانه، وبلاؤه، وولاؤه، وعظمة نفسه، واستقامة ضميره ونهجه.. قد بلغت المدى، وانتهت إلى ذروة الكمال الميسور..!!
وكذلكم كان عمار..
لقد كال الله له نعمته وهداه بالمكيال الأوفى، وبلف في درجات الهدى واليقين ما جعل الرسول صلى الله عليه وسلم يزكّي إيمانه، ويرفعه بين أصحابه قدوة ومثلا فيقول:
" اقتدوا بالذين من بعدي أبي بكر وعمر... واهتدوا بهدي عمّار"..
وصفه رضي الله عنه
ولقد وصفه الرواة فقالوا:
" كان طوّالا، أشهل، رحب ما بين المنكبين.. من أطول الناس سكوتا، وأقلهم كلاما"..
لقد شهد مع معلّمه ورسوله جميع المشاهد.. بدرا، وأحدا، والخندق وتبوك.. ويقيّتها جميعا.
ولما ذهب الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى، واصل العملاق زحفه..
ففي لقاء المسلمين مع الفرس، ومع الروم، ومن قبل ذلك في لقائهم مع جيوش الردّة الجرارة كان عمّار هناكفي الصفوف الأولى دوما.. جنديا باسلا أمينا، لا تنبو لسيفه ضربة.. ومؤمنا ورعا جليلا، لا تأخذه عن الله رغبة..

وحين كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه يختار ولاة المسلمين في دقة وتحفّظ من يختار مصيره، كانت عيناه تقعان دوما في ثقة أكيدة على عمّار بن ياسر"..
وهكذا سارع إليه وولاه الكوفة، وجعل ابن مسعود معه على بيت المال..
وكتب إلى أهلها كتابا يبشرهم فيه بواليهم الجديد، فقال: " أني بعثت إليكم عمّار بن ياسر أميرا.. وابن مسعود معلما ووزيرا..
ولقد سار عمّار في ولايته سيرا شق على الطامعين في الدنيا تحمّله حتى تألبوا عليه أو كادوا..
لقد زادته الولاية تواضعا وورعا وزهدا..
يقول ابن أبي الهذيل، وهو من معاصريه في الكوفة: " رأيت عمّار بن ياسر وهو أمير الكوفة يشتري من قثائها، ثم يربطها بحبل ويحملها فوق ظهره، ويمضي بها إلى داره"..!!
يوم اليمامة
ويقول له واحد من العامّة وهو أمير الكوفة:" يا أجدع الأذن يعيّره بأذنه التي قطعت بسيوف المرتدين في حرب اليمامة.. فلا يزيد الأمير الذي بيده السلطة على أن يقول لشاتمه:" خير أذنيّ سببت.. لقد أصيبت في سبيل الله"..!!
أجل لقد أصيب في سبيل الله في يوم اليمامة، وكان يوما من أيام عمّار المجيدة.. إذا انطلق العملاق في استبسال عاصف يحصد في جيش مسيلمة الكذاب، ويهدي أليه المنايا والدمار..
وإذا يرى في المسلمين فتورا يرسل بين صفوفهم صياحه المزلزل، فيندفعون كالسهام المقذوفة.
يقول عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: " رأيت عمّار بن ياسر يوم اليمامة على صخرة، وقد أشرف يصيح: يا معشر المسلمين.. أمن الجنة تفرّون..؟ أنا عمّار بن ياسر، هلموا إلى.. فنظرت إليه، فإذا أذنه مقطوعة تتأرجح، وهو يقاتل أشد القتال"..!!!
ألا من كان في شك من عظمة محمد الرسول الصادق، والمعلم الكامل، فليقف أمام هذه النماذج من أتباعه وأصحابه، وليسأل نفسه: هل يقدر على إنجاب هذا الطراز الرفيع سوى رسول كريم، ومعلم عظيم؟؟
إذا خاضوا في سبيل الله قتالا اندفعوا اندفاع من يبحث عن المنيّة، لا عن النصر..!!
وإذا كانوا خلفاء وحكّاما، ذهب الخليفة يحلب شياه اليتامى ، ويعجن خبز اليتامى.. كما فعل أبو بكر وعمر..!!
وإذا كانوا ولاة حملوا طعامهم على ظهورهم مربوطا بحبل.. كما فعل عمّار.. أو تنازلوا عن راتبهم وجلسوا يصنعون من الخوص المجدول أوعية ومكاتل، كما صنع سلمان..!!
ألا فلنحن الجباه تحيّة وإجلالا للدين الذي أنجبهم، وللرسول الذي ربّاهم.. وقبل الدين والرسول، الله العليّ الكبير الذي اجتباهم لهذا كله..
وهداهم لهذا كله.. وجعلهم روّادا لخير أمة أخرجت للناس..!!
مرحبا بالطيّب المقدام
وكانت المؤامرات ضدّ الإسلام تعمل عملها المستميت، وتحاول أن تربح بالغدر وإثارة الفتن ما خسرته في الحرب..
وكان مقتل عمر أول نجاح أحرزته هذه المؤامرات التي أخذت تهبّ على المدينة كريح السموم من تلك البلاد التي دمّر الإسلام ملكها وعروشها..
وأغراها استشهاد عمر على مواصلة مساعيها، فألّبت الفتن وأيقظتها في معظم بلاد الإسلام..
ولعل عثمان رضي الله عنه، لم يعط الأمور ما تستحقه من الاهتمام والحذر، فوقعت الواقعة واستشهد عثمان رضي الله عنه، وانفتحت على المسلمين أبواب الفتنة.. وقام معاوية ينازع الخليفة الجديد عليّا كرّم الله وجهه حقه في الأمر، وفي الخلافة...
وتعددت اتجاهات الصحابة.. فمنهم من نفض يديه من الخلاف وأوى إلى بيته، جاعلا شعاره كلمة ابن عمر:
" من قال حيّ على الصلاة أجبته...
ومن قال حيّ على الفلاح أجبته..
ومن قال حيّ على قتل أخيك المسلم وأخذ ماله، قلت: لا؟..
ومنهم من انحاز إلى معاوية..
ومنهم من وقف إلى جوار عليّ صاحب البيعة، وخليفة المسلمين..
ترى أين يقف اليوم عمّار؟؟
أين يقف الرجل الذي قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: " واهتدوا بهدي عمّار"..؟
أين يقف الرجل الذي قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من عادى عمّارا عاداه الله"..؟
والذي كان إذا سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم صوته يقترب من منزله قال: " مرحبا بالطيّب المقدام، ائذنوا له"..!!
الفتنة الكبرى
لقد وقف إلى جوار عليّ ابن أبي طالب، لا متحيّزا ولا متعصبا، بل مذعنا للحق، وحافظا للعهد..
إن عمارا الذي يدور مع الحق حيث دار، ليهتدي بنور بصيرته واخلاصه إلى صاحب الحق الأوحد في النزاع.. ولم يكن صاحب الحق يومئذ في يقينه سوى عليّ، فأخذ مكانه إلى جواره..
وفرح علي رضي الله عنه بنصرته فرحا لعله لم يفرح يومئذ مثله وازداد إيمانا بأنه على الحق ما دام رجل الحق العظيم عمّار قد أقبل عليه وسار معه..
وجاء يوم صفين الرهيب.
وخرج الأمام علي يواجه العمل الخطير الذي اعتبره تمرّدا يحمل هو مسؤولية قمعه.
وخرج معه عمار..
كان عمار قد بلغ من العمر يومئذ ثلاثة وتسعين..
ثلاث وتسعون عاما ويخرج للقتال..؟
أجل ما دام يتعقد أن القتال مسؤليته وواجبه.. ولقد قاتل أشدّ وأروع مما يقاتل أبناء الثلاثين...!!
كان الرجل الدائم الصمت، القليل الكلام، لا يكاد يحرّك شفتيه حين يحرّكهما إلا بهذه الضراعة:
" عائذ بالله من فتنة...
عائذ بالله من فتنة..".
وبعيد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ظلت هذه الكلمات ابتهاله الدائم..
وكلما كانت الأيام تمر، كان هو يكثر من لهجه وتعوّذه.. كأنما كان قلبه الصافي يحسّ الخطر الداهم كلما اقتربت أيامه..
وحين وقع الخطر ونشبت الفتنة، كان ابن سميّة. يعرف مكانه فوقف يوم صفين حاملا سيفه وهو ابن الثالثة والتسعين كما قلنا ليناصر به حقا من يؤمن بوجوب مناصرته..
ولقد أعلن وجهة نظره في هذا القتال قائلا:
" آيها الناس: سيروا بنا نحو هؤلاء القوم الذين يزعمون أنهم يثأرون لعثمان، ووالله ما قصدهم الأخذ بثأره، ولكنهم ذاقوا الدنيا، واستمرءوها، وعلموا أن الحق يحول بينهم وبين ما يتمرّغون فيه من شهواتهم ودنياهم..
وما كان لهؤلاء سابقة في الإسلام يستحقون بها طاعة المسلمين لهم، ولا الولاية عليهم، ولا عرفت قلوبهم من خشية الله ما يحملهم على اتباع الحق...
وانهم ليخادعون الناس بزعمهم أنهم يثأرون لدم عثمان.. وما يريدون إلا أن يكونوا جبابرة وملوكا؟...
ثم أخذ الراية بيده، ورفعها فوق الرؤوس عالية خافقة، وصاح في الناس قائلا:
" والذي نفسي بيده.. لقد قاتلت بهذه الراية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهاأنذا أقاتل بها اليوم..
والذي نفسي بيده. لو هزمونا حتى يبلغوا سعفات هجر، لعلمت أننا على الحق، وأنهم على الباطل"..
ولقد تبع الناس عمارا، وآمنوا بصدق كلماته..
يقول أبو عبد الرحمن السلمي:
" شهدنا مع عليّ رضي الله عنه صفين، فرأيت عمار ابن ياسر رضي اله عنه لا يأخذ في ناحية من نواحيها، ولا واد من أوديتها، إلا رأيت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم يتبعونه كأنه علم لهم"..!!
كان عمّار وهو يجول في المعركة ويصول، يؤمن أنه واحد من شهدائها..
وقد كانت نبوءة رسول الله صلى الله عليه وسلم تأتلق أمام عينيه بحروف كبيرة: " تقتل عمّار الفئة الباغية"..
من أجل هذا كان صوته يجلجل في أفق المعركة بهذه التغريدة: "اليوم ألقى الأحبة محمدا وصحبه"..!!
ثم يندفع كقذيفة عاتية صوب مكان معاوية ومن حوله الأمويين ويرسل صياحا عاليا مدمدما:
واليوم نضربكم على تأويله لقد ضربناكم على تنزيله
ويذهل الخليل عن خليله ضربا يزيل الهام عن مقليه
أو يرجع الحق إلى سبيله
وهو يعني بهذا أن أصحاب الرسول السابقين، وعمارا منهم قاتلوا الأمويين بالأمس وعلى رأسهم أبو سفيان الذي كان يحمل لواء الشرك، ويقود جيوش المشركين..
قاتلوهم بالأمس، وكان القرآن الكريم يأمرهم صراحة بقتالهم لأنهم مشركون..
أما اليوم، وان يكونوا قد أسلموا، وان يكن القرآن الكريم لا يأمرهم صراحة بقتالهم، إلا أن اجتهاد عمار رضي الله عنه في بحثه عن الحق، وفهمه لغايات القرآن ومراميه يقنعانه بقتالهم حتى يعود الحق المغتصب إلى ذويه، وحتى تنطفئ إلى البد نار التمرّد والفتنة..
ويعني كذلك، أنهم بالأمس قاتلوا الأمويين لكفرهم بالدين والقرآن..
واليوم يقاتلون الأمويين لانحرافهم بالدين، وزيغهم عن القرآن الكريم وإساءتهم تأويله وتفسيره، ومحاولتهم تطويع آياته ومراميه لأغراضهم وأطماعهم..!!
استشهاده رضي الله عنه
كان ابن الثالثة والتسعين، يخوض آخر معارك حياته المستبسلة الشامخة.. كان يلقن الحياة قبل أن يرحل عنها آخر دروسه في الثبات على الحق، ويترك لها آخر مواقفه العظيمة، الشريفة المعلمة..
ولقد حاول رجال معاوية أن يتجنبوا عمّار ما استطاعوا، حتى لا تقتله سيفهم فيتبيّن للناس أنهم الفئة الباغية..
بيد أن شجاعة عمار الذي كان يقتل وكأنه جيش واحد، أفقدتهم صوابهم، فأخذ بعض جنود معاوية يتحيّنون الفرصة لإصابته، حتى إذا تمكّنوا منه أصابوه...
كان جيش معاوية ينتظم من كثيرين من المسلمين الجدد.. الذين أسلموا على قرع طبول الفتح الإسلامي في البلاد الكثيرة التي حررها الإسلام من سيطرة الروم والفرس.. وكان أكثر هؤلاء وقود الحرب التي سببها تمرّد معاوية ونكوصه على بيعة علي.. الخليفة، والإمام، كانوا وقودها وزيتها الذي يزيدها اشتعالا.. وهذا الخلاف على خطورته، كان يمكن أن ينتهي بسلام لو ظلت الأمور بأيدي المسلمين الأوائل.. ولكنه لم يكد يتخذ أشكاله الحادة حتى تناولته أيد كثيرة لا يهمها مصير الإسلام، وذهبت تذكي النار وتزيدها ضراما.. شاع في الغداة خبر مقتل عمار وذهب المسلمون يتناقل بعضهم عن بعض نبوءة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي سمعها أصحابه جميعا ذات يوم بعيد، وهم يبنون المسجد بالمدينة.. " ويح ابن سمية، تقتله الفئة الباغية". وعرف الناس الآن من تكون الفئة الباغية.. إنها الفئة التي قتلت عمّارا.. وما قتله إلا فئة معاوية.. وازداد أصحاب عليّ بهذا إيمانا..
أما فريق معاوية، فقد بدأ الشك يغز قلوبهم، وتهيأ بعضهم للتمرد، والانضمام إلى عليّ.. ولم يكد معاوية يسمع بما حدث. حتى خرج يذيع في الناس أن هذه النبوءة حق ، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم تنبأ حقا بأن عمّارا ستقتله الفئة الباغية.. ولكن من الذي قتل عمّارا...؟ ثم صاح في الناس الذين معه قائلا: " إنما قتله الذين خرجوا به من داره، وجاؤا به إلى القتال".. وانخدع بعض الذين في قلوبهم هوى بهذا التأويل المتهالك، واستأنفت المعركة سيرها الى ميقاتها المعلوم...
أمّا عمّار، فقد حمله الإمام علي فوق صدره إلى حيث صلى عليه والمسلمون معه.. ثم دفنه في ثيابه..
أجل في ثيابه الملطخة بدمه الزكي الطهور.. فما في كل حرير الدنيا وديباجها ما يصلح أن يكون كفنا لشهيد جليل، وقدّيس عظيم من طراز عمّار...
ووقف المسلمون على قبره يعجبون..
منذ ساعات كان عمّار يغرّد بينهم فوق أرض المعركة.. تملأ نفسه غبطة الغريب المضني يزف إلى وطنه، وهو يصيح: " اليوم ألقى الأحبة، محمدا وصحبة"..!!
أكان معهم اليوم على موعد يعرفه، وميقات ينتظره...؟؟!!
وأقبل بعض الأصحاب على بعضهم يتساءلون...
قال أحدهم لصاحبه: أتذكر أصيل ذلك اليوم بالمدينة ونحن جالسون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وفجأة تهلل وجهه وقال: " اشتاقت الجنة لعمّار"..؟؟
قال له صاحبه نعم، ولقد ذكر يومها آخرين منهم علي وسلمان و بلال..
إذن فالجنة كانت مشتاقة لعمّار..
وإذن، فقد طال شوقها إليه، وهو يستمهلها حتى يؤدي كل تبعاته، وينجز آخر واجباته..
ولقد أدّاها في ذمّة، وأنجزها في غبطة..
أفما آن له أن يلبي نداء الشوق الذي يهتف به من رحاب الجنان..؟؟
بلى آن له أن يبلي النداء.. فما جزاء الإحسان إلا الإحسان.. وهكذا ألقى رمحه ومضى..
وحين كان تراب قبره يسوّى بيد أصحابه فوق جثمانه، كانت روحه تعانق مصيرها السعيد هناك.. في جنات الخلق، التي طال شوقها لعمّار

nader_882
23-03-2008, 09:13 AM
احاديث لم تصح لا عن النبى صلى الله عليه وسلم
هناك احاديث لم تصح لا عن النبى صلى الله عليه وسلم ولاغيره من صحابته رضوان الله عليهم

ومن اهمها هذا الحديث

رؤيه عاتكه

فى تلك الأثناء رأت عاتكة بنت عبد المطلب عمة النبى (ص) رؤيا أخافتها و أفزعتها ؟؟؟
رأت رجلا يقف فى الأبطح و يصرخ "يا آل غدر قوموا إلى مصارعكم فى ثلاث"
.......إلى أخر الرؤيا

هذا الحديث على حد علمى قرات بجميع روايته انه ليس بصحيح فهذا الحديث بجموع الطرق
(رواه الطبراني وفيه عبد العزيز بن عمران وهو متروك‏.) اعنى ان الحديث لايصح

فخلاصه درجه الحديث والله اعلم

انه حديث متروك لا ن فى اسناده عبد االعزيز بن عمران ولم يتبعه احد من ائمه الحديث لانه متروك

و هذه الرؤيا قد كتبتها من شرائط السيرة النبوية للدكتور طارق سويدان

و لابد أن أنشر لكم ما وصلنى
و أشكر جدا صاحب الرسالة على هذا التوضيح
و جزاه الله عنا خير الجزاء

و أرحب دائما بكل تعليقاتكم

و أسأل الله ربى أن يغفر لى خطيئتى و جهلى
سبحانك ربى إنى ظلمت ظلما كثيرا و إن لم تغفر لى و ترحمنى لأكونن من الخاسري

nader_882
23-03-2008, 09:15 AM
فائدة تعين على حفظ القران الكريم
فائدة تعين على حفظ القران الكريم
عن ابن عباس _ رضي الله عنهما _قال : بينما نحن عند رسول الله _ صلى الله عيه وسلم _‘إذ جاءه على بن أبى طالب _ رضي الله عنه _ قال : بأبي أنت ـــ تفلت هذا القرآن من صدري ، فما أجدني أقدر عليه 0000
فقال له رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ : (( يا أبا الحسن ، أفلا أعلمك كلمات ينفعك الله بهن ، وينفع بهن من علمته ويثبت ما تعلمت في صدرك 000 ؟ )) قال أجل يا رسول الله فعلمني
قال : (( إذا كان ليلة الجمعة، فإن استطعت أن تقوم في ثلث الآخر ، فإنها ساعة مشهودة والدعاء فيها مستجاب0 فقد قال أخي يعقوب لبنيه: سوف استغفر لكم ربى يقول حتى تأتى ليلة الجمعة ز فإن لم تستطع فقم في وسطها 0 فإن لم تستطع فقم في أولها0 فصل أربع ركعات، تقرأ في الركعة الأولى بفاتحة الكتاب وسورة يس 0 وفى الركعة الثانية بفاتحة الكتاب وحم:الدخان ، وفى الركعة الثالثة بفاتحة الكتاب والم تنزيل : السجدة 0 وفى الرابعة بفاتحة الكتاب وتبارك ؛ المفصل
فإذا فرغت من التشهد فاحمد الله وأحسن الثناء علي الله 0 وصلي علي وأحسن ، وعلي سائر النبيين ، وأستغفر للمؤمنين والمؤمنات ، ولإخوانكم الذين سبقوكم بالإيمان ، ثم قل في آخر ذلك :
اللهم أرحمني بترك المعاصي أبدا ، وارحمني أن أتكلف ما لا يعنيني ، وارزقني حسن النظر فيما يرضيك عني0
اللهم بديع السماوات والأرض 0 ذا الجلال والإكرام ، والعزة التي لا ترام : أسألك يا الله يا رحمن بجلالك ونور وجهك ، أن تلزم فلبي حفظ كتابك كما علمتني ، وارزقني أن أتلوه على النحو الذي يرضيك عنى 0 اللهم بديع السماوات والأرض ذا الجلال والإكرام والعزة التي لا ترام ، أسألك يا الله يا رحمن بجلالك ونور وجهك أن تنور بكتابك بصري ، وأن تطلق به لساني ، وأن تفرج به عن قلبي ، وأن تشرح به صدري ، وأن تستعمل به بدني ؛ فإنه لا يعينني على الحق غيرك ولا تؤتينيه إلا أنت ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم 0
يا أبا الحسن تفعل ذلك ثلاث جمع ، أو خمسا، أ و سبعا ، تجاب بإذن الله 0
والذي بعثني بالحق ما أخطأ مؤمنا قط ))
قال ابن عباس _ رض الله عنهما _ : 0فوالله ما لبث إلا خمسا ، أو سبعا ، حتى جاء رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ في مثل ذلك المجلس فقال : يا رسول الله ، إني كنت فيما خلا لا أخذ إلا أربع آيات 0 ونحوهن ، فإذا قرأتهن على نفسي تفلتن ، وأنا أتعلم اليوم أربعين آية ونحوها، فإذا قرأتهن على نفسي فكأنما كتاب الله بين عيني 0
ولقد كنت اسمع الحديث فإذا رددته تفلت ، وأنا اليوم أسمع الحديث فإذا تحدثت بها لم أخرم منها حرفا
فقال رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ عند ذلك : (( مؤمن ورب الكعبة ، يا أبا الحسن )) ---------------------------------------------------------------------
رواه الترمزى وقال حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث الوليد بن مسلم ، ورواه الحاكم وقال صحيح عل شرطيهما ( البخاري ومسلم ) إلا أنه قال يقرأ في الثانية بالفاتحة السجدة وفى الثالثة بالفاتحة والدخان عكس الترمزى وطرق أسانيده جيده ومتنه غريب
نقلا من كتاب : هذا القرآن فأين منه المسلمون لمؤلفه محمد زكى الدين محمد قاسم

nader_882
23-03-2008, 09:16 AM
فاطمة الزهراء

مولدها ونشأته
هي فاطمة بنت محمد بن عبدا لله بن هاشم - سيد المرسلين وخاتم النبيين سيد ولد آدم - عليه صلوات الله وسلامه وصغرى بناته وهي أيضا ابنة خديجة أول النساء إيمانا بالإسلام وهي زوج علي بن أبي طالب، أول من أسلم من الصبيان فما سجد لصنم، وما انحنى لوثن وهو المجاهد مع النبي منذ صغره، وهو خليفة المسلمين الرابع، وهي أم الحسنين سيدا شباب أهل الجنة .
ولقد شاء الله أن يقترن مولد فاطمة في يوم الجمعة الموافق للعشرين من جمادى الآخرة في السنة الخامسة قبل البعثة بقليل بالحادث العظيم الذي ارتضت فيه قريش (محمدا) حكما لما اشتد الخلاف بينهم حول وضع الحجر الأسود بعد تجديد بناء الكعبة، وكيف استطاع عليه الصلاة والسلام برجاحة عقله أن يحل المشكلة وينقذ قريش مما كان يتهددها من حرب ودمار وإسالة دماء وعداوة بين الأهل والعشيرة.
زواج السيدة فاطمة الزهراء وحياتها في بيتها
بعد أن تزوج الرسول صلى الله عليه وسلم من السيدة عائشة- رضي الله عنها- تقدم كبار الصحابة لخطبة الزهراء، بعد أن كانوا يحجمون عن ذلك سابقا لوجودها مع أبيها صلى الله عليه وسلم وخدمتها إياه. فقد تقدم لخطبة الزهراء أبو بكر وعمر وعبدالرحمن بن عوف - رضي الله عنهم- ولكن النبي صلى الله عليه و سلم اعتذر في لطف ورفق، وتحدث الأنصار إلى علي بن أبي طالب – رضي الله عنه - وشجعوه على التقدم لخطبة فاطمة، واخذوا يذكرونه بمكانته في الإسلام وعند رسول الله e حتى تشجع وذهب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم خاطبا، وعندما حضر مجلس النبي غلبه الحياء فلم يذكر حاجته ، وأدرك رسول الله ما ينتاب علي من حرج فبادره بقوله :ما حاجة ابن أبي طالب ؟
أجاب علي :ذكرت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مرحبا وأهلا ..
وكانت هذه الكلمات بردا وسلاما على قلب علي فقد فهم منها، وكذلك فهم أصحابه أن رسول الله يرحب به زوجا لابنته . وكانت تلك مقدمة الخطبة ،عرف علي أن رسول الله يرحب به زوجا لأبنته فاطمة ،فلما كان بعد أيام ذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وخطب فاطمة … وكان مهرها رضي الله عنها درعا أهداها الرسول صلى الله عليه وسلم إلى علي في غزوة بدر،وقد دعا لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : "اللهم بارك فيهما وبارك عليهما وبارك لهما في نسلهما ".
لم تكن حياة فاطمة في بيت زوجها مترفة ولا ناعمة، بل كانت أقرب للخشونة والفقر، وقد كفاها زوجها الخدمة خارجا وسقاية الحاج وأسنده لأمة، وكان علي رضي الله عنه يساعدها في شؤون المنزل. قال علي رضي الله عنه : لقد تزوجت فاطمة وما لي ولها فراش غير جلد كبش ننام عليه بالليل ونجلس عليه بالنهار،ومالي ولها خادم غيرها ، ولما زوجها رسول الله بي بعث معها بخميلة ووسادة أدم حشوها ليف ورحائين وسقاء وجرتين، فجرت بالرحى حتى أثرت في يدها،واستقت بالقربة بنحرها ،وقمّت البيت حتى اغبرت ثيابها . ولما علم علي – كرم الله وجهه - أن النبي صلى الله عليه وسلم قد جاءه خدم قال لفاطمة :لو أتيت أباك فسألتيه خادما ،فأتته فقال النبي ما جاء بك يا بنيه؟ قالت :جئت لأسلم عليك،واستحيت أن تسأله ورجعت ،فأتاها رسول الله من الغد فقال :ما كانت حاجتك ؟فسكتت فقال علي :والله يا رسول الله لقد سنوت حتى اشتكيت صدري،وهذه فاطمة قد طحنت حتى مجلت يداها وقد أتى الله بسبي فأخدمنا.
فقال الرسول صلى الله عليه وسلم :"لا والله ،لا أعطيكما وأدع أهل الصفة تتلوى بطونهم ،لا أجد ما أنفق عليهم ولكن أبيع وأنفق عليهم بالثمن “ فرجعا إلى منزلها ،فأتاهما رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخفف عنهما عناءهما وقال لهما برفق وحنان :ألا أخبركما بخير مما سألتماني ؟ قالا: بلى: فقال :"كلمات علمنيهن جبريل :تسبحان الله دبر كل صلاة عشرا، وتحمدان عشرا ، وتكبران عشرا ،وإذا أويتما إلى فراشكما تسبحان ثلاثة وثلاثين ،وتحمدان ثلاثة وثلاثين ،وتكبران أربعا وثلاثين " .
وخيمت السعادة على بيت فاطمة الزهراء عندما وضعت طفلها الأول في السنة الثالثة من الهجرة ففرح به النبي فرحا كبيرا فتلا الآذان على مسمعه، ثم حنكه بنفسه وسماه الحسن ،فصنع عقيقة في يوم سابعه، وحلق شعره وتصدق بزنة شعره فضة . وكان الحسن أشبه خلق الله برسول الله صلى الله عليه وسلم في وجهه، وما أن بلغ الحسن من العمر عاما حتى ولد بعده الحسين في شهر شعبان سنة أربع من الهجرة ، وتفتح قلب رسول الله لسبطيه (الحسن والحسين)،فغمرهما بكل ما امتلأ به قلبه من حب وحنان وكان صلى الله عليه وسلم يقول:"اللهم أني أحبهما فأحبهما وأحب من يحبهما " وتتابع الثمر المبارك فولدت الزهراء في العام الخامس للهجرة طفلة اسماها جدها صلى الله عليه وسلم (زينب ).وبعد عامين من مولد زينب وضعت طفلة أخرى اختار لها الرسول اسم (أم كلثوم ) .
وقد مرت السيدة فاطمة رضي الله عنها بأحداث كثيرة ومتشابكة وقاسية وذلك منذ نعومة أظفارها حيث شهدت وفاة أمها،ومن ثم أختها رقية، وتلتها في السنة الثامنة للهجرة أختها زينب ،وفي السنة التاسعة أختها أم كلثوم .
ولما حج رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع ،وأرسى قواعد الإسلام وأدى الأمانة ونصح الأمة وأكمل الله الدين. حان وقت الرحيل عن الدنيا الفانية، وكان بداية مرضه صلى الله عليه و سلم بعد حجة الوداع في اليوم التاسع والعشرين من شهر صفر سنة 11هجرية - وكان يوم الاثنين – وقد صلى المصطفى صلى الله عليه وسلم بالناس وهو مريض أحد عشر يوما وجميع أيام المرض كانت ثلاثة عشر يوما.
ولما حضرت النبي الوفاة،بكت فاطمة حتى سمع النبي صوتها فقال صلى الله عليه وسلم "لا تبكي يا بنية ،قولي إذا مت :انا لله وانا إليه راجعون، فان لكل إنسان بها من كل مصيبة معوضة "، قالت فاطمة : ومنك يا رسول الله ؟قال : ومني .
ولما مات الرسول صلى الله عليه وسلم قالت فاطمة : يا أبتاه أجاب ربا، يا أبتاه في جنة الفردوس مأواه ،يا أبتاه إلى جبريل ننعاه . فلما دفن الرسول صلى الله عليه وسلم قالت : يا أنس كيف طابت أنفسكم أن تحثوا على رسول الله التراب ؟ وبكت الزهراء أم أبيها ،وبكى المسلمون جميعا نبيهم ورسولهم محمد صلى الله عليه وسلم وذكروا قول الله تعالى :" إنك ميت وإنهم ميتون".
وفاة فاطمة رضي الله عنها
أوصت الزهراء رضي الله عنها علي بن أبي طالب بثلاث وصايا في حديث دار بينهما قبل وفاتها
أولا:أن يتزوج بأمامة بنت العاص بن الربيع،وبنت أختها زينب رضي الله عنها
ثانيا : أن يتخذ لها نعشا وصفته له
ثالثا :أن تدفن ليلا بالبقيع
وتوفيت وهي بنت تسع وعشرين سنة . وقيل كانت قبل وفاتها فرحة مسرورة لعلمها باللحاق بأبيها الذي بشرها أن تكون أول أهل بيته لحاقا به وقيل لبثت الزهراء بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة اشهر وفي رواية أخرى ستة اشهر. وقد نفذ علي كرم الله وجهه وصيتها ،فحملها في نعش كما وصفته له ودفنت بالبقيع ليلا ، وهي أول من حملت في نعش وأول من لحقت بالنبي صلى الله عليه وسلم من أهله

nader_882
23-03-2008, 09:18 AM
فلنعرف حبيبنا محمــد صلى الله عليه و سلم
بنو أسد تريد غزو المدينة
بعد شهران من غزوة أحد تحركت قبائل بنى أسد لغزو المدينة طمعا فى أن المسلمين ما زالوا مهزومين بقيادة طويحة بن خويلد الأسدى الذى ادعى النبوة و لكن قبل أن يهجموا استعد النبى (صلى الله عليه و سلم ) و جهز سرية بقيادة أبى سلمة من 150 رجل و تحركت إلى ديار بنى أسد و هاجمهم و انتصر عليهم .

الرسول (صلى الله عليه و سلم ) يرسل عبد الله بن أنيس للقضاء على خالد بن سفيان

قبائل هذيل استعدت لأن تغزو المدينة و كان يحركهم "خالد بن سفيان الهدلى" و علم النبى (صلى الله عليه و سلم ) فأراد النبى (صلى الله عليه و سلم ) أن يتخلص من هذا الخطر قبل أن يهجم على المدينة فجاء برجل ذكى و شجاع يدعى "عبد الله بن أنيس "و قال له اذهب و ان استطعت أن تقتل "خالد بن سفيان الهدلى"
قال : و لكنى لا أعرفه يا رسول الله
فقال له رسول الله (صلى الله عليه و سلم ) إذا رأيته يمتلأ قلبك خوفا
فخاف منه ثم استعد و ذهب و سميت السرية سرية "عبد الله بن أنيس " لأنه كان وحده و ذهب إلى ديارهم و دخلها عند صلاة العصر و عندما وصل إلى تل رأى رجل و معه نسوة فامتلا قلبه خوفا منه فعرف أنه هو خالد بن سفيان الهدلى
يقول فصليت العصر و أنا أسير حتى وصلت إليه فسألنى: من الرجل ؟
فقلت :من "غزاعة" و قبيلة خزاعة كان العرب يسمونها خزاعة و هم يسمون أنفسهم "غزاعة"
علمت أنك تجمع لمحمد و أردت أن أشاركك ؟
فقال : نعم
و بدأ يتحدث معه و يسأله عن الأخبار و هو مطمئن له حتى ابتعد عنه النسوة فأخذ خنجره و بدأ يطعن فيه حتى مات و فررت و تفرقت هذيل
و عندما عاد إلى المدينة رآه رسول الله (صلى الله عليه و سلم ) فقال له :
"أفلح وجههك يا عبد الله بن انيس "
قال: افلح وجههك يا رسول الله

الرسول يرسل للنجاشى ليزوجه أم حبيبة
فى شوال 3 هــ ذهب عمرو بن العاص إلى الحبشة للتجارة و أخذ الهدايا إلى النجاشى
و فى هذه الأثناء كان رسول الله قد أرسل عمرو بن أمية الضمرى ليخطب له أم حبيبة بنت أبى سفيان لأنها كانت على الأسلام و مات عنها زوجها و ذلك حماية لها
فعندما رأى عمرو بن العاص عمرو بن أمية أراد أن يأخذه ليقتله
و قال للنجاشى : إنى رأيت عندك رجل هو رسول عدونا قد وترنا و قتل أشرافنا فأعطينيه أقتله ؟
فغضب النجاشى و قال له : تسألنى أن أعطيك رسول من يأتيه الناموس الأكبر الذى كان يأتى موسى من قبل لتقتله
قال عمرو : وما هذا ؟
فأخذ النجاشى يشرح له الأسلام حتى دخل الأسلام قلبه
و كانت هذه بداية دخول الأسلام قلب عمرو بن العاص و أسلم بعد ذلك و هاجر إلى الرسول (صلى الله عليه و سلم ) قبل فتح مكة


بئر مَعُونة‏
فى صفر من السنة4 هــ حدثت حادثة بئر معونة ذلك أن "عامر بن مالك "و كان سيد بنى عامر جاء النبى (صلى الله عليه و سلم ) يريد أن يعرف عن الأسلام فأعجب بالأسلام لكن لم يسلم
فقال:يا رسول الله أرسل معى وفد إلى بنى عامر يعلمهم الأسلام فإن اسلموا فأنا معهم فقال: رسول الله و لكن بيننا و بين بنى عامر قبائل معادية مثل رِعْل وذَكْوَان ولَحْيَان وعُصَية، أخاف أن يقتلوا أصحابى
فقال عامر: أنا أجيرهم
و هنا اطمئن النبى (صلى الله عليه و سلم ) و أرسل 40 رجل على رأسهم المنذر بن عمرو و هم من حفاظ القران كلهم و اقتربوا من قبائل رعل و دكوان و عصية و كان قريبا منهم عامر بن الطفيل و هو قريب ل عامر بن مالك فأرسلوا له رسالة يدعوه فيها للأسلام فأول ما دخل عليه الرسول فقتله و قطع الرسالة قبل أن يقرأها و أراد أن يقضى على باقى الوفد و أرسل إلى قبائل رِعْل وذَكْوَان ولَحْيَان وعُصَية، و جمعهم و هجموا على وفد المسلمين و قتلوهم إلا عمرو ابن أمية الضمرى أسروه ثم أطلقوه
عمرو بن أمية الضمرى و هو فى طريقه عائدا إلى المدينة التقى برجلين من بنى عامر و كان عندهم عهد جوار من النبى (صلى الله عليه و سلم ) لكن عمرو لم يكن يعلم و قتلهم فأرسل النبى (صلى الله عليه و سلم ) إلى بنى عامر و قال لهم سندفع لكم الدية لأنهما قتلا خطأ !!! حقا كان خلقه القرآن !!!!
عندما علم عامر بن مالك غضب و ذهب إلى عامر بن الطفيل و اصابه برمح و لم يقتله و مات عامر بن مالك بعد أسبوع

حادث ماء الرجيع

فى صفر من السنة4 هــ قبيلتين من أعداء الأسلامهما " عضل" و" القارة" تريد الهجوم على المدينة فأرسلوا إلى هذيل يطلبون منهم العون فقالوا لهم لن نهاجم المسلمين و لكن إذا هجم عليكم المسلمين نساعدكم فأخذوا يتحرشوا بالمسلمين
فأرسلوا و فد من عندهم تظاهر بالأسلام و طلبوا وفد من المسلمين ليعلم أهلهم الأسلام لعلهم يسلمون فطمع النبى (صلى الله عليه و سلم ) فى إسلامهم فأرسل 6 من حفظة القرآن منهم عاصم بن ثابت و عندما اقتربوا من القبائل حاصروهم بجيش200 رجل فاستسلم 3 منهم هم خُبَيب وزيد بن الدَّثِنَّةِ ورجل آخر و قتلوا هذا الرجل
أما خبيب فمكث عندهم مسجوناً، ثم أجمعوا على قتله، فخرجوا به من الحرم إلى التنعيم، فلما أجمعوا على صلبه قال ‏:‏ دعوني حتى أركع ركعتين،
فتركوه فصلاهما،
فلما سلم قال‏:‏ والله لولا أن تقولوا‏إنى خفت الموت لزدت،
ثم قال‏:‏اللهم أحْصِهِمْ عَدَدًا، واقتلهم بَدَدًا ، ولا تُبْقِ منهم أحدا،
ثم قال‏:‏ فقال له أبو سفيان‏:‏ أيسرك أن محمدا عندنا نضرب عنقه، وأنك في أهلك‏؟‏ فقال‏:‏ لا والله، ما يسرني أني في أهلي وأن محمداً في مكانه الذي هو فيه تصيبه شوكة تؤذيه‏ و تولي قتل خبيب عقبة بن الحارث، وكان خبيب قد قتل أباه حارثاً يوم بدر‏.‏
وأما زيد بن الدَّثِنَّة فابتاعه صفوان بن أمية فقتله بأبيه‏.‏
و بقى 3 منهم يقاتلون فقتل اثنان و بقى واحد هو عاصم بن ثابت و هو يقاتلهم فأخذوا يضربوه بالنبال حتى تمكنوا منه و جاءوا ليقطعوا رأس عاصم حتى يأخذوا الذهب من أخت أبناء أبى طلحة الذين قتلوا يوم أحد فحماه الله من رسلهم، فلم يقدروا منه على شيء‏.
وكان عاصم أعطي الله عهداً ألا يمسه مشرك ولا يمس مشركاً‏.‏
وكان عمر لما بلغه خبره يقول‏:‏ يحفظ الله العبد المؤمن بعد وفاته كما يحفظه في حياته ‏.‏

غزوة بني النضير‏

في ربيع الأول سنة 4 من الهجرة جمع النبى (صلى الله عليه و سلم ) الدية و أراد أن يشرك اليهود فى الدية فذهب إلى بنو النضير و معه أبوبكر و عمر فوافقوا و قالوا انتظر سنجمع لك الأموال فجلس ينتظر
فاجتمع اليهود و قالوا و الله لن نجد مثل هذه الفرصة لقتل محمد
وقالوا ‏:‏ أيكم يأخذ هذه الرحي، ويصعد فيلقيها على رأسه يشدخه بها‏؟‏‏.‏‏.‏‏.‏
فقال أشقاهم عمرو بن جحاش‏:‏ أنا‏.‏
فقال لهم سَلاَّم بن مِشْكَم‏:‏ لا تفعلوا، فوالله ليخبرن بما هممتم به،
وإنه لنقض للعهد الذي بيننا وبينه‏.‏
ولكنهم عزموا على تنفيذ خطتهم‏.‏
فأخذ حجر و صعد يريد أن يلقيه على رسول الله (صلى الله عليه و سلم ) فجاء النبى (صلى الله عليه و سلم ) جبريل و أخبره فقام النبى و مشى و لم يخبر أحد و ترك أصحابه و مضى
جلس أصحابه ينتظرونه و كذلك اليهود لم يشكوا فى شئ لأنه ترك أصحابه
فتوجه النبى (صلى الله عليه و سلم ) إلى المدينة و أعلن الحرب على بنى النضير و بدأ يجهز الجيش
الصحابة الذين كانوا فى انتظاره قلقوا عليه فذهبوا ليبحثوا عنه فلم يجدوه فاتجهوا نحو المدينة ووجدوا الأستعدادات للمعركة
و فوجئت بنى النضير بجيش محمد قادم إليهم و حاصرهم و بعث محمد بن مسلمة إلى بني النضير يقول لهم ‏:
‏ ‏‏(‏اخرجوا من المدينة ولا تساكنوني بها، وقد أجلتكم عشراً،
فمن وجدت بعد ذلك بها ضربت عنقه‏)‏‏.‏

و لكن عبد الله ابن أبى ابن سلول بعث إليهم أن اثبتوا وتَمَنَّعُوا، ولا تخرجوا من دياركم، فإن معي ألفين يدخلون معكم حصنكم، فيموتون دونكم ‏

{‏لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ‏}‏ ‏[‏الحشر‏:‏11‏]‏

وطمع رئيسهم حيي بن أخطب فيما قاله رأس المنافقين، فبعث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏:‏ إنا لا نخرج من ديارنا، فاصنع ما بدا لك‏.‏
و هنا أمر رسول الله (صلى الله عليه و سلم ) بقطع نخيلهم
{‏مَا قَطَعْتُم مِّن لِّينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَى أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللهِ‏}‏ ‏[‏الحشر‏:‏ 5‏]‏‏.‏
و كانت هى ثروتهم و مالهم فخافوا على مالهم و استسلموا بعد حصار دام 6 أيام
و قالوا نخرج و لكن نحمل معنا كل ما نريد فوافق الرسول (صلى الله عليه و سلم ) على ذلك و لكن بشرط ألا يأخذوا معهم سلاح
و بدأ بنو النضير الأستعداد للجلاء و كانوا يأخذوا كل شئ حتى أنهم كانوا يهدون البيوت ليأخذوا الأبواب و يحملوها فوق الجمال
و خرجوا فى مظاهرة يغنون
سادة بنى النضير ذهبوا إلى خيبر و منهم : حيى ابن أخطب وسلاَّم بن أبي الحُقَيق و مسلم ابن مشكم و صاوا حكام خيبر و هم الذين حركوا الأحزاب ...
و أخذوا الأموال و هذه الأموال تسمى الفئ و هى التى تؤخذ بدون قتال و لا يخرج خمسها كالغنائم و هنا أنزل الله تعالى الأمر بأن هذه الأموال للرسول فأمر بأن يتم توزيعها على المهاجرينو أنزل الله فى هذه الغزوة سورة الحشر


بسم الله الرحمن الرحيم
سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1) هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ (2) وَلَوْلَا أَن كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْجَلَاء لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ (3) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِّ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (4) مَا قَطَعْتُم مِّن لِّينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَى أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيُخْزِيَ الْفَاسِقِينَ (5) وَمَا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَا أَوْجَفْتُمْ عَلَيْهِ مِنْ خَيْلٍ وَلَا رِكَابٍ وَلَكِنَّ اللَّهَ يُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلَى مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (6) مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاء مِنكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (7) لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (8) وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (9) وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (10) أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَداً أَبَداً وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (11) لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِن قُوتِلُوا لَا يَنصُرُونَهُمْ وَلَئِن نَّصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنصَرُونَ (12) لَأَنتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِم مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ (13) لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ (14) كَمَثَلِ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ قَرِيباً ذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (15) كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (16)
( غزوة نجد)

فى جماد الأول سنة 4 هـــ ( و قيل أن هذه الغزوة هى غزوة ذات الرقاع ولكن الأثبت أن ذات الرقاع كانت بعد خيبر لأنهم صلوا بها صلاة الخوف و لم تكن قد نزلت بعد فى هذه الفترة )
بدأت بني مُحَارِب وبني ثعلبة من غَطَفَان تستعد لغزو المسلمين فى المدينة ، وعندما وصلت الأنباء إلى رسول الله (صلى الله عليه و سلم ) جهز جيشا كبيرا و هجم بنفسه على غطفان و كانت بني مُحَارِب وبني ثعلبة من غَطَفَان قد أعدت جيشا كبيرا و لكنهم خافوا من المسلمين لشجاعتهم و هربوا إلى رؤوس الجبال

غزوة بدر الثانية‏‏

فى شعبان سنة 4 هـــ خرج النبى (صلى الله عليه و سلم ) و معه 1500 رجل ليواجه أبوسفيان و كان أبو سفيان قد أرسل لرسول الله (صلى الله عليه و سلم ) بعد أحد يقول له موعدنا فى بدر من السنة المقبلة
و أعد أبوسفيان عدته و خرج فى 2000 من المشركين حتى وصل إلى مَرِّ الظَّهْرَان و لكنه خاف من محمد (صلى الله عليه و سلم ) فاحتال للرجوع وقال لأصحابه‏:‏ يا معشر قريش، إنه لا يصلحكم إلا عام خصب ترعون فيه الشجر، وتشربون فيه اللبن، وإن عامكم هذا عام جدب، وإني راجع فارجعوا‏.‏
و أما المسلمون فمكثوا فى بدر 8 أيام ثم عادوا
غزوة دُوَمة الجندل‏
فى ربيع الأول سنة 5هـــ جاءت الأخبار إلى رسول الله (صلى الله عليه و سلم ) بأن القبائل حول دومة الجندل قد حشدت جمعاً كبيرا تريد أن تهاجم المدينة، فخرج لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في ألف من المسلمين
خاف أهل دومة الجندل ففروا في كل وجه، فلما نزل المسلمون بساحتهم لم يجدوا أحداً، وأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم أياماً، وبث السرايا وفرق الجيوش، فلم يصب منهم أحداً، ثم رجع إلى المدينة ‏.‏


غزوة الأحزاب( غزوة الخندق)
تحرك مجموعة من يهود بنى النضير و بدأوا يحرضوا القبائل على الهجوم على المدينة و على رسول الله (ص) و ذهبوا لمكة ليحرضوهم على الهجوم على مكة و وافقهم أبو سفيان و ذهبوا إلى قبائل غطفان فوافقوا على الخروج معهم لغزو المدينة
و كذلك بنو فَزَارة، وبنو مُرَّة، وبنو أشجع و بنو أسد وغيرها‏
و بذلك تجمع جيش قوامه 10,000 مقاتل و اتجهوا نحو المدينة .
كان النبى (ص) قد علم بتجمع الأحزاب و نيتهم على مهاجمة المدينة و هنا استشار الرسول (ص) أصحابه فقال سلمان الفارسى ‏:‏ يا رسول الله، إنا كنا بأرض فارس إذا حاصرتنا الجيوش نحفر الخندق
فقال (ص) و ما الخندق
لأن العرب لم يكونوا يعرفوا الخندق
وأسرع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى تنفيذ هذه الحظة،فقسم 40 ذراعا لكل عشرة رجال يحفروها
وقام المسلمون بجد ونشاط يحفرون الخندق، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يحثهم ويساهمهم في عملهم هذا‏.‏
وكان رسول اللهو هم يحفرون الخندق يحثهم على العمل فيقول :
‏‏(‏اللهم لا عَيشَ إلا عيشُ الآخرة، فاغفر للمهاجرين والأنصار‏)‏‏.‏
آيات النبوة فى حفر الخندق
§ كان هناك حجر لم يستطيعوا أن يخرجوه فأخذ النبى (ص) الماء و سكبه على الحجر و ضربه بيده فصار كالتراب.
§ رأي جابر بن عبد الله اشتداد الجوع فذبح عنزة صغيرة جدا لم يكن يملك غيرها وطحنت امرأته صاعاً من شعير،و ذهب إلى النبى (ص) سراً أن يأتي في نفر من أصحابه، فقام النبي صلى الله عليه وسلم
و قال : يا قوم جابر يدعوكم إلى الطعام ،
فاجتمع 300 رجل ، فأكلوا من ذلك الطعام وشبعوا،
و بقى الطعام كما هو لم ينقص .
§ وجاءت أخت النعمان بن بشير بحَفْنَة من تمر إلى الخندق ليتغدي به أبوه وخاله، فمرت برسول الله صلى الله عليه وسلم، فطلب منها التمر، ووضعه فوق ثوب، ثم دعا أهل الخندق، فجعلوا يأكلون منه وجعل التمر يزيد، حتى شبع أهل الخندق كلهم و التمر يتساقط من فوق الثوب .
§ كانت هناك صخرة استعصت عليهم و لم يستطيعوا أن يكسروها فذهبوا لرسول الله (ص) فأخذ النبى (ص) الفأس و ضرب الصخرة فمن شدة الضربة لمعت و ظهر نور ملأ الحفرة فقال الرسول (ص) : الله أكبر ثم ضربها ضربة ثانية فأنارت الحفرة فكبر ثم ضربها ضربة ثالثة فأنارت الحفرة و تكسرت ، فقال الصحابة ما هذا النور يا رسول الله (ص) فقال : أو قد رأيتموه ؟! إنى لما ضربت الضربة الأولى رأيت بلاد الشام فى حكم المسلمين و لما ضربت الصخرة الثانية رايت بلاد الفرس فى أيدى المسلمين و لما رأيت الضربة الثالثة رأيت اليمن فى حكم المسلمين بعد 10 سنوات تحقق كل هذاو كانت هذه بشرى للمؤمنين و لما رأى المنافقون قالوا ما وعدنا الله و رسوله إلا غرورا
{‏وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا‏}‏‏[‏ الأحزاب‏:‏ 12‏]‏‏.
و أمر رسول الله (ص) بجمع النساء و الأطفال فى معسكر بالمدينة .

اليهود ينقضون العهد
و عندما وصل جيش المشركين وجدوا الخندق ، فقال أبوسفيان : هذه حيلة لا يعرفها العرب !!ّ! و احتاروا ماذا يفعلون ؟؟؟
يهود بنى قريظة كانوا قد عاهدوا الرسول (ص) على ألا يحاربوا ضده و ان يحموا أطراف المدينة الشمالية و لكن هل لليهود عهد ؟؟؟ أهل الغدر و الخيانة إلى يوم القيامة
اللهم عليك باليهود
وجد أبو سفيان أن أفضل طريقة لدخول المدينة أن يتفاوض مع اليهود فأرسل " حيى بن اخطب " سيد خيبر إلى سيد بنى قريظة " كعب بن أسعد "
انطلق "حيي بن أخطب " إلى ديار بني قريظة و ذهب إلى " كعب بن أسد القرظي" فضرب عليه حيي الباب فأغلقه كعب دونه،
فنادى فى كعب و قال له : أنت لا تريد خطابى خشية أن أكل من دشيشتك( أى من طعامك ) فخشى كعب أن تعيره العرب بأنه بخيل فأدخله
أهل مكر و دهاء
و اجتمع بقادة بنى قريظة
فقال حيي‏:‏ إني قد جئتكم بعز الدهر وببحر طَامٍ، جئتك بقريش على قادتها وسادتها، وبغطفان و قد عاهدوني وعاقدوني على ألا يبرحوا حتى نستأصل محمداً ومن معه‏.‏

فقال له كعب‏:‏ جئتني والله بذُلِّ الدهر وبجَهَامٍ قد هَرَاق ماؤه، فهو يرْعِد ويبْرِق، ليس فيه شيء‏.‏ ويحك يا حيي فدعني وما أنا عليه، فإني لم أر من محمد إلا صدقا ووفاء‏.‏

فلم يزل حيي بكعب حتى سمح له على أن أعطاه عهداً من الله وميثاقاً‏:‏ لئن رجعت قريش وغطفان، ولم يصيبوا محمداً أن أدخل معك في حصنك، حتى يصيبني ما أصابك، فنقض كعب بن أسد عهده، وبرئ مما كان بينه وبين المسلمين ومزق الصحيفة التى بينه و بين رسول الله (ص) ، ودخل مع المشركين في المحاربة ضد المسلمين‏.‏

الرسول (ص) يستعلم عن المؤامرة
شعر النبى (ص) بأن هناك تحركات غريبة تحدث فأرسل سعد بن معاذ وسعد بن عبادة، وعبد الله بن رواحة وخَوَّات بن جبير،
وقال‏:‏ ‏‏(‏انطلقوا حتى تنظروا أحق ما بلغنا عن هؤلاء القوم أم لا ‏؟
‏ فإن كان حقاً فأشيروا إلى إشارة أفهمها ، حتى لا يؤثر ذلك فى نفوس المسلمين ، وإن كانوا على العهد فاجهروا به للناس‏)
وعندما جاؤا النبى (ص) قالوا عَضَل وقَارَة ( و هما القبيلتان اللتان خانتا العهد مع رسول الله (ص) )فعرف النبى (ص) انهم قد خانوا العهد
ثم كبر و قال (‏الله أكبر، أبشروا يا معشر المسلمين بفتح الله ونصره‏)!!!
حتى يحث الجيش و يشجعه
و لكن الأخبار تسربت بنقض اليهود لعهدهم و بدأ المنافقون ينسحبون فبدأ بعض المؤمنين ينسحبون تأثرا بالمنافقين و قالوا نخاف على بيوتنا و أهلنا و قد كانوا 3000 فلم يبقى منهم مع رسول الله (ص) إلا 300 رجل و نزلت الآيات :
‏{‏وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورًا وَإِذْ قَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِن يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَارًا‏}‏
‏[‏الأحزاب‏:‏ 12، 13‏]‏‏.‏
صفية بنت عبد المطلب عمة رسول الله (ص) تقتل يهودى ...
كانت صفية بنت عبد المطلب في الحصن فقالت لحسان بن ثابت( وكان حسان فيه مع النساء والصبيان)
قالت صفية‏:‏ فمر بنا رجل من يهود، فجعل يحوم حول الحصن، وليس بيننا وبينهم أحد يدفع عنا، فقالت إن تركناه رجع و علم اليهود أنه لا يوجد رجال بيننا و هاجموا علينا ، قالت‏:‏ فقلت‏:‏ يا حسان، إن هذا اليهودي كما تري يطيف بالحصن، وإني والله ما آمنه أن يدل على عورتنا مَنْ وراءنا مِنْ يهود، وقد شغل عنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فانزل إليه فاقتله‏.‏
قال‏:‏ والله لقد عرفت ما أنا بصاحب هذا، قالت‏:‏ فأخذت عموداً، ثم نزلت من الحصن إليه، فضربته بالعمود حتى سقط فأخذت خنجر و قتلته و قطعت رأسه و ألقتها من فوق الجبل ،
فقال اليهود إن الحصن ملئ بالرجال فلم يقتربوا منه ثانية .
و اشتد الحصار و استعد بنو قريظة للهجوم و يقول الله عز و جل :
{إِذْ جَاؤُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ ‏وَإِذْ زَاغَتْ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللهِ الظُّنُونَا هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا‏}
‏‏[‏ الأحزاب‏:‏10، 11‏]‏
وأخذ المشركون يدورون حول الخندق يتحسسون نقطة ضعيفة ليدخلوا منها، وأخذ المسلمون يراقبون تحركات المشركين و يرمونهم بالنبل حتى لا يتسللوا من الخندق ليدخلوا إليهم
و لكن بعض فرسان قريش أخذوا يبحثون عن مدخل ، فخرجت منها جماعة فيها "عمرو بن عبد وُدّ "و"عكرمة بن أبي جهل" و"ضرار بن الخطاب" و "نوفل بن معاوية "وغيرهم ووجدوا مكاناً ضيقاً من الخندق فاقتحموه، ، ودعا عمرو إلى المبارزة، فقام له على بن أبي طالب فقتله علي رضي الله عنه ، و قتل الزبير بن العوام نوفل بن معاوية بضربه شقته نصفين من شدة الضربة وانهزم الباقون حتى اقتحموا الخندق هاربين، وقد بلغ بهم الرعب إلى أن ترك عكرمة رمحه .
و أرسل الكفار إلى رسول الله (ص) يريدون الجثتين مقابل 10,000 درهم
فقال (ص) : نحن لا نأكل ثمن الموتى
و أمر بإلقاء الجثتين فى الخندق و سمح للكفار بأن ينزلوا فيأخذوهم
التفاوض مع غطفان
أرسل رسول الله (ص) إلى"عُيينَة بن حصن"و"الحارث بن عوف"كبار غطفان و كانت غطفان تمثل 4000 رجل من جيش الكفار ، فعرض (ص) عليهم ثلث ثمار الدينة و يرجعوا فرفضوا ثم تفاوضوا حتى اتفقوا على أن يأخذوا نصف ثمار المدينة و اشترط النبى (ص) موافقة الأنصار على ذلك لأن الثمار ثمارهم فرفض سادة الأنصار
و قالوا يا رسول الله، إن كان الله أمرك بهذا فسمعاً وطاعة، وإن كان شيء تصنعه لنا فلا حاجة لنا فيه، لقد كنا نحن وهؤلاء القوم على الشرك بالله وعبادة الأوثان، وهم لا يطمعون أن يأكلوا منها ثمرة إلا قِرًي أو بيعاً، فحين أكرمنا الله بالإسلام وهدانا له وأعزنا بك نعطيهم أموالنا ‏؟‏ والله لا نعطيهم إلا السيف، ورجع سادة غطفان و لم يتم الإتفاق .
إصابة سعد بن معاذ
أصيب بن معاذ رضي الله عنه بسهم على يد "حَبَّان بن العَرِقَة"، وتفجر الدم من جرحه فأخذوه لرسول الله (ص) فأخذ حديده و ووضعها فى النار و كوى الجرح لتوقف الدم و أمر النبى (ص) أن يؤخذ إلى المسجد النبوى ليتم علاجه هناك فكانت إمرأة من الأنصار هى التى تعالجه تدعى " رفيدة " و لذلك تسمى أول ممرضه فى الإسلام فدعا سعد‏:‏ اللهم إنك تعلم أنه ليس أحد أحب إلى أن أجاهدهم فيك من قوم كذبوا رسولك وأخرجوه، اللهم فإني أظن أنك قد وضعت الحرب بيننا وبينهم، فإن كان بقي من حرب قريش شيء فأبقني لهم حتى أجاهدهم فيك، وإن كنت وضعت الحرب فافجرها واجعل موتتي فيها‏.‏
وقال في آخر دعائه‏:‏ ولا تمتني حتى تقر عيني من بني قريظة

الهجوم يشتد و يؤخر المسلمين عن الصلاة
ثم عزم الكفار على عبور الخندق و أخذوا يحاولون و أمرالنبى (ص) المسلمين أن يتصدوا لهم وأخذوا يصدونهم و استمروا هكذا من صلاة الظهر إلى صلاة المغرب ثم ذهب الكفار ،
عندها جاء عمر بن الخطاب ‏ فقال‏:‏ يا رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما كدت أن أصلي العصر حتى كادت الشمس أن تغرب،
فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏‏(‏وأنا والله ما صليتها‏)‏، فجمعهم النبي صلى الله عليه وسلم وصلى العصر بعد ما غربت الشمس، ثم صلي بعدها المغرب‏ و أخذ يدعوا :
اللهم استر عوراتنا وآمن روعاتنا
‏اللهم منزل الكتاب، سريع الحساب، اهزم الأحزاب، اللهم اهزمهم وزلزلهم‏‏

إسلام نعيم بن مسعود
و استجاب الله لدعاء نبيه (ص) و أسلم نعيم بن مسعود بن عامر الأشجعي رضي الله عنه جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا رسول الله، إني قد أسلمت، وإن قومي لم يعلموا بإسلامي، فمرني ما شئت،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏‏‏إنما أنت رجل واحد، فَخذِّلْ عنا ما استطعت، فإن الحرب خدعة‏

الخدعة
فذهب فورا إلى بني قريظة فدخل عليهم وقال‏:‏ قد عرفتم ودي إياكم و كرهى لمحمد
قالوا‏:‏ صدقت‏.
‏ قال‏:‏ فإن قريشاً ليسوا مثلكم، البلد بلدكم، فيه أموالكم وأبناؤكم ونساؤكم، لا تقدرون أن تتحولوا منه إلى غيره،
وإن قريشاً وغطفان قد جاءوا لحرب محمد وأصحابه، وقد ظاهرتموهم عليه، وبلدهم وأموالهم ونساؤهم بغيره، فإن أصابوا فرصة انتهزوها، وإلا لحقوا ببلادهم وتركوكم ومحمداً فانتقم منكم،
قالوا‏:‏ فما العمل يا نعيم ‏؟‏
قال‏:‏ لا تقاتلوا معهم حتى يعطوكم 10 من سادتهم تضمنوا بها بقائهم معكم ‏.‏
قالوا‏:‏ لقد أشرت بالرأي‏.‏
ثم مضي نعيم مسرعا إلى قريش
وقال لهم‏:‏ تعلمون ودي لكم ونصحي لكم‏؟‏
قالوا‏:‏ نعم
قال‏:‏ إن يهود قد ندموا على ما كان منهم من نقض عهد محمد وأصحابه، وإنهم قد راسلوه أنهم يأخذون منكم رهائن يدفعونها إليه، ثم يوالونه عليكم، فإن سألوكم رهائن فلا تعطوهم
و لكن أبو سفيان شك فى الأمر و ذهب إلى بنى قريظة و قال لهم قد عزمنا غدا على الهجوم ( و كانت ليلة السبت ) و أريد أن تهجموا أنتم على محمد من الجنوب و نهجم نحن من الشمال فنقضى على محمد !
فقالوا : و لكن هذا يوم سبت و نحن لا نقاتل يوم السبت
قال : إذا بعد غد
قالوا : قبلنا و لكن نريد ضمانا عشر من سادتكم حتى نضمن أن تبقوا معنا إن هزمنا محمد و لا تفروا و تتركونا
فهنا قال : أبوسفيان سأشير رجالى و أخبركم
و قال فى نفسه صدق نعيم ...
ثم ذهب إلى غطفان، فقال لهم مثل ذلك‏.‏
و بذلك أفشل نعيم الهجوم المخطط له من المشركين و أوقع بينهم
و قذفنا فى قلوبهم الرعب...
أرسل الله عليهم جنداً من الريح على معسكر الكفار فجعلت تقوض خيامهم، ولا تدع لهم قِدْرًا إلا كفأتها، ولا طُنُبًا إلا قلعته، ولا يقر لهم قرار،
وأرسل جنداً من الملائكة يزلزلونهم، ويلقون في قلوبهم الرعب والخوف‏.
‏ وأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم في تلك الليلة الباردة القارسة حذيفة بن اليمان يأتيه بخبرهم، فوجدهم على هذه الحالة، وقد تهيأوا للرحيل، فرجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخبره برحيل القوم
و بذلك أنتهى الحصار بعد أن استمر شهر و نصف .

nader_882
23-03-2008, 09:20 AM
إسم الله الودود
الودود من أسماء الله تعالى ورد ذكره في القرآن الكريم ذكر في القرآن مرتين ولكن ذكرالمعني كثيراً
قال تعالى:{إن ربي رحيم ودود}-هود قال تعالى :{وهو الغفور الودود}البروج
يقول ابن فارس في مقاييس اللغة-6\75:
ود : الواو والدال:كلمة تدل على محبة وددته :أحببته.ووددت أن ذاك كان ,إذا تمنيته,أود فيهما جميعاً,وفي المحبة : الود .وفي التمني: الوادة. وهو ودَيدُ فلان أى يحبه.
ويقول ابن منظور في اللسان-3\453: ودد: الود :مصدر المودة
قال ابن سيده : الود الحب يكون في جميع الخير .
عن أبي زيد: ووددت الشيء أوَدُّ ,وهو من الأمنية.
قال تعالى :{يود أحدهم لو يُعمَّر ألف سنة} أى يتمني.وقرىء {سيجعل لهم الرحمن وداً}
قال الفراء: ودُاً في قلوب المؤمنين.
قال ابن الأثير: الودود:في اسماء الله تعالى:فعول بمعني مفعول من الود:المحبة.
وقد جاء الودود :مقترناً باسمه تعالى الغفور والرحيم والشكور .
فإن الرجل قد يغفر لمن أساء إليه ولا يحبه وقد يرحم من لايحبه والرب تعالى يغفر لعبده إذا تاب إليه ويرحمه مع ذلك .
والودود :مأخوذ من الود بمعني خالص المحبة فهو سبحانه الودود أى المحب لأنبيائه وملائكته وعباده الصالحين .
وأما المودود:المحبوب لهم بل لاشيء أحب إليهم منه وهذا هو الواجب أن تكون محبة الله في قلب العبد سابقة لكل محبة وغالبة لها .
يقول الإمام ناصر الدين السعدي رحمه الله:
محبة الله هى روح الأعمال و جميع العبودية الظاهرة والباطنة ومحبة الله هى روح العبادة ومحبة العبد لربه فضل من الله وإحسان وليس بحول العبد ولاقوته فهو تعالى الذى عبده فجعل المحبة في قلبه ثم لما أحب العبد ربه بتوفيقه جازاه الله بحب آخر فهذا هو الإحسان المحض وإنما ذلك محبة منه تعالى للشاكرين من عباده لشكرهم .فالمصلحةكلها عائده إلىالعبد فتبارك الذى أودع المحبة في قلوب المؤمنين ثم لم يزل ينميها ويقويها حتى وصلت في قلوب الأصفياء إلى حالة تتضاءل عندها جميع المحاب.
يقول الغزالي في المقصد الأسني :
الودود :هو الذى يحب الخير للجميع فيحسن إليهم ويثني عليهم .وهو قريب من معني الرحيم ,ولكن الرحمة إضافة إلى مرحوم والمرحوم هو المحتاج المضطر وأفعال الرحيم تستدعي مرحوماً ضعيفاً وأفعال الودود لاتستدعي ذلك بل أنعامه على خلقه أبتداء منه سبحانه وتعالى نتاج الود.
فالواد من عبادالله من يريد لخلق الله مايريده لنفسه وأعلى من ذلك أن يؤثرهم على نفسه كما قال أحد العباد:وددت أن أكون جسراً على النار يعبر على خلق الله ولايتأذون
ويقول القرطبي في الأسني :
ومنها الودود جل جلاله وتقدست اسماءه ورد به التنزيل قال تعالى:
{إن ربي رحيم ودود} وقال :{وهو الغفور الودود }.
وأتفق أهل العلم على أن المودة هى المحبة فلا فرق عندهم بين قولهم ودود وقولهم محب .
وقال الزجاجي: أنه بمعني: فاعل كاقولك غفور بمعني :غافر وصبور بمعني :صابر وشكور بمعني :شاكر أى أنه تعالى يود عباده الصالحين ويحبهم .
وقال الحليمي: هو المودود لكثرة إحسانه أى المستحق لأن يود فيعبد ويحمد وحده
وقال الخطابي: الودود :أى الرحيم كذا قال ابن عياش .
قال بعض العلماء الود الحب قريب قرباً شديداً غير أن الحب هو خاص عن الود فالمؤمن يود المؤمنين والمسلمين وهو يحب أباه وأبنه ويحب محبوبه.
قال صلى الله عليه وسلم : مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا أشتكي منه عضواً تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمي.-متفق عليه_
وقال الفراء : في قوله تعالى:{سيجعل لهم الرحمن وداً}.قال في صدور المؤمنين .
ويقول الإمام السعدي في تفسير قوله تعالى:{إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن وداً} هذه نعمة من نعمه على عباده الذين جمعوا بين الإيمان والعمل الصالح أن وعدهم أنه يجعل لهم وداً أى محبة.ووداً في قلوب أوليائه وأهل السماء والأرض إذا كان لهم في القلوب ود تيسير لهم كثير من أمورهم وحصل لهم من الخيرات والدعوات والإرشاد والقبول والإمامة ما حصل لهم ولهذا ورد في الحديث الصحيح "إن الله إذا أحب عبداً نادى جبريل إني أحب فلاناً فأحبه فيحبه,ثم فينادي في أهل السماء إن الله يحب فلاناً فأحبوه ,فيحبه أهل السماء ,ثم يوضع له القبول في الأرض"-متفق عليه- وإنما جعل الله لهم وداً لأنهم ودوه فوددهم إلى أوليائه وأحبابه .
يقول القشيري:
فأما معنى المحبة في صفة الحق سبحانه وتعالى لعباده فتكون بمعنى رحمته عليهم وتكون بمعنى إنعامه عليهم ,فيجب على كل مكلف أن يعلم أن الله سبحانه وتعالى هو الودود على الإطلاق المحب لخلفه والمثني عليهم المحسن إليهم .ثم يجب عليه أن يتودد لربه بإمتثال أوامره وأجتناب نواهيه.
والرضا والمودة:هوتودد العبد لربه وكما تودد الله سبحانه إليه بإدرار نعمه ويحبه كما أحبه ومن حب العبد لربه رضاه بما قضاه وقدره ,وحب القرآن والقيام به وحب الرسول "صلى الله عليه وسلم "وحب سنته والقيام بها والدعاء إليها.
قال الله عز وجل :"قل إن كنتم تحبون الله فأتبعوني يحببكم الله"-آل عمران31 -
وأعلموا أن محبة الله بترك المعاصي من منالها بسواها من الطاعات فالأعمال الصالحة قد يعملُها الفاجر والبر والإنتهاء عن المعاصي لاتكون الإمن صدِيق
يقول ابن القيم رحمه الله في كتاب روضة المحبين:
أما الود فهو خالص الحب وألطفه وأرقه وهو من الحب بمنزلة الرقة من الرحمة .
فليتك تحلو والحياة مريرة .. وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذى بينى وبينك عامر .. وبينى وبين العالمين خراب
إذا صح الود منك فالكل هين .. وكل الذى فوق التراب ترااااااااااااااب

nader_882
23-03-2008, 02:21 PM
اسم الله التواب
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم. في الحقيقة لقد ذكر لي بعض الشباب أنهم خائفين من أنه يتم ذكر اسم جديد كل يوم فيؤدي ذلك إلى نسيان الأسماء السابقة ولكن في النهاية فإن أسماء الله الحسنى تعرفك بالله فحتى لو نسيت الاسم وتعريفه فالمحصلة الأخيرة أن هذا البرنامج يتفق معك على منهجية تفكير وهي كيف تتعرف على الله وأنت تجتهد وسيفتح الله عليك.

دعوة ربانية..
اسم اليوم هو دعوة ربانية تجدد الأمل في حياتك، دعوة ربانية للمجتمع كله وللناس جميعا، اسم اليوم هو اسم الله التواب. لنتب في بداية رمضان، لنتب كي نعتق وكي يقبلنا، فلو كنا نحن من نرجوه أن يقبل التوبة لكان الأمر فيه بعض الصعوبة ولكنه سبحانه وتعالى هو من يعرض.

معنى الاسم..
معنى تاب أي رجع، وتاب وثاب وآب هم بنفس المعنى، فالله التواب يقبل كل من رجع إليه ولا يرده، وهذا هو ملخص الحلقة! يقول الله تبارك وتعالى: ((وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ..)) (الشورى:25) وهذه الآية جميلة جداً فمن الممكن أن تعتذر لإنسان ولا يقبل اعتذارك لأن حجم خطأك غير محتمل، أما الله سبحانه وتعالى فمتى ذهبت إليه قبلك، وهناك أمر آخر فمن الممكن أن تخاف من الاعتذار خوفاً من عدم قبول الاعتذار ومن الإحراج ولله المثل الأعلى، أما الله سبحانه وتعالى فيقول لك بهذه الآية لا تُحرج فسوف تُقبل.

ودائماً ما نجد كلمة القبول مع كلمة التوبة في القرآن كما في الآية السابقة وأيضا ((غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ..)) (غافر:3)، والآية الجميلة: ((أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ..)) (التوبة:104).. فالله لن يردك أبداً ويا لها من آية جميلة تذوقوها، وبعد ما قلناه الآن فهل تتوب أم أن الذنب متغلغل في قلبك بشدة ولا تستطيع التخلص منه؟



لمن التوبة؟
من هو المخاطب بالتوبة واسم الله التواب إنهم ليسوا فقط العصاة والمجرمين والغافلين عن الله والمترددين بين الذنوب والطاعات بل وحتى المؤمنين.. فكلنا مخاطبون، تقول الآية: ((..وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)) (النور:31) إن التوبة لأصحاب الكبائر.. للزناة، وما أكثر الزنا في بلادنا مؤخراً ! تقول الآية: ((..وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلاَّ مَنْ تَابَ..)) (الفرقان:68-70)، التوبة أيضاً للعاق لأبيه وأمه، التوبة من الرشوة التي انتشرت في بلادنا فالراشي والمرتشي في النار، التوبة من شرب الخمور فقد لعن الله شاربها وحاملها وساقيها وبائعها، للقنوات الفضائية وما يُعرض فيها من أشياء تشيع الفاحشة. وممن تجب عليهم التوبة أيضاً تاركي الصلاة فهناك باب في جهنم يسمى سقر لتاركي الصلاة، وكذلك ليس ترك الصلاة بالكلية فقط بل ترك صلاة الفجر وهي خمس الفريضة، وكذلك الأغنياء وأصحاب الملاين ألا تحتاج أموالكم التي لا تنفقونها إلى توبة، وأيضاً من أهان زوجته لأنها ضعيفة ألا يعلم أن الظلم ظلمات يوم القيامة وأن الأمر يحتاج إلى توبة؟ وضابط الشرطة الذي آذى الناس وأهانهم ألا يعلم أن أشد الناس عذاباً يوم القيامة أشدهم للناس عذاباً في الدنيا.. ألا يحتاج إلى توبة؟ من أكل أموال الناس واليتامى.. ألا يحتاج إلى توبة؟

وإذا تركنا أمر الكبائر أفلا تحتاج آلاف الصغائر التي تقترف في اليوم إلى توبة؟ وكذلك الغافل عن الله فهو يرى نفسه إنسان محترم وهو بالفعل كذلك ولكنه غافل عن الله، وأحياناً تكون توبته أصعب من توبة العاصي؛ لأن العاصي بعد فترة يشمئز من المعصية أما الغافل فالشيطان يظل يقول لك أنت إنسان ممتاز ولتظل ساه عن الله.. فمتى يفيق هذا الغافل؟ ((أَفَلاَ يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ..)) (المائدة:74) أتشعر بالحنان في الآية؟ كذلك الشباب المتدين الذي لا يفعل شيئاً للدين وهو كله قوة وحيوية.. ألا يحتاج إلى توبة؟ وكذلك العمر الذي مضى في البعد عن الله، والنعم التي ينعم الله بها عليك ولم تشكر الله عليها.. ألا تحتاج إلى توبة؟

يقول سفيان الثوري وهو من قمم التابعين: جلست يوماً أعد ذنوبي فعددتها فإذا هي 21000 ذنب، فقلت لنفسي تلقى الله يا سفيان بواحد وعشرين ألف ذنب، يسألك عن ذنب ذنب، تقف بينك وبين الله ليس بينك وبينه ترجمان يسألك عن ذنب ذنب؟! يقول: فجلست أعد وأتوب أعد وأتوب أعد وأتوب. وقد حكيت في مرة هذه القصة لصديق لي فقال أنه قد فعل هذا الأمر ويحلف لي أنه بعد أن فعل هذا الأمر شعر أنه في قمة الحيوية والنشاط وفرحة تملأ قلبه.

لقد أعطت سورة التوبة التوبة لكل أصناف الناس حتى المشركين وقد ذكرت فيها التوبة سبع عشرة مرة، فيقول الله تبارك وتعالى عن المشركين: ((لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُعْتَدُونَ * فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ..)) (التوبة:10-11)، ثم يتكلم بعد ذلك عن الناس التي خلطت عملاً صالحاً وآخر سيئاً: ((وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ..)) (التوبة:102)، وحتى للنبي صلى الله عليه وسلم فيقول: ((لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ..)) (التوبة:117) فالتوبة مفتوحة لكل الناس.

التوبة في القرآن والسنة:
سنذكر الآيات والأحاديث التي تتكلم عن التوبة لعل القلوب تتحرك بعد هذه البداية الشديدة. يقول رب البيت العتيق: ((قُلْ يَاعِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا)) وهذه الآية تشعر منها أنها تلملم الجراح، فهل من دعوة أكثر من هذه الآية للتوبة؟ فكأنه يقول لك مهما بلغت ذنوبك وبعدت أو شردت فإن أتيت له تقول تبت إليك يقول لك لبيك عبدي، وانظروا للطف الآية فهو يقول يا عبادي ولم يقل يا مجرمين أو يا عصاة، كما أنه قال يا من أسرفوا على أنفسهم ولم يقل ذنباً بعينه ويفضحهم، وبقية الآية يجعلك تهتز بشدة: ((وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ - تعالوا بسرعة - وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لاَ تُنْصَرُونَ * وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لاَ تَشْعُرُونَ)) (الزمر:54-55)، ثم ينتقل إلى مشهد يوم القيامة: ((أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَاحَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ * أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي - لقد عرض عليك التوبة!- لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً - لو أن هناك فرصة فأتوب - فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ)) (الزمر:56-58).. إنني أخاف أن تسمع هذه الآية يوم القيامة.. ((بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ)) ((وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ)) (الزمر:59-60).

يقول الله تعالى وهو يبين لك أنه يغفر لك ويحبك أيضاً: ((..إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)) (البقرة:222)، وإرادة الله منا هي: ((وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيمًا * يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا)) (النساء:27) فكل المذنبين مخاطبين بهذا الآية، فأنتم لن تتحملوا يوم القيامة ((أَفَلاَ يَتُوبُونَ..)) (المائدة:74)، ويقول الله تعالى: ((وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ)) (الحجرات:11) فقد قسم الناس لتائب أو ظالم لنفسه فلا ثالث لهم.

يقول النبي صلى الله عليه وسلم المعصوم من الخطأ: ((يا أيها الناس استغفروا الله فإني أستغفر الله وأتوب إليه في اليوم مائة مرة))، ألم تقل في مرة تبت يا رب عن ما مضى من ذنوب توبة شاملة وأبدأ معك صفحة جديدة من رمضان حتى ولو كنت متديناً وغفلت عن ربنا، إن التوبة هي أول منازل العبودبة وآخر منازلها، بداية التدين ونهاية الحياة، ولهذا ختمت حياة النبي بسورة التوبة، وآخر آياته بسورة النصر: ((إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ... فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ...)).

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن الله خلق باباً يوم خلق السماوات والأرض تركه مفتوحا، الباب من قبل المغرب، مسيرة الباب مسيرة الراكب سبعين عاما لا يقطعه، يسير الراكب في عرضه سبعين عاما لا يقطعه)) فقال النبي: ((أتدرون ما الباب؟)) قالوا: ((لا يا رسول الله)) قال: ((الباب التوبة)) إن الباب واسع ومفتوح وأكبر من ذنوبك ((فإذا طلعت الشمس من مغربها أغلق)) ولهذا هو من قبل المغرب.. أفلا تتوب؟!

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((ما من عبد يذنب ذنباً فيقوم إلى الله فيتوضأ ويصلي ركعتين ثم يجلس يستغفر الله إلا غفر الله له ذلك الذنب)) رواه الإمام أحمد، ويقول صلى الله عليه وسلم: ((ما من أحد أحب إليه العذر من الله)) ولله المثل الأعلى فعندما تعتذر للناس بعد قليل يقولون لك أعذارك سخيفة كفى أما الله سبحانه وتعالى فيحب الأعذار وأن تعتذر له، ويقول عليه الصلاة والسلام: ((إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيئوا النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيئوا الليل)) 24 ساعة يقبل التوبة، ويقول الله عز وجل في الحديث القدسي: ((يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك، يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة، أشكر اليسير من العمل وأغفر الكثير من الزلل، رحمتي سبقت غضبي وحلمي سبق عقوبتي، وأنا أرحم بكم من الأم الشفيقة بولدها، يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم)).

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((يتنزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل كل ليلة ينادي من يدعوني فأستجب له؟ من يستغفرني فأغفر له؟ هل من تائب فأتوب عليه؟ هل من مستغفر فأغفر له؟))، يقول الله تعالى لداود: ((يا داود لو يعلم المدبرون عني شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابوا شوقاً إليَّ، يا داود هذه رغبتي بالمدبرين عني فكيف محبتي للمقبلين علي))، ويقول تعالى في الحديث: ((إني والإنس والجن في نبأ عظيم أخلق ويُعبد غيري، أرزق ويُشكر سواي، خيري إلى العباد نازل وشرهم إلي صاعد، أتودد إليهم برحمتي وأنا الغني عنهم، ويتبغضون إليَّ بالمعاصي وهم أفقر ما يكونون إليَّ، أهل ذكري أهل مجالستي، أهل طاعتي أهل محبتي، أهل معصيتي لا أقنطهم من رحمتي، إن تابوا إلي فأنا حبيبهم وإن أبوا فأنا طبيبهم، أبتليهم بالمصائب لأطهرهم من المعايب، من أتاني منهم تائباً تلقيته من بعيد ومن أعرض عني ناديته من قريب أقول له أين تذهب ألك رب سواي؟))، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((لللّهُ أرحم بكم من الأم الشفيقة بولدها))

معاني هامة..
· يقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث جميل جداً: ((إن الله يفرح بتوبة عبده)) ثم يضرب النبي مثلاً على هذه الفرحة فهي أكثر من فرحة رجل يمشي في الصحراء ومعه ناقته عليها طعامه وشرابه وفي وسط الصحراء جرت منه، فأيقن الرجل بالهلاك والموت بينما هو كذلك حفر لنفسه حفرة وقرر أن ينام فيها من شدة اليأس.. تخيل حالة اليأس التي هو فيها.. حالة اليأس التي يكون فيها العاصي والذنوب قد ملأت حياته، فبينما هو كذلك إذا بالناقة فوق رأسه عليها طعامه وشرابه، فمن شدة فرحته يريد أن يشكر الله فقال: اللهم أنت عبدي وأنا ربك! فقد أخطأ من شدة الفرح، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((فالله أفرح بتوبة أحدكم إذا تاب من هذا الرجل)) فرحة ليست كفرحة البشر.. سبحانه وتعالى ((..لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ)) (الشورى:11)، إن فرحة الله بتوبتك هي أكبر من فرحتك أنت بتوبتك، ولله المثل الأعلى لأنك عندما تتصدق بمال تكون فرحتك أكثر من فرحة من تصدقت عليه لانشغاله بما أخذ منك ولا يدرك فرحتك أنت به، وكذلك فعند التوبة يكون هناك في القلب انكسارة خجل وألم.. فلا شيء أحب إلى الله من هذه الانكسارة في قلب التائب لأنها حققت قمة العبودية لله سبحانه وتعالى.

· إن التوبة تنقلك إلى أعلى درجات القرب من الله ففي اللحظة التي تتوب فيها تكون حبيبا للرحمن، وهناك أمر يشجعك على التوبة فإبليس اللعين عندما رفض أن يسجد لآدم وطرد من الجنة قال: وعزتك وجلالك لأغوينهم مادامت أرواحهم في أجسادهم، فقال له الله: ((وعزتي وجلالي لأغفرن لهم ما داموا يستغفرونني)).. فلتتوبوا له.

· لماذا يتوب الله علينا كل هذه التوبة؟ وذلك لأنه سبحانه وتعالى عندما خلق الإنسان خلقه للإصلاح في الأرض ((..إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً..)) (البقرة:30)، فماذا لو لم تكن هناك توبة؟ سرق أحد أو أكل مال الناس وندم ولكن لا توجد توبة فسوف يسرق مرة أخرى فتفسد الأرض، كم أتمنى أن أسمع عن حاكم أو رئيس جمهورية أو شخص في مصلحة يجمع الناس ويعلمهم التوبة ويقول لهم غداً يوم التوبة من الرشوة أو الكسل أو المحسوبية.. والله سوف ينتجون إنتاجاً؛ لأن التوبة تقوم على فكرة إصلاح المجتمع، فليت بلادنا تصلح نفسها بأسماء الله الحسنى.. باسمك نحيا.

· إن التواب يطلب منك تقليل نقاط الضعف في حياتك وإصلاحها والشكور يُعظم فيك نقاط القوة، وللتوبة دور آخر ففي اللحظة التي تتوب فيها تكون قد عرفت الله سبحانه وتعالى فلن تتوب إلا وقد عرفت أنه عظيم وأنه منتقم وأنه رحيم وأنه غفور فقد عرفته بأسماءه الحسنى كلها في اللحظة التي تتوب فيها.

· ومن الممكن أن تسأل لِمَ لمْ يعصمنا الله من البداية؟! إن الرب هو الذي يربي عباده، الرب سبحانه وتعالى خبير بك فلو أن حياتك بلا ذنوب وكلها طاعة فسوف تصاب بالعُجب ورؤية الذات كما حدث مع إبليس فكفر، فالله سبحانه وتعالى برحمته لم يعصمك من الذنوب. يحكي ابن القيم في أثر جميل كي تفهم لماذا لم يعصمنا الله. وهو عندما أكل آدم من الجنة ونزل من الشجرة وكان يبكي فقال له ربنا: ((يا آدم.. إذا عصمتك وعصمت بنيك فعلى من أجود برحمتي ومغفرتي وعفوي وحلمي وأنا التواب الرحيم، يا آدم.. كنت تدخل علينا في الجنة دخول الملوك على الملوك والآن تدخل علينا دخول العبيد على الملوك وذلك أحب إلينا، يا آدم.. ذنب تتذلل به إلينا أحب إلينا من طاعة ترائي بها علينا، يا آدم.. أنين المذنبين أحب إلينا من تسبيح المرائين، يا آدم.. لا تحزن أنني قلت لك اخرج فلك خلقتها ولكن انزل إلى الدنيا وابذر بذر التقوى وأصلح في أرضي حتى إذا اشتقت إلى الجنة تعالى لأدخلك إياها)).

· هناك معنى آخر جميل جداً يحببك في التوبة أكثر وأكثر، فاسم الله التواب له علاقة باسم الله الرحيم، فالتوبة دائماً تذكر مع الرحمة، وقبل ذكر العلاقة فبماذا تحب أن يعاملك الله؟ بعدله أم برحمته؟ إن كان بعدله فسيتركك تعمل ما تشاء في الدنيا ويوم القيامة يواجهك بخطأك ويرميك إلى النار ولكن برحمته يهديك إلى التوبة.. وقد يكون ذلك بإشارة خفيفة أو بمصيبة أو ابتلاء إن لم تكن سريع الفهم، اسمع هذه الجملة واحفظها: إما أن تذهب إلى الله راكضاً أو يأتي بك راقداً. كل هذا كي أربط التواب بالرحيم، وهو يبدأ معك بأن يحببك في التوبة وأنا لي صديق طبيب ومتدين يحكي لي أنه قد ذهب ليفحص مريضة سكر وبعد انتهاءه أصرت أن يوصله ابنها، وفي الطريق بدأ يسأل الابن عن صلاته وعن بعض الأمور الدينية فرد عليه بأن الصلاة هي كلام فارغ! فقال له الطبيب ألا تخاف من النار؟! فأجابه أن أهل النار هم أحسن ناس!! فغادر الطبيب السيارة، وبعد عام ذهب صديقي مرة أخرى ليفحص المريضة بعد أن طلبت منه ذلك فذهب إليها وعند مغادرته طلبت منه أن ينتظر كي يوصله ابنها فرفض ذلك بشدة فقالت له إنه يصلي العشاء بالمسجد وسيأتي فورا! فقرر أن ينتظره وفي الطريق سأله ما الذي حدث؟ فقال له أنه عمل في شركة سياحة تنظم رحلات حج وعمرة وقد كان مع أحد الأفواج وقد ذهبوا هم ليعتمروا وظل هو بالفندق وحده وكلما أقدم على فعل أي حرام لم يجد الفرصة فقرر أن يذهب كي يرى الكعبة لأول مرة في حياته وكان اليوم هو الأول من شعبان في الصباح الباكر وهو يوم غسل الكعبة وفتح بابها، وهو يقف يتفرج فجاءه واحد من آل شيبة وهم أناس كرام عندهم مفتاح الكعبة وقال له أتحب أن تصلي داخل الكعبة؟! فمن الذي فعل هذا؟! فأحرج منه الشاب ودخل داخل الكعبة يقول: كأني أغسل من جديد وأخلق من جديد، يقول دخلت فاسق جاحد خرجت مؤمن موحد أقول تبت يا رب تبت يا رب.. أرأيت كيف أتى به؟

بعد كل هذا الكلام هل تريد أن تتوب؟ هناك آيتين جميلتين جداً، آية تقول: ((..ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا..)) (التوبة:118) فقد سبقت توبة الله توبة العبد، والآية الثانية: ((إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ..)) (البقرة:160).. فالآية الأولى وُفق للتوبة فتابوا والآية الثانية قبل التوبة.. فمنه وإليه، فهو يحملك على التوبة فتتوب فيقبل التوبة.. ولكن هو من وفق لها بداية مثل ما حدث مع آدم فعندما أكل آدم من الشجرة كان يجري في الجنة ولم يكن قد تعرف على الله التواب ولا يعرف كيف يسامحه، تقول الآية: ((فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ..)) (البقرة:37) قال له قل يا آدم: ((..رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنْ الْخَاسِرِينَ)) (الأعراف:23) فقالها فقال له: تبت عليك.. فهو الموفق للتوبة أولا والقابل لها ثانياً.

شروط التوبة:
للتوبة بينك وبين الله ثلاثة شروط وتستطيع فعلهم وأنت جالس الآن بقلبك:
1. الندم، يقول النبي: ((التوبة الندم)).. فبدون الندم لا تقبل التوبة.
2. التوقف عن الذنب.
3. العزم على عدم العودة.. لا يمكن أن أبيع دنيتي بآخرتي، إن الدنيا كفقاعة صابون بجوار جوهرة ثمينة، أو كمن في جيبه عشرة ريالات ويعرض عليك شيك مفتوح مكتوب عليه ((لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ)) (ق:35). لقد وردت قصة لطيفة في الأثر عن موسى عليه السلام فقد ظل سبعون ألفا من بني إسرائيل في القحط الشديد ولا ينزل المطر ويكادون أن يموتون من العطش والبهائم كذلك، فوقف موسى يدعو وقال لهم نخرج للاستسقاء وصلوا صلاة الاستسقاء، وظل يدعو ويدعو والمطر لا ينزل، فقال: يا رب عودتني الإجابة فلم ينزل المطر، فأوحى إليه الله: يا موسى لن ينزل المطر لأن بينكم عبد يعصاني منذ أربعين سنة وهو يعصاني فبشؤم معصيته منعتم المطر من السماء.. هل عرفتم مصائبنا وأحوال بلادنا ما سببها؟.. فقال موسى: يا رب فماذا نفعل؟ قال: أخرجوه من بينكم لينزل المطر، فقال موسى لبني إسرائيل: بيننا رجل يعصي الله أربعين سنة، فأخرجوه من بينكم لينزل المطر. إن الرجل يعرف نفسه فقال يا رب: أنا إن خرجت فضحت وإن بقيت منعنا من المطر ومتنا، ماذا أفعل؟ ليس لدي غير أني أتوب إليك وأعاهدك ألا أعود فاسترني وأنزل المطر.. فنزل المطر من السماء، فقال موسى: يا رب نزل المطر ولم يخرج أحد! فأوحى إليه الله: يا موسى نزل المطر لفرحتي بتوبة عبدي الذي يعصاني منذ أربعين سنة، فقال موسى: يا رب دلني عليه لأفرح به، فقال له الله تبارك وتعالى: يا موسى يعصاني أربعين سنة وأستره، أيوم يتوب إليَّ أفضحه؟!.

هناك شرط رابع للتوبة: وهو إن كنت قد أكلت حقاً من حقوق الناس فلابد أن تُعيده، ومهما تبكي فلابد من إعادة حقوق الناس، ولكن عند الغيبة لا تخبروا الأشخاص الذين اغتبتموهم.. ادعوا لهم كي لا يتغيروا من ناحيتكم.

أحلى يوم في حياتك..
لقد تخلف سيدنا كعب بن مالك عن جيش المسلمين في تبوك وأمر النبي بخصامه خمسين يوماً واشتد تعبه، وبعد الخمسين يوم نزلت آيات التوبة في سورة التوبة بتوبة الله عليه، فخرجت الناس تنادي عليه: يا كعب أبشر.. تاب الله عليك، يقول: فخرجت من بيتي يتلقاني الناس في الطريق أفواجاً يقولون لي مبروك توبة الله عليك يا كعب، حتى دخلت المسجد فرأيت النبي فاستنار وجهه من الفرحة بي كأنه قطعة قمر وقال لي: تعال، فذهبت أمشي بين يديه وأنا خجلان، فقال: اجلس فجلست، فقال لي: أبشر يا كعب بخير يوم طلع عليك منذ ولدتك أمك.. تاب الله عليك.

وأخيرا.. ماذا لو عدت للذنب؟ يقبلك إن تبت مرة أخرى وثانية وثالثة، ((أذنب عبد ذنبا فقال: يا رب أذنبت فاغفره لي، فقال الله: علم عبدي أن له رباً يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي، ثم عاد فأذنب ذنباً فقال الله: علم عبدي أن له رباً يغفر الذنب ويأخذ بالذنب قد غفرت لعبدي، ثم عاد فأذنب ذنباً فقال الله تبارك وتعالى فليفعل عبدي ما شاء مادام يستغفرني ويتوب إليَّ)). ولكن أحياناً عندما تذنب مرات عديدة تشعر بحاجز وأنك تستطيع التوبة وتشعر بالخجل فيقول لك التواب اعمل حسنة كي تكسر حاجز الخجل ((..إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ..)) (هود:114) و ((أتبع السيئة الحسنة تمحها)) ولهذا كان شهر رمضان كي تعمل الحسنات وتكسر الحاجز فتتوب.. إن رمضان شهر توبة، وأقسمت عليكم أن تعبدوا التواب الليلة فهذه الحلقة حجة عليَّ وعليكم يوم القيامة.

nader_882
23-03-2008, 02:22 PM
العلامات التي تعرف بها ليلة القدر
العلامة الأولى : ثبت في صحيح مسلم من حديث أبيّ بن كعب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن من علاماتها أن الشمس تطلع صبيحتها لا شُعاع لها . مسلم ( 762 )
العلامة الثانية : ثبت من حديث ابن عباس عند ابن خزيمة ، ورواه الطيالسي في مسنده ، وسنده صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « ليلة القدر ليلة طلقة ، لا حارة ولا باردة ، تُصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة » صحيح ابن خزيمة ( 2912 ) ومسند الطيالسي .
العلامة الثالثة : روى الطبراني بسند حسن من حديث واثلة بن الأسقع رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « ليلة القدر ليلة بلجة -أي مضيئة-، لا حارة ولا باردة ، لا يرمى فيها بنجم -أي لا ترسل فيها الشهب- » رواه الطبراني في الكبير انظر مجمع الزوائد 3/179 ، مسند أحمد .
فهذه ثلاثة أحاديث صحيحة في بيان العلامات الدالة على ليلة القدر .
ولا يلزم أن يعلم من أدرك وقامها ليلة القدر أنه أصابها ، وإنما العبرة بالاجتهاد والإخلاص ، سواء علم بها أم لم يعلم ، وقد يكون بعض الذين لم يعلموا بها أفضل عند الله تعالى وأعظم درجة ومنزلة ممن عرفوا تلك الليلة وذلك لاجتهادهم . نسأل الله أن يتقبّل منا الصيام والقيام وأن يُعيننا فيه على ذكره وشُكْره وحُسْن عبادته . وصلى الله على

nader_882
23-03-2008, 02:24 PM
في سورة الفاتحه .. معجزة ام القرآن
الحمد الله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي الأمي محمد وعلى آله وصحبة وسلَّم. يقول عز وجل في محكم التنزيل (ولقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم) [الحجر: 15/87]، وفي تفسير هذه الآية الكريمة يقول صلى الله عليه وسلم: (الحمد لله رب العالمين هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته) [رواه البخاري]. ونبدأ هذا البحث بسؤال ما هو سرّ تسمية هذه السورة بالسبع المثاني؟
من خلال الحقائق الواردة في هذا البحث سوف نبرهن على وجود معجزة رقمية في سورة الفاتحة يعجز البشر عن الإتيان بمثلها : أساس هذه المعجزة هو الرقم سبعة. ونبدأ هذه الرحلة التدبرية بالحقيقة الأولى مستجيبين لنداء المولى تبارك شأنه : ( أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً) [النساء : 4/82].
الحقيقة الأولى
عدد آيات سورة الفاتحة هو سبع آيات . الرقم سبعة له حضور خاص عند كل مؤمن. فعدد السماوات (7) وعدد الأراضين (7) وعدد أيام الأسبوع (7) وعدد الأشواط التي يطوفها المؤمن حول الكعبة (7)، وكذلك السعي بين الصفا والمروة (7) ومثله الجمرات التي يرميها المؤمن (7)، والسجود يكون على سبعة أَعْظُم، وقد تكرر ذكر هذا الرقم في أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم مثل : (سبعة يظلهم الله في ظله ... ، اجتنبوا السبع الموبقات ..... ) وغير ذلك مما يصعب إحصاؤه. وهذا التكرار للرقم سبعة لم يأتِ عبثاً أو بالمصادفة. بل هو دليل على أهمية هذا الرقم حتى إن الله تعالى قد جعل لجهنم سبعة أبواب وقد تكررت كلمة (جهنم) في القرآن كله (77) مرة، وهذا العدد من مضاعفات السبعة .
تكرار كلمة (جهنم) في القرآن : 77 = 7 × 11
الحقيقة الثانية
عدد الحروف الأبجدية للغة العربية التي هي لغة القرآن (28) حرفاً، وهذا العدد من مضاعفات السبعة.
عدد حروف لغة القرآن : 28 = 7 × 4
سبعة حروف غير موجودة في سورة الفاتحة وهي (ث، ج، خ، ز، ش، ظ، ف)، فيكون عدد الحروف الأبجدية في سورة الفاتحة (21) حرفاً وهذا العدد أيضاً من مضاعفات السبعة:
عدد الحروف الأبجدية في سورة الفاتحة : 21 = 7 × 3
الحقيقة الثالثة
في القرآن الكريم حروف ميَّزها الله تعالى ووضعها في مقدمة تسع وعشرين سورة سُمّيت بالحروف المقطعة في أوائل السور، وأفضّل تسميتها بالحروف المميزة، عدد هذه الحروف عدا المكرر هو (14) حرفاً وهذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة:
عدد الحروف المميزة في القرآن (عدا المكرر) : 14 = 7 × 2
والعجيب أن هذه الحروف الأربعة عشر موجودة كلها في سورة الفاتحة، وإذا قمنا بعدّ هذه الحروف في السورة لوجدنا بالضبط (119) حرفاً، وهذا العدد من مضاعفات السبعة :
عدد الحروف المميزة في سورة الفاتحة : 119 = 7 × 17
الحقيقة الرابعة
من أعجب التوافقات مع الرقم سبعة أن عدد حروف لفظ الجلالة (الله) في سورة الفاتحة هو سبعة في سبعة !! فهذا الإسم مؤلف من ثلاثة حروف أبجدية هي الألف واللام والهاء، وإذا قمنا بعدّ هذه الحروف في سورة الفاتحة وجدنا (49) حرفاً وهذا العدد من مضاعفات السبعة مرتين:
عدد حروف الألف واللام والهاء في السورة : 49 = 7 × 7
الحقيقة الخامسة
ذكرنا بأن عدد الحروف المميزة في القرآن هو (14) حرفاً أي (7 × 2) ، والعجيب أن عدد الافتتاحيات عدا المكرر هو أيضاً (14). وأول افتتاحية هي (الــم) هذه الحروف الثلاثة تتكرر في سورة الفاتحة بشكل مذهل. فلو قمنا بعدّ حروف الألف و اللام الميم في السورة لوجدناها : (22 – 22 – 15 ) حرفاً.
والرؤية الجديدة التي يقدمها البحث هي صف الأرقام صفّاً. وعندما نقوم بصفّ هذه الأرقام يتشكل لدينا العدد 152222 هذا العدد من مضاعفات السبعة:
تكرار حروف (الم) في الفاتحة : 152222 = 7 × 21746
ولكن الأعجب من ذلك أن هذا النظام يتكرر مع أول آية في القرآن الكريم وهي (بسم الله الرحمن الرحيم) : هذه الآية الكريمة عدد حروف الألف واللام والميم هو (3-4-3) حرفاً، ونصفّ هذه الأرقام لنجد عدداً من مضاعفات السبعة بل يساوي سبعة في سبعة في سبعة!
تكرار حروف (الم) في البسملة : 343 = 7 × 7× 7
الحقيقة السادسة
الآية التي تحدثت عن سورة الفاتحة هي قوله تعالى : (ولقد آتينك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم ) [الحجر :15/87]، لقد وضع الله هذه الآية في سورة الحجر التي تبدأ بالحروف المميزة (الــر)، السؤال : هل من معجرة وراء ذلك؟
إن عدد حروف الألف واللام والراء في هذه الآية هو: (7-4-1) حرفاً والعجيب أن العدد الناتج من صف هذه الأرقام من مضاعفات السبعة مرتين:
تكرار حروف (الر) في آية السبع المثاني: 147 = 7× 7 × 3
والأعجب من ذلك أن تكرار الحروف ذاتها في سورة الفاتحة هو : (22-22-8) تشكل عدداً من مضاعفات السبعة مرتين أيضاً!!
تكرار حروف (الر) في سورة السبع المثاني : 22 22 8 = 7×7×1678
هذا ليس كل شيء، فهنالك مزيد من الارتباط لكلمات السورة والآية، فعدد كلمات سورة الفاتحة هو (31) كلمة، وعدد كلمات الآية التي تحدثت عن سورة الفاتحة هو (9) كلمات، أما العدد الناتج من صف هذين الرقمين (9-31) من مضاعفات السبعة مرتين أيضاً:
عدد كلمات سورة السبع المثاني وآية السبع المثاني : 931 = 7×7× 19
وسبحان الله العظيم آية تتحدث عن السبع المثاني جاءت فيها حروف (الر) تشكل عدداًً من مضاعفات (7×7)، وتتكرر الحروف ذاتها في سورة السبع المثاني لتشكل عدداً من مضاعفات (7×7) أيضاً. وتأتي كلمات السورة مع الآية لتشكل عدداً من مضاعفات (7×7) كذلك، أليست هذه معجزة تستحق التدبّر؟
الحقيقة السابعة
من عجائب أمّ القرآن أنها تربط أول القرآن بآخره، ويبقى الرقم (7) هو أساس هذا الترابط المذهل، فأول سورة في القرآن هي الفاتحة ورقمها (1)، وآخر سورة في القرآن هي سورة الناس و رقمها (114)، هذان العددان يرتبطان مع بعضها ليشكلان عدداً مضاعفات السبعة:
رقم أول سورة وآخر سورة في القرآن : 1141 = 7 × 163
الحقيقة الثامنة
العجيب أيضاً ارتباط أول كلمة مع آخر كلمة من القرآن بشكل يقوم على الرقم (7).
فأول كلمة في القرآن هي (بسم) وآخر كلمة فيه هي (الناس). ولو بحثنا عن تكرار هاتين الكلمتين في القرآن كله نجد أن كلمة (اسم) قد تكررت (22) مرة، أما كلمة (الناس) فقد تكررت في القرآن (241) مرة، ومن جديد العدد المتشكل من صفّ هذين العددين من مضاعفات الرقم سبعة :
تكرار أول كلمة وآخر كلمة في القرآن : 24122 = 7 × 3446
الحقيقة التاسعة
أول آية وآخر آية في القرآن ترتبطان مع الرقم سبعة أيضاً. فكما نعلم أول آية من القرآن (وهي الآية الأولى من سورة الفاتحة) هي (بسم الله الرحمن الرحيم) [الفاتحة:1/1]، عدد حروف كل كلمة هو : ( 3 -4-6-6) حرفاً : العدد المتشكل من صفّ هذه الأرقام هو:(6643) من مضاعفات الرقم سبعة:
حروف أول آية من القرآن : 6643 = 7 × 949
ولكي لا يظن أحد أن هذه النتيجة جاءت بالمصادفة نذهب إلى آخر آية من القرآن الكريم (من الجنة والناس) [الناس 114/6]، عدد حروف كل كلمة هو: (2 - 5 - 1 - 5 ) حرفاً، والعدد المتشكل من صف هذه الأرقام هو (5152) من مضاعفات الرقم سبعة :
حروف آخر آية من القرآن : 5152 = 7 × 736
إذن الرقم سبعة يربط أول سورة بآخر سورة، أول كلمة بآخر كلمة، أول آية مع آخر آية، والسؤال: هل جاءت جميع هذه التوافقات بالمصادفة؟
الحقيقة العاشرة
هذا الترابط والتماسك الرقمي لايقتصر على أول القرآن وآخره، بل تجده في أول الفاتحة وآخرها أيضاً. فأول آية من الفاتحة هي (بسم الله الرحمن الرحيم) عدد حروفها (19) حرفاً، وآخر آية من الفاتحة هي (صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين) عدد حروفها (43) حرفاً. العجيب أن العدد الناتج من صفّ هذين العددين 19 – 43 من مضاعفات السبعة :
حروف أول آية وآخر آية من الفاتحة 4319 = 7 × 617
ولكي ننفي أي مصادفة عن هذه الحقيقة نحصي عدد الحروف الأبجدية التي تركبت منها أول آية و آخر آية من الفاتحة لنجدها : (10) و (16) حرفاً، وهنا من جديد يتجلى الرقم سبعة ليربط بين هذين العددين:
الحروف الأبجدية في أول وآخر آية من الفاتحة : 1610 = 7 × 230
بقي أن نشير إلى أن عدد كلمات أول آية هو (4) وآخر آية هو (10) ومجموع هذين العددين هو من مضاعفات الرقم سبعة:
مجموع كلمات أول آية وأخر آية من الفاتحة : 4 + 10 =14 = 7 × 2
الحقيقة الحادية عشرة
في هذه الحقيقة نجيب عن سؤال : لماذا قسَّم الله تعالى سورة الفاتحة سبع آيات؟ ولماذا جاءت نهاية كل آية بكلمة محددة؟ والجواب عن هذا هو وجود إعجاز مذهل ! ففي سورة الفاتحة لدينا سبع آيات كل آية ختمت بكلمة وهذه الكلمات هي :( الرحيم – العالمين - الرحيم – الدين – نستعين – المستقيم – الضالين) وقد سميت هذه الكلمات قديماً فواصل السورة فهي التي تفصل بين الآيات.
العجيب والعجيب جداً أن حروف هذه الكلمات السبع جاءت بنظام يقوم على الرقم سبعة لخمس مرات متتالية. فلو قمنا بعدّ حروف هذه الكلمات السبع نجدها على الترتيب. (6-7-6-5-6-8-7) حرفاً، إن العدد المتشكل من صف هذه الأرقام هو (7865676) من مضاعفات السبعة خمس مرات!!!
حروف فواصل السورة : 7865676 = 7×7×7×7×7×468
الحقيقة الثانية عشرة
كل سورة في القرآن تتميز برقمين : رقم السورة وعدد آياتها. ومن عجائب أمّ القرآن هو ارتباط أرقامها مع أرقام السور العظيمة في القرآن ومنها السورة التي تعدل ثلث القرآن وهي سورة الإخلاص.
إن رقم الفاتحة (1) وآياتها (7) ورقم الإخلاص (112) وآياتها (4)، والعدد الناتج من صفّ هذه الأعداد (1-7-112-4) من مضاعفات السبعة :
رقم وآيات سورتي الفاتحة والإخلاص: 411271 = 7× 58753
الحقيقة الثالثة عشرة
من السور العظيمة التي كان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يكثر من قراءتها المعوذتين : سورة الفلق وسورة الناس وهما آخر سورتين في القرآن، والعجيب جداً هو ارتباط سورة الفاتحة مع هاتين السوريتن بالمعادلة ذاتها:
1- رقم سورة الفاتحة (1) وآياتها (7) ورقم سورة الفلق (113) وآياتها (5)، والعدد الذي يمثل هذه الأرقام (1-7-113-5) من مضاعفات السبعة:
رقم وآيات سورتي الفاتحة والفلق : 511371 = 7× 73053
2- رقم سورة الفاتحة (1) وآياتها (7) ورقم سورة الناس (114) وآياتها (6)، والعدد الذي يمثل هذه الأرقام (1-7-114-6) من مضاعفات السبعة مرتين! وهذا يؤكد وجود النظام المحكم للرقم سبعة :
رقم وآيات سورتي الفاتحة والناس : 611471 = 7 × 7 × 12479
إذن ترتبط الفاتحة التي هي أم الكتاب مع آخر ثلاث سور من الكتاب بنفس الرباط القائم على الرقم سبعة دائماً، وهنا نتساءل : هل يوجد كتاب واحد في العالم يحتوي على مثل هذا النظام العجيب والفريد؟
الحقيقة الرابعة عشرة
يرتبط رقم وآيات الفاتحة مع كلمات الفاتحة، فرقم السورة (1) وآياتها (7) وكلماتها (31) والعدد الناتج من هذه الأرقام (1-7-31) من مضاعفات السبعة:
رقم وآيات وكلمات سورة الفاتحة: 1 7 31 =7× 453
وكما نرى جميع الأعداد الناتجة من القسمة على سبعة هي أعداد صحيحة ليس فيها فواصل أو كسور.
الحقيقة الخامسة عشرة
من أعجب عجائب هذه السورة كما رأينا سابقاً أن عدد حروف لفظ الجلالة فيها هو بالتمام والكمال (7×7) حرفاً. ولكن كيف توزعت هذه الأحرف التسعة والأربعين على كلمات السورة؟ لنكتب سورة الفاتحة كاملة كما كتبت في كتاب الله تعالى:
(بسم الله الرحمن الرحيم . الحمد الله رب العلمين . الرحمن الرحيم . ملك يوم الدين . إياك نعبد وإياك نستعين. اهدنا الصرط المستقيم . صرط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين) . إذا أخرجنا من كل كلمة حروف الألف واللام والهاء، أي ماتحويه كل كلمة من حروف لفظ الجلالة (الله) نجد العدد:
حروف لفظ الجلالة : 4202202120223020022012230322240
هذا العدد على ضخامته من مضاعفات الرقم سبعة! من عجائب هذا النظام المحكم أنه يبقى قائماً مع البسملة أو من دونها. وهذا يوافق بعض قراءات القرآن التي لا تعد البسملة آية من الفاتحة! إذن : تتعدد القراءات ويبقى النظام واحداً وشاهداً على وحدانية الله عزَّ وجلَّ.
وبالنتيجة نجد أن عدد حروف الألف واللام والهاء في (بسم الله الرحمن الرحيم) هو:
(2240) وهذا العدد من مضاعفات السبعة :
توزع حروف لفظ الجلالة في كلمات البسملة : 2240 = 7 × 320
أليس هذا النظام هو بمثابة توقيع من الله جل وعلا على أنه هو الذي أنزل هذه السورة؟
الحقيقة السادسة عشرة
إن الإعجاز المُحكَم يشمل جميع حروف هذه السورة! فكما رأينا سورة الفاتحة تتركب من (21) حرفاً أبجدياً، نكتب هذه الحروف مع تكرار كل منها في السورة حسب الأكثر تكراراً. أي نرتب حروف الفاتحة مع عدد مرات ذكر كل حرف وذلك الأكبر فالأصغر لنجد:
ا ل م ي ن ر ع هـ ح ب د و س ك ت ص ط غ ض ق ذ
22 22 15 14 11 8 6 5 5 4 4 4 3 3 3 2 2 2 2 1 1

إن العدد الناتج من صفّ هذه التكرارت لجميع حروف الفاتحة هو عدد ضخم ومن مضاعفات السبعة:
تكرار حروف الفاتحة كلها : 11222233344455681114152222 =
= 7× 1603176192065097302021746
وهنا نتوجه بسؤال لكل من بشك بهذا القرآن : هل كان لدى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو النبي الأميّ حاسبات إلكترونية متطورة لمعالجة مثل هذه الأعداد الضخمة؟
الحقيقة السابعة عشرة
من السهل أن يأتي من يقول إن تكرار هذه الحروف جاء بالمصادفة! ومع أنه لا مصادفة في كتاب الله تعالى. نلجأ إلى أول آية من الفاتحة وهي (بسم الله الرحمن الرحيم) لنجد نظاماً مُحكماً لتكرار حروفها : فالبسملة مؤلفة من (10) حروف أبجدية نكتبها مع تكرار كل مهنا بنفس الطريقة السابقة حسب الأكثر تكراراً:

ل م أ ر ح ب س هـ ن ي 4 3 3 2 2 1 1 1 1 1

إن العدد الذي يمثل تكرار حروف البسملة من مضاعفات الرقم 7 .
إن هذه الحقائق تؤكد أنه لو تغير حرف واحد من سورة الفاتحة لاختل هذا النظام الدقيق، وفي هذا دليل على صدق كلام الله سبحانه وتعالى القائل (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) [الحجر: 15/9]. وعلى سبيل المثال نجد بعض كلمات السورة مثل (العلمين، ملك، الصرط) قد كتب من دون ألف، فلو فكر أحد بإضافة حرف أو حذفه فسيؤدي ذلك إلى انهيار البناء الرقمي المحكم للسورة ويختفي إعجاز الرقم سبعة فيها. وفي هذا برهان على أن الله قد حفظ كتابة لفظاً ورسماً، وأن القرآن الذي بين أيدينا قد وصلنا كما أنزله الله تعالى قبل أربعة عشر قرناً.
الحقيقة الثامنة عشرة
قد يقول قائل : ماذا عن لفظ كلمات القرآن وإعجازها؟ نقول وبكل ثقة إن المعجزة تشمل الرسم واللفظ معاً. ففي كلمات السورة أحرف تُلفظ مرتين ولكنها تكتب مرة واحدة وهي الأحرف المشدَّدة، فهل من نظام محُكم لهذه الحروف؟
من عجائب السبع المثاني أن الحروف المشدَّدة فيها عددها (14) من مضاعفات السبعة:
عدد الحروف المشدَّدة في السورة : 14 = 7 × 2
إن الأعجب من هذا الطريقة التي توزعت بها هذه الشدَّات الأربعة عشر:
1- في كل آية : عدد آيات الفاتحة هو سبع آيات، كل آية تحوي عدداً محدداً من الحروف المشدُدة كما يلي:
رقم الآية : (1) (2) (3) (4) (5) (6) (7)
عدد الحروف المشدَّدة : 3 2 2 1 2 1 3
إن العدد الذي يمثل هذه الأرقام من مضاعفات السبعة:
الحروف المشدَّدة في كل آية : 3 2 2 1 2 1 3 = 7 × 445889
2- في كل كلمة : عدد كلمات الفاتحة (31) كلمة، والعجيب جداً الطريقة التي توزعت بها الحروف المشدَّدة على هده الكلمات. لنكتب سورة الفاتحة من جديد مع الشدَّات الأربعة عشر
بسم اللّه الرّحمن الرّحيم. الحمد لله ربّ العلمين. الرّحمن الرّحيم. ملك يوم الدّين. إيّاك نعبد وإيَّاك نستعين. اهدنا الصّرط المستقيم. صرط الّذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضَّالّين.
الأحرف المشدَّدة في كل كلمة : (2000000010010010011001101101110)
هذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة!
إذن في لفط الفاتحة عدد الحروف المشدَّدة من مضاعفات السبعة، وتوزعها على الآيات يعطي عدداَ من مضاعفات السبعة، وتوزعها على الكلمات أيضاً يعطي عدداًَ من مضاعفات السبعة. ألا تكفي هذه الحقائق لنزداد إيماناً بعظمة هذه السورة وعَظَمة منزلها سبحانه وتعالى؟
معجزة أم مصادفة؟!
بعدما رأينا هذه الحقائق الرقمية الثابتة يبرز سؤال: كيف جاءت هذه الحقائق؟
ولدينا احتمالان لا ثالث لهما. الاحتمال الأول هو المصادفة، ومع أن المصادفة لا يمكن أبداً أن تتكرر بهذا الشكل الكبير في السورة ذاتها: إلا أننا نستطيع حساب احتمال المصادفة رياضياً وذلك حسب قانون الاحتمالات. ففي أي نص أدبي احتمال وجود عدد من مضاعفات السبعة هو (1/7). ولكي نجد عددين من مضاعفات السبعة في نفس النص فإن احتمال المصادفة هو (1/7 × 7) وهذا يساوي (1/49).
حتى نجد ثلاثة أعداد تقبل القسمة على سبعة في نفس النص فإن حظ المصادفة في ذلك هو (1/7×7×7) أي (1/343) وكما نرى تضاءلت المصادفة بشكل كبير مع زيادة الأعداد القابلة للقسمة على سبعة.
وفي سورة الفاتحة رأينا أكثر من ثلاثين عملية قسمة على سبعة! إن احتمال المصادفة رياضياً لهذه الأعداد هو : (1/7 ×7×7...... ثلاثين مرة) وهذا يساوي أقل من واحد على عشرين مليون مليون مليون مليون !! فهل يمكن تحقيق مثل هذا الاحتمال الشديد الضآلة؟ إن كل من لا تقنعه هذه الأرقام نقول له كما قال الله تعالى: (فليأتوا بحديث مثله إن كانوا صادقين) [الطور : 52/34].
إذن الاحتمال المنطقي لوجود هذا النظام المعجز في كتاب أنزل قبل أربعة عشر قرناً هو أن الله تعالى هو الذي أنزل القرآن وقال فيه: (قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً) [الإسراء: 17/ 88].
خاتمة
إن طريقة صفّ الأرقام الموجودة في القرآن لم تكتشف إلا حديثا، حتى إن جميع الأجهزة الرقمية تعتمد في عملها هذه الطريقة فيما يسمى بالنظام الثنائي. أليس في هذا دليلاً على أن القرآن قد سبق العلم الحديث بأربعة عشر قرناً؟ أليس هذا النظام العجيب دليلاً على أن البشر عاجزون عن الإتيان بمثله؟
وتأمل معي قوله تبارك وتعالى: ( أم يقولون افتراه، قل فأتوا بسورة مثله وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين) [يونس :10/38]، فكل من لديه شك بمصداقية هذا القرآن نقول له: هل تستطيع أن تأتي بسورة لا تتجاوز السطرين كسورة الفاتحة وتنظِّم حروفها وكلماتها بمثل هذا النظام المعجز؟ بالتأكيد سوف تفشل كل محاولات تقليد هذا النظام الرقمي لسبب بسيط وهو أن طاقة البشر محدودة.
ويبقى القانون الإلهي : (وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين. فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين) [البقرة : 2/23-24].
قال النيسبوري
قولك البسملة : يفتح لك باب الذكر
والحمد لله رب العالمين : يفتح لك باب الشكر
وقولك الرحمن الرحيم : يفتح لك باب الرجاء
وقولك مالك يوم الدين : يفتح لك باب الخوف
وإياك نعبد وإياك نستعين : يفتح لك باب الاخلاص
وقولك اهدنا الصرط المستقيم : يفتح لك باب الدعاء
”بسم الله ” : هو تعظيم الله . ان العبد اذا اراد الشروع في امر و ابتدا باسم الله تعالي فانه بذلك قد عظم الله سبحانه ، فجعله سبحانه مبدا لكل شيء و اساساً لكل عمل يقع في عالم الوجود هو تعظيم و اكبار لمقام الله السامي .
” الرحمن ” : بما خلق من الارض و السماء في السماء
فالرحمن لخلقه اجمعين و الرحيم بعباده المومنين
وقيل ان
: ” بسم الله الرحمن الرحيم ” اقرب الي اسم الله الاعظم من سواد العين الي بياضها
قال السيوطي : اول من كتب بمكه ب ”باسمك اللهم ” الي ان جاء الاسلام فكتب ” بسم الله الرحمن الرحيم ”
عن الصادق (رضي الله عنه) : ” بسم الله الرحمن الرحيم ” اسم الله الاكبر – او قال : ” الاعظم ”
قال سعيد بن سكينه :بلغني ان علي بن ابي طالب (ع) نظر الي رجل يكتب ” بسم الله الرحمن الرحيم ” فقال له : ” جودها ، ان رجلاً جودها فغفرالله له ”
اخرج الكيني با سناده عن عبدالله بن سنان ، قال : سالت ابا عبدالله (رضي الله عنه) عن تفسير ” بسم الله الرحمن الرحيم” ؟
قال : ” الباء بها ء الله و السين سناء الله و الميم مجد الله

nader_882
23-03-2008, 02:26 PM
>>>يا علي لا تنم إلا أن تأتي بخمسة أشياء
>>>
>>>وهي :
>>>
>>>قراءة القرآن كله ..
>>>
>>>والتصديق بأربعة آلاف درهم
>>>
>>>و زيارة الكعبة
>>>
>>>وحفظ مكانك في الجنة
>>>
>>>وارضاء الخصوم
>>>
>>>قال علي رضي الله عنه : وكيف ذلك يا رسول الله ؟
>>>
>>>قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
>>>
>>>أما تعلم أنك :
>>>
>>>إذا قرأت \\\" قل هو الله أحد \\\" ثلاث مرات فقد قرات القر آن كله .
>>>
>>>وإذا قرأت \\\" الفاتحة \\\" أربع مرات فقد تصدقت بأربعة آلاف درهم .
>>>
>>>و إذا قلت \\\" لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله
>>>الحمد
>>>يحي ويميت وهو على كل شيء قدير \\\"
>>>عشر مرات فقد زرت الكعبة .
>>>
>>>وإذا قلت \\\" لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم \\\" عشر مرات
>>>فقد
>>>حفظت مكانك في الجنة .
>>>
>>>و إذا قلت \\\" أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم
>>>وأتوب
>>>إليه \\\" عشر مرات فقد أرضيت الخصوم .
>>>
>>>
>>>====
>>>اسف على الأطالة اخواني واحبائي في الله
>>>واسال الله ان يجمعنا وياكم في جنات النعيم


************************************************** ******
و قال صلى الله عليه وسلم :" صنفان من أهل النار لم أرهما , قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس , ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنام البخت المائلة , لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها و إن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا " . رواه مسلم

ولقد تحققت نبوءة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد وصفهن وصف المشاهد لهن
كاسيات عاريات : يلبسن ثيابا رقيقة تصف لون الجسد أو قصيرة , فهي كاسية في الإسم عارية في الحقيقة
مائلات : زائغات عن طاعة الله , وما يلزمهن من الحياء والتستر مائلات في مشيتهن
مميلات : أي غيرهن فيعلمنهن التبرج والسفور بوسائل متعددة , مميلات لقلوب الرجال بفعلهن
رؤوسهن كأسنمة البخت : أي يعملن شعورهن بلفها وتكويرها إلى أعلى كأسنمة الإبل المائلة
" إلى كل أب "
يقول الله عز وجل :" يأيها الذين ءامنوا قوا أنفسكم و أهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم و يفعلون ما يؤمرون " .
وقال علي رضي الله عنه : أدبوهم وعلموهم .
وقال قتادة : تأمرونهم بطاعة الله وتنهونهم عن معصيته .
أيها الأب :
لو قيل لك : إن عمارتك العظيمة إن لم تقم على صيانتها بدقة , وإصلاح كل شيء قبل أن يكبر ويعظم وإلا فعمارتك مهددة بالسقوط , ماذا تراك فاعلا ؟!!!!
إنك ستبذل ما في وسعك تفاديا لسقوطها , فكيف بابنتك التي أمرك الله أن تسعى بكل ما تستطيع لتقيها من النار ؟!!.
ماذا قدمت لها ؟.
أيها الأب :
إن تلك الفتيات النازعات للحياء , المتكبرات على المتثال لأمر الله , نراهم ونسمع عنهن , لم ينزلن من السماء ولم يخرجن من تحت الأرض , إنما خرجن من بيتك وبيت أخيك المسلم , فاتق الله يا أخي واهتم ببنتك أعظم من اهتمامك بدنياك , ولا تكن ممن قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم :" لا يدخل الجنة ديوث , قالوا : ومن هو الديوث يارسول الله ؟, قال : الذي لا يغار على محارمه "
وفي رواية قال :" الذي يرضى الخبث في أهله " . رواه أحمد
اللهم إستر عوراتنا وءامن روعاتنا وإحفظنا ونساء العالمين من كل شر اللهم تقبل

nader_882
23-03-2008, 02:28 PM
قالوا عن النبي الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم


بين يديك جلة من أقوال بعض المستشرقين الذين أعجبوا بشخصية الرسول العظيم (صلى الله عليه وسلم)، ومع كونهم لم يرتدوا عباءة الإسلام فإنهم قالوا كلمة حق سطرها التاريخ على ألسنتهم وفي كتبهم وتراثهم، وما أحبوه كذلك إلا لأن أنصبته قد فاضت بكم من الرقي الشخصي والأخلاقي والحضاري إلى أبعد حد مما جعلهم معجبون به إلى حد جعلهم يسطرون فيه الكتب ويذكرون شخصه في كل وقت. وهذا جزء من كل ما قالوا في عظيم شخصه وصفاته الجليلة.
إعداد: محمود أحمد إسماعيل
محرر الصفحات المتخصصة على موقع إسلام أون لاين
(1)
مهاتما غاندي
"أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر.. لقد أصبحت مقتنعا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف. بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسفا لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة".
مهاتما غاندي في حديث لجريدة "ينج إنديا" وتكلم فيه عن صفات سيدنا محمد صلى الله علية وسلم
(2)
راما كريشنا راو
"لا يمكن معرفة شخصية محمد بكل جوانبها. ولكن كل ما في استطاعتي أن أقدمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة. فهناك محمد النبي، ومحمد المحارب، ومحمد رجل الأعمال، ومحمد رجل السياسة، ومحمد الخطيب، ومحمد المصلح، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد، ومحمد محرر النساء، ومحمد القاضي، كل هذه الأدوار الرائعة في كل دروب الحياة الإنسانية تؤهله لأن يكون بطلا".
البروفسور رما كريشنا راو في كتابه "محمد النبي".
(3)
ساروجنى ندو شاعرة الهند
"يعتبر الإسلام أول الأديان مناديًا ومطبقًا للديمقراطية، وتبدأ هذه الديمقراطية في المسجد خمس مرات في اليوم الواحد عندما ينادى للصلاة، ويسجد القروي والملك جنب لجنب اعترافًا بأن الله أكبر.. ما أدهشني هو هذه الوحدة غير القابلة للتقسيم والتي جعلت من كل رجل بشكل تلقائي أخًا للآخر".
(4)
المفكر الفرنسي لامرتين
"إذا كانت الضوابط التي نقيس بها عبقرية الإنسان هي سمو الغاية والنتائج المذهلة لذلك رغم قلة الوسيلة، فمن ذا الذي يجرؤ أن يقارن أيا من عظماء التاريخ الحديث بالنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في عبقريته؟ فهؤلاء المشاهير قد صنعوا الأسلحة وسنوا القوانين وأقاموا الإمبراطوريات. فلم يجنوا إلا أمجادا بالية لم تلبث أن تحطمت بين ظهرانَيْهم. لكن هذا الرجل (محمدا (صلى الله عليه وسلم)) لم يقد الجيوش ويسن التشريعات ويقم الإمبراطوريات ويحكم الشعوب ويروض الحكام فقط، وإنما قاد الملايين من الناس فيما كان يعد ثلث العالم حينئذ. ليس هذا فقط، بل إنه قضى على الأنصاب والأزلام والأديان والأفكار والمعتقدات الباطلة.
لقد صبر النبي وتجلد حتى نال النصر (من الله). كان طموح النبي (صلى الله عليه وسلم) موجها بالكلية إلى هدف واحد، فلم يطمح إلى تكوين إمبراطورية أو ما إلى ذلك. حتى صلاة النبي الدائمة ومناجاته لربه ووفاته (صلى الله عليه وسلم) وانتصاره حتى بعد موته، كل ذلك لا يدل على الغش والخداع بل يدل على اليقين الصادق الذي أعطى النبي الطاقة والقوة لإرساء عقيدة ذات شقين: الإيمان بوحدانية الله، والإيمان بمخالفته تعالى للحوادث. فالشق الأول يبين صفة الله (ألا وهي الوحدانية)، بينما الآخر يوضح ما لا يتصف به الله تعالى (وهو المادية والمماثلة للحوادث). لتحقيق الأول كان لا بد من القضاء على الآلهة المدعاة من دون الله بالسيف، أما الثاني فقد تطلّب ترسيخ العقيدة بالكلمة (بالحكمة والموعظة الحسنة).
هذا هو محمد (صلى الله عليه وسلم) الفيلسوف، الخطيب، النبي، المشرع، المحارب، قاهر الأهواء، مؤسس المذاهب الفكرية التي تدعو إلى عبادة حقة، بلا أنصاب ولا أزلام. هو المؤسس لعشرين إمبراطورية في الأرض، وإمبراطورية روحانية واحدة. هذا هو محمد (صلى الله عليه وسلم).
بالنظر لكل مقاييس العظمة البشرية، أود أن أتساءل: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)؟
لامرتين من كتاب "تاريخ تركيا"، باريس، 1854، الجزء الثاني، صفحة 276-277.
(5)
- مونتجومري
إن استعداد هذا الرجل لتحمل الاضطهاد من أجل معتقداته، والطبيعة الأخلاقية السامية لمن آمنوا به واتبعوه واعتبروه سيدا وقائدا لهم، إلى جانب عظمة إنجازاته المطلقة، كل ذلك يدل على العدالة والنزاهة المتأصلة في شخصه. فافتراض أن محمدا مدع افتراض يثير مشاكل أكثر ولا يحلها. بل إنه لا توجد شخصية من عظماء التاريخ الغربيين لم تنل التقدير اللائق بها مثل ما فعل بمحمد.
مونتجومرى وات، من كتاب "محمد في مكة"، 1953، صفحة 52.
(6)
بوسورث سميث
لقد كان محمد قائدا سياسيا وزعيما دينيا في آن واحد. لكن لم تكن لديه عجرفة رجال الدين، كما لم تكن لديه فيالق مثل القياصرة. ولم يكن لديه جيوش مجيشة أو حرس خاص أو قصر مشيد أو عائد ثابت. إذا كان لأحد أن يقول إنه حكم بالقدرة الإلهية فإنه محمد، لأنه استطاع الإمساك بزمام السلطة دون أن يملك أدواتها ودون أن يسانده أهلها.
بوسورث سميث، من كتاب "محمد والمحمدية"، لندن 1874، صفحة 92.
(7)
-جيبون أوكلي
ليس انتشار الدعوة الإسلامية هو ما يستحق الانبهار وإنما استمراريتها وثباتها على مر العصور. فما زال الانطباع الرائع الذي حفره محمد في مكة والمدينة له نفس الروعة والقوة في نفوس الهنود والأفارقة والأتراك حديثي العهد بالقرآن، رغم مرور اثني عشر قرنا من الزمان.
لقد استطاع المسلمون الصمود يدا واحدة في مواجهة فتنة الإيمان بالله رغم أنهم لم يعرفوه إلا من خلال العقل والمشاعر الإنسانية. فقول "أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله" هي ببساطة شهادة الإسلام. ولم يتأثر إحساسهم بألوهية الله (عز وجل) بوجود أي من الأشياء المنظورة التي كانت تتخذ آلهة من دون الله. ولم يتجاوز شرف النبي وفضائله حدود الفضيلة المعروفة لدى البشر، كما أن منهجه في الحياة جعل مظاهر امتنان الصحابة له (لهدايته إياهم وإخراجهم من الظلمات إلى النور) منحصرة في نطاق العقل والدين.
إدوارد جيبون وسيمون أوكلي، من كتاب "تاريخ إمبراطورية الشرق"، لندن 1870، صفحة 54.
(8)
الدكتور زويمر
إن محمداً كان ولا شك من أعظم القواد المسلمين الدينيين، ويصدق عليه القول أيضاً بأنه كان مصلحاً قديراً وبليغاً فصيحاً وجريئاً مغواراً، ومفكراً عظيماً، ولا يجوز أن ننسب إليه ما ينافي هذه الصفات، وهذا قرآنه الذي جاء به وتاريخه يشهدان بصحة هذا الادعاء.
الدكتور زويمر الكندي مستشرق كندي ولد 1813 ـ 1900 قال في كتابه (الشرق وعاداته).
(9)
سانت هيلر
كان محمد رئيساً للدولة وساهراً على حياة الشعب وحريته، وكان يعاقب الأشخاص الذين يجترحون الجنايات حسب أحوال زمانه وأحوال تلك الجماعات الوحشية التي كان يعيش النبي بين ظهرانيها، فكان النبي داعياً إلى ديانة الإله الواحد وكان في دعوته هذه لطيفاً ورحيماً حتى مع أعدائه، وإن في شخصيته صفتين هما من أجلّ الصفات التي تحملها النفس البشرية وهما العدالة والرحمة.
العلامة برتلي سانت هيلر الألماني مستشرق ألماني ولد في درسدن 1793 ـ 1884 قال في كتابه (الشرقيون وعقائدهم).
(10)
إدوار مونته
عرف محمد بخلوص النية والملاطفة وإنصافه في الحكم، ونزاهة التعبير عن الفكر والتحقق، وبالجملة كان محمد أزكى وأدين وأرحم عرب عصره، وأشدهم حفاظاً على الزمام فقد وجههم إلى حياة لم يحلموا بها من قبل، وأسس لهم دولة زمنية ودينية لا تزال إلى اليوم.
الفيلسوف إدوار مونته الفرنسي مستشرق فرنسي ولد في بلدته لوكادا 1817 ـ 1894 قال في آخر كتابه (العرب).
(11)
برناردشو
إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالداً خلود الأبد، وإني أرى كثيراً من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة (يعني أوروبا).
إنّ رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجةً للجهل أو التعصّب، قد رسموا لدين محمدٍ صورةً قاتمةً، لقد كانوا يعتبرونه عدوًّا للمسيحية، لكنّني اطّلعت على أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبةً خارقةً، وتوصلت إلى أنّه لم يكن عدوًّا للمسيحية، بل يجب أنْ يسمّى منقذ البشرية، وفي رأيي أنّه لو تولّى أمر العالم اليوم، لوفّق في حلّ مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها.
برناردشو الإنكليزي ولد في مدينة كانيا 1817 ـ 1902 له مؤلف أسماه (محمد)، وقد أحرقته السلطة البريطانية.
(12)
السير موير
إن محمداً نبي المسلمين لقب بالأمين منذ الصغر بإجماع أهل بلده لشرف أخلاقه وحسن سلوكه، ومهما يكن هناك من أمر فإن محمداً أسمى من أن ينتهي إليه الواصف، ولا يعرفه من جهله، وخبير به من أمعن النظر في تاريخه المجيد، ذلك التاريخ الذي ترك محمداً في طليعة الرسل ومفكري العالم.
السير موير الإنكليزي في كتابه (تاريخ محمد).
(13)
سنرستن الآسوجي
إننا لم ننصف محمداً إذا أنكرنا ما هو عليه من عظيم الصفات وحميد المزايا، فلقد خاض محمد معركة الحياة الصحيحة في وجه الجهل والهمجية، مصراً على مبدئه، وما زال يحارب الطغاة حتى انتهى به المطاف إلى النصر المبين، فأصبحت شريعته أكمل الشرائع، وهو فوق عظماء التاريخ.
العلامة سنرستن الآسوجي: مستشرق آسوجي ولد عام 1866، أستاذ اللغات الساميّة، ساهم في دائرة المعارف، جمع المخطوطات الشرقية، محرر مجلة (العالم الشرقي) له عدة مؤلفات منها: (القرآن الإنجيل المحمدي) ومنها: (تاريخ حياة محمد).
(14)
المستر سنكس
ظهر محمد بعد المسيح بخمسمائة وسبعين سنة، وكانت وظيفته ترقية عقول البشر، بإشرابها الأصول الأولية للأخلاق الفاضلة، وبإرجاعها إلى الاعتقاد بإله واحد، وبحياة بعد هذه الحياة.
إلى أن قال:
إن الفكرة الدينية الإسلامية، أحدثت رقياً كبيراً جداً في العالم، وخلّصت العقل الإنساني من قيوده الثقيلة التي كانت تأسره حول الهياكل بين يدي الكهان. ولقد توصل محمد ـ بمحوه كل صورة في المعابد وإبطاله كل تمثيل لذات الخالق المطلق ـ إلى تخليص الفكر الإنساني من عقيدة التجسيد الغليظة.
المستر سنكس الأمريكي: مستشرق أميركي ولد في بلدته بالاي عام 1831، توفي 1883 في كتابه: (ديانة العرب).
(15)
آن بيزيت
من المستحيل لأي شخص يدرس حياة وشخصية نبي العرب العظيم ويعرف كيف عاش هذا النبي وكيف علم الناس، إلا أن يشعر بتبجيل هذا النبي الجليل، أحد رسل الله العظماء، ورغم أنني سوف أعرض فيما أروي لكم أشياء قد تكون مألوفة للعديد من الناس فإنني أشعر في كل مرة أعيد فيها قراءة هذه الأشياء بإعجاب وتبجيل متجددين لهذا المعلم العربي العظيم.
هل تقصد أن تخبرني أن رجلاً في عنفوان شبابه لم يتعد الرابعة والعشرين من عمره بعد أن تزوج من امرأة أكبر منه بكثير وظل وفياً لها طيلة 26 عاماً ثم عندما بلغ الخمسين من عمره - السن التي تخبو فيها شهوات الجسد - تزوج لإشباع رغباته وشهواته؟! ليس هكذا يكون الحكم على حياة الأشخاص.
فلو نظرت إلى النساء اللاتي تزوجهن لوجدت أن كل زيجة من هذه الزيجات كانت سبباً إما في الدخول في تحالف لصالح أتباعه ودينه أو الحصول على شيء يعود بالنفع على أصحابه أو كانت المرأة التي تزوجها في حاجة ماسة للحماية.
آن بيزينت: حياة وتعاليم محمد دار مادرس للنشر 1932.
(16)
مايكل هارت
إن اختياري محمداً، ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ، قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين: الديني والدنيوي.
فهناك رُسل وأنبياء وحكماء بدءوا رسالات عظيمة، ولكنهم ماتوا دون إتمامها، كالمسيح في المسيحية، أو شاركهم فيها غيرهم، أو سبقهم إليهم سواهم، كموسى في اليهودية، ولكن محمداً هو الوحيد الذي أتم رسالته الدينية، وتحددت أحكامها، وآمنت بها شعوب بأسرها في حياته. ولأنه أقام جانب الدين دولة جديدة، فإنه في هذا المجال الدنيوي أيضاً، وحّد القبائل في شعـب، والشعوب في أمة، ووضع لها كل أسس حياتها، ورسم أمور دنياها، ووضعها في موضع الانطلاق إلى العالم. أيضاً في حياته، فهو الذي بدأ الرسالة الدينية والدنيوية، وأتمها.
مايكل هارت: في كتابه مائة رجل من التاريخ.
(17)
تولستوي
يكفي محمداً فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة.
ليف تولستوي «1828 ـ 1910» الأديب العالمي الذي يعد أدبه من أمتع ما كتب في التراث الإنساني قاطبة عن النفس البشرية.
(18)
الدكتور شبرك النمساوي.
إنّ البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها، إذ إنّه رغم أُمّيته، استطاع قبل بضعة عشر قرنًا أنْ يأتي بتشريع، سنكونُ نحنُ الأوروبيين أسعد ما نكون، إذا توصلنا إلى قمّته.
------------ --
وسبحان الخالق العظيم حين زكاه وقال:

وَإِنَّكَ لَعلى خُلُقٍ عَظِيم

nader_882
23-03-2008, 02:30 PM
قابل رجل موسى عليه السلام ، وسأله : ياموسى انت كليم الله- سبحانه وتعالى - فسأله متى ينزل المطر لأن الجفاف اشتد والزرع مات ولا توجد شربه ماء.

فسأل موسى الله عز وجل عن موعد نزول المطر ، فأجابه الله عز وجل ان المطر سوف ينزل بعد اربعين عاما

فأخبر موسى عليه السلام الرجل ، فرد الرجل وقال : خليها على الله .

وفجأه نزل المطر فى نفس اللحظه ، فهذا جزاء من يتوكل على الله تبارك وتعالى.


حكايه اخرى ، ذهبت أمرأه لموسى عليه السلام وطلبت منه ان يسأل الله ان كانت ستحمل ولا لأ

فسأل موسى الله عز وجل ورد عليه وقال له انها عقيم
فقال موسي للمرأه : ان الله يبلغك انك عقيم
رجعت بعد سنه نفس المرأه وسألت نفس السؤال ، وسأل موسى الله عز وجل ورد عليه نفس الرد بأنها امرأة عقيم.

وبعد عام رجعت المرأه تحمل طفل ، فسألها موسى عليه السلام من هذا الطفل ، فقالت له : انه ابني
فقال لها موسى كيف وان الله ابلغني انكي عقيم

فقالت له المرأه فى كل مرأه تبلغني ان الله عز وجل يقول اني عقيم ، ارد واقول يارحيم
فرزقني هذا الطفل

الحمد لله على نعمه الاسلام وكفى بها نعمه

nader_882
23-03-2008, 02:31 PM
قـصـة أبيــار عـلي
وعلاقة ذلك بمنطقة دارفور في السودان
(خطبة جمعة رائعة للدكتور صفوت حجازى)

بسم الله والحمد لله، والصلاة والسلام علي رسول الله.. وبعد،،
قليل منا من قرأ تاريخنا ووعى هذا التاريخ، ونحن للأسف الشديد أمة لا تقرأ تاريخها، وإذا قرأنا هذا التاريخ فإننا ننساه ونتعامل معه علي أنه ماض، والمهم أن ننظر للحاضر والمستقبل.
أيها الأحباب.. التاريخ هو مجدنا ومجد آباءنا، التاريخ هو حاضرنا ومستقبلنا، وكما روى الحاكم في مستدركه من حديث عبد الله بن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنهما أنه قال: كان أبي سعد بن أبي وقاص يأخذ بأيدينا أنا وإخوتي، يوقفنا علي مشاهد رسول الله (أي مواقع الغزوات) وآثار رسول الله، ويروي لنا ما شهد من الماضي، ويقول لنا: تعلموا تاريخكم، وتعلموا سيرة نبيكم، فإنها مجدكم ومجد آبائكم. أما نحن فللأسف الشديد ضاع منا هذا التاريخ.
سبب تسمية ميقات ذو الحلفية بأبيار علي
وأظن أن الجميع يعرف المدينة المنورة، بل إن معظمنا ذهب إليها وسار في طرقاتها. ولعل بعضنا يعرف أبيار علي، وهي ميقات أهل المدينة المنورة الذي ينوي عنده ويحرم من أراد منهم الحج أو العمرة، وكانت تسمي في زمن النبي صلي الله عليه وسلم ذي الحليفة. ولعل البعض يظن أنها سميت أبيار علي نسبة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهذا غير صحيح.. والصحيح أنها سميت بذلك نسبة لعلي بن دينار. وعلي بن دينار هذا جاء إلي الميقات عام 1898م حاجاً ( أي منذ حوالي مائتي عام)، فوجد حالة الميقات سيئة، فحفر الآبار للحجاج ليشربوا منها ويُطعمهم عندها، وجدد مسجد ذي الحليفة، ذلك المسجد الذي صلي فيه النبي وهو خارج للحج من المدينة المنورة، وأقام وعمّر هذا المكان، ولذلك سمي المكان بأبيار علي نسبة لعلي بن دينار.
من هو علي بن دينار ؟
أتدرون من هو علي بن دينار هذا؟ إنه سلطان دارفور. تلك المنطقة التي لم نسمع عنها إلا الآن فقط لما تحدث العالم عنها، ونظنها أرضاً جرداء قاحلة في غرب السودان، كانت منذ عام 1898م وحتى عام 1917م سلطنة مسلمة، لها سلطان اسمه علي بن دينار. وهذا السلطان لما تقاعست مصر عن إرسال كسوة الكعبة أقام في مدينة الفاشر (عاصمة دارفور) مصنعاً لصناعة كسوة الكعبة، وظل طوال عشرين عاماً تقريباً يرسل كسوة الكعبة إلي مكة المكرمة من الفاشر عاصمة دارفور. وإذا كنا في مصر نفخر ونشرف أننا كنا نرسل كسوة الكعبة، وكان لنا في مكة التكية المصرية، فإن دارفور لها مثل هذا الفخر وهذا الشرف.
هذه الأرض المسلمة تبلغ مساحتها ما يساوي مساحة جمهورية فرنسا، ويبلغ تعداد سكانها 6ملايين نسمة، ونسبة المسلمين منهم تبلغ 99% (أي أن نسبة المسلمين في دارفور تفوق نسبتهم في مصر)، والذي لا تعرفونه عنها أن أعلي نسبة من حملة كتاب الله عز وجل موجودة في بلد مسلم، هي نسبتهم في دارفور، إذ تبلغ هذه النسبة ما يزيد عن 50% من سكان دارفور، يحفظون القرآن عن ظهر قلب، حتى أن مسلمي أفريقيا يسمون هذه الأرض "دفتي المصحف". وكان في الأزهر الشريف حتى عهد قريب رواق اسمه "رواق دارفور"، كان أهل دارفور لا ينقطعون أن يأتوه ليتعلموا في الأزهر الشريف.
وأصل المشكلة هناك أن دارفور يسكنها قبائل من أصول عربية تعمل بالزراعة، وقبائل من أصول إفريقية تعمل بالرعي. وكما هو الحال في صحراوات العالم أجمع.. يحدث النزاع بين الزراع والرعاة علي المرعى والكلأ، وتتناوش القبائل بعضها مع بعض في نزاع قبلي بسيط، تستطيع أي حكومة أن تقضي عليه، غير أن هذا لم يحدث في السودان، بل تطور الأمر لما تسمعونه وتشاهدونه الآن.. لماذا كل هذا؟!!

لأن السودان هي سلة الغذاء في إفريقيا، لأن السودان هي أغني وأخصب أراضي العالم في الزراعة، لأن السودان اُكتشف فيها مؤخراً كميات هائلة من البترول، ومثلها من اليورانيوم في شمال دارفور، فلو استقر السودان المسلم لحل الأمن والرخاء والسخاء بالمنطقة كلها، ولأصبحت السودان ملجأ وملاذاً للمسلمين والعرب أجمعين، ولهذا لم يرد أعداء الإسلام لهذه المنطقة أن تنعم بالاستقرار، ولا أن تعتمد علي نفسها، فماذا يفعلون؟ يشعلون النزاعات في أنحاء البلاد ليصلوا بالأمر إلي تقسيم هذه الأرض إلي أربع دويلات.. دولة في الغرب (تسمي دارفور) ودولة في الشرق، ودولة في الجنوب ودولة في الشمال (في جنوب مصر). لقد نفذوا خطتهم هذه فعلاً في الجنوب، ودبّ النزاع بين الشمال والجنوب، وأقروا أن حق تقرير المصير بانفصال أهل الجنوب سينفذ بعد خمس سنوات من الآن. وبعد أن تم لهم ما أرادوه في الجنوب، التفتوا إلي الغرب وأشعلوا فيه نار الفتنة والخلاف، سعياً وراء حق تقرير المصير هناك أيضاً، وؤأكد لكم أن النزاع سيصل إلي الشرق عن قريب، وسيكون حق تقرير المصير هو الحل أيضاً، وستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلي الله.
وأذكر لكم قصة الجنوب.. إن نسبة المسلمين في جنوب السودان حوالي 16%، ونسبة النصارى 17%، أي أن الفارق 1% فقط، والباقي من السكان وثنيون. فأي تقرير مصير هذا الذي ينادون به؟ السر في هذا يا إخوتي في الله.. أنهم يأملون في نجاح حركات التنصير في ضم 5% من السكان إلي النصرانية خلال الخمس سنوات القادمة، وعلي هذا سترتفع نسبتهم إلي 23%، وهم في سبيلهم هذا يعتمدون علي قعود المسلمين عن الدعوة لدينهم وزيادة أعدادهم في الجنوب.

أعرفتم الآن يا إخوتي لماذا يذهب كارتر رئيس مجلس الكنائس العالمي إلي الجنوب دائماً؟ للإشراف علي تنفيذ هذا المخطط.
أتدرون أن 13 وزيراً من وزراء أوروبا وأمريكا ذهبوا إلي دارفور في الثلاثة شهور الأخيرة فقط؟.. وأن آخر زوار دارفور وزير الخارجية الأمريكي؟.. وما دارفور هذه لتتحرك لها وزارة الخارجية الأمريكية؟.. في حين لم تتحرك جامعة الدول العربية، ولا منظمة المؤتمر الإسلامي.. ولو أن كل مسلم من المليار مسلم تبرع بجنيه مصري واحد.. لأصبحت السودان جنة من جنات الأرض.. ولكن ما من تحرك ولا تفاعل ولا حتى شجب أو استنكار، بل تقاعسٌ وصمتٌ رهيبٌ.. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

أيها الشباب الذي يسألنا هل يجوز العمل في العراق المحتل؟.. اذهبوا واعملوا في جنوب وغرب السودان ولو بقروش قليلة، وكونوا مبشرين بالإسلام.
أيها الشباب.. لا يكن شغلكم الشاغل الحياة الرغدة والمال الوفير وأحضان نسائكم، إن المبشر بالنصرانية يترك أوروبا وأمريكا والحضارة بأسرها، ويحمل جواز سفره وما يملك من المال ويأتي إلي ديارنا للتبشير فيها.. لماذا لا تفعل أنت ذلك؟.. أأنت أقل منه؟.. أأنت أضعف منه؟.. بل أنت أقوى بدينك وإيمانك.
ولقد تحرك اتحاد الأطباء العرب وأقام في دار الحكمة هنا في القاهرة في شارع القصر العيني لجنة لمساعدة السودان وتلقي المساعدات منكم يا أخوتي في الله.. ولن يتطلب الأمر منكم أكثر من مشوار إلي هناك لتعرفوا كيف تساهموا في حل مشاكل المسلمين هناك.

وأنبه.. إن السودان ومصر أرضاً واحدة.. وشعباً واحداً.. إن جاع أحدهما جاع الآخر.
تلكم يا إخوتي هي المشكلة في السودان الحبيب. وتلكم هي قصة دارفور، الأرض الغالية، صاحبة أعلي نسبة من حملة كتاب الله عز وجل، التي تبلغ نسبة المسلمين فيها 99%، أرض كانت في يوم من الأيام سلطنة إسلامية، لها سلطان عظيم اسمه علي بن دينار، يكسو الكعبة...

اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين.. اللهم من أرادنا والإسلام والمسلمين بخير فوفقه لكل خير، ومن أرادنا والإسلام والمسلمين بشر فاشغله في نفسه، واجعل كيده في نحره، وأدر الدائرة عليه. اللهم أقم فينا دولتك، وارفع لواءك، وحكم فينا شريعتك.. إنك ولي ذلك والقادر عليه. وصل اللهم علي سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

nader_882
23-03-2008, 02:33 PM
قصة آدم عليه السلام

نبذة
أبو
Hأبو البشر، خلقه الله بيده وأسجد له الملائكة وعلمه الأسماء وخلق له زوجته وأسكنهما الجنة وأنذرهما أن لا يقربا شجرة معينة ولكن الشيطان وسوس لهما فأكلا منها فأنزلهما الله إلى الأرض ومكن لهما سبل العيش بها وطالبهما بعبادة الله وحده وحض الناس على ذلك، وجعله خليفته في الأرض، وهو رسول الله إلى أبنائه وهو أول الأنبياء


سيرته
خلق آدم عليه السلام
أخبر الله سبحانه وتعالى ملائكة بأنه سيخلق بشرا خليفة له في الأرض. فقال الملائكة:
(أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ).
ويوحي قول الملائكة هذا بأنه كان لديهم تجارب سابقة في الأرض , أو إلهام وبصيرة , يكشف لهم عن شيء من فطرة هذا المخلوق , ما يجعلهم يتوقعون أنه سيفسد في الأرض , وأنه سيسفك الدماء . . ثم هم - بفطرة الملائكة البريئة التي لا تتصور إلا الخير المطلق - يرون التسبيح بحمد الله والتقديس له , هو وحده الغاية للوجود . . وهو متحقق بوجودهم هم , يسبحون بحمد الله ويقدسون له, ويعبدونه ولا يفترون عن عبادته
!
هذه الحيرة والدهشة التي ثارت في نفوس الملائكة بعد معرفة خبر خلق آدم.. أمر جائز على الملائكة، ولا ينقص من أقدارهم شيئا، لأنهم، رغم قربهم من الله، وعبادتهم له، وتكريمه لهم، لا يزيدون على كونهم عبيدا لله، لا يشتركون معه في علمه، ولا يعرفون حكمته الخافية، ولا يعلمون الغيب . لقد خفيت عليهم حكمة الله تعالى , في بناء هذه الأرض وعمارتها , وفي تنمية الحياة , وفي تحقيق إرادة الخالق في تطويرها وترقيتها وتعديلها , على يد خليفة الله في أرضه . هذا الذي قد يفسد أحيانا , وقد يسفك الدماء أحيانا . عندئذ جاءهم القرار من العليم بكل شيء , والخبير بمصائر الأمور:
(إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ).
وما ندري نحن كيف قال الله أو كيف يقول للملائكة . وما ندري كذلك كيف يتلقى الملائكة عن الله ، فلا نعلم عنهم سوى ما بلغنا من صفاتهم في كتاب الله . ولا حاجة بنا إلى الخوض في شيء من هذا الذي لا طائل وراء الخوض فيه . إنما نمضي إلى مغزى القصة ودلالتها كما يقصها القرآن
.
أدركت الملائكة أن الله سيجعل في الأرض خليفة.. وأصدر الله سبحانه وتعالى أمره إليهم تفصيلا، فقال إنه سيخلق بشرا من طين، فإذا سواه ونفخ فيه من روحه فيجب على الملائكة أن تسجد له، والمفهوم أن هذا سجود تكريم لا سجود عبادة، لأن سجود العبادة لا يكون إلا لله وحده
.
جمع الله سبحانه وتعالى قبضة من تراب الأرض، فيها الأبيض والأسود والأصفر والأحمر - ولهذا يجيء الناس ألوانا مختلفة - ومزج الله تعالى التراب بالماء فصار صلصالا من حمأ مسنون. تعفن الطين وانبعثت له رائحة.. وكان إبليس يمر عليه فيعجب أي شيء يصير هذا الطين؟
سجود الملائكة لآدم
من هذا الصلصال خلق الله تعالى آدم .. سواه بيديه سبحانه ، ونفخ فيه من روحه سبحانه .. فتحرك جسد آدم ودبت فيه الحياة.. فتح آدم عينيه فرأى الملائكة كلهم ساجدين له .. ما عدا إبليس الذي كان يقف مع الملائكة، ولكنه لم يكن منهم، لم يسجد .. فهل كان إبليس من الملائكة ? الظاهر أنه لا . لأنه لو كان من الملائكة ما عصى . فالملائكة لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون . . وسيجيء أنه خلق من نار . والمأثور أن الملائكة خلق من نور . . ولكنه كان مع الملائكة وكان مأموراً بالسجود
.
أما كيف كان السجود ? وأين ? ومتى ? كل ذلك في علم الغيب عند الله . ومعرفته لا تزيد في مغزى القصة شيئاً
..
فوبّخ الله سبحانه وتعالى إبليس:
(قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ) . فردّ بمنطق يملأه الحسد: (قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ) . هنا صدر الأمر الإلهي العالي بطرد هذا المخلوق المتمرد القبيح: (قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ) وإنزال اللعنة عليه إلى يوم الدين. ولا نعلم ما المقصود بقوله سبحانه (مِنْهَا) فهل هي الجنة ? أم هل هي رحمة الله . . هذا وذلك جائز . ولا محل للجدل الكثير . فإنما هو الطرد واللعنة والغضب جزاء التمرد والتجرؤ على أمر الله الكريم .
قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ
(84) لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ (85)
هنا تحول الحسد إلى حقد . وإلى تصميم على الانتقام في نفس إبليس:
(قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ) . واقتضت مشيئة الله للحكمة المقدرة في علمه أن يجيبه إلى ما طلب , وأن يمنحه الفرصة التي أراد. فكشف الشيطان عن هدفه الذي ينفق فيه حقده: (قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ) ويستدرك فيقول: (إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ) فليس للشيطان أي سلطان على عباد الله المؤمنين .
وبهذا تحدد منهجه وتحدد طريقه . إنه يقسم بعزة الله ليغوين جميع الآدميين . لا يستثني إلا من ليس له عليهم سلطان . لا تطوعاً منه ولكن عجزاً عن بلوغ غايته فيهم ! وبهذا يكشف عن الحاجز بينه وبين الناجين من غوايته وكيده ; والعاصم الذي يحول بينهم وبينه . إنه عبادة الله التي تخلصهم لله . هذا هو طوق النجاة . وحبل الحياة ! . . وكان هذا وفق إرادة الله وتقديره في الردى والنجاة . فأعلن - سبحانه - إرادته . وحدد المنهج والطريق:
(لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ) .
فهي المعركة إذن بين الشيطان وأبناء آدم , يخوضونها على علم . والعاقبة مكشوفة لهم في وعد الله الصادق الواضح المبين . وعليهم تبعة ما يختارون لأنفسهم بعد هذا البيان . وقد شاءت رحمة الله ألا يدعهم جاهلين ولا غافلين . فأرسل إليهم المنذرين
.
تعليم آدم الأسماء
ثم يروي القرآن الكريم قصة السر الإلهي العظيم الذي أودعه الله هذا الكائن البشري , وهو يسلمه مقاليد الخلافة:
(وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا) . سر القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات . سر القدرة على تسمية الأشخاص والأشياء بأسماء يجعلها - وهي ألفاظ منطوقة - رموزا لتلك الأشخاص والأشياء المحسوسة . وهي قدرة ذات قيمة كبرى في حياة الإنسان على الأرض . ندرك قيمتها حين نتصور الصعوبة الكبرى , لو لم يوهب الإنسان القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات , والمشقة في التفاهم والتعامل , حين يحتاج كل فرد لكي يتفاهم مع الآخرين على شيء أن يستحضر هذا الشيء بذاته أمامهم ليتفاهموا بشأنه . . الشأن شأن نخلة فلا سبيل إلى التفاهم عليه إلا باستحضار جسم النخلة ! الشأن شأن جبل . فلا سبيل إلى التفاهم عليه إلا بالذهاب إلى الجبل ! الشأن شأن فرد من الناس فلا سبيل إلى التفاهم عليه إلا بتحضير هذا الفرد من الناس . . . إنها مشقة هائلة لا تتصور معها حياة ! وإن الحياة ما كانت لتمضي في طريقها لو لم يودع الله هذا الكائن القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات .
أما الملائكة فلا حاجة لهم بهذه الخاصية , لأنها لا ضرورة لها في وظيفتهم . ومن ثم لم توهب لهم . فلما علم الله آدم هذا السر , وعرض عليهم ما عرض لم يعرفوا الأسماء . لم يعرفوا كيف يضعون الرموز اللفظية للأشياء والشخوص . . وجهروا أمام هذا العجز بتسبيح ربهم , والاعتراف بعجزهم , والإقرار بحدود علمهم , وهو ما علمهم . . ثم قام آدم بإخبارهم بأسماء الأشياء . ثم كان هذا التعقيب الذي يردهم إلى إدراك حكمة العليم الحكيم:
(قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ) .
أراد الله تعالى أن يقول للملائكة إنه عَـلِـمَ ما أبدوه من الدهشة حين أخبرهم أنه سيخلق آدم، كما علم ما كتموه من الحيرة في فهم حكمة الله، كما علم ما أخفاه إبليس من المعصية والجحود.. أدرك الملائكة أن آدم هو المخلوق الذي يعرف.. وهذا أشرف شيء فيه.. قدرته على التعلم والمعرفة.. كما فهموا السر في أنه سيصبح خليفة في الأرض، يتصرف فيها ويتحكم فيها.. بالعلم والمعرفة.. معرفة بالخالق.. وهذا ما يطلق عليه اسم الإيمان أو الإسلام.. وعلم بأسباب استعمار الأرض وتغييرها والتحكم فيها والسيادة عليها.. ويدخل في هذا النطاق كل العلوم المادية على الأرض
.
إن نجاح الإنسان في معرفة هذين الأمرين (الخالق وعلوم الأرض) يكفل له حياة أرقى.. فكل من الأمرين مكمل للآخر
.
سكن آدم وحواء في الجنة
كان آدم يحس الوحدة.. فخلق الله حواء من أحد منه، فسمّاها آدم حواء. وأسكنهما الجنة. لا نعرف مكان هذه الجنة. فقد سكت القرآن عن مكانها واختلف المفسرون فيها على خمسة وجوه. قال بعضهم: إنها جنة المأوى، وأن مكانها السماء. ونفى بعضهم ذلك لأنها لو كانت جنة المأوى لحرم دخولها على إبليس ولما جاز فيها وقوع عصيان. وقال آخرون: إنها جنة المأوى خلقها الله لآدم وحواء. وقال غيرهم: إنها جنة من جنات الأرض تقع في مكان مرتفع. وذهب فريق إلى التسليم في أمرها والتوقف.. ونحن نختار هذا الرأي. إن العبرة التي نستخلصها من مكانها لا تساوي شيئا بالقياس إلى العبرة التي تستخلص مما حدث فيها
.
لم يعد يحس آدم الوحدة. كان يتحدث مع حواء كثيرا. وكان الله قد سمح لهما بأن يقتربا من كل شيء وأن يستمتعا بكل شيء، ما عدا شجرة واحدة. فأطاع آدم وحواء أمر ربهما بالابتعاد عن الشجرة. غير أن آدم إنسان، والإنسان ينسى، وقلبه يتقلب، وعزمه ضعيف. واستغل إبليس إنسانية آدم وجمع كل حقده في صدره، واستغل تكوين آدم النفسي.. وراح يثير في نفسه يوما بعد يوم. راح يوسوس إليه يوما بعد يوم:
(هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى) .
تسائل أدم بينه وبين نفسه. ماذا يحدث لو أكل من الشجرة ..؟ ربما تكون شجرة الخلد حقا، وكل إنسان يحب الخلود. ومرت الأيام وآدم وحواء مشغولان بالتفكير في هذه الشجرة. ثم قررا يوما أن يأكلا منها. نسيا أن الله حذرهما من الاقتراب منها. نسيا أن إبليس عدوهما القديم. ومد آدم يده إلى الشجرة وقطف منها إحدى الثمار وقدمها لحواء. وأكل الاثنان من الثمرة المحرمة
.
ليس صحيحا ما تذكره صحف اليهود من إغواء حواء لآدم وتحميلها مسئولية الأكل من الشجرة. إن نص القرآن لا يذكر حواء. إنما يذكر آدم -كمسئول عما حدث- عليه الصلاة والسلام. وهكذا أخطأ الشيطان وأخطأ آدم. أخطأ الشيطان بسبب الكبرياء، وأخطأ آدم بسبب الفضول
.
لم يكد آدم ينتهي من الأكل حتى اكتشف أنه أصبح عار، وأن زوجته عارية. وبدأ هو وزوجته يقطعان أوراق الشجر لكي يغطي بهما كل واحد منهما جسده العاري. وأصدر الله تبارك وتعالى أمره بالهبوط من الجنة
.
هبوط آدم وحواء إلى الأرض
وهبط آدم وحواء إلى الأرض. واستغفرا ربهما وتاب إليه. فأدركته رحمة ربه التي تدركه دائما عندما يثوب إليها ويلوذ بها ... وأخبرهما الله أن الأرض هي مكانهما الأصلي.. يعيشان فيهما، ويموتان عليها، ويخرجان منها يوم البعث
.
يتصور بعض الناس أن خطيئة آدم بعصيانه هي التي أخرجتنا من الجنة. ولولا هذه الخطيئة لكنا اليوم هناك. وهذا التصور غير منطقي لأن الله تعالى حين شاء أن يخلق آدم قال للملائكة:
"إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً" ولم يقل لهما إني جاعل في الجنة خليفة. لم يكن هبوط آدم إلى الأرض هبوط إهانة، وإنما كان هبوط كرامة كما يقول العارفون بالله. كان الله تعالى يعلم أن آدم وحواء سيأكلان من الشجرة. ويهبطان إلى الأرض. أما تجربة السكن في الجنة فكانت ركنا من أركان الخلافة في الأرض. ليعلم آدم وحواء ويعلم جنسهما من بعدهما أن الشيطان طرد الأبوين من الجنة، وأن الطريق إلى الجنة يمر بطاعة الله وعداء الشيطان.
هابيل وقابيل
لا يذكر لنا المولى عزّ وجلّ في كتابه الكريم الكثير عن حياة آدم عليه السلام في الأرض. لكن القرآن الكريم يروي قصة ابنين من أبناء آدم هما هابيل وقابيل. حين وقعت أول جريمة قتل في الأرض. وكانت قصتهما كالتالي
.
كانت حواء تلد في البطن الواحد ابنا وبنتا. وفي البطن التالي ابنا وبنتا. فيحل زواج ابن البطن الأول من البطن الثاني.. ويقال أن قابيل كان يريد زوجة هابيل لنفسه.. فأمرهما آدم أن يقدما قربانا، فقدم كل واحد منهما قربانا، فتقبل الله من هابيل ولم يتقبل من قابيل. قال تعالى في سورة المائدة
):
وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ
(27) لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) (المائدة)
لاحظ كيف ينقل إلينا الله تعالى كلمات القتيل الشهيد، ويتجاهل تماما كلمات القاتل. عاد القاتل يرفع يده مهددا.. قال القتيل في هدوء
:
إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ
(29) سورة المائدة)
انتهى الحوار بينهما وانصرف الشرير وترك الطيب مؤقتا. بعد أيام.. كان الأخ الطيب نائما وسط غابة مشجرة.. فقام إليه أخوه قابيل فقتله. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
نبذة
أبو
البشر، خلقه الله بيده وأسجد له الملائكة وعلمه الأسماء وخلق له زوجته وأسكنهما الجنة وأنذرهما أن لا يقربا شجرة معينة ولكن الشيطان وسوس لهما فأكلا منها فأنزلهما الله إلى الأرض ومكن لهما سبل العيش بها وطالبهما بعبادة الله وحده وحض الناس على ذلك، وجعله خليفته في الأرض، وهو رسول الله إلى أبنائه وهو أول الأنبياء


سيرته
خلق آدم عليه السلام
أخبر الله سبحانه وتعالى ملائكة بأنه سيخلق بشرا خليفة له في الأرض. فقال الملائكة:
(أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ).
ويوحي قول الملائكة هذا بأنه كان لديهم تجارب سابقة في الأرض , أو إلهام وبصيرة , يكشف لهم عن شيء من فطرة هذا المخلوق , ما يجعلهم يتوقعون أنه سيفسد في الأرض , وأنه سيسفك الدماء . . ثم هم - بفطرة الملائكة البريئة التي لا تتصور إلا الخير المطلق - يرون التسبيح بحمد الله والتقديس له , هو وحده الغاية للوجود . . وهو متحقق بوجودهم هم , يسبحون بحمد الله ويقدسون له, ويعبدونه ولا يفترون عن عبادته
!
هذه الحيرة والدهشة التي ثارت في نفوس الملائكة بعد معرفة خبر خلق آدم.. أمر جائز على الملائكة، ولا ينقص من أقدارهم شيئا، لأنهم، رغم قربهم من الله، وعبادتهم له، وتكريمه لهم، لا يزيدون على كونهم عبيدا لله، لا يشتركون معه في علمه، ولا يعرفون حكمته الخافية، ولا يعلمون الغيب . لقد خفيت عليهم حكمة الله تعالى , في بناء هذه الأرض وعمارتها , وفي تنمية الحياة , وفي تحقيق إرادة الخالق في تطويرها وترقيتها وتعديلها , على يد خليفة الله في أرضه . هذا الذي قد يفسد أحيانا , وقد يسفك الدماء أحيانا . عندئذ جاءهم القرار من العليم بكل شيء , والخبير بمصائر الأمور:
(إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ).
وما ندري نحن كيف قال الله أو كيف يقول للملائكة . وما ندري كذلك كيف يتلقى الملائكة عن الله ، فلا نعلم عنهم سوى ما بلغنا من صفاتهم في كتاب الله . ولا حاجة بنا إلى الخوض في شيء من هذا الذي لا طائل وراء الخوض فيه . إنما نمضي إلى مغزى القصة ودلالتها كما يقصها القرآن
.
أدركت الملائكة أن الله سيجعل في الأرض خليفة.. وأصدر الله سبحانه وتعالى أمره إليهم تفصيلا، فقال إنه سيخلق بشرا من طين، فإذا سواه ونفخ فيه من روحه فيجب على الملائكة أن تسجد له، والمفهوم أن هذا سجود تكريم لا سجود عبادة، لأن سجود العبادة لا يكون إلا لله وحده
.
جمع الله سبحانه وتعالى قبضة من تراب الأرض، فيها الأبيض والأسود والأصفر والأحمر - ولهذا يجيء الناس ألوانا مختلفة - ومزج الله تعالى التراب بالماء فصار صلصالا من حمأ مسنون. تعفن الطين وانبعثت له رائحة.. وكان إبليس يمر عليه فيعجب أي شيء يصير هذا الطين؟
سجود الملائكة لآدم
من هذا الصلصال خلق الله تعالى آدم .. سواه بيديه سبحانه ، ونفخ فيه من روحه سبحانه .. فتحرك جسد آدم ودبت فيه الحياة.. فتح آدم عينيه فرأى الملائكة كلهم ساجدين له .. ما عدا إبليس الذي كان يقف مع الملائكة، ولكنه لم يكن منهم، لم يسجد .. فهل كان إبليس من الملائكة ? الظاهر أنه لا . لأنه لو كان من الملائكة ما عصى . فالملائكة لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون . . وسيجيء أنه خلق من نار . والمأثور أن الملائكة خلق من نور . . ولكنه كان مع الملائكة وكان مأموراً بالسجود
.
أما كيف كان السجود ? وأين ? ومتى ? كل ذلك في علم الغيب عند الله . ومعرفته لا تزيد في مغزى القصة شيئاً
..
فوبّخ الله سبحانه وتعالى إبليس:
(قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ) . فردّ بمنطق يملأه الحسد: (قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ) . هنا صدر الأمر الإلهي العالي بطرد هذا المخلوق المتمرد القبيح: (قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ) وإنزال اللعنة عليه إلى يوم الدين. ولا نعلم ما المقصود بقوله سبحانه (مِنْهَا) فهل هي الجنة ? أم هل هي رحمة الله . . هذا وذلك جائز . ولا محل للجدل الكثير . فإنما هو الطرد واللعنة والغضب جزاء التمرد والتجرؤ على أمر الله الكريم .
قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ
(84) لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ (85)
هنا تحول الحسد إلى حقد . وإلى تصميم على الانتقام في نفس إبليس:
(قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ) . واقتضت مشيئة الله للحكمة المقدرة في علمه أن يجيبه إلى ما طلب , وأن يمنحه الفرصة التي أراد. فكشف الشيطان عن هدفه الذي ينفق فيه حقده: (قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ) ويستدرك فيقول: (إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ) فليس للشيطان أي سلطان على عباد الله المؤمنين .
وبهذا تحدد منهجه وتحدد طريقه . إنه يقسم بعزة الله ليغوين جميع الآدميين . لا يستثني إلا من ليس له عليهم سلطان . لا تطوعاً منه ولكن عجزاً عن بلوغ غايته فيهم ! وبهذا يكشف عن الحاجز بينه وبين الناجين من غوايته وكيده ; والعاصم الذي يحول بينهم وبينه . إنه عبادة الله التي تخلصهم لله . هذا هو طوق النجاة . وحبل الحياة ! . . وكان هذا وفق إرادة الله وتقديره في الردى والنجاة . فأعلن - سبحانه - إرادته . وحدد المنهج والطريق:
(لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ) .
فهي المعركة إذن بين الشيطان وأبناء آدم , يخوضونها على علم . والعاقبة مكشوفة لهم في وعد الله الصادق الواضح المبين . وعليهم تبعة ما يختارون لأنفسهم بعد هذا البيان . وقد شاءت رحمة الله ألا يدعهم جاهلين ولا غافلين . فأرسل إليهم المنذرين
.
تعليم آدم الأسماء
ثم يروي القرآن الكريم قصة السر الإلهي العظيم الذي أودعه الله هذا الكائن البشري , وهو يسلمه مقاليد الخلافة:
(وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا) . سر القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات . سر القدرة على تسمية الأشخاص والأشياء بأسماء يجعلها - وهي ألفاظ منطوقة - رموزا لتلك الأشخاص والأشياء المحسوسة . وهي قدرة ذات قيمة كبرى في حياة الإنسان على الأرض . ندرك قيمتها حين نتصور الصعوبة الكبرى , لو لم يوهب الإنسان القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات , والمشقة في التفاهم والتعامل , حين يحتاج كل فرد لكي يتفاهم مع الآخرين على شيء أن يستحضر هذا الشيء بذاته أمامهم ليتفاهموا بشأنه . . الشأن شأن نخلة فلا سبيل إلى التفاهم عليه إلا باستحضار جسم النخلة ! الشأن شأن جبل . فلا سبيل إلى التفاهم عليه إلا بالذهاب إلى الجبل ! الشأن شأن فرد من الناس فلا سبيل إلى التفاهم عليه إلا بتحضير هذا الفرد من الناس . . . إنها مشقة هائلة لا تتصور معها حياة ! وإن الحياة ما كانت لتمضي في طريقها لو لم يودع الله هذا الكائن القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات .
أما الملائكة فلا حاجة لهم بهذه الخاصية , لأنها لا ضرورة لها في وظيفتهم . ومن ثم لم توهب لهم . فلما علم الله آدم هذا السر , وعرض عليهم ما عرض لم يعرفوا الأسماء . لم يعرفوا كيف يضعون الرموز اللفظية للأشياء والشخوص . . وجهروا أمام هذا العجز بتسبيح ربهم , والاعتراف بعجزهم , والإقرار بحدود علمهم , وهو ما علمهم . . ثم قام آدم بإخبارهم بأسماء الأشياء . ثم كان هذا التعقيب الذي يردهم إلى إدراك حكمة العليم الحكيم:
(قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ) .
أراد الله تعالى أن يقول للملائكة إنه عَـلِـمَ ما أبدوه من الدهشة حين أخبرهم أنه سيخلق آدم، كما علم ما كتموه من الحيرة في فهم حكمة الله، كما علم ما أخفاه إبليس من المعصية والجحود.. أدرك الملائكة أن آدم هو المخلوق الذي يعرف.. وهذا أشرف شيء فيه.. قدرته على التعلم والمعرفة.. كما فهموا السر في أنه سيصبح خليفة في الأرض، يتصرف فيها ويتحكم فيها.. بالعلم والمعرفة.. معرفة بالخالق.. وهذا ما يطلق عليه اسم الإيمان أو الإسلام.. وعلم بأسباب استعمار الأرض وتغييرها والتحكم فيها والسيادة عليها.. ويدخل في هذا النطاق كل العلوم المادية على الأرض
.
إن نجاح الإنسان في معرفة هذين الأمرين (الخالق وعلوم الأرض) يكفل له حياة أرقى.. فكل من الأمرين مكمل للآخر
.
سكن آدم وحواء في الجنة
كان آدم يحس الوحدة.. فخلق الله حواء من أحد منه، فسمّاها آدم حواء. وأسكنهما الجنة. لا نعرف مكان هذه الجنة. فقد سكت القرآن عن مكانها واختلف المفسرون فيها على خمسة وجوه. قال بعضهم: إنها جنة المأوى، وأن مكانها السماء. ونفى بعضهم ذلك لأنها لو كانت جنة المأوى لحرم دخولها على إبليس ولما جاز فيها وقوع عصيان. وقال آخرون: إنها جنة المأوى خلقها الله لآدم وحواء. وقال غيرهم: إنها جنة من جنات الأرض تقع في مكان مرتفع. وذهب فريق إلى التسليم في أمرها والتوقف.. ونحن نختار هذا الرأي. إن العبرة التي نستخلصها من مكانها لا تساوي شيئا بالقياس إلى العبرة التي تستخلص مما حدث فيها
.
لم يعد يحس آدم الوحدة. كان يتحدث مع حواء كثيرا. وكان الله قد سمح لهما بأن يقتربا من كل شيء وأن يستمتعا بكل شيء، ما عدا شجرة واحدة. فأطاع آدم وحواء أمر ربهما بالابتعاد عن الشجرة. غير أن آدم إنسان، والإنسان ينسى، وقلبه يتقلب، وعزمه ضعيف. واستغل إبليس إنسانية آدم وجمع كل حقده في صدره، واستغل تكوين آدم النفسي.. وراح يثير في نفسه يوما بعد يوم. راح يوسوس إليه يوما بعد يوم:
(هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى) .
تسائل أدم بينه وبين نفسه. ماذا يحدث لو أكل من الشجرة ..؟ ربما تكون شجرة الخلد حقا، وكل إنسان يحب الخلود. ومرت الأيام وآدم وحواء مشغولان بالتفكير في هذه الشجرة. ثم قررا يوما أن يأكلا منها. نسيا أن الله حذرهما من الاقتراب منها. نسيا أن إبليس عدوهما القديم. ومد آدم يده إلى الشجرة وقطف منها إحدى الثمار وقدمها لحواء. وأكل الاثنان من الثمرة المحرمة
.
ليس صحيحا ما تذكره صحف اليهود من إغواء حواء لآدم وتحميلها مسئولية الأكل من الشجرة. إن نص القرآن لا يذكر حواء. إنما يذكر آدم -كمسئول عما حدث- عليه الصلاة والسلام. وهكذا أخطأ الشيطان وأخطأ آدم. أخطأ الشيطان بسبب الكبرياء، وأخطأ آدم بسبب الفضول
.
لم يكد آدم ينتهي من الأكل حتى اكتشف أنه أصبح عار، وأن زوجته عارية. وبدأ هو وزوجته يقطعان أوراق الشجر لكي يغطي بهما كل واحد منهما جسده العاري. وأصدر الله تبارك وتعالى أمره بالهبوط من الجنة
.
هبوط آدم وحواء إلى الأرض
وهبط آدم وحواء إلى الأرض. واستغفرا ربهما وتاب إليه. فأدركته رحمة ربه التي تدركه دائما عندما يثوب إليها ويلوذ بها ... وأخبرهما الله أن الأرض هي مكانهما الأصلي.. يعيشان فيهما، ويموتان عليها، ويخرجان منها يوم البعث
.
يتصور بعض الناس أن خطيئة آدم بعصيانه هي التي أخرجتنا من الجنة. ولولا هذه الخطيئة لكنا اليوم هناك. وهذا التصور غير منطقي لأن الله تعالى حين شاء أن يخلق آدم قال للملائكة:
"إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً" ولم يقل لهما إني جاعل في الجنة خليفة. لم يكن هبوط آدم إلى الأرض هبوط إهانة، وإنما كان هبوط كرامة كما يقول العارفون بالله. كان الله تعالى يعلم أن آدم وحواء سيأكلان من الشجرة. ويهبطان إلى الأرض. أما تجربة السكن في الجنة فكانت ركنا من أركان الخلافة في الأرض. ليعلم آدم وحواء ويعلم جنسهما من بعدهما أن الشيطان طرد الأبوين من الجنة، وأن الطريق إلى الجنة يمر بطاعة الله وعداء الشيطان.
هابيل وقابيل
لا يذكر لنا المولى عزّ وجلّ في كتابه الكريم الكثير عن حياة آدم عليه السلام في الأرض. لكن القرآن الكريم يروي قصة ابنين من أبناء آدم هما هابيل وقابيل. حين وقعت أول جريمة قتل في الأرض. وكانت قصتهما كالتالي
.
كانت حواء تلد في البطن الواحد ابنا وبنتا. وفي البطن التالي ابنا وبنتا. فيحل زواج ابن البطن الأول من البطن الثاني.. ويقال أن قابيل كان يريد زوجة هابيل لنفسه.. فأمرهما آدم أن يقدما قربانا، فقدم كل واحد منهما قربانا، فتقبل الله من هابيل ولم يتقبل من قابيل. قال تعالى في سورة (المائدة
):
وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ
(27) لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَإِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) (المائدة)
لاحظ كيف ينقل إلينا الله تعالى كلمات القتيل الشهيد، ويتجاهل تماما كلمات القاتل. عاد القاتل يرفع يده مهددا.. قال القتيل في هدوء
:
إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ
(29) (المائدة)
انتهى الحوار بينهما وانصرف الشرير وترك الطيب مؤقتا. بعد أيام.. كان الأخ الطيب نائما وسط غابة مشجرة.. فقام إليه أخوه قابيل فقتله. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"لا تقتل نفس ظلما إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها لأنه كان أول من سن القتل
. جلس القاتل أمام شقيقه الملقى على الأرض. كان هذا الأخ القتيل أول إنسان يموت على الأرض.. ولم يكن دفن الموتى شيئا قد عرف بعد. وحمل الأخ جثة شقيقه وراح يمشي بها.. ثم رأى القاتل غرابا حيا بجانب جثة غراب ميت. وضع الغراب الحي الغراب الميت على الأرض وساوى أجنحته إلى جواره وبدأ يحفر الأرض بمنقاره ووضعه برفق في القبر وعاد يهيل عليه التراب.. بعدها طار في الجو وهو يصرخ.
اندلع حزن قابيل على أخيه هابيل كالنار فأحرقه الندم. اكتشف أنه وهو الأسوأ والأضعف، قد قتل الأفضل والأقوى. نقص أبناء آدم واحدا. وكسب الشيطان واحدا من أبناء آدم. واهتز جسد القاتل ببكاء عنيف ثم أنشب أظافره في الأرض وراح يحفر قبر شقيقه
.
قال آدم حين عرف القصة:
(هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ) وحزن حزنا شديدا على خسارته في ولديه. مات أحدهما، وكسب الشيطان الثاني. صلى آدم على ابنه، وعاد إلى حياته على الأرض: إنسانا يعمل ويشقى ليصنع خبزه. ونبيا يعظ أبنائه وأحفاده ويحدثهم عن الله ويدعوهم إليه، ويحكي لهم عن إبليس ويحذرهم منه. ويروي لهم قصته هو نفسه معه، ويقص لهم قصته مع ابنه الذي دفعه لقتل شقيقه. .
موت آدم عليه السلام
وكبر آدم. ومرت سنوات وسنوات.. وعن فراش موته، يروي أبي بن كعب، فقال: إن آدم لما حضره الموت قال لبنيه: أي بني، إني أشتهي من ثمار الجنة. قال: فذهبوا يطلبون له، فاستقبلتهم الملائكة ومعهم أكفانه وحنوطه، ومعهم الفؤوس والمساحي والمكاتل، فقالوا لهم: يا بني آدم ما تريدون وما تطلبون؟ أو ما تريدون وأين تطلبون؟ قالوا: أبونا مريض واشتهى من ثمار الجنة، فقالوا لهم: ارجعوا فقد قضي أبوكم. فجاءوا فلما رأتهم حواء عرفتهم فلاذت بآدم، فقال: إليك عني فإني إنما أتيت من قبلك، فخلي بيني وبين ملائكة ربي عز وجل. فقبضوه وغسلوه وكفنوه وحنطوه، وحفروا له ولحدوه وصلوا عليه ثم أدخلوه قبره فوضعوه في قبره، ثم حثوا عليه، ثم قالوا: يا بني آدم هذه سنتكم
.
وفي موته يروي الترمذي: حدثنا عبد بن حميد، حدثنا أبو نعيم، حدثنا هشام بن سعد، عن زيد بن أسلم، عن أبي صالح، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"لما خلق الله آدم مسح ظهره، فسقط من ظهره كل نسمة هو خالقها من ذريته إلى يوم القيامة، وجعل بين عيني كل إنسان منهم وبيصاً من نور، ثم عرضهم على آدم فقال: أي رب من هؤلاء؟ قال: هؤلاء ذريتك، فرأى رجلاً فأعجبه وبيص ما بين عينيه، فقال: أي رب من هذا؟ قال هذا رجل من آخر الأمم من ذريتك يقال له داود، قال: رب وكم جعلت عمره؟ قال ستين سنة، قال: أي رب زده من عمري أربعين سنة. فلما انقضى عمر آدم جاءه ملك الموت، قال: أو لم يبق من عمري أربعون سنة؟ قال: أو لم تعطها ابنك داود؟ قال فجحد فجحدت ذريته، ونسي آدم فنسيت ذريته، وخطىء آدم فخطئت ذريته

nader_882
23-03-2008, 02:35 PM
قصة أصحاب السبت


موقع القصة في القرآن الكريم:
ورد ذكر القصة في سورة البقرة. كما ورد ذكرها بتفصيل أكثر في سورة الأعرف الآيات 163-166.
قال الله تعالى، في سورة "الأعراف":
"وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ لَا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ .
وقال تعالى في سورة "البقرة": وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ فَجَعَلْنَاهَا نَكَالًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ" .
وقال تعالى في سورة "النساء":
" أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا"
القصة:
أبطال هذه الحادثة، جماعة من اليهود، كانوا يسكنون في قرية ساحلية. اختلف المفسّرون في اسمها، ودار حولها جدل كثير. أما القرآن الكريم، فلا يذكر الاسم ويكتفي بعرض القصة لأخذ العبرة منها.
وكان اليهود لا يعملون يوم السبت، وإنما يتفرغون فيه لعبادة الله. فقد فرض الله عليهم عدم الانشغال بأمور الدنيا يوم السبت بعد أن طلبوا منه سبحانه أن يخصص لهم يوما للراحة والعبادة، لا عمل فيه سوى التقرب لله بأنواع العبادة المختلفة.
وجرت سنّة الله في خلقه. وحان موعد الاختبار والابتلاء. اختبار لمدى صبرهم واتباعهم لشرع الله. وابتلاء يخرجون بعده أقوى عزما، وأشد إرادة. تتربى نفوسهم فيه على ترك الجشع والطمع، والصمود أمام المغريات.
لقد ابتلاهم الله عز وجل، بأن جعل الحيتان تأتي يوم السبت للساحل، وتتراءى لأهل القرية، بحيث يسهل صيدها. ثم تبتعد بقية أيام الأسبوع. فانهارت عزائم فرقة من القوم، واحتالوا الحيل –على شيمة اليهود- وبدوا بالصيد يوم السبت. لم يصطادوا السمك مباشرة، وإنما أقاموا الحواجز والحفر، فإذا قدمت الحيتان حاوطوها يوم السبت، ثم اصطادوها يوم الأحد. كان هذا الاحتيال بمثابة صيد، وهو محرّم عليهم.
فانقسم أهل القرية لثلاث فرق. فرقة عاصية، تصطاد بالحيلة. وفرقة لا تعصي الله، وتقف موقفا إيجابيا مما يحدث، فتأمر بالمعروف وتنهى عن المكر، وتحذّر المخالفين من غضب الله. وفرقة ثالثة، سلبية، لا تعصي الله لكنها لا تنهى عن المكر.
وكانت الفرقة الثالثة، تتجادل مع الفرقة الناهية عن المنكر وتقول لهم: ما فائدة نصحكم لهؤلاء العصاة؟ إنهم لن يتوفقوا عن احتيالهم، وسيصبهم من الله عذاب أليم بسبب أفعالهم. فلا جدة من تحذيرهم بعدما كتب الله عليهم الهلاك لانتهاكهم حرماته.
وبصرامة المؤمن الذي يعرف واجباته، كان الناهون عن المكر يجيبون: إننا نقوم بواجبنا في الأمر بالمعروف وإنكار المنكر، لنرضي الله سبحانه، ولا تكون علينا حجة يوم القيامة. وربما تفيد هذه الكلمات، فيعودون إلى رشدهم، ويتركون عصيانهم.
بعدما استكبر العصاة المحتالوا، ولم تجد كلمات المؤمنين نفعا معهم، جاء أمر الله، وحل بالعصاة العذاب. لقد عذّب الله العصاة وأنجى الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر. أما الفرقة الثالثة، التي لم تعص الله لكنها لم تنه عن المكر، فقد سكت النصّ القرآني عنها. يقول سيّد قطب رحمه الله: "ربما تهوينا لشأنها -وإن كانت لم تؤخذ بالعذاب- إذ أنها قعدت عن الإنكار الإيجابي, ووقفت عند حدود الإنكار السلبي. فاستحقت الإهمال وإن لم تستحق العذاب" (في ظلال القرآن).
لقد كان العذاب شديدا. لقد مسخهم الله، وحوّلهم لقردة عقابا لهم لإمعانهم في المعصية.
وتحكي بعض الروايات أن الناهون أصبحوا ذات يوم في مجالسهم ولم يخرج من المعتدين أحد. فتعجبوا وذهبوا لينظرون ما الأمر. فوجودا المعتدين وقد أصبحوا قردة. فعرفت القردة أنسابها من الإنس, ولم تعرف الإنس أنسابهم من القردة; فجعلت القردة تأتي نسيبها من الإنس فتشم ثيابه وتبكي; فيقول: ألم ننهكم! فتقول برأسها نعم.
الروايات في هذا الشأن كثيرة، ولم تصح الكثير من الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في شأنها. لذا نتوقف هنا دون الخوض في مصير القردة، وكيف عاشوا حياتهم بعد خسفهم.

nader_882
23-03-2008, 02:36 PM
قصة أصحاب الكهف
موقع القصة في القرآن الكريم:
ورد ذكر القصة في سورة الكهف الآيات 9-26.
قال الله تعالى: أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آَيَاتِنَا عَجَبًا (9) إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آَتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا (10) فَضَرَبْنَا عَلَى آَذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا (11) ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا (12) نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (13) وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا (14) هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا (15) وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرفَقًا (16) وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِنْهُ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا (17) وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا (18) وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا (19) إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا (20) وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا (21) سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا (22) وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا (23) إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا (24) وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِئَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا (25) قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ ما لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا (26)
سبب نزول قصة أصحاب الكهف:
ان سبب نزول قصة أصحاب الكهف، وخبر ذي القرنين ما ذكره محمد بن إسحاق و غيره في السيرة أن قريشا بعثوا إلى اليهود يسألونهم عن أشياء يمتحنون بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ويسألونه عنها؛ ليختبروا ما يجيب به فيها فقالوا:سلوه عن أقوام ذهبوا في الدهر فلا يدري ما صنعوا، وعن رجل طواف في الأرض وعن الروح. فأنزل الله تعالى(( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ)) وقال ههنا( أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا ))أي؛ ليسوا بعجب عظيم بالنسبة إلى ما أطلعناك عليه من الأخبار العظيمة، والآيات الباهرة والعجائب الغريبة. والكهف هو الغار في الجبل.
القصة:
في زمان ومكان غير معروفين لنا الآن، كانت توجد قرية مشركة. ضل ملكها وأهلها عن الطريق المستقيم، وعبدوا مع الله مالا يضرهم ولا ينفعهم. عبدوهم من غير أي دليل على ألوهيتهم. ومع ذلك كانوا يدافعون عن هذه الآلهة المزعومة، ولا يرضون أن يمسها أحد بسوء. ويؤذون كل من يكفر بها، ولا يعبدها.
في هذه المجتمع الفاسد، ظهرت مجموعة من الشباب العقلاء. ثلة قليلة حكّمت عقلها، ورفضت السجود لغير خالقها، الله الذي بيده كل شيء. فتية، آمنوا بالله، فثبتهم وزاد في هداهم. وألهمهم طريق الرشاد.
لم يكن هؤلاء الفتية أنبياء ولا رسلا، ولم يتوجب عليهم تحمل ما يتحمله الرسل في دعوة أقواهم. إنما كانوا أصحاب إيمان راسخ، فأنكروا على قومهم شركهم بالله، وطلبوا منهم إقامة الحجة على وجود آلهة غير الله. ثم قرروا النجاة بدينهم وبأنفسهم بالهجرة من القرية لمكان آمن يعبدون الله فيه. فالقرية فاسدة، وأهلها ضالون.
عزم الفتية على الخروج من القرية، والتوجه لكهف مهجور ليكون ملاذا لهم. خرجوا ومعهم كلبهم من المدينة الواسة، للكهف الضيق. تركوا وراءهم منازلهم المريحة، ليسكنوا كهفا موحشا. زهدوا في الأسرّية الوثيرة، والحجر الفسيحة، واختاروا كهفا ضيقا مظلما.
إن هذا ليس بغريب على من ملأ الإيمان قلبه. فالمؤمن يرى الصحراء روضة إن أحس أن الله معه. ويرى الكهف قصرا، إن اختار الله له الكهف. وهؤلاء ما خرجوا من قريتهم لطلب دنيا أو مال، وإنما خرجوا طمعا في رضى الله. وأي مكان يمكنهم فيه عبادة الله ونيل رضاه سيكون خيرا من قريتهم التي خرجوا منها.
استلقى الفتية في الكهف، وجلس كلبهم على باب الكهف يحرسه. وهنا حدثت معجزة إلاهية. لقد نام الفتية ثلاثمئة وتسع سنوات. وخلال هذه المدة، كانت الشمس تشرق عن يمين كهفهم وتغرب عن شماله، فلا تصيبهم أشعتها في أول ولا آخر النهار. وكانوا يتقلبون أثناء نومهم، حتى لا تهترئ أجاسدهم. فكان الناظر إليهم يحس بالرعب. يحس بالرعب لأنهم نائمون ولكنهم كالمستيقظين من كثرة تقلّبهم.
بعد هذه المئين الثلاث، بعثهم الله مرة أخرى. استيقضوا من سباتهم الطويل، لكنهم لم يدركوا كم مضى عليهم من الوقت في نومهم. وكانت آثار النوم الطويل بادية عليهم. فتساءلوا: كم لبثنا؟! فأجاب بعضهم: لبثنا يوما أو بعض يوم. لكنهم تجاوزوا بسرعة مرحلة الدهشة، فمدة النوم غير مهمة. المهم أنهم استيقظوا وعليهم أن يتدبروا أمورهم.
فأخرجوا النقود التي كانت معهم، ثم طلبوا من أحدهم أن يذهب خلسة للمدينة، وأن يشتري طعاما طيبا بهذه النقود، ثم يعود إليهم برفق حتى لا يشعر به أحد. فربما يعاقبهم جنود الملك أو الظلمة من أهل القرية إن علموا بأمرهم. قد يخيرونهم بين العودة للشرك، أو الرجم حتى الموت.
خرج الرجل المؤمن متوجها للقرية، إلا أنها لم تكن كعهده بها. لقد تغيرت الأماكن والوجوه. تغيّرت البضائع والنقود. استغرب كيف يحدث كل هذا في يوم وليلة. وبالطبع، لم يكن عسيرا على أهل القرية أن يميزوا دهشة هذا الرجل. ولم يكن صبعا عليهم معرفة أنه غريب، من ثيابه التي يلبسها ونقوده التي يحملها.
لقد آمن المدينة التي خرج منها الفتية، وهلك الملك الظالم، وجاء مكانه رجل صالح. لقد فرح الناس بهؤلاء الفتية المؤمنين. لقد كانوا أول من يؤمن من هذه القرية. لقد هاجروا من قريتهم لكيلا يفتنوا في دينهم. وها هم قد عادوا. فمن حق أهل القرية الفرح. وذهبوا لرؤيتهم.
وبعد أن ثبتت المعجزة، معجزة إحياء الأموات. وبعدما استيقنت قلوب أهل القرية قدرة الله سبحانه وتعالى على بعث من يموت، برؤية مثال واقي ملموس أمامهم. أخذ الله أرواح الفتية. فلكل نفس أجل، ولا بد لها أن تموت. فاختلف أهل القرية. فمن من دعى لإقامة بنيان على كهفهم، ومنهم من طالب ببناء مسجد، وغلبت الفئة الثانية.
لا نزال نجهل كثيرا من الأمور المتعلقة بهم. فهل كانوا قبل زمن عيسى عليه السلام، أم كانوا بعده. هل آمنوا بربهم من من تلقاء نفسهم، أم أن أحد الحواريين دعاهم للإيمان. هل كانوا في بلدة من بلاد الروم، أم في فلسطين. هل كانوا ثلاثة رابعهم كلبهم، أم خمسة سادسهم كلبهم، أم سبعة وثامنهم كلبهم. كل هذه أمور مجهولة. إلا أن الله عز وجل ينهانا عن الجدال في هذه الأمور، ويأمرنا بإرجاع علمهم إلى الله. فالعبرة ليست في العدد، وإنما فيما آل إليه الأمر. فلا يهم إن كانوا أربعة أو ثمانية، إنما المهم أن الله أقامهم بعد أكثر من ثلاثمئة سنة ليرى من عاصرهم قدرة على بعث من في القبور، ولتتناقل الأجيال خبر هذه المعجزة جيلا بعد جيل

nader_882
23-03-2008, 02:38 PM
قصة الثلاثة الذين آواهم الغار
قصة الأبرص والأقرع والأعمى التي تحدثنا عنها في موضوع سابق , تمثل نموذجاً لصنف من الناس عرف الله في حال الشدة والبلاء ولم يعرفه في حال الرخاء , وفي قصة أخرى ذكر النبي صلى الله عليه وسلم نموذجا آخر من الناس , على العكس من ذلك , عرفوا الله عز وجل عند النعمة والعافية , فعملوا بطاعة الله , وادخروا أعمالاً صالحة لتكون ذخرا لهم عند الحاجة إليها , فلما نزلت بهم الشدة والضر ,عرف الله لهم ذلك , فأنجاهم , وكشف ما بهم , بما سبق لهم من الخير والفضل والإحسان.
والقصة رواها البخاري ومسلم في صحيحيهما عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( بينما ثلاثة نفر يتماشون أخذهم المطر , فمالوا إلى غار في الجبل , فانحطت على فم غارهم صخرة من الجبل , فأطبقت عليهم , فقال بعضهم لبعض : انظروا أعمالا عملتموها لله صالحة , فادعوا الله بها لعله يفرجها , فقال أحدهم : اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران , ولي صبية صغار كنت أرعى عليهم , فإذا رحت عليهم فحلبت , بدأت بوالدي أسقيهما قبل ولدي , وإنه ناء بي الشجر , فما أتيت حتى أمسيت , فوجدتهما قد ناما , فحلبت كما كنت أحلب , فجئت بالحِلاب , فقمت عند رءوسهما أكره أن أوقظهما من نومهما , وأكره أن أبدأ بالصبية قبلهما , والصبية يتضاغون عند قدمي , فلم يزل ذلك دأبي ودأبهم حتى طلع الفجر , فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك , فافرج لنا فرجة نرى منها السماء , ففرج الله لهم فرجة حتى يرون منها السماء , وقال الثاني : اللهم إنه كانت لي ابنة عم أحبها كأشد ما يحب الرجال النساء , فطلبت إليها نفسها , فأبت حتى آتيها بمائة دينار , فسعيت حتى جمعت مائة دينار , فلقيتها بها , فلما قعدت بين رجليها قالت : يا عبد الله , اتق الله ولا تفتح الخاتم , فقمت عنها , اللهم فإن كنت تعلم أني قد فعلت ذلك ابتغاء وجهك , فافرج لنا منها , ففرج لهم فرجة , وقال الآخر : اللهم إني كنت استأجرت أجيرا بفَرَقِ أَرُزٍّ , فلما قضى عمله قال : أعطني حقي , فعرضت عليه حقه , فتركه ورغب عنه , فلم أزل أزرعه , حتى جمعت منه بقرا وراعيها , فجاءني فقال : اتق الله ولا تظلمني , وأعطني حقي , فقلت : اذهب إلى ذلك البقر وراعيها , فقال : اتق الله ولا تهزأ بي , فقلت : إني لا أهزأ بك , فخذ ذلك البقر وراعيها , فأخذه فانطلق بها , فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك , فافرج ما بقي , ففرج الله عنهم) .
هذا الحديث يبين قصة ثلاثة رجال , خرجوا من ديارهم , وابتعدوا عنها , وبينما هم كذلك إذ نزل مطر غزير, فبحثوا عن مكان يحتمون فيه, فلم يجدوا إلا غارا في جبل فدخلوا فيه ، وكانت الأمطار من الغزارة بحيث جرفت السيول الصخور الكبيرة من أعلى الجبل ، فانحدرت صخرة من تلك الصخور حتى سدت عليهم باب الغار، فانقطعت بهم السبل , وأغلقت في وجوههم كل الأبواب والوسائل المادية , فهم لا يستطيعون تحريك هذه الصخرة فضلا عن دفعها وإزالتها , ولا يوجد سبيل إلى إيصال خبرهم إلى قومهم ، وحتى لو بحثوا عنهم فلن يصلوا إليهم ، فقد أزالت الأمطار والسيول آثار أقدامهم.
هنا يعلم العبد اضطرارا أنه لا يستطيع أن ينجيه مما هو فيه إلا الله عز وجل , الذي أحاط بكل شيء علما , والقادر على كل شيء , ولا يعجزه شيء , فهو الذي يعلم حاله , ويرى مكانه , ويسمع كلامه .
ولما وصلوا إلى هذه الحال من الاضطرار , أشار أحدهم على أصحابه أن يتوسل كل واحد منهم إلى ربه بأرجى عمل صالح عمله , وقصد فيه وجه الله , فتوسل الأول ببره بوالديه حال كبرهما وضعفهما , وأنه بلغ به بره بهما أنه كان يعمل في رعي المواشي , وكان إذا عاد إلى منزله بعد الفراغ من الرعي , يحلب مواشيه , فيبدأ بوالديه , فيسقيهما قبل أهله وأولاده الصغار , وفي يوم من الأيام , ابتعد في طلب المرعى , فلم يرجع إلى المنزل إلا بعد أن دخل المساء , وجاء بالحليب كعادته , فوجد والديه قد ناما , فكره أن يوقظهما من نومهما , وكره أن يسقي الصغار قبلهما , فبقي طوال الليل على هذه الحال, ممسكا بالإناء في يده , ينتظر أن يستيقظا , وأولاده يبكون عند رجليه , يريدون طعامهم, حتى طلع الفجر.
وتوسل الثاني بخوفه من الله , وعفته عن الحرام والفاحشة , مع قدرته عليها , وتيسر أسبابها , فذكر أنه كانت له ابنة عم يحبها حبا شديدا , فراودها عن نفسها مرارا , ولكنها كانت تأبى , حتى أصابتها حاجة ماسة في سنة من السنين , فاضطرت إلى أن توافقه على طلبه , على أن يدفع لها مبلغا من المال , تدفع به تلك الحاجة التي ألمت بها , فلما قعد منها مقعد الرجل من امرأته , تحرك في قلبها داعي الإيمان والخوف من الله , فذكرته بالله في هذا الموطن , فقام عنها خائفا وجلا , وترك المال الذي أعطاها.
وتوسل الثالث بأمانته وحفظه لحقوق الآخرين , فذكر أنه استأجر أجيرا ليعمل له عملا من الأعمال, وكانت أجرته شيئا من الأرز , فلما قضى الأجير عمله عرض عليه الرجل أجره , فتركه وزهد فيه , وبالرغم من أن ذمة الرجل قد برئت بذلك , إلا أنه حفظ له ماله وثمره ونماه , حتى أصبح مالا كثيرا , جمع منه بقرا مع راعيها , فجاءه الأجير بعد مدة طويلة , يطلب منه أجره الذي تركه , فأعطاه كل ما جمعه له من المال.
وكان كلما ذكر واحد منهم عمله انفرجت الصخرة قليلا ,حتى أتم الثالث دعاءه , فانفرجت الصخرة بالكلية وخرجوا يمشون.
إن هذه القصة تبين للمسلم طريق الخلاص , عندما تحيط به الكروب ، وتنزل به الملمات والخطوب , وينقطع حبل الرجاء من المخلوقين ، وتستنفد كل الوسائل والأسباب المادية, فإن هناك الباب الذي لا ينقطع منه الرجاء ، وهو باب السماء , والالتجاء إلى الله بالدعاء, فهو الذي يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء , فتبارك الله رب العالمين

nader_882
23-03-2008, 02:39 PM
قصة الملكين هاروت و ماروت
موقع القصة في القرآن الكريم:
ورد ذكر القصة في سورة البقرة
قال الله تعالى: {وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنْ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ} [البقرة: 102].
القصة:
والقصة: أن اليهود نبذوا كتاب الله واتبعوا كتب السحرة والشعوذة التي كانت تُقْرَأ في زمن ملك سليمان عليه السلام. وذلك أن الشياطين كانوا يسترقون السمع ثم يضمون إلى ما سمعوا أكاذيب يلفقونها ويلقونها إلى الكهنة، وقد دونوها في كتب يقرؤونها ويعلمونها الناس وفشا ذلك في زمان سليمان عليه السلام، حتى قالوا إن الجن تعلم الغيب، وكانوا يقولون هذا علم سليمان عليه السلام، وما تمَّ لسليمان ملكه إلا بهذا العلم وبه سخر الجن والإنس والطير والريح، فأنزل الله هذين الملكين هاروت وماروت لتعليم الناس السحر ابتلاءً من الله وللتمييز بين السحر والمعجزة وظهور الفرق بين كلام الأنبياء عليهم السلام وبين كلام السحرة.
وما يُعلِّم هاروت وماروت من أحدٍ حتى ينصحاه، ويقولا له إنما نحن ابتلاء من الله، فمن تعلم منا السحر واعتقده وعمل به كفر، ومن تعلَّم وتوقَّى عمله ثبت على الإيمان.
فيتعلم الناس من هاروت وماروت علم السحر الذي يكون سبباً في التفريق بين الزوجين، بأن يخلق الله تعالى عند ذلك النفرة والخلاف بين الزوجين، ولكن لا يستطيعون أن يضروا بالسحر أحداً إلا بإذن الله تعالى، لأن السحر من الأسباب التي لا تؤثر بنفسها بل بأمره تعالى ومشيئته وخلقه.
فيتعلم الناس الذي يضرهم ولا ينفعهم في الآخرة لأنهم سخروا هذا العلم لمضرة الأشخاص.
ولقد علم اليهود أن من استبدل الذي تتلوه الشياطين من كتاب الله ليس له نصيب من الجنة في الآخرة، فبئس هذا العمل الذي فعلوه.
والخلاصة: أن الله تعالى إنما أنزلهما ليحصل بسبب إرشادهما الفرق بين الحق الذي جاء به سليمان وأتم له الله به ملكه، وبين الباطل الذي جاءت الكهنة به من السحر، ليفرق بين المعجزة والسحر.
وإن ورد غير ذلك في شأن هذه القصة فلا يبعد أن يكون من الروايات الإسرائيلية

nader_882
23-03-2008, 02:40 PM
قصة بقرة بنى لإسرائيل
موقع القصة في القرآن الكريم:
ورد ذكر القصة في سورة البقرة الآيات 67-73.
قال الله تعالى:(( وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ))
القصة:
مكث موسى في قومه يدعوهم إلى الله. ويبدو أن نفوسهم كانت ملتوية بشكل لا تخطئه عين الملاحظة، وتبدو لجاجتهم وعنادهم فيما يعرف بقصة البقرة. فإن الموضوع لم يكن يقتضي كل هذه المفاوضات بينهم وبين موسى، كما أنه لم يكن يستوجب كل هذا التعنت. وأصل قصة البقرة أن قتيلا ثريا وجد يوما في بني إسرائيل، واختصم أهله ولم يعرفوا قاتله، وحين أعياهم الأمر لجئوا لموسى ليلجأ لربه. ولجأ موسى لربه فأمره أن يأمر قومه أن يذبحوا بقرة. وكان المفروض هنا أن يذبح القوم أول بقرة تصادفهم. غير أنهم بدءوا مفاوضتهم باللجاجة. اتهموا موسى بأنه يسخر منهم ويتخذهم هزوا، واستعاذ موسى بالله أن يكون من الجاهلين ويسخر منهم. أفهمهم أن حل القضية يكمن في ذبح بقرة.
إن الأمر هنا أمر معجزة، لا علاقة لها بالمألوف في الحياة، أو المعتاد بين الناس. ليست هناك علاقة بين ذبح البقرة ومعرفة القاتل في الجريمة الغامضة التي وقعت، لكن متى كانت الأسباب المنطقية هي التي تحكم حياة بني إسرائيل؟ إن المعجزات الخارقة هي القانون السائد في حياتهم، وليس استمرارها في حادث البقرة أمرا يوحي بالعجب أو يثير الدهشة.
لكن بني إسرائيل هم بنو إسرائيل. مجرد التعامل معهم عنت. تستوي في ذلك الأمور الدنيوية المعتادة، وشؤون العقيدة المهمة. لا بد أن يعاني من يتصدى لأمر من أمور بني إسرائيل. وهكذا يعاني موسى من إيذائهم له واتهامه بالسخرية منهم، ثم ينبئهم أنه جاد فيما يحدثهم به، ويعاود أمره أن يذبحوا بقرة، وتعود الطبيعة المراوغة لبني إسرائيل إلى الظهور، تعود اللجاجة والالتواء، فيتساءلون: أهي بقرة عادية كما عهدنا من هذا الجنس من الحيوان؟ أم أنها خلق تفرد بمزية، فليدع موسى ربه ليبين ما هي. ويدعو موسى ربه فيزداد التشديد عليهم، وتحدد البقرة أكثر من ذي قبل، بأنها بقرة وسط. ليست بقرة مسنة، وليست بقرة فتية. بقرة متوسطة.
إلى هنا كان ينبغي أن ينتهي الأمر، غير أن المفاوضات لم تزل مستمرة، ومراوغة بني إسرائيل لم تزل هي التي تحكم مائدة المفاوضات. ما هو لون البقرة؟ لماذا يدعو موسى ربه ليسأله عن لون هذا البقرة؟ لا يراعون مقتضيات الأدب والوقار اللازمين في حق الله تعالى وحق نبيه الكريم، وكيف أنهم ينبغي أن يخجلوا من تكليف موسى بهذا الاتصال المتكرر حول موضوع بسيط لا يستحق كل هذه اللجاجة والمراوغة. ويسأل موسى ربه ثم يحدثهم عن لون البقرة المطلوبة. فيقول أنها بقرة صفراء، فاقع لونها تسر الناظرين.
وهكذا حددت البقرة بأنها صفراء، ورغم وضوح الأمر، فقد عادوا إلى اللجاجة والمراوغة. فشدد الله عليهم كما شددوا على نبيه وآذوه. عادوا يسألون موسى أن يدعو الله ليبين ما هي، فإن البقر تشابه عليهم، وحدثهم موسى عن بقرة ليست معدة لحرث ولا لسقي، سلمت من العيوب، صفراء لا شية فيها، بمعنى خالصة الصفرة. انتهت بهم اللجاجة إلى التشديد. وبدءوا بحثهم عن بقرة بهذه الصفات الخاصة. أخيرا وجدوها عند يتيم فاشتروها وذبحوها.
وأمسك موسى جزء من البقرة (وقيل لسانها) وضرب به القتيل فنهض من موته. سأله موسى عن قاتله فحدثهم عنه (وقيل أشار إلى القاتل فقط من غير أن يتحدث) ثم عاد إلى الموت. وشاهد بنو إسرائيل معجزة إحياء الموتى أمام أعينهم، استمعوا بآذانهم إلى اسم القاتل. انكشف غموض القضية التي حيرتهم زمنا طال بسبب لجاجتهم وتعنتهم.
نود أن نستلفت انتباه القارئ إلى سوء أدب القوم مع نبيهم وربهم، ولعل السياق القرآني يورد ذلك عن طريق تكرارهم لكلمة "ربك" التي يخاطبون بها موسى. وكان الأولى بهم أن يقولوا لموسى، تأدبا، لو كان لا بد أن يقولوا: (ادْعُ لَنَا رَبَّكَ) ادع لنا ربنا. أما أن يقولوا له: فكأنهم يقصرون ربوبية الله تعالى على موسى. ويخرجون أنفسهم من شرف العبودية لله. انظر إلى الآيات كيف توحي بهذا كله. ثم تأمل سخرية السياق منهم لمجرد إيراده لقولهم: (الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ) بعد أن أرهقوا نبيهم ذهابا وجيئة بينهم وبين الله عز وجل، بعد أن أرهقوا نبيهم بسؤاله عن صفة البقرة ولونها وسنها وعلاماتها المميزة، بعد تعنتهم وتشديد الله عليهم، يقولون لنبيهم حين جاءهم بما يندر وجوده ويندر العثور عليه في البقر عادة.
ساعتها قالوا له: "الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ". كأنه كان يلعب قبلها معهم، ولم يكن ما جاء هو الحق من أول كلمة لآخر كلمة. ثم انظر إلى ظلال السياق وما تشي به من ظلمهم: (فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ) ألا توحي لك ظلال الآيات بتعنتهم وتسويفهم ومماراتهم ولجاجتهم في الحق؟ هذه اللوحة الرائعة تشي بموقف بني إسرائيل على موائد المفاوضات. هي صورتهم على مائدة المفاوضات مع نبيهم الكريم موسى

nader_882
23-03-2008, 02:41 PM
قصة جميلة جدا طلب موسى عليه السلام
يوما من
>>الباري تعالي أثناء مناجاته أن يريه جلسيه بالجنة في هذه الدنيا>
>
فأتاه جبريل على الحال وقال: يا موسى جليسك هو القصاب
الفلاني
الساكن في المحلة الفلانيه ذهب موسى عليه السلام
إلى
>دكان القصاب فرآه شابا يشبه الحارس الليلي> وهو مشغولا ببيع اللحم
..> >
بقى موسى عليه السلام مراقبا لأعماله من قريب ليرى عمله لعله
يشخص
>>ما> يفعله ذلك القصاب> >لكنه لم يشاهد شئ غريب لما
جن
>>الليل اخذ القصاب مقدار> من اللحم وذهب إلى منزله . ذهب موسى عليه
>>السلام خلفه وطلب موسى عليه> السلام ضيافته الليلة بدون أن يعرّف
بنفسه
>>.. فأستقبله بصدر رحب> وأدخله البيت بأدب كامل وبقى موسى يراقبه
فرأى
>>عليه السلام أن هذا> الشاب قام بتهيئة الطعام وأنزل زنبيلا كان
معلقا في
>>السقف وأخرج منه>عجوز كهله غسلها وأبدل ملابسها وأطعمها بيديه
وبعد أن
>>أكمل إطعامها> أعادها إلى مكانها الأول . فشاهد موسى أن الأم تلفظ
كلمات
>>غير مفهومه> ثم أدى الشاب أصول الضيافة وحضر الطعام
>>وبدأوا بتناول الطعام سويه سئل موسى عليه السلام من هذه
>>العجوز ؟أجاب : هي أمي .. أنا أقوم بخدمتها
>>>سئل
>>عليه السلام : وماذا قالت أمك بلغتها> >؟؟ أجاب : كل وقت
أخدمها
>>تقول : ( غفر الله لك وجعلك جليس موسى يوم> القيامة في قبته ودرجته
فقال عليه السلام : يا شاب أبشرك أن الله تعالى قد استجاب دعوة أمك> رجوته أن يريني جليسي في الجنه فكنت أنت المعرف وراقبت أعمالك ولم أرى منك سوى تجليلك لأمك واحترامك وإحسانك إليها وهذا جزاء الإحسان واحترام الوالدين
المصدر: جنة الله لست مجبراً على إرسالها ولن تأثم على إهمالها بإذن الله فإن شئت رسلها فتؤجر
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
سبحان الله، والحمدلله، ولا إله إلا الله و الله أكبر

nader_882
23-03-2008, 02:43 PM
قصة شيث عليه السلام


نبذة
لما مات آدم عليه السلام قام بأعباء الأمر بعده ولده شيث عليه السلام وكان نبياً

سيرته
لما مات آدم عليه السلام قام بأعباء الأمر بعده ولده شيث عليه السلام وكان نبياً. ومعنى شيث: هبة الله، وسمياه بذلك لأنهما رزقاه بعد أن قُتِلَ هابيل. فلما حانت وفاته أوصى إلى أبنه أنوش فقام بالأمر بعده، ثم بعده ولده قينن ثم من بعده ابنه مهلاييل - وهو الذي يزعم الأعاجم من الفرس أنه ملك الأقاليم السبعة، وأنه أول من قطع الأشجار، وبنى المدائن والحصون الكبار، وأنه هو الذي بنى مدينة بابل ومدينة السوس الأقصى وأنه قهر إبليس وجنوده وشردهم عن الأرض إلى أطرافها وشعاب جبالها وأنه قتل خلقاً من مردة الجن والغيلان، وكان له تاج عظيم، وكان يخطب الناس ودامت دولته أربعين سنة.
فلما مات قام بالأمر بعده ولده يرد فلما حضرته الوفاة أوصى إلى ولده خنوخ، وهو
إدريس عليه السلام

nader_882
23-03-2008, 02:44 PM
قصة طالوت و جالوت
موقع القصة في القرآن الكريم:
ورد ذكر القصة في سورة البقرة الآيات 246-251.
قال تعالى :
(( أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (246) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (247) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آَيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آَلُ مُوسَى وَآَلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (248) فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (249) وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (250) فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآَتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ (251) ))
القصة:
ذهب بنو إسرائيل لنبيهم يوما.. سألوه: ألسنا مظلومين؟
قال: بلى..
قالوا: ألسنا مشردين؟
قال: بلى..
قالوا: ابعث لنا ملكا يجمعنا تحت رايته كي نقاتل في سبيل الله ونستعيد أرضنا ومجدنا.
قال نبيهم وكان أعلم بهم: هل أنتم واثقون من القتال لو كتب عليكم القتال؟
قالوا: ولماذا لا نقاتل في سبيل الله، وقد طردنا من ديارنا، وتشرد أبناؤنا، وساء حالنا؟
قال نبيهم: إن الله اختار لكم طالوت ملكا عليكم.
قالوا: كيف يكون ملكا علينا وهو ليس من أبناء الأسرة التي يخرج منها الملوك -أبناء يهوذا- كما أنه ليس غنيا وفينا من هو أغنى منه؟
قال نبيهم: إن الله اختاره، وفضله عليكم بعلمه وقوة جسمه.
قالوا: ما هي آية ملكه؟
قال لهم نبيهم: يسرجع لكم التابوت تجمله الملائكة.
ووقعت هذه المعجزة.. وعادت إليهم التوراة يوما.. ثم تجهز جيش طالوت، وسار الجيش طويلا حتى أحس الجنود بالعطش.. قال الملك طالوت لجنوده: سنصادف نهرا في الطريق، فمن شرب منه فليخرج من الجيش، ومن لم يذقه وإنما بل ريقه فقط فليبق معي في الجيش..
وجاء النهر فشرب معظم الجنود، وخرجوا من الجيش، وكان طالوت قد أعد هذا الامتحان ليعرف من يطيعه من الجنود ومن يعصاه، وليعرف أيهم قوي الإرادة ويتحمل العطش، وأيهم ضعيف الإرادة ويستسلم بسرعة. لم يبق إلا ثلاثمئة وثلاثة عشر رجلا، لكن جميعهم من الشجعان.
كان عدد أفراد جيش طالوت قليلا، وكان جيش العدو كبيرا وقويا.. فشعر بعض -هؤلاء الصفوة- أنهم أضعف من جالوت وجيشه وقالوا: كيف نهزم هذا الجيش الجبار..؟‍‍‍‍‍‍‍‍‍!
قال المؤمنون من جيش طالوت: النصر ليس بالعدة والعتاد، إنما النصر من عند الله.. (كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ).. فثبّتوهم.
وبرز جالوت في دروعه الحديدية وسلاحه، وهو يطلب أحدا يبارزه.. وخاف منه جنود طالوت جميعا.. وهنا برز من جيش طالوت راعي غنم صغير هو داود.. كان داود مؤمنا بالله، وكان يعلم أن الإيمان بالله هو القوة الحقيقية في هذا الكون، وأن العبرة ليست بكثرة السلاح، ولا ضخامة الجسم ومظهر الباطل.
وكان الملك، قد قال: من يقتل جالوت يصير قائدا على الجيش ويتزوج ابنتي.. ولم يكن داود يهتم كثيرا لهذا الإغراء.. كان يريد أن يقتل جالوت لأن جالوت رجل جبار وظالم ولا يؤمن بالله.. وسمح الملك لداود أن يبارز جالوت..
وتقدم داود بعصاه وخمسة أحجار ومقلاعه (وهو نبلة يستخدمها الرعاة).. تقدم جالوت المدجج بالسلاح والدروع.. وسخر جالوت من داود وأهانه وضحك منه، ووضع داود حجرا قويا في مقلاعه وطوح به في الهواء وأطلق الحجر. فأصاب جالوت فقتله. وبدأت المعركة وانتصر جيش طالوت على جيش جالوت.
بعد فترة أصبح داود -عليه السلم- ملكا لبني إسرائيل، فجمع الله على يديه النبوة والملك مرة أخرى. وتأتي بعض الروايات لتخبرنا بأن طالوت بعد أن اشتهر نجم داوود أكلت الغيرة قلبه، وحاول قتله، وتستمر الروايات في نسج مثل هذه الأمور. لكننا لا نود الخوض فيها فليس لدينا دليل قوي عليها

nader_882
23-03-2008, 02:46 PM
قصـــــــــة لقمـــــــــان

موقع القصة في القرآن الكريم:
ورد ذكر القصة في سورةلقمان الآيات 12-19.
قال تعالى( وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ))
القصة:
هو لقمان بن عنقاء بن سدون ويقال لقمان بن ثاران حكاه السهيلي عن ابن جرير والقتيبي .
قال السهيلي : وكان نوبيا من أهل أيلة قلت وكان رجلا صالحا ذا عبادة وعبارة ، وحكمة عظيمة ويقال : كان قاضيا في زمن داود عليه السلام فالله أعلم .
وقال سفيان الثوري عن الأشعث عن عكرمة عن ابن عباس قال : كان عبدا حبشيا نجارا وقال قتادة : عن عبد الله بن الزبير قلت لجابر بن عبد الله : ما انتهى إليكم في شأن لقمان قال كان قصيرا أفطس من النوبة .
وقال يحيى بن سعيد الأنصاري عن سعيد بن المسيب قال : كان لقمان من سودان مصر ذو مشافر أعطاه الله الحكمة ومنعه النبوة.
وقال الأوزاعي : حدثني عبد الرحمن بن حرملة قال : جاء أسود إلى سعيد بن المسيب يسأله فقال له سعيد : لا تحزن من أجل أنك أسود ، فإنه كان من أخير الناس ثلاثة من السودان بلال ومهجع مولى عمر ولقمان الحكيم كان أسود نوبيا ذا مشافر .
وقال الأعمش عن مجاهد كان لقمان عبدا أسود عظيم الشفتين مشقق القدمين وفي رواية مصفح القدمين وقال : عمر بن قيس كان عبدا أسود غليظ الشفتين مصفح القدمين فأتاه رجل وهو في مجلس أناس يحدثهم فقال له : ألست الذي كنت ترعى معي الغنم في مكان كذا وكذا ؟
قال : نعم ,قال : فما بلغ بك ما أرى ؟ قال : صدق الحديث
، والصمت عما لا يعنيني رواه ابن جرير عن ابن حميد عن الحكم عنه به .
وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو زرعة حدثنا صفوان حدثنا الوليد حدثنا عبد الرحمن بن أبي يزيد بن جابر قال : إن الله رفع لقمان الحكيم لحكمته فرآه رجل كان يعرفه قبل ذلك فقال : ألست عبد بن فلان الذي كنت ترعى غنمي بالأمس قال : بلى قال : فما بلغ بك ما أرى ؟ قال : قدر الله وأداء الأمانة وصدق الحديث وترك ما لا يعنيني .
وقال ابن وهب أخبرني عبد الله بن عياش القتباني عن عمر مولى غفرة قال : وقف رجل على لقمان الحكيم فقال : أنت لقمان أنت عبد بني الحسحاس قال : نعم قال : فأنت راعي الغنم الأسود قال : أما سوادي فظاهر فما الذي يعجبك من امرئ قال : وطء الناس بساطك وغشيهم بابك ورضاهم بقولك قال : يا ابن أخي إن صنعت ما أقول لك كنت كذلك قال : ما هو ؟ قال لقمان : غضي بصري ، وكفي لساني ، وعفة مطمعي وحفظي فرجي وقيامي بعدتي ووفائي بعهدي وتكرمتي ضيفي وحفظي جاري وتركي ما لا يعنيني فذاك الذي صيرني كما ترى.
وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا ابن نفيل حدثنا عمرو بن واقد عن عبدة بن رباح عن ربيعة عن أبي الدرداء أنه قال يوما ، وذكر لقمان الحكيم فقال :
ما أوتي عن أهل ولا مال ولا حسب ولا خصال ، ولكنه كان رجلا صمصامة سكيتا طويل التفكر عميق النظر لم ينم نهارا قط ولم يره أحد يبزق ، ولا يتنحنح ، ولا يبول ولا يتغوط ولا يغتسل ، ولا يعبث ، ولا يضحك ، وكان لا يعيد منطقا نطقه إلا أن يقول حكمة يستعيدها إياه أحد وكان قد تزوج وولد له أولاد ، فماتوا فلم يبك عليهم وكان يغشى السلطان ، ويأتي الحكام لينظر ويتفكر ويعتبر فبذلك أوتي ما أوتي ومنهم من زعم أنه عرضت عليه النبوة فخاف أن لا يقوم بأعبائها فاختار الحكمة لأنها أسهل عليه وفي هذا نظر والله أعلم وهذا مروي عن قتادة كما سنذكره وروى ابن أبي حاتم و ابن جرير من طريق وكيع عن إسرائيل عن جابر الجعفي عن عكرمة أنه قال : كان لقمان نبيا وهذا ضعيف لحال الجعفي.
والمشهور عن الجمهور أنه كان حكيما وليا ولم يكن نبيا وقد ذكره الله تعالى في القرآن فأثنى عليه وحكى من كلامه فيما وعظ به ولده الذي هو أحب الخلق إليه ، وهو أشفق الناس عليه فكان من أول ما وعظ به أن قال(( يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ)) فنهاه عنه وحذره منه.
وقد قال البخاري : حدثنا قتيبة حدثنا جرير عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال لما نزلت " الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم " شق ذلك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا : أينا لم يلبس إيمانه بظلم ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنه ليس بذاك ألم تسمع إلى قول لقمان ؟ " يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم " ورواه مسلم من حديث سليمان بن مهران الأعمش به ثم اعترض تعالى بالوصية بالوالدين وبيان حقهما على الولد وتأكده وأمر بالإحسان إليهما حتى ولو كانا مشركين ولكن لا يطاعان على الدخول في دينهما إلى أن قال مخبرا عن لقمان فيما وعظ به ولده
((يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ))
ينهاه عن ظلم الناس ولو بحبة خردل فإن الله يسأل عنها ويحضرها حوزة الحساب ويضعها في الميزان كما قال تعالى
((إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وقال تعالى وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ ))
وأخبره أن هذا الظلم لو كان في الحقارة كالخردلة ولو كان في جوف صخرة صماء لا باب لها ، ولا كوة أو لو كانت ساقطة في شيء من ظلمات الأرض أو السماوات في اتساعهما وامتداد أرجائهما لعلم الله مكانها
((إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ)) أي علمه دقيق فلا يخفى عليه الذر مما تراءى للنواظر أو توارى كما قال تعالى(( وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ وقال وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ وقال عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ))
وقد زعم السدي في خبره عن الصحابة أن المراد بهذه الصخرة الصخرة التي تحت الأرضين السبع وهكذا حكي عن عطية العوفي وأبي مالك والثوري والمنهال بن عمرو وغيرهم وفي صحة هذا القول من أصله نظر ثم في أن هذا هو المراد نظر آخر فإن هذه الآية نكرة غير معرفة فلو كان المراد بها ما قالوه لقال : فتكن في الصخرة وإنما المراد فتكن في صخرة أي صخرة كانت كما قال الإمام أحمد حدثنا حسن بن موسى حدثنا ابن لهيعة حدثنا دراج عن أبي الهيثم عن أبي سعيد الخدري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لو أن أحدكم يعمل في صخرة صماء ليس لها باب ولا كوة لخرج عمله للناس كائنا ما كان ثم قال(( يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ)) أي أدها بجميع واجباتها من حدودها وأوقاتها وركوعها وسجودها وطمأنينتها وخشوعها وما شرع فيها واجتنب ما نهي عنه فيها ثم قال(( وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ)) أي بجهدك وطاقتك أي إن استطعت باليد فباليد وإلا فبلسانك فإن لم تستطع فبقلبك ثم أمره بالصبر فقال وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ وذلك أن الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر في مظنة أن يعادى وينال منه ولكن له العاقبة ولهذا أمره بالصبر على ذلك ومعلوم أن عاقبة الصبر الفرج وقوله ((إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ)) التي لا بد منها ولا محيد عنها وقوله ((وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ)) قال ابن عباس ومجاهد وعكرمة وسعيد بن جبير والضحاك ويزيد بن الأصم وأبو الجوزاء وغير واحد : معناه لا تتكبر على الناس وتميل خدك حال كلامك لهم وكلامهم لك على وجه التكبر عليهم والازدراء لهم قال أهل اللغة : وأصل الصعر داء يأخذه الإبل في أعناقها فتلتوي رؤوسها فشبه به الرجل المتكبر الذي يميل وجهه إذا كلم الناس أو كلموه على وجه التعظم عليهم.
وقوله(( وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ)) ينهاه عن التبختر في المشية على وجه العظمة والفخر على الناس كما قال تعالى(( وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا)) يعني : لست بسرعة مشيك تقطع البلاد في مشيتك هذه ، ولست بدقك الأرض برجلك تخرق الأرض بوطئك عليها ولست بتشامخك وتعاظمك وترفعك تبلغ الجبال طولا فاتئد على نفسك فلست تعدو قدرك .
وقد ثبت في الحديث بينما رجل يمشي في برديه يتبختر فيهما إذ خسف الله به الأرض فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة وفي الحديث الآخر إياك وإسبال الإزار فإنها من المخيلة والمخيلة لا يحبها الله .
كما قال في هذه الآية(( إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ)) ولما نهاه عن الاختيال في المشي أمره بالقصد فيه فإنه لابد له أن يمشي فنهاه عن الشر ، وأمره بالخير فقال(( وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ)) أي لا تبتاطأ مفرطا ولا تسرع إسراعا مفرطا ولكن بين ذلك قواما كما قال تعالى ((وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا)) ثم قال(( وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ)) يعني : إذا تكلمت لا تتكلف رفع صوتك ، فإن أرفع الأصوات ، وأنكرها صوت الحمير.
وقد ثبت في الصحيحين الأمر بالاستعاذة عند سماع صوت الحمير بالليل فإنها رأت شيطانا ولهذا نهي عن رفع الصوت حيث لا حاجة إليه ولا سيما عند العطاس فيستحب خفض الصوت وتخمير الوجه كما ثبت به الحديث من صنيع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأما رفع الصوت بالأذان وعند الدعاء إلى الفئة للقتال وعند الإهلال ونحو ذلك فذلك مشروع فهذا مما قصه الله تعالى عن لقمان عليه السلام في القرآن من الحكم ، والمواعظ ، والوصايا النافعة الجامعة للخير المانعة من الشر وقد وردت آثار كثيرة في أخباره ومواعظه ، وقد كان له كتاب يؤثر عنه يسمى بحكمة لقمان ونحن نذكر من ذلك ما تيسر إن شاء الله تعالى.
قال الإمام أحمد :
حدثنا علي بن إسحاق أنبأنا ابن المبارك أنبأنا سفيان أخبرني نهشل بن مجمع الضبي عن قزعة عن ابن عمر قال أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن لقمان الحكيم كان يقول إن الله إذا استودع شيئا حفظه وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا عيسى بن يونس عن الأوزاعي عن موسى بن سليمان عن القاسم بن مخيمرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قال لقمان لابنه وهو يعظه يا بني إياك والتقنع فإنه مخوفة بالليل مذلة بالنهار . .
وقال أيضا : حدثنا أبي حدثنا عمرو بن عثمان حدثنا ضمرة حدثنا السري بن يحيى قال لقمان لابنه : يا بني إن الحكمة أجلست المساكين مجالس الملوك وحدثنا أبي حدثنا عبدة بن سليمان أنبأنا ابن المبارك أنبأنا عبد الرحمن المسعودي عن عون بن عبد الله قال : قال لقمان لابنه : يا بني إذا أتيت نادي قوم فارمهم بسهم الإسلام - يعني السلام - ثم اجلس في ناحيتهم فلا تنطق حتى تراهم قد نطقوا ، فإن أفاضوا في ذكر الله فأجل سهمك معهم وإن أفاضوا في غير ذلك فتحول عنهم إلى غيرهم وحدثنا أبي حدثنا عمرو بن عثمان حدثنا ضمرة عن حفص بن عمر قال : وضع لقمان جرابا من خردل إلى جانبه وجعل يعظ ابنه وعظة ويخرج خردلة حتى نفد الخردل فقال : يا بني لقد وعظتك موعظة لو وعظها جبل تفطر قال : فتفطر ابنه.
وقال أبو القاسم الطبراني : حدثنا يحيى بن عبد الباقي المصيصي حدثنا أحمد بن عبد الرحمن الحراني حدثنا عثمان بن عبد الرحمن الطرائفي حدثنا أبين بن سفيان المقدسي عن خليفة بن سلام عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اتخذوا السودان فإن ثلاثة منهم من سادات أهل الجنة لقمان الحكيم والنجاشي وبلال المؤذن قال الطبراني : يعني الحبشي ، وهذا حديث غريب منكر.
وقد ذكر له الإمام أحمد ترجمة في كتاب الزهد ذكر فيها فوائد مهمة وفرائد جمة فقال : حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن رجل عن مجاهد وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ قال : الفقه والإصابة في غير نبوة وكذا روي عن وهب بن منبه
وحدثنا وكيع حدثنا سفيان عن أشعث عن عكرمة عن ابن عباس قال : كان لقمان عبدا حبشيا.
وحدثنا أسود حدثنا حماد عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب أن لقمان كان خياطا.
وحدثنا سيار حدثنا جعفر حدثنا مالك يعني ابن دينار قال : قال لقمان لابنه : يا بني اتخذ طاعة الله تجارة تأتك الأرباح من غير بضاعة

nader_882
23-03-2008, 02:48 PM
قصة نبى الله إِلْيَاسَ عليه السلام
‏أرسل إلى أهل بعلبك غربي دمشق فدعاهم إلى عبادة الله وأن يتركوا عبادة صنم كانوا يسمونه بعلا فآذوه، وقال ابن عباس هو عم اليسع. قال تعالى في سورة (الصافات): وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ (123) إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلَا تَتَّقُونَ (124) أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ (125) اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (126) فَكَذَّبُوهُ فَإِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ (127) إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (128) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (129) سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ (130) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (131) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ هذه الآيات القصار هي كل ما يذكره الله تعالى من قصة إلياس.. لذلك اختلف المؤرخون في نسبه وفي القوم الذين أرسل إليهم.. فقال الطبري أنه الياس بن ياسين بن فنحاص بن العيزار بن هارون.. أما ابن كثير فيقول أن إلياس والياسين اسمين لرجل واحد فالعرب تلحق النون في أسماء كثيرة وتبدلها من غيرها. أما دعوته فسنذكر أشهر الروايات عنها: جاء في تاريخ الطبري عن ابن اسحق ما ملخصه: إن الياس عليه السلام لما دعا بني إسرائيل الى نبذ عبادة الأصنام ، والاستمساك بعبادة الله وحده رفضوه ولم يستجيبوا له ، فدعا ربه فقال : اللهم إن بني إسرائيل قد أبو إلا الكفر بك والعبادة لغيرك ، فغير ما بهم من نعمتك فأوحي الله إليه إنا جعلنا أمر أرزاقهم بيدك فأنت الذي تأمر في ذلك، فقال إلياس: اللهم فأمسك عليهم المطر فحبس عنهم ثلاث سنين ، حتى هلكت الماشية والشجر ، وجهد الناس جهداً شديداً ، وما دعا عليهم استخفي عن أعينهم وكان يأتيه رزقه حيث كان فكان بنو إسرائيل كلما وجدوا ربح الخبز في دار قالوا هنا إلياس فيطلبونه ، وينال أهل المنزل منهم شر وقد أوي ذات مرة إلى بيت امرأة من بنى إسرائيل لها ابن يقال له اليسع بن خطوب به ضر فآوته واخفت أمره. فدعا ربه لابنها فعافاه من الضر الذي كان به واتبع (إلياس) وأمن به وصدقه ولزمة فكان يذهب معه حيثما ذهب وكان (إلياس) قد أسن وكبر ، وكان اليسع غلاماً شاباً ثم إن (الياس) قال لبني إسرائيل إذا تركتم عبادة الأصنام دعوات الله أن يفرج عنكم فأخرجوا أصنامهم ومحدثاتهم فدعا الله لهم ففرج عنهم وأغاثهم ، فحييت بلادهم ولكنهم لم يرجعوا عما كانوا عليه ولم يستقيموا فلما رأي (إلياس) منهم دعا ربه أن يقبضه إليه فقبضة ورفعه. ويذكر (ابن كثير ) أن رسالته كانت لأهل بعلبك غربي دمشق وانه كان لهم صنم يعبدونه يسمي (بعلا) وقد ذكره القرآن الكريم على لسان إلياس حين قال لقومه ( أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ (125) وَاللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ ). ويذكر بعض المؤرخين أنه عقب انتهاء ملك (سليمان بن داود ) عليه السلام وذلك في سنة 933 قبل الميلاد انقسمت مملكة بن إسرائيل إلى قسمين، الأول ، يخضع لملك سلالة (سليمان) وأول ملوكهم (رحبعام بن سليمان والثاني يخضع لاحد اسباط افرايم بن يوسف الصديق واسم ملكهم جر بعام . وقد تشتت دولة بنى إسرائيل بعد (سليمان عليه السلام بسبب اختلاف ملوكهم وعظمائهم على السلطة ، وبسبب الكفر والضلال الذي انتشر بين صفوفهم وقد سمح أحد ملوكهم وهو (أخاب) لزوجته بنشر عبادة قومها في بني إسرائيل ، وكان قومها عباداً للأوثان فشاعت العبادة الوثنية ، وعبدوا الصنم الذي ذكره القرآن الكريم واسمه (بعل) فأرسل إليهم (الياس) عليه السلام الذي تحدثنا عن دعوته فما توفي (إلياس) عليه السلام أوحي الله تعالى إلى أحد الأنبياء واسمه (اليسع ) عليه السلام ليقوم في نبي إسرائيل ، فيدعوهم إلى عبادة الله الواحد القهار. وأرجح الآراء إن إلياس هو النبي المسمى إيليا في التوراة.. ويورد القديس برنابا نص نصائح إيليا، وهو نص غير معروف في التوراة، وهو نص نورده لما يضمه من حكمة عميقة وصفاء خالص، وهو نص يبدأ من الآية 23 إلى الآية 49 من إنجيل برنابا. يبدأ الكتيب هكذا: "إيليا عبد الله يكتب هذا لجميع الذين يبتغون أن يسيروا مع الله خالقهم، إن من يحب أن يتعلم كثيرا يخاف الله قليلا، لأن من يخاف الله يقنع بأن يعرف ما يريده الله فقط. أن من يطلب كلاما مزوقا لا يطلب الله الذي لا يفعل إلا توبيخ خطايانا. على من يشتهون أن يطلبوا الله أن يحكموا إغلاق أبواب بيتهم ونوافذه، لأن السيد لا يرضى أن يوجد خارج بيته، حيث لا يحب، فاحرسوا مشاعركم واحرسوا قلبكم، لأنه لا يوجد خارجا عنا في هذا العالم الذي يكرهه.. على من يريدون أن يعملوا أعمالا صالحة أن يلاحظوا أنفسهم، لأنه لا يجدي المرء نفعا أن يربح كل العالم ويخسر نفسه. على من يريدون تعليم الآخرين أن يعيشوا أفضل من الآخرين، لأنه لا يستفاد بشيء ممن يعرف أقل منا نحن، فكيف إذن يصلح الخاطئ حياته وهو يسمع من هو شر منه يعلمه. على من يطلبون الله أن يهربوا من محادثة البشر، لأن موسى لما كان وحده على جبل سيناء، وجد الله وكلمه كما يكلم الخليل خليله. على من يطلبون الله أن يخرجوا مرة كل ثلاثين يوما إلى حيث يكون أهل العالم، لأنه يمكن أن يعمل في يوم واحد أعمال سنتين من خصوص شغل الذي يطلب الله.. عليه متى تكلم، ألا ينظر إلا إلى قدميه.. عليه متى تكلم، ألا يقول إلا ما كان ضروريا. وعليهم متى أكلوا، أن يقوموا عن المائدة وهم دون الشبع.. مفكرين كل يوم أنهم لا يبلغون اليوم التالي.. وصارفين وقتهم كما يتنفس المرء. ليكن ثوب واحد من جلد الحيوان كافيا.. على كتلة التراب أن تنام على الأديم.. ليكف كل ليلة ساعتان من النوم.. عليه ألا يبغض أحدا إلا نفسه. وعليهم أن يكونوا واقفين أثناء الصلاة بخوف، كأنهم أمام الدينونة الآتية. فافعلوا إذن هذا في خدمة الله مع الشريعة التي أعطاكم إياها الله على يد موسى. لأنه بهذه الطريقة تجدون الله، وإنكم ستشعرون في كل زمان ومكان أنكم في الله، وأن الله فيكم".ـ انتهى ما أورده إنجيل برنابا عن كتيب ايليا.

nader_882
23-03-2008, 02:50 PM
فكثرتها هذه قد تجعلنى اشعر بالملل
قد يقول قائل: إن أداء الصلاة حسن وجميل ، ولكن تكرارها كل يوم ، وفي خمسة أوقات كثير جدا.... فكثرتها هذه قد تجعلنى اشعر بالملل !!!!!
وقد يكون مُحقا بعض الشيء ...فالنفس أمارة بالسوء ..
والشيطان يبكي كلما سجدنا , ويبذل قُصارى جهده لكي يلهينا عن الصلاة ويبعدنا عنها ,
أو يُفسدها علينا بالوسوسة .
إلا أن هذا القائل :
• ربما نسي أنها كانت خمسين ثم خففها الله تعالى بفضله إلى خمس ، ومع ذلك فهو – جل جلاله- يعطينا ثواب الخمسين صلاة .
• كما أن عمر الإنسان ليس أبدي ، فمن يدري متى ينتهي عمره ، وإلى متى سيظل يصلي؟
إن الملل والسأم ينتجان عن الشعور بأن الإنسان سيقوم بنفس العمل إلى الأبد .
• وهل أداء هذه العبادة يتم بدون نفع أو جدوى؟
إن الصلاة لقاء مع صانعك الذي ينقيك ويصونك خمس مرات على الأقل لتظل سليماً من الناحية البدنية والنفسية .
كما أنها غذاء وضياء لمنزلك الذي لابد أن تصير إليه وهو القبر
وهي نور على الصراط المستقيم الذي لابد وأنك سائر عليه
كما أنها مفتاح دخولك الجنة ، لأنها الوعاء الذي يحوي حسناتك وأعمالك الصالحة ،
وهي الفرق بينك وبين الكافر....فهل هي زهيدة الأجر؟
إذا وعدك أحد بمبلغ ألف دولار مقابل عمل تؤديه ،
ألا تقضي الوقت الطويل بكل جد واجتهاد لكي تنجزه ، رغم أن هذا الذي وعدك قد يُخلف وعده؟!!!
فكيف فمن لا يُخلف الميعاد الذي وعدك برضوانه وجنة عرضها السماوات والأرض ، ونعيم أبدي خالد ، مقابل هذه الوظيفة اللطيفة التي تريح روحك وجسدك في الدنيا والآخرة ؟!!!
• كما أن هذا الفتور قد ينتج عن كثرة المشاغل الدنيوية ، والسعي وراء الرزق .... فهل خُلقنا للدنيا فقط حتى نبذل كل جهدنا لها؟؟
ألم يقل ربنا عز وجل:" فإذا قُضيَتِ الصلاةُ فانتَشِروا في الأرضِ وابتغوا من فضلِ الله "؟!!
ثم ألم يقل ربنا جل جلاله : " وَأمُر أهلك بالصلاة واصطبِر عليها ، لا نسألُك َرِزقا ًنحن نرزقك"؟!!!
إن هذا الملل نقطعه بالخشوع في الصلاة والشعور بأننا في لقاء حقيقي مع الخالق الرازق الحنَّان المنَّان ، وأنه مُقبل علينا بوجهه الكريم ما لم نلتفت ، وأنها فُرصة عظيمة لكي نشكوإليه همنا ،ونستعين به على أمورنا، ونطلب منه ما نريد في السجود .
أو نتخيل أننا نصلي أمام الكعبة ، أو في حِجر إسماعيل ، أو في الروضة الشريفة بالمسجد النبوي ،
كما يمكننا – من وقت لآخر - ان نغير مكان الصلاة ، وملابس الصلاة ،وسجادة الصلاة ، والسور التي نقرؤها بعد الفاتحة ، ونتعطر بعطر قريب إلى نفوسنا ،ونعتبر فترة الصلاة وقت استراحة من الدنيا وشواغلها ، ومشاكلها .... فإن هذا مما يبعث في النفس السرور والراحة .
وأخيراً
فلتعلم أن الأمس قد فات ،
وأن الغد لم يأتِ بعد ،
وليس لديكَ عهد بأنك تملكه ،
لذا فإن عمرك الحقيقي هو اليوم ،
وأقل القليل أن تُنفق أقل من ساعة في اتصال برب السماوات والأرض،
الملِك ، الرزاق ذو القوة المتين ؛ تضمن بها- إن شاء الله- السعادة في الدنيا والآخرة ..... ولك الساعات الثلاث والعشرون الباقية تفعل فيها ما تشاء ،
فهل هذا قليل؟!!!!!
إذن ، فاستعِن بربك بدعاء حبيبك صلى الله عليه وسلم : " اللهم أعِنِّي على ذِكركَ وشُكركَ وحُسنِ عبادتك" ،
والدعاء:
"اللهم يا قوي قوِّى قلبي ، وبدني على طاعتك "
ولتعلم أن الصلاة عماد الدين ، فمن أقامها أقام الدين ، ومن هدمها هدم الدين والعياذ بالله.
أعاننا الله وإياك على إقامة الدين ونُصرته ، إنه على كل شيء قدير.

nader_882
23-03-2008, 02:51 PM
كرهت أن أُعجله حتى يقضى حاجته
ضع نصب عينيك كل عظيم فسوف ترى هذا العظيم أعظم من كل عظماء الدنيا
وتخيل كل عالم تجد أنه أفضل منهم
وانظر إلى ركب الأنبياء تراه وأفضلهم
وأرسل الطرف في ذريّة آدم يبدو لك أنه سيدّهم
هو إمام الأمـة
وهو سيد ولد آدم
وهو خير خلق الله جميعاً
ومع ذلك يجد من الوقت ما يُكلّم به جارية
أو يقضي به حاجة عجوز
أو يُلاعب به طفلا
صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في إحدى صلاتي العشي الظهر أو العصر وهو حامل الحسن أو الحسين ، فتقدم النبي صلى الله عليه وسلم فوضعه ثم كبر للصلاة ، فصلى ، فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة قال الناس : يا رسول الله إنك سجدت بين ظهراني صلاتك هذه سجدة قد أطلتها فظننا أنه قد حدث أمر ، أو أنه قد يُوحى إليك . قال : فكلّ ذلك لم يكن ، ولكن ابني ارتحلني فكرهت أن أعجله حتى يقضى حاجته . رواه الإمام أحمد والنسائي .
تأمل في جوابه صلى الله عليه وسلم لأصحابه : فكلّ ذلك لم يكن !
لم يحدث أمر جلل
ولم يكن يوحى إليّ
ولكن ابن بنته ارتحله ( ركب على ظهره )
وفي تعبيره : ارتحلني ما يفوق الوصف من الشفقة والرحمة بالصغير
ارتحلني : أي جعلني كالراحلة له !
لا إله إلا الله !
وسبحان الله !
أهذا سيد ولد آدم صلى الله عليه وسلم ؟!
أهذا الذي يأتيه خبر السماء ؟!
أهذا أفضل الأنبياء والرسل الله فضلا عن غيرهم ؟!
أهذا قائد الأمـة ؟!
يكون ظهره مركبا لابن بنته ؟!
حتى استنبط بعض العلماء من فعل الصبي أنه لو لم يكن قد اعتاد على هذا في البيت لما تجرأ عليه أمام الناس !
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدلع لسانه للحسين فيرى الصبي حمرة لسانه فيهشّ إليه ، فقال له عيينة بن حصن بن بدر : ألا أرى تصنع هذا بهذا ؟! والله ليكون لي الابن قد خرج وجهه وما قبلته قط ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من لا يرحم لا يرحم . رواه ابن حبان بهذا اللفظ .
وعلى هذا المنوال سار أصحابه الذين دانت له الأصقاع بينما لبسوا جلود الضأن
وهم في بيوتهم يُلاعبون أهليهم ويُداعبون صبيانهم ويهشّون لهم
وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ليعجبني الرجل أن يكون في أهل بيته كالصبي ، فإذا ابتغي منه وُجد رجلا . رواه البيهقي في شعب الإيمان .
وقال ثابت بن عبيد : كان زيد بن ثابت من أفكه الناس في أهله ، وأزمَته عند القوم .
قال الحكيم الترمذي : وكان السلف الصالح ينبسطون إلى أهاليهم وأولادهم وإخوانهم ، ويُظهرون النشاط في الأمور ، ويتفقدون من أنفسهم الوقوف عند الحدود كي لا يرتطموا في النهي .
وقال إبراهيم النخعي : يُعجبني أن يكون الرجل في أهله كالصبي ، فإذا بُغي منه وُجد رجلا .
يعني إذا طُولب بما لا يجوز في الحق وُجد صلبا في دينه .
تذكّرت هذه المعاني يوم أن أصرّ ابني الأصغر – الذي تجاوز عمره السنتين بقليل – أن ألعب معه !
فهو لا يرى الدنيا سوى أرجوحة وحلوى !
تركت ما كان بيدي وقمت معه
ذهبت معه إلى الأرجوحة
أصرّ على ركوبي معه !
رَكِبتُ !!
وتفكّرت كم بيني وبينه من مدى زمني ؟!
كم تفصل بيننا سنوات العمر ؟
ثم جال بخاطري كلمات كان يُرددها
فردّدتُ وردّد معي
هذا قمرٌ ... ما أحلاه
هذا نجم ... ما أبهاه
هذا بحر ... مَنْ سوّاه ؟
إنه الله القدير
إنه الله القدير
فكنت أقول له الكلمة الأولى ويقول الثانية !
فحفر هذا الموقف في ذهن طفلي مشهداً لا أظنه ينساه
أما إني ما كنت أعي ماذا بعد هذا المشهد
إلا لما سمعته مراراً يقول : ركبت في ( الملديحة ! ) وركب معي أبوي !
وقال ... وقلتُ ...
وكرر هذه الكلمات كثيراً !
علمت بعدها كم للتبسّط مع الأطفال من أثر
وكم لِلَعب الأب أو لجلوسه مع أطفاله من كبير القدر
يرون أنه قريب منهم
وأنه يُشاركهم أفراحهم وأحزانهم
قال أنس بن مالك رضي الله عنه : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خُلقا ، وكان لي أخ يقال له : أبو عمير ، كان فطيما ، فكان إذا جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فرآه قال : أبا عمير ما فعل النغير ؟ قال : فكان يلعب به . رواه البخاري ومسلم .
كيف بك لو دخلت على عمر بن الخطاب فرأيته يمشي على يديه ورجليه يحمل صبيا له على ظهره ؟!
هل تخـيّلت هذا المشهد ؟!
إنه خليفة المسلمين
إنه أمير المؤمنين
إنه الذي قيل فيه :
يهتز كسرى على كرسيه فرقاً = مِن بأسه وملوك الروم تخشاه
لكنه هكذا يكون في بيته !
يكون مع صبيانه كالصبي !
هذه بعض أخلاق أسلافنا

nader_882
23-03-2008, 02:53 PM
أحبتي في الله .........
أنظروا الى هذه الكلمات:
(( موت .. مات .. ميت .. قبر.. نشر.. حشر..عرض .. جنة... نار.. ))
إنها كلمات مكونة من ثلاثة حروف فقط .. سهلة النطق..لكنها تهز القلوب الحية
وتقض المضاجع..

***************
موت..
كلمة تخبرك عن ضيف سيحل بك رغم أنفك وبدون تحديد لموعد الزيارة.. فهو
صاحب الشأن بهذا الخصوص..!! وقد قصم ظهور الجبابرة وأوسدهم التراب..
فكيف بك أنت؟!

****************
مات..
كلمة تخبرك عن إنسان فارقك إلى غير رجعة أو لقاء في هذه الدار .. وأصبح
من أخبار الماضي ولم يبق لك منه إلا الذكريات.. وإن كان فارقك منذ سويعات..

***************
ميت..
كلمة ستقال عنك في إحدى اللحظات .. إنها أجلك ونهايتك في هذه الحياة.. فهل أنت مستعد لما بعدها؟!

************
قبر..
هو بيتك الذي ستسكنه بعد منزلك الوارف هنا .. حفرة في التراب.. لا زجاج فيها
ولا نوافذ ولا رخام.. فهل جملته بالطاعة؟! وأثثته بالأعمال الصالحة؟!

****************
نشر ..
موعد الأذن بخروجك من قبرك أشعث أغبر..

**************
حشر..
لحظة.. اجتماعك بالأولين والآخرين .. كما ولدت أمك.. لحظة ينشغل فيها كل
امرئ بنفسه عن بنيه.. وزوجه.. وولده.. وأمه.. وأبيه.. وكل ذويه..

**************
عرض..
موقف عظيم.. يوم طويل.. بل خمسين ألف سنة.. ستقفها.. تنتظر العرض وفصل
القضاء.. تدنو فيه الشمس من رؤوس الخلائق.. فتكون على بعد ميل منهم.. ميل
واحد فقط!!! فيسيل العرق منهم قدر أعمالهم فإلى أين سيصل عرقك يا ترى؟؟؟

****************
جنة..
منزلك الأبدي.. تخلد فيه أبد الآبدين.. إن كنت من أهل الطاعة لتفوز بدار
السعادة والنعيم..أسأل الله أن أكون وإياك منهم .. فقل آمين

nader_882
23-03-2008, 02:55 PM
كلمات يتكلم بها الناس
كم من كلمات يتكلم بها الناس رجالا ونساء لا يلقون بها بالا و تحمل من السخط والغضب و من المخالفات للعقيده ……
ان سمعها أهل الأيمان اقشعرت جلودهم و اهتزت من هولها قلب كل مؤمن….
وأكيد الناس ما يقصدوا وما يعرفوا أنها تخالف العقيده و تؤدي الي الشرك أو الاعتراض علي الله
1| والنبي وحياه النبي وجاه النبي ورحمه امي و العيش والملح بزمتك و سائر الالفاظ التي بها واو أو باء تاء القسم … و أو ت أو ب +اي شئ
كل هذا حرام لانه حاف بغير الله…من كان حالفا فليحلف بالله
2| زرع شطانى أو طالع شيطاني
حد قال ان الشيطان بيشتغل في وزاره الزراعه
3| لا بيرحم ولا بيخلي رحمه ربنا تنزل
قال تعالي \ ( ما يفتح الله للناس من رحمه فلا ممسك لها و ما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم ) صدق الله العظيم
4| أمسك الخشب أو خمسه في عينك أو خمسه وخميسه
مثل هذه الاقوال لن تدفع الحسد ولن تغير من قدر الله
قال تعالي (قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا) صدق الله العظيم
5| طور الله في برسيمه
هذه اساءه أدب مع الله هل هناك ثور لله و ثيران أخري للناس حيث ثور الله يرمز الي الغباء
6| كتر السلام يقل المعرفه
مين قال ان كتر السلام بيقل المعرفه د كتر السلام بيزيد الحسنات
قال الرسول صلى الله عليه و سلم ( و الذى نفسى بيده لا تدخلوا الجنه حتي تؤمنوا ولا تؤمنوا حتي تحابوا الا أدلكم علي شئ اذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
7| احنا بنقرء في سورة عبس
هذه العباره تبين انه عندما نقرء سورة عبس كأنما نقرء طلاسم لايفهمها الناس
قال تعالى ( كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون)
8| انا اصطبحت بوش مين ــ وشه يقطع الخميره من البيت
هذا تشاؤم و التشاؤم يسمى الطيره و هو شرك قال صلى الله عليه وسلم ( الطيره شرك ) فاترك التشاؤم وتوكل على الله
9| المرحوم أو المغفور له
هذا فيه ادعاء لعلم الغيب مين قال ومتأكد ان الله غفر له و رحمه
10| يا ساتر يا رب
الساتر في اللغه شئ مادى ملموس بمعني حاجز وبذلك اساءه أدب لله وليس من أسماء الله الحسنى…. وانما اللفظ الصحيح ياستير أو ياستار لان الله هو الفاعل للستر
11| يدي الحلق للي بلا ودان
هذا فيه اتهام لله بانه يسئ التصرف مع خلقه وكونه فيعطي من لا يستحق ويمنع عمن يستحق فيه اساءه أدب مع الله كالذي يعطي شخص مبتور القدمين حذاء
12| اسم النبى حرصه وصينه
معناها ان اسم النبي صلى الله عليه وسلم يحرص الطفل ويصونه د اللي حارس النبي والطفل وغيره هو الله رب النبى هذا القول يجمع بين الشرك لله والاساءه للرسول
13| شـاطـر
كثير ما تقول المعلمات و الامهات لابنائهم…شاطر في اللغه تعني قاطع الطريق أو الخبيث
14| لا حول الله
هنا يريد الاختصار….و لكن المعني نفي ان يكون لله حول أو قوة
15| احنا عملنا اللي علينا و الباقي علي الله
كثيرا مايرددها الاطباء وهى مذمومه شرعا الواجب التأدب مع الله اقول أديت ما علي والتوفيق من الله
16| لعنه الله علي الساعه النحس اللي عرفتك فيه أو كان يوم أسود أو سنه سودة
في معني الحديث القدسي ( لا تسـبوا الدهر فان الله هو الدهر ) اى ان الله هو مالك الدهر بيده الليل والنهار من سب الدهر فقد سب الله لانه مالك الدهر
17| رزق الهبل علي المجانين
هذا فيه اعتراض علي تقسيم الارزاق و فيها اساءه ادب مع الله الرزق بيد الله وحده قال تعالي ( ان الله هو الرزاق ذو القوة المتين ) صدق الله العظيم
18| ربنا فوق وفلان تحت
19| يحلها الف حلال
20|هعتمد على الله وعليك و الصحيح (ثم عليك)
=================================

لقد درج على ألسنة كثير من الناس كلمات قد يكون في بعضها خطورة كبيرة ، وهذه هي بعض الأمثلة على ذلك للتنبيه عليها وتوضيح سبب النهي :
قول بعض الناس ( الدين لب وقشور )
سبب النهي : لأن القشور لا فائدة فيها والدين خير كله أصوله وفروعه ووجباته وسننه .
قول بعضهم ( فلان شكله غلط )
سبب النهي : لأن فيه سخرية واعتراضاً على خلق الله تعالى .
تسمية بعض الزهور ( عباد الشمس )
سبب النهي : لأن جميع المخلوقات بما فيها الأشجار لا تعبد إلا الله تعالى .
قول بعضهم ( يعلم الله أني فعلت كذا )
سبب النهي : لأنه إذا قالها والأمر بخلاف ما قال ، فيكون قد اتهم الله بالجهل وقد تؤدي إلى الكفر .
قولهم عن الميت ( دفن في مثواه الأخير )
سبب النهي : لأنه يتضمن إنكار البعث .
قولهم للمتزوج ( بالرفاه والبنين )
سبب النهي : لأنها تهئنة أهل الجاهلية . والبنين يعني الذكور.
قول بعضهم ( الله يظلمك كما ظلمتني )
سبب النهي : لأن فيه اتهاماً لله بالظلم . تعالى الله عن ذلك.
قولهم عن الذي مات ( ربنا افتكره )
سبب النهي : لأن فيه نسبة النسيان إلى الله تعالى .
قولهم إذا أصيب إنسان بمكروه قولهم:لان ما يستاهل )
سبب النهي : لأن فيه اعتراضاً على حكم الله واتهاماً لله بالظلم . - تعالى الله عن ذلك -
قولهم : ( شاءت حكمة الله كذا )
سبب النهي : لأن الحكمة أمر معنوي لا مشيئة لها والذي يشاء هو الله تعالى .
قولهم ( شاء القدر كذا )
سبب النهي : لأن القدر أمر معنوي لا مشيئة له والله هو الذي يشاء سبحانه وتعالى .
قولهم ( شاءت الظروف كذا )
سبب النهي : لأن الظروف جمع ظرف ، وهو الزمان ولا مشيئة له .
قولهم ( شاءت قدرة الله كذا )
سبب النهي : لأن القدرة معنى ، والمعنى لا إرادة له ، والله هو المريد .
قولهم ( مات فلان شهيد )
سبب النهي : لأن الشهادة لشخص معين بأنه شهيد لا تجوز إلا بنص شرعي أو أتفاق .
قول بعض المرضى ( لعنة الله على المرض )
سبب النهي : لأن الله تعالى هو الذي قدر المرض ومن سبه فكأنه يسب الله تعالى .
قولهم ( خسرت في الحج كذا وكذا )
سبب النهي : لأن ما يبذل في الطاعات ليس بخسارة بل هو الربح الحقيقي .
قولهم ( من علمني حرفاً صرت له عبداً )
سبب النهي : لأنه مبني على حديث موضوع .
قولهم ( الله يسأل عن حالك )
سبب النهي: لأنه ينسب الجهل إلى الله تعالى.
قولهم ( توكلنا على الله وعليك )
سبب النهي : لأنه أشرك غير الله مع الله فيما هو من خصائص الله .
قولهم ( اليوبيل الفضي أو الذهبي )
سبب النهي : لأن اليوبيل كلمة يهودية معناها الخلاص والتحرير والاحتفال به محرم .
تسمية الأحكام الشرعية ( عادات وتقاليد )
سبب النهي : لأنها توهم أن الإسلام عادات ورثناها عن أسلافنا تقبل التغير والتبديل ..
تسميتهم للبناء المقوس شمالي الكعبة ( حجر إسماعيل عليه السلام )
سبب النهي : لأنه لم يثبت أن له علاقة بإسماعيل عليه السلام فقد بني بعده بقرون طويلة .
من أراد معرفة المزيد في هذا الباب عليه مراجعة: معجم المناهي اللفظية - للشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد حفظه الله عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة.

وبعد إخوتي وأخواتي كانت هذه بعض الألفاظ المتداولة للأسف علي ألسنة الكثيرين – غفر الله لهم ولنا – والتي هي ألفاظ غير مشروعة وأخشى أن يندرج قائلها تحت قائمة الحديث الشريف الذي يقول ما معناه : " رُب كلمة يقولها صاحبها لا يلقي لها بالاً ، تلقي به في النار سبعين خريفاً " أو كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم .....
فكل ما أرجوه أن تكون رسالتي هذه ذات نفعٍ لكم بإذن الله ، ولا تنسوا من أرسل لي هذه الرسالة من صالح دعائكم وادعوا له بتفريج كربه وثبات قلبه ... اللهم آمين ..
وأرجوا ممن يجد المزيد من هذه المقولات أو حتى الأمثال الشعبية الدارجة علي ألسنتنا والتي لا ينبغي لنا كمسلمين أن نتداولها أن يبعث لنا بها وجزاكم الله خير الجزاء....
اللهم أخرجنا من هذه الدنيا علي خير .... واختم بالصالحات أعمالنا ... ولا تمتنا إلا وأنت راضٍ عنا ... ربنا ولا تمتنا إلا ونحن مسلمون ... آمين ...آمين ....آمين ... وصلي اللهم وسلم وبارك علي سيدنا وحبيبنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين .

nader_882
23-03-2008, 02:57 PM
كيف تصل لمحبة النبى صلى الله عليه وسلم؟
الوسيلة الأولى: حسن الخلق
أن تكون حسن الأخلاق، طيب الطباع، لين الجانب، سمح، بشوش إلى غير ذلك من الأخلاق الحسنة00000
يقول النبى صلى الله عليه وسلم: 0
"أقربكم منى مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا"
الوسيلة الثانية: طاعة النبى
طاعة النبى صلى الله عليه وسلمفى كل أوامره ، واجتناب نواهيخ من كل جانب00 والسعى على خطاه
يقول النبى صلى الله عليه وسلم: 0

كل أمتى يدخلون الجنة إلا من أبى، قالوا ومن يأبى يارسول الله؟ قال: من أطاعنى دخل الجنة ومن عصانى فقد أبى"0
الوسيلة الثالثة: الصلاة على النبى
وكثرة الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم من وسائل الوصول لمحبته000 بل أعطى النبى صلى الله عليه وسلم عهدا لمن يحافظ على الصلاة عليه صباحا ومساءا أن ينال شفاعته يوم القيامة
يقول النبى صلى الله عليه وسلم: 0
من صلى على عشرا حين يصبح وعشرا حين يمسى وجبت له شفاعتى"0
ومعتى الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم أن تطلب من الله سبحانه وتعالى أن يرفع من درجته عنده
الوسيلة الرابعة: تطبيق شرعه واتباع منهجه
فمن أحب النبى صلى الله عليه وسلم فليحيا بمنهجه وليعظم شريعته وليطبق سنته000 فكاذب من يدعى محبته وبرفض منهجه 00كاذب من يرجو شفاعته ويعصى أوامره000
وكما قال الشاعر: إن المحب لمن يحب مطيع
محبة الله توجب اتباع النبى:0
ومن أراد أن يثبت محبته لله0000فأول دلائل الإثبات وبراهينالمحبة هى إتباع النبى صلى الله عليه وسلم والإمتثال لأوامره
قال تعالى:0
"قل إن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله"

nader_882
23-03-2008, 02:58 PM
كيف نواجه الشهوة ؟ ؟
ينبغي أن يعلم الشاب والفتاة أنه ما أنزل الله من داء إلا وأنزل له دواء علمه من علمه وجهله من جهله، إن الله تعالى هو الذي خلق الناس ويعلم دواخلهم وغرائزهم، وهو الذي شرع لهم شرعه، فلا يمكن أن يأمر الله تبارك وتعالى الناس بما لا يطيقون فعله، ولا أن ينهاهم عما لا يطيقون تركه، ومن أهم وسائل العلاج لهذا الداء.

قوة الإيمان:
إن الإيمان بالله عز وجل هو العاصم – بعد توفيق الله سبحانه – للعبد من مواقعة الحرام، أليس النبي صلى الله عليه وسلم يقول " لا يزنى الزاني حين يزنى وهو مؤمن " ( رواه البخاري (2475) ومسلم (57) )إذاً فحين يعمر الإيمان قلبك، ويملأ فؤادك ومشاعرك فلن تتجرأ بإذن الله على محارمه. فالإيمان يردع صاحبه عما حرم الله تعالى، والإيمان يوجد في القلب الحلاوة واللذة التي لا تعدلها حلاوة الشهوة ولذتها، والإيمان يملأ القلب بمحبة الله تبارك وتعالى فلا يبقى في القلب إلا حب الله عز وجل وحب ما يحبه تبارك وتعالى، فاحرص أخي واحرصى أختي – رعاكم الله – على تعاهد بذرة الإيمان في قلوبكم فهي حين تنمو تثمر سعادة الدنيا والآخرة.

الوقاية قبل العلاج:
أي الطريقين أسهل على نفسك وأي السبيلين تختار؟ أن تطلق العنان لنفسك وتفتح الأبواب على مصارعها، ثم تظل تدافع الشهوة وتصارعها؟ أو أن تغلق الأبواب وتسد الذرائع؟
إن العاقل الحصيف والكيس الفطن يختار غلق الباب وسد الذريعة, بل أنه المنهج الشرعي فهل من العقل واتباع الشرع أن تطلق النظر فيما حرم الله عز وجل ثم تشتكى من الشهوة واستيلائها على قلبك؟ وهل يليق بك أن تتصفح المجلات الهابطة، أو تتابع الأفلام الساقطة، ثم تسأل أين طريق العفة؟ وهل تريد النجاة وأنت تسمع أغاني الحب والغرام الساقطة؟ "
إن العاقل الحصيف والكيس الفطن يختار غلق الباب وسد الذريعة
"
أخي الشاب أختي الفتاه إن أردتم النجاة فاختصروا الطريق من أوله، وأغلقوا الباب الذي يأتيكم منه الريح، وأنتم أعلم بأنفسكم، فأي طريق ( زميل، كتاب، مجلة، شريط... ) يدعوكم للمعصية ويثير فيكم الغرائز الكامنة فقولوا له هذا فراق بيننا وبينك.

وصفة نبوية ناجحة:
إن النبي صلى الله عليه وسلم قد أعطى لكل ذي حق حقه، ونصح لكل الأمة. أتراه يترك هذا الأمر دون توجيه أو بيان؟ حاشا لله بأبي هو وأمي – صلى الله عليه وسلم - ما ترك خيرا إلا دل عليه، ولا شرا إلا حذر منه، ولذا لم يكن صلى الله عليه وسلم ليترك هذا الأمر دون بيان، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يا معشر الشباب، من استطاع منك الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء " رواه البخاري (5065) ومسلم (1400)، فيالها من وصفة ناجحة من طبيب القلوب والأبدان، وبادري يا أختي بالقبول بالزوج الصالح، فالتأخير مخالفة للسنة، ومدعاة للوقوع في الحرام. إن النكاح يتيح للزوجين صرف الشهوة في الحلال، دون ضغوط أو آثام، بل يؤجران على ذلك ويثابان، فعن أبى ذر رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " وفى بضع أحدكم صدقة " قالوا: يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه وزر؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجرا " ( رواه مسلم ( 1006) ).

الصيام:
حين لا يتيسر أمام الشاب والفتاه أمر الزواج، فهناك حل أخر إنه الصيام، فلما لا تفكر أن تصوم ثلاثة أيام من كل شهر، أو يومي الاثنين والخميس؟ الصيام يربى في الإنسان قوة الاراده والصبر والتحمل، والاستعلاء على رغبات النفس وملذاتها. فبادر أخي وبادري أختي وفقني الله وإياكم لذلك، واجتهدوا في صيام ما تستطيعون من الأيام.

إياك والصغائر:
قد تدعوك نفسك للتساهل ببعض الصغائر ( النظر، المقدمات...) وقد يتطور إلى الخلوة المحرمة، ولا شك أن الصغائر ليست كالفواحش الكبيرة لكن:
أ - الصغائر يحتقرها المرء وحين يجتمع بعضها على العبد تهلكه.
ب- لا تنس أنك في معركة دائمة مع عدو لدود يدعوك للهلاك من كل سبيل، ويسلك لإغوائك كل مسلك. إنه القائل (ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ ) (الأعراف17) . فأنت يا أخي حين تتساهل بالمعصية تفرح هذا العدو الحاقد، وتمده بالسلاح الذي يقاتلك به.
ج-إن وقوعك في المعصية الصغيرة وتساهلك بها، يزيل استقباح المعصية من قلبك فتعتاد عليها، حتى تقع فيما هو أكبر منها.

احذر من أن تشهد عليك جوارحك:
هل تستطيع يوما من الأيام أن تقارف معصية دون أن تستخدم جوارحك؟ (حَتَّى إِذَا مَا جَاؤُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ . وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) (فصلت (20-21 )).
إنه مشهد رهيب وموقف عصيب يوم تنطق هذه الجوارح التي هي أول ما يتمتع بلذة المعصية، يوم تنطق على المرء بما كان يعمل.

هل تستطيع الخلوة؟
حينما تغلق الباب على نفسك ولا يراك احد، وتتحرك كوامن الشهوة في نفسك تبحث لها عن متنفس فتذكر أن الله عز وجل يراك، فلو استحضرت هذه الحقيقة لما تجرأت على المعصية.

الدعاء سلاح المؤمن:
إنه سلاح لا يخون في النوائب يلجأ إليه العبد لاسيما في وقت الشدة والكرب (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ ) (النمل62) – أليس لكم في أنبياء الله قدوة حسنة؟ .ها هو يوسف عليه السلام تواجهه الفتنة وهو في سن الشباب فيرفع كف الضراعة لمولاه (قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ ) (يوسف33) . فماذا كانت النتيجة؟ اقرأ معي الآية التي تليها (فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) (يوسف34). فهل جربت الدعاء؟ وهل رفعت يوما كف الضراعة إلى الله، أن يحميك من الرذيلة ويصرف عنك السوء والفحشاء؟ فأخلص الدعاء إلى الله بقلب خاشع متضرع ولا تستعجل النتائج.

تذكر نعيم الجنة:
أعد الله في الجنة لمن أطاعه ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، ويتنعم أهل الجنة بسائر ألوان النعيم وأصنافه، بل كل ما يتمناه المرء هناك يحصل له.
ومما يتنعم به أهل الجنة إتيان هذه الشهوة لكن شتان بين ما في الدنيا والآخرة، وأنى لبشر مهما أوتى من البلاغة أن يصف هذا النعيم.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

nader_882
23-03-2008, 03:00 PM
لا إله إلا الله عدد ما كان ، وعدد ما يكون ، وعدد الحركات
قال رجل ذات مره:
لا إله إلا الله عدد ما كان ، وعدد ما يكون ، وعدد الحركات
والسكنات
وبعد مرور سنةٍ كاملة قالها مرةً أخرى ...
فقالت الملائكة : إننا لم ننتهي من كتابة حسنات السنة الماضية
أخي الحبيب :
ما أسهل ترديدها وما أعظم أجرها ....
تخيل لو قمت بنشرها ورددها العشرات من الناس بسببك ......
وردد أنت :
لا إله إلا الله عدد ما كان ، وعدد ما يكون ، وعدد الحركات
والسكنات

nader_882
23-03-2008, 03:02 PM
وعلى الأعراف رجال يعرفون كلا بسيماهم
وعلى الأعراف رجال يعرفون كلا بسيماهم )
هؤلاء الذين ذكرهم المولى جل جلاله بقوله (وعلى الأعراف رجال)
هم قوم استوت حسناتهم و سيئاتهم فحبسوا على الأعراف ، و الأعراف هي مواضع مرتفعة على الصراط سبع قناطير وهي الجسور بعضها أصعب من بعض ، وبعضها أشد من سؤلا من بعض ، وبعضها أكثر ارتفاعا من بعض ، و عند كل جسر يسأل العبد فيها عن عبادته التي افترضها الله عليه في الدنيا ٍ
سؤال العباد يوم القيامة
فأول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة الصلاة ، ثم حفظ اللسان ، ثم حفظ الجار ، ثم صلة الرحم و كذلك جميع ما أمر الله عز وجل به و جميع ما نهى عنه ، فكل من جاء إلى جسر الصراط سئل عن عبادته فإن أجابها جاز و صار إلى الجنة و نوره الإيمان يسعى بين يديه و عن شماله ، يزيد بطاعة الله و ينقص بمعصية الله ، فكل من نقص ثوابه بالمعصية نقص نوره على الصراط ٍ فمن أراد مولاه أن يعذبه أتم له النور في بعض جسور الصرط وطفأ النور عنه في بعضه ، و الصراط أسود مظلم من شدة سواد جهنم ، لو أن قطرة من ظلمة الصراط و ضعت في الدنيا لا أظلم مشرق الدنيا و مغربها و لمات الخلق من شدة الظلمة ، و إنما حبس الله تعالى هؤلاء القوم على أعراف الصراط ليبين لأهل الجنة و الملائكة و الجن و الإنس و لجميع ما خلق الله تبارك و تعالى فضل نبينا محمد (صلى الله عليه وسلام ) لو يظهر فخره و جاهه و قدره و حرمته عند ربنا جل جلاله و ذلك أن الله تبارك و تعالى يأمر العباد يمضون على الصراط منصوب على متن جهنم ، وتأتي الخلائق إلى الصراط المؤمنون و الكافرون ، فأما المؤمنون فيمضون و أنوارهم تسعى بين ايديهم و بأيمانهم أي عن أيمانهم ٍ
أهل الأعراف
فإذا صار على تلك المواضع من الصراط نقص نورهم و بقوا على أطراف أنامل أرجلهم و رأوا أن ذلك ظلمة ، وذلك أن الخلق على الصراط على قدر أعمالهم في الدنيا ، فمن الناس من يكون له من النور ما يضئ له مسيرة سنة وما يضئ مسيرة شهر وما يضئ مسيرة جمعة ومسيرة يوم ومسيرة ساعة ، ومن الناس من يعطى من النور ما يضئ له موضع قدميه ٍ على قدر منازلهم عند ربهم تبارك وتعالى و على قدر اعمالهم في الدنيا ، فيستبقون في الجواز على قدر أنوارهم التي معهم فمن كان له ما أعطى الله لكل عبد ، فإذا ثبت من شدة الظلمة هي شدة سواد جهنم أعاذنا الله و إياكم منها و سهل لجميعنا شدائدها و ظالمتها ، و ثبت على الصراط أقدامنا بمنه و فضله ٍ و الصراط أحد من السيف و أرق من الشعرة و أحر من الجمر ، عليها من الحسك وهو الشوك ة الكلاليب أكثر من عدد الإ نس و الجن قد تعلق بكل كلوب من الزبانية عدد نجوم السماء إذا تكلم واحد منهم تناثر النار من فمه ، لو أن واحدا منهم بصق في البحار الزاخرة لجففها ، و إذا تكلم واحد منهم فزع صاحبه منه ، و لو سمع أهل الدنيا صوت واحد وهو يتكلم بالكلام لمات كل من فيها من انسها و جنها و جميع ما خلق الله تبارك و تعالى فيها من برها و بحرها من فظاعة كلامه ، ومن شدة صوته ٍ و الصراط مع دقة و رقته يضطرب كما تضطرب السفينة بأهلها إذا كانت الرياح عاصفة ، فإذا ثبت القوم على أناملهم من أرجلهم و لا يستطيعون الجواز وهم ينظرون إلى أهل النار كيف يعذبون في النار ، قال الله تعالى ( و إذا صرفت أبصارهم تلقاء أصحاب النار قالوا ربنا لا تجعلنامع القوم الظالمين ) ٍ و هم يستغيثون و يتضرعون إلى مولاهم جل جلاله ويسألونه النجاة من النار ومن هول ما هم فيه من صعوبة الصراط،فيمكثون كذلك ما شاء الله تبارك وتعالى مغمومين مكروبين محزونين لا يدرون في أينجون أم يهلكون !! مع كل إنسان منهم حافظاه اللذانكانا يكتبان عليه عمله في الدنيا ،فبينما هم كذلك إذ يلقى الله تبارك و تعالى ذكرهم في قلوب إخوانهم من أهل الجنة و على ألسنتهم فيقول بعضهمة لبعض يا ليت شعرنا ما فعل إخواننا من أهل الأعراف ؟ ما فعل أخواننا من أصحاب الأعراف ؟ فيقول الملائكة : يا معشر أهل الجنة أصحاب الأعراف لم يدخلوها و هم يطمعون بدخولها قد قل نورهم و طفئ سراجهم و بقوا على أطراف أناملهم و أرجلهم وهم وقوف ينتظرون رحمة ربهم فذلك قوله تعالى : ( ونادوا أصحاب الجنة ) يعني نادت الملائكة أصحاب الجنة (أن سلام عليكم لم يدخلوها وهم يطمعون)
مع جزيل الشكر لحسن المطالعة وفقكم الله لما يحب و يرضا

nader_882
23-03-2008, 03:04 PM
النار
أبوابها من حديد ..
وفرشها الشوك ..
وغشاوتها الظلمة ..
وأرضها نحاس ورصاص وزجاج ..
أوقد عليها ألف عام حتى احمرت وألف عام حتى ابيضت وألف عام حتى اسودت ..
فهي سوداء مظلمة قد مزجت بغضب الله !!

قال الله تعالى :
(وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ* لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِّكُلِّ بَابٍ مِّنْهُمْ جُزْءٌ مَّقْسُومٌ)

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(الجنة لها ثمانية أبواب والنار لها سبعة أبواب)

وأبواب النار هي :



جهنم
يسمى جهنم لأنه يجهم في وجوه الرجال والنساء فيأكل لحومهم ..
وهو أهون عذاباً من غيره .



لظى
ويسمى لظى آكلة اليدان والرجلان ..
تدعو من أدبر عن التوحيد وتولى عما جاء به محمد عليه الصلاة والسلام .



سقر
يقال له سقر إنما سمي سقر لأنه يأكل اللحم دون العظم .



الحطمة
يقال له الحطمة تحطم العظام وتحرق الأفئدة وترمي بشرر كالقصر..
فتطلع الشرر إلى السماء ثم تنزل فتحرق وجوههم وأيديهم ..
فيكون المع حتى ينفذ ثم يبكون الدماء حتى تنفذ ثم يبكون القيح حتى ينفذ .



الجحيم
يقال له الجحيم إنما سمي بذلك لأنه عظيم الجمرة ..
الجمرة الواحدة أعظم من الدنيا .



السعير
يقال له السعير سمي هكذا لأنه يسعر فيه ثلاثمائة قصر ..
في كل قصر ثلاثمائة بيت ..
في كل بيت ثلاثمائة لون من العذاب..
وفيه حيات وعقارب وقيود وسلاسل وأغلال ..
وفيه جب الحزن ليس في النار عذاب أشد منه ..
إذا فتح باب الحزن حزن أهل النار حزنا شديداً .



الهاوية
يقال له الهاوية من وقع فيه لم يخرج أبداً ..
وفيه بئر الهباب يخرج منه نار تستعيذ منها النار ..
وفيه الذين قال الله فيهم {سأرهقه صعودا} ..
وهو جبل من نار يوضع أعداء الله على وجوههم على ذلك الجبل ..
مغلولة أيديهم إلى أعناقهم مجموعة أعناقهم إلى أقدامهم ..
الزبانية وقوف على رؤسهم بأيديهم مقامع من حديد ..
إذا ضرب أحدهم بالمقمعة ضربة سمع صوتها الثقلان .

nader_882
23-03-2008, 03:07 PM
أحــــــــاديــــث لا تصحّ
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، نبينا محمد ، وآله وصحبه أجمعين :
أما بعد : فهذه 93 حديثًا لا تصح ، يكثر انتشارها بين الناس ، أحببت أن أنقل كلام العلماء – باختصار - في بيان ضعفها ؛ لكي يتجنبها المسلم ، ويكتفي عنها بالأحاديث الصحيحة .
والله الموفق :


1 - " نحن قوم لا نأكل حتى نجوع، وإذا أكلنا لا نشبع "
قال عنه الشيخ عبد العزيز بن باز –رحمه الله- في مجموع فتاواه (4/122): "في سنده ضعف" ولم يذكر –رحمه الله- من رواه. وقال الشيخ عبد العزيز السدحان: "فتشت عنه كثيراً، وسألت عنه كثيراً، فلم أظفر بشيء غير ما ذكره سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز"([1])


2- "أمرت أن أحكم بالظاهر والله يتولى السرائر"
قال السخاوي: "لا وجود له في كتب الحديث المشهورة، ولا الأجزاء المنثورة، وجزم العراقي بأنه لا أصل له، وكذا أنكره المزي وغيره "([2])



3- "ليس الإيمان بالتمني ولا بالتحلي ، ولكن ما وقر في القلب وصدقه العلم"
قال الألباني : "موضوع"([3]) وروي من كلام الحسن البصري



4- " خير البر عاجله "
قال العجلوني : "ليس بحديث "([4])



5- " كما تدين تدان "
قال المناوي في تخريج تفسير البيضاوي (1/102): "أخرجه البيهقي في الأسماء والصفات بسند ضعيف "

6- " روحوا القلوب ساعة وساعة "
أخرجه القضاعي في مسند الشهاب (672). وقال محققه الشيخ حمدي السلفي: "في إسناده الوليد بن محمد الموقري، وهو متروك، فهو ضعيف"



7- " الإيمان لا يزيد ولا ينقص "
قال ابن عراق في تنـزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة: "أخرجه ابن عدي من حديث ابن عمرو، وفيه أحمد بن عبد الله الجويباري"([5])



8- "عليكم بالوجوه الملاح والحدق السود؛ فإن الله يستحيـي أن يُعذب وجهاً مليحاً بالنار"

قال ابن عراق في (تنـزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة) ([6]) : "أخرجه ابن عدي من حديث أنس، وفيه الحسن بن علي العدوي، قال السيوطي: وتابعه كذاب مثله، وهو لاحق بن الحسين، أخرجه الشيرازي في الألقاب. وقال: وروى الديلمي عن أنس مرفوعاً: إن الله لا يعذب حسان الوجوه سود الحدق، قلت: في سنده جعفر بن أحمد الدقاق، وهو آفته فيما أظن، والله أعلم"





ومثله: حديث :

9- "النظر إلى الوجه الحسن يجلو البصر "
قال العجلوني : "رواه أبو نعيم بسند ضعيف عن جابر"([7])



ومثله: حديث:

10- "النظر إلى الوجه الجميل عبادة ! "
قال العجلوني : "نقل ابن القيم عن شيخه ابن تيمية أنه سئل عن حديث "النظر إلى الوجه الجميل عبادة، فأجاب بأنه كذب باطل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم يروه أحد بإسناد صحيح، هو من الموضوعات…"([8])



ومثله: حديث :

11- " من أتاه الله وجهاً حسناً وجعله في موضع غير شائن له فهو من صفوة الله في خلقه"

قال ابن عراق: " أخرجه الدارقطني من حديث ابن عباس ولا يصح؛ فيه سليم بن مسلم وعنه خلف بن خالد، والحمل فيه عليه لا على سليم…"([9])



ومثله: حديث :

12- " ما حسَّن الله خُلُق أحد وخَلْقه فأطعم لحمه النار "
قال ابن عراق ، (لا يثبت) ([10])

ومثله: حديث :

13- " التمسوا الخير عند حسان الوجوه [وفي رواية: اطلبوا…]
قال السخاوي : (وطرقه كلها ضعيفة، وبعضها أشد في ذلك من بعض) ([11])

14- " لا تقولوا قوس قزح؛ فإن قُزح هو الشيطان ، ولكن قولوا قوس الله، فهو أمان لأهل الأرض من الغرق "

قال ابن عراق([12]) : (أخرجه الخطيب من حديث ابن عباس من طريق زكريا بن حكيم الحبطي) قال فيه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين: ليس بشيء، وقال ابن المديني : هالك .



15- " من ولد له ثلاثة أولاد ولم يُسمَ أحدهم محمداً فقد جهل "
قال ابن عراق: أخرجه ابن عدي من حديث ابن عباس، وفيه ليث بن أبي سليم، تركه أحمد وغيره([13]) .



ومثله : حديث :

16- "إذا كان يوم القيامة نادى منادٍ: يا محمد ! قم فادخل الجنة بغير حساب، فيقوم كل من كان اسمه محمد، ويتوهم أن النداء له، فلكرامة محمد لا يمنعون"

قال ابن عراق: (أخرجه أبو المحاسن عبد الرزاق بن محمد الطبسي في الأربعين بسند معضل سقط منه عدة رجال، قلت: قال بعض أشياخي : هذا حديث موضوع بلا شك ) ([14])

ومثله : حديث :

17- " أتاني جبريل فقال: يا محمد إن الله عز وجل يقرأ عليك السلام، ويقول: وعزتي وجلالي لا أعذب أحداً يُسمى باسمك يا محمد بالنار "

أخرجه أبو نعيم، وذكره ابن عراق في الموضوعات([15])



أحاديث العقل

18- " لما خلق الله العقل قال له: قم ، فقام، ثم قال له: أدبر، فأدبر، ثم قال له: أقبل، فأقبل، ثم قال له: اقعد، فقعد، فقال : ما خلقت خلقاً هو خير منك، ولا أفضل منك، ولا أحسن منك، ولا أكرم منك، بك آخذ، وبك أعطي، وبك أعرف لك الثواب، وعليك العقاب "

ذكره ابن الجوزي في الموضوعات([16]) وقال: (هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم) ونقل عن الإمام أحمد قوله في هذا الحديث: (هذا الحديث موضوع ليس له أصل) .



19- " أكرموا عمتكم النخلة ؛ فإنها خلقت من فضلة طينة آدم، وليس من الشجر شجرة أكرم على الله من شجرة ولدت تحتها مريم بنت عمران، فأطعموا نساءكم الوُلّد الرطب، فإن لم يكن رطب فتمر"

قال ابن عراق : (أخرجه أبو نعيم من حديث علي، وابن عدي من حديث ابن عمر بأخصر من هذا ، ولا يصح، تفرد بالأول: مسرور بن سعيد التيمي وهو غير معروف، منكر الحديث ، وفي الثاني : جعفر بن أحمد الغافقي) ([17])

20- حديث قس بن ساعد
وهو ما يروى من أن وفد عبد القيس وفدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أيكم يعرف قس بن ساعدة الإيادي؟ قالوا: كلنا نعرفه يا رسول الله، قال: فما فعل؟ قالوا: هلك. قال: ما أنساه بعكاظ على جمل أحمر وهو يخطب الناس وهو يقول: أيها الناس اجتمعوا واسمعوا وعوا، من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آت آت، إن في السماء لخبراً ، وإن في الأرض لعبراً، مهاد موضوع، وسقف مرفوع، ونجوم تمور، وبحار لا تغور، أقسم قس قسماً حقاً لئن كان في الأرض رضىً ليكونن سخط، إن لله لدينا هو أحب إليه من دينكم الذي أنتم عليه، ما لي أرى الناس يذهبون ولا يرجعون؟ أرضوا فأقاموا، أم تركوا فناموا، ثم قال صلى الله عليه وسلم : أيكم يُنشد شعره؟ فأنشدوه:

في الذاهبين الأولين مـن القرون لنـا بصـاير

لما رأيت موارداً للمـوت ليس لهـا مصـادر

ورأيت قومي نحوها تغـدو الأكـابر والأصاغر

لا يرجع الماضي إليّ ولا مـن البـاقين غـابر

أيقنت أني لا محالة حيث صـار القوم صـائر

قال ابن الجوزي : "هذا الحديث من جميع جهاته باطل"([18])



21- " اطلبوا العلم ولو بالصين "
قال ابن عراق : (قال ابن حبان : حديث باطل لا أصل له ) ([19]) .

وقال ابن الجوزي في الموضوعات: بعد أن رواه بسنده (هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم…)([20])



22- " أنا خاتم النبيين، لا نبي بعدي، إلا أن يشاء الله! "
قال الشوكاني : (رواه الجوزقاني عن أنس مرفوعاً، والاستثناء موضوع، وضعه أحد الزنادقة) وهو محمد بن سعيد المصلوب([21])



23- " علي خير البشر، من أبى فقد كفر "
قال ابن عراق: (رواه الحاكم من حديث ابن مسعود، من طريق أبي أحمد الجرجاني إمام التشيع في زمانه، وفيه أيضاً محمد بن شجاع الثلجي وحفص بن عمر الكوفي، لكن المتهم به الجرجاني ….)([22])



24- " رد الشمس لعلي –رضي الله عنه- "
وهو حديث أسماء بنت عميس: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوحى إليه ورأسه في حجر علي، ولم يصل العصر حتى غربت الشمس، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي: أصليت ؟! قال : لا. قال رسول الله: اللهم إنه كان في طاعتك وطاعة رسولك، فاردد عليه الشمس، قالت أسماء: فرأيتها غربت ثم رأيتها طلعت بعدما غربت.

رواه ابن الجوزي في الموضوعات، وقال عنه : (هذا حديث موضوع بلا شك، وقد اضطرب الرواة فيه…) وأطال في بيان اضطراب رواته ثم قال: (ومن تغفيل واضع هذا الحديث أنه نظر إلى صورة فضيلة، ولم يتلمح إلى عدم الفائدة؛ فإن صلاة العصر بغيبوبة الشمس صارت قضاء، فرجوع الشمس لا يُعيدها أداء) ([23])

وقد أطال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه (منهاج السنة) في رد هذا الحديث الموضوع([24])



25- " لا تفعلي يا حميراء فإنه يورث البرص "
يروى أنه صلى الله عليه وسلم قاله لعائشة –رضي الله عنها- لما سخنت له ماء في الشمس.

رواه ابن الجوزي في الموضوعات، ثم قال: (هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم) وقال العقيلي: (ليس في الماء المشمس شيء يصح مسنداً)([25]) وقال الشوكاني: (له طرق لا تخلو من كذاب أو مجهول) ([26]).



26- " إن للوضوء شيطاناً يقال له الولهان، فاتقوا وسواس الماء "
رواه الترمذي، وفيه ضعف، ولهذا أورده ابن الجوزي في الأحاديث الواهيات([27]).



27- " مسح الرقبة أمانٌ من الِغل "
قال النووي في شرح المهذب : (موضوع)، وقال ابن الصلاح : (لا يُعرف مرفوعاً، وإنما هو من قول بعض السلف) ([28]).

28- " من رفع يديه في الصلاة فلا صلاة له "
قال ابن عراق: (رواه الجوزقاني من حديث أبي هريرة، وفيه مأمون بن أحمد… قلت: قال الذهبي في تلخيص الموضوعات : وضعه مأمون، وسرقه ابن عكاشة)([29])



29- " لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد "
قال العجلوني : (رواه الدارقطني والحاكم والطبراني فيما أملاه، ومن طريقه الديلمي عن أبي هريرة، والدارقطني عن علي مرفوعاً، وابن حبان في الضعفاء عن عائشة، وأسانيدها ضعيفة، وليس له كما قال الحافظ في تلخيص تخريج الرافعي إسنادٌ ثابت وإن اشتهر بين الناس… وقال الصغاني: موضوع، وقال ابن حزم: هذا الحديث ضعيف) ([30])



30- " من تهاون بصلاته عاقبه الله بخمس عشرة خصلة: ستة منها في الدنيا، وثلاثة منها عند الموت، وثلاثة منها في قبره، وثلاثة منها تصيبه يوم القيامة إذا خرج من قبره.
فأما التي تصيبه في دار الدنيا فأولها يرفع الله البركة من رزقه، والثانية ينـزع الله البركة من عمره، والثالثة يرفع الله سيما الصالحين من وجهه، والرابعة لاحظ له في دعاء الصالحين، والخامسة كل عمل يعمله من أعمال البر لا يؤجر عليه، والسادسة لا يرفع الله دعاءه إلى السماء.
وأما التي تصيبه منها في قبره فأولها: يوكل الله به ملكاً يزعجه في قبره إلى يوم القيامة، والثانية تكون ظلمة في قبره فلا يضئ له أبداً، والثالثة يضيق الله عليه قبره إلى يوم القيامة .
وأما التي تصيبه منها إذا خرج من قبره: فأولها يوكل الله به ملكاً يسحبه على حر وجهه في عرصات القيامة، والثانية يحاسب حساباً طويلاً، والثالثة لا ينظر الله إليه ولا يزكيه وله عذاب أليم، ثم تلا النبي صلى الله عليه وسلم (فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة، واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً إلا من تاب)
قال ابن عراق: (رواه ابن النجار من حديث أبي هريرة، قال في الميزان : حديث باطل، ركَّبه محمد بن علي بن العباس على أبي بكر بن زياد النيسابوري، وقال في اللسان: هو ظاهر البطلان من أحاديث الطرقية) ([31])



31- " من وسع على عياله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته "
أورده ابن الجوزي في الموضوعات، وفيه الهيصم بن شداخ، ثم قال: (قال العقيلي: الهيصم مجهول، والحديث غير محفوظ. قال ابن حبان: الهيصم يروي الطامات لا يجوز الاحتجاج به.. قال العقيلي: الحديث غير محفوظ ولا يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث مسند ) ([32]).



32- " ما أفلح صاحب عيال قط "
قال علي القاري في الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة([33]): (رواه الديلمي بسنده عن أبي هريرة به مرفوعاً، وقال ابن عدي : هو عن النبي صلى الله عليه وسلم منكر)



ومثله: حديث :

33- "شراركم عزابكم "
قال ابن عراق: (رواه ابن عدي من حديث أبي هريرة ولا يصح؛ فيه خالد بن إسماعيل، وله طريق ثانٍ فيه يوسف بن السفر، ولا يصح) ([34])

وقال ابن الجوزي: (هذا حديث لا يصح، وصالح هو مولى التوأمة مجروح. قال ابن عدي: وخالد بن إسماعيل يضع الحديث) ([35]) .



34- " إذا جامع أحدكم زوجته أو جاريته فلا ينظر إلى فرجها؛ فإن ذلك يورث العمى "
قال الشوكاني : (رواه ابن عدي عن ابن عباس مرفوعاً. وقال ابن حبان: هذا موضوع. وكذا قال ابن أبي حاتم في العلل عن أبيه. وعده ابن الجوزي في الموضوعات) ([36]).



35- " لا يدخل الجنة ولد زنا "
قال ابن عراق: (رواه الدارقطني من حديث أبي هريرة… ولا يصح) وقال –أيضاً- : (هو مخالف لقوله تعالى (ولا تزو وازرة وزر أخرى) ولقوله صلى الله عليه وسلم: "ولد الزنا ليس عليه من إثم أبويه شيء" أخرجه الطبراني من حديث عائشة، قال السخاوي: وسنده جيد) ([37])

وقال ابن الجوزي بعد أن أورد هذا الحديث وما شابهه في الموضوعات : (ليس في هذه الأحاديث شيء يصح) ([38]) .



36- " لا تنظر إلى صغر الخطيئة، ولكن انظر إلى عظمة من تعصي "
قال ابن عراق: (رواه أبو نعم من حديث عمرو بن العاص، وفيه محمد بن اسحق العكاشي. قلت: أورده ابن الجوزي في الواهيات من الطريق المذكور ومن حديث ابن عمر من طريق غالب بن عبيد الله، ومن حديث أبي هريرة من طريق أبي داود النخعي، ثم قال: هذا إنما يثبت من قول بلال بن سعد، والله تعالى أعلم)([39])

قال ابن الجوزي في "العلل المتناهية في الأحاديث الواهية"([40]) : (هذا مشهور من كلام بلال بن سعد، وإنما رفعه إلى رسول صلى الله عليه وسلم الكذابوان).



37- " البلاء موكل بالمنطق "
قال ابن الجوزي : (هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم) ([41]) وذكره الصاغاني في الموضوعات([42])







38- " أوحى الله إلى الدنيا: اخدمي من خدمني، وأتعبي من خدمك "
قال ابن عراق: (رواه الخطيب من حديث ابن مسعود ، وابن الجوزي من حديثه أيضاً بلفظ : يقول الله تبارك وتعالى: مري على أوليائي وأحبائي لا تحلولي لهم فتفتنيهم، وأكرمي من خدمني، وأتعبي من خدمك، ومدار الطريقين على الحسين بن داود البلخي) ([43]).

وقال الشوكاني: (الحديث موضوع) ([44]) .



39- " اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله تعالى "
قال ابن عراق : (رواه أبو نعيم من حديث ابن عمر، وابن عرفة في جزئه من حديث أبي سعيد، والطبراني من حديث أبي أمامة، وابن الجوزي من حديث أبي هريرة، ولا يصح…)([45]) .

وذكره ابن الجوزي في الموضوعات([46]) .



40- " البدلاء أربعون رجلاً وأربعون امرأة، كلما مات رجل أبدل الله مكانه رجلاً، وكلما ماتت امرأة أبدل الله مكانها امرأة "

قال ابن عراق: (رواه الحسن الخلال في كرامات الأولياء من حديث أنس، ولا يصح منها شيء…)([47])

وقال ابن القيم معدداً الأحاديث الموضوعة: (ومن ذلك: أحاديث الأبدال والأقطاب والأغواث والنقباء والنجباء والأوتاد، كلها باطلة على رسول الله صلى الله عليه وسلم) ([48])


41- " ثلاثة لا يُعَادون: صاحب الرَمَد، وصاحب الفرس، وصاحب الدّمل"
قال العجلوني : (رواه الطبراني في الأوسط، والبيهقي في الشعب وضعفه، عن أبي هريرة رفعه. ورواه البيهقي أيضاً عن يحيـى بن أبي كثير من قوله، وهو الصحيح) ([49])

وقال ابن عراق: (فيه مسلمة بن علي الخشني متروك) ([50])



42- " من عشق فكتم فعف فمات مات شهيداً "
قال ابن القيم –رحمه الله- : "هذا الحديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا يجوز أن يكون من كلامه؛ فإن الشهادة درجة عالية عند الله مقرونة بدرجة الصديقية. ولها أعمال وأحوال، هي شرط في حصولها، وهي نوعان: عامة وخاصة؛ فالخاصة: الشهادة في سبيل الله. والعامة : خمس مذكورة في الصحيح ليس العشق واحداً منها …" الخ ما قال –رحمه الله- في تضعيف هذا الحديث([51]).





43- " لا تظهر الشماتة بأخيك فيرحمه الله ويبتليك "
قال الشوكاني : " قال في الذيل: لا يصح. وقال الصغاني : موضوع. وقال في الوجيز : هو من حديث واثلة بن الأسقع، وفيه عمر بن إسماعيل، كذاب"([52])



44- " دفن البنات من المكرمات "
ذكره ابن الجوزي في الموضوعات([53])، وقال : "هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم" وضعف جميع طرقه .



45- " يدعو الله الناس يوم القيامة بأمهاتهم ستراً من الله عليهم"
قال ابن عراق: "رواه ابن عدي من حديث أنس، ولا يصح، فيه إسحاق بن إبراهيم الطبري.." ([54])



46- " ابكوا فإن لم تبكوا فتباكوا "
قال العجلوني : "رواه ابن ماجه عن سعد بن أبي وقاص"([55]) . وضعفه الألباني في ضعيف الترغيب والترهيب (877) .



47- " اتق شر من أحسنت إليه "
قال السخاوي : "لا أعرفه، ويشبه أن يكون من كلام بعض السلف"([56])

48- " أجرؤكم على الفتيا أجرؤكم على النار "
قال العجلوني : "رواه ابن عدي عن عبد الله بن جعفر مرسلاً"([57])

وقال الألباني : "ضعيف، أخرجه الدرامي"([58])



49- " إحياء أبويه صلى الله عليه وسلم حتى آمنا به "
قال ابن دحية : " موضوع([59]) " وقال ابن الجوزي : "هذا حديث موضوع بلا شك، والذي وضعه قليل الفهم، عديم العلم؛ إذ لو كان له علم لعلم أن من مات كافراً لا ينفعه أن يؤمن بعد الرجعة …"([60])



50- " اختلاف أمتي رحمه "
قال الألباني –رحمه الله- : "لا أصل له، وقد جهد المحدثون في أن يقفوا له على سند فلم يوفقوا" ([61])



51- " اقرأوا ياسين على موتاكم "
رواه أبو داود وغيره وضعفه الشيخ الألباني –رحمه الله- في الإرواء (688).




52- " أنفق ما في الجيب يأتك ما في الغيب "
قال العجلوني : " ليس بحديث "([62])



53- " إياكم وخضراء الدِّمَن … المرأة الحسناء في المنبت السوء "
قال الدارقطني : "لا يصح من وجه "([63])



54- " بشر القاتل بالقتل .. ولو بعد حين "
قال السخاوي : "لا أعرفه "([64])



55- " النظافة تدعو إلى الإيمان "
رواه الطبراني في الأوسط " بسند ضعيف جداً " كما قال القاري([65])



56- " جنبوا مساجدكم صبيانكم "
رواه ابن ماجه ، وقال السخاوي : "سنده ضعيف "([66])



57- " الجنة تحت أقدام الأمهات "
قال الألباني : "موضوع "([67])



58- " حب الوطن من الإيمان "
ذكره الصاغاني في الموضوعات([68]) ، وقال السخاوي : "لم أقف عليه"([69])



59- " الحفظ في الصغر كالنقش في الحجر "
قال القاري : "ليس بثابت" ([70]) ونسبه ابن عبد البر في (جامع بيان العلم وفضله) ([71]) إلى بعض السلف .



ومثله :

60- " العلم في الصغر كالنقش في الحجر "
قال العجلوني : "رواه البيهقي عن الحسن البصري من قوله "([72])

وقال شيخ الإسلام في منهاج السنة ( 7/526): " هذا مثل سائر ، ليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم " .



61- " خذوا شطر دينكم عن هذه الحميراء "
قال ابن حجر : "لا أعرف له إسنادا "([73])

وقال ابن القيم : " كل حديث فيه : يا حميراء، أو ذكر: الحميراء؛ فهو كذب مختلق …."([74])



62- " خير الأمور أوسطها "
قال السخاوي : "رواه ابن السمعاني في ذيل تاريخ بغداد بسند مجهول"([75])



63- " رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر، قالوا: وما الجهاد الأكبر؟ قال: جهاد القلب "

قال ابن حجر : "هو مشهور على الألسنة، وهو من كلام إبراهيم بن أبي عبلة" . وقال العراقي: "رواه البيهقي من حديث جابر وقال: هذا إسناد فيه ضعف"([76])

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : "لا أصل له، ولم يروه أحد من أهل المعرفة بأقوال النبي صلى الله عليه وسلم وأفعاله . وجهاد الكفار من أعظم الأعمال، بل هو أفضل ما تطوع به الإنسان "([77])



64- " سيد القوم خادمهم "
قال السخاوي : "في سنده ضعف وانقطاع"([78])

وقال الألباني: "ضعيف "([79])



65- " الضرورات تبيح المحظورات "
قال العجلوني : "ليس بحديث "([80])

66- " كما تكونوا يولى عليكم "
رواه البيهقي في شعب الإيمان (7391) بلفظ : "كما تكونوا كذلك يؤمر عليكم "، وقال: "هذا منقطع، وراويه يحيـى بن هاشم؛ وهو ضعيف " وقال الشوكاني : "في إسناده وضاع، وفيه انقطاع "([81])



67- " كلمة حق أريد بها باطل "
ليس بحديث، إنما هو من قول علي –رضي الله عنه- قاله للخوارج الذي قالوا: لا حكم إلا لله . رواه مسلم([82]) .


68- " لو أحسن أحدكم ظنه بحجر لنفعه "
قال شيخ الإسلام ابن تيمية "موضوع "، وقال ابن القيم : "هو من وضع المشركين عباد الأوثان" وقال ابن حجر : "لا أصل له "([83]) .



69- " المعدة بيت الداء، والحمية رأس الدواء "
قال السخاوي : "لا يصح رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم، بل هو من كلام الحارث بن كلدة طبيب العرب "([84])







70- " من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر لم يزدد من الله إلا بعداً"
قال الألباني : "باطل، وهو مع اشتهاره على الألسنة لا يصح من قبل إسناده ولا من جهة متنه "([85])



71- " الناس على دين ملوكهم "
قال السخاوي : "لا أعرفه حديثاً … وللبيهقي عن كعب الأحبار قال: إن لكل زمان ملكاً يبعثه الله على نحو قلوب أهله …"([86])


72- " كان صلى الله عليه وسلم يصافح النساء وعلى يده ثوب "
قال الألباني: "ضعيف، أخرجه ابن عبد البر في التمهيد "([87])



73- " الدين المعاملة "
"لا أصل له" قاله الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة (5/11). وقال الشيخ عبد العزيز السدحان: "فتشت عنه كثيراً ولم أعثر عليه "([88])



74- " لهم ما لنا وعليهم ما علينا " أي أهل الذمة .
قال الألباني : "باطل لا أصل له، وقد اشتهر في هذه الأزمنة المتأخرة على ألسنة الخطباء والدعاة والمرشدين مغترين ببعض الكتب الفقهية "([89])



75- " نية المؤمن خير من عمله "
قال الألباني: "ضعيف، رواه الطبراني "([90]) وأخرجه البهيقي في شعب الإيمان (5/343) بلفظ: "نية المؤمن أبلغ من عمله " وقال : "هذا إسناد ضعيف".



76- حديث: " تلقين الميت بعد دفنه "
ولفظه : "إذا مات أحدكم فسويتم عليه التراب فليقم أحدكم على رأس قبره ثم يقول: يا فلان بن فلانة. فإنه يسمع ولا يجيب. ثم ليقل: يا فلان بن فلانة الثانية فإنه يستوي قاعداً ثم ليقل: يا فلان بن فلانة. يقول: أرشدنا رحمك الله ولكنكم لا تسمعون. فيقول: أذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وأنك رضيت بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد نبياً، وبالقرآن إماماً، فإن منكراً ونكيراً يتأخر كل واحد منهما ويقول: انطلق بنا، ما يقعدنا عند هذا، وقد لقن حجته ويكون الله ورسوله حجيجه دونهما. فقال رجل: يا رسول الله: فإن لم يعرف أمه؟ قال: ينسبه إلى أمه حواء"

رواه الطبراني ، وقال الصنعاني في سبل السلام (2/161): "يتحصل من كلام أئمة التحقيق أنه حديث ضعيف، والعمل به بدعة"([91])



أحاديث زيارة قبره صلى الله عليه وسلم :

77- كحديث : "من حج ولم يزرني فقد جفاني "
78- وحديث : " من زار قبري وجبت له شفاعتي "
79- وحديث : " من زارني وزار إبراهيم في عام واحد دخل الجنة"
80- وحديث: "من حج حجة الإسلام وزار قبري وغزى غزوة وصلى في بيت المقدس، لم يسأله الله عما افترض عليه "
81- وحديث: "من زارني وزار أبي إبراهيم في سنة واحد ضمنت له على الله الجنة " وغيرها من الأحاديث والقصص المشابهة كقصة : أن بلالاً –رضي الله عنه- لما كان بالشام رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، فقال له صلى الله عليه وسلم: ما هذه الجفوة يا بلال؟ فذهب بلال إلى المدينة وتمرغ عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم …الخ ! ([92])
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : "ليس في الإحاديث التي رويت بلفظ زيارة قبره –صلى الله عليه وسلم- حديث صحيح عند أهل المعرفة، ولم يخرج أرباب الصحيح شيئاً من ذلك، ولا أرباب السنن المعتمدة، كسنن أبي داود والنسائي والترمذي ونحوهم، ولا أهل المساند التي من هذا الجنس؛ كمسند أحمد وغيره، ولا في موطأ مالك، ولا مسند الشافعي ونحو ذلك شيء من ذلك، ولا احتج إمام من أئمة المسلمين –كأبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد وغيرهم- بحديث فيه ذكر زيارة قبره" وقال –أيضاً- : "ليس في هذا الباب ما يجوز الاستدلال به، بل كلها ضعيفة، بل موضوعة"([93]) وقال ابن عبد الهادي في رده على السبكي: "جميع الأحاديث التي ذكرها المعترض في هذا الباب وزعم أنها بضعة عشر حديثاً ليس فيها حديث صحيح، بل كلها ضعيفة واهية"([94])



82- " لا سلام على طعام "
83- وفي لفظ: "لا سلام على آكل "
قال الملا علي القاري: "لا أصل له "([95])



84- " مصر كنانة الله في أرضه "
قال السخاوي: " لم أره بهذا اللفظ "([96])


85- " ولدت في زمن الملك العادل "
قال السخاوي : "لا أصل له" ([97]) وقال الزركشي: "كذب باطل"([98])

وقال الحليمي : "لا يصح … ليس يجوز أن يسمي رسول الله صلى الله عليه وسلم من يحكم بغير حكم الله عادلاً"([99])



86- "رأيت عبد الرحمن بن عوف يدخل الجنة حبواً "
قال الإمام أحمد: " هذا الحديث كذب منكر" ، وقال النسائي: "الحديث موضوع "([100])





87- " من أعان ظالماً سلطه الله عليه "
قال الشوكاني : "في إسناده متهم بالوضع"([101])



88- " كانت خطيئة داود النظر "
قال الشوكاني : "لا أصل له "([102])



89- " حسنات الأبرار سيئات المقربين "
ليس بحديث . قال السخاوي : "هو من كلام أبى سعيد الخراز، رواه ابن عساكر في ترجمته "([103])



90- " الخير فيّ وفي أمتي إلى يوم القيامة "
قال الحافظ ابن حجر : "لا أعرفه "([104])



91- " خير الأسماء ما عُبِّد وحُمّد "
92- وفي لفظ: "أحب الأسماء إلى الله ما عُبِّد وحُمِّد "
قال الغزي: "لا يعرف بهذا اللفظ "([105])

وقال الألباني : " لا أصل له "([106])



93- " صوموا تصحوا "
ذكره الصغاني في الموضوعات([107]) . وقال الألباني : "ضعيف "([108])



--------------------------------------------------------------------------------

([1]) تحت المجهر (2/61) .

([2]) المقاصد الحسنة (برقم 178) .

([3]) السلسلة الضعيفة (رقم 1098).

([4]) كشف الخفاء ( برقم 1229).

([5]) تنـزيه الشريعة (1/149).

([6]) (1/174).

([7]) كشف الخفاء (2/421).

([8]) كشف الخفاء (2/421).

([9]) تنـزيه الشريعة (1/199).

([10]) تـنـزيه الشريعة (1/201) .

([11]) المقاصد الحسنة (برقم 161).

([12]) تنـزيه الشريعة (1/191-192).

([13]) تنـزيه الشريعة (1/197).

([14]) تنـزيه الشريعة (1/226).

([15]) تنـزيه الشريعة (1/226).

([16]) (1/174 – 175) .

([17]) تنـزيه الشريعة (1/209).

([18]) الموضوعات (1/214) .

([19]) تـنـزيه الشريعة (1/258).

([20]) الموضوعات (1/216).

([21]) الفوائد المجموعة (برقم 995) .

([22]) تــنـزيه الشريعة (1/353).

([23]) الموضوعات (1/355 – 357).

([24]) منهاج السنة ( 4/164-198 ).

([25]) الموضوعات (2/80).

([26]) الفوائد المجموعة (رقم 10).

([27]) تنـزيه الشريعة (2/72).

([28]) انظر : تنـزيه الشريعة (2/75).

([29]) تنـزيه الشريعة (2/79).

([30]) كشف الخفاء (رقم 3073) .

([31]) تنـزيه الشريعة (2/113).

([32]) الموضوعات (2/203).

([33]) (رقم 396).

([34]) تنـزيه الشريعة (2/206).

([35]) الموضوعات (2/258).

([36]) الفوائد المجموعة (ص 127).

([37]) تنـزيه الشريعة (2/228) .

([38]) الموضوعات (3/111) .

([39]) تنـزيه الشريعة (2/234).

([40]) (2/288) .

([41]) الموضوعات ( 3/ 83 ) .

([42]) (رقم 101) .

([43]) تنـزيه الشريعة (2/303).

([44]) الفوائد المجموعة (رقم 711) .

([45]) تنـزيه الشريعة (2/305).

([46]) (3/145).

([47]) تنـزيه الشريعة (2/307) .

([48]) المنار المنيف (ص 136) .

([49]) كشف الخفاء (1/385).

([50]) تنـزيه الشريعة (2/357) .

([51]) زاد المعاد (4/275) .

([52]) الفوائد المجموعة (ص 265) .

([53]) (3/ 236) .

([54]) تنـزيه الشريعة (2/381) .

([55]) كشف الخفاء (1/29) .

([56]) المقاصد الحسنة (رقم 25) .

([57]) كشف الخفاء (1/51) .

([58]) السلسلة الضعيفة (رقم 1814).

([59]) الأسرار المرفوعة للقاري (ص 108) .

([60]) الموضوعات (1/284) .

([61]) السلسلة الضعيفة (رقم 57) .

([62]) كشف الخفاء (1/245) .

([63]) الأسرار المرفوعة (ص 155)

([64]) المقاصد الحسنة (رقم 293) .

([65]) الموضوعات الصغرى (ص 78) .

([66]) المقاصد الحسنة (رقم 372)

([67]) ا