المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا لا يستجيب الله لدعائنا ؟



atewamethod
20-07-2003, 02:15 AM
قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى : ( والأدعية والتعوذات بمنزلة السلاح ، والسلاح بضاربه ، لا بحده فقط ، فمتى كان السلاح سلاحا تاما لا آفة به ، والساعد ساعد قوي ، والمانع مفقود ، حصلت به النكاية في العدو . ومتى تخلف واحد من هذه الثلاثة تخلف التأثير ) الداء والدواء ص35 .

فيتبين من ذلك أن هناك أحوالا و آدابا و أحكاما يجب توفرها في الدعاء و في الداعي ، و أن هناك موانع و حواجب تحجب وصول الدعاء و استجابته يجب انتفاؤها عن الداعي و عن الدعاء ، فمتى تحقق ذلك تحققت الإجابة .

و من الأسباب المعينة للداعي على تحقيق الإجابة :

1 - الإخلاص في الدعاء ، وهو أهم الآداب وأعظمها وأمر الله عز و جل بالإخلاص في الدعاء فقال سبحانه : ( وادعوه مخلصين له الدين ) ، والإخلاص في الدعاء هو الاعتقاد الجازم بأن المدعو وهو الله عز وجل هو القادر وحده على قضاء حاجته و البعد عن مراءاة الخلق بذلك .

2 - التوبة والرجوع إلى الله تعالى ، فإن المعاصي من الأسباب الرئيسة لحجب الدعاء فينبغي للداعي أن يبادر للتوبة والاستغفار قبل دعائه قال الله عز وجل على لسان نوح عليه السلام : ( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا ) .

3 - التضرع و الخشوع و التذلل و الرغبة و الرهبة ، و هذا هو روح الدعاء و لبه و مقصوده ، قال الله عز وجل : ( ادعوا ربكم تضرعا وخيفة إنه لا يحب المعتدين ) .

4 - الإلحاح والتكرار وعدم الضجر والملل : ويحصل الإلحاح بتكرار الدعاء مرتين أو ثلاث و الاقتصار على الثلاث أفضل اتباعا لسنة النبي صلى الله عليه وسلم فقد روى ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعجبه أن يدعو ثلاثا ويستغفر ثلاثا . رواه أبو داود و النسائي .

5 - الدعاء حال الرخاء والإكثار منه في وقت اليسر و السعة ، قال النبي صلى الله عليه و سلم : ( تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة ) رواه أحمد .

6 - التوسل إلى الله بأسمائه الحسنى و صفاته العليا في أول الدعاء أو آخره ، قال تعالى : ( و لله الأسماء الحسنى فادعوه بها ) .

7 - اختيار جوامع الكلم و أحسن الدعاء و أجمعه و أبينه ، و خير الدعاء دعاء النبي صلى الله عليه و سلم ، و يجوز الدعاء بغيره مما يخص الإنسان به نفسه من حاجات .

و من الآداب كذلك و ليست واجبة : استقبال القبلة و الدعاء على حال طهارة و افتتاح الدعاء بالثناء على الله عز و جل و حمده و الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم ، و يشرع رفع اليدين حال الدعاء .

و من الأمور المعينة على إجابة الدعاء تحري الأوقات و الأماكن الفاضلة .

فمن الأوقات الفاضلة : وقت السحر و هو ما قبل الفجر ، و منها الثلث الآخر من الليل ، و منها آخر ساعة من يوم الجمعة ، و منها وقت نزول المطر ، و منها بين الأذان و الإقامة .

و من الأماكن الفاضلة : المساجد عموما ، و المسجد الحرام خصوصا .

و من الأحوال التي يستجاب فيها الدعاء : دعوة المظلوم ، و دعوة المسافر ، و دعوة الصائم ، و دعوة المضطر ، و دعاء المسلم لأخيه بظهر الغيب .

أما موانع إجابة الدعاء فمنها :

1- أن يكون الدعاء ضعيفا في نفسه ، لما فيه من الاعتداء أو سوء الأدب مع الله عز و جل ، و الاعتداء هو سؤال الله عز وجل ما لا يجوز سؤاله كأن يدعو الإنسان أن يخلده في الدنيا أو أن يدعو بإثم أو محرم أو الدعاء على النفس بالموت و نحوه . فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ) رواه مسلم .

2 - أن يكون الداعي ضعيفا في نفسه ، لضعف قلبه في إقباله على الله تعالى . أما سوء الأدب مع الله تعالى فمثاله رفع الصوت في الدعاء أو دعاء الله عز و جل دعاء المستغني المنصرف عنه أو التكلف في اللفظ و الانشغال به عن المعنى ، أو تكلف البكاء و الصياح دون وجوده و المبالغة في ذلك .

3 - أن يكون المانع من حصول الإجابة : الوقوع في شيء من محارم الله مثل المال الحرام مأكلا و مشربا و ملبسا و مسكنا و مركبا و دخل الوظائف المحرمة ، و مثل رين المعاصي على القلوب ، و البدعة في الدين و استيلاء الغفلة على القلب .

4 - أكل المال الحرام ، و هو من أكبر موانع استجابة الدعاء ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( يا أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا ، و إن الله أمر المتقين بما أمر به المرسلين فقال : ( يا أيها الرسل كلوا من الطيبات و اعملوا صالحا إني بما تعملون عليم ) و قال : ( يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم ) ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب و مطعمه حرام و مشربه حرام و غذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك !! ) رواه مسلم . فتوفر في الرجل الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم بعض الأمور المعينة على الإجابة من كونه مسافرا مفتقرا إلى الله عز و جل لكن حجبت الاستجابة بسبب أكله للمال الحرام ، نسأل الله السلامة و العافية .

5 - استعجال الإجابة و الاستحسار بترك الدعاء ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( يستجاب لأحدكم ما لم يعجل ، يقول دعوت فلم يستجب لي ) رواه البخاري ومسلم .

6 - تعليق الدعاء ، مثل أن يقول اللهم اغفر لي إن شئت ، بل على الداعي أن يعزم في دعائه و يجد ويجتهد ويلح في دعائه قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا يقولن أحدكم اللهم اغفر لي إن شئت اللهم ارحمني إن شئت ، ليعزم المسألة فإنه لا مستكره له ) رواه البخاري و مسلم .

ولا يلزم لحصول الاستجابة أن يأتي الداعي بكل هذه الآداب و أن تنتفي عنه كل هذه الموانع فهذا أمر عز حصوله ، و لكن أن يجتهد الإنسان وسعه في الإتيان بها .

ومن الأمور المهمة أن يعلم العبد أن الاستجابة للدعاء تكون على أنواع : فإما أن يستجيب له الله عز وجل فيحقق مرغوبه من الدعاء ، أو أن يدفع عنه به شرا ، أو أن ييسر له ما هو خير منه ، أو أن يدخره له عنده يوم القيامة حيث يكون العبد إليه أحوج . والله تعالى أعلم .


منقوووووووووووووللللللللللللللل

kobra
17-08-2003, 11:06 PM
سئل ابراهيم بن ادهم رحمه الله تعالى عن قوله تعالى ( ادعوني استجب لكم ), فقالوا :نحن ندعوه فلا يستجيب لنا.


فقال لهم : لأن قلوبكم ماتت بعشرة اشياء ...

- عرفتم الله ولم تؤدوا حقه .
- وقرأتم كتاب الله ولم تعملوا به .
- وادعيتم عداوة الشيطان وواليتموه .
- وادعيتم حب رسول الله وكرهتم اثره .
- وادعيتــــم حــــب الجنـــة ولـــم تعملوا لهـــا .
- وادعيتم خوف النار ولم تنتهوا عن الذنوب .
- وادعيتم ان الموت حق ولم تستعدوا له .
- واشتغلتم بعيوب غيركم وتركتم عيوب انفسكم .
- وتـــأكلـــون رزق الله ولا تشــــــــكرونـــــه .
- وتدفنون موتاكم ولا تعتبرون .

منقوووووووووووووووول

tripoligirl
29-10-2003, 12:32 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

لماذا لا تستجاب الدعوه


سئل ابراهيم بن ادهم رحمه الله تعالى عن قوله تعالى ( ادعوني استجب لكم ), فقالوا :نحن ندعوه فلا يستجيب لنا.


فقال لهم : لأن قلوبكم ماتت بعشرة اشياء ...

- عرفتم الله ولم تؤدوا حقه .
- وقرأتم كتاب الله ولم تعملوا به .
- وادعيتم عداوة الشيطان وواليتموه .
- وادعيتم حب رسول الله وكرهتم اثره .
- وادعيتــــم حــــب الجنـــة ولـــم تعملوا لهـــا .
- وادعيتم خوف النار ولم تنتهوا عن الذنوب .
- وادعيتم ان الموت حق ولم تستعدوا له .
- واشتغلتم بعيوب غيركم وتركتم عيوب انفسكم .
- وتـــأكلـــون رزق الله ولا تشــــــــكرونـــــه .

- وتدفنون موتاكم ولا تعتبرون .

TheSHARK
29-10-2003, 02:03 AM
اللهم تقبل دعانا يا رب العالمين

Invincible
29-01-2004, 11:28 AM
عشره أماتت القلوب

مر إبراهيم بن إسحاق بسوق البصرة فاجتمع إليه الناس وقالوا له :


يا أبا إسحاق مالنا ندعوا فلا يستجاب لنا ..!!؟؟

قال : لأن قلــوبــكم ماتت بعشـــرة أشيـــــاء :

الأول :

عرفتم الله تعالي ... فلم تؤدوا حقه


الثاني :

زعمتم أنكم تحبون رسوله صلى الله عليه وسلم ... وتركتم سنته


الثالث :

قرأتم القرآن ... ولم تعملوا به


الرابع :

أكلتم نعمة الله تعالي ... ولم تؤدوا شكرها


الخامس :

قلتــم أن الشيطان عدوكم ... ووافقتمـــوه


السادس :

قلتــم أن الجنـة حـق ... ولم تعملـوا لها


السابع :

قلتــم أن النـار حـق ... ولم تهربوا منهــا


الثامن :

قلتــم أن المـوت حـق ... ولم تستعــدوا له


التاسع :

إذا انتبهتم من النوم ... اشتغلتم بعيوب الناس ونسيتم عيوبكم


العاشر :

دفنتــوا موتاكم ... ولم تعتبـروا بهم.

النيازك
14-02-2004, 10:34 PM
‏‏السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لماذا ندعو الله ولا يستجاب لنا؟؟؟
للاسف لأن قلوبنا ماتت في عشرة اشياء :

عرفنا الله فلم نؤده حقه.

و قرأنا كتاب الله ولم نعمل به.

وزعمنا محبة الرسول وتركنا سنته.

وادعينا عداوة الشيطان ورافقناه.

وقلنا نحب الجنة ولم نعمل لها.

وقلنا نخاف النار ووهبنا أنفسنا لها.

وقلنا الموت حق ولم نستعد له.

واشتغلنا بعيوب إخواننا وأهملنا عيوبنا.

وذقنا نعمة ربنا ولم نشكره عليها.

ودفنا موتانا ولم نعتبر.

قال تعالى : { كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون}

معاد
16-02-2004, 12:27 AM
مشكورة جدا عالموضوع
http://www.k4ic.com/daily/2.jpg

المسلمة
07-03-2004, 10:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.......



سئل ابراهيم بن ادهم:
(مالنا ندعو ولا يستجاب لنا؟
فقال: لانكم عرفتم الله فلم تطيعوه وعرفتم الرسول صلى الله عليه وسلم فلم تتبعوا سنته وعرفتم القران فلم تعملوا به واكلتم نعم الله فلم تؤدوا شكرها وعرفتم الموت فلم تستعدوا له ودفنتم الاموات فلم تعتبروا وتركتم عيوبكم واشتغلتم بعيوب الناس)

السلام عليكم روحمة الله

mohamed_18
07-03-2004, 10:25 PM
بارك الله فيك

و انشاء الله ربى يهدينا

شكرا
سلام

LoNgEr
07-03-2004, 11:04 PM
السلام عليكم

الرجاء ادارج مصدر الحديث ... وفي حالة لم تدررجي المصدر سيتم نقل مشاركتك إلى سلة المحذوفات

the hero
07-03-2004, 11:14 PM
مشكوره على الموضوع

THE_KILLER
07-03-2004, 11:34 PM
و نعما الجواب

شكراا علي الموضوع يا المسلمة

موندو
08-03-2004, 12:34 AM
الســـــلام عليكم ..

.. تصرف تشكر عليه أخي لونقر فلا يجب أن يذكر نص (ديني خاصة) دون ذكر مصدره كي لا نقع في المحظور ..

.. أما هذا النص فهو موجود في صحيح القرطبي ( الجزء الثاني .. صفحة 312 ) حسب الطبعة الثانية .. دار الشعب بالقاهرة.

ورد فيه بالنص التالي ..
" وقيل لإبراهيم بن أدهم ما بالنا ندعو فلا يستجاب لنا قال لأنكم عرفتم الله فلم تطيعوه وعرفتم الرسول فلم تتبعوا سنته وعرفتم القرآن فلم تعملوا به وأكلتم نعم الله فلم تؤدوا شكرها وعرفتم الجنة فلم تطلبوها وعرفتم النار فلم تهربوا منها وعرفتم الشيطان فلم تحاربوه ووافقتموه وعرفتم الموت فلم تستعدوا له ودفنتم الأموات فلم تعتبروا وتركتم عيوبكم واشتغلتم بعيوب الناس " .. انتهى كلامه.

بارك الله فيك أختي المسلمة .. و جعله في ميزان حسناتك.

**الدودة نت**
08-03-2004, 03:25 AM
كلمات قليل ومعنى كبيبر

مشكور ing

omarskove
08-03-2004, 08:57 AM
شكراً علي التنبية

juvefc
18-06-2004, 07:35 PM
لماذا ندعوا فلا يستجاب لنا ؟ سؤال يلح على أذهاننا كثيرا و نسأله دوما ، وقد سأله العارف بالله ابراهيم بن أدهم الذي كان يقيم في مدينة البصرة ، فذكر لهم عشرة أشياء لذلك......حيث قال:-
(عرفتم الله و لم تؤدوا حقه ، و زعتم حب النبي و تركتم سنته ، و قرأتم القرآن و لم تعلموا به ، و قلتم ان الجنة حق ، ولم تعملوا لها ، و قلتم ان النار حق و لم تهربوا منها ، و قلتم ان الموت حق ولم تستعدوا له ، و انشغلتم بعيوب الناس ونسيتم عيوبكم ، و دفنتم مواتكم و لم تعتبروا ) .
لذى يا اخي المسلم اذ ارتد ان يستجيب الله لك اعمل بتلك الامور.


و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

hitler
18-06-2004, 09:27 PM
مش كل دعاء من اى شخص مستجاب

توا بالعقل واحد يقول أنا مسلم ولايصى ولايدير فى أى حاجة تدل على أنه مسلم ولما يدعى يبى ربى يستجيبله

معقولة هذه تجى....

معاد
19-06-2004, 01:38 AM
المال الحلال ............ من اهم شروط استجابة الدعاء

VirGo
25-06-2004, 11:25 AM
احيانا الله يرد عنا مصيبة او يؤخر دعئنا ليوم القيامة:good:

البحبوح
26-09-2004, 01:46 AM
للشيخ محمد بن صالح العثيمين

وسئل فضيلة الشيخ : لماذا يدعو الإنسان ولا يستجاب له ؟ والله عز وجل يقول : ( ادعوني أستجب لكم ) ؟
فأجاب فضيلته بقوله : الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، وأسأل الله تعالى لي ولإخواني المسلمين التوفيق للصواب عقيدة، وقولاً، وعملاً، يقول : الله عز وجل: ( وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين ) . ويقول : السائل : إنه دعا الله عز وجل ولم يستجب الله له فيستشكل هذا الواقع مع هذه الآية الكريمة التي وعد الله تعالى فيها من دعاه بأن يستجيب له والله سبحانه وتعالى لا يخلف الميعاد. والجواب على ذلك أن للإجابة شروطاً لابد أن تتحقق وهي:
الشرط الأول: الإخلاص لله عز وجل بأن يخلص الإنسان في دعائه فيتجه إلى الله سبحانه وتعالى بقلب حاضر صادق في اللجوء إليه عالم بأنه عز وجل قادر على إجابة الدعوة، مؤمل الإجابة من الله سبحانه وتعالى.
الشرط الثاني: أن يشعر الإنسان حال دعائه بأنه في أمسِّ الحاجة بل في أمس الضرورة إلى الله سبحانه وتعالى وأن الله تعالى وحده هو الذي يجيب دعوة المضطر إذا دعاه ويكشف السوء، أما أن يدعو الله عز وجل وهو يشعر بأنه مستغن عن الله سبحانه وتعالى وليس في ضرورة إليه وإنما يسأل هكذا عادة فقط فإن هذا ليس بحري بالإجابة.
الشرط الثالث: أن يكون متجنباً لأكل الحرام فإن أكل الحرام حائل بين الإنسان والإجابة كما ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين " فقال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون ) . وقال تعالى: ( يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحاً ) . ثم ذكر النبي صلى الله عليه وسلم الرجل يطيل السفر أشعت أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب، يا رب ومطعمه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام. قال النبي صلى الله عليه وسلم: " فأنى يستجاب له". فاسبتعد النبي صلى الله عليه وسلم أن يستجاب لهذا الرجل الذي قام بالأسباب الظاهرة التي بها تستجلب الإجابة وهي:
أولاً : رفع اليدين إلى السماء أي إلى الله عز وجل لأنه تعالى في السماء فوق العرش، ومد اليد إلى الله عز وجل من أسباب الإجابة كما جاء في الحديث الذي رواه الإمام أحمد في المسند : " إن الله حيي كريم، يستحي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردهما صفراً".
ثانياً : هذا الرجل دعا الله تعالى باسم الرب " يا رب يا رب " والتوسل إلى الله تعالى بهذا الاسم من أسباب الإجابة ، لأن الرب هو الخالق المالك المدبر لجميع الأمور فبيده مقاليد السماوات والأرض ولهذا تجد أكثر الدعاء الوارد في القرآن الكريم بهذا الاسم: ( ربنا إننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفرلنا ذنوبنا وكفرعنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار . ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد . فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض ). الآيات. فالتوسل إلى الله تعالى بهذا الاسم من أسباب الإجابة.
ثالثاً: هذا الرجل كان مسافراً والسفر غالباً من أسباب الإجابة لأن الإنسان في السفر يشعر بالحاجة إلى الله عز وجل والضرورة إليه أكثر مما إذا كان مقيماً في أهله، وأشعث أغبر كأنه غير معني بنفسه كأن أهم شيء عنده أن يلتجىء إلى الله ويدعوه على أي حال كان هو سواء كان أشعث أغبر أم مترفاً، والشعث والغبر له أثر في الإجابة كما في الحديث الذي روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى ينزل إلى السماء الدنيا عشية عرفة يباهي الملائكة بالواقفين فيها يقول : " أتوني شعثاً غبراً ضاحين من كل فج عميق" .
هذه الأسباب لإجابة الدعاء لم تجد شيئاً، لكون مطعمه حراماً ، وملبسه حراماً ، وغذي بالحرام، قال النبي صلى الله عليه وسلم : " فأنى يستجاب له " فهذه الشروط لإجابة الدعاء إذا لم تتوافر فإن الإجابة تبدو بعيدة، فإذا توافرت ولم يستجب الله للداعي، فإنما ذلك لحكمة يعلمها الله عز وجل ولا يعلمها هذا الداعي، فعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم وإذا تمت هذه الشروط ولم يستجب الله عز وجل فإنه إما أن يدفع عنه من السوء ما هو أعظم، وإما أن يدخرها له يوم القيامة فيوفيه الأجر أكثر وأكثر، لأن هذا الداعي الذي دعا بتوفر الشروط ولم يستجب له ولم يصرف عنه من السوء ما هو أعظم، يكون قد فعل الأسباب ومنع الجواب لحكمة فيعطى الأجر مرتين مرة على دعائه ومرة على مصيبته بعدم الإجابة فيدخر له عند الله عز وجل ما هو أعظم وأكمل.
ثم إن المهم أيضاً أن لا يستبطىء الإنسان الإجابة، فإن هذا من أسباب منع الإجابة أيضاً كما جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم : "يستجاب لأحدكم ما لم يعجل". قالوا كيف يعجل يا رسول الله؟ قال: " يقول : : دعوت ودعوت ودعوت فلم يستجب لي" . فلا ينبغي للإنسان أن يستبطىء الإجابة فيستحسر عن الدعاء ويدع الدعاء بل يلح في الدعاء فإن كل دعوة تدعو بها الله عز وجل فإنها عبادة تقربك إلى الله عز وجل وتزيدك أجراً فعليك يا أخي بدعاء الله عز وجل في كل أمورك العامة والخاصة الشديدة واليسيرة، ولو لم يكن من الدعاء إلا أنه عبادة لله سبحانه وتعالى لكان جديراً بالمرء أن يحرص عليه. والله الموفق

hammid1979
15-03-2005, 01:14 AM
حكمة لمن يريد ان يمنع نفسه عن المعصية.....

--------------------------------------------------------------------------------

اتى رجل الى ابراهيم بن ادهم فقال اني مسرف على نفسي .. فاعرض علي ما يكون لها زاجرا .. او مستنقذا
قال ابراهيم .. اما الاولى .. فان اردت ان تعصي الله عز وجل فلا تاكل رزقه . قال . فمن اين اكل وكل ما في الكون من رزقه ونعمه. قال ابراهيم . افيحسن بك ان تاكل رزقه وتعصيه . قال الرجل . لا. واما الثانية . فان اردت ان تعصيه فلا تسكن شيئا من بلاده. قال الرجل. ان هذه اعظم من الاولى يا ابا اسحاق . اذا كان المشرق والمغرب وما بتنهما له فاين اسكن . قال ابراهيم يا هذا .. افيليق بك ان تاكل من رزقه وتسكن بلاده وتعصيه. قال . ما هذا الذي تقوله وهو سبحانه مطلع على ما في السرائر والخفيات . افيخفي عليه الموضوع . قال ابراهيم. افيحسن بك ان تاكل رزقه وتسكن بلاده وتعصيه وهو سبحانه يراك ويعلم ما تجاهر به وما تخفي . واما الرابعة. فان اردت ان تعصيه فاذا جاءك ملك الموت ليقبض روحك فاطلب منه التاخير حتى تتوب . قال الرجل . هل تسيهزئ مني انه لا يقبل مني بلا شك . قال ابراهيم . اذا كنت لا تقدر ان تدفع عنك الموت لتتوب وانت تعلم انه اذا جاء ملك الموت لم يكن هناك تاخير فيما امر به . فكيف ترجو وجه الخلاص. قال. نعوذ بالله من شرور انفسنا واعمالنا.. واما الخامسة . فان اردت ان تعصيه اذا جاءك الزبانية يوم القيامة لياخذوك الى النار .. فلا تذهب معهم . قال لايقبلون مني . يفعلون ما يؤمرون ولا يعصون لله تعالى امرا . قال. اذا كيف ترحو النجاة والسلامة .. قال الرجل يا ابراهيم حسبي انا استغفر الله واتوب اليه...
م
ن
ق
و
ل
سلام

hisho22
15-03-2005, 12:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم...

بارك الله فيك على مانقلت اخي ..

جعله الله في ميزان حسناتك..


والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته...

المتنقل
15-03-2005, 12:31 PM
بارك الله فيك اخي حامد
بااااااااي

ssoma
15-03-2005, 12:34 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بارك الله فيك أخي حامد على ما نقلت وجزاك الله كل الخـــــير

ابو تركي
15-03-2005, 04:44 PM
جزاك الله خير الجزاء أخوي..

hammid1979
15-03-2005, 07:53 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكورين اخونى الاعزاء على مروركم الكريم
سلامات

اللورد712
15-03-2005, 08:01 PM
السلام عليكم
مشكور اخى حــــامد على الحكمة
بارك الله فيك وجزاك الله الف خير
السلام ختام

عمرو دياب
15-03-2005, 08:07 PM
شفتو الهداية بالحسنة كيف تجي ...

مشكور علي النقل المميز